مهارات مستويات التفكير العليا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


أصبح مفهوم مهارات مستويات التفكير العليا (HOTS) نظامًا تعليميًا في عام 1956 منذ نشر تصنيف بلوم للأهداف التعليمية. ويتضمن الحقل المعرفي لتصنيف بلوم ستة مستويات وهي كالتالي: المعرفة، والفهم، والتطبيق، والتحليل، والتأليف، والتقييم. وترتبط مهارات مستويات التفكير العليا بالثلاثة مستويات الأهم وهي: التحليل، والتأليف، والتقييم. وتعد مستويات المهارات الثلاثة الأهم في عملية التفكير النقدي.

هناك مفهوم يقول بأن الطلاب ينبغي عليهم إتقان مهارات المستوى الأقل قبل أن يتمكنوا من المشاركة والدخول في مستوى التفكير الأعلى. وبالرغم من ذلك، اعترض المجلس القومي للبحوث على مثل هذا المنطق، قائلاً أن تلك التحديات التي تفترض من خلال البحث المعرفي والتفكير ذات المستوى الأعلى لها أهمية كبيرة حتى في المدارس الابتدائية.[1]

وتعد عملية تضمين مهارات مستويات التفكير العليا في النتائج التعليمية شائعة للمعايير القائمة على إصلاح التعليم.

يعترض المدافعون عن نظام التعليم التقليدي على عملية الارتقاء بالتعليم إلى مستوى مهارات التفكير الأعلى خاصة التعليمات المباشرة للمهارات الأساسية. وتؤكد أشكال عديدة من أشكال إصلاح التعليم مثل عملية التحقيق القائمة على العلم وإصلاح الرياضيات واللغة بشكل عام على أهمية مهارات التفكير ذات المستوى الأعلى في حل المشاكل وفي عملية التعلم، وفي بعض الأحيان تعمل على إهمال التعليمات المباشرة لطرق التدريس التقليدية والحقائق والمعرفة بشكل متعمد. وتفترض مهارات التفكير ذات المستوى الأعلى طرق التقييم القائمة على معايير التي تستخدم بنودًا ذات ردود واستجابات مفتوحة بدلًا من الأسئلة ذات الخيارات المتعددة، ومن ثم فإنها تتطلب تحليلاً وكتابة بشكل أعلى وبنظام أعلى. ويشير نقاد طرق التقييم القائمة على المعايير إلى أن هذا النوع من الاختبارات هو أيضًا أكثر صعوبة للطلاب الذين لم يلتحقوا بالتعليم الأكاديمي. وحقيقة الأمر أنه على الرغم من تأخر بعض الأقليات بمعدل يتراوح بين 10 و25 نقطة عن الترتيب المئوي للمعيار المتفق عليه، إلا أن نسبة فشل الأقليات تكون بنسبة تتراوح بين مرتين وأربع مرات في المجموعات ذات النتيجة الأفضل في اختبارات مثل اختبارات تقييم واشنطن لتعلم الطلاب (WASL). وتقوم هذه الاختبارات بمناقشة ما إذا كان من الصواب رفع أهمية عملية التعليم فوق محتوى النصوص.[بحاجة لمصدر]

أعرب حزب تكساس الجمهوري عن اعتراضه على مهارات التفكير الأعلى في التعليم وذلك لاشتمالها على البنود التالية التي وردت في نظام التعليم الأساسي للحزب في عام 2012[2]:

"التعليم الذي يعتمد على المعرفة – ونحن نعترض على تعليم مهارات التفكير ذات النظام الأعلى (توضيح القيم)، وهذه المهارات للتفكير النقدي والبرامج التي تشابهها هي الأساس الذي يقوم التعليم بالاعتماد على نتائجها (وإتقان التعلم) والتي تعتمد على تعديل السلوك كما أن غرض هذا البرنامج التعليمي هو استهداف التحدي لمعتقدات الطلاب الثابتة وتقويض السلطة الأبوية."

هذا بالرغم من أن الصياغة النهائية لهذا البند كانت "خاطئة" بصورة جلية وفقًا لما قاله مدير الاتصالات في الحزب الجمهوري بتكساس كريس عيلام (Chris Elam)، والذي قال في مقابلة أجريت معه من قبل موقع نقطة حوار، أن هذا البند ينبغي ألا يتضمن عبارة مهارات التفكير النقدي". ولم يكن الهدف من اللجنة الفرعية أن تشير إلى أن الحزب الجمهوري بتكساس معترض على مهارات التفكير النقدي. وعندما تم السؤال عن توضيح معنى هذا البند، أجاب قائلًا أنا أعتقد أن النية هي أن الحزب الجمهوري معارض لطريقة توضيح القيم التي تخدم غرض تحدي معتقدات الطلاب وكذلك عملية تقويض سلطة الأبوين".[3]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ [1] National Research Council. (1987). Education and learning to think (p. 8). Washington, DC: National Academy Press.
  2. ^ [2] Texas Republican Party (RPT) Platform of 2012
  3. ^ http://tpmmuckraker.talkingpointsmemo.com/2012/06/texas_gops_2012_platform_accidentally_opposes_teaching_of_critical_thinking_skills.php