مهنة التمريض في الإسلام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تعتبر مهنة التمريض في الإسلام خدمة رعاية صحية تتعلق برعاية المريض أو الشخص أو العائلة والمجتمع وذلك كشكلٍ من أشكال الحب لله والرسول محمد صلى الله عليه وسلم. لا تعتبر مهنة التمريض مهنة جديدة على الإسلام. في الواقع، يعزى ذلك إلى التعاطف والمسؤولية تجاه الشخص المحتاج للرعاية. وقد بدأ هذا المشروع خلال تطور الإسلام كديانة ، وحضارة، وثقافة.

أخلاقيات خدمة الرعاية الصحية[عدل]

تعتبر الرعاية في التقاليد الإسلامية مظهر من مظاهر الحب في سبيل الله والنبي محمد.[1] بالرغم من ذلك تعتبر الرعاية في الإسلام أكثر من مجرد إظهار التعاطف؛ ولكن بدلاً من ذلك، تشمل الرعاية على تحمل المسؤولية، ومراعاة المحتاجين، وإظهار التعاطف نحو المحتاجين مثل الضعيف والذي يتألم والمنبوذ من المجتمع.[1] وتنقسم هذه الرعاية إلى ثلاثة مبادئ وهي: النية، والتفكير، والعمل.[1] يشير التفكير والنية إلى من /ماذا/ أين/ متى ولماذا تستحق الرعاية، بينما تتعلق الأفعال بالمعلومات الضرورية حتي يصبح الفرد قادرًا على الرعاية.[1] خلاصة القول: تعتبر الرعاية الصحية في سبيل خدمة المرضىوفي سبيل الله، وهي بذلك تختلف عن غيرها من المهن التجارية التي هدفها الربح.[1] وكانت هذه الأخلاقيات العامل الأساسي بالنسبة لغالبية الأطباءالأطباء والممرضين في تاريخ الإسلام.[1]

نظرة على خدمة الرعاية الصحية[عدل]

يوجد جانب آخر من خدمات الرعاية الصحية الإسلامية والتي تميزها عن قطاع الرعاية الصحية الغربية في الوقت الحالي هو المنهج المتكامل المتبع في الإجراءات الصحية.[1] يتألف هذا المنهج المتكامل من التعامل مع علاج الأمراض العضوية وتقديم الدعم المعنوي للمريض.[1] يأتي هذا العنصر الروحي في صورة التوحيد (وحدانية الله)، وهذا البعد هو ما ينقص نماذج التمريض الغربية في الوقت الحالي، وبالتالي، يمكن أن تشكل تحديًا لتطبيق هذا النموذج في التمريض على مرضى مسلمين لأنها لا تلبي احتياجاتهم المتكاملة.[1]

أول ممرضة في الإسلام[عدل]

تدعى أول ممرضة محترفة في تاريخ الإسلام، رفيدة بنت سعد، وهي من قبيلة بنى أسلم في المدينة المنورة.[2] وقد عاصرت النبي محمد وكانت من أوائل الذين دخلوا في الإسلام في المدينة المنورة.[2] وقد تلقت رفيدة تدريبها واكتسبت خبرتها في الطب على يد والدها الطبيب، والذي كانت تمد له يد المساعدة بشكلٍ منتظم.[2] بعد قيام الدولة الإسلامية في المدينة المنورة، قامت بعلاج المرضى في خيمتها المقامة خارج المسجد.[3] في أوقات الحروب، كانت رفيدة تتولى قيادة مجموعة من المتطوعين في ساحة المعركةوتقوم بعلاج الجرحى والجنود المصابين.[3]

وقد تم وصف رفيدة أنها تحمل صفات الممرضة المثالية : الحنونة، المتعاطفة، القائدة الجيدة و المعلمة الرائعة، والتي تقوم بنقل خبراتها الطبية إلى المتدربين.[2] وعلاوةً على ذلك، أسهمت أنشطة رفيدة والتي كان لها بالغ الأثر في المجتمع في مساعدة الأكثر حرمانًا في المجتمع[2] والذي يلخص أخلاقيات الرعاية المحددة أعلاه.

التمريض في المستشفيات[عدل]

يميل الرجال في المستشفيات في المجتمع الإسلامي في العصور الوسطى إلى التعامل مع الممرضين الذكور، بينما تميل النساء إلى التعامل مع الممرضات.[4] وقد تميزت المستشفى في مدينة القيروان (Kairouan في اللغة الإنجليزية) بين المستشفيات الخاصة بالمسلمين لعدة أسباب. وقد كانت مستشفى الدمنة متقدمة جدًا وسابقةً لأوانها والتي أمر الأمير زيادة الله الأفريقي (817-838) في عام 830 ببنائها في منطقة دمنة بالقرب من مسجد القيروان الكبير.[5] وقد كان من الابتكار أن احتوت على منطقة انتظار للزائرين، ناهيك عن أنه تم التعاقد مع أول مجموعة من الممرضات بشكلٍ رسمي من السودان للعمل في هذه المستشفى.[5] وبالإضافة إلى ذلك، قامت مجموعة من أئمة الإسلام الذين يدعونفقهاء البدن[5] بتقديم الرعاية أيضًا وهذا بجانب الأطباء العاديين العاملين في المستشفى وذلك عن طريق تلبية احتياجات المرضى الروحانية.

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ G. Hussein، Rassool, (2000)، "The crescent and Islam: healing, nursing and the spiritual dimension. Some considerations towards an understanding of the Islamic perspectives on caring"، Journal of Advanced Nursing 32 (6): 1476–1484، doi:10.1046/j.1365-2648.2000.01614.x 
  2. ^ أ ب ت ث ج Kasule, Omar Hasan Sr. (November 1998) 9811 - Historical Roots of the Nursing Profession in Islam Islamic Medical Education Resources, retrieved January 3, 2012
  3. ^ أ ب Kasule, Omar Hasan Sr. (2008-05-17) Historical Roots of the Nursing Profession in Islam Islamic Medicines Forum, retrieved April 26, 2010
  4. ^ Syed, Ibrahim B. Efficient Hospitals: Islamic Medicine’s Contribution to Modern Medicine The Imam Reza Website, retrieved April 26, 2010
  5. ^ أ ب ت Zaimeche, Salah (September 2004) Al-Qayrawan (Tunisia) Foundation for Science Technology and Civilization, retrieved April 26, 2010