موت أميرة (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

موت أميرة (بالإنجليزية: Death of a Princess) هو فيلم وثائقي بريطاني، أنتجته شركة "أسوسيتيد تيليفجن" بالتعاون مع "WGBH-TV"، المتمركزتين في الولايات المتحدة الأمريكية. يتناول الفلم قصة حقيقية للأميرة السعودية مشاعل بنت فهد بن محمد آل سعود.

استوحي الفيلم من قصة إعدام الأميرة السعودية علناً في ساحة بالمملكة العربية السعودية بعد اعترافها بجريمة الزنا. يتصادف وجود صحفي بريطاني في الموقع يوم تنفيذ الإعدام (الأميرة رميا بالرصاص) والزاني بخمس ضربات على رقيته بالسيف، في ساحة رملية لاصطفاف السيارات العام ١٩٧٨، ويلتقط صوراً لاعدام الشاب، وعندما تنشر الصور تثور ثائرة العالم. تثير الروايات المتضاربة حول اعتراف الأميرة بالجريمة ثلاث مرات في المحكمة فضول المخرج الذي يبدأ رحلة تقصي وقائع القصة عبر مقابلات مع شخصيات ذات صلة أو بلا صلة. يسافر ما بين يوركشاير لمقابلة الصحفي، ومن ثم يقابل المربية الألمانية التي سكنت المنزل مع الأميرة، ويسافر إلى بيروت في محاولة لمقابلة أحد من زملائها في الدراسة ليخبره رئيس الجامعة الأمريكية أنها لم تدرس في الجامعة أبدا. كل الشخصيات في الفيلم محورة وتتخذ مهنا وأسماء غير حقيقية لحمياة الشخصيات الحقيقية التي هابت من كشف هويتها الحقيقية. أنتج هذا فيلم الدراما الوثائقية العام 1980م باللغة الإنجليزية وصور في مصر. قامت بدور الأميرة فيه الممثلة المصرية سوزان أبو طالب والتي غيرت اسمها على إثره إلى (سوسن بدر) بعدما أدرج اسمها وآخرين على قوائم المنع التي منعت أفلامهم من دخول السعودية وبالتالي صرفت عنهم المننجين المحليين. اكسب المنع الفنانة شعبية كبيرة بعد تهديدات ومحاولات للتعدي عليها في منزلها بحسب مجلة People الأسبوعية في عددها الصادر بتاريخ ٢٩ ديسمبر ١٩٨٠ والتي تخبر فيه أن سوزان أبو طالب تخطط للانتقال إلى لندن بعد غضب السعودية والدول العربية عليها لدور لا يتعدى ٨ دقائق عن الأميرة السعودية. قام ببطولة الفيلم الممثل البريطاني بول فريمان بدور المخرج الصحفي كرستوف رايدر، وجودي بارفيت في دور المربية الألمانية، ومن مصر كذلك في أدوار صغيرة: محمد توفيق في دور الأمير محمد بن عبد العزيز،عبد الله محمود، سمير صبري، صلاح جاهين، تهاني راشد نبيل الحلفاوي وفنانون من لبنان.

الخلفية[عدل]

بعد ظهر يوم من الأيام الأخيرة من شهر يوليو [تموز] 1977م ـ أقتيدت الأميرة مشاعل، حفيدة الأمير محمد بن عبدالعزيز إلى موقف سيارات قرب بناية الملكة في جدة وأرغمت على الركوع أمام كومة رمل. ثم أطلق الرصاص على رأسها وكان شاب يقف على مقربة يشاهد الشاب اعدام الأميرة قبل أن يعدم هو الآخر بقطع رأسه. وبعد ثلاث سنوات، أي في ربيع عام 1980 ، أذاع تلفزيون إيه.تي.في ATV في بريطانيا فيلما دراميا عن عمليتي الإعدام هاتين وعن محاولات صحفي التحقيق فيها، وسبب عرض هذا الفلم إساءة بالغة للملك خالد إلى درجة أنه طلب من بريطانيا سحب سفيرها من المملكة . وبعد أربعة أشهر من ذلك كان السفير قد عاد مرة أخرى إلى مكانه . هكذا كانت الحقائق الأساسية للقصة الدرامية الدولية المؤلمة التي استمرت لموسم حول (( موت أميرة )).

جدال حول الفيلم[عدل]

تسبب بث الفيلم علي قناة تليفزيونية بريطانية وتسبب في أزمة في العلاقات بين بريطانيا والسعودية سحبت بموجبها السعودية سفيرها في لندن آنذاك، وطردت السفير البريطاني في الرياض وشنت حملة سعودية ضد بريطانيا. تدخلت شركات النفط مثل موبيل وأدانت الفيلم وصناعه في اعلان ضخم في جريدة نيويورك تايمز، ومورست الضغوط من قبل الحكومات لمنع عرض الفيلم. كما منعت السلطات السعودية وقتها المشاركين في الفيلم من دخول أراضيها واضطرت الممثلة الرئيسية إلى تغيير اسمها ليصيح فيما بعد سوسن بدر بعد أن انصرف عنها المنتجون المتضررون من قوائم المنع.

وصلات خارجية[عدل]