موجز (ملخص)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الموجز هو ملخص موجز لمقال بحثي، أطروحة، رأي نقدي، ومحضر جلسة مؤتمر أو في أي تحليل عميق لموضوع معين أو قاعدة، وكثيرا ما يستخدم لمساعدة القارئ أن يتأكد بشكل سريع من غرض المقالة.عند الاستخدام، يظهر الموجز دائما في بداية المخطوطة، بوصفها نقطة دخول لأية مقالة علمية أو طلب براءة اختراع. خدمة التلخيص والفهرسة متاحة لعدد من التخصصات الأكاديمية التي تهدف إلى تجميع مجموعة من المؤلفات لموضوع بعينه.

الغرض والقيود[عدل]

المؤلفات الأكاديمية تستخدم الموجز لإيصال بحث معقد بطرقة موجزة.ربما يكون الملخص بمثابة كيان قائم بذاته بدلا من المقالة كاملة.على هذا النحو، يستخدم الملخص من قبل العديد من المنظمات كقاعدة لاختيار البحث المقترح للعرض التقديمي في شكل ملصق، عرض تقديمي شفهي/علي المنصة أو ورشة عمل عرض تقديمي في مؤتمر أكاديمي.معظم قواعد بيانات الكتابات تشير إلي الملخصات أكثر من تقديم النص الكامل للمقالة.النصوص الكاملة للمقالات العلمية يجب أن يتم شرائها بسبب حقوق النشر و/لأو دفع رسوم للناشر ولذلك فإن الملخص هو نقطة هامة لبيع النسخة المعاد طبعها أو النسخة الإلكترونية للنص الكامل.[1]

الملخصات محفوظة تحت قانون حقوق النشر مثلها مثل أي شكل أخر من الخطابات المكتوبة تكون محمية.و لكن ناشرين المقالات العلمية يجعلوا الملخصات متاحة للعامة بشكل ثابت، حتى لو كانت المقالة نفسها محمية بنظام حاجز رسوم الدفع.على سبيل المثال، مقالات في الطب الحيوي متاحة للعامة من MEDLINE والتي يمكن الوصول إليها من خلال PubMed. إنها فكرة خاطئة شائعة ان الملخص في MEDLINE يقوم بإعطاء معلومات كافية للأطباء الممارسين، التلاميذ، الباحثين والمرضى.الملخص يمكن أن يوضح النتيجة الرئيسية ونتائج المقالات العلمية ولكن النص الكامل للمقالة يجب أن يرجع إلي تفاصيل المنهج، النتائج الكاملة للتجارب، والمناقشات النقدية للتفسيرات والاستنتاجات.الرجوع إلى الملخص فقط غير كافي للمنح الدراسية ويمكن أن يؤدي إلى قرارات طبية غير ملائمة.[2]

يسمح الملخص للشخص أن يدقق في كميات كبيرة من المقالات والتي منها يستطيع الباحث أن يكون واثقا من أنها ستكون ذات صلة ببحثه.الملخص يساعد الباحث ليقرر أي من المقالات لها صلة ببحثه.و بمجرد أن يتم اختيار المقالة بناء على الملخص، يجب أن يقرأ بعناية لتقييم مدى صلته بالموضوع.من الشائع الاعتقاد بأنه يجب على الفرد أن لا يبني الاستشهادات المرجعية على أساس الملخص فقط، ولكن على كامل جدارة المقالة.

التركيب[عدل]

يحدد الملخص الأكاديمي عادة أربع عناصر وثيقة الصلة للعمل المنجز:

  • الموضع الذي يركز عليه البحث (أي موضوع المشكلة(المشكلات)/موضوع (مواضيع) البحث الموجهة؛
  • المنهج المستخدم في البحث (بخث تجريبي، دراسات حالة، الاستبيانات وغيرها)؛؛
  • نتائج البحث، و
  • الاستنتاجات والتوصيات الرئيسية

كما قد يحتوي على مراجع موجزة.[3][4]

طول الملخص يختلف طبقا للقاعدة ومطالب الناشر.الطول النموذجي يتراوح بين 100 إلي 500 كلمة، ولكن نادرا ما يزيد عن صفحة.يحتمل أو لا يحتمل أن يكون للملخص اسم باب "الملخص" موضح في قائمة باعتباره سابق للمحتوي، ولكنه مقسم منطقيا كنظرة عامة لما هو موجود في المقالة (مثل، أي من التالي، الخلفية، المقدمة، الأهداف، المناهج، النتائج، الاستنتاجات).

في المقالات الصحفية ،مقالات بحثية، طلبات براءات اختراع منشورة وبراءات اختراع، الملخص يكون تلخيص قصير يوضع قبل المقدمة، وغالبا ما يوضع منفصل عن باقي النص، أحيانا مع اختلاف التوسيعات بين الخطوط (كصف أو اقتباس منفصل) عن باقي المقالة.

مثال[عدل]

مثال مأخوذ من مجلة علم الأحياء، المجلد 3، العدد 2.[5] :

القوة المائية لانتقال الدلفين.

بقلم دانيال ويز، كلية هندسة الطيران، للتكنولوجيا، معهد إسرائئيل للتكنولوجيا، حيفا 32000، إسرائيل.

الملخص

الخلفية التاريخية

سحب الحيتانيات يعرف بأنه نقل القوي الفعلية بين الأفراد دون اتصال جسدي بين الجانبين. أعتقد مند زمن أن هذا السلوك يوضح طريقة مواكبة الدلافين الصغيرة لسرعة حركة أمهاتهم.وقد لوحظ في الفترة الأخيرة أن عددا كبيرا من الدلافين الصغير أصبح يفترق دائما عن أمهاتهم أثناء مطاردة مراكب التونة لهم.دراسة عن القوة المائية للسحب، بدأت أملا في فهم الآلية المسببة لانفصال الأم عن صغارها أثناء الأنشطة المرتبطة بالصيد، ومذكور هنا.

النتائج وتظهر النتائج الكمية للقوة واللحطات حول زوجين من الدلافين الغير متسواين في الحجم والمتشابهان في هيئة الجسم.و هذا يشمل أثاران رئيسيان.أولا، ما يسمى بشفط بيرنولي Bernoulli، والذي ينبع من حقيقة أن انخفاض الضغط في المناطق علية السرعة، مسببا تجاذب القوي بين ام الدلفين وصغيرها.والثاني هو أثر الإزاحة، والذي فيه حركة الأم تتسبب في حركة المياه أماهها لتتحرك إلي الأمام وو موجيا إلي الخارج، والماء خلف جسدها ليتحرك محل الكتله الجسدية للحيوان.وهكذا، يمكن لصغير الدلفين ان يحصل علي "ركوب مجاني" في المناطق المتحركة إلي الأمام.الاستفادة من هذه الآثار، حيث يستطيع الوليد ان يكتسب ما يصل إلي 90$ من القوة الدافعة اللازمة للتحرك بجانب الأم بسرعة تصل إلي 2.4 متر/الثانية.تم تقديم مقارنة مع ملاحظات الدلافين الشرقية الدوارة (Stenella longirostris)، مبينا توفير ما يصل إلي 60$ في الدفع التي تحتاجه صغار الدلافين لو كانوا يريدون مواكبة سرعة أمهاتهم.

الاستنتاجات التحليل النظري الذي تدعمه ملاحظات السباحة الحرة لمدارس الدلافين، يشير إلى أن تفاعل القوة المائية مع أمهات الدلافين تلغب دورا لمساعدة صغار الدلافين ليستطيعوا مواكبة الحركة السريعة لأعضاء مدرسة السباحة البالغين.

© 2004 ويز ؛ المرخص له BioMed سنترال ليمتد. هذا هو مقال مفتوح المصدر، النسخ الحرفي وإعادة التوزيع لهذا المقال مسموح به في جميع وسائل الإعلام لأي غرض، بشرط الاحتفاظ بتلك الملحوظة مع المادة الأصلية للعنوان.

الملخص البياني[عدل]

في أواخر 2000، بسبب تأثير التخزين الحاسوبي ونظم استرجاع البينات مثل الإنترنت،[من؟]والعديد من المنشوراتالعلمية[من؟] بدأت بتضمن ملخص بياني بجانب الملخص النصي.الغرض من الرسم البياني ان يلخص أو أن يكون مثلا للإتجاه الرئيسي للمقالة.أنه ليس المقصود منه أن يكون ملخص شامل مثل الملخص النصي، بل من المفترض أن يوضح النوع، المجال والتغطية الفنية للمقالة من نظرة.

وانظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Research methods in applied settings". Google Book Search. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-22. 
  2. ^ "Meta-analysis, decision analysis...". Google Book Search. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-22. 
  3. ^ "Guidelines for writing a abstract". Medicine.ox.ac.uk. 1998-12-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-22. 
  4. ^ "Journal Paper Submission Guidelines". Docstoc.com. 2008-11-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-22. 
  5. ^ "Journal of Biology | Full text | The hydrodynamics of dolphin drafting". Jbiol.com. doi:10.1006/anbe.1997.0637. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-22.