مونيكا لوينسكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مونيكا لوينسكي

مونيكا صأمويل لوينسكي (23 يوليو 1973 -)، سيدة من عامة الناس أمريكية. كانت تعمل متدربة في البيت الأبيض في منتصف التسعينيات وتسلطت عليها اضواء الاعلام والسياسه عندما تورطت في فضيحتها الجنسية مع الرئيس الأمريكي السابق بيل كلنتون فيما سمي بفضيحة مونيكا (Monicagate).

بداية حياتها[عدل]

ولدت في مدينة سان فرانسيسكو وتربت في جنوب كاليفورنيا غرب لوس انجلس، وفي بفرلى هيلز. ولد أبوها في السلفادور ولكنة من عائلة من اليهود الالمان المهاجرين بينما تنتمي امها الي اليهود الروس. تلقت تعليمها في كلية سانتا مونيكا ثم في كلية لويس اند كلارك في بورتلاند بولاية أوريغون بعد ذلك الي واشنطن حيث عملت في البيت الأبيض أثناء ولاية الرئيس الأمريكي السابق بيل كلنتون الأولي.

الفضيحة[عدل]

دارت علاقة جنسية غير مشروعة قصيرة الامد بينها وبين الرئيس وقد اٍتفق كلاهما علي انهما مارسا الجنس عن طريق الفم ولكن العلاقة لم تتطور الي المعاشره الجنسية الكاملة وقد عرفت أخبار هذا الموضوع والتحقيق الذي فتح بشأنة فيما بعد بفضيحة مونيكا.

قامت ليندا تريب صديقة مونيكا المقربة والتي كانت تكبرها ب 24 عاما بشكل سري بتسجيل محادثات تليفونية بينها وبين مونيكا يناقشان فيها تفاصيل العلاقة بين مونيكا وكلينتون. لم يتم فضح الموضوع مباشرة ولكن بعد أن قدمت مونيكا شهادة كاذبة في قضية بولا جونز والتي نفت فيها اي علاقة جنسية بينها وبين كلينتون وحاولت مونيكا اقناع ليندا بشهادة الزور في نفس القضية ولكن ليندا اعطت التسجيلات للمستشار المستقل كينيث ستار وساعدة ذلك علي استمرار التحقيقات في فضيحة وايت واتر وقد وسع ستار تحقيقاتة لتشمل مونيكا لونسكي وكلينتون واخرين في محاولة لكشف الحقائق في قضية بولا جونز ومن المثير للدهشة الادعاءات بان ليندا تريب أيضا سربت معلومات للصحافة لكي تراقب جيدا جنيفر فيتزجيرالد والتي ظهرت شائعات بانها كانت علي علاقة عاطفية جنسية مع الرئيس السابق جورج بوش الاب ولكنها نفت صحة هذة الادعاءات تماما ووصفتها بانها تلفيق كامل.

الاعترافات[عدل]

اعترفت مونيكا لوينسكي بممارسة الجنس عن طريق الفم مع كلينتون في المكتب البيضاوي والحجرات الملحقة بالجناح الغربي. وقد تم تدوين ذلك رسميا في تقرير ستار.و التي ادت الي محاكمة الرئيس السابق كلينتون لاحقا بتهمة عرقلة سير العدالة وشهادة الزور.

اتهم كلنتون مسبقا بعلاقات جنسية متعددة أهمها علاقة مع المغنية والموظفة السابقة لدي ولاية اركانساس واسمها جنيفر فلاورز والحادثة مع الموظفة لدي ولاية اركنساس أيضا بولا جونز في غرفة بفندق ليتل روك والتي ادعت فيها بولا ان كلينتون خلع ملابسة امامها وقد ظهرت هذة الادعاءات بينما كان كلينتون حاكما لاركنساس وظهر موضوع مونيكا حينما حاول محاموا بولا جونز الحصول علي ادلة جانبية تؤكد صدق ادعاء موكلتهم.

نفي كلينتون أثناء المحاكمة سنة 1998 أي علاقة جنسية مع مونيكا ثم في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض سنة 1999. ولكن بعد ضغوط من ستار الذي حصل علي فستان ازرق يخص مونيكا عليه السائل المنوي لكلينتون وأيضا حصل علي اعتراف من مونيكا ان كلينتون قد وضع سيجارا في أعضائها التناسلية. تحت هذه الضغوط اعترف بيل كلينتون في يوم 17 أغسطس 1998 انة كذب علي الشعب الامريكى وانه كان علي علاقة غير شرعية مع مونيكا لونسكي ولكنة انكر ان يكون قد شهد زورا لان في رايه أن ممارسة الجنس عن طريق الفم لا يمثل علاقة جنسية.

عملها الحالي[عدل]

بعد فضيحتها مع كلنتون ذهبت إلى لندن للدراسة في جامعة لندن وحصلت على شهادة الماجستير.

كما دخلت لوينسكي التاريخ مرة أخرى بعد فضيحتها المشهورة من خلال عرض تفاصيل فضيحتها في مكتبة كلنتون الرئاسية جنبآ إلى جنب مع عرض فضائح الروؤساء الأمريكين الأخرىن مثل فضيحة ووترجيت.

MtRushmore Abe close.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية أمريكية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.