ما وراء الطبيعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ميتافيزيقا)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة المستعملة، لا تتردد في الترجمة.
أحد الأعمال الخارقة التي تُنسب إلى يسوع, المشي على الماء. لوحة للفنان فرانسوا بوشيه (François Boucher) كاتدرائية سانت لويس (1766) فيرساي

تم استخدام المصطلح ما وراء الطبيعة (باللغة اللاتينية: supernātūrālis: supra "ما وراء" + naturalis "الطبيعة", للمرة الأولى في: 1520–30 م)[1][2] وهو يعني الأشياء التي لا تخضع لـقوانين الطبيعة, أو يمكن التعبير عنها مجازيًا, بأنها الأشياء التي تتجاوز حدود الطبيعة أو ما وراء الطبيعة. في ظل الأصول الأفلاطونية المحدثة والأصول الفلسفية في العصور الوسطى, يصعب التفكير في أمور ما وراء الطبيعة كأحد جوانب الفلسفة أو علم الإلهيات لأن أي اعتماد على نقيضها, مدرسة الطبيعية, ينبغي في النهاية أن يتم إثبات عكسه أو نقيضه. في الأدبيات والثقافة الشعبية، ترتبط الأفعال الخارقة بصورة غريبة للغاية بالأشياء غير الطبيعية والتنجيمية, وهذا يختلف عن الأفكار السائدة في بعض الأديان مثل الكاثوليكية، حيث تعد المعجزات الإلهية من ضمن الأفعال الخارقة.

في الكاثوليكية[عدل]

في الكاثوليكية, وبينما يختلف معنى المصطلح تمامًا مع نقيضه, فإن “الترتيب الخارق” يعبر عن النعمة الإلهية التي أنعم بها على البشر بمجموعة المعجزات للارتقاء بالإنسان إلى حالة (لاهوت), بما في ذلك الوصول إلى حالة التوحد الأقنومي (التجسيد), الرؤية المباركة, وكهنوت الملائكة. وعادة ما يُشار إلى القدرة الإلهية و"الحقائق الروحية" و"الظواهر الحتمية" على أنها "أشياء خارقة" من قبل من يستبعدون فكرة "الوجود المادي" لله أو من قبل يتبنون فكرة الوجود المادي أو الحتمي الذي يستبعد فكرة وجود كائنات غير مادية أو حرية الإرادة. باستثناء نية المخادعة, لا يوجد أي اعتراض على أسلوب الحديث هذا.[3]

Symbol question-rtl.svg سؤال:

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]