ميسالينا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سلالات الأمبراطورية الرومانية ، سلالة جيلو-كلوديان

فاليرا ميسالينا [1] عرفت بأسم ميسالينا ( ولدت 17/20-وتوفيت ب 48) وهى الزوجة الثالثة للأمبراطور كلوديوس وتمثل المراة الامبراطورة بالدولة الرومانية القديمة. وعرفت بقوتها وتأيرها فى المجتمع وقد عدمت فى مؤامرة خططت ضد زواجها .

سيرتها الذاتية[عدل]

عائلتها وشبابها[عدل]

كانت ميسالينا هى البنت الوحيدة [2] بين اخواتها الصبيان وهما دوميتا لبيدا ، القنصل ماركوس فاليريوس مايسلا وكانت لها ايضا اخ ولد يدعى ( ماركوس فاليريوس مايسلا كورفينوس). وكان والدها كلوديا مارسيلا عضو فى مجلس الشيوخ الرومانى ، وهو ابن ماركوس فاليريوس مايسلا مايسلنوس مرتين ككقنصل. اما والدتها لوسيوس دوميتوس اهينوبارباس ، وكانت هى الابنة الصغرى لانطونيا. ميسالينا هى امبراطورة الامهات العظيمة ، وهى اخت غير شقيقة لأوغسطس.

وقد توفى والد ميسالينا فى مقتبل العشرينات او الاحدى وعشرين وذلك بسبب غير معروف. ولكن تزوجت والدتها بعد ذلك بالقنصل فاوست كورنيليوس سولا لوسيوس احد اقارب لوسيوس كورنيليوس سولا الدكتاتور الرومانى الشهير.وبعد 22 عاما من زواجهما اعطى فاوست لزوجته لقبه بصوت عال واضح حيث عرفت بليبدا فاست كورنيلوس سلا فيليكس ،وانجبت لميسالينا اخ غير شقيق.

باحتمال كبير ولدت ميسالينا بروما ونشأت هناك.ولكن لم يعرف سوى القليل عن مراحل حياتها المبكرة.

زواجها بكلوديوس[عدل]

وعندما بلغت سن السابعة والثلاثون او الثامنة والثلاثون تزوجت من كلوديوس ابن عمها من الدرجة الثانية الذى يبلغ من العمر 48 عاما. وفى اثناء عهد الامبراطور كلوديوس-ابن عمها من الدرجة الثانية و البالغ من العمر 37-41 ، كانت فى ذلك الوقت ميسالينا امراة غنية ومؤثرة جدا فى المجتمع وكانت عمود اساسى من اعمدة قصر كاليجولا. كان كاليجولا هو عم كلوديوس ، وبعد ذلك أصبح شخصية مشهورة ومؤثرة وناجحة فى المجتمع. قد تزوج كلوديوس بميسالينا لتعزيز العلاقات مع العائلة الامبراطورية.

وقد طلبت ميسالينا من كلوديوس بمنح لقب الامبراطورة المستقبلية وكانت اول ابنة له عرفت باسم أوكتافيا ( ولدت فى عام 39 او 40) ،والولد عرف باسم بيراتنكس (ولد في عام 41 ). وفي 24 يناير 41 قتل كاليجولا وعائلته . وقد اعلن الحرس الامبراطورى لكلوديوس بتعيين ميسالينا امبراطورة.

الأمبراطورة الرومانية[عدل]

ميسالينا وهى تحضن ابنها ريطانيوس بين ذراعيها بمتحف اللوفر

كانت ميسالينا واحدة من اقوى القائدات السيدات في الأمبراطورية الرومانية. وقد أعطاها كلوديوس مختلف الألقاب الفخرية. وكان يحتفل بعيد ميلادها رسميا فى الاماكن العامة ،وفى المسرح وكانت تحصل على شرف الجلوس فى الصفوف الأولى. وعلى الرغم من رغبة مجلس الشيوخ الرومانى بأعطاء ميسالينا لقب (أوغوستا) الا انها كلوديوس رفض ذلك.

وفي عام 43 قد قام كلوديوس بتنظيم حفلة بريطانية ناجحة للاحتفال بالأنتصار البريطانى. وعندما كانت توجد سيارة تتعقب سيارة ميسالينا كان هناك العديد من الجنرلات اللذين يسيرن خلفها.

أصبح موقعها فعال جدا ولكنه كان خطير ومنصب رفيع. ورجل عجوز مثل كلوديس يمكن أن يموت فى أى لحظة ، وفى هذه الحالة سيتم تعيين بيرطانيوس الامبراطور الجديد. وقد قامت ميسالينا من اجل ضمان سلامتهم وحمايتهم ، بضمان مستقبل أطفالها والقضاء على ممكن ان يشكل خطر على عائلتها والتراجع فيه.

وكان يوجد الكثير من الصادقين مع ميسالينا من بينهم القنصل لسيوس. وكان شرف عظيم الى ميسالينا بانه يتوسل اليها ليكون بجانبها وتحت قدمها. وقد قام فيتليوس بوضع سترة من الاحذية من وقت لاخر لازالة الحجارة وتقبيلها.

وبسبب ولع كلوديوس بها ،فقد اعدم الكثير من الناس وذلك بتنفيذ لأوامر ميسالينا او بأرساله الى السجن. وقال المؤرخ الرومانى سينيكا عن الشباب الذى نفذ معهم ذلك : جواليا وجولى أولاد عم كلوديوس ، ماركوس فينيسيوس (زوج جوليا لافيلا) ، القنصل جايوس أسينوس بوليو الثانى (انظر الشكل فابسنى أجربينا ) ، المسن بوبيا سابينا (الأمبراطورة استخدمت بوبيا سابينا،الزوجة الثانية نيرو) ، القنصل ديكموس فاليريوس استكيتوس ، بوليبياس ( المعتق). وكان كلوديوس وزوجته يمكن بسهولة ان يتأثروا بالمعتقون لانه كان مشهورين.

كانت توجد محاولات من اجل القضاء على المعارضين لميسالينا وكان منهم اجربينا وهو شاب عائد من المنفى في يناير لعام 41. وكان اجربينا هو ابن عام كلوديوس بسبب ابنته جيرمنيكس. وقد قامت ميسالينا من اجل الحفاظ على ابن اجربينا وهو (لوسيوس دوميتوس اهينبربوس "نيرو فى المستقبل" ) بأرسال الخناجر وابعادها عقب مقتل العديد بها. وعندما اقتربوا من جانب السرير ، ظهر بجانبه ثعبان فعندما راه فر هاربا. ظل الثعبان محشورا ينظر اليه.

شهرتها[عدل]

تشير الى التهكم فى القرن السادس حيث كانت تسمى ميسالينا بلقب (الفتاة الذئب ) وكانت تعمل فى بيت دعارة. ويعود النقش الى اواخر القرن السادس عشر لأوجستينو كاريكا

لم تكن ميسالينا ذو سمعة جيدة.وقد ظهرت بشكل مهين فى المصادر الرومانية القديمة (خاصة تاسيتوس وسوتونيوس) وذكرت بانها مشينة ، قاسية وانها لديها جشع وطمع والغباء. وفى ذلك الوقت كانت توجد العديد من السيدات من الاحزاب والبرلمانات المختلفة وانها ادعت انها كان تتعامل معهم فيما يخص الرغبات الجنسية.ومن اكثر القصص المعروفة ،والاكثر فحشا عن ميسالينا كانت فيما يخص قراءة من أجل مسابقة للجنس استمرت طوال الليل ضد ساجيلا فى روما. وبعد ان مرت بهذه التجربة مع 25 شخص لم تخفى انها قامت بذلك طوال الليل وقالت انه بلا شكوك انه شئ متعب ولكنه راض.

وعملت ميسالينا على رفع معدلات القوة الجنسية طبقا لمصادر روما. ومن اجل السيطرة على تلك السياسات التى انتشرت قامت بعمل بيت دعارة تحت اسم مستعار ومن خلالها يتم دعوة النساء ذو الطبقات العليا لحضور حفلات الجنس ، وايضا ينضم العديد من رجال السياسة ، والنبلاء،والرومان وشخصيات أجنبية كثيرة.

سقوطها ، موتها ،اثارها[عدل]

فالريا ميسالينا مع اولادها بريطانيوس وكلوديا اوكتافيا

اشترك تروافا مع ابنه برطانيوس فى المظاهرات التى اقيمت اثناء مباراة العالم في عام 47 .ولكن الشاب اجربينا وابنه لوسيوس دوميتوس لم ينضموا الى نفس المظاهرة (نيرو) في اهينوباربوس .وقد استقبل الجمهور ميسالينا وبرطانيوس باستقبال وتصفيق حاد وكان من بينهم اجربينا ونيرو. وبسبب الظروف المؤسفة فى حياتها بدأ بأظهار الشفقة والتعاطف مع كثير من الناس طول حياتها ، لكنها كانت هذه هى المرة الأولى التى بدأت فيها تقل شعبية ميسالينا فى الوقت الراهن.

وفى نهاية العام نفسه تحلوت ميسالينا الى امرأة ارستقراطية وقد بدأت بالاعجاب ولفت انتباه سينتات جايس سيلوس وهو زوج اخت زوجها الاول كاليجولا. ومن ثم اصبح كل من ميسالينا وسيلوس عشاق وبسبب ذلك اجبرته ميسالينا على تطليق زوجته والابتعاد عنها.

ولكن سيلوس لم يدرك ذلك فى البداية ، ولكنه أدرك بعد ذلك انه وقع فى الخطأ وادرك خطورة الوضع. وقد وضعت ميسالينا خطة بات تقتل الامبراطور الحالى وأن تانى بسيلوس بعده كأمبراطور جديد طبقا لخطتها. لم يكن لديها اى اطفال ،ولكنها فى نفس الوقت كانت تريد السيطرة على ولاية بريطانيوس. وقد تزوج كل من ميسالينا وسيلوس زواجى أحتفال رسمى ، وذلك بالتوقيع على عقد الزواج الذى يشهد امامها بعدم تعدد الزوجات طبقا للقانون فى هذه الحالة.

ومن خلال عديد من الدراساات التى اجريت فى الميناء فى أوستيا قد ظهر عن وجود والتخطيط لمحاولة اغتيالها هى وزوجها سيلوس والمخطط لذلك هو نرجس فريدمان. وقد رغبت ميسالينا برؤية الطفل من اجل التحدث مع كلوديس فى اوسيتا ولكن الامبراطور لم يقم بذلك. وقد منعت نرجس ، ميسالينا من رؤية الطفل مجددا.

وفى عام 48 أمر كلوديوس بقتل ميسالينا وسيلوس. وقضت ميسالينا اواخر ساعتها فى حديقة لوكولز. وقد اعدت ميسالينا ووالدتها عريضة من اجل اعطائها الى كلوديوس.بسبب نجاح وتأثير ميسالينا ، فقد بدأت كل من لبيدا ميسالينا بالابتعاد عن بعضهما البعض بالتدريج ويتعاملوا على انهم غرباء. وبالنظرة اليها بعين الرحمة وبقيت البنت بجانبها. وقال لها بيديا اخر كلمة وهى (انتهت الحياة ، يجب اجراء اخر التصرفات الائقة المتبقية). ووفقا الى ما قيل عن ميسالينا انهم بكوا عليها كثيرا ، وتوفيت فى ذلك الوقت.

شهد على وفاتها فى ذلك الوقت الكثير من رجال الجيش والعبيد ، ووقف الظباط صامين بينما كان العبيد منهالين عليهم بالشتائم .وقد اتهموا بقتل ميسالينا ولكن بسبب خوف الكثير من الظباط قالوا انها قتلت بخنجر .وقد تركت جثتها بجانب والدتها .واثناء وفاة ميسالينا كان كلوديوس يتناول العشاء .وعندما وصل اليه خبر وفاتها ،لم يظهر أى ردة فعل ولكنه أراد شراب المزيد من النبيذ.

وفي الأيام التى تعقبت وفاتها ،اظهر العديد من ردود الأفعال الإنسانية مثل الكراهية ،الغضب ،القلق،وعدم الارتياح .وكان المشيعيين لجنازة ميسالينا الكثير من الاطفال. وقد أمر رئيس مجلس الشيوخ الرومانى بأزالة اسم ميسالينا من جميع المناطق العامة والخاصة وامر بأزالة التمثال التابع لها.

وفي الايام الأولى لعام 49م تزوج كلوديوس للمرة الرابعة وقامت زوجته الشابة اجربينا بطرد الكل من القصر وذلك لاحترامها لذكرى ميسالينا. وقد كان ابن كلوديوس و اجربينا (لوسيوس دوميتوس اهيناربوز ) هو وريس الحكم والخليفة لولده. وبعدها عرف بأسم (نيرون كلوديوس قيصر دروسوس جرمنيكس ) وبعد وفاة كلوديوس توفى اصبح براطنيوس ابن ميسالينا هو الامبراطور الرومانى. تزوج نيرون بأبنة ميسالينا. وقد ذيع اسم ميسالينا كثيرا فى ايامنا هذه ، من خلال الاتصال الجنسى وغش وخيانة الازواج .

المصادر الأولية[عدل]

Cassius Dio, Roma Tarihi, LX. 14-18, 27-31

Josephus, Yahudilerin Eski Eserleri XX. 8; Yahudilerin Savaşı II. 12

Juvenal, Satirler 6, 10, 14

Yaşlı Elder, Doğal Tarih 10

Plutarch, Lives

Genç Seneca, Apocolocyntosis divi Claudii; Octavia, 257-261

Suetonius, Oniki Sezar'ın hayatları: Claudius 17, 26, 27, 29, 36, 37, 39; Nero 6; Vitellius 2

Tacitus, Yıllıklar, XI. 1, 2, 12, 26-38

Sextus Aurelius Victor, Sezar kitabı nın özeti, 4

المصادر الثانوية[عدل]

Anthony A. Barrett, Agrippina: Sex, Power and Politics in the Early Roman Empire (Agrippina:Roma İmparatorluğunun başlangıcında seks, güç ve politika), Yale University Press, New Haven, 1996

E. Klebs, H. Dessau ve P. Von Rohden, Prosopographia Imperii Romani, Berlin, 1897-1898

Barbara Levick, Claudius, Yale University Press, New Haven, 1990

http://www.geocities.com/Athens/Parthenon/7094/claudius.html

İngilizce Vikipedi'deki 07 Kasım 2007 tarihli Valeria Messalina maddesi

المراجع[عدل]

  1. ^ ^ Prosopographia Imperii Romani V 161
  2. ^ ^ Prosopographia Imperii Romani V 88