ميس الجبل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ميس الجبل هي إحدى القرى اللبنانية من قرى قضاء مرجعيون في محافظة النبطية. تقع على حدود فلسطين يحدها جنوبا بلدة بليدا وشمالا بلدة حولا وغربا بلدة شقرا وشرقا فلسطين المحتلة جميع سكانها من الطائفة الشيعية وهي بلدة نائب رئيس مجلس الإسلامي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان عانت البلدة من اعتداءات إسرائيلية كثيرة منذ قيام دولة إسرائيل عام 1948 وأيضا احتلت إسرائيل البلدة عام 1978 خلال اجتياح جنوب لبنان بعملية اطلق عليها عملية الليطاني. حتى انسحبت إسرائيل منها عام 2000 يوم تحرير جنوب لبنان.

الاسم والموقع[عدل]

ميس اسم عربي نسبة إلى شجر الميس الذي كان يكثر في البلدة. ويقال أيضا ان ميس الجبل محرفة عن كلمة ميسرة الجبل لانها كانت تشكل ميسرة جيوش جبل عامل في زمن الاحتلال التركي والفرنسي. وهي ترتفع عن سطح البحر سبعماية متر وتبعد عن بيروت 110 كلم، من طريق النبطية – كفرتبنيت. عن طريق صور – تبنين _ شقرا 117 كلم. وهي احدى قرى قضاء مرجعيون. ويحدها شمالاً قرية حولا وشرقاً فلسطين المحتلة، وجنوباً بليدا ومزرعة محيبيب، وغرباً شقرا وبرعشيت. تبلغ مساحتها الاجمالية نحو 45 ألف دونم. نصفها ما زال تحت الاحتلال الصهيوني جراء ترسيم الحدود عم 1923 بين الانتدابين الفرنسي والبريطاني، وضمت إلى الاحتلال على فترات متتالية من العام 1948 حتى العام 1978. في ميس الجبل عائلات كبيرة وصغيرة وكثيرة تناهز المئة عائلة، مقسمة إدارياً إلى اربعة احياء هي: الحي الشمالي، الحي الجنوبي، الحي الشرقي، الحي الغربي.

المدرسة الجعفرية التاريخية[عدل]

ازدهرت مدرسة ميس الجبل الدينية بعد تدهور أوضاع مدرسة جزين. التي اسسها الشيخ علي بن عبد العال الميسي الذي توفي عام 1526 للميلاد، وقرأ فيها الامام الشيخ زين الدين بن عمر بن نور الدين الملقب بالشهيد الثاني الذي توفي عام 1558 م.

من علمائها[عدل]

  • الشيخ ظهير الدين أبو اسحاق ابن إبراهيم ابن الشيخ نورالدين علي ابن ابي القاسم تاج الدين عبد العال الميسي الشهير بابن مفلح الميسي.
  • الشيخ لطف الله العاملي الميسي وكان الشيخ البهائي يعترف له بالفضل ويأمر بالرجوع اليه. كان في عصر الشاه طهماسب الصفوي، انتقل إلى اصفهان وبنى فيها مسجداً معروفاً باسمه.
  • الشيخ أبو القاسم نور الدين علي بن عبد العالي الميسي المعروف بالمحقق الميسي وهو مدفون بجبل صديق في تبنين.
  • الشيخ نعمة ابن الشيخ محمد جواد الغول الميسي العاملي الذي ولد عام 1855 م. درس في العراق ثم عاد إلى بلدته واقام فيها حتى وفاته سنة 1919 م.
  • الشيخ موسى ابن الحاج حسين قبلان الذي توفي سنة 1350 هجرية. قرأ في جبل عامل ثم في النجف الاشرف وشارك في إنشاء جمعية العلماء العاملية وكان عضوا فيها. واحد اعضاء مؤتمر وادي الحجير الشهير الذي رفض الاحتلال الفرنسي وتقسيم المنطقة العربية. وأيضا ولده العلامة الشيخ محمد علي قبلان الذي توفي اواسط الثمانينات من القرن الماضي.

واليوم في حاضرها عشرات العلماء وطلبة العلوم الدينية والعصرية، واصحاب الشهادات العلمية ومن ابرز العلماء:

  • رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الشيخ عبدالامير قبلان.
  • الشيخ احمد قبلان
  • سماحة الشيخ عبد المجيد عمار
  • سماحة الشيخ خليل رزق
  • سماحة الشيخ حسن شقير
  • سماحة الشيخ محمد شحرور
  • سماحة الشيخ بسام قاروط
  • سماحة الشيخ يوسف قاروط
  • سماحة الشيخ ياسر فلحة
  • سماحة الشيخ حسين الغول
  • سماحة الشيخ محمدعمر شقير
  • سماحة الشيخ علي هزيمة
  • سماحة الشيخ عبد الله موسى دهيني

المعالم الأثرية والدينية[عدل]

جامع الشيخ علي بن عبد العالي الميسي في الحي الشرقي من بلد ميس الجبل
المسجد المنسوب لأبي ذر الغفاري في ميس الجبل

في ميس اربعة مساجد هي :

  • مسجد الامام علي ويقع في الحي الغربي (وقد تم تدميره كاملا في حرب تموز 2006) وكان قد اضيف له مسجد باسم السيد فاطمة الزهراء.
  • مسجد الشيخ إبراهيم ويقع في الحي الشرقي وهو مسجد قديم، ويقال ان مدرسة ميس الدينية التاريخية كانت في نفس الموقع.
  • مسجد أبي ذر الغفاري (رض) ويقع في الحي الشمالي للبلدة، وسمي بهذا الاسم تيمنا باسم هذا الصحابي. ويقع بمحاذاة الحسينية.
  • المسجد الكبير ويقع في الحي الشرقي أيضا والى جانبه حسينية.
  • مقام النبي منذر !!!! الذي يقع قرب المدرسة القديمة،
  • ومقام الهمام المندرس ويقع في الحي الغربي.
  • إضافة إلى مغاور درب الحورات التي تعتبر مدافن تاريخية لم يكشف عنها من قبل الجهات المعنية مثل تلة الكنيسة لجهة جنوب – غرب.

في بلاد الاغتراب[عدل]

لم تقتصر جهود أبناء ميس الجبل الحميدة على القرية والوطن بل تعدتها إلى المهجر. فقد شارك هؤلاء في تأسيس الجمعية الخيرية للشبيبة الإسلامية العاملية في باريس وفي الأرجنتين عام 1928 م. فقد هاجر من ميس الجبل ما بين عامي 1905 – 1912 ما يزيد على مئتي شخص.. وتجاوزوا ثلاثة آلاف شخص إلى أفريقيا واميركا واوستراليا وبلاد الخليج وقسم إلى أوروبا. وهناك الهجرة الداخلية الواسعة إلى المدينة التي بدأت مع الاحتلال الصهيوني لاراضي فلسطين عام 1948 م. وكانت ترتبط أبناء البلدة علاقة اجتماعية واقتصادية هامة مع الفلسطينيين.

التعليم الرسمي[عدل]

عرفت ميس الجبل التعليم الرسمي منذ عام 1927 ولكن هذا التعليم لم يتطور بل ظل ضيقا يتمثل بالمعلم الواحد والمدرسة ذات الغرفة الواحدة أو الغرفتين المستأجرتين. في اواسط الخمسينيات تم ترميم المدرسة الابتدائية. وفي عام 1970 ومع تزايد السكان وزيادة عدد التلاميذ قامت وزارة التربية ببناء مدرسة جديدة تتسع لما يزيد عن سبعماية تلميذ. إضافة إلى المدرسة القديمة التي تتسع إلى أكثر من مئتي تلميذ. واليوم هناك مدرسة ثانوية ومهنية رسمية.

التعليم الاهلي[عدل]

عرفت البلدة التعليم الاهلي منذ العشرينيات واستمر حتى العام 1962 م وكان التدريس في هذه المدارس يتقصر على اللغة العربية وقواعدها ودراسة القرآن الكريم وتجويده، ومن الذين برزوا في التعليم في هذه المدارس الشيخ إبراهيم حبحب والشيخ عقيل همداني ومحمد إبراهيم قاروط والشيخ محمد همداني الذي توفي سنة 1963 م. فشهدت وفاته نهاية هذا النوع من التعليم.وكذلك في ميس الجبل مدرسة خاصة تأسست عام 1978 وتدعى مدرسة التربية الحديثة.

الحياة الاقتصادية في ميس الجبل[عدل]

كانت الزراعة تشكل العامود الفقري لسكان البلدة وأهمها رزاعة التبغ، التي كانت تعتبر الزراعة النقدية الأساسية لهم. كما أنشأ العديد من أبناء ميس المؤسسات التجارية في بيروت وافتتح بعضهم فروعاً لهم في البلدة واشتهروا بتجارة السجاد والادوات المنزلية والمفروشات...

المؤسسات العامة والخاصة[عدل]

في ميس مستشفى خاص، اقفله الاحتلال الإسرائيلي وهو قيد الترميم. كما يوجد مستشفى ميس الحكومي يقع للجهة الشمالية باتجاه بلدة حولا يتسع لحوالي 60 سرير. وهناك مستوصفان واحد بإدارة الصليب الأحمر وآخر بإدارة مصلحة الانعاش الاجتماعي التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية.

العدوان الصهيوني على ميس الجبل[عدل]

في 23 تشرين الثاني عام 1948 م أغارت طائرات العدو الصهيوني على ميس الجبل وقتلت سعيد محمد حمدان واخته وولدها محمد علي إسماعيل، واقتحمها العدو في 25 كانون الأول عام 1948 ونسف عدة منازل فيها. احتلها العدو بالكامل عام 1978 م وبقي فيها ينكل بأهلها حتى استعادتها المقاومة الإسلامية بفضل تضحيات مجاهديها، التي كان فيها ولا يزال لميس الجبل الحصة الكبرى في معركة المواجهة مع العدو. وقد تقدم إلى ساحة التضحية العشرات من الشهداء الابرار دفاعا عن ارض الوطن وصونا له.

إحصاء الرسمي[عدل]

كان سكان ميس الجبل حسب الإحصاء الرسمي الوحيد الذي جرى عام 1932 م الفاً وثمانمائة شخص/ فيما يتعداد سكانها الحالي يتجاوز العشرين الف نسمة وناخبيها المسجلين تسعة آلاف ناخب، وهناك عائلات مسجلة في بيروت وبعض القرى المجاورة بفعل الهجرة أو المصاهرة.

الانتخابات البلدية الأولى[عدل]

بعد انتخابات عام 1960 النيابية تشكل في ميس الجبل مجلس بلدي ائتلافي. وفي سنة 1964 أثمرت الجهود إلى تقسيم البلدة إلى حي شرقي وآخر غربي. وفي سنة 1972 قسمت البلدة إداريا إلى اربعة احياء، لكل حي مختار. وفي العام 2001 وبعد التحرير انتخبت ميس الجبل مجلسا بلديا من 18 عضواً وستة مخاتير.

اليوم[عدل]

ميس الجبل تحت ظل الحرية... وفي حمى المقاومة.. بلدة واحدة.. حاضرة في القلب والعقل والوجدان..

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]