ميغيل دي ثيربانتس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ميغيل دي ثيرفانتس)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ميغيل دي ثيربانتس
صورة معبرة عن الموضوع ميغيل دي ثيربانتس
ميغيل دي ثيربانتس

ولد 29 سبتمبر 1547[1][2]
ألكالا دي إيناريس ، مدريد، إسبانيا
توفى 22 أبريل 1616 (العمر: 68 سنة)[1]
مدريد، إسبانيا.
المهنة جندي، روائي، شاعر و كاتب مسرحي.
الفترة القرن السادس والسابع عشر
النوع الرواية، الشعر، المسرح
الأعمال المهمة دون كيخوطي، لا جالاتيا، روايات نموذجية
الزوج كاتالينا دي سالاثار إيه بالاسيوس
الأطفال إيزابيل دي سابيدرا
صورة معبرة عن الموضوع ميغيل دي ثيربانتس
P literature.svg بوابة الأدب

ميغيل دي ثيربانتس سابيدرا (بالإسبانية: Miguel de Cervantes) جندي وكاتب مسرحي وروائي، شاعر إسباني ولد في ألكالا دي إيناريس، مدريد، إسبانيا في 29 سبتمبر 1547.[3] يعد واحدًا من الشخصيات الرائدة في الأدب الإسباني على مستوى العالم،[4] واشتهر عالميًا بعد كتابة روايته الشهيرة دون كيخوطي دي لا مانتشا بين عامي (1605 - 1615)، والتي تعد واحدة من بين أفضل الأعمال الروائية المكتوبة قبل أي وقت مضى،[4] واعتبرها الكثير من النقاد بمثابة أول رواية أوروبية حديثة[5] وواحدة من أعظم الأعمال في الأدب العالمي.[6] وقامت إسبانيا بتكريمه واضعة صورته على قطعة الـ50 سنتًا الجديدة.[7][8] وكان لثيربانتس تأثيرًا بالغًا على اللغة الإسبانية، حتى أنه أطُلق عليها لغة ثيربانتس.[9] وكان يطلق عليه لقب أمير الدهاء.[10] وبالمثل جاءت جائزة ثيربانتس[11] التي تحمل اسمه بمثابة تكريمًا له على عمله دون كيخوطي الصادر باللغة الإسبانية، والذي تتناول شخصية مغامرة حالمة تصدر عنها قرارات لا عقلانية. وقد تركت حياة ثربانتس الحافلة بالأحداث أثرًا بليغًا في أعماقه، وتجلى ذلك في طغيان روح السخرية والدعابة على أعماله.[12]

في عام 1569، انتقل ثيربانتس إلى روما حيث عمل مساعدًا لخيوليو أكواببيبا، كاهن من الأثرياء والذي أصبح كاردينالًا فيما بعد في السنة التالية.[12] وعند ذلك، تم تجنيد ثيربانتس في قوات المشاة البحرية الإسبانية واستمر في حياته العسكرية حتى عام 1575 عندما تم القبض عليه من قبل القراصنة الجزائريين.[1] وبعد خمس سنوات من الأسر، أطُلق سراحه بفدية طلبها الخاطفين من والديه والآباء الثالوثيين -رهبنة كاثوليكية - ثم عاد بعد ذلك إلى عائلته في مدريد.[13] وفي عام 1585، قام ثيربانتس بنشر أول رواية رعوية له باسم لا جالاتيا. اختار بداية من عام 1587 الاستقرار في إشبيلية، وكان ذلك أثناء توليه مهمة الإشراف على تموين الأرمادا الإسبانية. ثم شغل بعد ذلك منصب محصل للضرائب في الحرب الإسبانية ليدفع الديون التي أثقلت كاهله، لكن إسبانيا هزمت عام 1588 مما أوقع ثربانتس في اضطراب كبير حيث كان قد أودع نقوده عند أحد الصيارفة المفلسين، وأودع بعدها في السجن لمدة ثلاث سنوات بعد اكتشاف العجز في حساباته.[1]

وفي عام 1605، كان في بلد الوليـد، عندما حقق الجزء الأول من روايته دون كيخوطي التي نًشرت في مدريد نجاحًا سريعًا،[4] ورأها ثيربانتس بمثابة إشارة له للعودة إلى عالم الأدب. وفي عام 1607، استقر بمدريد حيث عمل حتى وفاته. وخلال السنوات التسع الأخيرة من حياته، عزز ثربانتس من سمعته بوصفه كاتبًا، وقام بنشر روايات النموذجية عام 1613 ورحلة إلى جبل بارناسوس عام 1614[4] وفي عام 1615، قام بنشر ثمان كوميديات وثمان فواصل تمثيلية مع الجزء الثاني من رواية دون كيخوطي.[12] وأشار كارلوس فوينتس بخصوص هذا الأمر: «ثيربانتس ترك صفحات الكتاب مفتوحة حيث يعرف القارىء نفسه ويستطيع الكتابة عنها».[14] وتوفي في مدريد، إسبانيا في 22 أبريل 1616.[3][15]

سيرته الذاتية[عدل]

طفولته وشبابه[عدل]

برج كنيسة سانتا ماريا الكبرى في ألكالا دي إيناريس، حيث تم تسجيل ميغيل دي ثيربانتس ، إلا أنه تم هدمها خلال الحرب الأهلية الإسبانية.[16]

ميغيل دي ثيربانتس هو ابن رودريجو ثيربانتس وليونور، وُلد في ألكالا دي إينارس في إسبانيا في 29 سبتمبر عام 1547. واعُترف رسميًا في القرن الثامن عشر بألكالا دي إينارس كمسقط رأس لميغيل دي ثيربانتس، حيث أنه بين 10 و22 أكتوبر من عام 1580، تم كتابة معلومة توثيقية من الجزائر عن مسقط رأسه في ألكالا بناءًا على طلب ثيربانتس نفسه.[17][18] وفقًا لشهادة العماد في 29 سبتمبر عام 1547 والتي تم تسجيلها في كنيسة سانتا ماريا الكبرى،[19] وهو اليوم الذي يتوافق مع الاحتفال برئيس الملائكة ميخائيل. وسكن ثيربانتس في إشبيلية ثم انتقل إلى مدريد، حيث تزامن وجوده مع وفاة الزوجة الثالثة للملك فيليب الثاني، والتي رثاها ثربانتس ببعض الأبيات الشعرية.[20] وتبرز مقدمة شهادة العماد على هذا النحو «يوم الأحد وبعد بداية شهر أكتوبر بتسعة أيام من عام 1547 تم تسجيل ميغيل ابنًا للسيد رودريجو ثيربانتس وزوجته السيدة ليونور وباركه كل من القس السيد بارتولومي سيرانو والسيدة العذراء، في حضور كل من بالتسار باثكيس وساكريستان وباتشير سيرانو. وميغيل دي ثيربانتس هو الابن الرابع من أصل سبعة أبناء».[21][22][23] ومن هذه المعركة، جاءت كنيته بـ أكتع ليبانت،[2] بالرغم من أن يده اليسرى لم تقطع ولكنها أصيبت بالشلل بعدما فتكت قطعة من الرصاص بالعصب.[24] بينما كان والده يدعى رودريجو دي ثيربانتس الذي عاش في الفترة ما بين 1509 إلى 1585 في ألكالا دي إيناريس حيث كان والده يعمل هناك.

كان جدّاه لوالده خريجي القانون خوان دي ثيربانتس والسيدة ليونور دي توريبلانكا، ابنة خوان لويس توريبلانكا، طبيب قرطبي، بينما كان والده يدعى رودريجو دي ثيربانتس الذي عاش في الفترة ما بين 1509 إلى 1585. كان رودريجو دي ثيربانتس حلاقًا جراحًا فقير الحال أمضى طفولته متنقلاً هنا وهناك في إسبانيا. وعاني رودريجو منذ الصغر من الصمم الشديد،[25] وهو ما أدى بدوره إلى مرافقة أبناءه له في معظم الأحيان حيث لعبوا دور المترجم. وأسهم كريستوف سليوة بملف عن معرفته بدور ميغيل دي ثيربانتس في الترجمة لوالده لمرة واحدة على الأقل؛ ولم يستطع رودريجو استكمال دراساته بسبب الصمم الذي أصابه وشخصيته غير المستقرة بسبب تنقل أسرته بين قرطبة وإشبيلية وطليطلة وكوينكا وألكالا دي إيناريس وغوادالاخارا وبلد الوليد. وتعلم رودريجو الجراحة من جده القرطبي لأمه والأب الروحي الذي خلفه والذي كان يعمل طبيبًا دون لقب رسمي.[26] يرى أمريكو كاسترو ودانيال أيزنبرغ وكتاب آخرين مناصرين لثيربانتس أن ثيربانتس تأثر إيجابيًا بنسبه لجديه لوالديه على حد سواء.[27] وعلى العكس من ذلك، فإن الفرنسي جان كانافاجيو المتخصص في الدراسات الإسبانية، قد شكك في صحة النسب وقارنه مع الملفات التي أدرجها الكاتب الإسباني ماتيو أليمان.[28] وبغض النظر عن ذلك، فإن عائلة ثيربانتس كان لها وزنًا وذات اعتبار في قرطبة وشغل أفرادها العديد من المناصب الهامة. وتزوج رودريجو من ليونور دي كورتيناس،[1] والتي لم يعرف عنها إلا القليل باستثناء أنها وُلدت في أرجاندا ديل ريي بمنطقة مدريد.[29] وأخوته هم على النحو التالي:[30] أندريس (1543) وأندريا (1544) ولويسا (1546)، والتي أصبحت رئيسة لأحد الأديرة، ورودريجو (1550) جندي أيضًا والذي رافقه في الأسر في الجزائر، وماجدالينا (1554) وخوان، الذي لم يعرف عنه إلا اسمه جراء ذكر والده له في الوصية.[31] وفي عام 1551، انتقل رودريجو دي ثيربانتس مع أسرته إلى بلد الوليد. وسجن لعدة شهور نتيجة تراكم الديون وتمت مصادره ممتلكاته. وفي عام 1556 توجه إلى قرطبة ليحصل على ميراثه من والده خوان دي ثيربانتس ويهرب من الدائنين. ولم تتوفر معلومات دقيقة عن دراسات ميغيل دي ثيربانتس السابقة، والتي من المؤكد أنها لم تصل إلى المرحلة الجامعية. ويبدو أنه من الممكن أن يكون قد درس في بلد الوليد أو قرطبة أو إشبيلية. ومن المحتمل أيضًا أن يكون درس في جميعة يسوع، حيث استفاضت روايته حوار الكلاب بوصف لإحدى المدارس اليسوعية والتي يبدو إنها إشارة إلى حياته الطلابية.[32]

وفي عام 1566، استقر في مدريد، ودرس في مركز دراسات في فيلا والذي كان يديره أستاذ النحو والصرف خوان لوبيث دي هويوس، والذي نشر كتابًا عن المرض وموت الملكة إليزابيث من فالوا الابنة الكبرى لهنري الثاني ملك فرنسا والزوجة الثالثة لفيليب الثاني ملك إسبانيا.[4][33] وضمّن لوبيث دي هويوث في هذا الكتاب قصيدتين لثيربانتس بقلم تلميذنا العزيز المحبوب ثيربانتس. وكانت هاتان القصيدتان بمثابة أول بادرتين في إنتاجه الأدبي. وتمرس بعدها ثيربانتس في كتابة الأعمال المسرحية، مشاهدًا العروض المسرحية للوبي دي رويدا، كما أعلن في الجزء الثاني من رواية دون كيخوطي على لسان الشخصية الرئيسية ذهبت عيناه خلف المشاهير.[33]

السفر إلى إيطاليا ومعركة ليبانت[عدل]

معركة ليبانت.

وعُثر على أمر صادر من فيليب الثاني ملك إسبانيا يعود تاريخه إلى 1569، والذي أرسل طالبًا باعتقال ميغيل دي ثيربانتس بعد اتهامه بجرح عامل البناء أنطونيو سيجورا على خلفية مبارزة بينهما،[34][35] وكان ذلك هو السبب الحقيقي الذي أدى إلى سفره إلى إيطاليا.[4][34] ووصل إلى روما في ديسمبر من العام نفسه. وهناك قرأ بعضًا من قصائد الفروسية للشاعر الإيطالي لودوفيكو أريوستو وحوارات الحب للكاتب اليهودي السفاردي ليون إبريو، ذات طابع أفلاطوني محدث والتي أسهمت بدورها على فكرته عن الحب. وتشرب ثيربانتس بالأسلوب ونمط الفن الإيطالي واحتفظ ببعض هذه الأثار التي ظهرت في أعماله لاحقًا مثل راوية الخريج الهش، واحدة من رواياته النموذجية والتي تركت بدورها بعض التلميحات المختلفة في أعماله الأخرى.[36][37]

وكان في خدمة خيوليو أكواببيبا، كاردينال الكنيسة الرومانية الكاثوليكية عام 1570 في فترة بابوية بيوس الخامس، والذي من المحتمل أن يكون تعرّف عليه في مدريد وقد تبعه في باليرمو وميلان وفلورنسا والبندقية وبارما وفيرارا.[38] وتركه بعدها ليشغل دور جنديًا في ثالث عمليات القائد دييجو دي أوبينا من جيش القائد الإيطالي ميجيل دي مونكادا، ونزل بقادس ماركيسا.[4] وفي 7 أكتوبر عام 1571، شارك ثيربانتس في معركة ليبانت البحرية، مكونًا جزءًا من الأرمادا المسيحية بقيادة دون جوان النمساوي،[4] الابن غير الشرعي للإمبراطور كارلوس الخامس، حيث شارك جنبًا إلى جنب مع الماركيث دي سانتا كروث، ألبارو باثان، واحدًا من أشهر البحارة الذين استقروا في فيزو ديل ماركوس، سيوداد ريال في ذلك الوقت.[39] وذُكر في وثيقة قانوية ظهرت بعدها بثمانية أعوام

   
ميغيل دي ثيربانتس
عندما التقا الطرفان أعضاء التحالف الأوروبي مع الجيش العثماني في ليبانت،[40][41][42] كان ثيربانتس يعاني وقتها من حمى، وطُلب منه في ذلك الوقت أن يستقر بعنبره في القادس حتى يشفى، إلا أنه رفض ذلك متمنيًا الموت في سبيل الدفاع عن الملك.[43] وقاتل وقتها ميغيل دي ثيربانتس بجسارة ضد العثمانين، حيث وضع على رأس اثني عشر جنديًا في زورق إلى جوار السفينة لأنه أصر على المقاتلة. وبعد انتهاء المعركة، أثنى القائد دون جوان عليه بجهوده وأعطاه أربعة زيادة. وخرج ثيربانتس من هذه المعركة متأثرًا بجراجه في صدره وذراعه جراء إصابته بثلاثة طلقات نارية. ودفعت له الحكومة الإسبانية اثنتين وثمانين دوكاتية. ولم تقف هذه الإصابة عائقًا أمام ثيربانتس، فبعد ستة أشهر قضاها في مستشفى مسينة،[43] عاد لاستنئاف حياته العسكرية عام 1572. غير أن حظه العاثر قاده إلى الأسر في إحدى تحرشات الأسطول الإسباني على مدينة الجزائر، وتم القبض عليه في ضواحي المدينة من قبل جنود سلطان الجزائر. وأمضى خمسة أعوام في سجون مدينة الجزائر، ولم يخرج منها إلا بعد أن تم دفع فديته.[2][44]
   
ميغيل دي ثيربانتس

وشارك في حملات بحرية في جزيرة نافارينو التشيلية عام 1572 وجزيرة كورفو اليونانية ومدينة بنزرت وتونس وحلق الوادي عام 1573.[45] وكان في كل هذه الحملات تحت قيادة القائد مانويل بونسيه دي ليون وفي ثالث عمليات العسكري الإسباني لوبي دي فيجيروا، الذي ظهر في مسرحية عمدة ثالاميا لبيدرو كالديرون دي لا باركا.[46] وتوجه ثيربانتس إلى المدن الرئيسية مثل سردينيا وصقلية وجنوة ولومبارديا، إلا أن استقر أخيرًا لمدة عامين في نابولي حتى عام 1575،[12] حيث خدم في القوات الإسبانية التي ارتبطت وقتها مباشرة بالتاج الإسباني. ودائمًا ما كان يشعر ثيربانتس بالفخر والاعتزاز نتيجة مشاركته في معركة ليبانت، والتي أردف عنها قائلًا في مقدمة الجزء الثاني لـ دون كيخوطي، هي أعظم مناسبة شاهدة على القرون الماضية والحاضرة والتي من غير المتوقع أن نرى مثيلًا لها في المستقبل.

معركة ليبانت لباولو فرونزه.

الأسر في الجزائر[عدل]

وأثناء عودته من نابولي إلى إسبانيا، وعلى متن القادس سول، قام أسطول عثماني صغير بقيادة أرناؤوط مامي باعتقال ميغيل دي ثيربانتس وأخيه رودريجو في 26 سبتمبر 1575.[47] وتم القبض عليهم في ضواحي كاداكيس أو بالاموس والتي تسمى في الوقت الحالي كوستا برافا وتم أخذهم إلى الجزائر.[45] وتم إهداء ثيربانتس كعبدًا إلى دالي مامي، قرصان عثماني الذي عمل قائدًا في الأسطول البحري العثماني في الجزائر. وأدى العثور على بعض خطابات التوصية في حوذته من دون جوان النمساوي ودوق سيسا غونثالو فرنانديث دي كوردوبا إلى تفكير خاطفيه في كونه شخصًا هامًا بدرجة كبيرة، وهو بدوره ما أدى بهم إلى التفكير في حصولهم على فدية جيدة جراء هذه العملية. وطلبوا خمسمائة سكودو ذهبية لإطلاق سراحه.[48]

وكان ثيربانتس رجلًا قويًا شديد العزيمة والروح القتالية حيث حاول الهرب أربع مرات مع بعض زملائه الأسرى خلال سنوات الأسر الخمس.[45] وكانت تتم خيانته في كل مرة من قبل أحد السجناء، وكان ثيربانتس يتحمل مسئوليته كاملة عن محاولة الهرب، حيث كان يفضل التعذيب على الوشاية. ووصلت بعض المعلومات الهامة عن الأسير بفضل المعلومات الرسمية وكتاب الراهب دييجو دي أيدو الطوبوغرافيا والتاريخ العام لمدينة الجزائر عام 1612.[49] واكتملت هذه الملاحظات مع أعمال ثيربانتس الكوميدية مثل معاهدة الجزائر وسجون الجزائر وقصة تاريخ الأسير، والتي يتضمنها الجزء الأول من روايته دون كيخوطي فيما بين الفصلين التاسع والثلاثين والواحد والأربعين.[22] ومع ذلك، اعترف أيدو نفسه منذ فترة طويلة بأن العمل الذي نشره عن الجزائر لم يكن يخصه. ووفقًا لإميليو سولا، فإن مؤلفه كان أنطونيو دي سوسا، أسير بندكتيني زامل ثيربانتس في السجن. واقترح دانيال أيزنبرغ أن مؤلف العمل ليس سوسا، والذي لم يكن كاتبًا في يوم من الأيام، ولكن يرجع إلى الكاتب الأسير في الجزائر، والتي تتشابه كتاباته إلى حد كبير مع ما قيل أنه كُتب من قبل أيدو.[49] وتلميحًا عن ما تم ذكره فيما تم نسبه إلى أيدو، لم يكن تأكيدًا مستقرًا عن تصرف ثيربانتس في الجزائر، ولكنها كانت واحدة من أكثر الكتابات التي يمجد بها ثيربانتس طفولته.

وفشلت محاولة الهرب الأولى، لأن المورو الذي كان مكلفًا بقيادته هو وزملائه إلى وهران تركهم في اليوم الأول. وكان على زملائه السجناء العودة إلى الجزائز، حيث قيدوا بالسلاسل ووضعوا تحت المراقبة أكثر من السابق. وفي أثناء ذلك، تمكنت والدة ثيربانتس من جمع كمية لا بأس بها من العملات المعدنية لإنقاذ ابنيها. وتم إعداد ترتيبات الصفقة عام 1577، إلا أن المبلغ الذي تم جمعه لم يكن كافيًا لتحرير الاثنين. وفضل ميغيل أن يتم إطلاق سراح أخيه رودريجو، الذي عاد إلى إسبانيا. وحمل رودريجو في جعبته خطة معدة من قبل أخيه ثربانتس لتحريره هو وقرابة الأربعة أو الخمسة عشر من زملائه السجناء. وبدوره اجتمع ثيربانتس بالسجناء الآخرين في كهف خفي انتظارًا لوصول قادس إسبانية لتحملهم بعيدًا في محاولته للهرب للمرة الثانية. وبالفعل وصلت القادس وحاولت الاقتراب مرتين إلى الشاطىء، ولكنه تم اعتقالها في آخر الأمر. وبالمثل تم اكتشاف عددًا من المسيحيين المختبئين في الكهف بعدما وشى بهم أحد السجناء، الملقب بـ الغيلدر. وأعلن ثيربانتس عن مسئوليته الوحيدة والكاملة عن تنظيم الأمر ومحاولة الهروب محثًا زملائه على الاقتضاء به. وعلى خلفية ذلك، قام الحاكم العثماني في الجزائر، حسن باشا، بحبسه في أحد الحمامات مكبلًا بالسلاسل حتى ظل لمدة خمسة أشهر.[45] وكانت محاولته الثالثة هي الهرب برًا حتى الوصول إلى وهران. وأرسل وقتها ثيربانتس أحد الموروس الصادقين برسالة إلى الجنرال القرطبي مارتين، شارحًا له الخطة وطالبًا بعض المرشدين. إلا أنه تم الإمساك بالوسيط وتم اكتشاف الرسائل. ووضح بها أن ميغيل دي ثيربانتس نفسه هو العقل المدبر لكل ما سبق. وحُكم عليه وقتها بمائتي ألف ضربة، وهو الحكم الذي لم ينفذ لتدخل بعض الوسطاء لصالحه. فيما جاءت محاولته الأخيرة للهرب بفضل كمية النقود التي حصل عليها من تاجر بلنسي كان موجودًا بالعاصمة وقتها. واستطاع ثيربانتس أن يحصل على فرقاطة قادرة على نقل ستين أسيرًا مسيحيًا. وعندما أوشكت الأمور على التسوية، وشى به أحد الأطباء من الرهبنة الدومينيكانية من المرافقين له، وكان يدعى خوان بلانكو دي باث، فاضحًا أمره لحسن باشا. وبدوره كافأه حسن باشا بإعطاه درعًا ووعاءًا من الزبدة. ونقل حسن باشا ثيربانتس إلى سجنًا أكثر أمنًا داخل قصره. وبعدها قرر أن يأخذه إلى القسطنطينية، حيث تستحيل محاولة الهرب.[45]

وفي مايو عام 1580، وصل إلى الجزائز الآباء الثالوثيين أنطونيو دي لا بييا وخوان خيل، التابعين للنظام المختص بتحرير سراح الأسرى. وذهب الراهب أنطونيو إلى عرض فدية لإطلاق سراحه. فيما عرض الراهب خوان خل فقط ثلاثمائة إسكودو ذهبية، إلا أن خاطفيه طالبوا باستلام خمسمائة إسكودو ذهبية. وذهب الراهب إلى تحصيل ما تبقى من المبلغ من التجار المسيحيين. واجتمعوا سويًا عندما كان ثيربانتس بالفعل في واحدة من القوادس الخاصة بحسن باشا المبحرة صوب القسطنطينية، مكبلًا بالسلاسل. وبفضل الخمسمائة إسكودو ذهبية التي تم جمعها، تم تحرير ثيربانتس في 19 سبتمبر من عام 1580. وفي 24 أكتوبر من نفس العام، عاد إلى إسبانيا برفقة بعض الأسرى المحررين معه. ووصل إلى بلدية دانية (إسبانيا)، حيث انتقل منها إلى بلنسية. وفي نوفمبر أو ديسمبر عاد إلى عائلته في مدريد.

عودته إلى إسبانيا[عدل]

الطبعة الرابعة من دون كيخوطي.

وفي مايو 1581، انتقل ثيربانتس إلى البرتغال، قاصدًا قصر الملك فيليب الثاني، بغية العثور على شيء يعيد بناء حياته به ويدفع الديون التي أثقلت كاهل عائلته لإنقاذه من الجزائر. وعهدوا له بلجنة سرية في وهران، بحكم معرفته بثقافة وعادات الشمال الأفريقي.[4] وبفضل هذا العمل، تحصل على خمسين إسكودو ذهبية. وعاد إلى لشبونة وبنهاية العام ذاته عاد إلى مدريد. وفي فبراير عام 1582، تقدم لشغل وظيفة شاغرة في جزر الهند، إلا أنه لم يحصل عليها. وارتبط الكاتب خلال تلك الفترة بعلاقية غرامية مع آنا بييافرانكا دي روخاس، امرأة لأحد عمال الحانة ويدعى ألونسو رودريجيث. ونتج عن هذه العلاقة غير الشرعية ابنته إيزابيل دي سابيدرا التي اعترف بها. وفي 12 ديسمبر عام 1584، تزوج من كاتالينا دي سالاثار إيه بالاسيوس من إحدى قرى طليطلة.[1] وكانت كاتالينا امرأة شابة لم تصل بعد إلى العشرين عامًا، وقدم لها مهرًا صغيرًا. ولم تنجب زوجته كونها عقيمة. وفي هذه الأثناء قدم لها ثربانتس ابنته غير الشرعية مقنعًا إياها أن تربيها مثل ابنتها التي لم تلدها. وبعد عاميين من الزواج، بدأ ثيربانتس في السفر متوجهًا إلى أندلوسيا.

ومن المرجح أنه بين عامي 1581 و1583، أن ثيربانتس كتب روايته الأولى لا جالاتيا ونشرها في ألاكالا دي إيناريس عام 1585. وخلال تلك الفترة، قام بنشر بعض من مؤلفاته من قصائد الرومانثيرو القديم والأغاني في كتب خارجية تجمع إنتاجه مع بعض الشعراء الآخرين. وظهرت روايته لا جالاتيا مقسمة إلى ستة أجزاء، على الرغم من أنه أسهم بكتابة الجزء الأول فقط. وسمح ثيربانتس باستكمال العمل ولكنه لم يصل أبدًا إلى طباعتها. وصُنفت الرواية انطلاقًا من المقدمة على أنها قصيدة من الشعر الغنائي وتبرز هوس الكاتب بالشعر. وهي رواية رعوية، وهو النوع الأدبي الذي أسسه الكاتب البرتغالي خورخي دي مونتيمايور في عمله ديانا.

وكان بالإمكان ملاحظة تأثير قراءات ثيربانتس أثناء عمله في الخدمة العكسرية في إيطاليا. وفشل زواجه وانفصل عن زوجته بعد مرور سنتين بدون إنجاب. ولم يتعرض ثيربانتس لزوجته في الكثير من نصوص سيرته الذاتية، بالرغم من كونه الشخصية الأولى في الأدب الإسباني التي تعرضت لموضوع الطلاق في الأدب، والذي كان مستحيلًا في بلد كاثوليكي وذلك في الفاصل التمثيلي قاضي محكمة الطلاق. وكان من المفترض أن زواجه كان غير سعيدًا، إلا أنه في هذا الفاصل دعم فكرة الحياة التعيسة على الطلاق.

سنواته الأخيرة[عدل]

في عام 1587، سافر ثيربانتس إلى منطقة أندلوسيا، حيث مفوضًا لأحكام الأرمادا الإسبانية. وخلال هذه السنوات، كان يقطع الطريق ذهابًا وإيابًا من مدريد إلى أندلوسيا عبر طليطلة ولا مانتشا، حاليًا ثيوداد ريال.[4] وكان ذلك هو خط سير رينكونيتي وكورتادييو. واستقر في إشبيلية، بعد توليه مهمة الإشراف على تموين الأسطول الإسباني، ثم شغل فيما بعد عام 1594 وظيفة جابي الضرائب المتأخرة، وقد جلبت له كلتا الوظيفتين الكثير من المشاكل والنزاعات حيث كان مخولًا بالتنقل من منزل إلى آخر لجمع الضرائب، وكان كل ذلك بغية تغطية مصاريف الحروب الإسبانية. وحُبس ثيربانتس في السجن الملكي في إشبيلية بين شهري سبتمبر وديسمبر من عام 1597 بعد إفلاس البنك الذي كان يضع فيه الودائع المالية.[50] وزُعم أن ثيربانتس كان مختلسًا للمال العام بعد ثبوت وجود مخالفات في حساباته. وفي السجن، وُلدت رواية دون كيخوطي دي لا مانتشا، كما أشار في مقدمة العمل. ولكنه في الوقت ذاته لم يتضح مقصده من كونها تمت كتابتها وهو سجين أم استلهمته الفكرة هناك فحسب.[2] وكانت المعلومات التي تم توثيقها عن فترة سجن ثيربانتس عام 1592 في كاسترو ديل ريو وجيزة للغاية. ولم يُنكر أنه أنه مضى بعض الوقت في كهف ميدرانو في أرغاماسيلا دي ألبا. واستقر ثيربانتس منذ عام 1604 في بلد الوليد حيث الديوان الملكي للملك فيليب الثالث.

وفي عام 1605، قام بنشر الجزء الأول من روايته الرئيسية: العبقري النبيل دون كيخوطي دي لا مانتشا.[51] وبرهنت الرواية على بداية الواقعية الأدبية كجزءًا من الجماليات النصية وبداية انطلاق النوع الأدبي للرواية الحديثة المسمى بالرواية متعددة الألحان، والتي ستخلف تأثيرًا كبيرًا في وقت لاحق، من خلال تناول ما تم تسميته بالكتابة غير المشروطة والتي تمكن الفنان من إظهار كل ما هو ملحمي وغنائي وتراجيدي وكوميدي في محاكاة ساخرة حقيقية لجميع الأنواع الأدبية. بينما لم يظهر الجزء الثاني منها: العبقري الفارس دون كيخوطي دي لا مانتشا حتى 1615.[51] ووضعت الرواية بجزئيها الكاتب ميغيل دي ثيربانتس على خارطة تاريخ الأدب العالمي جنبًا إلى جنب مع كل من دانتي أليغييري وويليام شكسبير وميشيل دي مونتين وتم اعتبارهما من منظري الأدب الغربي في رائعة هارولد بلوم المجمع الغربي.[52] وظهرت الروايات النموذجية في الفترة ما بين أعوام 1590 و1612 وهي سلسلة من الروايات القصيرة التي كتبها ميغيل دي ثيربانتس وتم نشرها عام 1613، وتحتوي على اثني عشرة رواية قصيرة، بعضها كُتب في وقت سابق لهذه الفترة. وتسير علي نهج النموذج المتبع في إيطاليا. وقد سميت بالنموذجية لكونها أول نموذج للروايات باللغة الإسبانية ذات طابع تعليمي أخلاقي. ويقدم بها العديد من الصيغ السردية مثل الحوار الساخر في رواية حوار الكلاب والرواية البيكارسكية في رينكونيتي وكورتادييو والنمط التدريسي في الخريج الهش والرواية البيزنطية في الإسبانية الإنجليزية والعاشق المتحرر، إضافة إلى الرواية ذات الطابع البوليسي قوة الدم. فيما احتفظ في بعضهم بالكتابة الثانية مثلما فعل في الغيور الإكستـريمادوري في النسخة المخطوطة لبورراس دي لا كامارا، والتي تم اكتشافها في القرن التاسع عشر وهي أقل غموضًا مما كتبها ثيربانتس. وكانت لهذه السلسلة دورًا ملحوظًا في خلق مكانًا بارزًا للكاتب في تاريخ الأدب الإسباني.

وظهر النقد الأدبي بوضوح في أعماله الأدبية مثل لا جالاتيا ودون كيخوطي والتي أتبعها بقصيدته الشعرية الرحلة إلى جبل بارناسوس عام 1614، وهي قصيدة مطولة في شكل ثلاثيات. وفي 25 يوليو عام 1615، قام بنشر ثمان كوميديات وثمان فواصل تمثيلية جديدة لم تقدم قبل ذلك.[53] وهذه الفواصل عبارة عن مسرحيات قصيرة كتبت للعرض بين فصول الكوميديات الكبيرة. إلا أن عمله المسرحي الأكثر شهرة إلى اليوم هو حصار نومانثيا، إضافة إلى معاهدة الجزائر، والتي لم تنشر حتى القرن الثامن عشر.

وبعد وفاته بعام، ظهرت رواية أعمال بيرسيليس وسيخيسموندا، والتي أهداها لسيده السابق كونت ليموس السابع بيدرو فيرنانديث دي كاسترو وأندرادي مع الجزء الثاني من دون كيخوطي ورواياته النموذجية، والتي وقعها قبل وفاته بيومين والتي اعتبرت واحدة من الصفحات الأكثر إثارة للمشاعر في الأدب الإسباني:

إلهي، تلك الأغاني القديمة التي كان لها شأن في أوانها والتي تبدأ: لقد أوشكت على الرحيل، وددت القول في هذه الرسالة أن كل شيء على ما يرام لأنني بمثل هذه الكلمات يمكنني البدء قائلًا:

لقد أوشكت على الرحيل

وكلي ولع واشتياق للموت

إلهي، أكتب إليك

«مسحت بالأمس المسحة المقدسة الأخيرة، واليوم أخط هذا الإهداء. ليس هناك متسعًا من الوقت واشتياقي للموت يزداد، والآمال تتضاءل. ومع كل هذا، وأنا أعيش حياتي راغبًا في الحياة التي يجب أن أعيشها. ولكن الآن، وداعًا للمزاح، وداعًا لفكاهاتي البهيجة، وداعًا أصدقائي المرحين، لأنني أشعر بأنني أموت، ولا أمنية لي الآن إلا أن أراكم سعداء في الحياة الأخرى».

أعمال بيرسيليس وسيخيسموندا هي رواية بيزنطية، بحسب الكاتب نفسه، تهدف إلى التنافس مع النموذج اليوناني الكلاسيكي لهيليودوروس، ولاقت الرواية نجاحًا كبيرًا ووجدت منها بعض الطبعات الأخرى في عصره.[54] واستخدم ثيربانتس مجموعة من الشخصيات كمحرك أساسي للعمل بدلًا من شخصيتين، إضافة إلى تنبأه بما سمي بالواقعية السحرية فيما بعد بإدخال العديد من العناصر الفانتازية داخل النص. وبطريقة ما، قام بتنصير النموذج الأصلي للموتيفة الهومو فايتور، متجاوزًا بذلك ذروة العمل بالوصول إلى نهايته مع الأناجنوريسيس أو الاعتراف، تلك الصورة النمطية من الشخصية التي تهدف إلى إثارة حالة معينة قد تؤدي إلى التعرف والكشف عن ما تم إخفاءه. وهو ما حدث بالفعل مع العاشقين بيرسيليس وسيخيسموندا، الذين قرروا القيام برحلة إلى روما بهدف البحث عن تنقية وتطهير الروح قبل الزواج، حيث قاما بتغيير أسمائهم من بيرياندرو وأوريستيلا إلى بيرسيليس وسيخيسموندا بعد الزواج المسيحي. في الواقع، بيرسيليس وسيخيسموندا هي رواية ذات بنية وقصد معقدين، والتي لم يصل أحدًا إلى تفسيرها منطقيًا إلى الآن.

وفاته[عدل]

لوحة منحوتة لميغيل دي ثيربانتس في الواجهة الشمالية لدير الآباء الثالوثيين حفاة الأقدام مدريد، حيث مدفنه.

توفي ثيربانتس في مدريد عن عمر ناهز السادسة والتسعين بعد إصابته بمرض السكري في منزله المعروف حاليًا باسم كاسا دي ثيربانتس،[55] الذي يقع في زواية بين شارع ليون وشارع فرانكوس في حي الآداب في محيط ما يُعرف باسم مدريد القديمة.[56] وتمنى ثيربانتس أن يدفن في دير الآباء الثالوثيين حفاة الأقدام في الحي ذاته، وذلك على خلفية مساعدة الآباء الثالوثيين له بعد أسره في الجزائر لمدة خمسة أعوام وتوسطهم ودفعهم الفدية له ولأخيه رودريجو حتى تم تحريرهم.

وتم تشييد الدير على عدة مراحل. وفي الوقت الذي دُفن ثيربانتس وقتها، كان الدير يحوي كنيسة صغيرة يمكن من خلالها الوصول إلى شارع أورتاس. ولكن في وقت لاحق، تم بناء كنيسة أكبر على نفس الموقع، وتم نقل الأشخاص الذين دفنوا سابقًا إلى الهيكل الجديد، ومن بينهم ثيربناتس والذي لم يعرف موقع مدفنه المحدد إلى الآن. وفي يوليو عام 2011، افترضت مجموعة من الباحثين الإسبان العثور على بقايا ثيربانتس، بعد تنقيبهم في الأجزاء المختلفة من الدير، على مساحة 3000 متر مربع للتحقق بشكل أفضل من مظهره الخارجي وتحديد أسباب الوفاة.[57][58]

المظهر الخارجي[عدل]

صورة لميغيل دي ثيربانتس في القرن التاسع عشر من الكتاب الألماني تاريخ الأدب.
صورة لميغيل دي ثيربانتس في القرن التاسع عشر من الكتاب الألماني تاريخ الأدب.
بورتريه لميغيل دي ثيربانتس في القرن الثامن عشر.
بورتريه لميغيل دي ثيربانتس في القرن الثامن عشر.


قام الرسام والمنظر الإسباني خوان دي ياوريجوي برسم لوحة فنية لتثربانتس في ذلك الوقت، إلا أنه من المحتمل أن تكون قد فُقدت، ويرى البعض أن بعض اللوح الفنية الحالية للكاتب قد تكون نسخ سابقة أو مزيفة مما تم رسمه في العصر الذهبي.[59][60][61] ومن جانب آخر، وصف المؤلف نفسه في مقدمة رواياته النموذجية، والتي كتبت في الفترة من 1590 و1612، ونُشرت عام 1613 عندما بلغ ثيربانتس 66 عامًا. وجاء الوصف على النحو التالي: «هذا الذي تراه أنت هو شخص معقوف الوجه، شعره كستنائي اللون، ذو جبين أملس، مشرق العينين وأنفه معقوفه ولكن بنسب جيدة، لحيته فضية والتي استمرت لعشرين عامًا تضوي بالذهب، شواربه كبيرة وفمه صغير، وأسنانه صغيرة ومنها ما لم ينم قط، حيث كانوا ستة فقط متابعدين عن بعضها البعض؛ وجسده يظهر بين منكبين متوسطي الحجم وذات بشرة بيضاء اللون تأثرت بالظروف التي مر بها وأصبحت غامقة اللون، منحي إلى الأمام قليلًا. وأشار إلى أن الذي يتناوله بالوصف هو مؤلف لا جالاتيا ودون كيخوطي دي لا مانتشا والذي قام بالرحلة إلى جبل بارناسوس.. والاسم الأكثر شيوعًا له هو ميغيل دي ثيربانتس».[62]

إنجازاته الفنية[عدل]

تمثال الكاتب في بلد الوليد.

كان ثيربانتس أول من ابتدع روايات الفروسية، وهو بدوره ما أسهم في ريادته الأدبية. وبالمثل أضاف نوعًا أدبيًا آخر وهو الرواية متعددة الألحان، حيث تتداخل وجهات النظر المختلفة حتى تصل إلى مستوى من التعقيد وتندمج مع الحقيقة ذاتها، متجاوزًا بما في ذلك أنماط ما وراء الخيال. وفي تلك الفترة، كان يمكن كتابة الشعر الملحمي أيضًا بالنثر، مع وجود سابقة تدعم ذلك في الكتابة المسرحية الكلاسيكية للوبي دي فيغا، مع إمكانية تحديد صيغة الواقعية في الكتابة السردية، كما كان متصورًا في إسبانيا قبل ذلك وفقًا للتقاليد الأدبية بداية من أنشودة السيد، بغية عرض الفكرة في أوروبا حتى تحتذي بإسبانيا بمساعدة تلاميذ ثيربانتس الكثر في أوروبا.

وارتسمت الرواية الواقعية كاملة في القرن التاسع عشر بأسلوب ثيربانتس. وعلاوة على ذلك، فقد برهنت الروايات النموذجية لثيربانتس على اتساع روحه ورغبته العارمة في التجربة في البنية السردية. وقام الكاتب في عمله المذكور بتجربة الرواية البيزنطية مع رواية الإسبانية الإنجليزية، والرواية ذات الطابع البوليسي في قوة الدم والغيور الإكستـريمادوري، والحوار الساخر في رواية حوار الكلاب والنمط التدريسي مع الأحكام والنكات في الخريج الهش والرواية البيكارسكية في رينكونيتي وكورتادييو والسرد المبني على الأناجنوريسيس في رواية الغجرية.

أعماله[عدل]

الروائية[عدل]

الصفحة الأولى من رواية لا جالاتيا.

أسهم ميغيل دي ثيربانتس بشكل كبير في إنماء الأنواع السردية المعتادة في النصف الثاني من القرن السادس عشر مثل الرواية البيزنطية والرعوية والبيكارسكية والموريسكية والحوار الساخر والنمط التدريسي المنوع. فيما جدد النوع الأدبي المسمى بالرواية القصيرة، والتي فُسرت وقتها وفقًا للنموذج الإيطالي بأنها أقصوصة قصيرة، خالية من البلاغة ولكن ذات أهيمة أكبر. والأعمال وفقًا للترتيب الزمني هي كالتالي:

  • لا جالاتيا (1585)
  • العبقري النبيل دون كيخوطي دي لا مانتشا (1605)
  • روايات نموذجية (1613)
  • العبقري الفارس دون كيخوطي دي لا مانتشا (1615)
  • أعمال بيرسيليس وسيخيسموندا (1617)

لا جالاتيا[عدل]

لا جالاتيا هي أول رواية لميغيل دي ثيربانتس، نشرها في ألكالا دي إينارس عام 1585. وهي رواية طابع رعوي، كتبت بطريقة نثرية على الرغم من احتواءئها على العديد من المقطوعات الشعرية. وظهرت النسخة الأولى منها بعنوان الجزء الأول عندما كان يبلغ من العمر ثمانية وثلاثين عامًا، وهي أشبه بما كتبه الكاتب البرتغالي خورخي دي مونتيمايور في عمله ديانا. والرعاة المثاليين هم الشخصييات الرئيسية في العمل حيث يتناولون ما دار من مشكلات ويعبرون عن مشاعرهم تجاه الطبيعة الخلابة.

تنقسم الرواية إلى ستة أجزاء، حيث تتناول رواية حب بين الرعاة، تفيض بحضور كبير للطبيعة مع تأملات في الجمال وفي العلاقة بين الحياة والأدب، وذلك من خلال تقنية روائية مبتكرة. وتتطور الحبكة الرئيسية إلى جانب أربعة حبكات أخرى ثانوية التي تبدأ مع الشروق وتنتهي مع الغروب كما في الحياة الرعوية التقليدية، إلا أنه في الوقت نفسه تتبع نموذج الشاعر ورغيليوس حيث أنه في تناوله للقصائد الرعوية، يظهر كل راعي وكأنه قناع يمثل شخصية حقيقية.

دون كيخوطي[عدل]

تماثيل صغيرة لدون كيخوطي (يسارًا) وسانشو بانثا (يمينًا).

كان ثربانتس على أعتاب الستين من عمره عندما نشر الجزء الأول العبقري النبيل دون كيخوطي دي لا مانتشا من روايته الشهيرةدون كيخوطي عام 1605، والتي لاقت نجاحًا شعبيًا باهرًا، وكثيرًا ما يقارن في حياته الواقعية ببطله الخيالي. وتعد الرواية واحدة من أروع الكتب في الأدب العالمي، إضافة إلى كونها واحدة من قمم الأعمال الأدبية في الأدب الإسباني. ولاحقًا تم ترجمتها إلى اللغات الأوروبية الرئيسية في ذلك الوقت، حيث كانت واحدة من أكثر الأعمال المترجمة على مستوى العالم. أما الترجمات العربية فلم تظهر حتى بداية القرن العشرين. وقد نالت هذه الرواية الزاخرة بأعمال البطولة مرتبة أفضل رواية من بين روايات أفضل مئة كاتب في العالم. فيما يعود الجزء الثاني العبقري الفارس دون كيخوطي دي لا مانتشا إلى عام 1615.

أول رسم توضيحي لرواية دون كيخوطي لغوستاف دوريه.

كان هدف ثيربانتس في البداية هو المنافسة على قمة الأعمال الفروسية في ذلك الوقت، موظفًا واحدًا من النبلاء حتى يكون محور القصة، والذي فقد عقله جراء قراءته لهذه الأعمال ذات طابع الفروسية والمغامرات، والتي بدورها أثرت عليه فجعلته يعتقد أنه فارس متجول في تلك الفترة.[63] وارتأى ثيربانتس أن أسلوب هذه الأعمال كان رديئًا وأن القصص التي تتناولها كانت ذات طابع جنوني. ومع ذلك، فقد تجاوز هذا الغرض المبدئي حتى وصل إلى بنية عمل قادرة على عكس المجتمع وتصويره في ذلك الوقت جنبًا إلى جنب مع السلوك الإنساني.[64]

ومن المرجح أن يكون ثيربانتس قد استلهم هذه العمل من فواصل الرومانثيرو، والتي تظهر المزارع وقد فقد عقله جراء ولعه بأبطال الرومانثيرو القديم. وتمتعت رواية دون كيخوطي بنجاح كبير وإقبال شعبي منذ الطبعة الأولى للجزء الأول. وقد صدرت الطبعات النظامية والمقرصنة من هذا الكتاب بسرعة في لشبونة وبالنثيا وبروكسل. وبعد النجاح الباهر للكيخوطي، انتحل كاتبًا آخر غير معروف يدعى ألونسو فرنانديث دي أبيليانيدا دور المؤلف للجزء الثاني من العمل، مما دفع ثيربانتس إلى إصدار الجزء الثاني من الرواية ليظهر بين أيدي القراء عام 1615.[65][66] ونالت ترحابًا شديدًا من الجمهور مع الجزء الأول من روايتهدون كيخوطي. وكانت في البداية تسمي الروايات النموذجية الأكثر صدقًا للترفيه. وتتألف من اثني عشر قصة قصيرة وتسير علي نهج النموذج المتبع في إيطاليا. وسميت بالنموذجية لأنها أول نموذج باللغة الإسبانية ذو طابع تعليمي أخلاقي.[67]

وكان هناك نسختين من عملي رينكونيتي وكورتادييو والغيور الإكستـريمادوري، ويُعتقد أن ثيربانتس قام بإدخال بعض الاختلاقات لأهداف أخلاقية واجتماعية وجمالية.[68] ويوجد الإصدار القديم من العمل في مخطوط بورراس دي لا كامارا، وهي مجموعة متنوعة من الأعمال الأدبية المختلفة والتي من بينها تظهر رواية تظاهر العمة التي عادة ما كان يُعزى بها إلى ثيربانتس. ومن جانب آخر، فإن هناك بعض الروايات القصيرة الأخرى التي تم إدراجها في روايته دون كيخوطي مثل الفضولي الوقح أو تاريخ الأسير، والتي تعج ببعض عناصر السيرة الذاتية للكاتب نفسه. وتلمس قاضي محكمة الطلاق بعضًا من جوانب السيرة الذاتية لثيربانتس، والتي دعم بها فكرة الحياة التعيسة على الطلاق، مبرهنًا أنه لم يكن الحل الأمثل. وهناك بعض الفواصل التي جذبت الاهتمام مثل كهف سالامنكا والأرمل الهمجي والباسكي المتظاهر والحارس الحذر. واستخدم ثيربانتس في تلك الفواصل التمثيلية الكتابة النثرية إلى جانب الأبيات الشعرية كما ظهر في المتحدثين.

  • الغجرية
  • العاشق المتحرر
  • رينكونيتي وكورتادييو
  • الإسبانية الإنجليزية
  • الخريج الهش
  • قوة الدم
  • الغيور الإكستـريمادوري
  • الخادمة المتألقة
  • العذراوات الاثنان
  • السيدة كورنيليا
  • الزواج المخادع
  • حوار الكلاب
الغجرية[عدل]
الصفحة الأولى من روايات نموذجية.

الغجرية[69] هي أكبر رواية ضمن سلسلة الروايات النموذجية، التي تتبع النموذج الإيطالي الروائي الذي وضعه بعض الرموز مثل جيوفاني بوكاتشيو. وتطور هذا النموذج علي يد كُتاب مثل ماتيو بانديو في عصر النهضة الإيطالية. وتتناول الرواية بعد ملامح السير الذاتية لقصة حب لبعض أقارب ثيربانتس. واستخدم ثيربانتس في هذه الرواية تقنية السرد المبني على الأناجنوريسيس، وهو عنصر سردي روائي يكشف عن اعتراف أحد الشخصيات في لحظات حرجة ببعض المعلومات الهامة عن هويته أو أحبابه أو بيئته، ومنها تم الإقرار بأن الغجرية من أصل نبيل. وتتناول الرواية قصة فتاة من أصل نبيل تم اختطافها من قبل بعض الغجر وتلقت تعليمها لديهم وضمن ثقافتهم،[70] وأعجب بها واحد من النبلاء وقرر أن يحيا معها هذه الحياة الغجرية وأن يعيش مغامراتها، إلا أن تم الكشف عن أصلها في النهاية، وتزوجا الزوجين.[71]

العاشق المتحرر[عدل]
غلاف رواية العاشق المتحرر.

العاشق المتحرر[72] هى إحدى الروايات القصيرة التي تنتمي إلى روايات النموذجية لثيربانتس، حيث وحد بين عناصر الرواية الموريسكية والرواية البيزنطية. إلا أنه في الوقت نفسه قام بنقد بعض ملامح الرواية البيزنطية. تناولت الرواية قضية اختطاف أحد الشباب من صقلية، ويدعى ريكاردو، إضافة إلى الشابة ليونيسا، التي باعها أحد التجار اليهود إلى اثنين من الموروس لإهدائها إلى السلطان العثماني، مرورًا بسرد بعض علاقات الحب والمغامرات. وتحمل الرواية في طياتها بعض الإيحاءات من السيرة الذاتية لميغيل دي ثيربانتس ولكن مع وجود اختلافات.[73]

رينكونيتي وكورتادييو[عدل]
شخصيتي رينكونيتي وكورتادييو.

رينكونيتي وكورتادييو شابين هربا من منزل الأسرة، وعاشا حياة شطارية على ظهر السفينة معتمدين على السرقة، حتى توقفا في إشبيلية، وتم اعتقالهم من قبل مافيا من المجرمين. وقاما بتقديم بعض المشاهد، على نفس نمط الفواصل التي كان يتم تقديمها بين الأعمال الكوميدية، وقاما بلعب أدوار العمداء الفاسدين ولصوص وبلطجية وقوادين.[74]

الإسبانية الإنجليزية[عدل]
غلاف رواية الإسبانية الإنجليزية.

تتناول رواية الإسبانية الإنجليزية قصة اختطاف فتاة تدعي إيزابيلا، وهي واحدة من الأسرى التي جلبها الإنجليز من قادس، وتلقت تعليمها في لندن في رفقة الملكة إليزابيث الأولى ملكة إنجلترا.[75] وفي المقابل تم أسر شاب يدعي ريكاريدو من قبل العثمانيين. وأيضًا تتناول عودة إيزابيلا إلى أبويها الحقيقيين، وفي النهاية تم التقاء الحبيبين. وتُلقي الرواية الضوء على ما يمكن أن يفعله الإنسان من أخطاء حتى يحصل علي ما يريد.[76]

الخريج الهش[عدل]
غلاف رواية الخريج الهش

الخريج الهش[77] هي حكاية طالب فقير يدعى توماس روداخا والذي يرحل إلى سالامنكا للدراسة بصحبة أحد النبلاء وتخرج فيها مع مرتبة الشرف. وسافر إلى العديد من مدن إيطاليا، إلا أن فقد عقله جراء مغامراته التي لتي وصلت للجنون من شدة الحب والإعجاب في السر بإحدى الشخصيات، الذي أعتقد أن لديها جسد زجاجي هش للغاية. وتم تصنيفها كرواية واقعية حيث تعمل علي وصف شخصيات ومواقف بأسلوب فني تقني واقعي. [78] والرواية عبارة عن مجموعة من الحكم والتعليقات النثرية على لسان الشخصية الرئيسية، التي استخدمها ثيربانتس للاستهزاء والسخرية من عادات وأشخاص عهده.[79]

قوة الدم[عدل]
الصفحة الأولى من رواية قوة الدم.[80]

قوة الدم[81][82] هي رواية ذات طابع بوليسي، تروى حياة فتاه جميلة تعرضت لحادثة اغتصاب من قبل شاب غير مسئول ثم تنتهى الرواية بالزواج بينهم. وقد تطورت أحداث القصة في طليطلة.[83]

الغيور الإكستريمادوري[عدل]

الغيور الإكستـريمادوري يعتبرها النقاد من الروايات الأكثر نجاحًا ضمن سلسلة الروايات النموذجية. وهي رواية مستوحاة من أعمال المؤلفين الإيطاليين مثل جيوفاني بوكاتشيو وماتيو بانديو وجيوفاني فرانشيسكو سترابارولا.[84] تحكي عن رجل نبيل إكسترامادوري يسمي فيليبو دي كاريزاليس، أهدر ثروته وعندما أتم الأربعين من عمره أصبح فقيرًا، فذهب إلى أمريكا ليبدأ من جديد. وفي عشرين عامًا كان قد حقق ثروة كبيرة وعاد إلى إسبانيا منتظرًا انقضاء أجله. ولكنه لم يفكر في الزواج إلا عندما أتم عامه الستين حتى تزوج من فتاة تبلغ من العمر أربعة عشر عامًا. وكان الرجل يعاني من غيرة مرضية جعلته يغلق على زوجته الشابة بإحكام ولم يسمح لها بالخروج وبالمثل لم يسمح لأي ذكر أن يطرق بابه، بعد أن أوصى لعبد أسود بحراسة الباب. إلا أن لياوسا نجح في إغراء العبد العاشق للموسيقى ونجح في دخول المنزل مكونًا علاقة مع الزوجة الشابة. وبدوره فقد مات العجوز حزنًا على ما حدث.[85]

الخادمة المتألقة[عدل]

الخادمة المتألقة[86] تتناول قصة الشابين كارياثو وأبيندانيو من أسرة كريمة، واللذين قررا أن يحيا حياة شطارية. وذهبا إلى طليطلة حيث أغرم أبيندانيو بفتاة خادمة تدعى كونستانثا، وهو بدوره ما دفع الشابين إلى التوقف عن السفر والاستقرار هناك. وفي النهاية، اكتشف أن كونستانثا الخادمة هي فتاة من أصل نبيل، حيث كانت ابنة لوالد كارياثو، والذي ساعد بدوره على إتمام الزواج دون أي مانع.[87][88]

العذراوات الاثنان[عدل]
غلاف رواية العذراوات الاثنان.

العذراوات الاثنان[89] رواية تتحدث عن امرأتان جميلاتان يجدان الحب في نفس الرجل. وتطورت أحداثها في إسبانيا في مدينتي إشبيلية وبرشلونة خلال القرن الخامس عشر. وتبرز الرواية العديد من القيم ومضاداتها مثل الاحترام والتقدير والحب والغيرة والكذب والوحدة والخداع.[90]

الزواج المخادع[عدل]

الزواج المخادع رواية تتناول الخداع الذي قامت به سيدة -يبدو عليها الصدق- تجاه أحد العسكريين حتى تتزوج منه. ونسى أنها كانت عاهرة في السابق، مما تسبب في إصابته بمرض تناسلي، أدى به إلى المكوث في مستشفى أتوتشا حتى يشفى منه، وكانت هذه هي نقطة انطلاق رواية حوار الكلاب.[91][92]

حوار الكلاب[عدل]
غلاف رواية حوار الكلاب.

حوار الكلاب هي رواية تتناول قصة حوار الكلبين بيرجانثا وثيبيون في إحدى الليالي في مستشفى أتوتشا، والتي يقومون بحراسته، حيث يعالج العسكري بطل رواية الزواج المخادع بعد إصابته بمرض أدى إلى ارتفاع حرارته.[92] ويحكي كل من الكلبين عن حياته حيث يندد بيرجانثا أثناء سرده لسيرته الذاتية بالفساد الاجتماعي، فيما تظهر بعضًا من الخطابات الفلسفية الساخرة من كلا الكلبين تجاة التقاليد الاجتماعية والشر الموجود بالعالم وعن نظرة البشر للكلاب وكيف يرمزون بهم للصداقة والوفاء.[93] وهي عبارة عن فن خيالي استنادًا إلى أسلوب لوقيان السميساطي، أول من أبحر في علم الرواية والخيال والاستعراض بين الرعاة والسحرة، والذي يدعو للتذكرة بالروايات البيكارسكية أو الفواصل.

أعمال بيرسيليس وسيخيسموندا[عدل]

الصفحة الأولى من رواية أعمال بيرسيليس وسيخيسموندا.

أعمال بيرسيليس وسيخيسموندا[94] رواية بيزنطية وهي آخر أعمال ميغيل دي ثيربانتس. كانت الرواية بمثابة إهداء لسيده السابق كونت ليموس السابع بيدرو فيرنانديث دي كاسترو وأندرادي،[95] حيث كتبها في 19 أبريل عام 1616، قبل أربعة أيام من وفاته ووقعها قبل الوفاة بيومين وابتدأها بالأبيات الشعرية على النحو التالي:

لقد أوشكت على الرحيل

وكلى ولع واشتياق للموت

إلهي، أكتب إليك

وكان المؤلف وقتها يعرف أنه لم يتبق له في الحياة إلا القليل، وقام بوداع أصدقائه، لم تكن أوهامًا يشعر بها، إلا أنه في الوقت نفسه كان راغبًا في إنهاء أعماله التي لم يكملها بعد مثل أسابيع الحديقة والشهير برناردو، إضافة إلى الجزء الثاني من لا جالاتيا. وقال ثيربانتس أنها رواية بيزنطية تهدف إلى التنافس مع النموذج اليوناني الكلاسيكي لهيليودوروس.

تروى قصة بيرسيلس وسيخيسموندا عاشقيين قرروا القيام برحلة إلى روما بهدف البحث عن تنقية وتطهير الروح قبل الزواج. وتتناول مغامرات وفراق بين شابين عاشقيين برياندرو وأوريستيلا قاموا بتغيير أسمائهم بعد الزواج المسيحي إلى برسيليس وسيجيموندا. وقد سافروا لعدة أماكن حول العالم وانتهت جولتهم عند وصولهم لروما. نشر العمل عام 1617 في مدريد وبرشلونة وبلنسية وبنبلونة‏ ولشبونة وباريس في آن واحد. تروى عدة أحداث لتحول غير متجانس كما هو معتاد فيما تسمى بالرواية البيزنطية أو الهيلينية. وقدم ثيربانتس بهذه القصة عملًا روائيًا يختلف نوعيًا عن دون كيخوطي دى لا مانتشا، والذي يعتبر محاكاة ساخرة تنتمي إلى العصور الوسطى. فيما تجلت إضافة ثيربانتس في هذا العمل في إدراجه العديد من العناصر الفانتازية داخل النص، إضافة إلى هدفه في خلق موتيفة للرواية الإسبانية على غرار مغامرات الرواية اليونانية بطريقة تتلائم مع النظرة الكاثوليكية للعالم. استخدم ثيربانتس مجموعة من الشخصيات كمحرك أساسي للعمل بدلًا من شخصيتين، حيث يجمعهم أنطونيو وابنه، الذي تربى في البرية في اتصال مباشر مع الطبيعة. فيما ظهرت المشاهد الأخيرة من العمل غير منقحة لوفاة الكاتب قبل مراجعتها. لاقت الرواية نجاحًا باهرًا وأعيدت طباعتها مرات عدة، إلا أنها ذهبت في طي النسيان في القرن التالي.

الشعرية[عدل]

كان ثيربانتس مولعًا بالكتابة الشعرية، إلا أن قدراته لم تساعده على ذلك، وكتب قبل وفاته في قصيدة رحلة إلى جبل بارناسوس عام 1614:[96]

أعمل دائمًا بجد وأبقى مستيقظًا

حتى أكون شاعرًا

ولكن يبدو أنها النعمة التي لم يمنحني إياها رب السماء

فقدت معظم أعمال ثيربانتس الشعرية، والتي لم تتضمنها أعماله الروائية والمسرحية على حد سواء. وأعلن ثيربانتس في أكثر من موضع أنه ألف عددًا كبيرًا من قصائد الرومانثيرو، وعلى رأسهم يبرز واحدًا عن الغيرة. وفي الحقيقة، فإنه شارك عام 1580 مع العديد من الأسماء الشهيرة المعاصرة له في ذلك الوقت مثل لوبي دي بيجا وجونجورا وكيفيدو في محاكاة الرومانثيرو القديم، والذي كان الأساس لـ الرومانثيرو الجديد، الذي ظهر كردة فعل في مواجهة الرومانثيرو القديم للقرن الخامس عشر، والذي كان مجهول المؤلف.

وبدأ مسيرته الشعرية مع أربعة مؤلفات في جنازة الملكة الملكة إليزابيث من فالوا. ومن مؤلفاته الأخرى قصائد إلى بيدرو بادييا وإلى موت فرناندو دي إيريرا وإلى النمساوية دي خوان رولفو. وبرز في مجال الشعر حيث استخدامه للهجة الكوميدية والهجائية على حد سواء، وأعماله الرائدة في ذلك الوقت كان سونيت الفتوة مع سكينه وعلى ضريح الملك فيليب الثاني.

رحلة إلى جبل بارناسوس[عدل]

الصفحة الأولى من فصيدة الرحلة إلى جبل بارناسوس.

رحلة إلى جبل بارناسوس هي قصيدة سردية مطولة في شكل ثلاثيات غنية بالإشارات إلى الميثولوجية، وتحوي ملحق نثري، نشرت عام 1614، حيث قام المؤلف بنقد بعض الشعراء الإسبان، ساخرًا من بعضهم من ناحية ومشيدًا بآخرين من ناحية أخرى. وكان ذلك محاولة من ثيربانتس لاختيار أفضل شعراء عصره، وطريقة لعرض أفكاره في ميدان الشعر. وتحوي القصيدة بعض إيحاءات السيرة الذاتية للكاتب في ثمانية فصول في رحلة إلى جبل بارنسوس على متن قادس بقيادة ميركوريو.[49] وقام الكتاب ممن أشاد بهم ثيربانتس بالدفاع عن العمل أمام الكتاب الذين انتقدهم ثيربانتس.

المسرحية[عدل]

الصفحة الأولى من مخطوطة حصار نومانثيا.

لم ينل ثيربانتس الشهرة كاملة بوصفه كاتبًا مسرحيًا بسبب تواجد كل من لوبي دي بيجا وبيدرو كالديرون دي لا باركا، واللذان يعدان من عملاقة المسرح في ذلك الوقت والذين أسهموا في تكوين المرحلة الأكثر ازدهارًا في المسرح الإسباني. كان لمسرح ثيربانتس بعض الأهداف الأخلاقية، حيث كان يشتمل على بعض الشخصيات الرمزية وكان محافظًا على الوحداث الثلاثة الأرسطوية وهي الحدث والزمان والمكان، بينما كسر لوبي دي بيجا تلك الوحدات. ولم يكن باستطاعة ثيربانتس التغلب على هذا الفشل الذي صاحبه مقارنة بأعمال لوبي دي بيجا والذي تزامن مع ظهور الجزء الأول من دون كيخوطي، والذي ترسخ به وجود الطابع المسرحي حيث كثرة الحوارات والمواقف التي تتداخل مع الحبكة الروائية للعمل.

فيما أظهرت الفواصل التمثيلية قدرة ثيربانتس المسرحية جنبًاإلى جنب مع كل من لويس كينيونيس دي بينابينتي وفرانثيسكو دي كيفيدو، والذين اعتبروا روادًا لهذا النوع الأدبي المسرحي. وظهرت موهبته في الكتابة المسرحية في مجلده ثمان كوميديات وثمان فواصل تمثيلية.[96] والفواصل هي مسرحيات قصيرة كتبت للعرض بين فصول الكوميديات الكبيرة. وكانت هذه النصوص عبارة عن خليط بين عناصر من السيرة الذاتية والإشارات إلى التقاليد الإسبانية وقتها. والفواصل كانت عبارة عن ست قطع نثرية قصيرة إضافة إلى قطعتين من الشعر. وتتضمن بعض مؤلفات ثيربانتس الأكثر عرضًا حتى الآن مثل قاضي محكمة الطلاق وكهف سالامنكا. ويعتقد بعض النقاد أن هذه الفواصل قد تحوي بعضًا من الموضوعات والتقنيات المأخوذة من الرواية، إضافة إلى عدد كبير من الشخصيات المعقدة من خلال دمج الجدية بالمزاح. وقد فضل ثربانتس تأجيل نشر أغلبية أعماله المسرحية حتى آخر حياته، حتى أنه قد قام بترك بعض الأعمال المسرحية غير كاملة. وأشار ثيربانتس في فقرات مختلفة من كتبه النثرية إلى أكثر من عشرين عملًا مسرحيًا قام بتأليفه في بداية مسيرته الأدبية، وبالمثل أشار إلى الإقبال الجماهيري الكبير الذي حققته أعماله. وأسهم ثيربانتس بدوره في الأعمال المسرحية بعمق الشخصيات والفكاهة التي لا تقارن مع إعطاء عمق وأهمية للموضوع في الوقت ذاته.

وأظهر ثيربانتس قدرة هائلة على الربط بين العالم المسرحي والروائي، حيث أظهرت بعضًا من الفواصل التمثيلية مثل العجوز الغيور ذلك حينما أدرجت في الرواية النموذجية الغيور الإكستـريمادوري. فيما ظهرت بعض الشخصيات المسرحية ذات بعد روائي مثل شخصية سانشو بطل رواية دون كيخوطي في انتخاب عمداء دجانثو. وكان الباروك موضوعًا واضحًا للمظاهر والواقع مثلما ظهر في عجائب الدنيا، حيث تتوأم مع قصة دون خوان مانويل من القرون الوسطى، والتي عرفها ثيربانتس وقرأها في نسختها المعاصرة له في ذلك الوقت، عن الملك المجرد من ملابسه والتي أعطاها طابع اجتماعي.

يعد حصار نومانثيا أو دمار نومانثيا هو عمله المسرحي الأكثر شهرة إلى اليوم، والذي يشتمل على بعض التأثيرات من التراجيديا الكلاسيكية.[96] ويظهر الوطن والتضحية الجماعية في مواجهة حصار الجنرال إسيبيون كموضوعًا رئيسيًا في العمل، إضافة إلى الجوع الذي يقدم جزءًا من المعاناة الوجودية للإنسان الذي يبرز في صورة شخصيات رمزية والتي تتنبأ بدوره في مستقبل مجيد لإسبانيا. وظهر الإلهام الوطني في العديد من الأعمال الكوميدية مثل فتح القدس، والتي تم اكتشافها مؤخرًا. وبالمثل هناك العديد من الأعمال الأخرى التي تتناول أمورًا عانى منها الكاتب والتي ظهرت بشكل جلي في المشهد في عمله الأخير مثل أعمال بيرسيليس وسيخيسموندا والأسر في الجزائر مثل معاهدة الجزائر وسجون الجزائر والسلطانة الأم والإسباني الشجاع، والتي أظهر بها تذمر الجنود القدامى من وضعهم مثل ثيربانتس نفسه. فيما كانت المواضيع الأكثر رومانسية هي بيت الغيرة وأدغال أردنيا ومتاهة الحب والمسلية. إضافة إلى الأعمال ذات الطابع البيكارسيكي مثل بيدور دي أورديمالاس والمحظوظ الهمجي. وقام ثيربانتس بجمع أعماله التي لم تقدم للجمهور في ثمان كوميديات وثمان فواصل تمثيلية،[97] إضافة إلى الحفاظ على العديد من الأعمال في مخطوطة مثل معاهدة الجزائر والسلطانة الأم والإسباني الشجاع وسجون الجزائر .

أعماله المفقودة والمنسوبة إليه[عدل]

ذكر ثيربانتس في بعض الأحيان أعمال أخرى كتبها أو كان يفكر في كتابتها مثل العديد من الأعمال الكوميدية التي لاقت نجاحًا كبيرًا عن عرضها، ولكن نصوصها قد فقدت. وكان من بين هذه الأعمال الجزء الثاني من وراية لا جالاتيا والشهير برناردو، والذي من المحتمل أن يكون كتابًا فروسيًا يشار به إلى برناردو ديل كابريو، وأسابيع الحديقة. ومن المرجح أيضًا أنه كان يفكر في كتابة سلسلة متواصلة من كتاب الفروسية بيليانيس من اليونان. ومن الأعمال المسرحية التي فقدت والتي عددها ثيربانتس التركة العظيمة والمعركة البحرية والقدس ولا أمارناتا والغابة المحبة والوحيدة والغريبة أرسيندا والغامضة، والتي جاءت في مرجع الكاتب خوان أكاثيو عام 1627. وأخرى كوميدية بعنوان معاهدة القسطنطينة وموت الملك سليم. وهناك العديد من الأعمال الأخرى التي نسبت إلى ثيربانتس مثل:

  • تظاهر العمة، سرد على نمط روايات النموذجية.
  • الحوار بين ثيلينيا وسيلانيو عن الحياة في الريف، والتي يفترض أنها كانت جزءًا مفقودًا من أسابيع الحديقة.
  • فرسان العذراء جوادالوبي، أسرار متعلقة باكتشاف صورة السيدة العذراء دي جوادالوبي.
  • الطوبوغرافيا والتاريخ العام لمدينة الجزائر هو كتاب تم تحريره ونشره في بلد الوليد عام 1612 على يد الراهب دييجو دي أيدو، رئيس دير بلدية فورميستا في بالنثيا، والذي من المعروف أن الكتاب لم يكن خاصته. وكتبت من قبل الكاهن البرتغالي وصديق ثيربانتس، أنطونيو دي سوسا، الذي زامل ثيربانتس في السجن في الفترة ما بين 1577 و1581. كان سوسا صديقًا للشاب ثيربانتس خلال فترة الأسر في الجزائر عام 1570. وكان سوسا أول كاتب سيرة ذاتية لثيربانتس. وتناول في قصته حلقة من الكهف محاولة الهرب الثانية التي كان يخطط لها ثيربانتس، وقد ظهرت في كتابه حوار مع شهداء الجزائر.[49]
  • وفي عام 1992، قام الإيطالي ستيفانو أراتا بنشر نص مخطوطة العمل المسرحي فتح القدس لجودفري دي بويان.[98] وكانت بمثابة مقالة سبقت الدراما التي أدعى أراتا أن عثر عليها. وتلت الدراسة مقال آخر عام 1997.ومنذ ذلك الحين واُعتبر العمل منسوبًا إليه. وفي عام 2009، ظهرت طبعة نقدية مطبوعة من قبل كاتدرا للأعمال الأدبية. وفي 2010 نشر دكتور هارون خان نظرية الإسناد، موضحًا الأسماء المحتملة لمؤلفي الدراما، فيما اعتبر ثيربانتس هو الأكثر احتمالية.[99] ولكن دون دليل قاطع، فإنه تم نسب هذه الدراما إلى ثيربانتس.

علاقته مع الشخصيات الأخرى[عدل]

دائمًا ما كان يقال أن كلا من ميغيل دي ثيربانتس وويليام شكسبير قد توفيا في نفس اليوم، على الرغم من أن الأول توفي يوم 22 أبريل والثاني يوم 23 أبريل من نفس العام. ومع ذلك والرغم من أن كلهما توفيا في 23 من وجهة نظر بلدانهم، إلا أنهم في الوقت ذاته لم يتزامنا في الوقت؛ حيث تستخدم بريطانيا العظمي التقويم اليولياني، فيما تستخدم إسبانيا التقويم الميلادي.[100] وحينما توفي شكسبير، وافق هذا التاريخ 3 مايو في إسبانيا. واتخذت اليونسكو يوم 23 أبريل يومًا لتكريم شكسبير حيث منحته اسم اليوم العالمي للكتاب عام 1995.[101] ومن المؤكد أيضًا أن شكسبير قد قرأ الجزء الأول من دون كيخوطي وكتب مسرحية، بطلها أشبه كثيرًا بطابع شخصية كاردنيو، الذي ظهر في الرواية.

ولم يتعرف ثيربانتس فحسب إلى الكتاب البارزين في ذلك الوقت مثل فرانثيسكو دي كيفيدو ولوبي دي بيجا، بل كانوا أيضًا جيران في نفس الشوارع في حي الآداب في مدريد.[102][103] وألهمت شخصية دون كيخوطي العديد من الشخصيات. فقد اهتم المنتج والمخرج الأمريكي أورسن ويلز، الذي استقر فترة في إسبانيا، كثيرًا بمعالجة الرواية سينمائيًا بفيلم يحمل نفس الاسم؛[104] إلا أنه لم يكتب له الكمال على يد ويلز، حتى قام السينارست والمخرج خيسوس فرانكو بتجميعه وعرضه عام 1992.[105] فيما تعلم أول رئيس وزراء لدولة إسرائيل دافيد بن غوريون اللغة الإسبانية حتى يتمكن من قراءة دون كيخوطي دي لا مانتشا بلغتها الأصلية،[106] مثله مثل فعل الكاتب المسرحي والشاعر والروائي الروسي ألكسندر بوشكين.[107]

ثيربانتس في السينما[عدل]

  • ثيربانتس (1969)، فيلم من إخراج بيثنت شيرمان ومن بطولة كل من فرانثيسكو رابال وجينا ولولو بريجيدا وخوسيه فيرير وأورست بوتشولث في دور ثيربانتس.
  • ثيربانتس مسلسل تلفزيوني إسباني، بثه التلفزيون الإسباني عام 1981.
  • دون كيخوطي دي لا مانتشا فيلم صدر عام 1987.
  • ميجيل وويليام، فيلم من إخراج إينس باريس عام 2007 ومن بطولة خوان لويس جالياردو الذي لعب دور ثيربانتس.

جوائز وأوسمة[عدل]

واجهة كاسا دي ثيربانتس، مسقط رأس الكاتب بألكالا دي إيناريس.

خصصت العديد من الجوائز والتماثيل والمباني والمؤسسات لتكريم ميغيل دي ثيربانتس وتخليده اسمه.

كاسا دي ثيربانتس[عدل]

يوجد على الأقل خمسة منازل تحمل اسم منزل ثيربانتس أو كاسا دي ثيربانتس في كل من ألكالا دي إيناريس وبلد الوليد ومدريد وفيليث-مالقة وقرطاجنة في إسبانيا.[108]

الجوائز[عدل]

  • جائزة ميغيل دي ثيربانتس هي أهم جائزة في الآداب في اللغة الإسبانية.
  • كأس ثيربانتس: هي كاس مبارة كرة قدم ودية تقام في ألكالا دي إيناريس.

نصب تذكاري[عدل]

القلم هو لغة الروح، وكما تتولد المفاهيم بداخلها يمكن ترجمتها كتابيًا.. ميغيل دي ثيربانتس - المكتبة الوطنية في إسبانيا.
تمثال الكاتب في ألكالا دي إيناريس.
تمثال من الشمع لثيربانتس في متحف الشمع في مدريد.
  • ألكالا دي إيناريس: تمثال الكاتب في ساحة ميدان ثيربانتس التي يحمل اسمه وفي تشورييو وفي المركز الرياضي ميغيل دي ثيربانتس للمظلات.
  • مدريد: نصب تذكاري لميغيل دي ثيربانتس في ساحة ميدان إسبانيا وتمثال في ميدان لاس كورتيس وتمثال في المكتبة الوطنية في إسبانيا ولوحة تذكارية عن مدفنه.
  • بلد الوليد: تمثال ثيربانتس.
  • سانتياغو دي كومبوستيلا: ثمثال في الميدان الذي يحمل اسمه.
  • إشبيلية: نصب تذكاري لثيربانتس يتألف من تمثال للجسد حتى نصفه مع قاعدة من البرونز.
نصب تذكاري لمدينة نافباكتوس اليونانية.

المؤسسات الثقافية[عدل]

مؤسسات صحية[عدل]

  • مركز الصحة ميغيل دي ثيربانتس في ألكالا دي إيناريس.

منشورات[عدل]

  • مجلة ثيربانتس هي مجلة إيبروأمريكية نشرت ما بين 1916 و1920.

احتفالات[عدل]

  • أسبوع ثيربانتس هو مهرجان يقام في عدة مدن إسبانية تكريمًا لثيربانتس.
  • مهرجان ثيربانتس هو احتفالية سنوية تقام في ولاية غواناخواتو المكسيكية.

عملات[عدل]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  • Alonso A.: "Las prevaricaciones idiomáticas de Sancho", en Nueva Revista de Filología Hispánica, II, 1948.
  • Alvar, Carlos; Menéndez y Pelayo, Marcelino; Sevilla Arroyo, Florencio: Cervantes, cultura literaria, Centro de Estudios Cervantinos, Alcalá de Henares, España, 2001. ISBN 84-88333-15-3.
  • Álvarez Vigaray, Rafael: El derecho civil en las obras de Cervantes, Comares, Granada, España, 2001. ISBN 84-86509-16-5.
  • Anderson, Ellen y Pontón Gijón, Gonzalo: La composición del Quijote, Rico, 1998.
  • Arrabal, Fernando: Un esclavo llamado Cervantes, Espasa-Calpe, 1996.
  • Astrana Marín, Luis: Vida ejemplar y heroica de Miguel de Cervantes Saavedra, Instituto Editorial Reus, 1958.
  • Bajtin, Mijail: La cultura popular en la Edad Media y en el Renacimiento. El contexto de François Rabelais, Alianza, 1987.
  • Braschi, Giannina: Cinco personajes fugaces en el camino de Don Quijote, Cuadernos Hispanoaméricanos, No. 328, 1977.
  • Canavaggio, Jean: Cervantes, Espasa-Calpe, 2004.
  • Castro, Américo: El pensamiento de Cervantes, Crítica, 1987.
  • Castro, Américo: Hacia Cervantes, Taurus, 1967.
  • Cervantes, Miguel de: Don Quijote de la Mancha, edición del IV Centenario (RAE), Alfaguara, 2004.
  • Close, Anthony J.: Cervantes: pensamiento, personalidad, cultura, Rico, 1998.
  • Cotarelo y Mori, Emilio: Efemérides cervantinas ó sea resumen cronológico de la vida de Miguel de Cervantes Saavedra, Tipografía de Revista de Archivos, 1905.
  • Cotarelo y Mori, Emilio: Los puntos obscuros en la vida de Cervantes, Tipografía de Revista de Archivos, Bibliotecas y Museos", 1916.
  • Duran, Manuel y Rogg, Fay R.: Fighting Windmills: Encounters with Don Quixote, Yale University Press, 2006. ISBN 0-300-11022-7.
  • Eisenberg, Daniel: La interpretación cervantina del Quijote, Compañía Literaria, 1995.
  • Fernández Álvarez, Manuel: Cervantes visto por un historiador, Espasa-Calpe, 2005.
  • Fernández de Navarrete, Martín: Vida de Miguel de Cervantes Saavedra, Atlas, 1943.
  • Frenk, Margrit: Entre la voz y el silencio (la lectura en tiempos de Cervantes), Centro de Estudios Cervantinos, 1997.
  • Garcés, María Antonia: Cervantes en Argel: Historia de un cautivo, Madrid, 2005.
  • García Alonso, Agustín: Antología "Cervantes" de poesía, Castrocalbón, España, 2001. ISBN 84-404-7944-1.
  • González de Amezua y Mayo, Agustín: Cervantes creador de la novela corta española, 2ª edición, Consejo Superior de Investigaciones Científicas, Madrid, España, 2001. ISBN 84-00-05227-7.
  • Iffland, James: De fiestas y aguafiestas: risa, locura e ideología en Cervantes y Avellaneda, Universidad de Navarra-Iberoamericana-Verbuert, 1999.
  • Lázaro Carreter, Fernando: Las voces del Quijote, Rico, 1998.
  • Maestro, Jesús G.: La escena imaginaria. Poética del teatro de Miguel de Cervnates, Vervuert, 2000.
  • Maestro, Jesús G.: Crítica de los géneros literarios en el Quijote, Editorial Academia del Hispanismo, 2009.
  • Martín Morán, José Manuel: Cervantes: el juglar zurdo de la era Gutenberg, Cervantes, 1997.
  • Mayans y Siscar, Gregorio: Vida de Miguel de Cervantes Saavedra, Espasa-Calpe, 1972.
  • Menéndez Pelayo, Marcelino: Cultura literaria de Miguel de Cervantes y la elaboración del Quijote, Revista de Archivos, Bibliotecas y Museos, 1905.
  • Pellicer, Juan Antonio: Vida de Miguel de Cervantes Saavedra, D. Gabriel de Sancha, 1800.
  • Rey Hazas, Antonio y Sevilla Arroyo, Florencio: Cervantes: vida y literatura, Ayuntamiento de Madrid, 1996.
  • Riley, Edward C.: Teoría de la novela de Cervantes, Taurus, 1966.
  • Riquer, Martín de: Para leer a Cervantes, Acantilado, 2003.
  • Rodríguez Marín, Francisco: Estudios cervantinos, Atlas, 1952.
  • Rodríguez-Luis, Julio: Novedad y ejemplo de las Novelas de Cervantes (ensayo), José Porrúa Turanzas, S.A. Librería-Editorial, Madrid, España, 2005. ISBN 84-7317-088-1.
  • Rosales, Luis: Cervantes y la libertad, Gráficas Valera, 1960.
  • Rosenblat, Ángel: La lengua del Quijote, Gredos, 1971.
  • Sánchez, Alberto: Cervantes: bibliografía fundamental (1900-1959), C.S.I.C., 1961.
  • Zimic, Stanislav: El teatro de Cervantes, Castalia, 1992.
  • Zimic, Stanislav: Las "Novelas Ejemplares" de Cervantes, Siglo XXI, 1996.

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح ميغيل دي ثيربانتس: حياته وأعماله (بالإنجليزية). nndb وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  2. ^ أ ب ت ث 29 سبتمبر 1547.. مولد ثيربانتس (مؤلف دون كيشوت) (بالعربية). almesryoon وصل لهذا المسار في 4 يوليو، 2013.
  3. ^ أ ب عن حياة ميغيل دي ثيربانتس (بالإسبانية). cervantesvirtual وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر بدايات ميغيل دي ثيربانتس ومسيرته العسكرية والأدبية (بالإنجليزية). notablebiographies وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  5. ^ دون كيخوطي أول رواية أوروبية حديثة (بالإنجليزية). guardian وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  6. ^ دون كيخوطي تحصد أعلى الأصوات (بالإنجليزية). bbc وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  7. ^ أ ب ثيربانتس وصورته على قطعة الـ50 سنتًا (بالإسبانية). fnmt وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  8. ^ إسبانيا تكرم ثيربانتس بوضع صورته على قطعة الـ50 سنتًا (بالإسبانية). ec.europa وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  9. ^ اللغة الإسبانية أطلق عليها لغة ثيربانتس (بالإسبانية). cepc وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  10. ^ لقب ثيربانتس بأمير الدهاء (بالإسبانية). centroestudioscervantinos وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  11. ^ عن جائزة ثيربانتس (بالإسبانية). academiaeditorial وصل لهذا المسار في 14 نوفمبر، 2012.
  12. ^ أ ب ت ث سيرة حياة ميغيل دي ثيربانتس (بالإنجليزية). gradesaver وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  13. ^ مسيرة ثيربانتس في تاريخ الأدب الإسباني (بالإسبانية). spanisharts وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  14. ^ Fuentes، =Carlos. Myself with Others: Selected Essays? (باللغة english). 
  15. ^ عن وفاة ميغيل دي ثيربانتس (بالإسبانية). cervantesvirtual وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  16. ^ El templo se construyó en 1553 y fue destruido cuatro siglos después, en la Guerra Civil Española.
  17. ^ تم كتابة معلومة توثيقية عن مسقط رأسه في ألكالا عام 1580 بعد إنقاذه من قبل الآباء الثالوثيين (بالإسبانية). archivodelafrontera وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  18. ^ كتابة معلومة توثيقية عن مسقط رأسه في ألكالا عام 1580 بناءًا على طلب ثيربانتس نفسه (بالإسبانية). cervantesvirtual وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  19. ^ شهادة العماد توضح مكان ولادة ميغيل دي ثيربانتس في ألكالا دي إيناريس (بالإسبانية). cervantesvirtual وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  20. ^ تسلسل زمني لحياة ثيربانتس بدءًا من الاعتراف بألكالا دي إيناريس مسقط رأسه (بالإسبانية). buenastareas وصل لهذا المسار في 4 يوليو، 2013.
  21. ^ "Un%20paseo%20por%20Alcalá%20tras%20la%20huella%20de%20Cervantes" جولة في ألكالا دي إيناريس لتقفي أثر ميغيل دي ثيربانتس وأعماله (بالإسبانية). ayto-alcaladehenares وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  22. ^ أ ب Miguel de Cervantes (باللغة english). Encyclopaedia Britannica. 
  23. ^ Fernández Álvarez، Manuel. Cervantes visto por un historiador (باللغة english). Espasa-Calpe. 
  24. ^ اعتزاز ثيربانتس بمشاركته في معركة ليبانت (بالإسبانية). cervantesvirtual وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  25. ^ Byron، =William. Cervantes. A Biography, Doubleday & Company: Garden City (باللغة english). Encyclopaedia Britannica. 
  26. ^ التسلسل الزمني لحياة ثيربانتس (بالإسبانية). buenastareas وصل لهذا المسار في 4 يوليو، 2013.
  27. ^ Byron, William. Cervantes: A Biography, p. 32
  28. ^ تعدد الأراء حول نسب ثيربانتس لجديه لوالديه وتأثره بهم (بالإسبانية). monografias وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  29. ^ ثيربانتس وأرجاندا ديل الريو (بالإسبانية). archivo.ayto وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  30. ^ عن حياة ميغيل دي ثيربانتس وأعماله (بالإسبانية). elchenque وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  31. ^ Moorcock p 386
  32. ^ Cervantes، =Miguel de. Cervantes. A Biography, Doubleday & Company: Garden City (باللغة english). The Encyclopedia Americana. 
  33. ^ أ ب ميغيل دي ثيربانتس استقر في مدريد عام 1566 (بالإسبانية). phpwebquest وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  34. ^ أ ب The Enigma of Cervantine Genealogy, 118
  35. ^ عن العثور عن الأمر الصادر من فيليب الثاني ملك إسبانيا لاعتقال ثيربانتس (بالإسبانية). slideshare وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  36. ^ F.A. de Armas, Cervantes and the Italian Renaissance, 32
  37. ^ Frederick A. de Armas, Quixotic Frescoes: Cervantes and Italian Renaissance Ar
  38. ^ ثيربانتس كان في خدمة خيوليو أكواببيبا كاردينال الكنيسة الرومانية الكاثوليكية (بالإسبانية). timerime وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  39. ^ شارك ثيربانتس في معركة ليبانت البحرية، مكونًا جزءًا من الأرمادا المسيحية (بالإسبانية). buenastareas وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  40. ^ موقعة ليبانت البحرية (بالعربية). islamstory وصل لهذا المسار في 4 يوليو، 2013.
  41. ^ انهزام الأسطول الجزائري في معركة ليبانت وفرنسا أرادت وضع الجزائر تحت حمايتها عام 1571 (بالعربية). mokhtari وصل لهذا المسار في 4 يوليو، 2013.
  42. ^ ميناء ليبانت البحرية والمعركة (بالعربية). qantara وصل لهذا المسار في 4 يوليو، 2013.
  43. ^ أ ب J. Fitzmaurice-Kelly, The Life of Cervantes, 9
  44. ^ Fernández de Navarrete‏، Martín. Vida de Miguel de Cervantes Saavedra (باللغة spanish). 
  45. ^ أ ب ت ث ج María Antonia Garcés, Cervantes in Algiers
  46. ^ ثيربانتس وروايته الشهيرة دون كيخوطي (بالإسبانية). monografias وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  47. ^ Watts، Henry Edwards (1891). Life of Miguel de Cervantes (باللغة english). Walter Scott: Harvard College Library. 
  48. ^ J. Fitzmaurice-Kelly, The Life of Cervantes, 41
  49. ^ أ ب ت ث ثيربانتس مؤلف كتاب الطوبوغرافيا والتاريخ العام لمدينة الجزائر، والذي نشره دييجو دي أيدو (بالإسبانية). h-net وصل لهذا المسار في 3 يوليو، 2013.
  50. ^ Falcón Márquez، Teodoro (1996). La Cárcel Real de Sevilla (باللغة spanish). Revista del Departamento de Historia del Arte. 
  51. ^ أ ب مقدمة عن رواية دون كيخوطي (بالإسبانية). literatura وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  52. ^ Bloom، Harold (1995). El Canon Occidental (باللغة spanish). Barcelona: Anagrama. 
  53. ^ تاريخ ظهور ثمان كوميديات وثمان فواصل تمثيلية (بالإسبانية). cervantes.uah وصل لهذا المسار في 16 يوليو، 2013.
  54. ^ أعمال بيرسيليس وسيخيسموندا هي رواية بيزنطية تهدف إلى التنافس مع النموذج اليوناني الكلاسيكي لهيليودوروس (بالإسبانية). buenastareas وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  55. ^ وفاة ثيربانتس بداء السكري (بالإسبانية). abc وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  56. ^ C. Calvo, Shakespeare and Cervantes in 1916, 78
  57. ^ بعض الباحثين الإسبان يبحثون عن مرقد ثيربانتس الدقيق (بالإسبانية). actualidad وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  58. ^ العلماء الإسبان يبحثون عن مدفن ثيربانتس (بالإسبانية). letralia وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  59. ^ أدب العصر الذهبي (بالإسبانية). literatura وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  60. ^ Byron, William. Cervantes. A Biography, Cassell: London, 1978, p. 131
  61. ^ Rojas Martínez، Ángel. Cervantes. Una identidad sin rostro (باللغة spanish). Universidad de Castilla-La Mancha. 
  62. ^ Cervantes، Miguel de. Exemplary Novels, translated by Walter K. Kelly (باللغة english). 
  63. ^ اقتباسات من دون كيخوطي بجزئيها (بالإسبانية). literatura وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  64. ^ David A. Boruchoff, "On the Place of Madness, Deviance, and Eccentricity in Don Quijote," Hispanic Review 70.1 (2002): 1-23; quotations on 2-3.
  65. ^ Espín Rodrigo‏، Enrique (1993). El Quijote de Avellaneda fue obra del doctor Christoval Svarez de Figueroa español (باللغة spanish). 
  66. ^ ملخص كامل عن الروايات النموذجية (بالإسبانية). espanolsinfronteras وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  67. ^ عن مثالية الروايات النموذجية (بالإسبانية). cervantes وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  68. ^ عن وجود نسختين من عملي رينكونيتي وكورتادييو والغيور الإكستـريمادوري ضمن الروايات النموذجية (بالإسبانية). sites.google وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  69. ^ ملخص عن رواية الغجرية (بالإسبانية). histolitera وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  70. ^ عن حياة الغجر وارتباطها برواية الغجرية (بالإسبانية). unionromani وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  71. ^ حبكة رواية الغجرية (بالإسبانية). buenastareas وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  72. ^ عن رواية العاشق المتحرر (بالإسبانية). cervantesvirtual وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  73. ^ ملخص عن رواية العاشق المتحرر (بالإسبانية). diarioinca وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  74. ^ عن رواية رينكونيتي وكورتادييو (بالإسبانية). cervantesvirtual وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  75. ^ رواية الإسبانية الإنجليزية (بالإسبانية). ciudadseva وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  76. ^ ملخص عن الإسبانية الإنجليزية (بالإسبانية). escritopara وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  77. ^ عن الخريج الهش (بالإسبانية). cervantesvirtual وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  78. ^ ملخص عن الخريج الهش (بالإسبانية). slideshare وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  79. ^ تحليل رواية الخريج الهش (بالإسبانية). literaturaele وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  80. ^ تحليل رواية قوة الدم (بالإسبانية). monografias وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  81. ^ عن قوة الدم (بالإسبانية). cervantesvirtual وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  82. ^ قوة الدم (بالإسبانية). ciudadseva وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  83. ^ ملخص عن قوة الدم (بالإسبانية). cervantes وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  84. ^ ملخص عن رواية الغيور الإكستـريمادوري (بالإسبانية). buenastareas وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  85. ^ رسم تصويري تخيلي عن رواية الغيور الإكستـريمادوري (بالإسبانية). hospitaldepalabras وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  86. ^ رواية الخادمة المتألقة (بالإسبانية). cervantes وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  87. ^ عن رواية الخادمة المتألقة (بالإنجليزية). cervantes وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  88. ^ نبذة عن رواية الخادمة المتألقة (بالإسبانية). ecured وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  89. ^ رواية العذراوات الاثنان (بالإسبانية). cervantes وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  90. ^ تحليل لرواية العذراوات الاثنان (بالإسبانية). buenastareas وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  91. ^ تحليل لرواية الزواج المخادع (بالإسبانية). buenastareas وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  92. ^ أ ب روايتي الزواج المخادع وحوار الكلاب (بالإسبانية). 3esoauseva وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  93. ^ ملخص لرواية حوار الكلاب (بالإسبانية). buenastareas وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  94. ^ فصول رواية أعمال بيرسيليس وسيخيسموندا (بالإسبانية). cervantesvirtual وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  95. ^ عن حبكة أعمال بيرسيليس وسيخيسموندا (بالإسبانية). poemas-del-alma وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  96. ^ أ ب ت ثيربانتس وأعماله الشعرية والمسرحية (بالإسبانية). literatura وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  97. ^ ثمان كوميديات وثمان فواصل تمثيلية (بالإسبانية). cervantes.tamu.edu وصل لهذا المسار في 16 يوليو، 2013.
  98. ^ Arata, Stefano,'La conquista de Jerusalén, Cervantes y la generación teatral de 1580', Criticón 54 (1992), 9-112
  99. ^ Kahn, Aaron M. 'Towards a Theory of Attribution: Is La conquista de Jerusalén by Miguel de Cervantes?', Journal of European Studies 41.2 (2010), 99-127
  100. ^ ثيربانتس وشكسبير لم يعرفا بعضهما قط ولم ينسخا من بعضهما ولو يموتا في نفس اليوم (بالإسبانية). cultura.elpais وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  101. ^ نبذة عن اليوم العالمي للكتاب (بالإنجليزية). unesco وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  102. ^ حي الآداب (بالإسبانية). enespana وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  103. ^ مقابلة مع أرتورو بيريث ريبرتي (بالإسبانية). youtube وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  104. ^ صوت أورسن ويلز وصمت دوم كيخوطي (بالإسبانية). letraslibres وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  105. ^ دون كيخوطي لأورسن ويلز (بالإسبانية). imdb وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  106. ^ السعادة جراء قراءة دون كيخوطي (بالإسبانية). schillerinstitute وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  107. ^ دون كيخوطي في روسيا (بالإسبانية). elquijote وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  108. ^ كاسا دي ثيربانتس في ألكالا دي إيناريس (بالإسبانية). literatura وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.
  109. ^ عن معهد ثيربانتس (بالإسبانية). cervantes وصل لهذا المسار في 5 يوليو، 2013.

وصلات خارجية[عدل]