ميوعة فائقة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
يزحف سائل الهيليوم من ذاته ويعلو جدران الوعاء الداخلي حتي يتساوى منسوب السائل داخل وخارج الوعاء . كما يزحف الهيليوم على السطح الداخلي للوعاء الكبير ويغطيه كله ، وإذا وجدت فتحه في سقف الوعاء يخرج منها الهيليوم السائل هاربا.

الميوعة الفائقة هي حالة من حالات المادة تأخذ فيها بعض السوائل خواصا غريبة عن المألوف . أول ما اكتشفت تلك الظاهرة كان في الهيليوم السائل عند درجة حرارة 2.17 كلفن .وهي تظهر في النظيرين هيليوم-4 و هيليوم-3 حيث يختفي الاحتكاك الداخلي للسائل تماما وتصل لزوجة السائل إلى الصفر . وقد اكتشف تلك الظاهرة العالم بيوتر كابيتسا، وجون آلان ، و دون ميسينر عام1937 .

فالمائع الفائق طور من أطوار المادة يتميز بغياب تام للزوجة فيه، وبالتالي وضعه في حلقة مغلقة يمكن ان يؤدي إلى سيلان غير منتهي نتيجة غياب الاحتكاك.

الظاهرة[عدل]

لم توجد ظاهرة الميوعة الفائقة حتى الآن سوى مع نظيري الهيليوم (هيليوم-4 و هيليوم-3 وكذلك مع نظير الليثيوم-6 . وينتقلون إلى حالة الميوعة الفائقة عندما تهبط درجة حرارتهم عن درجة الحرارة الحرجة للميوعة الفائقة . وتبلغ درجة الحرارة الحرجة للهيليوم-4 17و2 كلفن ، وللهيليوم-3 النادر جدا 0026و0 كلفن وهي درجة حرارة منخفضة جدا جدا وقريبة من الصفر المطلق .

ويسمى والهيليوم-4 عندما يصل إلى حالة الميوعة الفائقة Helium-II ، ويسمى في حالة السيولة المعتادة Helium-I. تسمى درجة الحرارة التي تحدث عندها هذه الظاهرة نقطة لامدا وهي تبلغ للهيليوم-4 نحو 172و2 كلفن (أي نحو 270 تحت الصفر المئوي).

ويمكن في حالة الميوعة الفائقة مشاهدة عدة خواص غريبة:

  • عند تدوير الوعاء لا يدور السائل ويبقى ثابتا ، وعند تدوير الوعاء بسرعة كبيرة تظهر على سطح السائل موجات منتظمة في شكل سداسي .

انظر أيضا[عدل]