نبق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نبق
نبق
نبق


النبق (بالإنجليزية : Buckthorn) وهي ثمار شجرة السدر

الثمار[عدل]

تتنوع ثمار النبق من صغيرة إلى كبيرة الحجم وتأخذ أشكالاً متعددة منها الكروي الشكل التفاحي ومنها البيضوي وتختلف اقطار الثمار حسب الصنف ولون الثمار اخضر في المراحل الأولى لتكوينها ثم يتحول إلى اللون الأصفر عند اكتمال نموها ثم الأحمر فالبنى المحمر عند النضج وطعم الثمار قبل نضجها غض لاحتوائها على المواد القابضة التي تزول عند النضج وتصبح لذيذة الطعم مضيفا ان ثمرة النبق لبية ولهاغلاف لحمى كاذب ويوجد داخل كل ثمرة بذرة حجرية واحدة.

مكونات الثمار[عدل]

تحتوي ثمار النبق على غليكوزيدات انتراكينونية أهمها الرامنوكاثرين كما تحتوي على الفرانغولا ايمودين والرامنوكسانتين إلى جانب غليكوزيدات فلافونوئيدية أهمها الكويرسيتين, وفيتامين سي وتحتوي القشرة على الرامنكوزيد بنسبة 7.4 % وحمض الكريزوفاني.

النمو[عدل]

السدرة شجرة سريعة النمو متوسطة إلى كبيرة الحجم ودائمة الخضرة ساقها غير معتدلة في الغالب /أي معوجة/ اسطوانية الشكل ذات اغصان متدلية ومجموعها الجذرى عميق وهي شجرة منتشرة كثيرة الظل ويبلغ ارتفاعها ما بين ثلاثة إلى عشرة امتار ولون اللحاء بنى غامق أو اسمر محمر به أخاديد مائلة وغائرة نوعا ما ولكنه يظهر ناعم الملمس وأبيض اللون على الاغصان كما أن الفروع منتشرة ومتدلية وتحتوى على أشواك صغيرة حادة تخرج في أزواج.

شجرة نبق في مصر

طرق إكثارها[عدل]

يتكاثر السدر المحلي بالبذرة وهي الطريقة الشائعة حيث تزرع البذور في أصص أو أواني خاصة والبذور بطيئة الإنبات فهي تستغرق مدة طويلة حتى تنبت نظراً لصلابتها ولذا يجب توالي الري عقب زراعتها حتى يتم إنباتها ثم يتم تطعيمها بالأصناف المرغوبة والمستوردة من الخارج ذات الأحجام الكبيرة.

الاستعمال الطبي[عدل]

ان محتواها عال من الكربوهيدرات ويعتبر /الغلوكوز/ و/السكروز/ السكر السائد فيها علاوة على كميات ضئيلة من /الفركتوز/ و/الزايلوز مع محتواها العالى من فيتامينات /أ/ و/ ب/ و/ج/ وبعض العناصر المعدنية مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والفسفور والحديد. للسدر استخدامات طبية متعددة فتستخدم اوراقه في عمل لبخات للامراض الجلدية ومنقوعه مفيد في علاج الامراض الصدرية كما أن مغلى الاوراق قابض وطارد للديدان وضد الاسهال ويدخلونه في تركيب العقاقير الطبية.

يستعمل مغلي الثمار كمادة مسهلة نظرا لوجود الغليكوزيدات الإنتراكينونية كما أنها مدرة للبول ومنقية للدم, وتدخل خلاصة الثمار في العديد من الأشكال الصيدلانية الملينة والمسهلة.