يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

نحو توليدي تحويلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين.


قام بوضعه رائد اللسانيات الحديثة نعوم تشومسكي ،يقع هذا النحو على الطرف النقيض من النحو التقليدي القائم على إعطاء امثلة الاطراد النحوي مع ذكر حالات الشدود.

من المسلم به انه لا يمكن للنحو التقليدي ان يحصر العدد اللامتناهى من تركيبات الجمل التي يمكن للغة ان تولدها.

على العكس من ذلك يقوم النحو التوليدي على أساس التوليد الرياضي القادر علي احتواء اللامتناهي اللغوي، حيت يصاغ النحو التوليدي في هيئة صيغ رياضية يمكن من خلالها توليد جميع تركيبات الجمل السليمة للغة ما.

يعد النحو التوليدي ادة فعالة لتفسير الظواهر اللغوية كحالات الحدف والاضمارو وجوب التقديم والتأخير وجوازهما, وحالات اللبس التركيبي وما شابه

يفترض النحو التوليدي التحويلي ثنائية البنية اللغوية (di-strata) بمعني ان هناك بنية ذهنية عميقة (deep structure) تشمل العناصر الكاملة للمقولة اللغوية تتحول إلى بنية سطحية منطوقة (surface structure) لذا فالنموذج يتكون من مكونين أساسين هما:

المكون التركيبي الذي تنتظم داخله عناصر البنية العميقة والمكون التحويلي الذي يحدد البدائل الممكنة لبنيتها السطحية فاذا أردنا – أردنا على سبيل المثال – تمثيل الحدث اللغوي لهجوم مجموعة من اللصوص على بنك في الليل وفقا لمبدا ثنائية البنية ستشمل البنية العميقة, الممثلة للصورة الذهنية العناصر المكونة للحدث: الفعل والفاعل والمفعول به وزمن الحدث, بناء على هذه البنية العميقة يمكن إخراجها على صورة أحد بدائل البنى السطحية التالية:

  • هاجم اللصوص البنك اتناء الليل
  • هوجم البنك من قبل اللصوص ليلا
  • البنك هاجمه اللصوص في الليل
  • سرق البنك بالليل (بحذف الفاعل)

لقد تمركز النحو التوليدي حول التركيب (syntax- centeric) فقد جعل هذا النموذج من المكون الدلالي الخاص بالمعنى ناتجا فرعيا للمكون التركيبي, بمعنى إمكان تفسير معنى الجملة استنادا إلى عناصر البنية التركيبية لها وهو ما يعرف بالدلالة التاويلية(interpretive semantics) وكان هذا التوجه موضع نقد شديد من قبل المناطقة والدلاليين.

وقد حاول بعضهم اقامة نموذج لما يسمى بالدلالة التوليدية (generative semantics) جاعلين المكون الدلالي هو أساس البنية العميقة لكونه ثابتا بغض النظر عن الاختلافات السطحية التي تتجلى في هيئتها; المنطوقات اللغوية ظاهريا بالإضافة إلى كون الدلالة هي العنصر الموحد بين جميع اللغات حيث يثبت المعنى وتتغير وسائلها للتعبير عنه من لغة إلى أخرى.

واذا كان النحو التوليدي التحويلي قد همش الدلالة, فقد اغفل كذلك الصرف برمته تفاديا ان يجر وراءه المعجم بكل اشكالياته التي تستعصي على التعميم الرياضي وبما يرجع ذالك إلى ان هذا النمودج اللغوي قد اقيم على أساس اللغة الإنجليزية التي تتسم بضمور الخاصية الصرفية.

علاوة على ما سبق, فقد عاب علماء النفس على النحو التوليدي التحويلي تعقد شقه التركيبي وكثرة قواعده التحويلية بصورة حرمت هذا النموذج من أن يحظى بدعم من علماء النفس كأساس لتفسير اكتساب الطفل للغته الام.

المصدر[عدل]

  • كتاب : الفجوة الرقمية- سلسلة عالم المعرفة- غشت -2005العدد318.
  • تاليف: د. نبيل علي - د. نادية حجازي. ص326-325