نشيد النرويج الوطني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Ja, vi elsker dette landet
Ja, vi elsker
العنوان بالعربية نعم، نحن نحب هذا البلد
صورة معبرة عن الموضوع نشيد النرويج الوطني
ورقة الموسيقى والكلمات
البلد علم النرويج النرويج
تأليف بيورنستيرن بيورنسون (1868)
تلحين ريكارد نوردراك (1864)
تاريخ الاعتماد 1864
استمع للنشيد
نعم نحن نحب هذا البلد
أثمّة مشاكل في الاستماع للصوت ؟
طالع مساعدة:وسائط متعددة.

نعم، أحب هذا البلد (بالنرويجية: Ja, vi elsker dette landet‏) هو النشيد الوطني للنرويج. وقد تمت كتابة كلماته من طرف بيورنستيرن بيورنسون بين سنتي 1859 و 1868، ولحنه ابن عمه ريكارد نوردراك في 1863-1864 للإحتفال بالذكرى الخمسين للدستور النرويجي في 17 مايو 1864م في إيدسفول. وعادة ما يغنى المقطع الأولى والسابع والثامن منه فقط.

الكلمات وترجمتها بالعربية[عدل]

نعم، نحن نحب هذا البلد
كما ترتفع
وعرة صامدة فوق البحر
مع ألاف البيوت
أحبها، أحبها وفكر
في أبينا وأمنا
وقصص الملاحم الليلية
التي ترسل الأحلام لأرضنا

هذه الأرض أنقدها هارالد
مع جيشه الأبطال
هذا البلد حماه هاكون
في حين اويفيند ألفه
أولاف رسم علامات
على هذه الأرض بدمه
من هذه القمم
سفيري تحدى روما

المزارعون شحدو فؤوسهم
تم انضمو للجيش
توردينسكيولد قاتل على طول الساحل
حتى نراه يعود للوطن
حتى النساء قامت وحاربت
مثل الرجال
وأخرون ليس بإمكانهم سوى البكاء
ولكن هذا سينتهي قريبا

بالطبع لم نكن كثر
ولكن كان هذا كافيا
وعندما نختبر أحيانا
وعندما تكون البلاد على المحك
سنفضل أن نحرق البلاد
على أن نعلن الهزيمة
فقط تذكر ما حدث
في فريدريكشالد!

واجهنا الأوقات الصعبة
حتى أنه تم غزونا
ولكن وسط البؤوس الشديد
ولدت الحرية في أعيننا الزرقاء
وأكسبتنا قوة الوالد
الجوع والحرب
والموت أعطانا الشرف
وأعطانا السلام

رمى العدو سلاحه
وأزال قناعه
وباستغراب هرعنا إليه
فقد كان أخونا
وبدافع الخجل
اتجهنا نحو الجنوب
الأن نحون ثلالثة أشقاء نقف متحدين
ويجب أن نظل هكذا

النرويجي في البيت والكوخ
اشكر ربك العظيم
أن حفظ هذه البلاد
رغم أن الأشياء كانت تبدو مظلمة
كل الأباء قاتلو
والأمهات بكو
الرب بهدوء تحرك
لذا فزنا بحقوقنا

نعم نحن نحب هذا البلد
كما ترتفع
وعرة، صامدة، فوق سطح البحر،
مع ألاف البيوت
وكما الأباء قاتلو لينقدوها
من الحاجة إلى النصر
ونحن أيضا إذا نادتنا
سوف ننزل وندافع عن سلامها.

Ja, vi elsker dette landet

som det stiger frem,
furet, værbitt over vannet,
med de tusen hjem.
Elsker, elsker det og tenker
på vår far og mor,
og den saganatt som senker
drømme på vår jord.

Dette landet Harald berget
med sin kjemperad,
dette landet Håkon verget
medens Øyvind kvad;
Olav på det landet malte
korset med sitt blod,
fra dets høye Sverre talte
Roma midt imot.

Bønder sine økser brynte
hvor en hær dro frem,
Tordenskiold langs kysten lynte,
så den lystes hjem.
Kvinner selv stod opp og strede
som de vare menn;
andre kunne bare grede,
men det kom igjen!

Visstnok var vi ikke mange,
men vi strakk dog til,
da vi prøvdes noen gange,
og det stod på spill;
ti vi heller landet brente
enn det kom til fall;
husker bare hva som hendte
ned på Fredrikshald!

Hårde tider har vi døyet,
ble til sist forstøtt;
men i verste nød blåøyet
frihet ble oss født.
Det gav faderkraft å bære
hungersnød og krig,
det gav døden selv sin ære -
og det gav forlik.

Fienden sitt våpen kastet,
opp visiret for,
vi med undren mot ham hastet,
ti han var vår bror.
Drevne frem på stand av skammen
gikk vi søderpå;
nu vi står tre brødre sammen,
og skal sådan stå!

Norske mann i hus og hytte,
takk din store Gud!
Landet ville han beskytte,
skjønt det mørkt så ut.
Alt hva fedrene har kjempet,
mødrene har grett,
har den Herre stille lempet
så vi vant vår rett.

Ja, vi elsker dette landet,
som det stiger frem,
furet, værbitt over vannet,
med de tusen hjem.
Og som fedres kamp har hevet
det av nød til seir,
også vi, når det blir krevet,

for dets fred slår leir.


Flag of Norway.svg
هذه بذرة مقالة عن النرويج بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.