نضال الأحمدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نضال الأحمدية
ولادة نضال علي الأحمدية
9 سبتمبر 1963 (العمر 51 سنة)
الكويت
جنسية علم لبنان لبنان
تعليم جامعية
عمل صحافية - مذيعة
دين الدرزية
أولاد روني

نضال الأحمدية (9 سبتمبر 1963 -)، صحفية وإعلامية لبنانية من مواليد الكويت، وهي حالياً تمتلك مجلة باسم الجرس.

حياتها الأسرية وبداياتها[عدل]

ولدت نضال الأحمدية في الكويت لأسرة لبنانية (مسلمة - درزية) من جبل لبنان، والدها علي وأمها منوى، أشقاؤها هم ناصر طارق د.طليع وشقيقاتها هن المهندسة ضياء والدكتورة جميلة والمتخصصة في المحاسبة خالدة. كان والدها من المقربين للسياسي اللبناني الراحل كمال جنبلاط، بل من مؤسسي الحزب التقدمي الأشتراكي وقُتل أباها أمام أعينها وهي في عمر ال 20 سنة.

عُرف اسم نضال الأحمدية لأول مرة في سن ال 16 عشر حين تفوقت على 7000 مشترك ومشتركة تباروا على الميدالية الذهبية في برنامج استديو الفن عن فئة التقديم وفازت الأحمدية بالميدالية الذهبية لكنها انصرفت عن الشاشة لتذهب إلى العمل السياسي في الصحافة والحزب وكانت أولى مقابلاتها حواراً مع (سلطان الأطرش)، في حين لم يستطع كبار الصحافيين آنذاك أن يحاوروه. كانت ميول نضال في الأساس تتجه للسياسة، لكن جين قتلوا ثلاثة من الصحافيين زملائها وقتلوا والدها وحين أدركت أن السياسة طريق وعرة ومحفوفة بالمخاطر، اتجهت نحو الصحافة الفنية بالرغم من قولها بأن الفن والصحافة الفنية طريق ليس بالسهل، ولكنه يبقى أقل خطورة من طريق السياسة. عملت في مؤسسات كثيرة دون أن تكون موظفة وأسست مجلتها الجرس.

حصلت نضال على الطلاق من زوجها الدكتور وليد مطر بعد انتظار 18 عاماً رفض خلالها أن يطلقها لديها ولد واحد يدعى (فوكس) سنة أولى إدارة أعمال ولغة عربية وهندسة كومبيوتر في الولايات المتحدة الأمريكية.

محاولة اغتيالها[عدل]

وكانت بتاريخ 2002/7/24 حين حاولت إحدى الفنانات قتلها أمام بيتها،[بحاجة لمصدر] ونتج عن محاولة اغتيالها العديد من الأضرار المادية والمعنوية لها، إذ أسفر عن ذلك حدوث ارتجاجات في الأذن الوسطى لنضال وسقوط أسنانها الأمامية وجروح عميقة بالرأس أدت لخياطة 75.5 قطبة برأسها وهذا بالإضافة للعديد من الإصابات الأخرى.

عملها[عدل]

بعد تخرجها من الجامعة انتقلت من التلفزيون للعمل كمحررة صحفية ثم أخذت تتطور في السلم الصحفي شيئاً فشيئاً، كانت بداياتها في المجال السياسي فتلقت تهديدات بسبب كتاباتها المستفزة لبعض الأحزاب السياسية في لبنان آنذاك، ثم انتقلت للعمل في إذاعة لبنان وصوت الشعب وتلفزيون لبنان وتلفزيون ال LBC وغيرها من المحطات وكبريات الصحف ثم في الصحافة الفنية فاشتهرت أيضاً بخلافاتها مع الكثير من الفنانين والفنانات وقيامها بالتشهير بهم عن طريق المجلة والتلفزيون الخاص بها ومن أشهر خلافاتها؛ خلافها مع الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي واتهامها لهيفاء بمحاولة قتلها، وقد قامت الفنانة هيفاء بدورها برفع عدة قضايا على نضال الأحمدية تتهمها فيها بتصوير ونشر مقاطع فيديو لها في أوضاع مخلة بالآداب والتشهير وغير ذلك ولا تزال هذه القضايا تحت نظر المحاكم في لبنان، أيضاً مع أحلام وكثيرات غيرها....

نضال الأحمدية في 2010[عدل]

بدت واضحة الشهرة الواسعة التي حققتها الأحمدية في مختلف أرجاء الوطن العربي، حيث وصل عدد معجبيها في موقع فيسبوك الاجتماعي لما يقارب مئة ألف معجب ومعجبة ، ممن يتابعون أخبارها أولاً بأول ويتواصلون معها عبر الإنترنت ويعبرون عن مدى إعجابهم بها وهي التي تعتبر مدرسة في الصحافة والإعلام من خلال الإهداءات والصور والتضامن معها في مختلف مراحل حياتها، والتفاعل مع كافة القضايا التي تطرحها الأحمدية عبر مجلتها الإسبوعية الجـرس.

هجوم[عدل]

شنت هجمات شديد في بداية عام 2013م على الفنان المصري عمرو دياب في مختلف اعداد مجلة الجرس ووصفته في حد تعبيرها أنه عجوز والذي يجب أن تعتزل في سن محدد وأن أغانيه ليست تراثاً مثل تراث سيد درويش ولا تحب أغانيه. وأنه رفض مقابلة أحد الصحافيين في مجلتها لكن حتى الآن عمرو دياب لا يرد عليها مما أثار غضبها وقد أثارت المقالات المتعددة ضد عمرو دياب غضب جمهوره مما جعل الجمهور يشك أنها أتفقت مع الفنان ملحم بركات على الهجوم معاً في نفس الوقت.

مراجع[عدل]