نظرية القط اللطيف للنشاط الرقمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

غالبًا ما تتم مشاركة صور

صورة لقط مخطط في وضع الجلوس مع فتح الساقين، وهو ينظر إلى الكاميرا. في الركن العلوي الأيسر، يظهر النص "Why U Wanna Censor Me? (لماذا ترغب في إخضاعي للرقابة؟)" بحروف إنجليزية بيضاء كبيرة
القطط المضحكة من خلال نفس الشبكات المستخدمة من خلال النشطاء عبر الإنترنت.

نظرية القط اللطيف للنشاط الرقمي عبارة عن نظرية تتعلق بنشاط الإنترنت والرقابة على الإنترنت و"القطط اللطيفة" (وهو مصطلح يستخدم لأي نشاط عبر الإنترنت منخفض القيمة ولكنه شهير) تم وضعها من خلال إيثان زوكرمان في عام 2008.[1][2] وهي تفترض أن أغلب الأشخاص غير مهتمين بالنشاط، ولكنهم بدلاً من ذلك يرغبون في استخدام شبكة الويب من أجل الأنشطة المعتادة، بما في ذلك تصفح الإنترنت بحثًا عن الإباحية وصور القطط المضحكة ("القطط اللطيفة").[3] وتكون الأدوات التي يقومون بتطويرها من أجل ذلك (مثل فيسبوك وفليكر وبلوغر وتويتر والمنصات الشبيهة بذلك) مفيدة للغاية للناشطين في مجال الحركة الاجتماعية، والذين قد تنقصهم الموارد اللازمة من أجل تطوير أدوات مخصصة بأنفسهم.[3] وفي المقابل، فإن ذلك يمنح الناشطين حصانة أكبر ضد عمليات الانتقام والثأر من خلال الحكومات بشكل أكبر من استخدامهم لمنصة نشاط مخصصة، لأن إيقاف منصة شهيرة يمكن أن يؤدي إلى إثارة غضب طائفة كبيرة من الشعب بشكل يفوق إيقاف منصة مغمورة.[3]

شبكة الإنترنت والرقابة[عدل]

يقول زوكرمان إنه تم اختراع ويب 1.0 للسماح لعلماء الفيزياء بمشاركة الأبحاث العلمية. في حين تم اختراع ويب 2.0 من أجل السماح للأشخاص بمشاركة صور القطط اللطيفة."[3] ويقول زوكرمان إنه إذا تجاوزت الأداة أغراض "القطط اللطيفة"، وكان يجري استخدامها بشكل شائع من أجل الأغراض منخفضة القيمة، يمكن بل ويحتمل استخدامها من أجل النشاط عبر الإنترنت، كذلك.[3]

وإذا قررت الحكومة إيقاف إحدى هذه الأدوات العامة، فإن ذلك سوف يؤثر على قدرة الأشخاص على "الاطلاع على صور القطط اللطيفة عبر الإنترنت"، مما يؤدي إلى نشر المعارضة وتشجيع غرض الناشط.[2][3]

النموذج الصيني[عدل]

وفقًا لزوكرمان، فإن الرقابة على الإنترنت في جمهورية الصين الشعبية، والتي تعتمد على مواقع ويب 2.0 الخاصة بها ذاتية الرقابة، تكون قادرة على التحايل على مشكلة القطط اللطيفة لأن الحكومة قادرة على توفير قدرة الوصول إلى محتويات القطط اللطيفة للأشخاص من خلال المواقع ذات الرقابة الذاتية مع منع القدرة على الوصول إلى المواقع الغربية، التي تعد أقل شهرة في الصين من أي مكان آخر في العالم.

"وتجذب المنصات التي يمكن الكتابة عليها / القراءة منها بشكل كافٍ النشطاء والإباحية. وفي حالة عدم وجود إباحية، فإن الأداة لا تعمل. وفي حالة عدم وجود نشطاء، فإنها لا تعمل بشكل جيد"، وذلك وفقًا لما ذكره زوكرمان.[3]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Shirky، Clay (2011-01-01). "The Political Power of Social Media". Foreign Affairs. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-18. 
  2. ^ أ ب Shapiro، Samantha (2009-01-22). "Revolution, Facebook-Style". The New York Times Magazine. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-24. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Bright Green: The Cute Cat Theory of Digital Activism". Worldchanging. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-18. 

وصلات خارجية[عدل]