نمس مصري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

النمس المصري

حالة حفظ
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوان
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الثدييات
الرتبة: لواحم
الفصيلة: سموريات
الأسرة: سمور
الجنس: سمور
النوع: نمس مصري
الاسم العلمي
Herpestes ichneumon
( لينيوس، 1758)
نطاق إنتشار النمس المصري
(الأخضر - الموطن الأصلي، الأحمر - محتمل اقحامه)

النمس المصري (باللاتينية: Herpestes ichneumon)، و النمس أيضا معروف باسم السمور، هو نوع من أنواع النموس. قد يكون النمس المصري هو المستودع المضيف لداء الليشمانيات الحشوي في السودان .[2]

النطاق و الموطن[عدل]

هذا النوع من النموس يمكن العثور عليه في مصر، وإسبانيا، والبرتغال، وفلسطين، ومعظم أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، باستثناء جمهورية الكونغو الديمقراطية الوسطى، وجنوب أفريقيا الغربية، وناميبيا. وقد تم إدخاله إلى مدغشقر وإيطاليا.[3] وهو يفضل أن يعيش في الغابات، والسافانا، أو الأدغال، ولكنه لا يبتعد أبداً عن الماء.[4]

الوصف[عدل]

جمجمة النمس المصري

النمس المصري يملك جسم طوله يتراوح بين 60-48 سم، وذيل طوله يتراوح بين 54-33 سم. ووزنه يتراوح بين 4-1.7 كجم.[5]

النمس المصري يملك أيضاً جسم نحيل، مع خطم مدبب وآذان صغيرة. ولديه 40-35 سنه، مع قواطع تمزيق متطورة بدرجة عالية، وتستخدم لتقطيع اللحوم. طويلة، ويتراوح فراؤه الخشن في اللون من الرمادي إلى البني المحمر المغطى ببقع بني أو صفراء. وذيله طرفه أسود. وقدميه الخلفيتين ومنطقة صغيرة حول عينينه لا تغطيها الفراء.

السلوك[عدل]

الذكور والإناث تصبح ناضجة جنسياً في سن عامين. يحدث التزاوج في شهرى يوليو أو أغسطس، وبعد فترة حمل تصل حوالى 11 أسبوعاً، تلد الأنثى من 2 إلى 4 صغار. و تكون النموس المصرية عمىاء وصلعاء عندما تولد، ولكنها تفتح عيونها بعد نحو أسبوع من الولادة.[4]

النمس المصري هو حيوان نهاري ويعيش في مجموعات صغيرة من 7-1 حيوانات، التي تتألف عادة من ذكر، والعديد من الإناث، وصغارهن. الذرية الذكورية عادة تترك المجموعة قبل أن تبلغ سنة من العمر؛ولكن الإناث تبقى لفترة أطول، وربما لا تترك المجموعة أبداً.[5]

معظم النموس البرية تعيش لمدة 12 عاماً. أطول عمراً لنمس في الأسر كان أكثر من 20 سنة.[3]

النظام الغذائي للنمس المصري يتكون أساساً من اللحوم، بما في ذلك القوارض، والأسماك، والطيور، والزواحف، والبرمائيات، والحشرات. الفاكهة والبيض هي أيضا المواد الغذائية المعتادة للنمس المصري؛ و لشق (كسر) هذه الأغذية، يتم قذفها بشكل مميز بين الساقين لتصطدم بصخرة أو جدار. ومثل النموس الأخرى، فإن النمس المصري يهاجم ويأكل الثعابين السامة. ولقد أظهر مستوى عال من المقاومة لثلاثة أنواع من الثعابين السامة Vipera palaestinae الأفعى الفلسطينية ، وWalterinnesia aegyptia أفعى الصحراء السوداء أو الكوبرا السوداء ، وNaja nigricollis الكوبرا الباصقة سوداء العنق.[6]

في بعض المناطق الريفية في مصر، مثل صعيد مصر، يربى النمس المصري كحيوان أليف في الأسرة.

حالة الحفظ للنوع[عدل]

النمس المصري منتشر للغاية بأعداد كبيرة. فبينما تهدد أعداده الأنواع الأخرى، فإنه نفسه ليس عرضة لخطر الانقراض.[3]

في الثقافة المصرية القديمة والفن[عدل]

في الأساطير المصرية، يمكن لرع أن يتحور إلى نمس عملاق ("أطول من 24 متراً") لمحاربة اله الشر الثعباني أبوفيس أو آبيب. ولقد وثِقَت عبادة النمس في عدة مدن مصرية قديمة مثل:هليوبوليس، وبوتو، وسايس، وأتريب، وبوباستيس، وهيراكليوبوليس ماجنا، الخ تم العثور فيها على العديد من مومياوات للنمس.[7]

أمثلة من التمثيلات المصرية القديمة
نمس مصرى واقف، وعلى رأسه الصل وقرص الشمس. تمثال برونز، من العصر البطلمي.  
نمس مصرى واقف. تمثال برونز، من العصر البطلمي.  

المراجع الثقافية[عدل]

جون جرينليف ويتير، الشاعر الأمريكي، كتب قصيدة تعتبر مرثية لنمس، والذي كان قد أُحضِر إلى أكاديمية هافيرهيل في هافرهيل، نيو هامبشاير، في عام 1830. وقد نشرت القصيدة التي فُقدت لفترة طويلة في العدد الصادر في 20 نوفمبر 1902 لمجلة "الإندبندنت".

في قصيدة كريستوفر سمارت، Jubilate Agno أو "افرحوا في الحمل" وأشاد الشاعر بقطه جيوفرى في السطر 63: "لانه قتل فأر النمس الخبيث جداً على هذه الأرض" بسبب هجومه المزعوم على النمس المصري.

طالع أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ {{{المقيمين}}} ({{{السنة}}}). التعريف}}} {{{العنوان}}}. في: الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة {{{السنة}}}. القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض. وُصل بتاريخ {{{تاريخ الوصول}}}. Database entry includes a brief justification of why this species is of least concern
  2. ^ "The Egyptian mongoose, Herpestes ichneumon, is a possible reservoir host of visceral leishmaniasis in eastern Sudan". اطلع عليه بتاريخ 2007-04-17. 
  3. ^ أ ب ت "Animal Diversity Web: Herpestes ichneumon". اطلع عليه بتاريخ 2007-04-17. 
  4. ^ أ ب "Blue Planet Biomes". اطلع عليه بتاريخ 2007-04-17. 
  5. ^ أ ب "Lioncrusher's Domain". اطلع عليه بتاريخ 2007-04-17. 
  6. ^ Ovadia, M. and Kochva. E. (1977) Neutralization of Viperide and Elapidae snake venoms by sera of different animals. Toxicon 15. 541-547.
  7. ^ Jean-Pierre Corteggiani, L'Égypte ancienne et ses dieux. Dictionnaire illustré, p. 227, Fayard, 2007