نهج البلاغة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نهج البلاغة
Nahjalbalghah.jpg

العنوان الأصلي
نهج البلاغة
وهو مجموع ما اختاره الشريف أبو الحسن محمد الرضي بن الحسن الموسوي
من كلام
أمير المؤمنين أبي الحسن علي بن أبي طالب عليه السلام
المؤلف الشريف الرضي نقلًا عن الإمام علي
اللغة العربية
البلد بغداد
الموضوع خطب
مواعظ
حكم
النوع الأدبي بلاغي
الناشر العديد
ويكي مصدر متوفر
مخطوطة قديمة للكتاب

نهج البلاغة اسم وضعه الشريف الرضي على كتاب جمع فيه المختار من كلام الإمام علي بن أبي طالب في الخطب والمواعظ والحِكَم وغيرها. ويعد جمع نهج البلاغة من أبرز ما تركه الشريف الرضي. اشتمل الكتاب على عدد كبير من الخطب والمواعظ والعهود والرسائل والحكم والوصايا والآداب، توزعت على 238 خطبة، و 79 رسالة و 489 قول يرى الشيعة في الكتاب أنه أحد الكتب الهامة التي يجب على الشيعي قرائتها والأخذ منها والتعلم منها [1] بل أن الخميني قائد الثورة الإسلامية في إيران كان من وصيته قبل موته للشباب أن يحافظوا على قراءة نهج البلاغة [2]

تنوع موضوعات نهج البلاغة: معارف راقية في التوحيد، مثل إلهية سامية، نصائح ومواعظ، بيان وتحليل للأحداث السياسية والاجتماعية، عهود للولاة وتنبيههم وغير ذلك.

بعد مقدمة قصيرة، يضع المؤلف كلام علي في ثلاثة أقسام: الخطب والكتب والحكم، مضيفاً إليه ـ كلما اقتضى الأمر ـ توضيحات مختصرة مفيدة. وقد احتوى نهج البلاغة على 241 خطبة، و79 كتاباً، و480 حكمة من حكم علي.

حاول السيد الرضي في نهج البلاغة ـ كما يشير اسم الكتاب ـ إلى انتقاء أبلغ وأجمل الأحاديث المروية عن علي ليضعها في هذا الكتاب. وهذه الخصوصية هي سر بقاء الكتاب وخلوده على الرغم من أحداث التاريخ العصيبة وسبب شهرته بين مختلف الفرق الإسلامية والشخصيات غير الإسلامية.

عدّ بعض الباحثين نحواً من 370 مؤلفاً حول نهج البلاغة من الشرح والتفسير والترجمة وغيرها، وقد طبعت إلى الآن نحو من خمس عشرة ترجمة لنهج البلاغة. وهذا ما يوضح إلى حد ما مكانة الكتاب وقيمته بين المسلمين. هناك ترجمات فارسية كثيرة لنهج البلاغة، يمكن أن نذكر من أشهرها ترجمة السيد علي نقي فيض الإسلام والدكتور السيد جعفر شهيدي.

حاول بعض الباحثين جمع ما لم يأت به السيد الرضي في نهج البلاغة من كلام الإمام. وأهم هذه المحاولات هو نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغة. هذه المجموعة جمعها الشيخ محمد باقر المحمودي في ثمانية مجلدات. هناك معاجم ألفاظ وموضوعات لنهج البلاغة سهلت البحث والرجوع إليه. كما تم إعداد بعض البرامج الكمبيوترية لنهج البلاغة وبعض شروحه. من أشهر تحقيقات نهج البلاغة تحقيق محمد عبده وصبحي الصالح. كما يشتهر في اللغة الفارسية تحقيق فيض الإسلام.

أجزاء الكتاب[عدل]

الكتاب مكون من 4 أجزاء

  • الجزء الأول: مقدمة الشريف الرضي ويشرح فيها سبب جمعه للكتاب وملخص الكتاب.
  • الجزء الثاني: خطب أمير المؤمنين وفيه مجموعة من الخطب التي ألقاها الإمام علي على الناس.
  • الجزء الثالث: كتب أمير المؤمنين وفيه فحوى بعض الكتب والرسائل التي ارسلها الإمام علي إلى عماله في الأمصار أو أعدائه.
  • الجزء الرابع: حكم أمير المؤمنين وفيه مقتطفات من كلام الإمام علي وحكمه ووصاياه.[3].

من مواعظه[عدل]

المختار من حكم امير المؤمنين ومواعظه والكلام القصير الخارج في سائر أغراضه من كتاب نهج البلاغة الجزء الرابع:

  • ازرى بنفسه من استشعر الطمع، ورضى بالذل من كشف عن ضره، وهانت عليه نفسه من أمر عليها لسانه
  • صدر العاقل صندوق سره، والبشاشة حبالة المودة، والصبر قبر العيوب، ومن رضى عن نفسه كثر الساخط عليه
  • خالطو الناس مخالطة: إن متم معها بكوا عليكم، وإن عشتم حنوا اليكم
  • إذا وصلت اليكم أطراف النعم فلا تنفروا أقصاها بقلة الشكر
  • ما اضمر أحد شيئا ً إلا ظهر في فلتات لسانه، وصفحات وجهه
  • أفضل الزهد إخفاء الزهد
  • إذا كنت في إدبار والموت في إقبال فما اسرع الملتقى
  • لسان العاقل وراء قلبه، وقلب الاحمق وراء لسانه
  • الغنى في الغربة وطن، والفقر في الوطن غربة
  • هلك فيّ رجلان: محبٌ غال، ومبغض ٌ قالٍ
  • توقوا البرد في أوله، وتلقوه في آخره فإنه يفعل في الأبدان كفعله في الأشجار، أوله يحرق وآخره يورق.

ترجمات[عدل]

تُرجم الكتاب للعديد من اللغات منها الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والرومانية والروسية والأوردية والفارسية وغيرها.

أقوال العلماء والأدباء في نهج البلاغة[عدل]

" ولا نعلم بعد رسول الله فيمن سلف وخلف أفصح من علي في المنطق، ولا أبلّ منه ريقاً في الخطابة، كان حكيماً تتفجر الحكمة من بيانه، وخطيباً تتدفّق البلاغة على لسانه، وواعظاً ملء السمع والقلب، ومترسلاً بعيد غور الحجة، ومتكلماً يضع لسانه حيث يشاء، وهو بالإجماع أخطب المسلمين وإمام المنشئين، وخُطبه في الحثّ على الجهاد ورسائله إلى معاوية ووصف الطاووس والخفاش والدنيا، وعهده للأشتر النخعي إن صحَّ تعدّ من معجزات اللسان العربي وبدائع العقل البشري، وما نظن ذلك قد تهيأ له إلا لشدة خلاطه الرسول ومرانه منذ الحداثة على الكتابة له والخطابة في سبيله ".

  • قال الأستاذ الهنداوي:

"لا تكاد نرى كتاباً انفرد بقطعات مختلفة يجمعها سلك واحد من الشخصية الواحدة والأسلوب الواحد، كما نراه في نهج البلاغة، لذلك نقرر ونكرر أن النهج لا يمكن أن يكون إلا لشخص واحد نفخ فيه نفس واحد".

  • قال الإمام محمد عبده: "جمع الكتاب ـ أي نهج البلاغة ـ ما يمكن أن يعرض الكاتب والخاطب من أغراض الكلام، فيه الترغيب، والتنفير، والسياسات، والجدليات، والحقوق وأصول المدنية وقواعد العدالة، والنصائح والمواعظ، فلا يطلب الطالب طلبه إلا ويرى فيه أفضلها، ولا تختلج فكرة إلا وجد فيه أكملها".
  • قال الفاضل الآلوسي: "هذا كتاب نهج البلاغة قد استودع من خطب الإمام علي بن أبي طالب سلام الله عليه ما هو قبس من نور الكلام الإلهي وشمس تضيء بفصاحة المنطق النبوي".
  • يقول ابن نباتة: حفظت من الخطابة كنزاً لا يزيده الإنفاق إلاّ سعة وكثرة، حفظت مائة فصل من مواعظ عليّ بن أبي طالب.
  • قال ابن أبي الحديد: ويكفي هذا الكتاب الّذي نحن شارحوه دلالة على أنّه لا يُجارى في الفصاحة، ولا يُبارى في البلاغة، وحسبك أنّه لم يدوّن لأحد من فصحاء الصحابة العُشـر، ولا نصف العُشـر ممّا دُوّن له، وكفاك في هذا الباب ما يقوله أبو عثمان الجاحظ في مدحه في كتاب البيان والتبيين وفي غيره من كتبه.
  • ويقـول الشيخ محمد عبده: وليس في أهل هذه اللغة إلاّ قائل بأنّ كلام الإمام عليّ بن أبي طالب هو أشرف الكلام وأبلغه بعد كلام الله تعالى وكلام نبيّه، وأغزره مادّة، وأرفعه أُسلوباً، وأجمعه لجلائل المعاني.
  • ويقول الدكتور زكي نجيب محمود: ونجول في أنظارنا في هذه المختارات من أقوال الإمام عليّ، الّتي اختارها الشريف الرضي (970 م ـ 1016) وأطلق عليها: نهج البلاغة، لنقف ذاهلين أمام روعة العبارة وعمق المعنى..

فإذا حاولنا أن نصنّف هذه الأقوال تحت رؤوس عامّة تجمعها، وجدناها تدور ـ على الأغلب ـ حول موضوعات رئيسية ثلاثة، هي نفسها الموضوعات الرئيسية الّتي ترتد إليها محاولات الفلاسفة، قديمهم وحديثهم على السواء، ألا وهي: الله والعالم والإنسان. وإذاً فالرجل ـ وإن لم يتعمّدها ـ فيلسوف بمادّته وإن خالف الفلاسفة في أنَّ هؤلاء قد غلب عليهم أن يقيموا لفكرتهم نسقاً على صورة مبدأ ونتائجه، وأمّا هو فقد نثر القول نثراً في دواعيه وظروفه.

  • ويقول الكاتب لبيب بيضون ـ الكاتب السوري المعروف ـ في تصنيفه للنهج: لا يشكّ أديب أو مؤرّخ أو عالم ديني أو اجتماعي في ما لنهج البلاغة من قيمة جلّى، وإنّه في مصافِ الكتب المعدودة، والّتي تعتبر من أُمّهات الكتب.
  • قال الخليل بن أحمد: إنّ نهج البلاغة هو أعظم كتاب أدبي وديني وأخلاقي واجتماعي بعد القرآن والحديث النبوي الشريف، وهو أحد المصادر الأربعة الّتي لا غنىً للأديب العربي عنها، وهي: القرآن الكريم، ونهج البلاغة، والبيان والتبيين للجاحظ، والكامل للمبرّد.
  • وقال صبحي الصالح في مقدّمته للنهج: منذ أن تصدّى الشريف الرضي لجمع ما تفرّق من كلام أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب ووسمه نهج البلاغة أقبل العلماء والأُدباء على ذلك الكتاب بين ناسخ له يحفظ نصّـه في لوح صـدره، وشارح له ينسم الناس عن تفسيراته وتعليقاته.

"ومن التحامل على أمير المؤمنين على بن أبى طالب التماس الوجوه والطرق والوسائل لإنكار نسبة نهج البلاغة إليه، وأنه من تأليف السيد الرضي".

نظرة أهل السنة والجماعة لكتاب نهج البلاغة[عدل]

اختلف الناس في كتاب " نهج البلاغة " المجموع من كلام الإمام علي (ع)، هل هو من جمعه أم جمع أخيه الرضي؟.

من أهل السنة الذين اعتبروه للامام علي (ع):ابن أبي الحديد، محمد عبده، الفاضل الآلوسي، ابن نباتة، صبحي الصالح، زكي نجيب محمود، وآخرين غيرهم...

وقد قيل: إنه ليس من كلام الإمام علي (ع)، وإنما الذي جمعه ونسبه إليه هو الذي وضعه.ا.هـ.

وقال القنوجي في أبجد العلوم (3/67) عند ترجمة الشريف المرتضي:

وقد اختلف الناس في كتاب نهج البلاغة، المجموع من كلام الإمام علي (ع)، هل هو جَمَعَه، أم جَمْعُ أخيه الرضي ؟ وقد قيل : إنه ليس من كلام الإمام علي (ع)، وإنما الذي جمعه ونسبه إليه هو الذي وضعه.ا.هـ.

يرى بعض أهل السنة عدم صحة نسب هذا الكتاب لـالإمام علي (ع)، وذلك لعدة أسباب وأهمها عدم وجود سند لهذا الكتاب للإمام علي (ع) حيث الذي ألفه هو محمد بن الحسين بن موسى الذي تلقبه الطائفة الإثنا عشرية بالشريف الرضى (359 - 406 هـ) والذي كان موجودا بعد الإمام علي (ع) بما يقارب من أربعمائة عام فالكتاب كما يراه أهل السنة قد سقط أصلا من ناحية الإسناد [4]، وكما يرى أهل السنة أنه يوجد في كلام البيان والتبيين للجاحظ وغيره من الكتب كلام منقول عن غير الإمام علي (ع) وصاحب كتاب نهج البلاغة يجعله عن الإمام علي (ع) [5]، كما يرى أهل السنة أن هذا الكتاب مكذوب على الإمام علي (ع) لأن فيه السب الصراح والشتم على أبي بكر وعمر وهذا لا يليق بالإمام علي (ع)، كما يرى أهل السنة أن في كتاب نهج البلاغة من التناقض والأشياء الركيكة [6].


  • قال الإمام الذهبي في الميزان (3/124) : ومن طالع كتابه " نهج البلاغة " ؛ جزم بأنه مكذوب على أمير المؤمنين علي (ع)، ففيه السب الصراح والحطُّ على أبي بكر وعمر، وفيه من التناقض والأشياء الركيكة والعبارات التي من له معرفة بنفس القرشيين الصحابة، وبنفس غيرهم ممن بعدهم من المتأخرىن، جزم بأن الكتاب أكثره باطل.
  • قال ابن تيمية في منهاج السنة (8/55 – 56) : فأكثر الخطب التي ينقلها صاحب "نهج البلاغة "كذب على علي، الإمام علي (ع) أجلُّ وأعلى قدرا من أن يتكلم بذلك الكلام، ولكن هؤلاء وضعوا أكاذيب وظنوا أنها مدح، فلا هي صدق ولا هي مدح، ومن قال إن كلام الإمام علي (ع) وغيره من البشر فوق كلام المخلوق فقد أخطأ، وكلام النبي صلى الله عليه وآله وسلم فوق كلامه، وكلاهما مخلوق... وأيضا ؛ فالمعاني الصحيحة التي توجد في كلام الإمام علي (ع) موجودة في كلام غيره، لكن صاحب نهج البلاغة وأمثاله أخذوا كثيرا من كلام الناس فجعلوه من كلام الإمام علي (ع)، ومنه ما يحكى عن الإمام علي (ع) أنه تكلم به، ومنه ما هو كلام حق يليق به أن يتكلم به ولكن هو في نفس الأمر من كلام غيره....ولهذا يوجد في كلام البيان والتبيين للجاحظ وغيره من الكتب كلام منقول عن غير الإمام علي (ع) وصاحب نهج البلاغة يجعله عن الإمام علي (ع)، وهذه الخطب المنقولة في كتاب نهج البلاغة لو كانت كلها عن الإمام علي (ع) من كلامه لكانت موجودة قبل هذا المصنف منقولة عن الإمام علي (ع) بالأسانيد وبغيرها، فإذا عرف من له خبرة بالمنقولات أن كثيرا منها بل أكثرها لا يعرف قبل هذا علم أن هذا كذب، وإلا فليبيِّن الناقل لها في أي كتاب ذكر ذلك، ومن الذي نقله عن الإمام علي (ع)، وما إسناده، وإلا فالدعوى المجردة لا يعجز عنها أحد، ومن كان له خبرة بمعرفة طريقة أهل الحديث ومعرفة الآثار والمنقول بالأسانيد وتبين صدقها من كذبها؛ علم أن هؤلاء الذين ينقلون مثل هذا عن الإمام علي (ع) من أبعد الناس عن المنقولات والتمييز بين صدقها وكذبها.
  • جاء في كتاب مختصر التحفة الإثنى عشرية (ص 36) : ومن مكائدهم – أي الرافضة – أنهم ينسبون إلى الأمير من الروايات ما هو بريء منه ويحرفون عنه، فمن ذلك " نهج البلاغة " الذي ألفه الرضي وقيل أخوه المرتضى، فقد وقع فيه تحريف كثير وأسقط كثيرا من العبارات حتى لا يكون به مستمسك لأهل السنة، مع أن ذلك أمر ظاهر، بل مثل الشمس زاهر.
  • قال ابن تيمية في منهاج السنة النبوية (7/86):فنقول أولاً: أين إسناد هذا النقل ؟ بحيث ينقله ثقة عن ثقة متصلاً إليه، وهذا لا يوجد قط، وأنما يوجد مثل هذا في كتاب نهج البلاغة، وأمثاله، وأهل العلم يعلمون أن أكثر خطب هذا الكتاب مفتراة على الإمام علي (ع)، ولهذا لا يوجد غالبها في كتاب متقدم، ولا لها إسناد معروف، فهذا الذي نقلها من أين نقلها ؟ولكن هذه الخطب بمنزلة من يدعي أنه علوي، أو عباسي، ولا نعلم أحداً من سلفه أدعى ذلك قط، ولا أدعى ذلك له فيعلم كذبه، فإن النسب يكون معروفاً من أصله حتى يتصل بفرعه، وكذلك المنقولات لا بد أن تكون ثابته معروفة عمن نقل عنه، حتى تتصل بنا. فإذا صنف واحد كتاباً ذكر فيه خطباً كثيرة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأبي بكر، وعمر، وعثمان، والإمام علي (ع)، ولم يرو أحد منهم تلك الخطب قبله بإسناد معروف علمنا قطعاً أن ذلك كذب. وفي هذه الخطب أمور كثيرة قد علمنا يقيناً من الإمام علي (ع) ما يناقضها، ونحن في هذا المقام ليس علينا أن نبين أن هذا كذب بل يكفينا المطالبة بصحة النقل، فإن الله لم يوجب على الخلق أن يصدقوا بما لم يقم دليل على صدقه بل هذا ممتنع بالاتفاق، لا سيما على القول بامتناع تكليف ما لا يطاق، فإن هذا من أعظم تكليف ما لا يطاق، فكيف يمكن الإنسان أن يثبت إدعاء الإمام علي (ع) للخلافة بمثل حكاية ذكرت عنه في أثناء المائة الرابعة لما كثر الكذابون عليه، وصار لهم دولة تقبل منهم ما يقولون سواء كان صدقاً أو كذباً، وليس عندهم من يطالبهم بصحة النقل، وهذا الجواب عمدتنا في نفس الأمر، وفيما بيننا وبين الله تعالى).

وقال محب الدين الخطيب في تعليقه على " المنتقى من منهاج السنة " (ص 20) :

وهذان الأخوان تطوعا للزيادة على خطب أمير المؤمنين علي (ع) بكل ما هو طارئ عليها وغريب منها ؛ من التعريض بإخوانه الصحابة، وهو بريء عند الله عز وجل من كل ذلك، وسيبرأ إليه من مقترفي هذا الإثم.ا.هـ.

وقال أيضا (ص 508): ومن المقطوع به أن أخاه علي بن الحسين المرتضى المتوفي سنة (426 هـ) شاركه في الزيادات التي دُسَّت في النهج، ولا سيما الجُمل التي لها مساس بأحباب الإمام علي (ع) وأولياء النبي صلى الله عليه وآله وسلم كقول الأخوين أو أحدهما : لقد تقمصها فلان، وما خرج من هذه الحمأة.ا.هـ.

وقد رجح الشيخ صالح الفوزان في " البيان لأخطاء بعض الكتاب " (ص 72) أن الكتاب من وضع الاثنين فقال:

والذي يظهر لي أنه من وضع الاثنين... ومما يدل على أن كتاب " نهج البلاغة " إما من وضع المرتضى أو له فيه مشاركة قوية ما فيه من الاعتزاليات في الصفات، والمرتضى كما ذُكر في ترجمته من كبار المعتزلة.ا.هـ.

آراءُ علماءِ أهلِ السنةِ في كتابِ "نهج البلاغة":

تكلم علماء أهل السنة على كتاب " نهج البلاغة " بأدلة ظاهرة واضحة ساطعة بما لا يدع مجالا للشك أن الكتاب يستحيل أن ينسب إلى الإمام علي (ع)، وإليك بعضا من أقوالهم.

- قال الخطيب البغدادي في الجامع (2/161) :

ونظير ما ذكرناه آنفا أحاديث الملاحم، وما يكون من الحوادث، فإن أكثرها موضوع، وجُلها مصنوع، كالكتاب المنسوب إلى دانيال، والخُطب المروية عن علي بن أبي الخطاب.ا.هـ.

- وقال ابن تيمية في منهاج السنة (8/55 – 56) :

وأيضا؛ فأكثر الخطب التي ينقلها صاحب "نهج البلاغة "كذب على عمر، وعمر أجلُّ وأعلى قدرا من أن يتكلم بذلك الكلام، ولكن هؤلاء وضعوا أكاذيب وظنوا أنها مدح، فلا هي صدق ولا هي مدح، ومن قال إن كلام الإمام علي (ع) وغيره من البشر فوق كلام المخلوق فقد أخطأ، وكلام النبي صلى الله عليه وآله وسلم فوق كلامه، وكلاهما مخلوق...

وأيضا؛ فالمعاني الصحيحة التي توجد في كلام الإمام علي (ع) موجودة في كلام غيره، لكن صاحب نهج البلاغة وأمثاله أخذوا كثيرا من كلام الناس فجعلوه من كلام الإمام علي (ع)، ومنه ما يحكى عن الإمام علي (ع) أنه تكلم به، ومنه ما هو كلام حق يليق به أن يتكلم به ولكن هو في نفس الأمر من كلام غيره.

ولهذا يوجد في كلام البيان والتبيين للجاحظ وغيره من الكتب كلام منقول عن غير الإمام علي (ع) وصاحب نهج البلاغة يجعله عن الإمام علي (ع)، وهذه الخطب المنقولة في كتاب نهج البلاغة لو كانت كلها عن الإمام علي (ع) من كلامه لكانت موجودة قبل هذا المصنف منقولة عن الإمام علي (ع) بالأسانيد وبغيرها، فإذا عرف من له خبرة بالمنقولات أن كثيرا منها بل أكثرها لا يعرف قبل هذا علم أن هذا كذب، وإلا فليبيِّن الناقل لها في أي كتاب ذكر ذلك، ومن الذي نقله عن الإمام علي (ع)، وما إسناده، وإلا فالدعوى المجردة لا يعجز عنها أحد، ومن كان له خبرة بمعرفة طريقة أهل الحديث ومعرفة الآثار والمنقول بالأسانيد وتبين صدقها من كذبها؛ علم أن هؤلاء الذين ينقلون مثل هذا عن الإمام علي (ع) من أبعد الناس عن المنقولات والتمييز بين صدقها وكذبها.ا.هـ.

وقال الإمام الذهبي في الميزان (3/124) :

ومن طالع كتابه " نهج البلاغة " ؛ جزم بأنه مكذوب على أمير المؤمنين الإمام علي (ع)، ففيه السب الصراح والحطُّ على السيدين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وفيه من التناقض والأشياء الركيكة والعبارات التي من له معرفة بنفس القرشيين الصحابة، وبنفس غيرهم ممن بعدهم من المتأخرىن، جزم بأن الكتاب أكثره باطل.ا.هـ.

- وجاء في كتاب مختصر التحفة الإثنى عشرية (ص 36) :

ومن مكائدهم – أي الرافضة – أنهم ينسبون إلى الأمير من الروايات ما هو بريء منه ويحرفون عنه، فمن ذلك " نهج البلاغة " الذي ألفه الرضي وقيل أخوه المرتضى، فقد وقع فيه تحريف كثير وأسقط كثيرا من العبارات حتى لا يكون به مستمسك لأهل السنة، مع أن ذلك أمر ظاهر، بل مثل الشمس زاهر.ا.هـ.

- وقال الشيخ الفوزان في " البيان " (ص72) :

ثم نقل ابن حجر في لسان الميزان كلام الذهبي مقررا له.

فهؤلاء الأئمة: شيخ الإسلام، والإمام الذهبي، والحافظ ابن حجر؛ كلهم يجزمون بكذب نسبة ما في هذا الكتاب أو أكثره إلى الإمام علي (ع)، وأنه من وضع مؤلفه.ا.هـ.

وقال الدكتور زيد العيص في كتاب " الخميني والوجه الآخر في ضوء الكتاب والسنة " (ص 164) بعد أن نقل كلام العلماء في تكذيب نسبة الكتاب إلى الإمام علي (ع):

ونعم ما قاله هؤلاء العلماء رحمهم الله، فإن الناظر في محتويات هذا الكتاب، وفي مضمون خُطبه يجزم بأنه مكذوب على الإمام علي (ع) إلا كلمات يسيرة وردت عنه، ويتأكد هذا الحكم بالأمور التالية :... وذكر ثلاثة أمور.ا.هـ.

- وقال الشيخ الدكتور ناصر القفاري في " أصول الشيعة " (1/389) :

فتراهم مثلا يحكمون بصحة كتاب نهج البلاغة، حتى قال أحد شيوخهم المعاصرين – وهو الهادي كاشف الغطاء في مدارك نهج البلاغة - : إن الشيعة على كثرة فرقهم واختلافها متفقون متسالمون على أن ما في نهج البلاغة هو من كلام أمير المؤمنين اعتمادا على رواية الشريف ودرايته ووثاقته.. حتى كاد أن يكون إنكار نسبته له عندهم من إنكار الضروريات وجحد البديهيات اللهم إلا شاذا منهم. وأن جميع ما فيه من الخطب والكتب والوصايا والحكم والآداب حاله كحال ما يروى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

المصادر والمراجع[عدل]

  1. ^ نهجنا في الحياة من المهد حتى الممات - ميرزا آل عصفور
  2. ^ الوصية الإلهية للإمام الخميني - دار المنار - بيروت
  3. ^ فهرس كتاب نهج البلاغة - طبعة مصر- تحقيق محمد عبده
  4. ^ ابن تيمية في منهاج السنة النبوية(7/86)
  5. ^ شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة (8/55 – 56)
  6. ^ الإمام الذهبي في الميزان (3/124)

وصلات خارجية[عدل]