نينوى (محافظة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محافظة نينوى
المحافظة
Location of محافظة نينوى
الاحداثيات: 36°0′N 42°28′E / 36.000°N 42.467°E / 36.000; 42.467إحداثيات: 36°0′N 42°28′E / 36.000°N 42.467°E / 36.000; 42.467
البلد علم العراق العراق
العاصمة الموصل
المساحة
 • المجموع 14,411 كم2 (5,564 ميل2)
عدد السكان (2003)[بحاجة لمصدر]
 • المجموع 2,453,000 نسمة
اللغة العربية
الكردية
الآرامية الحديثة
الشبكية
التركمانية

محافظة نينوى محافظة في شمال العراق ومركزها الموصل التي تعد ثاني أكبر مدن العراق وتبعد عن بغداد 402 كم.

عدد سكان محافظة نينوى حاليا 3 ملايين ونصف المليون نسمة. يقطن نصفهم تقريبا في مدينة الموصل بينما يتوزع آخرون على ضفتي نهر دجلة.

التاريخ[عدل]

مدينة نينوى ذات تاريخ عريق يرجع إلى الالف الخامس من قبل الميلاد، وكونها قرية زراعية فقد سكنها الإنسان القديم ثم سكن الآشوريون أجزاء كبيرة منها، وأصبحت عاصمة لهم من القرن الحادي عشر والى 611 قبل الميلاد. كانت نينوى والمناطق التي تحيطها مأهولة بالشعب الآشوري الذي خلف للإنسانية حضارة لا زال الكتشافات الأثرية تشهد له. وعند بزوغ فجر المسيحية إعتنق الآشوريين الايمان المسيحي. وكانت نينوى بلاد الرهبان والمدارس اللاهوتية تستقطب العديد من الدارسين والباحثين عن نور المسيح. وهي التي أنجبت القديسين أمثال مار إسحق النينوي ومار ميخائيل وغيرهم.

الحكم الساساني[عدل]

سقطت نينوى تحت الحكم الساساني الذي دام طويلا وأفقرها كثيرا وجردها من عظمة هويتها الاشورية. بعد سقوط نينوى الاشورية انتقل التجمع السكاني إلى الطرف الثاني من نهر دجلة حيث يوفر مكانا أكثر تحصينا لوقوعه على منطقة مرتفعة محاطة بالنهر عرفت ب(عبوريا)ثم الموصل بعد الفتح الإسلامي.

الفتح العربي الإسلامي[عدل]

وفتحها من بعد ذلك العرب المسلمون القادمين من شبه الجزيرة العربية في عهد الخليفة عمر بن الخطاب بقيادة التابعي العربي المسلم ربعي بن الأفكل وكانت حينئذ تحت احتلال وسيطرة الساسانيين. ولقبها العرب بالموصل لأنها كانت توصل بين الشام وخورستان يعني بلاد الشمس بالكردية التي فتحها العرب المسلمين من بعد. سماها العرب كذلك بالحدباء لأن فيها منارة للمسجد الكبير وهي منارة منحنية وأيضا لتحدب مسار نهر دجلة فيها وسميت أيضا بأم الربيعين لأن الخالق عز وجل وهبها ربيعين إثنين في السنة فخريفها هو الربيع الثاني والزاهي بعذوبة هواءه.

جغرافية[عدل]

المساحة[عدل]

أما محافظة نينوى فتقع في الجزء الشمالي الغربي من العراق تحدها من الغرب سوريا، تبلغ مساحتها 32308 كم مربع.

المناخ[عدل]

وتتمتع بظروف مناخية ممتازة حيث تنفرد من بين محافظات العراق بطول فصليها الربيع والخريف حتى سميت بأم الربعين. يختلف مناخ المحافظة بأختلاف تضاريسها السطحية تتراوح درجات الحرارة في فصل الشتاء عموما" بين (-5 - +8) وفي الصيف بين (40 مْ – 50مْ).

التضاريس[عدل]

يخترق نهر دجلة المحافظة بشكل متموج من الشمال إلى الجنوب ويقسمها إلى قسمين متساويين تقريبا"جانب أيسر وجانب أيمن وتقسم تضاريس محافظة نينوى إلى ثلاثة اقسام :المنطقة الجبلية والتلال والمنطقة المتموجة والهضاب.

الزراعة[عدل]

تتصف الزراعة في نينوى بالزراعة الديمية. ونظراً لوجود مساحات واسعة صالحة للزراعة فيها، فقد تم تخصيص الجزء الأكبر منها في زراعة محاصيل الحنطة والشعير وكذلك القطن والشلب والذرة الصفرء وعباد الشمس والخضروات والبقوليات والبذور الزيتية والاعلاف. بعد افتتاح المشاريع الاروائية اخذت المساحات المزروعة بالتوسع وتعتبر نينوى من المحافظات الأولى لإنتاج الحبوب في العراق.

السياحة[عدل]

تتوفر في مدينة نينوى أماكن سياحية وترفيهية وآثارية ودينية، ويقام في نينوى كل عام (مهرجان الربيع) في 15 نيسان أبريل تثميناً بمقدم فصل الربيع.

معالم نينوى[عدل]

من معالم محافظة نينوى البارزة جامع النبى يونس للنبي يونس (يونان) والمبني فوق كنيسة القديس يونان وعلى نفس التلة.يوجد ايظاً جامع الخضر الذي رافق النبي موسى وله علم الكتاب.يوجد جامع النبي جرجيس والجامع الكبير المسمى النوري الذي فيه منارة الحدباء التي يزيد ارتفاعها عن 52م وبني عام 568 م وجامع قبر النبى شيت الذي اكتشف عام 1057 هـ. ومدينة نينوى والحضر الآثريتان.توجد قلعة باشطابيا وهي من المعالم الأثرية القديمة في مدينة الموصل بنيت في عهد السلطان بدر الدين لؤلؤ.. والنمرود والكثير من المواقع الأثرية مثل المكتبة الأشورية وكذلك الكثير من المواقع التاريخية الإسلامية.

السكان[عدل]

تتميز محافظة نينوى بتنوعها السكاني. فبجانب العرب الذين يمثلون الأغلبية في مدينة الموصل وقضائي البعاج والحضر، يشكل المسيحيون نسبة هامة وينتشرون في مناطق سهل نينوى شرقي نهر دجلة وخاصة قضائي الحمدانية (أغلبية من السريان) وتلكيف (أغلبية كلدانية). كما يشكل اليزيديون الأغلبية في قضائي سنجار والشيخان. بينما ينتشر التركمان في تلعفر والأكراد في عقرة.

يذكر إحصاء أجرته السلطات قبل إبريل/نيسان عام 1920م أن مجموع سكان لواء الموصل (محافظة نينوى ودهوك وأجزاء من اربيل وصلاح الدين حالياً) كان 350 ألف و 378 نسمة. وقد توزع السكان وفقاً للمجموعات الدينية التالية:[1]

الفئة سنة شيعة يهود مسيحيين ديانات آخرى المجموع
العدد 244,713 نسمة 17,180 نسمة 7,635 نسمة 50,670 نسمة 30,180 نسمة 350,378 نسمة
النسبة المئوية 69.8% 4.9% 2.2% 14.5% 8.6% 100%

التوزع الحالي[عدل]

محافظة نينوى تعتبر ثاني أكبر محافظة عراقية بعد بغداد من حيث التعداد السكاني والنمو الاقتصادي. عاصمتها مدينة الموصل. يقطن في هذه المحافظة 3 ملايين ونصف المليون نسمة، وتعرف حياناً باسم أم الربيعين بسب لطف جوها في فترتي الربيع والخريف. مركز محافظة نينوى, مدينة الموصل هي ثاني كبرى مدن العراق بعد العاصمة بغداد وتقع على نهر دجلة الذين يقسمها إلى قسمين يعرفان محليا بالجانب الأيسر والجانب الأيمن والجانب اليمن يمثل الموصل القديمة بينما الجانب الأيسر هو الأحدث وينتشر سكان الموصل على الجانبين.

المدن[عدل]

التقسيم الإداري[عدل]

الوضع الحالي[عدل]

مواضيع ذات صلة[عدل]

محطات كهرباء سد الموصل

مصادر[عدل]

  1. ^ Marvellous Mesopotamia, The world's wonderland, by Toseph T.Parfit M.A, Page 15
محافظات العراق محافظات في العراق علم العراق

محافظة البصرة| محافظة بغداد| محافظة بابل| محافظة الأنبار| محافظة نينوى| محافظة ديالى| محافظة صلاح الدين| محافظة كركوك| محافظة السليمانية| محافظة دهوك| محافظة اربيل| محافظة ذي قار| محافظة القادسية| محافظة كربلاء| محافظة المثنى| محافظة ميسان| محافظة النجف| محافظة واسط