نيو ديل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
في أعلى اليسار: هيئة وادي تينيسي، تابعة لنيو ديل وبدأ إدراجها ضمن القوانين سنة 1933م.
في أعلى اليمين: فرانكلين ديلانو روزفلت الذي كان مسؤولاً عن المبادرات والبرامج التي يطلق عليها في مجملها اسم نيو ديل.
في الأسفل: ملصق للعامة لأحد الفنانين العاملين في نيو ديل.

نيو ديل (New Deal) أو الاتفاق الجديد هي مجموعة من البرامج الاقتصادية التي أطلقت في الولايات المتحدة بين عامي 1933م و1936م. تضمنت هذه البرامج مراسيم رئاسية أو قوانين قام بإعدادها الكونغرس الأمريكي أثناء الفترة الرئاسية الأولى للرئيس فرانكلين روزفلت. جاءت تلك البرامج استجابة للكساد الكبير وتركزت على ما يسميه المؤرخون الألفات الثلاثة وهي: "الإغاثة والإنعاش والإصلاح". وتشير تلك النقاط الثلاث إلى إغاثة العاطلين والفقراء، وإنعاش الاقتصاد إلى مستوياته الطبيعية، وإصلاح النظام المالي لمنع حدوث الكساد مرة أخرى.

نجحت نيو ديل في إجراء تصحيحات سياسية، وترجيح القوة السياسية للحزب الديمقراطي (فضلًا عن توليه رئاسة البيت الأبيض لسبع فترات رئاسية من أصل عشر فترات من عام 1933م إلى عام 1969م)، وذلك بفضل الأفكار الليبرالية التي تعتمد عليها تلك البرامج فضلاً عن اعتمادها على سكان الجنوب البيض والديمقراطيين التقليديين وعمال مصانع المدن والنقابات العمالية المُنشأة الحديثة والأقليات العرقية. وانقسم الجمهوريون تجاه تلك البرامج، فبعضهم وهم محافظون عارضوا نيو ديل بأكملها بوصفها عدوًا للعمل والنمو، والآخرون وهم الليبراليون قبلوا بعضها ووعدوا بتحسين كفاءتها. وتبلورت هذه التصحيحات في ائتلاف نيو ديل الذي استحوذ على أغلب الانتخابات الرئاسية في ستينيات القرن العشرين الميلادي، في حين سيطر الائتلاف المحافظ المعارض إلى حد كبير على الكونغرس من عام 1937م وحتى عام 1963م. كان يستخدم مصطلح "الليبرالية" بحلول عام 1936م عادة لمؤيدي الصفقة الجديدة، و"محافظة" لمعارضيها. ساعد حصول "المؤيدين للإنفاق" على أغلبية في الكونغرس روزفلت في مساعيه من عام 1934م إلى عام 1938م. حصل ائتلاف الكونجرس "المؤيد للإنفاق" (مأخوذة من حزبين إضافة إلى المنافسين وغير الآليين والتقدميين ودوائر حزب اليسار) على أغلبية تقريبية في انتخابات عام 1934م. ووفقًا لما لاحظه ألكسندر هيكس، وقع روزفلت اتفاقية نيو ديل الثانية، مدعومًا بالأغلبية القليلة من الديمقراطيين غير الجنوبيين وكان ذلك بحضور 270 ممثلاً عن الديمقراطيين الجنوبيين و71 من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين غير الجنوبيين.[1]

ويفرق كثير من المؤرخين بين اتفاقية "نيو ديل الأولى" (1933م-1934م) واتفاقية "نيو ديل الثانية" (1935م-1938م)، قائلين إن الثانية كانت أكثر تحررًا وإثارة للجدل. فقد تضمنت برنامج عمل وطني، وإدارة سير الأعمال (WPA)، وهذا البرنامج جعل الحكومة الفيدرالية إلى حد بعيد هي أكبر صاحب عمل في البلاد.[2] وتناولت اتفاقية "نيو ديل الأولى" (1933م-1934م) مجموعات متنوعة، بدءًا من الخدمات المصرفية والسكك الحديدية وحتى الصناعة والزراعة، وجميعها كان في حاجة إلى العون لتحقيق الانتعاش الاقتصادي. فعلى سبيل المثال قامت الإدارة الفيدرالية للإغاثة في حالات الطوارئ بتوفير 500 مليون دولار لمطاعم الفقراء ولأموال الإعانات.[3] واشتملت اتفاقية "نيو ديل الثانية" المبرمة عام 1935م-1938م على قانون فاغنر لتعزيز عمل النقابات العمالية وبرنامج إغاثة لإدارة سير الأعمال (WPA) وقانون الضمان الاجتماعي وبرامج جديدة لمساعدة المزارعين المستأجرين والعمال المهاجرين. وكانت البنود الرئيسة الأخيرة للتشريعات في اتفاقية نيو ديل الجديدة تنص على إنشاء هيئة إسكان بالولايات المتحدة وإدارة أمن المزارع في عام 1937م وإنشاء قانون معايير العمل العادل لعام 1938م، الذي وضع ساعات الحد الأقصى والحد الأدنى للأجور بالنسبة لمعظم فئات العاملين.[4]

أدى الانكماش الاقتصادي في عامي 1937م و1938م والانقسام المرير بين النقابة العمالية لاتحاد العمل الأمريكي (AFL) ومؤتمر المنظمات الصناعية (CIO) إلى حصول الجمهوريين على مقاعد كثيرة في الكونغرس عام 1938م. وفي الكونغرس اتحد المحافظون الجمهوريون مع الديمقراطيين تحت مظلة الائتلاف المحافظ غير الرسمي. وأغلق الجمهوريون في عامي 1942م و1943م برامج إغاثة منها إدارة سير الأعمال وسلك الخدمة المدنية (CCC) وحالوا دون تنفيذ مقترحات ليبرالية رئيسة. والتفت روزفلت نفسه إلى الاهتمام بالجهود الحربية، وأعيد انتخابه في عامي 1940م و1944م. أعلنت المحكمة العليا عن تكوين الهيئة العليا للتنظيم (NRA) وإصدار نسخة أولى غير دستورية لتأسيس رابطة المحاسبة الأمريكية (AAA)، ومع ذلك أعيد كتابتها وتم إبرامها. وعندما جاء دوايت ايزنهاور (1953م-1961م)، أوقف نيو ديل بكاملها، بل ووسعها في بعض النطاقات، وذلك بوصفه أول رئيس جمهوري منتخب بعد فرانكلين روزفلت.[5] وفي ستينيات القرن العشرين الميلادي، اعتمدت برامج المجتمع العظيم التي قام بها ليندون جونسون على نيو ديل لتكون مصدر إلهام للتوسع الكبير في البرامج الليبرالية، التي أبقاها ريتشارد نيكسون. إلا أنه بعد عام 1974م كانت الدعوة إلى تحرير الاقتصاد التي حازت على قبول ودعم الحزبين.[6] وتم تعليق العمل بقوانين نيو ديل المنظمة للعمل المصرفي (قانون جلاس ستيجال) في تسعينيات القرن العشرين. ولا يزال يطبق العديد من برامج نيو ديل وبعضها يعمل بالاسم الأصلي له، ومن ذلك الشركة الفيدرالية لتأمين الودائع (FDIC) والمؤسسة الفيدرالية لتأمين المحاصيل (FCIC) وإدارة الإسكان الفيدرالية (FHA) وهيئة وادي تينيسي (TVA). وأضخم البرامج وجودًا في يومنا هذا هي نظام الضمان الاجتماعي وهيئة الأوراق المالية والتداول (SEC).

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Social Democracy and Welfare Capitalism: A Century of Income Security Politics by Alexander Hicks
  2. ^ Alonzo L. Hamby (2004). For the Survival of Democracy: Franklin Roosevelt and the World Crisis of the 1930s. Simon and Schuster. صفحة 418. 
  3. ^ Mastering Modern World History by Norman Lowe, second edition, P.117
  4. ^ Kennedy, Freedom from Fear (1999) ch 12
  5. ^ Roderick P. Hart (2001). Politics, Discourse, and American Society: New Agendas. Rowman & Littlefield. صفحة 46. 
  6. ^ Martha Derthick, The Politics of Deregulation (1985), p. 5-8

مصادر[عدل]

  • Kennedy, David M. Freedom From Fear: The American People in Depression and War, 1929–1945. (1999), survey; Pulitzer Prize

وصلات خارجية[عدل]