هابسبورغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شعار النبالة لإمبراطورية هابسبورغ ويعكس تنوع الأراضي الخاضعة لحكمهم

آل هابسبورغ ويشار إليهم أحياناً باسم آل النمسا، كانوا أحد أهم العائلات المالكة في أوروبا وتشتهر كونها مصدر الأباطرة المنتخبين رسمياً لحكم الإمبراطورية الرومانية المقدسة بين 1438 - 1740، وكذلك حكام الامبراطوريات النمساوية والأسبانية والعديد من البلدان الأخرى. يعود الأصل إلى سويسرا، لكن السلالة أول ما حكمت النمسا ومدة تجاوزت ستة قرون. جلبت سلسلة من الزيجات مع البيوت الحاكمة الأوروبية كلاً من بورغندي وإسبانيا وبوهيميا وهنغاريا وغيرها من الأقاليم إلى ميراث مملكتهم. انقسمت المملكة في القرن السادس عشر إلى فرعين هابسبورغ إسبانيا الكبير وهابسبورغ النمسا الأصغر، سوى هذان الفرعان مطالبهما المتبادلة في معاهدة أونياتي (en)‏.

كما هو الحال في البيوت المالكة فإن النسب يستمر عن طريق خط الذكور وبالتالي عملياً انقرضت فروع آل هابسبورغ في القرن 18. انتهى الفرع الإسباني بوفاة تشارلز الثاني في 1700 واستبدل بفرع أنجو من بوربون في من خلال ابن أخيه الكبير فيليب الخامس. أما الفرع النمساوي فانتهى في 1780 مع وفاة الامبراطورة ماريا تيريزا وخلفها فرع فاودومونت من آل لورين (en)‏ عبر ابنها جوزيف الثاني. أعادت العائلة الجديدة تسمية نفسها باسم آل هابسبورغ لورين.

محتويات

لمحة تاريخية[عدل]

راية وشعار الامبراطوريةتعتبر

الفترة من القرن الحادي عشر إلى القرن الثاني عشر فترة انحدار للإمبراطورية والملكية الألمانية إلى أدنى مستوياتها حيث سقطت أسرة هوهنشتاوفن وسادت الفوضى والمنازعات وادعى ريتشارد كورونولى أحقيته في الحكم، لكن بعد وفاته تم انتخاب رودولف هابسبورغ ملكا لألمانيا وذلك عام 1273 وكان عمره 55 سنه واعتبرت هذه بداية حقبة سيطرة آل هابسبورغ على أوروبا.

من الثابت إن آل هابسبورغ ينسبون إلى قلعة هابس (Hawk castle) أو قلعة الصقر والتي تقع في سويسرا الألمانية, لكن بعض المؤرخين ذهبوا إلى الاعتقاد بأن سبب التسمية يعود إلى معبر للنهر يقع بالقرب من القلعة. أول ظهور للسلالة في السجلات التاريخية وجد في عام 1108 حيث تم العثور على وثائق تظهر أن قلعة هابسبروغ كانت المقر الرئيسي للعائلة والتي يتجمع فيها اللوردات والنبلاء والارستقراطيين للتباحث بالأمور السياسية والاقتصادية والاجتماعية. ولم تتضح أهميتهم إلا عندما منحهم الإمبراطور فريدريك الأول بربروسا (1152-1190) ولاية الالزاس وكونتية زيورخ. استطاع آل هابسبورغ طوال فترة حكمهم الذي استمر من1246 إلى 1918 من توسيع نطاق نفوذهم من خلال الزيجات المرتبة مسبقا وما يتبعها من استحقاقات امتيازيه.

ملوك آل هابسبورغ[عدل]

في عام 1273 استطاع الكونت رودولف الأول Rudolf I من آل هابسبورغ أن يعتلى عرش ملك الرومان وملك ألمانيا والذي منحه إمبراطور روما المقدسة وتمت تسميته ب رودولف الأول ويصبح بذالك من أكثر الشخصيات التي كان لها دور مهم في نشأة أسرة آل هابسبورغ. من المشاكل التي واجهها رودولف الأول هو عدم مقدرته على إخضاع أوتوكار الثاني ملك بوهيميا الذي ينتمي إلى هوهنشتاوفن إلى سلطته. تعتبر خطوة رودولف الأول الاتفاق مع البابا غريغوري العاشر في لوزان عام 1275 بمثابة بداية الإصلاح حيث تنازل رودولف عن كل الأملاك الخاضعة له في إيطاليا ونال بذلك رضا البابا ثم قام بتركيز جهوده على الأوضاع الداخلية لإمبراطوريته, فقام باحتلال ستيريا (Styria) وكارينثيا (carinthia) وكارنيولا (Carniola) والتي بمجموعها تمثل دوقية النمسا الداخلية, وأصبحت هذه المقاطعات مصدرا لنفوذ آل هابسبورغ.

الامبراطورية الرومانية حتى 1378في

عام 1276 عقد صلح بين الخصمين أوتوكار الثاني ورودولف الأول واثمر هذا الصلح من تزويج ابنائهم لبعض, لكن هذا الصلح لم يدم طويلا إذ تجددت الحروب بينهم وسقط أوتوكار الثاني قتيلا في المعركة عام 1278.

توفي رودولف الأول سنة 1291 وهو بعمر 73 سنة, وتم اختيار ابنه ألبرت ملكا على النمسا, لكن هذا الأخير واجهه الكثير من المشاكل الداخلية التي زعزعت مكانته, لكن تحالفه مع رئيس أساقفة مينز ومع ونزل الثاني Wenzel II ملك بوهيميا ساعده على استعادة سيادة آل هابسبورغ.

كان ألبرت الأول ملك ألمانيا (1298-1308) حاكما كفئا امتاز بالمهارة والمقدرة العسكرية، من علاماته المميزة هو فقدانه لإحدى عينيه مما اكسبه صورة بشعة ومخيفة تبعث الرهبة في قلوب خصومه, تم اغتياله في عام 1308 على يد ابن أخيه, وتولى الحكم من بعده هنري السابع أمير لكسمبورغ (1308-1314) لكنه توفي بعده بفترة قصيرة واختير فريدريك ابن ألبرت الأول وريث آل هابسبورغ ملكا على ألمانيا, لكن فريق آخر من رجالات ووجهاء ألمانيا لم يوافقوا على فريدريك واختاروا لودويج الرابع (1314-1347) ملكا لألمانيا, ولم يحسم الأمر إلا بعد انتصار لودويج الرابع البافارى على ألبرت الأول عام 1321. قام لودويج الرابع بحمله على إيطاليا سنة 1327 وثبت نفوذه على كل شمال إيطاليا التي كان قد فقدها سلفه رودولف الرابع ثم دخل روما وتم تتويجه إمبراطورا بواسطة اثنين من الأساقفة ولكن بعد ضغوط من الإيطاليين تنحى عن المنصب. في عام 1323 قام البابا كلمنت الخامس بعزل لودويج الرابع اثر خلاف دب بينهم بسبب ما قام به من اسناد الامبراطورية لنفسه دون موافقة. بعد وفاة لودويج الرابع تم اختيار شارل الربع ملكا على ألمانيا. ومن أهم الأعمال التي قام بها هو توقيعه على المرسوم الذهبي الذي يحدد الحياة السياسة في ألمانيا واعتبر اختيار الإمبراطور مسألة داخلية خاصة بالأمة الألمانية ولا يحق للبابوية التصويت على النتائج, وكان هذا آخر خيط يربط الإمبراطورية بإدارة البابا. في عام 1438 أصبح الدوق ألبرت الخامس ملكا للرومان وذلك بعد زواجه من ابنة إمبراطور روما المقدسة سيجسموند الاول وتغير اسمه إلى ألبرت الثاني. تولى سيجسموند الاول (1437-1368) ابن شارل الرابع الحكم بعد أبيه وعمل على إصلاح أوضاع الكنيسة الكاثوليكية وإزالة الانشقاق الديني. وبوفاة سيجسموند الذي لم تكن له ذرية تولى ألبرت الثاني من بيت آل هابسبورغ الإمبراطورية ولكن لسنه واحدة وخلفه فريدريك الثالث (1439-1493).

أباطرة روما المقدسة[عدل]

في عام 1440 تم اختيار فريدريك الثالث ليخلف سلفه الملك ألبرت الثاني وذلك من خلال هيئة انتخابية أعضائها معينين من قبل الإمبراطورية الرومانية المقدسة وعددهم 7 ناخبين.

وقد شهدت ألمانيا والنمسا محاولات عديدة من ملوك هابسبورغ سابقين يطالبون بالعرش الإمبراطوري, وقد تم تحقيق هذا الهدف عندما قام البابا نيكولاس الخامس بتتويج فريدريك الثالث (والذي كان يعتبره البابا من ابرز الحلفاء السياسيين له) إمبراطور روماني مقدس وذلك في احتفال كبير ومهيب في 19 مارس 1452.

بعد زواج الإمبراطور فريدريك الثالث من اليانور البرتقالية، أمكنه منصبه الجديد وسلطته من بناء شبكة من الارتباطات والعلاقات مع عدد من الملوك والدوق في الغرب والجنوب الشرقي من أوروبا, مما أمكنه ذلك من توحيد هذه الممالك والإقطاعيات وضمها تحت لواء الإمبراطورية الرومانية حتى عام 1806.

تميزت شخصية الإمبراطور فريدريك الثالث بالتردد والبطء في اتخاذ القرارات, وقد وصفه البابا بيوس الثاني والذي عمل معه فترة من الزمن بأنه كالذي يود أن يغزو العالم وهو جالس على كرسيه, وقد تم وصفه أيضا من قبل الباحثين والأكاديميين بالشخصية الضعيفة, ويرجح سبب ذلك إلى تواجده على أكثر من جبهة قتالية مما جعله يلجأ إلى التأخير في اتخاذ التكتيكات المناسبة, لكن مما يحسب له هو مقدرته على التروي وحل كثير من المشاكل والحالات الصعبة بالهدوء والصبر. من أكثر انجازاته أهميه هو تغلبه على شارل الجريء في فك الحصار عن مدينة نوس عامي (1474-75) وما تبعه من اتفاقية صلح أثمرت عن زواج ابن فريدريك الثالث ماكسيمليان من ابنة شارل الجريء ماري دوقة بورغونيا, والتي تعتبر من أهم الزيجات التي استطاع آل هابسبورغ من خلالها توسيع نطاق نفوذهم. توفي فريدريك الثالث عام 1493 وأصبح ابنه ماكسيمليان الاول ملك الرومان, لكن في عام 1508 توج ماكسيمليان نفسه إمبراطورا لروما المقدسة دون الحصول على موافقة البابا. خلال حكم ماكسيمليان الاول توسعت الإمبراطورية بشكل مضطرد خاصة عندما تزوج فيليب الوسيم ابن ماكسيمليان من خوانا الأولى القشتالية ابنة فرناندو الثاني وإيزابيلا ملوك إسبانيا ورزقا بستة أولاد أكبرهم وأكثرهم أهمية هو شارل الخامس الملقب بشارلكان الذي ورث مملكة قشتاله وارجون وسائر الأراضي الإسبانية والأراضي المنخفضة والنمسا بالإضافة إلى مقاطعات شاسعة في المستعمرات الأمريكية وذالك من أجداده بعد وفاتهم. وبذلك أصبحت سلالة آل هابسبورغ تسيطر على معظم الدول الأوربية واعتبرت القوة العظمى.

انقسام البيت الهابسبورغى بين هابسبورغ النمسا وإسبانيا[عدل]

انقسمت الأسرة الحاكمة إلى قسمين, قسم رئيسي هو هابسبورغ إسبانيا وإمبراطورها شارل الخامس, وقسم فرعى هو هابسبورغ النمسا وحاكمها أخوه الإمبراطور فرديناند الأول, هذا الأنقسام لم يضعف من قوة ال هابسبورغ بل ساعدت في كثير من الأحيان في الأتحاد في مواجهة الخصوم المشتركة. بعد وفاة إمبراطور روما المقدسة شارل الخامس عام 1558 أصبح فرديناند الأول إمبراطورا لروما المقدسة على النمسا وبوهيميا والمجر بينما تولى الملك فيليب الثاني ابن شارل الخامس حكم إسبانيا وهو بعمر 29 سنه, كان تقيا عميق الأيمان ولقب بالملك الراهب. اتطاع أن يبني عاصمته مدريد لكنه نادرا ما كان يقيم فيها حيث بنى لنفسه قصر كبير على سلسلة جبال وادي الرملة وأتخذه ديرا لقرائة الصلوات وتحضير القداسات الرهبانية. قام فيليب الثاني خلال فترة حكمه بإجلاء عدد كبير من العرب الذين أعتنقوا المسيحية خارج إسبانيا وكان يعتقد انهم لم يكونوا كاثوليك حقيقيين. ثم تولى ماكسيمليان الثاني الإمبراطورية الرومانية المقدسة بعد وفاة أبيه فرديناند الأول. استمر آل هابسبورغ سيطرتهم على الإمبراطورية الرومانية المقدسة وصولا إلى آخر إمبراطور من الفرع الإسباني تشارلز الثاني الذي توفى عام 1700 دون أن يكون له أي وريث. أما آخر إمبراطور من الفرع النمساوي من آل هابسبورغ فهو إمبراطور روما المقدسة تشارلز السادس الذي توفي عام 1740.

انتهاء عهد سلالة آل هابسبورغ إسبانيا[عدل]

ماريا تيريزا وفرانسيس ستيفان
ماريا تيريزا

يرجح الباحثون والمؤرخون سبب انتهاء وزوال سلالة آل هابسبورغ إلى العوامل الجينية الوراثية التي كانت تنتقل بين أبناء العم أو بنات الأخت كما حصل مع تشارلز الثاني ملك إسبانيا (1661-1700) حيث كان يعانى من اضطرابات وراثية في جيناته مما تسبب في انقطاع نسله ونهاية سلالته, وبالمثل شارفت سلالة آل هابسبورغ النمسا على الانتهاء بوفاة آخر إمبراطور لها وهو تشارلز السادس عام 1740 الذي لم يرزق بأبناء ذكور ماعدا ابنيه الوحيدة ماريا تيريزا والذي اصدر مرسوما يقضى بان ترث ابنته كل أراضيه وممتلكاته بعد وفاته, وأصبحت حينها ماريا تيريزا إمبراطورة لروما المقدسة وملكة المجر وكرواتيا. تزوجت ماريا تيريزا من فرانسيس ستيفان الذي أصبح لاحقا فرانسيس الاول عام 1745 الذي أصبح إمبراطورا لروما المقدسة ورزقت منه 16 ولدا وبنت وأشهرهم الملكة مارى أنطوانيت التي تم إعدامها مع زوجها لويس السادس عشر أثناء أحداث الثورة الفرنسية عام 1789. توفي فرانسيس الاول عام 1765 وأصبح ابنه الأكبر جوزيف الثاني إمبراطورا لروما المقدسة.

الأدوار الرئيسية[عدل]

أهم أدوار العائلة كانت:

كما حكموا العروش التالية مؤقتاً:

كما حصلوا على العديد من الألقاب الملحقة بالمناصب السابقة.

الخط الرئيسي[عدل]

قبل ارتقاء رودولف الأول إلى منصب ملك ألمانيا، كانت هابسبورغ مكونه من كونتات (جمع كونت) متعددة ومتفرقة، حيث أصبحت اليوم تسمى سويسرا وجنوب غربي ألمانيا.

الأسلاف[عدل]

  • غونترام الغني (930 – 985) والد :
  • لانزيلين من التبيرغ (991).

كونتات هابسبورغ[عدل]

دوق النمسا[عدل]

في أواخر القرون الوسطى عندما توسعت مقاطعات وأراضى آل هابسبورغ في الجهة الشرقية من أوروبا كانت السلطة بيد دوق النمسا حيث كانت تحت سيطرته كل من النمسا السفلى والشطر الغربي من النمسا العليا مع النمسا الداخلية التي كانت تحتوي على ستيريا، كارينثيا وكارنيولا بالإضافة إلى تيرول، لكن بعض الإقطاعيات التابعة لهم مثل جنوب الراين وبحيرة كونستانس تم الاستيلاء عليها من قبل جيش الاتحاد السويسري.

بعد وفاة رودولف الرابع، تولى سلطة مقاطعات هابسبورغ الدوق ألبرت الثالث مع أخوه الدوق ليوبولد الثالث من 1365 إلى 1379, لكن لاحقا تقسمت هذه المقاطعات بين الأخوين بموجب معاهدة نيوبرغ, حيث احتفظ ألبرت بدوقية النمسا، واحتفظ ليوبولد ب ستيريا, كارنيولا، كارينثيا وتيرول والنمسا الأقصى.

خط الالبرتيين: دوق النمسا[عدل]

خط الليوبولديين : دوق ستيريا, كارينثيا, كارنيولا وتيرول[عدل]

ليوبولديين-النمسا الداخلية الخط الفرعي[عدل]

ليوبولد-تيرول - الخط الفرعي[عدل]

أعادة أتحاد الأملاك الهابسبورغية[عدل]

لم يرزق سيجسموند بأولاد, لذلك قام بتبني ماكسيمليان الأول ابن فريدريك الثالث. تحت حكم ماكسيمليان تم أتحاد جميع أملاك ومقاطعات هابسبورغ تحت حكم امبراطور واحد.

ملوك الرومان والإمبراطورية الرومانية المقدسة قبل اتحاد أملاك هابسبورغ[عدل]

ملوك المجر قبل إعادة اتحاد هابسبورغ[عدل]

أباطرة روما المقدسة, ارشيدوق النمسا[عدل]

هابسبورغ إسبانيا : ملوك إسبانيا, ملوك البرتغال (1580-1640)[عدل]

هابسبورغ النمسا : أباطرة روما المقدسة, وارشيدوق النمسا[عدل]

آل هابسبورغ - لورين, الخط الرئيسي، أباطرة النمسا[عدل]

بيت هابسبورغ-لورين, الخط الرئيسي: أباطرة روما المقدسة, ارشيدوق النمسا[عدل]

ملوك المجر[عدل]

أحتفظت أسرة هابسبورغ بالملكية على المجر لعدة قرون, لكن هذه الملكية لم تكن موروثة بالكامل.أدنا عرض لملوك المجر منفصلين عن بقية الملوك.

خط الالبرتيين : ملوك المجر[عدل]

  • ألبرت ملك المجر من 1437 إلى 1439.
  • لاديسلاوس بوسثوموس ملك المجر من 1444 إلى 1457.

هابسبورغ النمسا : ملوك المجر[عدل]

آل هابسبورغ – لورين : الخط الرئيسي, ملوك المجر[عدل]

ملوك بوهيميا[عدل]

ملكية بوهيميا بدأت من عام 1306 حيث كان منصب الملك يتم تعيينه بواسطة الانتخاب من قبل النبلاء, وهذا المنصب لم يكن بالتوارث ال فيما بعد.

الخط الرئيسي[عدل]

  • رودولف الأول : ملك بوهيميا من 1306 إلى 1307.

خط الالبرتيين : ملوك بوهيميا[عدل]

  • البرت : ملك بوهيميا من 1437 إلى 1439.
  • لاديسلاوس بوسثوموس : ملك بوهيميا من 1453 إلى 1457.

هابسبورغ النمسا : ملوك بوهيميا[عدل]

شعار هابسبورغ-لورين

آل هابسبورغ – لورين : الخط الرئيسي : ملوك بوهيميا[عدل]

المراجع[عدل]

1-أوروبا العصور الوسطى، التاريخ السياسي(الجزء الأول)تأليف د.سعيد عبد الفتاح عاشور

2-Brewer-Ward, Daniel A. The House of Habsburg: A Genealogy of the Descendants of Empress Maria Theresia. Clearfield, 1996.

3-(Crankshaw, Edward. The Fall of the House of Habsburg. Sphere Books Limited, London, 1970. (first published by Longmans in 1963)

4-Palmer, Alan. Napoleón and Marie Louise Ariel Mexico, 2003.

Evans, Robert J. W. The Making of the Habsburg Monarchy, 1550–1700: An Interpretation. Clarendon Press, 1979.-5

6- Wandruszka, Adam. The House of Habsburg: Six Hundred Years of a European Dynasty. Doubleday, 1964 (Greenwood Press, 1975).

7-تاريخ عصر النهضة الأوروبية. تأليف الدكتور نور الدين حاطوم. من ص(29) إلى ص(73).