هارموني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الهارموني بالإنجليزية Harmony هو الصوت لنغمة واحدة أو أكثر تدعم اللحن. وتعتبر الموسيقى الغربية استثنائية بين كل الحضارات الموسيقية في العالم في تأكيدها على الهارموني. تقريباً دائماً، نغمات اللحن أعلى من الهارموني المصاحب. في البيانو مثلاً، اليد المنى تعزف اللحن واليسرى تعزف الهارموني. رغم أن اللحن يمكنه الوقوف وحده، يضيف الهارموني المصاحب ثراء عليه.

يوجد معنيين للهارموني: الأول يعني "منطق عام يعني إمكانية تكيف الأصوات معا". والثاني يعني هارموني يدل بشكل خاص على المصاحبة الموسيقية حيث "يتغير الهارموني بتآلف آخر".[1]

"بحث في الهارموني" لرامو يرجع لعام 1722.

بناء الهارموني بالتآلفات[عدل]

التآلفات هي كتل البناء للهارموني. التآلف ببساطة مجموعة من نغمتين أو أكثر نسمعها في نفس الوقت. التآلف الأساسي في الموسيقى الغربية هي التآلف الثلاثي، تعزف هكذا لأننا نبنيها باستخدام ثلاث نغمات مرتبة بطريقة محددة للغاية. دعنا نبدأ بنغمة في سلم دو الكبير تبدأ بنغمة دو في القرار. لتكون تآلف ثلاثي نأخذ نغمة وترك التالية وناخذ واحدة وهكذا، اي نختار نغمات دو مي صول فنرك ري وفا ونسمعهم الثلاثة معا.

التآلف الثلاثي في سلم دو الكبير.

يمكن تكوين تآلف ثلاثي بنفس الطريقة في كل نغمة من السلم الموسيقي. لأن مع عدم انتظام السلم ليس كل الخطوات تبعد عن بعض بنفس المسافة، بعض التآلفات الثلاثية كبيرة وبعضها صغيرة. التآلف الثلاثي الكبير به نغمة وسطى تقرب بنفس نغمة من النغمة العليا عن السفلى؛ وبالعكس التآلف الثلاثي الصغير به نغمة وسطى تقرب بنصف نغمة من النغمة السفلى عن العليا. وفي حين قد يبدو هذا معقد، الفرق بين التآلف الثلاثي الكبير والصغير يكون ظاهر في الحال. لنسمعه نذهب لآلة البيانو ونكون تآلف ثلاثي في دو الوسطى ثم واحد على ري أعلى. التآلفات الثلاثية الكبيرة تبدو مفرحة؛ والصغيرة تبدو كئيبة.

السبب في احتياج أكثر من تآلف واحد لعمل هارموني وسبب ضرورة تغيير التآلف لأن نغمات اللحن تتغير باستمرار، أحيانا تتحرك خلال كل أنغام السلم الموسيقي. لكن قد يكون التآلف الثلاثي الواحد هارموني مع ثلاثة ألحان في السلم التي توجد فيه. وللحفاظ على انسجام الهارموني، لابد من تغيير التآلفات باستمرار. حين يحدث تغير في التآلفات بطريقة متعمدة تحت اللحن تكون ما يعرف بتبدل التآلف. التآلفات المستقلة في تبدل التآلف تبدو أنها تنجذب لبعض، فواحد يمنع التالي الفرصة مع كل التآلفات تنجذب آخر الأمر نحو التآلف الثلاثي القوي في القرار. نهاية تبدل التآلف تعرف بالكادنزة. عادة في الكادنزة يعتمد التآلف الثلاثي على الدرجة الخامسة من السلم الموسيقي وتعرف بالتآلف الثلاثي السائد، التي تصل للتآلف الثلاثي في القرار. هذه حركة هارمونية قوية، وهي تنقل شعورا قويا بالنهاية أو الخاتمة.[1]

هوامش[عدل]

  1. ^ أ ب The Essential Listening to Music, Craig Wright
Eighth notes and rest.png هذه بذرة مقالة عن الموسيقى أو مؤلف موسيقي تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.