هالة شكر الله

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تعريف[عدل]

د.هالة شكر الله من مواليد 1954 بالقاهرة وقد درست في كندا، حيث عمل والدها رئيسا لبعثة الجامعة العربية، وبعد العودة بدأ أخواتها نشاطهم في الجامعة العربية وتم اعتقالهم عام 1972

العمل السياسى[عدل]

حينما بدأت نشاطها في حركة الأهالي ونشطت في الحركة_الطلابية، حتي صدر في عام 1975 أمراً، باعتقالها للمرة الثانية، ثم تم فصلها من الجامعة.

وهي ناشطة حقوقية تطوعت لمواجهة الأصولية الدينية وانتشارها أمام التيار الديمقراطي التي تنادي به منذ بداية نشاطها في الحركة الطلابية

الدراسات[عدل]

رسالة الدكتوراة[عدل]

كانت رسالة الدكتوراة الخاصة بها عن الاصلاح الهيكلي وتاثيره على تكوين الطبقة العاملة الجديدة

رسالة الماجيستير[عدل]

قد حصلت شكر الله على درجة الماجيستير من معهد الدراسات_التنموية في جامعة ساسكس في بريطانيا، وقد كتبت رسالتها عن تأثير تحرير الاقتصاد على العاملات من النساء في مصر وأسباب صعود الحركة الأصولية وانتشارها امام التيار الديمقراطي

العمل الحقوقى و المدنى[عدل]

تعمل استشارية فى مجال التنمية منذ عدة سنوات. كما شغلت منصب المدير العام واستشاري الرئيسي لمركز دعم التنمية للتدريب والاستشارات وقد عملت مع العديد من المنظمات الدولية وعلى رأسها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي و اليونيسيف.

أدارت شكر الله مركز استشارات دعم التنمية ما بين الثمانينات والتسعينات ساهمت في تأسيس : - مؤسسة حلوان "بشاير" للخدمات الاجتماعية، - ساعدت في تاسيس دار الخدمات النقابية و العمالية - أحد المؤسسين لمؤسسة المرأة الجديدة - أحد المؤسسين للمنظمة المصرية لحقوق الانسان. - و عملت محررة بدورية Feminist Review العالمية بالمملكة المتحدة فيما بين عامى ( 1995 - 2002 )

حزب الدستور

حزب الدستور[عدل]

تأسيس حزب الدستور[عدل]

ساهمت مع د. محمد البرادعى فى تأسيس حزب الدستور مع عدد من الشخصيات العامة ( لجنة المائة ) و مع الشباب الذين تبنوا مبادئ الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

رئاسة حزب الدستور[عدل]

حسمت الدكتورة هالة شكر الله انتخابات حزب الدستور التي أجريت 21 فبراير 2014 على رأس قائمة "فكرة توحدنا"، لتصبح أول سيدة بالإنتخاب تقود رئاسة حزب سياسى مصرى ( فى اول سابقة بالعالم العربى ) و قد حسمت انتخابات رئاسة الحزب بعد حصول قائمة "فكرة توحدنا" على 108 صوت، مقابل 57 صوتا لصالح قائمة "البقاء لمن يبنى" برئاسة الإعلامية جميلة إسماعيل، و24 صوتا لصالح "جيل يرسم ابتسامة وطن"، بقيادة حسام عبد الغفار