هانوفر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مبنى "بيت العمدة" بهانوفر
صورة من طائرة لهانوفر وتتميز بخضرتها وجداولها المائية . بيت العمدة في وسط الصورة.

هانوفر (بالألمانية: Hannover هانوفر) هي عاصمة ولاية ساكسونيا السفلى إحدى ولايات ألمانيا وإحدى أكبر مدن البلاد. يبلغ عدد سكانها 520,000 نسمة (2005). تقع في شمال ألمانيا على نهر لاينه. تعد مركزا اقتصاديا هاما، كما أن بها مبنى برلمان الولاية وجامعة ومعاهد عليا للطب، الطب البيطري، الموسيقى والمسرح. اشتهرت عالميا من خلال المعارض الكبيرة المنظمة فيها، لدرجة أن أصبحت تعرف داخل ألمانيا "بمدينة المعارض". أشهر المعارض المقامة بها : معرض سيبيت (CEBIT) الذي يقام سنويا ويعد أكبر معرض في مجال الحاسوب والاتصالات بالعالم ومعرض هانوفر الصناعي (Hannover Messe Industrie). تكثر المساحات الخضراء بالمدينة. بها مطار دولي وميناء نهري ومحطة قطارات رئيسية.

التاريخ[عدل]

الحديقة الملكية "هيرينهاوزن جيرتن" بهانوفر ، صورة من طائرة

يبدو تأثير الموقع الجغرافي للمدينة كموقع مركزي على طابع تاريخ مدينة هانوفر واضحا منذ الوهلة الأولى. ويعود تاريخ تأسيس مدينة هانوفر إلى بداية القرون الوسطى، حيث كانت في الأول عبارة عن قرية صغيرة على موقع مرتفع مما جعلها بعيدة عن خطورة فيضانات نهر اللاين لهذا سميت أيضا بهونوفير على ضفة النهر العليا، وفى هذه النقطة بالذات تتواجد أحد أهم المعابر النهرية بالمنطقة حيث تلتقي أحد أهم الطرق القديمة التي تربط المنطقة بالعالم الخارجي.

عرفت المدينة في أواخر القرون الوسطى تطورا ملحوظا حيث تحولت من قرية صغيرة إلى منطقة تجارية صغيرة أهّلها لتحصل على حقوق المدينة، حيث بيعت إلى الأسرة الأرستقراطية الفيلفية. قام الدوق "اوطو الصغير" سنة 1241 بإصدار حق امتياز المدينة الذي يعتبر أقدم مصدر ورد فيه اسم مدينة هانوفر التي كانت تعتبر آنذاك مركزا حيا بفضل وعي التجار والحرفيين الذين أضفو على المدينة طابعا خاصا.

تم خلال القرن 14 تحصين المدينة ببناء جدار أحيط بها وضم ثلاثة أبواب كانت هي التي تربط المدينة بالعالم الخارجي والأبواب الثلاثة هي: باب اللاين، باب ايجيديا (إله يوناني) والباب الحجري. ويعود تاريخ الكنائس الثلاثة المعروفة والموجودة بالمدينة كنيسة ايجيديا، كنيسة ماركت وكنيسة الصليب إلى هذه الفترة أيضا ولو أن كنيسة ايجيديا وكنيسة ماركت (السوق) شيدتا على أسس مباني قديمة. أما بناية القصر البلدي المجاورة لكنيسة ماركت فشيدت بعد ذلك بمائة سنة وهي تسمى الآن بالقصر البلدي القديم الذي كان مركزا سياسيا مهما للمدينة.

تزايد تأثير الأسرة الفيلفية بشكل كبير على المدينة التي أصبحت خلال القرن 17 مركزا لإقامتها، كما تولى جورج الأول لودفيك منصب الأمير ليصبح سنة 1714 ملكا لإنجلترا حيث تستمد الأسرة الملكية البريطانية ويندسورس عروقها منه أيضا.

عرفت هانوفر نموا كبيرا خلال القرن 19 حيث تم تشييد مركز جديد وسط المدينة في المنطقة الممتدة بين محطة القطار الرئيسية والمدينة القديمة وهو المركز المعروف باسم مدينة ايرنست اوجوست التي تعتبر نقطة تجمع للمحلات التجارية، وشركات الأعمال والخدمات. هذا وتجدر الإشارة إلى أن مدينة هانوفر عرفت خلال القرن 19 وبالذات مع بداية مرحلة الرايخ في ألمانيا نموا صناعيا قويا جدا. كان لعملية بناء القناة الوسطى ثم شبكة الطرق السريعة فيما بعد دورا كبيرا في ربط مدينة هانوفر بالشبكة الرئيسية للمواصلات العصرية بألمانيا.

أعادت الحرب العالمية الثانية المنطقة بكل ما عرفته من تطور إلى الوراء بشكل يصعب وصفه، ذلك أن أكثر من ثلثي المباني قد دُمّر أو احترق وأصبح عدد لا يحصى من السكان بدون مأوى، بالإضافة إلى الأعداد الهائلة من اللاجئين الذين نزحوا إلى المدينة، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن مدينة هانوفر عاشت بالفعل فترات عصيبة خلال هذه الفترة، إلا أنه بمجرد ما تم التخلص من 6.3 مليون متر مكعب من آثار الدمار ومخلفات الحرب انطلقت عملية إعادة البناء، مما أدى إلى استعادة المدينة لعافيتها بشكل سريع لم يكن متوقعا.

معهد علم الأعصاب الدولي في هانوفر

شُيدت مدينة هانوفر العصرية على أنقاض المباني التي دمرتها الحرب العالمية الثانية، وهاهي اليوم تعد من بين المدن الكبرى وسط منطقة مخضرّة، هذا زيادة على أنها عاصمة للولاية بكل ما تتوفر عليه من مؤسسات ثقافية مهمة وفرص ممتازة للتسوق وأحداث وطنية مهمة. دمرت 85% من مجمل أبنية هانوفر. لذا تكثر الأبنية الحديثة وتكاد تخلو المدينة من البنايات التاريخية. من أشهر معالم المدينة:

  • مبنى البلدية الجديد.
  • بحيرة ماش.
  • دار الأوبرا.
  • قصر لاينه.
  • كنيسة السوق (ماركت كيرشيه).
  • حدائق هيرينهاوزن.

انظر أيضاً[عدل]