هايدغارد بنجين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هايدغارد بنجين، لها عدة مساهمات في الطب وهي من بين أكثر العلماء النساء تميزًا في القرون الوسطى.

القديسة هيلدغارد من بينغن، رهبنة القديس بنديكت (ألمانية: Hildegard von Bingen;) (1098 – 17 سبتمبر 1179)،تُعرف أيضًا باسم القديسة هيلدغارد، وعرافة الراين، كانت كاتبة ألمانية وملحنة وفيلسوفة ومسيحية صوفيةً ورئيسة دير بندكتية وشخصية كثيرة الرؤى وواسعة الاطلاع.[1] انتخبتها صديقاتها الراهبات كـ مُعلمة عام 1136، وأسست أديرة روبرتسبيرج (Rupertsberg)‏ في عام 1150 وإبينغن (Eibingen) في عام 1165. وقد ألفت عملاً دراميًا يعرف باسم Ordo Virtutum، والذي يعد أحد أعمالها كملحنة، كما أنه مثال أولي للدراما المتعلقة بالطقوس، ويمكن القول إنها أقدم مسرحية أخلاقية لا زالت موجودة حتى الآن.[2]

وقد كتبت نصوصًا لاهوتية ونباتية وطبية، بالإضافة إلى خطابات وأغانٍ طقسية وقصائد، بينما أشرفت على توضيحات رائعة مصغرة. وهي بحسب الباحث مادوك من بين أكثر العلماء النساء تميزًا في القرون الوسطى. ألفّت الراهبة بنجين كتب عدّة حول الفيزياء والعلوم الطبيعية.[3]

وعلى الرغم أن تاريخ الاعتراف الرسمي بها كقديسة كان معقدًا، فقد اعترفت بها أجزاء من الكنيسة الكاثوليكية الرومانية كقديسة لعدة قرون. في 7 أكتوبر 2012، أطلق عليها البابا بنديكت السادس عشر اسم طبيبة الكنيسة.

السيرة الذاتية[عدل]

يُعد تاريخ ميلاد هيلدغارد غير مؤكد. ربما وُلِدت في عام 1098.[4] وقد تربت هيلدغارد في أسرة من النبلاء الأحرار. وكانت طفلة أبيها العاشرة، وهي مريضة منذ ولادتها.[5] في حياتها، أوضحت هيلدغارد أنها تعرضت في سن مبكرة جدًا لرؤى خاصة بالكشف (تجلي الذات الإلهية).[6]

الحياة الرهبانية[عدل]

ربما بسبب الرؤى الكشفية التي تعرضت لها هيلدغارد، أو كوسيلةٍ من وسائل تحديد المواقع السياسية، قدَّمها والداها، هيلدبرت وميتشثيلد، للكنسية لتكون خادمة للرب. إن تاريخ انحباس هيلدغارد في الكنيسة هو موضوع مناقشة جدالية. تقول سيرة حياتها إنها حُصرت مع راهبة أكبر، وهى جوتا، في سن الثمانية. وبرغم ذلك، فإن تاريخ انحباس جوتا معروف أنه 1112، وهو الوقت الذي كانت هيلدغارد في الرابعة عشر.[7] وقد خمَّن بعض العلماء أن هيلدغارد كانت تحت رعاية جوتا، ابنة النبيل ستيفان الثاني من سبونهايم، في سن الثمانية، وحُصرت كلتا المرأتين معًا لست سنوات أخرى.[8] ولا يوجد أي سجل مكتوب عن الأربعة وعشرين عامًا التي عاشتها هيلدغارد في الدير مع جوتا. ومن الممكن أن تكون هيلدغارد مرتلة كنيسة أو عاملة في المعشبة وغرفة المرضى بالكنيسة.[9]

على أية حال، حُصرت هيلدغارد وجوتا في ديسيبودنبرج في بالاتينات الغابات التي تُعرف الآن بألمانيا. وكانت جوتا أيضًا كثيرة الرؤى مما جذب العديد من المحبين للمجيء لزيارتها في الانحباس (الحصر). وأخبرتنا هيلدغارد أن جوتا علمتها القراءة والكتابة، ولكنها كانت غير متعلمة، لذلك لم تكن قادرةً على تعليم هيلدغارد تفسير الكتاب المقدس.[10] وعلى الأرجح، فإن هيلدغارد وجوتا قامتا بالصلاة والتأمل وقراءة كتب مقدسة مثل السنطور، وقامتا بعمل نوعٍ من العمل الجاد خلال ساعات المكتب الإلهي. ربما يكون هذا الوقت الذي تعلمت فيه هيلدغارد كيف تعزف على سنطور الأوتار العشرة. وربما يكون فولمار، وهو زائر متكرر، قد علم هيلدغارد مدونة ترنيمة دينية بسيطة. ويعتبر الوقت الذي درست فيه الموسيقى هو نقطة البداية لتأليف المقطوعات الموسيقية التي أبدعتها فيما بعد.[11]

عقب وفاة جوتا في عام 1136، تم انتخاب هيلدغارد من جانب محبيها الراهبات لتكون "مُعلمة" المجتمع.[12] وقد طلب رئيس دير ديسيبودنبرج من هيلدغارد أن تكون رئيسة الدير، مما سيجعلها تكون تحت سلطته. وبرغم ذلك، أرادت هيلدغارد استقلالاً أكثر لنفسها وراهباتها وطلبت من رئيس الدير أن يسمح لهن بالانتقال إلى روبرتسبرج.[13] وكانت هذه خطوة نحو الفقر، من مجمع حجري راسخ إلى مسكن مؤقت. عندما رفض رئيس الدير اقتراح هيلدغارد، أصرت هيلدغارد عليه وحصلت على الموافقة من هنري الأول رئيس أساقفة ماينز. وبرغم ذلك، لم يتراجع رئيس الدير عن قراره حتى أصاب هيلدغارد مرض جعلها عاجزة وغير قادرة على التحرك من سريرها، الأمر الذي فسرته بحزن الرب من عدم اتباع أوامره بالانتقال إلى روبرتسبرج. قرر رئيس الدير إعطاء الراهبات الدير الخاص بهن فقط عندما لم يستطع هو نفسه نقل هيلدغارد.[14] وقد انتقلت هيلدغارد وما يقرب من عشرين راهبة إلى دير سانت روبرتسبرج عام 1150، حيث شغل فولمار منصب رئيس الكنيسة، بالإضافة إلى كاهن اعتراف هيلدغارد وكاتبها. في عام 1165، وجدت هيلدغارد ديرًا ثانيًا لراهباتها في إبينغن.

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Bennett, Judith M. and Hollister, Warren C. Medieval Europe: A Short History (New York: McGraw-Hill, 2001), 317.
  2. ^ Some writers have speculated a distant origin for opera in this piece, though without any evidence. See: [1]; alt Opera, see Florentine Camerata in the province of Milan, Italy. [2] and [3]
  3. ^ Maddocks, Fiona. Hildegard of Bingen: The Woman of Her Age (New York: Doubleday, 2001), 155.
  4. ^ Maddocks, Fiona. Hildegard of Bingen: The Woman of Her Age (New York: Doubleday, 2001), 9.
  5. ^ Maddocks, Fiona. Hildegard of Bingen: The Woman of Her Age (New York: Doubleday, 2001), 17.
  6. ^ Ruether, Rosemary Radford. Visionary Women (Minneapolis: Augsburg Fotress, 2002), 7.
  7. ^ Newman, Barbara. Voice of the Living Light (California: University of California Press, 1998), 53.
  8. ^ Michael McGrade, "Hildegard von Bingen", in Die Musik in Geschichte und Gegenwart: allgemeine Enzyklopaldie der Musik, 2nd edition, T.2, Vol. 8, ed. Ludwig Fischer (Kassel and New York: Bahrenreiter, 1994).
  9. ^ Reed-Jones, Carol. Hildegard of Bingen: Women of Vision (Washington: Paper Crane Press, 2004), 8.
  10. ^ Ruether, Rosemary Radford. Visionary Women (Minneapolis: Augsburg Fotress, 2002), 6.
  11. ^ Reed-Jones, Carol. Hildegard of Bingen: Women of Vision (Washington: Paper Crane Press, 2004), 6.
  12. ^ Furlong, Monica. Visions and Longings: Medieval Women Mystics (Massachusetts: Shambhala Publications, 1996), 84.
  13. ^ Furlong, Monica. Visions and Longings: Medieval Women Mystics (Massachusetts: Shambhala Publications, 1996), 85.
  14. ^ McGrade, "Hildegard", MGG.