هجمات مومباي الإرهابية 2008

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 18°55′38″N 72°49′14″E / 18.927118°N 72.820618°E / 18.927118; 72.820618

هجمات مومباي الإرهابية 2008
صورة معبرة عن الموضوع هجمات مومباي الإرهابية 2008
مواقع بعض الهجمات في مومباي

المكان مومباي، الهند
التاريخ 26 نوفمبر 2008, 9:20 مساء[1]
– 29 نوفمبر 2008
نوع الهجوم تفجيرات، إطلاق نار، احتجاز رهائن.[2]
القتلى 195 شخصا[3]
الجرحى 327 [4]
المنفذون المحتملون جماعة "ديكان مجاهدين"[5] جماعة لاشكر طيبة,[6] داوود إبراهيم,[6] والقاعدة[7]

هجمات نوفمبر 2008 في مومباي العاصمة الاقتصادية لجمهورية الهند، هي مجموعة من الهجمات الإرهابية شبه المتزامنة بدأت أحداثها ليل الأربعاء 26 نوفمبر 2008، قامت بها مجموعات من المسلحين على عدد من الفنادق الفاخرة والمطاعم الشهيرة والمستشفيات ومحطات القطارات المكتظة في المدينة التي يزيد عدد سكانها عن 13 مليون نسمة، مماتسبب في مقتل 195 شخص، وجرح مئات آخرين[8] واحتجاز عدة سياح أجانب،[9] وذكر مسؤولون إن من بين القتلى في الهجمات "هيمانت كاركاري" رئيس قسم مكافحة الإرهاب في شرطة مومباي.[10] واستمرت العمليات الأمنية ضد المهاجمين الذين تحصنوا في عدد من المواقع بينها مركز يهودي وفندق برج وقصر تاج محل حتى أعلنت الشرطة الهندية السبت 29 نوفمبر 2008 انتهاء حالة "حصار مومباي".[11]

من بين المواقع التي استهدفتها الهجمات "فندق برج وقصر تاج محل" الشهير في المدينة والذي يعتبر من أهم معالمها، والذي شوهدت سحابة ضخمة من الدخان الأسود والنيران التي اندلعت فيه، بعد القاء المهاجمين عدد من القنابل داخله وحوله، ثم قاموا باحتجاز مجموعة من الرهائن في الفندق، كذلك "فندق أوبروي ترايدنت" الفخم في المدينة الذي حاول الجيش الهندي اقتحامه.[12]، إلا أن مجموعة من الرهائن لا تزال محتجزة بداخله.[13] وشملت الهجمات محطة شاهترابتي شيفاجي المركزية (فيكتوريا سابقا) للقطارات والتي تعد من معالم المدينة.

ومن بين المواقع التي استهدفت مجمع سكني هو "ناريمان هاوس" حيث يقطن مجموعة من اليهود والإسرائيليين، ويوجد بداخله مركز ثقافي يهودي[14] حيث قتل المسلحون اثنان في شقتهم إضافة إلى فتى مراهق قضى عندما قفز من شقته، كما احتجز عدد من الرهائن في المبنى بينهم حاخام وزوجته.[15] فيما ظل مسلحون يحتجزون رهائن داخل المركز لتنتهي العملة في 28 نوفمبر باقتحام قوات كوماندوز هندية المركز وقتل مسلحين اثنين في حين عثرت على 5 رهائن داخل المركز قتلى.[16] وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد نقلت رفض الهند لمساعدة عسكرية عرضت تقديمها إسرائيل لغرض تحرير الرهائن المحتجزين في مومباي، حيث ذكر أن وزارة الدفاع الإسرائيلية أن طائرة خاصة كانت جاهزة للاقلاع إلى الهند لهذه الغرض, إلا أن نيودلهي رفضت العرض.[17]

وصرح رئيس وزراء ولاية مهاراشترا الهندية أن قوات الشرطة الهندية "قتلت رميا بالرصاص أربعة إرهابيين ونجحت في اعتقال تسعة يشتبه بأنهم إرهابيون".

مواقع الهجمات[عدل]

الموقع نوع الهجوم
محطة قطار تشاتراباتي شيفاجي إطلاق نار; هجوم بالقنابل.
Mumbai Police Headquarters.jpg مقر شرطة جنوب مومباي إطلاق نار.[18]
LeopoldCafe gobeirne.jpg مقهى ليوبولد إطلاق نار.
TajMahalPalaceMumbai1 gobeirne.jpg فندق تاج محل إطلاق نار; ست تفجيرات، احتجاز رهائن[19]
OberoiMumbai02 gobeirne.jpg فندق اوبروي ترايدنت إطلاق نار; انفجارات; احتجاز رهائن; حريق.
سينما مترو ألدابس إطلاق نار من سيارة شرطة مسروقة[20]
مستشفى كاما إطلاق نار; احتجاز رهائن.[21]
مركز تشاباداليهودي حصار; إطلاق نار;[22] احتجاز رهائن.
مقاطعة بارلي, شمال مومباي سيارة مفخخة.[23]
Mazagaon docks تفجير

تسلسل الأحداث[عدل]

الشرطة تبحث عن ارهابيين خارج كولابا

عانت الهند في السنوات الأخيرة من موجة من التفجيرات، ومومباي كانت هدفا للعديد من تلك التفجيرات. ويعتقد بأن بعض هؤلاء الإرهابيين قد دخلوا المدينة بحرا بواسطة القوارب المطاطية والتي تحملها السفن الكبيرة الراسية خارج الميناء[24].

أحد تلك الأحداث تم تفصيلها كالتالي: بتاريخ 26 نوفمبر وفي الساعة 8:10 مساء بالتوقيت المحلي الهندي، 8 شبان في قارب ومعهم عدد من الحقائب الكبيرة رسوا بجوار حي كوفي باراد، وتم انزال 6 من هؤلاء الرجال بينما أكمل الباقي إبحارهم بجوار الساحل.[25]. وقد سألهم الأهالي عن مهنتهم وماذا يفعلون هنا، فردت المجموعة بأنهم طلبة.[25]. بالساعة 8:30 مساء كان هناك حدث آخر يحصل في حي كولابا، عندما ترجل عشرة أشخاص يتكلمون الأردو من على قواربهم المطاطية بالساحل. وأفيد بأنهم طلبوا من الصيادين الماراثيين بأن يهتموا بأعمالهم قبل أن يتفرقوا إلى مجموعتين، وقد أبلغ الصياديون الشرطة التي لم تعط للموضوع أهمية[26].

بدأت سلسلة الهجمات حوالي الساعة 9:30 عندما دخلت مجموعتين مسلحتين ببنادق كلاشينكوف قاعة الركاب لمحطة شاترابتي شيفاجي المركزية للقطارات واطلقوا النار وألقوا القنابل اليدوية[1]، مما تسبب بمقتل 50 شخصا، فر بعضهم ليتوجهوا إلى "مستشفى كاما الخيري" للنساء والأطفال حيث أطلقوا النيران عشوائيا داخل المستشفى، لتصل قوات الأمن ويقتل في المواجهات رئيس قسم مكافحة الارهاب في شرطة مومباي واثنين من مساعديه[27][28]. وقد حجز اثنان من الإرهابيين 15 شخصا كرهائن من بينهم 7 أجانب داخل فندق تاج محل.[29].

واجهة فندق تاج محل حيث تم احتجاز الرهائن
دراجات نارية وقد خضبت بالدماء

بالساعة 11 مساء أعلنت سي أن أن بأن وضع الرهائن في فندق تاج محل قد تم حله وقالت نقلا عن رئيس شرطة ولاية ماهاراشترا بأن جميع الرهائن قد تم تحريرهم[30]. ولكن تم الإبلاغ لاحقا بأنه لايزال هناك رهائن داخل الفندق[31]. وأيضا هناك 40 شخصا احتجزوا كرهائن في فندق أوبروي ترايدنت[32]. وأفادت التقارير بحصول 6 انفجارات في فندق تاج محل بينما انفجار واحد في فندق أوبروي[33][34]. ثم قالت التقارير بأن فندق تاج محل أصبح تحت سيطرة الحكومة بالكامل في الساعة 4:22 صباحا[30] وأن الكوماندوز الهندي قتلوا اثنان من المسلحين بداخل فندق أوبروي وتمت السيطرة على المبنى[35][36].

كلا الفندقين كانا محاصرين وتحت مرمى النار لقوات التدخل السريع الهندية وأفراد الجيش[37]. وقد تم إرسال 400 من الكوماندوز و300 من قوات الحرس الوطني وما بين 36~100 من كوماندوز البحرية إلى هذا المكان[27]. وأظهرت تقارير من الارهابيين يرون مايحصل بالخارج من خلال ما تبثه محطات التلفزيون. وقد تم قطع قنوات التغذية عن الفنادق. جميع الإرهابيين تم إخراجهم من تاج محل، والشرطة والمطافيء يحاولون جهدهم لإنقاذ مايربو من 50 شخصا محاصرون بالداخل. بعض التفجيرات الصغيرة قد تمت إفادتها في حي فايل بارلي وهجوم بالقنابل اليدوية في حي سانتا كروز. وأيضا ذكر بحصول تفجيرين في حي شارع نبيان سي جنوب مومباي. وقطارات ضواحي مومباي بالسكك الغربية استمرت تعمل بينما علق العمل بسكك المركزي. واستمر حصول تفجيرات في فندق اوبروي فيما لايزال الحصار عليه مستمرا[32].

منظر داخلي لفندق اوبروي حيث يحتجز به 40 من الرهائن

مجموعة من أعضاء البرلمان الأوروبي من لجنة التجارة الدولية كانوا بفندق تاج محل لحظة تعرضه للهجوم[38]. عضو حزب المحافظين والبرلمان الأوروبي سجاد كريم (والذي كان بردهة الفندق عندما بدأ المسلحون بإطلاق النيران هناك) وعضو الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني والبرلمان الأوروبي ايريكا مان وهما آخر من اختبئا بأماكن متفرقة بالفندق[39]. وكان من الحضور عضو البرلمان الأوروبي الإسباني ايجناسي جواردانس والذي تحصن بغرفته[40] عضو المحافظين بالبرلمان الأوروبي سيد كمال صرح قائلا بأنه وأصحابه من باقي أعضاء البرلمان كانوا قد تركوا الفندق وخرجوا إلى فندق مجاور قبل حصول الهجوم بقليل.[39] وقال كمال أيضا بأنه يعتقد أن العضو الأسباني جان ماسيل قد يكون نائما بغرفته عند وقوع الهجوم[39]. ولم يترك غرفته لفترة طويلة حتى قرر بالآخر الخروج بأمان من الفندق[41]. وقال كمال وجواردانس بأن مساعد العضو الهنغاري قد اصيب[39][42].

ومن الذين أصيبوا من الحادث رئيس منطقة مدريد اسبرانزا اجيرا عندما نزل فندق أوبروي للتو[42]. وعضو البرلمان الهندي لمنطقة كيرلا عندما كان يتناول العشاء بمطعم داخل تاج محل[43].

صحيفة النيو يورك تايمز أفادت بأن الإرهابيين قد امسكوا بعدة رهائن في ناريمان هاوس في كولابا حيث المعبد اليهودي[44]. وقد أفيد بأن الحاخام اليهودي وزوجته مع بعض الرهائن قد قتلوا داخل المعبد[45].

الدخول للهند[عدل]

  التاريخ   الوقت المقدّر
(+0530 UTC)
الحدث
نوفمبر 21 المساء عشرة إرهابيين يغادرون كراتشي في قارب ويسافرون في رحلة لمدة 38 ساعة, وهم لايزالون غير مكشوفين من قبل القوات الهندية.[46][47]
نوفمبر 22 كل من الرجال العشر قد أعطي من 6 إلى 7 مخازين أسلحة لكل واحدة 30 طلقة. بالإضافة إلى 400 طلقة غير معبئة في مخزون الأسلحة, 8 قنابل يدوية, وواحدة من AK-47 بندقية هجوم, مسدس ذاتي التعبئة, بطاقات ائتمان ومؤونة من الفواكه الجافّة.[46][48]
نوفمبر 22 جماعة منفصلة تقوم بالدخول لفندق تاج محل مع ذخائر وأسلحة.[46]
نوفمبر 23 الإرهابيون يقومون بخطف قارب لصيد السمك, الـ Kuber, ويقتلون أربع صيادين ثم يأمرون القبطان بالإبحار إلى الهند.[46]
نوفمبر 26 يصلون بعد عبور أربعة آميال بحرية (7 كيلومترات) ثم يقتلون القبطان. ثم يصلوا إلى ثلاثة قوارب قابلة للنفخ ويصلوا إلى "كولبا جيتي" في الغبار.[46]
نوفمبر 26 الرجال العشرة يخرجون إلى حديقة بادوار, كافي بارادي, على بعد ثلاثة شوارع من مجمع "ناريمان هاوس".[46]
نوفمبر 26 أربعة من الرجال يدخلوا إلة فندق تاج محل, واثنان يدخلون إلى فندق اوبروي ترايدنت, واثنان أخران يدخلون مجمع ناريمان هاوس, والرجالان الأخران, عزّام وإسماعيل, يأخذوا سيارة أجرة "تشاتاباراتي شيفاجي تيرمينوس".[46]

في فندق تاج محل وفندق البرج[عدل]

المصادر: NDTV[49], Evening Standard[50], and BBC[51]

التاريخ الوقت المقدر
(+0530 UTC)
الحدث
نوفمبر 26 11:00 م الإرهابيون يدخلون فندق تاج محل.[49]
نوفمبر 27 12:00 ص شرطة مومباي تقوم بالإحاطة بالفندق.[49]
نوفمبر 27 01:00 ص انفجار كبير في وسط الفندق "سنترال دوم", ثم تشتعل النيران في المبنى.[49]
نوفمبر 27 02:30 ص الجنود المسلحين يصلون في شاحنتين ويدخلون الردهة الأمامية. النار تصل إلى الطابق الأعلى.[49]
نوفمبر 27 03:00 ص وصول فرق المطافئ. صوت إطلاق الرصاص يسمع من داخل الردهة وفي المبنى الأثري.[49]
نوفمبر 27 4:00 ص رجال الإطفاء ينقذون الناس بواسطة السلالم.[49] إجلاء أكثر من 200 شخص.
نوفمبر 27 4:30 ص تم إبلاغ الإرهابيين بالانتقال من "سنترال دوم" إلى المبنى الجديد.[49]
نوفمبر 27 5:00 ص وصول فرق المتخصصين بالقنابل وجنود عساكر. الشرطة تكثف من الضغط.[49]
نوفمبر 27 5:30 ص ضبط النيران لكن الإرهابيين يتحصنون مع 100 إلى 150 رهينة.[49]
نوفمبر 27 6:30 ص قوّات الأمن تقول أنها جاهزة للتلاقي.[49]
نوفمبر 27 8:00 ص إخراج الناس من الردهة.[49]
نوفمبر 27 8:30 ص إخراج 50 شخص أخر من نادي تشامبرز.[49]
نوفمبر 27 9:00 ص المزيد من الطلقات النارية, تم إبلاغ المزيد من الناس بالبقاء في الداخل.[49]
نوفمبر 27 10:30 ص الإبلاغ عن معركة بالأسلحة من داخل الفندق.
نوفمبر 27 12 ظ إخلاء خمسين شخص.
نوفمبر 27 4:30 م الإرهابيون يطلقون النار على غرفة في الدور الرابع.
نوفمبر 27 7:20 م وصول المزيد من عساكر قوات حراس الأمن الوطني, ويدخلوا الفندق.
نوفمبر 27 11:00 م استمرار العمليات.
نوفمبر 27 2:53 م وجود ستة قتلى.
نوفمبر 27–28 2:53 م – 3:59 انفجار عشرة قنابل يدوية.
نوفمبر 28 3:00 م مشاة البحرية الأمريكية تستحوذ على المتفجرات المتبقية في فندق تاج محل.
نوفمبر 28 4.00 م الكشف عن 12 إلى 15 قتيل من قبل القوات البحرية.
نوفمبر 28 7:30 م وجود طلقات نارية وقنابل في الفندق غير مستخدمة.
نوفمبر 28 8:30 م الإبلاغ عن وجود إرهابي متبقي في الفندق.
نوفمبر 29 3:40 ص – 4:10 ص الإبلاغ عن خسمة قنابل في فندق تاج محل.
نوفمبر 29 5:05 ص تقدير معدّل عن وجود إرهابي متبقي.
نوفمبر 29 07:30 ص إطلاق نار عنيف في الدور الأول. ودخّان أسود يخرج من الدور الثاني. سماع طلقات نارية بشكل متردد — وجود معركة نارية بشكل واضح.
نوفمبر 29 08:00 ص القوات الهندية تبلغ بأن الفندق تحت السيطرة مع ذلك تتم مواصلة البحث من غرفة لأخرى. الناس يحتفلون في الشوارع.[52]

في فندق أوبروي ترايدنت[عدل]

  التاريخ   الوقت المقدر الحدث
نوفمبر 27 6 ص وصول قوات حرس الأمن الوطني، تجتاح الفندق.
نوفمبر 27 8:40 ص سماع دوي إطلاق نيران, وصول القوات المختصة والضباط وتأخذ أماكنها.
نوفمبر 27 1:30 م قنبلتان صغيرتان. دخول الإمدادت العسكرية للمبنى.
نوفمبر 27 3:25 م إنقاذ بعض من الرهائن الأجانب.
نوفمبر 27 5:35 م وصول أفواج السيخ, وجود معركة نارية عنيفة.
نوفمبر 27 6 م 27 الرهائن يخرجون من مبنى الخطوط الهندية, أخذ أربعة أجانب إلى المستشفى.
نوفمبر 27 6:45 م سماع صوت انفجارات. والاشتباه بإصابة إثنين من حرس الأمن الوطني, و 25 عسكري. إنقاذ المزيد من الناس, ما مجموعه 31.
نوفمبر 27 7:10 م القبض على إرهابي واحد.
نوفمبر 27 7:25 م اندلاع النيران في الطابق الرابع.
نوفمبر 27 11 م استمرار العمليات.
نوفمبر 28 10 ص إجلاء المزيد من الرهائن من بمنى ترايدنت.
نوفمبر 28 3:00 م انتهاء العملية في فندق أوبروي, وجود 24 جثة.[53] إنقاذ 143 رهينة على قيد الحياة. مقتل إرهابيين إثنين عن طريق الطلقات الناريّة.[54]

في ناريمان هاوس[عدل]

التاريخ الوقت المقدر الحدث
نوفمبر 27 7 ص الشرطة قوم بإخلاء المباني المجاورة.
نوفمبر 27 11 ص طلقات نارية بين الإرهابيين والشرطة; إصابة إرهابي واحد.
نوفمبر 27 2:45 م الإرهابييون يقومون بإلقاء قنابل يدوية تجاه زقاق مجاور; دون وقوع إصابات.
نوفمبر 27 5:30 م وصول قوات حرس الأمن الوطني, طوافة بحرية تقوم بعملية مسح جوّي.
نوفمبر 27 11 م استمرار العمليات.
نوفمبر 27 12 م إنقاذ 9 رهائن في الدور الأول.
نوفمبر 28 7:30 ص إنزال جوي لقوات حرس الأمن الوطني في مجمع "ناريمان هاوس" السكني.[55]
نوفمبر 28 7:30 م الجنود يجدون الـ 6 رهائن بالإضافة إلى رابي وزوجته مقتولين على يد الإرهابيين.
نوفمبر 28 8:30 م قوات حرس الأمن الوطني تصرح بانتهاء العملية, مقتل 2 إرهابيين.

الضحايا[عدل]

الجنسية قتيل مصاب
علم الهند هنود + 140 + 257
علم إسرائيل إسرائيليين 9 [56] -
علم الولايات المتحدة أمريكيون 4 [57] 4
علم ألمانيا ألمان 3 [58] 3
علم أستراليا أستراليون 2 [59] 2
علم كندا كنديون 2 [60] 2
علم فرنسا فرنسيون 2 [61] -
علم المملكة المتحدة بريطانيون 1 7
علم إسبانيا إسباني - 2 [62]
علم اليابان يابانيون 1 1
علم اليونان يونانيون 1 -
علم إيطاليا إيطاليون 1 -
علم الأردن أردني 1 -
علم سنغافورة سنغافوري 1 -
علم ماليزيا ماليزي 1 [63] -
علم موريشيوس موريشيوسي 1 -
علم المكسيك مكسيكي 1 -
علم تايلند تايلاندي 1 -
علم سلطنة عمان عماني - 2 [62]
علم الصين صيني - 1[62]
علم الفلبين فلبيني - 1
علم فنلندا فنلندي - 1[62]
علم النرويج نرويجي - 1[64]

وصل عدد الضحايا حسب بعض الوكالات إلى 151 قتيلا ونحو 327 جريحا، من بين الجرحى عدة أجانب، في حين أن من بين القتلى ومعظمهم من الهنود 81 مدنيا هنديا و 14 رجل شرطة وأجانب بينهم حملة جنسيات من أستراليا ألمانيا ماليزيا[65] فرنسا إيطاليا اليابان[66] والأردن[67].

مسؤولية الهجمات[عدل]

ذكرت الصحيفة الهندية الناطقة بالإنكليزية ذي تايمز أوف إنديا "The times of india" أن منظمة مجهولة أطلقت على نفسها "ديكان مجاهدين"[68] (بترجمة عن السنسكريتية مجاهدين الجنوب) تبنت الهجمات في بيان وزعته على عدد من الصحف ووكالات الأنباء. كما يعتقد قادة أجهزة الأمن في الهند والولايات المتحدة الأمريكية أن تنظيم "ديكان مجاهدين" المجهول والذي تبنى الهجمات قد يكون على علاقة بتنظيمين آخرين نفذا سابقا عددا من الهجمات في الهند، وهما تنظيم المجاهدون الهنود وتنظيم عسكر طيبة.[69]

وصفت عدد من وكالات الأنباء المسلحين الذين قاموا بالهجمات الدموية على عدة مرافق خدمية وسياحية في مومباي بـ"الإسلاميين المتشددين"،[70] كما أن شهود عيان ذكروا أن المهاجمين الذين استهدفوا فندق تاج محل بلاس أند تاور كانو يبحثون عن حملة جوازات السفر البريطانية والأمريكية، ماقد يشير إلا توجهات المهاجمين المؤيدة أو المتعاونة مع تنظيم القاعدة.[71]

ردود أفعال[عدل]

في خطاب متلفز وجهه للأمة الهندية قال رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ "...الهجمات المخطط لها جيدا والمنسقة جيدا لها على الارجح صلات خارجية وهي تستهدف خلق جو من الارهاب باختيار أهداف بارزة..."[72]

وأدانت الهجمات العديد من الجهات الدولية من بينها الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما حيث نقل عن المتحدث باسم أوباما قوله "هذه الهجمات المنسقة على المدنيين الأبرياء تبين الخطر الفادح والملح للإرهاب. ويجب على الولايات المتحدة أن تواصل تقوية شراكاتنا مع الهند والدول في شتى أنحاء العالم لاستئصال شبكات الإرهاب وتدميرها".[73]

تسببت الهجمات في خسائر في اقتصاد الهند الذي يعد من أسرع الاقتصادات الأسيوية نموا، فقد تم اغلاق بورصة بومباي خوفا من حدوث هبوط كبير في البورصة في الوقت الذي تأثر فيه الاقتصاد الهندي من تبعات أزمة الإتمان العالمية، كما يخشى من انخفاض كبير في قيمة الروبية الهندية، كما باع الأجانب العديد من أصولهم في السوق الهندي تأثرا بعدد من الأحداث الإرهابية التي وقعت في عدد من المدن الهندية في السنوات القليلة الماضية. كما تم اغلاق المدارس وفرض اجراءات أمنية مشددة حول عدد من المواقع الحيوية.[74]

سبق للهند أن شهدت عددا من عمليات التفجير في عدد من مدنها استهدفت في بعضها مؤسسات حكومية مثل البرلمان الهندي في حين استهدف البعض الآخر عدد من الأهداف المدنية.[بحاجة لمصدر]

وفي وقت سابق من شهر نوفمبر الذي وقعت فيه هذه الهجمات شهدت مدينة حيدر أباد الهندية مؤتمرا للمسلمين في الهند حضره 6000 رجل دين وعالم وقادة إسلاميين هنود خلص إلى أن "مصطلح الجهاد لا ينطبق على الاعمال الارهابية، وأن الإرهاب يقوم على التدمير". كما أكد حضور المؤتمر المسلمين أن "الإسلام يدين كل أنواع سفك الدماء وقتل الأبرياء لأسباب ذاتية وتحقيق مكاسب سياسية".[75]

ونتيجة لاتهامات ومطالبات من قيادات المعارضة وأوساط الرأي العام واجهتها الحكومة الهندية التي يتزعمها حزب المؤتمر الهندي على خلفية اخفاقها في صد الهجمات، فقد استقال وزير الداخلية الهندي شيفراز باتيل، كما قدم مستشاره للأمن الداخلي استقالته، وقبل رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ استقالة شيفراز باتيل، إلا أنه رفض استقالة مستشار الأمن القومي. كما عرض رئيس وزراء ولاية مهاراشترا الذي ينتمي أيضا لحزب المؤتمر الاستقالة "...إذا كانت مسؤولية الهجمات ستلقى على عاتق رئيس وزراء الولاية.." كما صرح في مؤتمر صحفي.[76]

ولاحقا وبعد أيام من الهجمات المسلحة التي أسفرت عن مقتل وجرح المئات أعلنت الهند في 4 ديسمبر حالة الطوارئ في عدد من مطاراتها الدولية تخوفا من وقوع هجمات إرهابية على عدد من مطاراتها الحيوية حيث تم تشديد اجاءات الأمن.[77]

توتر مع باكستان[عدل]

بعد الهجمات أعلنت السلطات الهندية أن جميع المتورطين في تنفيذ الهجمات أتوا من باكستان المجاورة كما خططوا لها في باكستان. ماتسبب في زيادة توتر للعلاقات المتوترة أساسا بين الدولتين.[78]

وكانت باكستان قد اعتقلت بعد ضغوط هندية نحو 16 شخصا مقربين من حركة "جيش محمد"[79] وكذلك من حركة "عسكر طيبة" الباكستانية المحظورة التي تتهمها الهند بتدبير وتنفيذ اعتداءات مومباي، ومن بينهم شخص يشتبه بأنه من المخططين الرئيسين للهجمات. وكانت نيودلهي قد سلمت باكستان لائحة بأسماء تقول السلطات الهندية أنهم متورطين في الهجمات التي قضى فيها أكثر من 170 شخصا، إلا أن وزير الخارجية الباكستاني الذي قبضت سلطات بلاده على المتهمين قال أن التحقيقات تتم من جانب باكستان رافضا تسليم المتهمين أو محاكمتهم في الهند.[80]

يذكر أن الهند هددت باتخاذ اجراءات لم تحددها في حال رفضت باكستان تسليم المتهمين إليها. في حين أكدت باكستان على لسان وزير خارجيتها "إننا لا نريد الحرب، لكننا مستعدون تمامًا في حال فُرضت علينا".

معلوم أن الهند وباكستان سبق لهما أن خاضتا 3 حروب منذ الاستقلال، منها حربان حول إقليم كشمير. والبلدان هما عضو في نادي الدول التي تمتلك أسلحة نووية.[81]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب "About 20 Airline Crew Evacuated From Oberoi Hotel". New York Times. Associated Press. 2008-11-28. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-28. 
  2. ^ "India terrorist attacks leave at least 101 dead in Mumbai". Los Angeles Times. 2008-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-28. 
  3. ^ "Indian forces kill last gunmen in Mumbai". Associated Press. 2008-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-29. 
  4. ^ "Mumbai: city of death". Times Online. 2008-11-30. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-30. 
  5. ^ Reuters (2008-11-28). "Mumbai attacks: 6 foreigners among 101 dead". Politics/Nation (The Economic Times). اطلع عليه بتاريخ 2008-11-28. 
  6. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع phone-karachi
  7. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Westerners
  8. ^ مومباي: المهاجمون خططوا لقتل خمسة آلاف شخص - سي ان ان أرابيك - تاريخ النشر 29 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 29 نوفمبر-2008
  9. ^ 101 killed as gunmen rampage in India city - أسوشيتيد برس/ ياهو - تاريخ النشر 26 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  10. ^ قوات الأمن الهندية تتبادل إطلاق النار مع خاطفي الرهائن - بي بي سي العربية - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  11. ^ إبريق من الفن الفاطمي يعرض في مزاد بخمسة ملايين دولار - بي بي سي العربية - تاريخ النشر 29 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 29 نوفمبر-2008
  12. ^ مقتل 80 في هجمات مومباي والشرطة تقتل 4 مسلحين - رويترز - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  13. ^ الشرطة الهندية: ازمة الرهائن في فندق تاج محل انتهت - رويترز - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  14. ^ محاصرة مركز يهودي في مومباي - بي بي سي العربية - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  15. ^ حرب مومباي: انفجارات بفندق أوبيروي والفوضى تعم المدينة - سي ان ان العربية - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  16. ^ قوات هندية تقتحم مركزا يهوديا ومقتل خمسة من الرهائن - رويترز - تاريخ النشر 28 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 28 نوفمبر-2008
  17. ^ الهند ترفض عرض مساعدة إسرائيلياً - بي بي سي العربية - تاريخ النشر 28 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 29 نوفمبر-2008
  18. ^ "Multiple attacks kill and wound scores in Mumbai.".  Unknown parameter |accessyear= ignored (help); Unknown parameter |accessmonthday= ignored (help)
  19. ^ "Scores killed in Mumbai attacks". 
  20. ^ "India under attack". The Economist print edition (The Economist). 2008-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-28. 
  21. ^ "Mumbai terror kills 65". 
  22. ^ "Encounter on at Nariman House in South Mumbai". 
  23. ^ TERROR TAKES OVER MUMBAI. The Statesman.
  24. ^ Allen، Paddy (2008-11-27). "Mumbai terror attacks". Guardian News. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27. 
  25. ^ أ ب Leahy، Joe؛ Sood, Varun (2008-11-27). "The night Mumbai became scene from a nightmare". Financial Times. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27. 
  26. ^ Moreau، Ron؛ Mazumdar, Sudip (2008-11-27). "The Pakistan Connection". Newsweek. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-28. 
  27. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع mumbaiattack-toi
  28. ^ وقائع هجمات مومباي 2008 - بي بي سي العربية - تاريخ النشر 29 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  29. ^ "7 foreigners among 15 taken hostage in Taj hotel". Ndtv.com. 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-26. 
  30. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع CNN
  31. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع CNN-27th
  32. ^ أ ب "NDTV.com: Latest News, e-Bulletins, Stocks, Bollywood, Cricket, Video, Blogs, RSS from India". Ndtv.com. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-26. 
  33. ^ "Taj Hotel Burns, 2 Terrorists Killed". 27 November 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27. 
  34. ^ "Taj Hotel Attacked". 27 November 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27. 
  35. ^ "AP: India Shooting". تمت أرشفته من الأصل على 2008-12-11. 
  36. ^ "NDTV.com: 7 foreigners among 15 taken hostage in Taj hotel". Ndtv.com. 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-26. 
  37. ^ "Army storms Mumbai's besieged five-star hotels.".  Unknown parameter |accessyear= ignored (help); Unknown parameter |accessmonthday= ignored (help)
  38. ^ Foreigners targeted in co-ordinated Bombay attacks, Times Online
  39. ^ أ ب ت ث Charter، David (2008-11-27). "Tory MEP flees for his life as gunman starts spraying the hotel bar with bullets". The Times. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27. 
  40. ^ "EU أعضاء البرلمان الأوروبي اصيبوا من عمليات إطلاق النار بالهند". 
  41. ^ Relacja Polaka z piekła, TVN 24.pl
  42. ^ أ ب "Times of India: EU parliament staff member wounded in India shootout". 
  43. ^ "200 people held hostage at Taj Hotel". 
  44. ^ Horovitz، David. "'1 terrorist killed, four still barricaded in Chabad House' | International | Jerusalem Post". Jpost.com. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27. 
  45. ^ "Rabbi killed in Mumbai had gone to serve Jews | U.S. | Reuters". Reuters.com. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-29. 
  46. ^ أ ب ت ث ج ح خ The Straits Times (2008-11-30). "Terrorists posed as Malaysian students". The Malaysian Insider. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-30. 
  47. ^ "Confessions of a Terrorist - India's Sept 11". The Straits Times. 2008-11-30. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-30. 
  48. ^ http://www.timesonline.co.uk/tol/news/world/asia/article5258462.ece
  49. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص "Sequence of Taj Events". NDTV. 2008-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-29. 
  50. ^ "Timeline: one night of slaughter and mayhem". Evening Standard. 2008-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-01. 
  51. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع BBChg
  52. ^ "Mumbai Siege Ends". TOI. TOI. 2008-11-29.  Text "http://timesofindia.indiatimes.com/Mumbai_siege_ends_combing_op_on_at_Taj/articleshow/3771119.cms " ignored (help);
  53. ^ "Commando ops at Oberoi over; hotel death toll 30". Ibnlive.in.com. Reuters. November 28, 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-29. 
  54. ^ "All Mumbai terrorists killed". news.com.au. 2008-11-29.  Text "accessdate" ignored (help); Text "2008-11-29" ignored (help)
  55. ^ Nariman House crisis heads for dramatic finish | Pics
  56. ^ Nine Israelis killed in Mumbai attacks - AFP - تاريخ النشر 29 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  57. ^ UPDATED: Two Nelson County residents confirmed dead in India - wdbj7.com - تاريخ النشر 28 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  58. ^ Arrested Mumbai gunmen 'of British descent' - صحيفة الإندبندنت - تاريخ النشر 28 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  59. ^ Aussies in Mumbai accounted for: DFAT - abc.net.au - تاريخ النشر 29 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  60. ^ Statement by Minister Cannon on the Death of Second Canadian in Mumbai - وزارة الخارجية والتجارة الدولية الكندية - تاريخ النشر 28 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  61. ^ Minister 'quits' over Mumbai attacks - بي بي سي - تاريخ التحديث 29 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  62. ^ أ ب ت ث http://www.independent.co.uk/news/world/asia/new-claims-of-britons-amongst-mumbai-gunmen-1039452.html
  63. ^ http://www.nst.com.my/Sunday/Frontpage/2415809/Article/index_html
  64. ^ Norway condemns terrorist attacks in India - norwaypost.no - تاريخ النشر 4 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  65. ^ Mumbai terror: Missing Malaysian woman found dead in hotel room - nst.com.my - تاريخ الوصول 30 نوفمبر-2008
  66. ^ One Japanese killed, another wounded in Mumbai shootings - channelnewsasia.com - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 28 نوفمبر-2008
  67. ^ King extends sympathies - jordantimes - تاريخ النشر 28 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 28 نوفمبر-2008
  68. ^ مقتل 100 شخص وجرح المئات إثر هجمات دامية في مومباي - العربية نت - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  69. ^ من هو تنظيم "ديكان مجاهدين" الذي تبنى هجمات مومباي؟ - سي ان ان العربية - تاريخ النشر 28 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 28 نوفمبر-2008
  70. ^ الكوماندوس الهنود يقاتلون داخل فندقين لانقاذ السياح - رويترز - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  71. ^ 100 قتيل في اعتداءات مومباي والشرطة تعلن انتهاء أزمة الرهائن - القناة دوت كم - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  72. ^ رئيس وزراء الهند: هناك صلات خارجية وراء هجمات مومباي - رويترز - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  73. ^ الرئيس الأمريكي المنتخب اوباما يدين هجمات مومباي - رويترز - تاريخ النشر 27 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 27 نوفمبر-2008
  74. ^ [1] - رويترز
  75. ^ مسلمو الهند يدينون الإرهاب - بي بي سي العربية - تاريخ النشر 10 نوفمبر-2008- تاريخ الوصول 29 نوفمبر-2008
  76. ^ أكبر مسؤول في مومباي يعرض الاستقالة - بي بي سي العربية - تاريخ النشر 1 ديسمبر-2008- تاريخ الوصول 1 ديسمبر-2008
  77. ^ حالة تأهب في ثلاثة مطارات هندية بعد هجمات مومباي - رويترز - تاريخ النشر 4 ديسمبر-2008- تاريخ الوصول 4 ديسمبر-2008
  78. ^ محقق: منفذو هجمات مومباي خططوا لها طيلة ثلاثة شهور - موقع سي ان ان أرابيك - تاريخ النشر 4 ديسمبر-2008- تاريخ الوصول 9 ديسمبر-2008
  79. ^ باكستان تعتقل زعيم تنظيم "جيش محمد" - بي بي سي العربية - تاريخ النشر 9 ديسمبر-2008- تاريخ الوصول 9 ديسمبر-2008
  80. ^ بعد اعتقال 16 باكستانيًا على خلفية اعتداءات مومباي، إسلام أباد "مستعدة" لخوض حرب وترفض تسليم المشتبه بهم للهند - العربية نت - تاريخ النشر 9 ديسمبر-2008- تاريخ الوصول 9 ديسمبر-2008
  81. ^ http://www.alarabiya.net/articles/2008/12/09/61667.html