هنريك (أسقف فنلندا)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Crystal Clear app clock.png رجاء لا تقم بتحرير هذه الصفحة أثناء وجود هذه الرسالة. المستخدم الذي يقوم بالتحرير هنا يظهر اسمه في تاريخ الصفحة. إذا لم تتم أية عملية تحرير مؤخرا في هذه الصفحة رجاء أزل القالب. مهمة هذا القالب تقليل التضاربات في التحرير؛ رجاء أزله بين جلسات التحرير لتتيح للآخرين الفرصة لتطوير المقالة.
هنري، أسقف فنلندا
Bishop henry from taivassalo church2.jpg

هنري ينتصر على قاتله. اللوحة من كنيسة تافسلو حوالي عام 1450.
الأسقف، والرعوي، والشهيد
تاريخ الميلاد إنجلترا
تاريخ الوفاة تقليديًا 20 يناير 1156 [1]كويلو في فنلندا
قديس(ة) في الكنيسة: الكاثوليكية الرومانية، الطائفة الإنجيلية
مزار رئيسي في وقت سابق فيكاتدرائية توركو، أما اليوم فقط في الكاتدرائية الكاثوليكية في هلسنكي
العيد 19 يناير
شفيع(ة) الكاتدرائية الكاثوليكية في هلسنكي
جدل حوله التجادل حول الوجود

الأسقف هنريك (بالفنلندية Piispa Henrik، أوpyhä Henrik، وبالسويدية Bioskop Henrik، أوSankt Henrik، وفي اللغة اللاتينية Henricus، وتوفي حوالي 20 يناير 1150[1]، حسب السرك) [a] ساستاملا أحد رجال الدين الإنجليز في القرون الوسطى-رجل دين مسيحي سويدي قروسطي. وجاء إلى السويد مع الكاردينال نيكولاس بريكسبير[b] في عام 1153، وعلى الأرجح تم تكليفه بمنصب مطران في أوبسالا، ولكن لم يتم إنشاء إقليم الكنيسة المستقلة عن السويد إلا في عام 1164، بعد إِنتِهاء الحرب الأهلية، وسيتم إرسال هنري؛ لييقوم بتدبير شئون الكنيسة في فنلندا؛ حيث يتواجد المسيحيون لأكثر من قرنين. وتزعم الأساطير دخوله فنلندا مع الملك القديس إريك التاسع السويدي، ومات شهيدًا، وأصبح الشخصية الرئيسة في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية المحلية، ومع ذلك، يتَجَادَلَ الناس كثيرًا عن صحة روايات حياته، وولايته، وموته.

وبالإضافة إلى قاتله المزعوم لالي، ظل هنري أحد أكثر الناس المعترف بها، منذ وقت مبكر من تاريخ فنلندا. ولا يزال يحتفل بعيده في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في فنلندا، كما يحتفل به في العديد من التقاويم الطقوسية(الأعياد المسيحية) البروتستانتية.

الأسطورة الرسمية[عدل]

السيرة التقديسية، ومعجزات الشفاء[عدل]

أسطورة حياة الأسقف هنري، أو السيرة التقديسية،[c]، وتمت كتابتها في نهاية القرن الثالث عشر. وتحتوي على مقدار ضئيل من المعلومات الملموسة عن هنري. ويقال إنه أسقف وُلد في إنجلترا في أوبسالا في عهد الملك القديس إريك السويدي في منتصف القرن الثاني عشر، الذي حكم المملكة في سلام، مع ملك يؤمن بالتعايش المقدس مع الله. ولمواجهة التهديد المتوقع من الفنلنديين غير المسيحيين، اَضْطَرُّ إريك، وهنري لمحاربتهم. وبعد غزو فنلندا، قاموا بتعميد الشعب، وبناء العديد من الكنائس، فعاد الملك المنتصر إلى السويد، بينما ظل هنري (هنريكوس) مع الفنلنديين، وكان أكثر استعدادًا لحياة الواعظ من حياة الأسقف المخضرم.[3]

وعندما نتبع مقدمات الأسطورة، نصل إلى استنتاج، فعندما حاول هنري تطبيق العقاب الكنسي للقاتل، غضب المتهم، وقتل الأسقف، الذي بدوره يعتبر شهيدًا.[3]

الأسقف هنريك محاطًا بخلفائه، و قاتله لالي، كما هو مبين في ميسالي أبوينسي.

وتؤكد الأسطورة بقوة بكون هنري أسقف أوبسالا، ولم يكن أسقف فنلندا،[4] التي أصبحت في وقت لاحق مطلب تقليدي، وتنادي به أيضًا الكنيسة بنفسها.[5] ومكث في فنلندا بدافع الشفقة، ولكن لم يتم تعيينه- أبدًا- أسقفًا هناك. ولا تذكر الأسطورة إذا كان هناك أساقفة في فنلندا من قبله، أو ماذا حدث بعد مماته، بل لا تذكر، حتى مواراته الثرى في فنلندا. وسيرته التقديسية باطلة، لعدم توافر أية معلومات محددة حول فنلندا، التي يمكن أن تظهر في أي مكان.[3] واللغة اللاتينية مُتَعَلِّقٌة بِالدِّرَاسَة، والنحو بشكل عام جيد بِصُورَةٍ اسْتِثْنائِيَّة.[6]

وتتبع السيرة التقديسية لنيافة الأسقف هنري معجزات الشفاء للمحليين، وتمتد قائمة من أحد عشر معجزة، يقال إن العديد من الناس شهدها في وقت ما بعد نياحة نيافة الأسقف. ونستثنى كاهنًا في سكارا، الذي عانى من آلام بالمعدة، عقب سخريته من نيافة الأسقف هنري، فإن جميع المعجزات حدثت في أرض الواقع في فنلندا. وتتجسد المعجزات الأخرى لنيافة الأسقف، التي عادة تحدث عقب الصلاة إلى نيافته، فيما يأتي:[3]

  1. يخسر القاتل فروة رأسه، عندما يرتدي قبعة الأسقف على رأسه.
  2. تم العثور على إصبع الأسقف في الربيع المقبل.
  3. إقامة صبي من الموت في كايسالا. (بالإنجليزية: Kaisala)
  4. إقامة فتاة من الموت في فيمو.(بالإنجليزية: Vehmaa)
  5. شفاء إمرأة مريضة في ساستاملا[d]
  6. تم شفاء الفرنسيسكان،(الرهبنة الفرنسيسكانية)[e] الذي يدعى إيرلاند (Erlend) من الالام الصداع.
  7. سيدة عمياء تسترد بصرها في كارينان(بالإنجليزية: Karinainen) [f]
  8. قدرة رجل بساق مشلولة على السير مرة أخرى في كارينان(شفاء رجل كسيح).
  9. شفاء فتاة مريضة.
  10. نجاة مجموعة من الصيادين من عاصفة في كومو.(بالإنجليزية: Kokemäki)

وتشتمل معظم إصدارات أسطورة هنري فقط على مجموعة مختارة من هذه المعجزات.[7]

تطوير الأُسْطُورَة[عدل]

كاتدرائية توركو، مقر الجماعة الدينية التابعة لهنري.

يعد كل من هنري، وحملته في فنلندا أيضًا جزء من أسطورة الملك إريك. ومع ذلك، فإن أقدم نسخة من أسطورة الملك إريك، التي ظلت على قيد الحياة، جاءت حوالي عام 1270، ولكن ليس هناك أية معلومات عن هنري، أو حملته. والتذييل في وقت مبكر من القرن الثالث عشر من Västgötalagen، أوالقانون القوط الشرقيين[g]، التي تعد وصفًا موجزًا للأفعال، التي لا يتم نسيانها للملك إريك، بدون أية إشارة إلى هنري، أوحملته.[8] وقد تم ذكر كل من هنري، وحملته على حد سواء بالكامل في نسخة اسطورة الملك إريك، التي يرجع تاريخها إلى عام 1344. ويشير التشابه في المحتوى الواقعي، والعبارات، التي تتعلق بالأحداث المشتركة إلى أن أحد الأساطير تمثل نموذجًا للأخرى.[9] وتم كتابة أسطورة هنري خلال الثمانينيات، أوالتسعينيات من القرن الثالث على أبعد تقدير، لتكريس كاتدرائية توركو بإعْتِبارها الكاتدرائية الرئيسية في فنلندا في عام 1300، مقر أسقف توركو، عندما تم نقل رفاته المزعومة هناك من نورسينيان(بالإنجليزية: Nousiainen)، أبْرَشِيّة قريبة من توركو.[10] ومع ذلك، وحتى وقت متأخر من السبعينيات من القرن الخامس عشر (1470s)، تم تجاهل أسطورة حملته في Chronica regni Gothorum، وهو أقدم الأعمال التاريخية الفعلية المعروفة في النثر عن وقائع سير التاريخ السويدي، الذي كتبها إيريكس أولاي(بالإنجليزية: Ericus Olai)، كاهن كاتدرائية أوبسالا.[11]

هنري في الصورة في ختم مطران توركو بنديكتوس في 1332.

والجدير بالذكر في تطوير تلك الأسطورة هو أن أول أسقف منتخب بشكل قانوني لتوركو هو جوهان(1286-1289) (بالإنجليزية: ((Johan_(Archbishop_of_Uppsala)) من أصل بولندي، الذي تم إنْتِخابه رئيس أساقفة أوبسالا في عام 1289، بعد ثلاث سنوات من تعيينه في منصبه في توركو، بينما تم إنْتِخاب الأساقفة السويديين في فنلندا، [12] الذين سبقوه،ألا وهم بيرو، وراجفالد، وقيطل(BERO,Ragvald,and Kettil)، ويعزى إخْتِيَارهم- على ما يبدو- إلي ملك السويد. وترتبط أيضًا بالوضع الجديد، خاصة بعد تعيين شقيق الملك دوق فنلندا في عام 1284، الذي يعتبر تحديًا للمنصب الأسبق لنيافة الأسقف بإعْتِبَاره السلطة الوحيدة في جميع القضايا المحلية. وأعقب جوهان في أسقفية توركو المطران ماغنوس (1291-1308)، الذي ولد في فنلندا.[13]

البابا بونيفاس التاسعلم

يتم الإفصاح عن اسم نيافة الأسقف هنري في المصادر التاريخية إلا في عام 1298، عندما أتَى على ذِكرِ نيافته مع الملك إريك في وثيقة من المجمع الكنسي مقاطعة أوبسالا في تيلج، Telge.[14] كان أول إفصاح عنه في أوبسالا بكونه شفيع كاتدرائية توركو في 14 أغسطس 1320، وكذلك كما ورد بصفته الشفيع الثاني للكاتدرائية بعد القديسة مريم العذراء، [15] وحاز في وقت لاحق على لقب قداسة البابا بونيفاس التاسع شفيعًا، وراعيًا لكاتدرائية توركو مع القديسة مريم العذراء، في الواقع منذ عام 1391، كما دعا قداسة البابا بونيفاس بالقديس.[16] وفي سنة 1291، لم تأتٍ الوثيقة المطولة من إجْتِماع الكاتدرائية بالإشارة إلى هنري، على الرغم من أنه صرح بذكر الكاتدرائية، وإنْتِخاب الأسقف الجديد عدة مرات.[17] ولكن جاءت الرسالة البابوية لقداسة البابا نيكولا الرابع منذ عام 1292 بإعلان القديسة مريم العذراء الشفيعة الوحيدة في توركو.[18] وكان أول إفصاح عن تلك الأسطورة في حد ذاتها في رسالة كتبها رئيس أساقفة أوبسالا في عام 1298. وتم ذكر كل من إريك، وهنري معًا، لإنهم الشهداء، الذين نطلب صلاتهم؛ من أجل الوضع في كاريليا، [19] وبالتالي ربط حملتهم الصليبية المزعومة في فنلندا مع الحملات الجديدة ضد فيليكي نوفغورود. ولقد بدأت الحرب بين نوفغورود، والسويدمن أجل السيطرة على كاريليا في عام 1293. وكان أول ظهور لنيافة الأسقف هنري في صورة في ختم مطران توركو بنديكتوس في 1299.[20]

نيكولا الرابع

وبالتالي، يبدو أن تبجيل نيافة الأسقف هنري بإعْتِباره قديسًا، وعلاقته بالملك إريك ظهر في السجل التاريخي في نفس الوقت في منتصف التسعينيات من القرن الثالث عشر (1290s)، مع دعم قوي من الكنيسة. وترتبط تلك الأحداث بشكل وثيق مع بداية الحرب ضد نوفغورود. ولا تدعم المصادر مجرد الإفْتِراض الشائع، بإن طائفة هنري تطورت في نورسنيان، واِنْتَشَرَت تدريجيًا بين عامة الشعب قبل الإعْتِماد الرسمي. وعلى الرغم من إعتبار النورسينيان نيافته شفيعها، إلا إن ذلك لم يحدث إلا في عام 1452.[21] ولا يزال في عام 1232، تم تكريس الكنيسة في نورسينيان بشفاعة القديسة مريم العذراء فقط.[22]

وتزُعم بعض المصادر ببدء تطويب (إعلان القداسة) نيافته في عام 1158، ولكن تم تتبع هذه المعلومات إلى الإِصْدار بواسطة يوهانس فاستوفياس (بالإنجليزية: Johannes Vastovius) في وقت لاحق، أي في عام 1623، ويتم النظر إليه عادة بإعْتِباره تلفيق.[23]

التبجيل[عدل]

تم تبجيل هنري أيضًا في كاتدرائية لوندعل

ى الرغم من البداية المتميزة للجماعة الدينية التابعة من هنري، استغرق الأمر أكثر من مائة سنة؛ لكي يكتسب تبجيل القديس هنري قبولًا واسع النطاق في جميع أنحاء السويد. إعْتِبارًا من عام 1344، لم يتبقٍ الكثير من رفات نيافة الأسقف في كاتدرائية أوبسالا. ووفقًا لأحد كُتاب السيرة، كان تبجيل هنري نادرًا خارج نطاق أبرشية توركو طوال القرن الرابع عشر.[24] ويبدو أن دير فادستينا بالقرب من لينشوبينغ قد لعب دورًا رئيسيًا في تأسيس أسطورة هنري في أماكن أخرى في السويد في أوائل القرن الخامس عشر.[25] ولم يحصل هنري أبدًا على أعلى مرتبة من التبجيل (totum) المزدوجة في أوبسالا، ولم يصبح راعيًا للكنيسة هناك، على غرار ما حدث في توركو، ونورسنيان.[26] وفي نهاية العصر الروماني الكاثوليكي في السويد، ذاع صيت هنري بإعْتِباره قديسًا محليًا. وتقوم الأبرشيات بتبجيل في السويد، وغيرها هنري على النحو التالي، مصنفة حسب ترتيبها المحلي:[27]

  1. Totum duplex: توركو، لينشوبينغ، سترانجناس(بالإنجليزية: Strängnäs).
  2. الإزْدِواج Duplex: أوبسالا، لوند (الدنماركفيستيروس، فاجنو(بالإنجليزية: Växjö).
  3. الازدواج النصفي Semiduplex: نيداروس (بالإنجليزية: Nidaros)،(النرويج
  4. Simplex: سقارة(بالإنجليزية: Skara)[28]
دعونا نفرح جميعًاويبدو

إنه ذاع صيت هنري في شمال ألمانيا، لكنه تم تجاهله إلى حد كبير في مناطق أخرى من العالم الكاثوليكي الروماني.[29]

وفي أسقفية توركو، يحتفل الناس بعيده السنوي في 20 يناير (talviheikki، " هنري الشتوي")، وفقًا لتقاليد، التي تحتفل بيوم رحيل أحد القديسين عن عالمنا. وفي مناطق أخرى، يحتفل الناس بتذكاره بالفعل في 19 يناير؛ [30] حيث يحتفل الناس بالفعل بالقديسين الأكثر شهرة في 20 يناير. وبعد الإصلاح البروتستانتي، تم نقل تذكار هنري إلى 19 أيضًا في فنلندا.[31] وتم الاحتفال- كالمَذكُور آنِفًا- بالعيد الأول لنياحته سنة 1335، وذاع صيت وسمه في التقويم الليتورجي[h] من أوائل القرن 15، فَصاعِدًا. وينعقد إحْتِفَال أخر بتذكاره في 18 يونيو (kesäheikki، "هنري الصيفي")، وهو اليوم، الذي تم فيه نقل رفاته لكاتدرائية توركو.[33]

Gaudeamus omnes ("دعونا نفرح جميعا")، اللحن الافتتاحي الخاص بالغناء الجريجوري، أوالترتيل الجريجوري (بالإنجليزية: Gregorian_chant) ل القداس الإلهي تكريمًا لهنري، يبقى حيًا بعد وفاة شخص، أو زوال شيء، أوإنقضاء حادثة، في أواخر القرن الرابع عشر، أوأوائل القرن 15، وفقًا لGraduale Aboense .[34][35]

الصيغة الموسيقية[عدل]

Gaudeamus omnes

الأبعاد السياسية[عدل]

المسيحية في فنلندا
Seal of bishop bero of finland.gif
البشر
نيافة الأساقفة:
توماس، وهنري، ورودولف[36]، وفولكو[37]، وبيرو[38]
قداسة البطريرك: ألكسندر الثالث، وإينوسنت الثالث، وغريغوري التاسع
نيافة رؤساء الأساقفة: أندروس، وفاليروس
أخرين: بيرجر جارل[39]، وسرجريوس[40]، ولالي[41]، والملك إريك التاسع[42]
المواقع

كومو[43]
كوليو [44]
نورسنيان[45] كوريوس [46] كاتدرائية توركو

الأحداث

الحروب الفنلندية جمهورية نوفغورود[47]
الحملة الصليبية الأولى على فنلندا
الحملة الصليبية الثانية على فنلندا
الحملة الصليبية الثالثة على فنلندا[48]

ووفقًا للأسطورة، يعزى تأسيس كنيسة فنلندا تمامًا لعمل القديس الملك إريك السويدي، ويعاونه في ذلك الأسقف من الأبرشية الأكثر أهمية في البلاد؛ بحيث يصف النصف الأول من أسطورة الطريقة، التي حَكم بهاالملك، والأسقف السويدي مثل 'النورين المضيئين المجيدين' مع مشاعر "الحب الدفين" تجاه بعضهم البعض، والتأكيد على التعايش السلمي بين الحكم العلماني، والديني (الكنسي) خلال حقبة تمتليء بالسعادة، لا تستطيع خلالها 'الذئاب المفترسة أن تلتهم بأسنانها السامة الأبرياء".[49] وكان الواقع مختلف تمامًا؛ فقد تم قتل سلف إريك، وإريك نفسه، واثنين من خلفائه تقريبًا خلال عشر سنوات، وكانت تلك المرحلة إحدى أعنف الأوقات، التي مرت على المَلكية السويدية. وفي الخمسينيات من القرن الثاني عشر، دخل أسقف أوبسالا أيضًا في معركة مريرة مع أسقف لينشوبينغ علي من منهم سيصبح أكثر إرتباطًا بمنصب رئيس الأساقفة.[50] ويصف الناس جماعته الدينية الصليبية نفسها بإعْتِبَارها حدث موجز، وغير دموي، الذي تم تنفيذه فقط؛ لإخضاع "شعب فنلندا الوثني الأعمى، والشرير" بموجب أمر المسيحية.[51]

الأسقف هنري يقوم بتعميد الفنلنديين في فصل الربيع في كيوبيس (بالإنجليزية: Kuppis)، لوحة مزورة تاريخيًا علي يد روبرت ويلهام أيكمن(بالإنجليزية: Robert_Wilhelm_Ekman) من الخمسينيات من القرن التاسع عشر في كاتدرائية توركو.

ويبدو أن كاتب الأسطورة كان مهتمًا بصفة خاصة في تقديم الأسقف بكونه الشهيد المتواضع. فقد تجاهل تمامًا مكانه وفاته، ودفنه، والمصالح الفنلندية "المحلية" الأخرى، التي كانت واضحة وضوح الشمس في التقاليد الشعبية بالنسبة لما كتب في تلك الأسطورة. وأثر كل من الأسطورة الرسمية، والتقاليد الشعبية في نهاية المطاف في بعضها البعض، واِعْتَمَدَت الكنيسة تدريجيًا الكثير من التفاصيل الإضافية الخاصة بأسقفها القديس.[52]

التقاليد الشعبية[عدل]

أحد التقاليد الشعبية، التي تدور حول نيافة الأسقف هنري، والأبرز هو القصيدة الشعبية "فراش موت الأسقف هنري" (بالإنجليزية: Piispa Henrikin surmavirsi). وتتجاهل القصيدة بشكل كامل تقريبًا حياة هنري، وكهنوته، وتركز على وفاته.[53]

أصول هنري[عدل]

وفقًا للقصيدة، ترعرع هنري في "Cabbage Land"، ب" Kaalimaa"، تلك المعضلة، التي إسْتَعْصَت على المؤرخين الفنلنديين لعدة قرون. ومن المفترض أن يرتبط الاسم بمنطقة ساحلية في شمال فنلندا، وتدعى كالاند، Kaland،[54] كما وردت أيضًا بالتَزَامُن مع واعظ، لا يمت بصلة، ولكنه يسبقه من فيسيلاهتي(بالإنجليزية: Vesilahti)، صعيد ساتا كونتا(بالإنجليزية: Satakunta_historical_province)، الذي كان يسمى محليًا " سمكة كانلاند"(بالإنجليزية: "Fish of Kaland" (Kalannin kala, also known as Hunnun herra))، وكتب الأسقف ميكايل أغريكولا في كتابه أول نسخة مترجمة من العهد الجديد (بالإنجليزية: Se Wsi Testamenti) في عام 1548، أن أقدم المستوطنون السويديين في فنلندا جاءوا من جزيرة غوتلند إلى الجُزر على ساحل كالاند، يتعرضون لمضايقات من الفنلنديين، حتى لجئوا لطلب المساعدة من أقاربهم في السويد.[55]

غلاف العهد الجديد لمترجمه ميكايل أغريكولا

وإقْتُرِحَ إن الاسم قد يكون ذات صلة بالغيليين(بالإنجليزية:Scottish_Gaelic )،[i] الذي يفترض أن الأسقف يرجع إلى أصول إسكتلندية، على الرغم من أن أسطورة تعطيه الجنسية الإنجليزية، والأصل الإنجليزي.[56]

ولم تَملك التقاليد الشعبية أية معلومات عن حملته الصليبية(جماعته الدينية) على الإطلاق. وورد عن الملك إريك بإيجاز في مقدمة كتاب فراش موت هنري بإعْتِبَاره "شقيق" هنري المعني به. ويبدو من خلالها إن هنري الواعظ الوحيد، الذي اِنْتَقَلَ في جميع أنحاء جنوب غرب فنلندا، بطريقة أوبأخرى من تلقاء نفسه، ومعتمدًا على نفسه. وبالإضافة إلى الاسم، لم يملك هنري إلا القليل فقط من القواسم المشتركة مع هنري الرسمي في السيرة التقديسية للكنيسة.[57]

ويتم ذكر كومو(بالإنجليزية: Kokemäki)، غالبًا في التقاليد، بإعْتِبارها المكان، الذي بَشر فيه هنري.[58] و في وقت لاحق، كانت كومو(بالإنجليزية: Kokemäki) إحدى الأبرشيات الرئيسية في ساتا كونتا(بالإنجليزية: Satakunta). ووردت هذه المحافظة لأول مرة في الوثائق التاريخية في عام 1331.[59]

المَصْرَع، وتَشيِيعُ الجَنازَةِ[عدل]

لالي يقتل هنري. لَوْحَة رومانسية من القرن التاسع عشر.

كان الإصدار "فراش الموت" متحدثًا عن وفاة الأسقف مختلفًا عن السيرة التقديسية الرسمية. ويَدعى قاتل نيافة الأسقف لالي(بالإنجليزية: Lalli). واِحْتَجّت زوجة لالي كيرتو(بالإنجليزية: Kerttu ) زيفًا لزوجها بأن أثناء خروجه من القصر، ضيفهم الناكر للجميل هنري، المسافر في جميع أنحاء البلاد من تلقاء نفسه في منتصف فصل الشتاء، حصل بدون الحصول على إذن، أو مُقَابِل، عن طريق العنف، طعام، وكعكة من الفرن، والبيرة من القَبْو، لنفسه، وكذلك على التِبْن لحصانه، ولم يترك شيئًا خلفه سوى الرَمَاد. ومن المفترض أن ما سبق قد أدى إلى غضب لالي، حتى إنه أمسك فورًا بزحافاته، وذهب؛ سعيًا وراء اللص، وأخيرًا مطاردة هنري لأسفل حتى الجليد في بحيرة (بالإنجليزية: Köyliönjärvi). وهناك قتله على الفور بفأس، [60] ثم شرع لالي في سرقة قبعة الأخير المقدسة، ودعاها بالمخروط، ووضعها على رأسه. وعندما سألته والدته: من أين عثر على تلك القبعة، حاول لالي خلعها، ولكنه خسر أيضًا فروة رأسه. وتوفي لالي فيما بعد في أشنع ميتة مؤلمة. وعلقت النسخة من القرن السابع عشر، التي تتحدث عن وفاة هنري بتعليقات معتدة بنفسها بما يلي:[61]

الآن يطير الأسقف فرحًا، فلالي يتعذب بشره. ويرتل الأسقف مع الملائكة، يؤدي ترنيمة بهيجة، بينما يتزلج لالي مسرعًا إلى الجحيم. وزلاجته اليسرى تنزلق على طول الطريق نحو الدخان الكثيف، أي التعذيب. وبهِرَاوَته، التي ضَرَب بها: شياطين تحدق به بقسوة. وكاد يغشى عليه من شدة الحر في الجحيم، ومازالت تنْقَضّ على روحه، التي يرثى ​​لها.

The 17th century lay version

وتهدف حكايةإصدار تلك النسخة في القرن السابع عشر، التي يتعين القيام بها أثناء الحج السنوي على طول المسار النهائي لهنريك.

وفي بعض الإصدارات من القصيدة، في أوائل النسخ، تشير إلى إن سلاح لالي، الذي استخدمه للقتل، هو السيف. بيما يرجح القديس أولاف إن الفأس هو سلاح الجريمة، ذلك القديس، الذي يحظى بشعبية كبيرة في فنلندا، وربما إن روايته قد أثرت في أسطورة هنري.[62] وعلى الرغم من ذلك، لم يُصور لالي بوصفه أحد أعضاء الطبقة العليا، فمن غير المحتمل أن يمتلك سلاحًا باهِظ الثمن مثل السيف، ومن المرجح أن يكون الفأس هو الخيار الأكثر واقعية خاصة تاريخيًا بالنسبة لتهمة قتل هنريك.

وقبل وفاته، أوعز هنريك للحُوذِيّ؛ لجمع ما تبقى من جسمه في قطعة قماش مربوطة بشريط أزرق، وضعه في عربة، يجرها الفحل (حصان غير مخصى ( للاستيلاد)). وعندما يتعثر الفحل، لابد أن يحل محله الثور، وعندما يتوقف الثور، يجب عليه أن يشيد كنيسة. وهذا هو المكان، الذي ظلت فيه رفات نيافة الأسقف، حتى دفنه. وتحْصِيَ التقاليد الشعبية في القرون الوسطى تعداد الأوبئة، والمصائب، التي أصابت لالي عقب قتله لنيافة الأسقف. ويقال إن الشعر، وفروة الرأس قد سقطوا، عندما نَزَعَ قُبَّعَةً الأسقف، التي تعتبر تذكارًا. ولم يخلف إزالة خاتم الأسقف من إصبعه سوى العظام. وفي نهاية المطاف، رَكْض مهرولًا نحو البحيرة، وغرق منتحرًا.[60][63]

تطوير التقاليد الشعبية[عدل]

فراش الموت جوهريًا هي قصة مُبَسّطة عن رجل سريع الغضب، الذي يقع ضحية لسان "زوجته اللذع"السَلْط. ولم يرَقًًّ قَلبَ القصيدة بالشفقة للالي، ولا تصوره بإعْتِبَاره بطلًا في القصة، التي تعد كيرتو الخصم الحقيقي. ويعتمد تصوير وفاة هنري على التقاليد المستقلة، التي كانت المنافس المباشر مع الصيغة "الرسمية"، التي طواها النسيان إلى حد لا يُستَهانُ بِه، في يومنا هذا. فإنه لا يزال مجهولًا، ما إذا كان سيعتمد التقليدين حول الشخص نفسه.[64]

وقد نجت القصيدة، عقب تعداد كاليفالا التقليدي، مثل العديد من أداب القرنين السابع عشر، والثامن عشر من مختلف أنحاء فنلندا. وقد ظهرت بعض مَبَادِئها في أعمال مسبقة، ولكنه بالكاد تم تأريخها آنِفة من السيرة التقديسية الكاثوليكية الرسمية.[65] وهناك جدل حول ما إذا قام بتأليف القصيدة الأصلية فرد واحد، أم أكثر. ويتميز الكاتب بإدراك محدود للأساطير الكنسية.[65]

يورجع أسماء كل من لالي(بالإنجليزية: Laurentius(لورانتس))، وكيرتو (بالإنجليزية: Gertrud(جيرترود)) في الأصل لأسماء ألمانية، التي قد تشير إلى أن قصيدة قد تم تأيفها جزئيًا على النماذج الأجنبية، التي تأثيرها واضح في جوانب أخرى أيضًا. وقد تبدو الطريقة، التي يتم التلاعب من خلالها بلالي؛ لإرْتِكاب الجريمة، وما يحدث له لاحقًا أنها مَأخُوذة من أسطورة القرون الوسطى المتعلقة بيهوذا الإسخريوطي.[66] وبالإضافة إلى ذلك، قد حدث إقْتِراض واسع النطاق، الذي لا يمت بصلة بالأساطير الفنلندية المأخوذة من عصر ما قبل المسيحية، تاركًا القليل جدًا من المواد الأصلية على الإطلاق.[67]

(بالإنجليزية: Köyliönjärvi) هي بحيرة في بلدية كوليو(بالإنجليزية: Köyliö)، فنلندا.

وبناءً على الاكتشافات، التي تم العثور عليها تحت أنقاض الكنيسة في القرون الوسطى في جزيرة صغيرة تدعى(بالإنجليزية: Kirkkokari )، ("صخرة الكنيسة"، التي كانت معروفة سابقًا باسم "جزيرة سانت هنري") في بحيرة (بالإنجليزية: Köyliönjärvi)، وقد بدأ تبجيل نيافة الأسقف في النصف الثاني من القرن الرابع عشر، وأيضًا عقب وَسم هنري بصفته الرسمية بإعْتِباره قديس محلي، وعقب مئتين عام على وفاته المزعومة.[68] ويزعم البعض بإن مخزن حبوب صغير في بلدة كومو(بالإنجليزية: Kokemäki ) المجاورة، [43] مكان راحة الأسقف في الليلة، التي سبقت وفاته، لا يمكن أن تكون مؤرخة في وقت يسبق أواخر القرن الخامس عشر، فيما يتعلق بإمْتِحانات علم الشجر.[69]

وعلى الرغم من ذلك، تَدعي القصيدة بإنه تم دفن هنري في نورسنيان، ومن وجهة نظرها تكمن تلك الحقيقة بإعْتِبارها حقيقة رسمية نحو عام 1300، عندما تم نقل رفاته المزعومة من نورسنيان إلى كاتدرائية توركو. وبالإضافة إلى ذلك، أُيّدَ عرض الأحداث، وفقًا لتسلسلها الزمنى للقصور الأسقفية (بالإنجليزية: Chronicon episcoporum Finlandensium ) من منتصف القرن الخامس عشر إن كوليو بوصفها مكان نياحته.[70] ولم يرد ذكر أي مكان في السيرة التقديسية الرسمية بأي شكل من الأشكال. ويبدو أن الكنيسة قد استكملت رُوَيدًا رُوَيدًا الأساطير المتعلقة به من خلال إتّبَاع مُقَوّمات التقاليد الشعبية، وخاصة خلال القرن الخامس عشر.[65]

المصادر التاريخية[عدل]

اليوم، يقوم المؤرخين بالطعن في الأسطورة الكاثوليكية الرسمية لهنري إلى حد وصفها بأنها محض خيال. ولم يكن إخْتِرَاع القديسين بالكامل استثنائيًا في أوروبا، [71] وفي حالة عدم توافر الأدلة إما عن هنري، أوجماعته الدينية الصليبية، فلا يمكننا إنكار هذا الإحْتِمال ببِرُمّتِهِ .[72]

بالإضافة إلى ما سبق، لم يكن الموت العنيف لنيافة الأسقف استثنائيًا، ومن الممكن حدوثه. وقد تم قتل العديد من الأساقفة خلال الاضطرابات في القرنين الثاني عشر، والثالث عشر، على الرغم من أن معظمهم لم يرتق إلى مرتبة القداسة. ولقد تحدث ساكسو غراماتيكوس عن معركة فوتفيك Fotevik[73] في 1134، التي تؤكد عدم قتل العديد من الأساقفة في الوقت نفسه. ومن الجدير بالذكر، إن الأساقفةالبارزين، الذين قتلوا بعنف من بينهم رئيس أساقفة أوبسالا عام 1187، [74] أسقف إستونيا[75] عام 1219، [76] وأسقف لينشوبينغ[77] في عام 1220.[78]

أسقف أوبسالا[عدل]

لا يتواجد أي سجل تاريخي لأسقف أوبسالا، يدعى هنري في عهد الملك إريك (حوالي 1156-1160). ولا تزال المراحل المبكرة من الأبرشية غامضة، التي تصل إلى حد الأسقف ستيفان،[79] الذي تم تعينه رئيس أساقفة أوبسالا[80] في عام 1164.[81]

وقد جاء ذكر هنري معين في Incerti scriptoris Sueci chronicon primorum in ecclesia Upsalensi archiepiscoporum، تاريخ سير رؤساء أساقِفَة أوبسالا، الذين يسبقون كومانس Coppmannus، وستيفانStefan، ولكنهم يعقبون سفيرنس Sverinius ( مِنَ المُحتَمَل أن تكون واردة في المصادر الألمانية في 1141/2 بوصفها "Siwardus"[82] )، نيكولاس وسوينو[83] . بالإضافة إلى الاسم، قإن سير وقائع تمُيَّزَ أنه استشهد، وتم دفنه في فنلندا في كاتدرائية توركو. وتؤرخ أحدث الأبحاث وقائع السير إلى أوائل القرن الخامس عشر، عندما تم تأسيس أسطورة هنري بالفعل في المملكة، تاركًا فقط مَغْزىً ضئيل الأهمية، بمثابة شَهَادَة لها.[84]

كنيسة جملا أوبسالا موقع الأساقفة، ورؤساء أساقفة أوبسالا، حتى عام 1273.

تَذَرّع الأسطورة[85] الجَدِيدة في أواخر القرن الخامس عشر بِأن هنري قد جاء إلى السويد في حاشية السَفِير البابَوِيّ [86] نيكولاس بريكسبير Nicholas Breakspear، وفيما بعد البابا أدريان الرابع، وتم تعيينه أسقف أوبسالا على يد البابا نفسه. على الرغم من الأسطورة الجديدة تنص إن عام 1150 بصفتها سنة للحملة الصليبية، فمن المؤكد من مصادر أخرى أن نيكولاس كان في الحقيقية في السويد في عام 1153. ولا يزال مجهولًا، ما إذا كان الكاتب قام بمجرد استنتاج، استنادًا إلى حقيقة إن نيكولاس كذلك كان رجلًا إنجليزيًا.[87] وعلى الرغم من ذلك، لم ترد أية معلومات عن أي شخص، يدعى هنري مرافق لسيادةالسَفِير في أي مصدر، قام بوصف الزيارة، ولا حتى تعيينه أسقفًا جديدُا في أوبسالا.[88] وادعت أيضًا تلك الأسطورة نقل رفات هنري إلى توركو الكاتدرائية بالفعل عام 1154، ومن المؤكد إنها كذبة، حيث تم تشييد الكاتدرائية فقط في التسعينيات من القرن الثالث عشر.[89] وفي أواخر القرن السادس عشر، إدّعَى المطران بولوس جاستين[90](Paulus Juusten)كون هنري أسقف أوبسالا قبل الحملة الصليبية بعامين. واستنادًا إلى هذه المسلمات، إجْتَمَع المؤرخون في أوائل القرن العشرين على إن سنة 1155 بمثابة سنة الحملة الصليبية، وسنة 1156 باعتبارها سنة وفاة هنري.[89] واقترح المؤرخون من قرون مختلفة أيضًا سنوات أخرى مختلفة تمتد من 1150إلى 1158.[1]

أسقف فنلندا[عدل]

لم يدم وجود أي مصادر تاريخية، التي من شأنها أن تؤكد وجود أسقف، يدعى هنري في فنلندا من عدمه. ومع ذلك، فقد نجت الرسائل البابوية، التي أشارت بالتَنْوِيه إلى أسقف فنلندا مجهول الهوية في 1209،و 1221،و1229، و1232.[91] وتطلق بعض النسخ من رسالة بابوية أخرى من 1232 على الأسقف اختصارًا "نون"حرف "N" ، [92] ولكن حرف "N" في الأصل أيضًا يشبهه. أول أسقف يعرف بالتأكيد أسقفًا لفنلندا هو توماس[93]، الذي ذكر لأول مرة في عام 1234.[94] ومع ذلك فمن الممكن أن فالكو Fulco[37]، أسقف استونيا تم ذكره في المصادر من 1165، و1171، [95] هو نفسه فولكينزFolquinus، والأسقف الأسطوري لفنلندا في نهاية القرن القرن الثاني عشر، ولكن لايزال ذلك مجرد نظرية.[96]

كان قداسة البابا ألكسندر الثالث أول بابا يلقَى خِطابًاعن وضع البعثة الكاثوليكية في استونيا، وفنلندا.

ولم يرد ذكر أي أسقف، أوأبرشية لفنلندا في رسالة بابوية من عام 1171 (أو 1172)، كتبها على ما يبدو البابا ألكسندر الثالث المُتَبَحّر، الذي- خلافًا لذلك- ألقَى خِطابًاعن وضع الكنيسة في فنلندا. أتَى قداسة البابا على ذِكرِ أن هناك مُبَشّرين (بِدِينٍ)، من المُفتَرَض من السويد، يعملون في فنلندا، وكان قداسته قلقًا بشأن المعاملة السيئة، التي يتلقاهما هؤلاء مُبَشّرين من الفنلنديين.[97] وأَذِن قداسة البابا آنِفًا في عام 1165 لنيافة أسقف استونيا الأول بأن يتم تعيينه[37]، وكان وثيق التعارف بكل من إسكيل[98]، رئيس أساقفة لوند[99]، وستيفان[100]، رئيس أساقفة أوبسالا، الذي قضى كل منهما وقتًا معه في فرنسا؛ حينما تم نفيه في الستينيات من القرن الثاني عشر 1160s. وبمتابعة الوضع في استونيا، يتدخل البابا شخصيًا في البعثة الإستونية في عام 1171، وطلب مَعُونَة من أجل المطران فولكو Fulco المحلي من النرويج.[95]

ولم تصلنا أية قائمة عن الأساقفة، أو الأبرشيات تحت قيادة رئيس أساقفة أوبسالا في الأعوام التالية: 1164، و1189، و1192، و1233، و1241، أو 1248، ولم تحتو أية منهم على أي إشارة إلى فنلندا، لا واقعية أو دعائية. ولا يوجد أي إدعاء حول أسقف سويدي في فنلندا في أي مصدر أخر من عصر ما قبل ما يسمى بالحملة الصليبية الثانية على فنلندا (السويدية) في عام 1249.[101]

كان الأسقف أندروس سانسين [102](جالسًا) أول من أبلغ قداسة البابا عن نيافة أسقف في فنلندا.

أول من نَوّه بـذكر نيافة الأسقف في فنلندا هي رسالة بابوية في عام 1209. قام بإرسالها قداسة البابا إينوسنت الثالث إلى نيافة رئيس أساقفةالأسقف أندروس، أسقف لوند بمثابة الرد على رسالة لنيافة الأسقف فِيما مَضَى، التي لم تدم. ووفقًا لرئيس الأساقفة، تم قتل أسقف الكنيسة، التي تم تشييدها حديثًا في فنلندا، على ما يبدو لأسباب طبيعية، حيث إن رحيله تم وصفه بال "مشروع"، وكان الكرسي شاغرًا لبعض الوقت. واشتكى نيافة رئيس الأساقفة لقداسة البابا بمدى الصعوبة، التي يواجهها، من أجل الحصول على أي شخص، ليتم تعيينه أسقفًا في فنلندا، ويعتزم تعيين شخص دون كَفَاءَة رسمية، الذي كان يعمل بالفعل في فنلندا. ووافق قداسة البابا على اقتراح رئيس الأساقفة، دون التشكيك بآرائه.[103] ومن الجدير بالذكر أن رئيس أساقفة أوبسالا، فاليريوس [104](1207-1219/1224)، كان أيضًا في الدنمارك في ذلك الوقت، في منفى مؤقت بعيدًا عن السويد، بعد تحالفه مع الملك المخلوع سفيركر(Sverker)[105] ، ولكنه تم نفيه مرة أخرى في الدنمارك.[81]

لا يزال مجهولًا إذا ما تم تَعْيين ذلك الواعظ المزعوم بالفعل من عدمه. وينبغي أن نحيط علمًا بأن ملك السويد في ذلك الوقت كان إريك [106]، الحفيد، الذي سَمِيّ على اسم جده القديس الذائع صيته إريك. وقد سيطر إريك على السويد في عام 1208، وتَتَوّجَ ملكًا عقب مرور عامين. وقداسة البابا، الذي انحاز بقوة إلى سفيركر Sverker، كان قد تجاهله في البداية، ولكنه يقر بـه في نهاية المطاف في عام 1216 معلقًا العديد من الطلبات، التي قام بها ظاهِرِيًّا مُنذُ ذَلِكَ الوَقت، الذي تولى فيه منصبه. واستنادًا إلى الرسالة البابوية في ذلك العام، يبدو أن إريك لديه خطة؛ لغزو بعض البلاد، التي يزعم أن " اِستَولَى عليها الوثنيين من أسلافه"، وتم السماح له بتشييد أسقفية هناك، ووضع أسقفًا مسئولًا عنها.[107] وتم إرسال رسائل مماثلة إلى ملك الدنمارك [108] في 1208، و1218، الذي شاع أن المقصود إستونيا في المرتين.[101] وقد هاجمت السويد أيضًا إستونيا(معركة ليهولا)[109] في عام 1220.[78]. وقد مات إريك طريح الفراش، بسبب وعكة، ألمت به في عام 1216. ولم تردنا أية معلومات تقريبًاعن الفترة، التي كان فيها ملكًا.[19].

وعلى الرغم من ذلك، تم تعيين شخصًا في نهاية المطاف، وتنصيبه أسقفًا جديدًا، على اعتِبارِ أنّ قداسة البابا هونريوس الثالث بعث برسالة مباشرة إلى أسقف فنلندا مجهول الهوية في عام 1221. ووفقًا لتلك الرسالة، قد تابع نيافة رئيس الأساقفة فاليريوس [110] الوضع في فنلندا، وأرسل تقريرًا إلى قداسة البابا، الذي يخشى فيه تهديدًا من "البرابرة" مجهولي الهوية. ومن الجدير بالذكر أنه عندما اقتبس البابا من فاليريوس في رسالته، سمى الكنيسة في فنلندا بإنه تم تشييدها "حديثًا"، وهو نفس الادعاء، الذي أدلى به أندروس آنِفًا منذ 12 عامًا.[111] وتمتد قائمة الأساقفة السويديين، التي دامت منذ ذلك العصر ، من تتويج الملك جون سفيركرسون John Sverkerson في عام 1219، وقدأتَت على ذِكرِ الأساقفة، الذين حضروا التتويج. ولم يكن كل من فنلندا، فضلًا عن Wäxjö ضمن الخمسة، الذي يبدو أنهم كل أساقفة العالم السويدي في ذلك الوقت.[112] ويعد الموقف المحتمل لأسقف فنلندا في ظل سيادة أوبسالا هو بعيد الاحتمال.[113]

وعلى الرغم من هذا العدد الكبير من الممثلين رفيعي المستوى للكنيسة، الذي حَمَلَ بَينَ طَيّاتِهِ ترتيبات 1209/1221، والتاريخ زمني للسير لاحِقًا جاهِل تمامًا بالوضع في فنلندا في ذلك الوقت، أو إذا كان هناك حتى أسقف في ذلك الحين. ويقال إن أول أسقف في القرن القرن الثالث عشر هو توماس[114]، ولا يزال سلفه مجهولًا. ووفقًا لتاريخ سير القرنين الخامس عشر، والسادس عشر، وتلى هنري الأساقفة رودلف (Rodulff) [36]، وفولكو(Folquinus)[37] ، وبعدئذ، حدث فجوة تتراوح ما بين 25 إلى 30 عام، قبل مجيء توماس.[5][70] ومع ذلك، وفقًا للرسالة البابوية الخاصة بقداسته لم تظهر تلك الفجوة في أرض الواقع على الإطلاق، منذ منح رئيس أساقفة لوند الحق في دهن أسقف جديدة لفنلندا في عام 1209، عقب وفاة المَذكُور آنِفًا. لذلك يجب أن نعطى المنطق والتَأرِيخ الخاص بكُتاب القرن السادس عشر حَقّ قَدرِهِ بالزيف. ولا يزال الوقت مبكرًا في تاريخ 1209 للدومينيكان مثل توماس أن يخطوا نحو ذلك المنصب، بالإضافة إلى رودولف، أول أسقف حقيقي لفنلندا، وخليفته فولكو يجب النظر إليه باعتباره أحد أساقفة القرن الثالث عشر، الذين رشحهم، وعينهم الدنماركيين، وليس السويديين.[115] ودليلًا إضافيًا على ذلك،النظام الضريبي الفنلندي القديم للضرائب الكنسية يستمد جذوره من الدنمارك، وليس من السويد.[116]. وينطبق الشيء نفسه على وضع الضرائب، وخاصة في جُزر آلاند، وللنظام النقدي الفنلندي القديم.[117] ومنذ ما يقرب من مائة سنة، أشار السيد جيه دابليو روث JW Ruuth إن فنلندا في ذلك الوقت أرض للبعثة الدنماركية، وليست السويدية، حيث الدنماركيين وفقًا للسجلات التاريخية الدنماركية قامت هناك ببَعثَات اكتِشافِيّة في عام 1191، و1202، ومن المحتمل في عام 1210.[118]

الإرث[عدل]

الرفات[عدل]

تابوت هنري(فارغ) في كنيسة نورسنيان Nousiainen مع رسوم توضح حملته الصليبية.

ويزعم البعض دفن نيافة الأسقف هنري في نورسنيان Nousiainen، حيث تم نقل عظامه -أو على الأقل ما يعتقده البعض إنها عظامه- إلى توركو في عام 1300.[119] بالإضافة إلى التقاليد، المصدر الوحيد، الذي يربط نورسنيان بالأساقفةالأوائل هو الرسالة، التي وقعها الأسقف توماس في نورسنيان في عام 1234.[120] وتظهر الحفريات الأثرية في مقابر مرحلة ما قبل الكاثوليكية في نورسنيان، ومن الأبرشيات المجاورة توقف واضح للتقاليد في أوائل القرن الثالث عشر، ولكن بدون أي تغييرات مفاجئة واضحة في البيئة الدينية بين اكتشافات القرن الثاني عشر.[121]

متحف فنلندا الوطني في هلنسكيعل

ى كل حال، يبدو إن قبر نيافة الأسقف قد تم نقله إلى نورسنيان موخرًا خاصة بعد ترقيته إلى رتبة القداسة. وهناك عدد من الوثائق من القرون الوسطى تذكر إن قبر الأسقف لا يزال مقره في الكنيسة المحلية، مما يجعلنا نفترض إن جميع عظامه (رفاته)لم يتم نقلها إلى توركو.[122] وتزَرْكَشت الكنيسة في وقت لاحق بالقبر الأجوف[123] المَهِيب من القرن الخامس عشر، التي سنعثر على نسخة طبق الأصل في متحف فنلندا الوطني في هلسنكي.[124]

وظلت معظم عظام نيافة الأسقف في توركو في مكانها في عام 1720، عندما تم فهْرِسَتها؛ لنقلها إلى سانت بطرسبرغ خلال الاحتلال الروسي لفنلندا في حرب الشمال العظمى. وكان العقل المدبر خلف تلك الفكرة هو الكونت السويدي غوستاف أوتو دوغلاس [125] الشائن، الذي انشق مهرولًا إلى الجانب الروسي خلال الحرب، وكان مسئولًا عن الاحتلال الشَرِس [126] لفنلندا.[127] ولا يزال ما حدث للعظام بعد ذلك مجهولًا. ووفقًا لبعض المصادر، فإن السفينة الروسية، التي تنقل الرفات، غرقت في الطريق.[122] ومع ذلك، من المسلم به بوجه عام أن قطعة من عظم الزند لنيافة الأسقف هنري تم وضعها في الرُفات [128] reliquarium الخاصة بالأسقف هيمينغ، [129] التي تم تشييدها في عام 1514،التي تكتنزها الكاتدرائية. وكذلك اشتمل أيضًاعلى قطعة من الرق(جلد معد للكتابة،أو ور نفيس شبيه بالرُقوق) تفيد بإن العظام تنتمى لهنري. وخلال أعمال الترميم في الكاتدرائية، تم نقل الرفات للمجلس الوطني للآثار.[130]

تصوير لإِصْبَع هنري في ختم أسقفية توركو منذ عام 1618.

في التسعينيات من القرن العشرين، اِدَّعَى المجلس الوطني للسياحة، والآثار إن الرفات ملكًا لها على أساس القانون الفنلندي الخاص بالممتلكات القديمة، التي أُنْكِرَ تها أبرشية كاتدرائية توركو. وعلى الرغم من ذلك، سمح المجلس بنقل الرفات إلى كاتدرائية سانت هنري في هلسنكي، وهي أقدم كنيسة في أبرشية الكاثوليك الحديثة في فنلندا. ومنذ ذلك الحين، تقع الرفات داخل مذبح الكاتدرائية. وعقب جدل عام، من المزمع في الوقت الراهن بأن يتم إعادتها إلى توركو خلال عام 2007، سوف يتم فحصها؛ للتحقق من أصَالَتها.[131]

في عام 1924، تم العثور على العديد من العظام الأخرى، من بينهم جمجمة بدون فك في خزانة مقفلة في كاتدرائية توركو. ويشار إليها أيضًا باعتبارها رفات هنري في وسائل الإعلام الشعبية، وحتى من جانب الكنيسة، على الرغم من أن التسمية لا تزال مضاربة، وربما تنتمي العظام إلى قديس أخر. يتم تخزين العظام في الوقت الراهن في كاتدرائية توركو.[132]

منزلة هنري اليوم:[عدل]

السترة الدرعية( سترة مطرزة تُلبس فوق الدرع) أو الرنَك (شعار النبالة أو النسب) الحديث الخاص بهنري من نورسنيان.

على الرغم من عدم إعلان القداسة لهنري رسميًا، تتم الإشارة إليه باعتباره قديسًا منذ أوائل عام 1296، وفقًا لوثيقة البابوية في ذلك الوقت، [133] ولا يزال يعتبر كذلك، حتى يومنا هذا.[134][135] واستنادًا إلى الحسابات التقليديةالمتعلقة بوفاة هنري، الاعتراف بصفته قديس قامَ مَقامَهُ سالِفًا قبل تأسيس مجمع دعاوى القديسين،[136] وعملية إعلان القداسة الرسمية للكنيسة الكاثوليكية الرومانية.يتم أحياء ذِكرَى هنري في الوقت الراهن في 19 يناير في السنكسار [137]الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في أمريكا[138]، والكنيسة الإنجيلية اللوثرية في كندا[139].[140] التاسع عشر من يناير هو أيضًا يوم الاحتفاء بذكرى هنري[141] في السويد، وفنلندا.[142] ولا يزال يتذكره الناس بأنه طقس المحلي في الكنيسة الكاثوليكية في فنلندا، حيث تم تكريس كنيسة الكاتدرائية؛ لذِكْرَى هنري.[143] وقد تم تشييد الكاتدرائية في عام 1860، ورأسها المونسنيور( سيادة المطران) مارينو تريفيزيني. Msgr. Marino Trevisini.[144]

تظل الجزيرة المعروفة باسم جزيرة سانت هنري، وكذلك بKirkkokari[145] في بحيرة Köyliönjärvi [146] المكان الكاثوليكي الوحيد من أجل الحج في فنلندا، مع حفل تأبين يُقام كل عام في يوم الأحد الثاني من شهر يونيو قبل مهرجان منتصف الصيف، المعروف باسم يوم القديس جون[147]. في العصور الوسطى، الريف الممتد على طول الطريق ل140 كم من كوليو Köyliö [148] إلى نورسنيان Nousiainen تم وَسَمها على طول الطريق للناس الراغبين في السير خلالها.[149] وقد تم تنظيم جمعية "الحج المسكوني للقديس هنري" [150] حول هذا الحدث. [151]

استنادا إلى التقاليد الشعبية حول أنشطة نيافة الأسقف، تستخدم بلديات Köyliö كوليو[152]،[45] Nousiainen ونورسنيان، و Kokemäki كومو[43] الصور الواردة من أسطورة هنري في السترة الدرعية الخاصة بها.[153]

حتي يومنا هذا، لايزال هنري، وقاتله المزعوم لالي Lalli اثنين من أكثر الشخصيات شهرة في تاريخ العصور الوسطى في فنلندا.[154]

الملاحظات[عدل]

  1. ^ سرك(Circa) (وهي تختصر في اللغة الإنجليزيةc ، أو ca ، أو cca ، وهي أقرب إلي اللغة اللاتينية)، وتعني(حرفيًا "حوالي")، وهي تشير إلي التاريخ. وهو يستخدم على نطاق واسع في علم الأنساب، والكتابة التاريخية، عندما تكون تواريخ الأحداث معروفة. وعندما تستخدم في نطاقات التاريخ، تطبق ال (circa) قبل كل موعد تقريبي، بينما تواريخ السابقة، التي لم يُطبق عليها ال circa، يفترض أن تكون معروفة على وجه اليقين. فعلي سبيل المثال، يمكننا دخول موسوعة جنكيز خان، التي تبدأ بجنكيز خان من عام (1162—18 أغسطس 1227)"، مما يشير إلى إنه ولد في، أوحوالي عام 1162. وتوحي سنة وفاته- كما يبدو من تحديدها بقيمة ثابتة- بأن هناك أدلة قاطعة بأنه الشخص المراد، عندما توفي.[2]
  2. ^ البابا أدريان الرابع (1100 تقريبًا – 1 سبتمبر 1159)، ولد باسم نيكولاس بريكسبير، وتولى بابوية الكنيسة الكاثوليكية الرومانية من عام 1154 إلى عام 1159.
  3. ^ سيرة تقديسية، أو سير حياة القديسين، أوالهاغيوغرافيا (بالإنجليزية: Hagiography) تشير إلى سير القديسين، وقادة الكنيسة. وهناك مصطلح في أدب القداسة أيضًا، وهو دراسة سير القديسين، أو الهاغيولوجيا (بالإنجليزية: hagiology) ولكنه أقل شيوعًا. وتتركز سير القديسين في المسيحية على حياة، ومعجزات رجال، ونساء تم تطويبهم من الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، والطائفة الإنجيلية، والكنائس الأرثوذكسية الشرقية، والكنائس في الشرق.
  4. ^ 'ساستامـَـلا (بالفنلندية: Sastamala) مدينة فنلندية. تم الإنشاء في 1 يناير 2009، عندما تم دمج بلديات فامـّـلا، وأيتسا، وموهيارفي في مدينة واحدة. وتقع في إقليم بيركانما. ويبلغ عدد قاطني البلدة 24.473 ساكن، ويغطي نطاقها البلدي مساحة قدرها 1.387,56 كيلومتر مربع منها 96,14 كيلومتر مربع ماء. وتبلغ الكثافة السكانية 18,96 نسمة لكل كيلومتر مربع. والبلدية أحادية اللغة، وهي الفنلندية.
  5. ^ الرهبنة الفرنسيسكانية، ويعرف رهبانها باسم الفرنسيسكان، هي رهبنة في الكنيسة الكاثوليكية، تأسست على يد القديس فرنسيس الأسيزي في شمال إيطاليا في القرن الثالث عشر تحديدًا عام 1208، وثبت قوانينها البابا إينوسنت الثالث عام 1209، وتعتمد على روحانية القديس فرنسيس، والقوانين، التي وضعها بشكل أساسي. وتتالف الرهبنة من ثلاث فروع: رهبنة رجالية، ورهبنة نسائية، وما يعرف بالرهبنة الثالثة، التي ينضم إليها المدنيون، الذين يبقون في العالم لا في الدير، ويحق لهم الزواج، وإنما يلتزمون بفروض، وصلوات الرهبنة، وتأملاتها.
  6. ^ هي اسم بلدية فنلندا سابقًا. وتم دمجها لPöytyä في بداية عام 2005. وتقع في مقاطعة فنلندا الغربية، وكانت جزء من المنطقة الغربية في فنلندا(فارسينايس سوومي (بالفنلندية Varsinais-Suomi، بالسويدية Egentliga Finland) أو فنلندا الجنوب غربية، إقليم فنلندي يحده أقاليم ستاكونتا، وكانتا هامي، وأوسيما. ويبلغ عدد سكانها 2،457 (2004)، وتغطي مساحة 92.41 كم،² الذي كان 0.09 كم² المياة. وكانت الكثافة السكانية 26.73 نسمة لكل كم².
  7. ^ القانون القوط الشرقيين هو أقدم نص مكتوب في السيناريو السويدي اللاتيني، وأقدم من جميع القوانين في المحافظات السويدية. وقد تم جمعها في أوائل القرن الثالث عشر، ربما جزئيًا على الأقل بتحريض من إسكيل ماجنوسون، وكما هو معروف إنه كان رمزًا للقانون، الذي يستخدم في محافظة فاسترجوتلاند (غرب Gothland) خلال النصف الأخير من هذا القرن.
  8. ^ ان مصطلح "الليتورجية"
    دير أبو تسبوري
    شهرأكتوبر وفقًا للتقويم الليتورجية لدير أبوتسبوري. مخطوطة من القرن الثالث عشر (المكتبة البريطانية.
    كلمة يونانية ( تعني: فعالية الشعب ) تم قبولها في المسيحية بمعنى خاص جديد،

    حيثُ يشير مفهوم" الليتورجية" قبل كل شيءإلى سر الأشتياق الإلهي ( أمثال 8 : 13 )، ومجد الثالوث الأقدس، والرحمة الأبدية " الطاقة الروحية، نهر الحياة النابع من إنسانية الله المحب للبشر، الذي اِقتَرَبَ منا منذُ عهدّ إبراهيم، وحتى أيام القديسة مريم العذراء، وظهر" سر الليتورجية" في العقلية الملتهبة، وفي خيمة العهد، وفي هيكل أورشليم، ظهورًا تاريخيًا، وحضورًا فعّالًا وضّحتهُ كلمات الأنبياء، الذي أخيرًا تجسد في شخص الرب يسوع المسيح، حيثُ نزل السماء على الأرض، وصعد الأرض إلى السماء. وبواسطة عظائم الصلب، والقيامة، والصعود، والعنصرة، تجسدت الليتورجية في إنسانيتنا، واستمرت في هيكل الكنيسة، وجماعة المؤمنين. وفي فجر يوم القيامة، عندما اِنْقَلَبَ الحجر من باب القبر، اِنْشَقَّ ت القشرة الارضية بفيض الليتورجية، نهر الحياة النابع من العرش الإلهي، ومن جنب العريس المصلوب؛ ليتجدد وجهُ الإنسان بالصورة الإلهيـة الشاملة، ضمن جماعة المؤمنين باكورة العالم الجديد، وهكذا وُلدت الليتورجية في عالمنا بقيامة السيد المسيح، وحسب كلام الارب كوريون.[32] والتقويم الليتورجي، الذي تأسس في الكنيسة، صار طريقنا التقليدي الرسمي؛ للدخول في عمق الروحانية الأرثوذكسية... وقد صارت التسبحة الكيهكية فرصة؛ لخبرات روحية؛ وتأملية عميقة، وفيضًا لملء داخلي نناله، وتظل يُنبوعًا باقيًا في مسيرة الكنيسة... ذبيحة الروح المنكسر... ذبيحة البر... ذبيحة التسبيح، ومحرقات سمينة مع بخور، وكِباش، تستقيم قدام الله، الذي أعطانا روح البنوة؛ لنسبحه، ونباركه، ونزيده علوًا إلى الأبد.(سَهَرَاتُ كِيَهْك فِي التَّقْوَى الشَّعْبِيَّة - القمص اثناسيوس جورج)Y.E

  9. ^ الغيلي هو إسكتلندي من سكان المرتفعات، أو ستلي من سكان إيرلندا، أو إسكتلندا

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت Heikkilä 2005, pp. 55–62.
  2. ^ http://www.merriam-webster.com/dictionary/circa
  3. ^ أ ب ت ث Heikkilä 2005, pp. 398–417 In Latin and in Finnish. All 52 known versions of the legend, many of which are fragmented, can also be downloaded from a server of the University of Helsinki.
  4. ^ Bishop of Finland was renamed as the Bishop of Turku by 1259, see "Letter by Pope Alexander VI to the Bishop of Turku". Archived from the original on 2007-09-27. in 1259. In Latin.
  5. ^ أ ب For example, in Bishop Paulus Juusten's Chronicon episcoporum Finlandensium from the mid-16th century (not to be confused with another chronicle of the same name about 100 years earlier), Henry is listed as the first Bishop of Finland without any additional reservations.
  6. ^ Heikkilä 2005, p. 188
  7. ^ Heikkilä 2005, p. 172.
  8. ^ Original text as hosted by the University of Lund. See also Beckman, Natanael (S1886): Medeltidslatin bland skaradjäknar 1943:1 s. 3.
  9. ^ Heikkilä 2005, p. 189.
  10. ^ Heikkilä 2005, p. 234.
  11. ^ Nygren 1953, pp. 216–242.
  12. ^ he so-called "chancellor bishops of Finland" have been shown to have been a creation of later historians, especially by Juusten in his chronicle of the Finnish Bishops during the 16th century, by Herman Shück in Historisk Tidskrift 2/1963 in his article "Kansler och capella regis under folkungatiden". As to Ragvald and Kettil, the title "chancellor" rests solely on Juustens imagination and is in contradiction with the real and known chancellors of the time. As to Bero, who is mentioned already in the so-called "Palmskölds fragment" probably from the time of Turku bishop Magnus Tavast from the 15th century (dating by Jarl Gallén in "De engelska munkarna i Uppsala – ett katedralkloster på 1100-talet, Historisk Tidskrift för Finland 1976, p.17). According to Schück, Bero might have been the King's chaplain.
  13. ^ Kari 2004, pp. 122–123,132–134.
  14. ^ Diplomatarium Suecanum nr.1746. The document previously dated to 1295–1296 has been shown by Jarl Gallén to be from 22.4.1391 in his article "Studier i Åbo domkyrkans Svartbok" in Historisk Tidskrift för Finland 1978. The same document has been published twice by Hausen, first with false dating in "Registrum Ecclesiae Aboensis" in the year 1890 (nr.18) and then with right dating in "Finlands Medeltids Urkunder" in the year 1910 (nr. 999).
  15. ^ Hausen's Registrum Ecclesiae Aboensis nr.27
  16. ^ name=heikkila_95Heikkilä 2005, p. 95. See also History of the Cathedral of Turku by the Archdiocese of Turku.
  17. ^ "Letter by the Turku cathedral chapter". Archived from the original on 2007-09-27. in 1291. In Latin.
  18. ^ "Letter by Pope Nicholas IV". Archived from the original on 2007-09-27. in 1292. In Latin.
  19. ^ أ ب Linna 1989, p. 113.
  20. ^ Heikkilä 2005, p. 97.
  21. ^ Heikkilä 2005, p. 86.
  22. ^ "Papal letter to chaplain of Nousiainen". Archived from the original on 2007-09-27. in 1232. In Latin.
  23. ^ Heikkilä 2005, p. 100
  24. ^ Heikkilä 2005, p. 116.
  25. ^ Heikkilä 2005, p. 204.
  26. ^ Heikkilä 2005, p. 87.
  27. ^ Heikkilä 2005, p. 79.
  28. ^ Noteworthy is that king Eric was from Västergötaland, which was a part of the Diocese of Skara.
  29. ^ Heikkilä 2005, pp. 118–125.
  30. ^ Interestingly, January 19 was also the memorial of King Canute IV of Denmark who had been canonized January 19, 1101 by Pope Paschal II. Coincidentally, also his relics were translated in 1300, to the Saint Canute's Cathedral in Odense.
  31. ^ Archbishop Jukka Paarma's speech on Henry. In Finnish.
  32. ^ 1983,42 Jean Corbon, Liturgie de Source, Paris
  33. ^ Heikkilä 2005, p. 80,96
  34. ^ Graduale Aboense in The European Library.
  35. ^ Graduale Aboense
  36. ^ أ ب https://en.wikipedia.org/wiki/Rodulff
  37. ^ أ ب ت ث https://en.wikipedia.org/wiki/Fulco
  38. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Bero_(bishop_of_Finland)
  39. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Birger_Jarl
  40. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Sergius_of_Valaam
  41. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Lalli
  42. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Eric_IX_of_Sweden
  43. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ReferenceA
  44. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Köyliö
  45. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ReferenceB
  46. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Koroinen
  47. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Finnish–Novgorodian_wars
  48. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Third_Swedish_Crusade
  49. ^ Heikkilä 2005, pp. 398–417 In Latin and in Finnish. All 52 known versions of the legend, many of which are fragmented, can also be downloaded from a server of the University of Helsinki.
  50. ^ Kari 2004, pp. 110–112
  51. ^ Heikkilä 2005, pp. 398–417 In Latin and in Finnish. All 52 known versions of the legend, many of which are fragmented, can also be downloaded from a server of the University of Helsinki.
  52. ^ Heikkilä 2005, p. 256.
  53. ^ The Death-lay of Bishop Henry. In Finnish.
  54. ^ Kalanti
  55. ^ Agricola 1987
  56. ^ About Bishop Henry by the Lutheran Church of Finland.
  57. ^ About Bishop Henry by the Lutheran Church of Finland.
  58. ^ [1] on the official www site of the municipality of Kokemäki.
  59. ^ . Linna,1996, pp.151–158.Suvanto 1973
  60. ^ أ ب http://agricola.utu.fi/hist/kronologia/henrik.html
  61. ^ "Sts Sunniva and Henrik: Scandinavian Martyr Saints"
  62. ^ "Sts Sunniva and Henrik: Scandinavian Martyr Saints"
  63. ^ Heikkilä 2005, p. 253.
  64. ^ Heikkilä 2005, pp. 246–256.
  65. ^ أ ب ت Heikkilä 2005, p. 253.
  66. ^ Article in Tieteessä tapahtuu magazine. 2006/8. In Finnish.
  67. ^ Linguistic analysis of the poem. Provided by the Köyliö Association; in Finnish.
  68. ^ See [1]; in Finnish. See also description by the National Board of Antiquities of Finland; in Finnish.
  69. ^ Description of Bishop Henry's Granary by the National Board of Antiquities of Finland.
  70. ^ أ ب Chronicon episcoporum Finlandensium, hosted by the University of Columbia.
  71. ^ Delehaye 1955.
  72. ^ Heikkilä 2005, p. 78.
  73. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Battle_of_Fotevik
  74. ^ Archbishop Johannes. Åsbrink 1935.
  75. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Bishop_of_Estonia
  76. ^ Bishop Theoderich. See "Estonian Middle Ages". Archived from the original on 2012-08-02. by the Estonian Institute.
  77. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Bishop_of_Linköping
  78. ^ أ ب Bishop Karl Magnusson. Andresen 1997 (2002).
  79. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Stefan_(Archbishop_of_Uppsala)
  80. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Archbishop_of_Uppsala
  81. ^ أ ب Åsbrink 1935.
  82. ^ See [2].
  83. ^ See [3]. Hosted by the University of Columbia. In Latin.
  84. ^ Heikkilä 2005, p. 60.
  85. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Legenda
  86. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Papal_legate
  87. ^ Medieval Anglia docens propaganda wanted to play down the Danish part in the establishment of the Swedish church, often claiming early clergymen to have English heritage or education. Schmidt 1934.
  88. ^ Bergquist, Anders. Kardinalen som blev påve. 2003. Föreläsning den 15 November 2003. 850-årsjubileum. Kyrkomötet 1153.
  89. ^ أ ب Heikkilä 2005, p. 59.
  90. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Paulus_Juusten
  91. ^ Papal letters "1209". Archived from the original on 2007-08-14., "1221". Archived from the original on 2007-09-27., "1229". Archived from the original on 2007-08-14., "1229". Archived from the original on 2007-09-27., "1229". Archived from the original on 2007-09-27., "1229". Archived from the original on 2007-09-27., "1229". Archived from the original on 2007-09-27., "1229". Archived from the original on 2007-09-27., "1229". Archived from the original on 2007-08-14., "1232". Archived from the original on 2007-08-14.. In Latin. Hosted by the National Archive of Finland. See [7] and Diplomatarium Fennicum from the menu.
  92. ^ "Papal letter to chaplain of Nousiainen". تمت أرشفته من الأصل على 2007-09-27.  in 1232. In Latin.
  93. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Thomas_(bishop_of_Finland)
  94. ^ "Letter by Bishop Thomas to his chaplain". تمت أرشفته من الأصل على 2007-09-27. . In Latin.
  95. ^ أ ب Rebane 1989, pp. 37–68. Rebane 2001, pp. 171–200
  96. ^ Juva 1964, p. 125.
  97. ^ "Letter by Pope Alexander III to the Archbishop of Uppsala". تمت أرشفته من الأصل على 2007-09-27. . In Latin.
  98. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Eskil_of_Lund
  99. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/List_of_bishops_of_Lund
  100. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Stefan_(Archbishop_of_Uppsala)
  101. ^ أ ب Linna 1989.
  102. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Anders_Sunesen
  103. ^ "Letter by Pope Innocent III to the Archbishop of Lund". تمت أرشفته من الأصل على 2007-08-14. . In Latin.
  104. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Valerius_(Archbishop_of_Uppsala)
  105. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Sverker_II_of_Sweden
  106. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Eric_X_of_Sweden
  107. ^ "Papal letter to King Eric in 1216". تمت أرشفته من الأصل على 2007-09-27. . In Latin.
  108. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Monarchy_of_Denmark
  109. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Battle_of_Lihula
  110. ^ Note that the letter does not mention the name of the archbishop. However, Valerius had died in 1219 and the Uppsala see was vacant until 1224.
  111. ^ "Papal letter to Bishop of Finland". تمت أرشفته من الأصل على 2007-09-27.  in 1221. In Latin.
  112. ^ Diplomatarium Suecanum nr.181.
  113. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Linna_1989_113
  114. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Thomas_(bishop_of_Finland)
  115. ^ Linna, 1996 pp.192–202
  116. ^ Läntinen Aarre,Turun keskiaikainen piispanpöytä,Studia historica Jyväskyläensis 16, Jyväskylä 1978 pp113-117.
  117. ^ Voionmaa, Väinö, Studier i Ålands Medeltidshistoria, Suomen Muinaismuistoyhdistyksen aikakauskirja XXVII, 1916,s 107, Voionmaa, Väinö, Kansallinen raha -ja mittajärjestelmä Suomessa varhaisemmalla keskiajalla, Suomen Museo 1914
  118. ^ Ruuth, J.W. Suomi ja paavilliset legaatit 1200-luvun alkupuoliskolla. Historiallinen Aikakauskirja 1909, Ruuth, J.W.,Paavi Innocentio III:en "Ex tuarum" -kirjeestä 30:p:ltä lokakuuta 1209. Saiko Lundin arkkipiispa tämän kirjeen Pohjoismaiden primaksena ja paavillisena legaattina vaiko suoraan arkkipiispana, Historiallinen Arkisto XXII,1,1911,Ruuth, J-W., Några ord om de äldsta danska medeltidsannalerna, som innehålla uppgifter on tågen till Finland 1191 och 1202, Historiska uppsatser tillegnade Magnus Gottfrid Schybergsson, Skrifter utgifne af Svenska Litteratursällskapet i Finland C, 1911, Ruuth, J.W.,Tanskalaisten annaalien merkintä Suomen retkestä 1191, annaalitutkimuksen kannalta valaistuna., Historiallinen Arkisto XXXIV, 1, 1925. As to the Danish expeditions to Finland see also: Danmarks middelalderlige annaler, udgivet ved Erik Kroman, Copenhagen 1980
  119. ^ Heikkilä 2005, p. 94. Some historians have proposed that the translation took place already before 1296, or even so late than 1309. The year 1300 is from the mid-15th century Chronicon and remains generally accepted.
  120. ^ "Letter by Bishop Thomas to his chaplain". Archived from the original on 2007-09-27. in 1234. In Latin.
  121. ^ Purhonen 1998. The book contains a thorough comparison of finds from dozens of cemeteries around southwestern Finland.
  122. ^ أ ب Heikkilä 2005, p. 108.
  123. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Cenotaph
  124. ^ Heikkilä 2005, pp. 257–61.
  125. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Gustaf_Otto_Douglas
  126. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Finland_during_the_Great_Northern_War
  127. ^ Kari 2004, p. 135.
  128. ^ https://en.wiktionary.org/wiki/reliquus
  129. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Hemming_(bishop)
  130. ^ See e.g. news by the Turku and Kaarina parish. See also article 21.06.2007.
  131. ^ Article in Helsingin Sanomat 21.01.2007.
  132. ^ http://www.henrikinseurakunta.fi/portal/seurakunnat/henrikinseurakunta/suomi/ajankohtaista/?id=2556&area=2
  133. ^ Heikkilä 2005, p. 95. See also History of the Cathedral of Turku by the Archdiocese of Turku.
  134. ^ John Paul II's address to the Catholic, Lutheran and Orthodox bishops of Finland, 7 January 1985. In English.
  135. ^ John Paul II's letter to Cardinal Joachim Meisner on the 850th anniversary of the arrival of Saint Henry, Bishop, and the 50th anniversary of the founding of the diocese of Helsinki, 17 January 2005. In Latin.
  136. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Congregation_for_the_Causes_of_Saints
  137. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Calendar_of_Saints_(Lutheran)
  138. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Evangelical_Lutheran_Church_in_America
  139. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Evangelical_Lutheran_Church_in_Canada
  140. ^ ECLA 2006, p. 15.
  141. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Name_day
  142. ^ As Heikki, Henrik, Henrikki, Henri. Note that also that the city of Hancock in Michigan, which has a lot of residents of Finnish origins, celebrates "Heikinpaiva" (anglicized Finnish for "Henry's Day") on the same day. See [4] and [5].
  143. ^ See the Catholic Forum Patron Saints Index for a description of the on-going Roman Catholic recognition of Henry.
  144. ^ Official www site of the Catholic Diocese of Helsinki.
  145. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Kirkkokari
  146. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Köyliönj%C3%A4rvi
  147. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Midsummer
  148. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Köyliö
  149. ^ Information about the pilgrimage by the municipality of Köyliö.
  150. ^ St Henry, the patron saint of Finland, was an Englishman who became appointed bishop of Uppsala in Sweden — or, according to other sources, as a missionsbishop. In 1155 he accompanied the Swedish king on a crusade to Finland and stayed on to do missionary work until he came to a violent end on ice-covered Lake Köyliö in 1156. According to a legend his bones were first brought to Nousiainen and later in 1300 moved to the newly consecrated Turku Cathedral. In the Middle Ages the road from Köyliö to Nousiainen and further to Turku was known as St Henry's road and became a popular route for pilgrimages.
  151. ^ Ecumenical pilgrimage of St. Henry.
  152. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Köyliö
  153. ^ Nousiainen, Köyliö and Kokemäki coats of arms with descriptions. Maintained by Suomen Kuntaliitto.
  154. ^ Klinge 1998.

المصادر[عدل]

  • Agricola، Mikael (1987)، Mikael Agricolan teokset 1، ISBN 951-0-13900-9 
  • Andresen، Lembit (1997 (2002))، Eesti Ajalugu I–II. 1997. History of Estonia, AS BIT 2000, 2002، ISBN 9985-2-0606-1 
  • Delehaye، Hippolyte (1955)، Les légendes hagiographiques. Quatrième édition. Subsidia hagiographica n:o 18A، Bruxelles 
  • ECLA (2006)، Evangelical Lutheran Worship، Minneapolis: Augsburg Fortress، ISBN 951-746-441-X 
  • Heikkilä، Tuomas (2005)، Pyhän Henrikin Legenda، SKS، ISBN 951-746-738-9 
  • Juva، Einar W. (1964)، Suomen kansan historia I. Esihistoria ja keskiaika، Otava 
  • Kari، Risto (2004)، Suomalaisten keskiaika، WSOY، ISBN 951-0-28321-5 
  • Klinge، Matti (1998)، Suomen kansallisbiografia، Helsinki: Suomalaisen Kirjallisuuden Seura، ISBN 951-746-441-X 
  • Linna، Martti (1989)، Suomen varhaiskeskiajan lähteitä، Gummerus kirjapaino Oy، ISBN 951-96006-1-2 
  • Linna، Martti (1996)، Suomen alueellinen pyhimyskultti ja vanhemmat aluejaot. Vesilahti 1346–1996. Edited by Helena Honka-Hallila، Jyväskylä 
  • Lähteenmäki، Eino (1946)، Minkä mitäkin Vesilahden kirkon syntyvaiheista، Vesilahti: Vesilahden seurakunta 
  • Nygren، Ernst (1953)، Svenskt Biografiskt Lexikon، Stockholm 
  • Paulsson، Göte (1974)، Annales suecici medii aevi، Bibliotheca historica Lundensis XXXII 
  • Purhonen، Paula (1998)، Kristinuskon saapumisesta Suomeen، Vammalan Kirjapaino Oy، ISBN 951-9057-31-5 
  • Rebane، Peep Peeter (2001)، From Fulco to Theoderic: The Changing Face of Livonian Mission — Andres Andresen (ed.), Muinasaja loojangust omariikluse lävele: Pühendusteos Sulev Vahtre 75. sünnipäevaks، Tartu: Kleio 
  • Rebane، Peep Peeter (1989)، Denmark, the Papacy and the Christianization of Estonia — Michele Maccarrone (ed.), Gli Inizi del Cristianesimo in Livonia-Lettonia: Atti del Colloque internazionale di storia ecclesiastica in occasione dell'VIII centenario della Chiesa in Livonia (1186–1986), Roma 24–25 giugno 1986. Città del Vaticano 
  • Schmid، Toni (1934)، Sverige's kristnande، Uppsala 
  • Suvanto، Seppo (1973)، Satakunnan historia. III : Keskiaika، ISBN 951-95095-0-X 
  • Werner، Joachim (1958)، Kirmukarmu — Monza — Roes — Vendel XIV. (SM 65) 
  • Åsbrink، Gustav (1935)، Svea Rikes Ärkebiskopar، Uppsala 

للمزيد من الفيديوهات[عدل]

  1. http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=3To5kWHSm5g
  2. http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=Klddb5e70-c

للمزيد من الصور[عدل]

هلسنكي
دير فادستينا

وصلات خارجية[عدل]