هوارد هيوز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من هوارد هويز)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هوارد هيوز.

هوارد هيوز (Howard Hughes)، صناعي وطيار ومنتج أفلام سينمائية أمريكية، ولد سنة 1905 بمدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية، وفي سن التاسعة عشر من عمره ورث أموالا طائلة من شركة متخصصة في إنتاج معدات خاصة بالصناعة البترولية.

كان هوارد هيوز في وقت من الأوقات المشاريعي (entrepreneur) الأكثر استقطابا للاهتمام في العالم، وذلك لما عرف عنه مهارة وجرأة في أساليب الأعمال التي إنتهجا وفي إنجازاته في مجال الطيران وكذلك لحياته الشخصية غريبة الأطوار. والفيلم السينمائي الأخير الذي حمل اسم "ذي إيفييتور" (الطيار) قد قاد إلى تجدد الاهتمام بحياة هذا المشاريعي المثير للدهشة.

حياة سهلة[عدل]

ولد هيوز لأسرة ميسورة في مدينة هامبل بولاية تكساس في عام 1905. غير أن حياته في كنف تلك الأسرة لم تزرع فيه متعة الالتحاق بمدرسة خاصة في صباه. فبعد بلوغه السابعة عشر ترك المدرسة. ولكن بفضل تبرع قدمه والده إلى معهد كاليفورنيا للعلوم (Cal Tech) تم السماح لهوارد بأخذ مقعد له في هذا المعهد. بعد ذلك عاد هيوز إلى تكساس ليلتحق بجامعة رايس الشهيرة. وبعد فترة قصيرة من عيد ميلاده الثامن عشر، توفي والده الأمر الذي دفعه إلى ترك الدراسة في الجامعة بعد أن ورث الجزء الأكبر من ثروة العائلة، بضمنها شركة "هيوز توول" للأدوات والمعدات المستخدمة في إنتاج النفط.

الولع بالطيران[عدل]

لم يكن هيوز مليارديرا غريب الأطوار فحسب، بل كان طيارا ماهرا مارس تلك الهواية بإتقان منقطع النظير. ففي عام 1934 فاز بسباق جوي قومي جرى في مدينة ميامي بعد أن حقق سرعة مقدارها 352 ميلا في الساعة خلال قيادته لطائرة عسكرية تحمل اسم "أتش-1". كما طار هيوز في طائرات أخرى حول العالم في عام 1938 بصحبة طاقم صغير ليحطم الرقم القياسي في السرعة بين مدينة ليندبيرغ في ولاية نيويورك وباريس حيث قطع المسافة بثلاثة أيام و 19 ساعة و 17 دقيقة.

موهبة الاختراع[عدل]

في عام 1932، أسس هيوز شركة طائرات هيوز التي استطاعت تحقيق عدة اختراعات في مجال تكنولوجيا الفضاء. وبفضل ذلك حصل هوارد على ميدالية ذهبية قدمها له الكونجرس الأمريكي على إنجازاته في تقدم علوم الفضاء. وأحد أعظم اختراعاته في هذا المجال هو طائرة "أتش-4 هيركليز" الحربية. ولكن لسوء الحظ لم يتم الطيران في هذه الطائرة سوى مرة واحدة فوق سطح الماء إلا أنها لم ترتفع في الجو.

العمل في السينما[عدل]

بعد وفاة والده قضى هوارد أغلب أوقاته مع عمه روبرت، الكاتب في استوديوهات ساوميل غولوين، ليصبح فيما بعد مخرجا وكاتبا ومنتجا سينمائيا. وقد جمع أول أفلامه "ملائكة الجحيم" بين عشقه للتمثيل والطيران. وعلى الرغم من النجاح الكبير الذي حققه الفيلم فإن إنتاجه الذي انطوي على تصوير مشاهد طيران في الفضاء قد كلفت هوارد خسارة مقدارها 1.5 مليون دولار بالإضافة إلى حياة عدد من الطيارين. غير أن ذلك لم يمنعه من المضي في إنتاج أفلام أخرى منها "سكارفيس" (1932) و"الخارج عن القانون" (1943).

شركة طيران عابرة للقارات[عدل]

استقطبت ثروة وسمعة هيوز اهتمام جاك فراي، رئيس شركة "ترانز وورلد إيرلاينز" (TWA)، الذي كان يجد صعوبة في تنفيذ خطط الشركة للحفاظ على تنافسيتها. وقد دفع نفوذ فراي بهيوز إلى شراء حصة أغلبية في الشركة مما أدى إلى إحداث انعطاف مهم في أعمال ونشاط الشركة وأرباحها. كما أدار هيوز نفسه مشاريع مشتركة مع شركة "لوكهيد" بضمن ذلك مشروع لإنتاج ما اعتبر آنذاك أكثر الطائرات تقدما، وهي طائرة كونستيليشن لصالح شركة TWA. وقد حظيت تلك الطائرة بقبول وإعجاب واسعين لمظهرها الجذاب وسرعتها الأمر الذي ساعد شركة TWA على أن تدعم قدراتها التنافسية بشكل كبير.

الانخراط المباشر[عدل]

عرف عن هيوز انخراطه المباشر في كل فيلم أنتجه وفي كل اختراع من الاختراعات في مجال الطيران. فقد قام بنفسه في قيادة جميع الطائرات التي ساعد في تصميمها بضمنها طائرة (XF-11) التي كانت عبارة عن طائرة تجريبية للتجسس تم صنعها خصصيصا للجيش الأمريكي. وكادت هذه الطائرة أن تكلف هيوز حياته عندما حطت بشكل اضطراري في حي بيفيرلي هيلز بلوس إنجلوس، حيث اخترقت ثلاثة بيوت قبل أن تندلع النيران بها. كما قاد هيوز بنفسه طائرة في فيلم "ملائكة الجحيم". ولعل سلوك هيوز الميال نحو السيطرة يمثل جزءا مهما من شخصيته التي جعلت منه رجل أعمال قوي وذي نفوذ كبير.

النساء في حياته[عدل]

عرف عن هيوز بأنه واحد من أشهر المولعين بالنساء. فقد تزوج صغيرا من إيلكا آيس في عام 1925 ليطلقها في عام 1929. وقضى فترة من الوقت مع كاثرين هيبيرن في سنوات الثلاثينات. ومن بين النساء الأخرىات اللائي عقد هيوز علاقات صداقة معهن الممثلات جين هارلو التي أبدعت في دورها بفيلم "ملائكة الجحيم"، وبيتي ديفيس وإيفا غاردنر وتيري موور. كما عرف عن هيوز عن إغرائه لممثلاث شابات مغمورات لكي يقضي ليلة واحدة معهن.

حياته الشخصية[عدل]

عندما كان طفلا كانت أمه مهوسة بالعناية بصحته. فبعد أن عانى من مرض أدى إلى شلله مؤقتا، نما عند هيوز هاجس وخوف كبيرين من الجراثيم. ويقال إن هيوز عانى من اضطراب ذهني لا إرادي ومن الشيزوفرينا بسبب تعرض دماغه لأضرار نجمت عن اصطداماته العديدة في الطائرات. وقد تفاقم مرضه ذلك بمرور الوقت حتى عمد في فترة لاحقة من فترات حياته إلى الاختفاء عن أنظار العالم. وبحلول موعد وفاته في عام 1976 كان مظهره قد تغير كثيرا إلى درجة استدعى التعرف على جسده أخذ بصمات أصابعه.

الآرث[عدل]

ترك هيوز ثروة تقدر بنحو ملياري دولار وبدون وصية لتقسيمها. وقد حاول نحو 400 شخص زعموا بأنهم من ورثته أن يحصلوا على جزء من هذه التركة التي آلت في نهاية المطاف إلى 22 من أبناء عمومته وذلك في عام 1983 أي بعد سبع سنوات من وفاته. وفي وقت لاحق من ذلك زعمت الممثلة تيري موور بأنها تزوجت سرا من هيوز ولم يتطلقا لتحصل على تسوية لم يكشف عن قيمتها. وقد قضت المحكمة الأمريكية العليا بأن شركة "هيوز إيركرافت" مملوكة من قبل معهد هوارد هيوز الطبي الذي باع الشركة إلى مجموعة "جنرال موتورز" في عام 1985 مقابل 5 مليارات دولار.

ناقش فيلم "الطيار" عام 2004 حياته.الفيلم من إخراج المخرج الأمريكي مارتين سكورسيزي، ولقد مثل دور هيوز الممثل الأمريكي ليوناردو دي كابريو.

السنوات الأولى[عدل]

يتم تسجيل مهد هيوز 'إما المتواضع أو هيوستن، تكساس. التاريخ هو أيضا غير مؤكد، على الرغم من زعم هيوز كان عيد ميلاده ليلة عيد الميلاد. التوقيع على شهادة خطية الميلاد 1941 شهادة هيوز من قبل عمته Lummis جانو أنيت واستل بوتون شارب الولايات ولد في 24 ديسمبر عام 1905، في مقاطعة هاريس، تكساس. [N 1] ومع ذلك، سجله المعمودية في 7 أكتوبر 1906، في سجل رعية كنيسة القديس يوحنا الأسقفية، في Keokuk، أيوا، لديه ولادته كما هو موضح 24 سبتمبر 1905، دون الإشارة إلى مكان ولادته. [N 2]

وكان والداه ألين ستون جانو (سليل تيودور أوين، زوج الثاني من كاترين من فالوا، الارمله ملكة انكلترا) [3] [4] وهوارد هيوز R.، الأب من ولاية ميسوري من أصل إنجليزي، [5] الذي سجل براءة اختراع بت الأسطوانة اثنين من مخروط، مما سمح الحفر الدوار للبترول في أماكن يصعب الوصول إليها سابقا. قدم هوارد هيوز R. الأب قرار داهية ومربحة لتسويق الاختراع تأجير بت بدلا من بيعها، وتأسست الشركة في عام 1909 أداة هيوز.

تظهر الموهبه كبيرة في الهندسة في سن مبكرة، بنيت هيوز الإرسال هيوستن الاختيار الأول عندما كان عمره 11 عاما. [6] في 12، تم تصويره هيوز في صحيفة محلية، تبين أنها الصبي الأول في هيوستن أن يكون لها آلية " "دراجات، الذي كان قد بنى لنفسه من أجزاء مأخوذة من المحرك البخاري والده. [7] وكان طالبا غير مبال مع تروق للرياضيات، وحلقت، والميكانيكية الأشياء، مع الدرس الطيران الأولى في 14 والرياضيات في وقت لاحق التدقيق والطيران دورات الهندسة في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا. [6] [7]

توفي ألين هيوز مارس 1922 من مضاعفات الحمل خارج الرحم. في يناير 1924، توفي الأب هوارد هيوز من نوبة قلبية. فاتهم مستوحاة على ما يبدو هيوز لتشمل إنشاء مختبر الأبحاث الطبية في وصيته التي وقعها في عام 1925، في سن ال 19. لأنه لم هوارد الأب لإرادة تحديث منذ وفاة ألين، ورثت هيوز 75 في المئة من ثروة العائلة. [8] وفي عيد ميلاده 19، أعلن هيوز قاصر المحررين، وتمكينه من السيطرة الكاملة على إرثه. [ 9]

وكان هيوز لاعب غولف ممتازة وحماسية من سن مبكرة، وسجل في كثير من الأحيان بالقرب من الأرقام قدم المساواة، وعقد من ثلاثة الإعاقة خلال العشرينات من عمره. لعب بشكل متكرر مع كبار اللاعبين، بما في ذلك الجينات Sarazen. [10] نادرا ما لعب هيوز تنافسية، وتخلوا تدريجيا اهتمامه في هذه الرياضة.

انخفض هيوز من جامعة رايس بعد وقت قصير من وفاة والده. في 1 حزيران، 1925، تزوج ايلا بوتس رايس، رايس ابنة ديفيد لوسون ومارثا بوتس من هيوستن، تكساس. انتقلوا إلى لوس انجليس، حيث انه يأمل في جعل لنفسه اسما صناعة الأفلام.

مراجع[عدل]