هيوننج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG عنوان هذه المقالة ومحتواها بحاجة لمراجعة، لضمان صحة المعلومات وإسنادها وسلامة أسلوب الطرح ودقة المصطلحات، وعلاقتها بالقارئ العربي، ووجود الروابط الناقصة، لأنها ترجمة مباشرة (تقابل كل كلمة بكلمة) من لغة أجنبية.

داجان هيوننج (Dajian Huineng) (大鑒惠能؛ بالبينيين: Dàjiàn Huìnéng؛ باليابانية : Daikan Enō؛ وبالكورية:Hyeneung 638-713) كان صيني تشان (زن) رهباني وهو واحد من أهم الشخصيات في التقليد بأكمله، طبقًا لسير القديسين المعياري للزمن. يعتبر هيوننج تقليديًا هو |البطريرك السادس والأخير في النسب (بوذية) لبوذية تشان.

السيرة الذاتية[عدل]

يشكك معظم أهل العلم المعاصرين في تاريخية السير الذاتية التقليدية الخاصة والأعمال المكتوبة عن هيوننج. والمصدران الرئيسيان لحياة هيوننج هما مقدمة منصة سوترا (Platform Sutra)[1] وتحول الحَمَل (Transmission of the Lamp).‏[2]

ولد هيوننج في عائلة لو (Lu) عام 638 ميلادي. في شينتشو (دولة شينشينغ اليوم) في مقاطعة قوانغدونغ. توفي والده عندما كان صغيرًا وعائلته فقيرة. ولذلك، لم تكن لدى هيوننج أي فرصة لتعلم القراءة أو الكتابة ويقال أنه بقي أُميًا طوال حياته.

منصة سوترا[عدل]

تنسب منصة سوترا للبطريرك السادس إلى هيوننج. وبنيت في فترة زمنية طويلة، وتحتوي على طبقات مختلفة من الكتابة.[3] إنها...

...a wonderful melange of early Chan teachings, a virtual repository of the entire tradition up to the second half of the eight century. At the heart of the sermon is the same understanding of the Buddha-nature that we have seen in texts attributed to Bodhidharma and Hongren, including the idea that the fundamental Buddha-nature is only made invisble to ordinary humans by their illusions".‏[4]

اقتباسات من الكتابات البوذية[عدل]

تشرح منصة سوترا مجالاً واسعًا من الكتابات البوذية: سوترا الماس، سوترا اللوتس (Saddharma Puṇḍarīka Sūtraسوترا فيمالاكيريتي، سوترا شورانجاما، سوترا لانكفاتارا، سوترا-يقظة الإيمان في الماهايانا، وسوترا ماهابارينيرفانا.

سوترا الماس[عدل]

طبقًا لمنصة سوترا، في يوم من الأيام، بينما يوصل حطب الموقد لمحل، سمع عميلاً يقرأ من سوترا الماس وجاءته اليقظة. وسأل فورًا عن السوترا، وقرر أن يبحث عن البطريرك الخامس هونجرين في ديره على جبل هوانغ مي. ونُسخ لاحقة من القصة بها العميل يعطيه 10 أو 100 تايل من الفضة ليعول والدته العجوز. وبعد الترحال لثلاثين يومًا على الأقدام، وصل إلى جبل هوانج مي حيث يمكث البطريرك الخامس.

التقديم إلى هونجرين[عدل]

يتناول الفصل الأول من نسخة مدفع مينغ من منصة سوترا تقديم هيو-ننج إلى هونجرين كالتالي؛

The Patriarch asked me, "Who are you and what do you seek?"
I replied, "Your disciple is a commoner from Xinzhou of Lingnan. I have travelled far to pay homage to you and seek nothing other than Buddhahood."
"So you're from Lingnan, and a barbarian! How can you expect to become a Buddha?" asked the Patriarch.
I replied, "Although people exist as northerners and southerners, in the Buddha-nature there is neither north nor south. A barbarian differs from Your Holiness physically, but what difference is there in our Buddha-nature?

أصبح هيو-ننج عاملاً في الدير، قائمًا بالواجبات في طاحونة الأرز، قاطعًا الأخشاب وهارسًا الأرز في الدير للأشهر الثمانية اللاحقة.

خلافة هونجرين[عدل]

تحتوي منصة سوترا على القصة المعروفة حول المسابقة لخلافة هونجرين. وطبقًا للنص، فاز هيوننج بهذه المسابقة، ولكنه اضطر للهروب من الدير لتجنب غضب أتباع هينغشو. والقصة ليست في حسبان الواقعية، ولكنها مؤلفة في القرن الثامن، غالبًا من المدرسة التي يطلق عليها أوكسهيد.

تولي منصب البطريرك السادس[عدل]

البطريرك السادس يقطع البامبو من قِبل ليانغ كاي

يُخبر الفصل الأول من منصة سوترا القصة الملفقة المعروفة حول التحول الدارمي من هونجرين إلى هيو-ننج. وطلب هونجرين من تلاميذه أن...

... write me a stanza (gatha) [...] He who understands what the Essence of Mind is will be given the robe (the insignia of the Patriarchate) and the Dharma (the ultimate teaching of the Chán school), and I shall make him the Sixth Patriarch.

وشينغتشو (Shenxiu) فقط هو من قام بكتابة قصيدة غير موقعة على الجدار في منتصف الليل.[5] وقد نصت على:[6]

身是菩提樹، الجسد هو شجرة بوذية،
心如明鏡臺。 والعقل هو مرآة واقفة مستقيمة.
時時勤拂拭، لمعها جيدًا في كل الأوقات،
勿使惹塵埃。 ودع الغبار يرتجل.

وبعد أن قرأ هذه القصيدة عاليًا، سأل هيو-ننج من حارس أن يكتب جازا (قصيدة) أخرى على الحائط من أجله، بجوار قصيدة شينغتشو، والتي نصها:[7]

菩提本無樹، البوذي في الواقع من دون أي شجرة؛
明鏡亦非臺。 المرآة الساطعة هي أيضًا ليست واقفة.
本來無一物، في الواقع ليس هناك شيء —
何處惹塵埃。 بحيث ينجذب إليه أي غبار؟
معبد نانهوا، حيث علّم وعاش هيوننج.

قرأ هونجرين المقطع الشعري، وتلقى هيوننج في مسكنه، حيث فصل له سوترا الماس. وعندما وصل إلى عبارة، "أن تستخدم العقل وتكون مع ذلك حر من أي ارتباط،" وصل هيوننج إلى يقظة عظيمة. وقال متعجبًا،

How amazing that the self nature is originally pure! How amazing that the self nature is unborn and undying! How amazing that the self nature is inherently complete! How amazing that the self nature neither moves nor stays! How amazing that all dharmas come from this self nature!

وقام هونجرين بعد ذلك بتسليم الرداء ووعاء التوسل كرمز لختم الدارما الخاصة بالتنور المفاجئ لهيوننج.

تفسير الكلمات[عدل]

طبقًا للتفسير التقليدي، المبني على جويفنغ زونجمي (Guifeng Zongmi)، الخليفة من الجيل الخامس لشنوي (Shenhui)، فإن العبارتين تمثلان بالتوالي المقاربة التدريجية والمفاجئة. وطبقًا لماكراي (McRae)، فهذا فهم غير صحيح:

[T]he verse attributed to Shenxiu does not in fact refer to gradual or progressive endeavor, but to a constant practice of cleaning the mirror [...] [H]is basic message was that of the constant and perfect teaching, the endless personal manifestation of the bodhisattva ideal.‏[8]

ولا تفسر عبارة هيوننج وحدها، ولكنها تشكل زوجًا مع عبارة شينغنشو:

Huineng's verse(s) apply the rhetoric of emptiness to undercut the substantiality of the terms of that formulation. However, the basic meaning of the first proposition still remains".‏[9]

ويلاحظ ماكراي تشابهًا في المنطق مع مدرسة أوكسهيد، التي استخدمت هيكلاً ثلاثي الثنيات من "الوسط المطلق، النسبي"، أو "توليف-الأطروحة-نقيض الأطروحة".[10] وطبقًا لماكراي، فإن منصة سوترا هي توليف بعينها في هذا الهيكل ثلاثي الثنيات، مما يعطي توازنًا بين الحاجة إلى التدريب المستمر ونفاذ البصيرة إلى المطلق.[9]

التعاليم[عدل]

التنور المفاجيء[عدل]

مذهبيًا، المدرسة الجنوبية مرتبطة بتعاليم أن التنور مفاجيء (Subitism)، بينما ترتبط المدرسة الشمالية بتعاليم أن التنور تدريجي. وكانت هذه مبالغة مثيرة للجدل، بما أن المدرستين منشقتان من نفس التقليد، وأن المدرسة المسماة الجنوبية، أدرجت العديد من التعاليم من المدرسة الشمالية المؤثرة أكثر.[3] وفي نهاية الأمر، اندثرت المدرستين، ولكن تأثير شنوي كان قويًا للغاية بحيث أن كل مدارس التشان اللاحقة تتبعت أصولها إلى هيوننج، و"التنور المفاجيء" أصبح مذهبًا معياريًا للتشان.[3]

اللافكر والتأمل[عدل]

طبقًا للتقاليد، قام هيو-ننج بتعليم "اللا فكر"، "العقل الصافي غير المتعلق بشيء" الذي "يأتي ويذهب بحرية ويعمل بطلاقة من دون عوائق".[11] والمدارس الشمالية المزعومة تؤكد على التفكر الهادئ تعرضت للنقد من قِبل هيو-ننج: {{quote|When alive, one keeps sitting without lying down.
When dead, one lies without sitting up.
In both cases, a set of stinking bones!
What has it to do with the great lesson of life?‏[11]

الأثر التاريخي[عدل]

وفقًا لعلم التأريخ المعاصر، كان هيوننج شخصية تاريخية هامشية ومغمورة. والعلم الحديث شكك في سير القديسين هذا. ويكشف البحث العلمي التاريخي أن هذه القصة ولدت في منتصف القرن الثامن، بادية في 731 من قِبل شنوي، الخليفة لهيوننج، لكسب التأثير على البلاط الإمبراطوري. وادعى أن هيوننج خليفة هونجرين، بدلاً من خليفته المعروف عاميةً، شينغتشو.:[12][3] {{quote|It was through the propaganda of Shen-hui (684-758) that Hui-neng (d. 710) became the also today still towering figure of sixth patriarch of Ch’an/Zen Buddhism, and accepted as the ancestor or founder of all subsequent Ch’an lineages . . using the life of Confucius as a template for its structure, Shen-hui invented a hagiography for the then highly obscure Hui-neng. At the same time, Shen-hui forged a lineage of patriarchs of Ch’an back to the Buddha using ideas from Indian Buddhism and Chinese ancestor worship.

في 754 تمت دعوة تشين-هيو (Shen-hui) ليتخذ من معبد هو-تسي مسكنًا له في لو-يانغ. وفي 753 طُرد من النعمة، واضطر لمغادرة العاصمة للذهاب إلى المنفى. ومن أكثر خلفاء ذريته شهرة كان جويفنغ زونجمي[13] وفقًا لتسونغ-مي، فإن مقاربة تشن-هيو تم التصديق عليها رسميًا في 796، عندما "قررت لجنة إمبراطورية أن النسب الشمالي لخان (Ch'an) مثل التحول الأورثوذوكسي ووضع تشن-هيو كالبطريرق السابع، واضعًا نقشًا لهذا الأثر في معبد تشن-لنج".[14]

التحنيط[عدل]

جسد هيوننج المحنط موضوعًا في معبد نانهوا في مقاطعة شاوجوان (شمالي قوانغدونغ).[15]

وقد رأى جثة هيوننج اليسوعي ماثيو ريتشي (Matteo Ricci) الذي زار معبد نانهوا في 1589. حكى ريتشي للقراء الأوروبين قصة هيوننج (بطريقة مشوهة نوعًا ما)، واصفًا إياه متناسبًا مثله مثل زاهد مسيحي. ويسميه ريتشي لوسو (Lusu) (بمعني 六祖، "البطريرك السادس").[16]

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Pine 2006
  2. ^ 释道原 (الناشر). 景德传灯录. Beijing, China: 北京国学时代文化传播有限公司. اطلع عليه بتاريخ 25 March 2009. 
  3. ^ أ ب ت ث McRae 2003.
  4. ^ McRae 2003, p. 65-66.
  5. ^ Watts 1962, pp.111-113
  6. ^ McRae, John. The Platform Sutra of the Sixth Patriarch. 2000. p. 31
  7. ^ McRae, John. The Platform Sutra of the Sixth Patriarch. 2000. p. 33
  8. ^ McRae 2003, p. 63-65.
  9. ^ أ ب McRae 2003, p. 65.
  10. ^ McRae 2003, p. 60, 65.
  11. ^ أ ب Wu 2004, p. 73.
  12. ^ Jorgesen 2005.
  13. ^ Yampolski 2003-A, p. 9.
  14. ^ Gregory 1991, p. 279.
  15. ^ Images of Huineng's temple and Mummy
  16. ^ De Christiana expeditione apud Sinas, Book Three, Chapter 1. Pages 222-224 in the English translation: Louis J. Gallagher (1953). "China in the Sixteenth Century: The Journals of Matthew Ricci", Random House, New York, 1953.Latin original text: De Christiana expeditione apud Sinas suscepta ab Societate Jesu

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]