وأد البنات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الإجهاض بسبب جنس الجنين (أشير له قديما بمصطلح مقارب وهو وأد البنات) يعني التخلص من جنين حي ما بسبب جنسه، ويتم الأمر في مناطق يتم فيها تفضيل الأطفال الذكور عن الإناث.[1] تتم هذه الممارسة في حاليا في مناطق تقوم فيها العادات والتقاليد والثقافة المحلية بتفضيل الذكور عن الإناث. وهناك مجتمعات لاتزال توجد بها هذه الظاهرة مثل جمهورية الصين الشعبية وكوريا وتايوان والهند.[1][2] وهو مختلف عن الإجهاض لأنه يحدث بعد اكمال فترة الحمل كلها وولادة الطفل عندما لا يكون الإجهاض متوفرا.

تاريخه عند العرب[عدل]

وأد الموؤودة في لغة العرب العرب يعني دفنها صغيرة في القبر وهي حية.[3] واشتقاق ذلك من قولهم " قد آدَهَا بالتراب " أي أثْقَلَها به. وذكر الهيثم بن عدي أن الوأد كان مستعملا في قبائل العرب قاطبة وكان يستعمله واحد ويترك عشرة فجاء الإسلام وقد قلَّ ذلك فيها إلا من بني تميم فإنه تزايد فيهم ذلك قبل الإسلام.[4]

قال قتادة: "كان مضر وخزاعة يدفنون البنات أحياء، وأشدّهم في هذا تميم. زعموا خوف القهر عليهم، وطمع غير الأكفاء فيهن".[5]

ويرى كثيرون أن أول من وأد البنات من العرب هو قيس بن عاصم المنقري التميمي، لأنه خشي أن يخلف على بناته من هو غير كف لهن. وكان قد وأد ثماني بنات.[6]

قال القلقشندي: "إن العرب كانت تئد البنات خشية العار وممن فعل ذلك قيس بن عاصم المنقري وكان من وجوه قومه، ومن ذوي المال. وسبب قتله لبناته أن النعمان بن المنذر غزا بني تميم بجيش فقام الجيش فسبوا ذراريهم. فأنابه القوم وسألوه أن يحرر أسراهم فخيَّرَ النعمان النساء الأسيرات فمنهن من اختارت أبوها فردَّها لأبيها ومن اختارت زوجها ردَّها لزوجها فاخترن آباءهن وأزواجهن. إلا امرأة قيس بن عاصم فاختارت الذي أسرها فأقسم قيس بن عاصم أنه لا يولد له ابنة إلا قتلها فكان يقتلهن".[7]

وجاء قيس بن عاصم إلى النبي محمد فقال: " يا رسول الله إني قد وأدت بنات لي في الجاهلية" فقال له: « أعتق عن كل واحدة منهن رقبة»، فقال: " يا رسول الله إني صاحب إبل" قال: « فانحر عن كل واحدة منهن بدنة».[8][9]

وفيها نزلت آية في القرآن هي: Ra bracket.png وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ Aya-8.png بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ Aya-9.png La bracket.png[10]

الانتشار[عدل]

الإجهاض بسبب جنس الجنين يعتبر أكثر شيوعًا في جنوب وشرق آسيا، بما في ذلك أجزاء من جمهورية الصين الشعبية وكوريا وتايوان والهند وباكستان.[1][2][11]

من الممكن أن الإجهاض بسبب جنس الجنين سبب في زيادة الخلل في التوازن بين نسب الجنسين من مختلف البلدان الآسيوية. وقدرت الدراسات أن بحلول عام 1995، الإجهاض بسبب جنس الجنين زاد من نسبة الذكور والإناث عن المتوسط الطبيعي من 105-106 ذكور لكل 100 أنثى إلى الذكور 113 لكل 100 أنثى في كل من كوريا الجنوبية والصين، و 110 ذكور لكل 100 أنثى في تايوان و 107 ذكور لكل 100 أنثى بين السكان الصينيين الذين يعيشون في سنغافورة وأجزاء من ماليزيا.[12] ومع ذلك، بالرغم من انشار عمليات الإجهاض بسبب جنس الجنين فإن هذه النتائج لا وجود لها في كوريا الشمالية، ربما بسبب محدودية فرص الحصول على التكنولوجيات الجنس اختبارات ما قبل الولادة.[13] وأسوأ أن نسبة على الإطلاق هي في مدينة ليانيونقانغ، الصين، حيث نسبة الذكور والاناث هي 163 الفتيان لكل 100 من الفتيات تحت سن الخامسة.[14]

الآثار الاجتماعية[عدل]

التحيز ضد المرأة يمكن أن يؤثر على نطاق واسع في المجتمع، ويقدر أنه بحلول عام 2020 يمكن أن يكون هناك أكثر من 35 مليون شاب "فائض ذكور" في الصين و 25 مليون في الهند.[15]

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت Goodkind, Daniel. (1999). Should Prenatal Sex Selection be Restricted?: Ethical Questions and Their Implications for Research and Policy. Population Studies, 53 (1), 49-61. Retrieved March 13, 2007.
  2. ^ أ ب A. Gettis, J. Getis, and J. D. Fellmann (2004). Introduction to Geography, Ninth Edition. New York: McGraw-Hill. pp. 200. ISBN 0-07-252183-X
  3. ^ الصحاح-الجوهري ج2 ص546
  4. ^ مجمع الأمثال - الميداني النيسابوري - ص424
  5. ^ المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام - د. جواد علي - 2367
  6. ^ المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام - د. جواد علي - 2407
  7. ^ إعجاز القرآن في (وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ) - محمود محمد غريب - ص11
  8. ^ مجمع الزوائد - الهيثمي - ج7 ص137
  9. ^ تفسير ابن كثير - ابن كثير - ج4 ص611
  10. ^ القرآن الكريم, سورة التكوير, الآية 8،9.
  11. ^ Study shows girls increasingly aborted in India
  12. ^ Goodkind, Daniel (1995). "On Substituting Sex Preference Strategies in East Asia: Does Prenatal Sex Selection Reduce Postnatal Discrimination?". Population and Development Review 22 (1): 111–125. JSTOR 2137689. 
  13. ^ Goodkind, Daniel (1999). "Do Parents Prefer Sons in North Korea?". Studies in Family Planning 30 (3): 212–218. doi:10.1111/j.1728-4465.1999.00212.x. JSTOR 172197. PMID 10546312. 
  14. ^ "The women shortage: How sex selection of babies has led to a huge surplus of men and why that’s bad for all of us". 
  15. ^ "Surplus Males: The Need for Balance." (Fall 2000). Bridges. Retrieved March 13, 2007.