وادي الرياض للتقنية بجامعة الملك سعود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
وادي الرياض للتقنية
معلومات
التأسيس 1429م
النوع حكومي
الموقع الجغرافي
المدينة
المكان الرياض، علم السعودية السعودية
البلد
الإدارة
الرئيس عبد الله بن عبد الرحمن العثمان
بعض الأرقام
أساتذة
متفرقات
موقع الويب [1]

وادي الرياض للتقنية يقع في حرم جامعة الملك سعود بمدينة الرياض وقد أسس في 20-11-1429 هـ تحت مسمى مشروع وادي الرياض للتقنية بعد قرار من مجلس الجامعة, وقت تحول في 14-4-1431 هـ الموافق 29-3-2010 إلى مؤسسة وادي الرياض للتقنية, وادي الرياض للتقنية هو مركز استثمار معرفي, ومركز أبحاث عالمي, يعمل على استقطاب الإبداع وتطويره, واستثمار مخرجات الأبحاث لتوطين التقنية والابتكار, عبر تأسيس شركات معرفية جديدة, أو التعاقد مع شركات عالمية للتطوير العلمي والبحث المعرفي, وتوفير وظائف نوعية عالية الدخل تسهم في خلق اقتصاد معرفي.

الرؤية[عدل]

رؤية وادي الرياض للتقنية تتمثل في جملة اتخذها الوادي شعار له: "الريادة في مجال البحث والتطوير ونقل التقنية وتطويرها".

الرسالة[عدل]

كما أن رسالة الوادي تتمثل في: "توفير بيئة محفزة وجاذبة للبحث والتطوير, تسهم في تحقيق التنمية المستدامة, وتعزز القدرة التنافسية لتعزيز الاقتصاد المعرفي القائم على المعرفة".

الأهداف[عدل]

  • نقل التقنية وتوطينها وتطويرها بما يخدم الاقتصاد الوطني ويحقق التنمية المستدامة.
  • تعزيز التعاون بين الجامعة ومراكز الأبحاث والتطوير في الشركات المحلية والعالمية.
  • إيجاد بيئة محفزة وجاذبة للشركات الاستثمارية المحلية والعالمية المختصة في مجال البحث والتطوير.
  • اكتشاف الموهوبين والمبتكرين والمبدعين من داخل المملكة وخارجها واستقطابهم ورعايتهم.
  • تعزيز الحصيلة المعرفية والمهارية لطلاب وطالبات الجامعة وطالباتها بما يحقق المواءمة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل.
  • إيجاد فرص وظيفية متميزة في مجالات صناعة المعرفة.
  • تنمية الموارد الذاتية للجامعة بما يحقق استقرار المالي لها.

المستفيدون[عدل]

يعمل وادي الرياض للتقنية على بناء خبرات عالمية للأساتذة والباحثين والطلاب على نحو يمكنهم من أن يسهموا بفاعلية في البحث العلمي والتطوير التقني, ويسعى الوادي إلى بناء قدرات الأساتذة والباحثين والطلاب في الجامعة؛ لتتناسب مع حاجات الشركات الصناعية والبحثية، إضافة إلى تكوين ثقافة للصناعة المعرفية والاقتصاديات القائمة عليها بين أفراد مجتمع الجامعة، ويستهدف الوادي تعزيز المهارات والقدرات البحثية والتطويرية للأساتذة الباحثين والطلاب في الجامعة ليتمكنوا جميعاً من الوصول إلى العالمية والتميز والريادة العلمية. ويسعى وادي الرياض للتقنية في مرحلته الأولى إلى تحقيق ثلاثة أهداف:

  • أولاً: تدريب وتأهيل الطلاب للعمل مع القطاع الخاص بمعدل 5000 وظيفة تدريبية سنوية وذلك لتهيئة بيئة خصبة لشركات القطاع الخاص لتعمل ويستفيد منها الطلبة بمشاركتهم العمل والدخل. سيعمل الطلبة بأعمال حقيقية بمعدل بضع ساعات يوميا خلال دراستهم الأكاديمية.
  • ثانياً: تشجيع المبادرات لإطلاق مشاريع تجارية للطلبة عبر حاضنة الرياض للتقنية والمشاركة مع القطاع الخاص, ولنتخيل الطلاب في إنتاجهم الفكر المعرفي وإطلاقهم لمشاريع تجارية على الإنترنت، وأيضاً لنتخيل الطلاب وهم يؤسسون خدمات تجارية متميزة تنافس محلياً وعالمياً، ولنتخيلهم يقيمون شراكات واتفاقات دولية مع شركات أجنبية يستثمرون من خلالها معرفتهم وإنتاجهم.

هذه المبادرات ستمر عبر أساليب جديدة لفكر الحاضنات مع إمكانية انتقال الفكرة إلى جدوى اقتصادية عبر تحولها للقطاع الخاص.

  • ثالثاً: رفع درجة التكامل مع القطاع الخاص في تمويل المشروع والإدارة، لنضمن بذلك استمرارية الأداء بشكل تجاري وتقليل مساهمة الدعم الحكومي إذ تدرك شركات القطاع الخاص الأهمية الفائقة للعمل بالقرب من مراكز الأبحاث والتعليم الأكاديمي، لإيمانها أن الفرصة متاحة لتنمية جيل عملي من الشباب يساعد تلك الشركات على تحقيق أهدافها الإستراتيجية ويحقق لها ميزة تنافسية عالية.

مجالات المنظمات في الوادي[عدل]

تم تحديد ثلاث منظومات في صناعة تقنيات الأبحاث (Research Clusters) تعطي الوادي الفرصة المتميّزة للمنافسة والتميّز. وتسهم المنظومات الثلاث كنواة في إطلاق اقتصاد سعودي مبني على الصناعات المعرفيّة لتنمية نسبة الصّادرات المصنّعة ذات العائد الأعلى (نسبتها حالياً في المملكة حوالي 11% مقارنة 76% في ماليزيا و92% في كوريا الجنوبية). وتتضمن تلك المنظومات المجالات الآتية:

  • التقنيات الكيماوية والمواد.
  • التقنيات الحيوية والزراعيّة والبيئيّة.
  • تقنيات المعلومات والاتصالات.

مؤسسات الوادي[عدل]

من المؤسسات والهيئات والمنظمات والشركات التي يحتضنها وادي الرياض للتقنية:

اقرأ أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]