واقعية (فنون)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

نشأت الواقعية كمذهب فنى [في القرن التاسع عشر]؛ وقد تميزت بطابعها النقدى.إذ فسر الفنانون الواقعيون شخصيات أعمالهم من خلال وصف حياتهم وبيئتهم.وخلت لوحات الفنانين الواقعيين من التعسف الذاتى؛فأكدوا على تصوير الدوافع الشخصية بطريقة واقعية؛ونظر الفنان هنا إلى الواقع ككل متكامل ؛تتبادل فيه العلاقات [التاثر والتأثير].ومع إضعاف العنصر الملحمى في الفن،ركز الفنان الواقعى اهتمامه على المشكلات النفسية.وتكتسب الرؤية الفنية ثراء بفضل التفاعل الذى ينشأ بين الفنان وموضوعه؛ويصبح الشكل الفنى بمثابة التعبير المادى عن المشاعر والأفكارالإنسانية؛ وذلك ما يميز«الجمال الفنى» عن الجمال الطبيعى.[···]إن هدف الفنان الواقعى هو تصوير «الواقع الإنسانى» في صورة حقيقية، والتعبير عن العلاقات الناشئة في الحياة الواقعية بين الناس والمجتمع والطبيعة.[1]وهكذا بدت الواقعية [في القرن التاسع عشر] ظاهرة تاريخية ،مع محاولة الإنسان فهم الطبيعة ،ومجرى تطور المجتمع،بعد أن كانت سكونية مع [الكلاسيكية] ؛فتناقضت مع حركة التاريخ.وعندما تمتزج النزعة الطبيعية بالإنسانية تصبح السبيل إلى الواقعية .ويصرح «جوستاف كوربيه» [1819-1877]بأن الرسم يقوم على مبدأ تمثيل الأشياء الواقعية؛والفن يشكل لغة تتألف كلماتها من جميع الأسياء المرئية.وليس ميدان الرسم هو الأشياء غير المرئية . ومع ذلك بدت الوجوه التى رسمها في الطبيعة تتوهج بالإشعاعات الضوئية للشمس [···] وقد ظلت الواقعية تمثل المذهب الرسمى في باريس حتى الحرب العالمية الأولى[1914].[2]

المراجع:

[1].محسن عطيه؛مفاهيم في الفن والجمال؛ عالم الكتب بالقاهرة2005 الصفحة 96&97.

[2].محسن عطيه؛نقد الفنون- من الكلاسيكية إلى عصر ما بعد الحداثة؛منشأة المعارف بالإسكندرية؛2002 الصفحة4 <3>.وسام حمود <3>محمد الشامي نعتذر عن اى اخطاء مطبعية

المدرسة الواقعية[عدل]

جاءت المدرسة الواقعية ردا على المدرسة الرومانسية، فقد أعتقد أصحاب هذه المدرسة بضرورة معالجة الواقع برسم أشكال الواقع كما هي ، وتسليط الأضواء على جوانب هامة يريد الفنان إيصالها للجمهور بأسلوب يسجل الواقع بدقائقه دون غرابة أو نفور.

فالمدرسة الواقعية ركزت على الاتجاه الموضوعي، وجعلت المنطق الموضوعي أكثر أهمية من الذات فصور الرسام الحياة اليومية بصدق وأمانة ، دون أن يدخل ذاته في الموضوع، بل يتجرد الرسام عن الموضوع في نقلة كما ينبغي أن يكون، أنه يعالج مشاكل المجتمع من خلال حياته اليومية، أنه يبشر بالحلول . لقد اختلفت الواقعية عن الرومانسية من حيث ذاتية الرسام، إذ ترى الواقعية أن ذاتية الفنان يجب أن لا تطغى على الموضوع ، ولكن الرومانسية ترى خلاف ذلك ، إذ تعد العمل الفني إحساس الفنان الذاتي وطريقته الخاصة في نقل مشاعره للآخرين.

أن المدرسة الواقعية هي مدرسة الشعب، أي عامة الناس بمستوياتهم جميعا ، ويصفها عز الدين إسماعيل عندما يتحدث مقارنا فنانا رومانسيا بفنان واقعي قائلا: كان (ديلاكروا) وهو فنان رومانسي يرى أن على الفنان أن يصور الواقع نفسه من خلال رؤيته الذاتية في حين ذهب كوربيه وهو فنان واقعي إلى ضرورة تصوير الأشياء الواقعية القائمة في الوجود خارج الإنسان، وأن يلتزم في هذا التصوير الموضوعية التي تنكمش أمامها الصفة الذاتية، وان يستخدم في هذا التصوير أسلوباً واضحا دقيق الصياغة وأن يختار موضوعة من واقع الحياة اليومية، فينفذ بذلك إلى حياة الجماهير، يعالج مشكلاتهم ويبصر بالحلول، ويجعل من عمله الفني على الإجمال وسيلة اتصال بالجماهير. ويعتبر الفنان كوربيه من أهم أعلام المدرسة الواقعية فقد صور العديد من اللوحات التي تعكس الواقع الاجتماعي في عصره ، حيث أنه أعتقد أن الواقعية هي الطريق الوحيد لخلاص أمته والجدير بالذكر أن الفنان كوربيه فنان فرنسي ريفي بدأ حياته بتصوير حياة الطبقات الغنية ثم سار على النهج الباروكي في الفن، وهو فن أهتم بتصوير حياة الطبقات الغنية ، ثم سار على نهج الروامنسيين، وفي عام 1848 م بدأ يفكر في ترك الحركة الرومانسية ، بعد أن أقتنع أنها هرب من الواقع ولجوء إلى الخيال والذاتية، إذ يقول: (أنني لا أستطيع أن ارسم ملاكا ؛ لأنه لم يسبق لي أن شاهدته). وعلى أية حال فقد صور الفنان كوربيه العديد من الأعمال الفنية ومن أشهرها لوحة (المرسم) ولوحة (الجناز ) وهي من أشهر أعماله إذ صور فيها كنازه لشخص وفي الجنازه صورة لكلب المتوفي، وكانه يحس بالحزن، وقد وقف مع المشيعين وكأنه يشيع صاحبه، فالصورة تعكس واقعية صادقة لذلك المشهد. وكذلك يعد الفنان (كارفاجيو) فنانا واقعيا، والجدير بالذكر أن الفنان (كارفاجيو) إيطالي الجنسية ، ظهر في القرن السادس عشر ، في فترة سابقة لعصر كوربيه، ومن أشهر لوحاته (العشاء) ويشاهد بها مجموعة من الأشخاص ، وقد أمتاز أسلوبه بتوزيع الأضواء الصناعية في اللوحة.