وديان ماكموردو الجافة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
وديان ماكموردو الجافة
صورة معبرة عن الموضوع وديان ماكموردو الجافة
الموقع
البلد القارة القطبية الجنوبية
المساحة 800 4 كم²
الإحداثيات Coordinates: Missing latitude
Invalid arguments have been passed to the {{#coordinates:}} function
الحرارة
القصوى أقل من 15 درجة [1]
الدنيا أكثر من 60 درجة تحت الصفر [1]
بيانات أخرى
الأمطار 0 مم/سنة
مجرى هيوي كريك المائي
إحدى مناطق سلسلة جبال أولمبوس, وتسمى بول باس.
بحيرة فاندا، وبها نهر أونيكس.
بحيرة فريكسال
صورة عامة لوديان ماكموردو الجافة

وديان ماكموردو الجافة هم مجموعة من الوديان الموجودة في القارة القطبية الجنوبية تحديدا في أرض فكتوريا غرب مضيق ماكموردو.

الجغرافيا[عدل]

الوديان[عدل]

من الشمال إلى الجنوب، الوديان الثلاثة الرئيسية هم:

  • وادي فيكتوريا: بين سلسلة جبال سان جونز شمالا، وسلسلة أولمبوس جنوبا.
  • وادي رايت: بين سلسة أولمبوس شمالا، وسلسلة أسغار جنوبا.
  • وادي تايلور: بين سلسلة أسغار شمالا، وتلال كوركي جنوبا.

وادي ألانتا يقع في أقصى شمال المنطقة، أي شمال أنهار بنسون الجليدية.
غرب وادي فيكتوريا، من الشمال إلى الجنوب:

جنوب وادي بلهام، من الغرب إلى الشرق:

غرب وادي تايلور:

إلى الجنوب، وبين سلسلة الجمعية الملكية غربا، والجانب الغربي من مضيق ماكوردو، من الشمال إلى الجنوب:

عدة مناطق من هذه الأودية تم تصنيفها كمناطق طبيعية محمية في 2004.

مجاري مائية[عدل]

البحيرات[عدل]

تحتوي هذه المنطقة على بحيرات عدة أيضا. بعض بحيرات وديان ماكموردو الجافة تعتبر من البحيرات الأكثر ملوحة في العالم. وبملوحة أكبر من ملوحة بحيرة عسل أو البحر الميت. البحيرة الأكثر ملوحة في الوادي هي بحيرة دون خوان.

الصحراء[عدل]

وديان ماكموردو الجافة هي واحدة من الصحارى الأكثر تطرفا في الأرض والمنطقة، ويمكن أن تكون أيضا من أكثر جفافا من صحراء أتاكاما. تعرف المنطقة درجة رطوبة منخفضة جدا، والوديان دائما ما تكون خالية من الثلوج والغطاء الثلجي. بمساحة 800 4 كم²، تعتبر وديان ماكموردو الجافة أكبر منطقة خالية من الجليد في أنتاركتيكا.
الوديان الجافة سبب كونها جافة هو أن الرطوبة منخفضة ولأنهم محاطون بقارة شبه مغطاة كاملة بالثلوج. في الصيف، وعندما تشع الشمس، تنطلق عدة مجاري مائية في الوديان بسبب ذوبان الثلج المحيط بها.

الجيولوجيا[عدل]

أرضية الوديان مغطاة بالكامل بالحصى، أين يمكننا العثور أيضا على قطع ثلج.
وجود هذه الحصى هنا لديه فرضيتين إثنتين: أولهما، أنها تأتي من الركام الجليدي الذي تخلفه الأنهار والمجاري المائية عند تجمعها في فصل الصيف. الثانية، تأتي من بحر روس القريب من هذه الوديان، حيث في عدد من الفترات الجليدية القوية، يقوم هذا البحر بتكوين حصاه الخاصة في جوف الأرض التي بدورها تقوم بتصعيدها للأعلى في وقت من الزمن.

الحياة البرية[عدل]

تم العثور على عدة نباتات داخل هذه الوديان، التي يحميها الهواء الجاف داخل الحجارة الرطبة. في الصيف، وعند ذوبان الأنهار الجليدية، تجلب معها هذه الأخيرة المغذيات الرئيسية للأرض. هذه الأودية الجافة تشبه لحد كبير أرضية كوكب المريخ، الذي يمثل مصدرا هاما لإمكانية الحياة المستقبلية خارج كوكب الأرض.

مقالات ذات صلة[عدل]

روابط خارجية[عدل]

المصادر[عدل]