ورم الغدة اللعابية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Wiki letter w.svg هذه المقالة يتيمة إذ لا تصل إليها مقالة أخرى. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها. (مايو_2011)

سرطان الغدة اللعابية هو سرطان يتكون في أنسجة الغدة اللعابية . الغدد اللعابية تصنف إلى رئيسية وثانوية . الغدد اللعابية الرئيسية تحتوي على الغدة النكافية , الغدة تحت الفك السفلي ، و الغدة تحت اللسان . الغدد الثانوية تحتوي على غدد إفراز مخاطية صغيرة تقع في جميع أنحاء الفك والأنف و تجويف الفم [1] . سرطان الغدد اللعابية نادر ، 2% من أورام الرأس والرقبة تشكل سرطان الغدد اللعابية ، وغالبا في الغدة النكافية [2]

التصنيف[عدل]

أورام الغدة اللعابية صنفت من قبل منظمة الصحة العالمية إلى أولية أوثانوية ، حميدة أو خبيثة ، وعن طريق منشأ الأنسجة[3] . وهذا النظام يعرف خمسة فئات واسعة من أورام الغدة اللعابية[3] .

• أورام خبيثة طلائية ( مثال : ورم الخلايا العنيبي ، ورم البشرة المخاطية ،ورم اللحمية)

• أورام حميدة طلائية ( مثال : myoepithelioma متعدد الأشكال ، سرطان وارثن )

• أورام الانسجة الرخوة ( هيمانجيوما : الورم الوعائي )

• أورام الغدد اللمفاوية ( ورم غدد هوكجين اللمفاوية )

• الأورام الثانوية .

العلامات والاعراض[عدل]

العارض الأكثر شيوعا لسرطان الغدة اللعابية الرئيسي هو تورم بدون ألم في الغدة المتضررة ، أحيانا قد يكون مصحوبا بشلل في العصب الوجهي .

الأسباب[عدل]

عوامل الخطورة هي كل ما يجعل الإنسان أكثر عرضة لتطور المرض من غيره، فقد تكون تلك العوامل:

موروثة: كالجينات المتدمرة في الحمض النووي.

بيئية: كالعيش في مناطق ملوثة جوياً.

لها ارتباط بالحياة الاجتماعية ونمط العيش: كتدخين التبغ.

وكلما ازدادت عوامل الخطورة لدى الإنسان أصبح أكثر عرضة لتطور المرض.

ومن عوامل الخطورة لتطور سرطان الغدد اللعابية:

التعرض للعلاج بالإشعاع.

التعرض لمركبات النيكل وغبار السيليكا والكيروسين.

الإصابة بسرطان الجلد.

استخدام الخضار المحفوظة بالملح.

الأعراض المرضية[عدل]

سرطان الغدد اللعابية قد يؤدي إلى أي ممايلي:

ألم.

فقدان الحركة في الوجه.

ورم في العنق.

ورم غير مؤلم في اللهات أو الشفة أو داخل الفم.

انسداد أو احتقان الأنف.

تغير النظر.

التشخيص[عدل]

الممنوع[عدل]

العلاج[عدل]

جراحي[عدل]

العلاج الإشعاعي[عدل]

وقد استخدم علاج النيترون السريع بنجاح لعلاج أورام الغدة اللعابية [4]، وأظهرت بشكل كبير فعاليتها أكثر من الفوتونات في دراسة قطوعات علاج أورام الغدة اللعابية [5][6].

العلاج الكيميائي[عدل]

التوقعات[عدل]

الوبائيات[عدل]

تاريخ المرض[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Shah, p. 240
  2. ^ Harari, p. 89
  3. ^ أ ب IARC, p. 210
  4. ^ Douglas JD, Koh WJ , Austin-Seymour, M, Laramore GE. Treatment of Salivary Gland Neoplasms with fast neutron Radiotherapy. Arch Otolaryngol Head Neck Surg Vol 129 944-948 Sep 2003
  5. ^ Laramore GE, Krall JM, Griffin TW, Duncan W, Richter MP, Saroja KR, Maor MH, Davis LW. Neutron versus photon irradiation for unresectable salivary gland tumors: final report of an RTOG-MRC randomized clinical trial. Int J Radiat Oncol Biol Phys. 1993 Sep 30;27(2):235-40.
  6. ^ Krüll A, Schwarz R, Engenhart R, et al.: European results in neutron therapy of malignant salivary gland tumors. Bull Cancer Radiother 83 (Suppl): 125-9s, 1996