ولادة بنت المستكفي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ولاّدة بنت المستكفي ( قرطبة 994 -- 26 مارس 1091) أميرة أندلسية وشاعرة عربية من بيت الخلافة الأموية في الأندلس، ابنة الخليفة المستكفي بالله تعالى . اشتهرت بالفصاحة والشعر، وكان لها مجلس مشهود في قرطبة يؤمه الأعيان والشعراء ليتحدثوا في شؤون الشعر والأدب بعد زوال الخلافة الأموية في الأندلس.

تشتهر ببيتين شهيرين من الشعر قيل أنها كانت تكتب كل واحد منهما على جهة من ثوبها:

أنا والله أصلح للمعالي وأمشي مشيتي وأتيه تيهاً
أمكن عاشقي من صحن خدي وأعطي قبلتي من يشتهيها

نسب ولادة واسمها[عدل]

هي ولاّدة بنت المستكفي بالله محمد بن عبد الرحمن الأموي، شاعرة أندلسية، من بيت الخلافة. كانت أمها جارية إسبانية اسمها سكرى و قد ورثت منها بشرتها البيضاء وشعرها الاصهب وعينيها الزرقاوين. وكانت تخالط الشعراء في زمانها وتجالسهم بل وتنافسهم.

وفاة ولادة بنت المستكفي[عدل]

كانت ولاّدة بنت المستكفي من أروع الشعراء والأدباء في زمانها،و كانت لها مكانة مميزة في الشعر، وقد تركت وفاتها فراغاً كبيراً في نفوس محبيها وقد عمرت عمراً طويلاً، ولم تتزوج وماتت لليلتين خلتا من صفر سنة ثمانين، وقيل أربع وثمانين وأربعمائة، الموافق لـ 26 مارس 1091

علاقتها بابن زيدون[عدل]

بعد مقتل المستكفي جعلت

ولاّدة دارها منتدى لرجال اأدب و انصرفت إلى اللهو. وفي تلك الفترة اتصلت ولّادة بابن زيدون و اشتهرا بقصة حب الا ان هذا الغرام لم يدم طويلاً قيل لأسباب كثيرة إلا ان ارجحها هو ان ابن زيدون تعلق بجارية سوداء بارعة في الغناء ليثير غيرة ولاّدة فتعُود اليه و قد عاتبت ولاّدة ابن زيدون قائلة:

لَو كنت تنصفُ في الهوى ما بيننا لم تهَ جاريتي ولم تتخيّرِ
وَتركتَ غصناً مثمراً بجماله وجنحتَ للغصنِ الذي لم يثمرِ
ولقد علمت بأنّني بدر السما لَكن دهيت لشقوتي بالمشتري

وحاول ابن زيدون استدرار عطفها ببراعته الشعرية فاهداها نونيته الشهيرة والتي مطلعها

أضْحَى التّنائي بَديلاً عنْ تَدانِينَا، وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَا

الا ان ولاّدة لم تأبه به و ارادت ان تجازيه غيظاً فألقت شباكها على رجل قليل الذكاء وواسع الثراء هو الوزير أبو عامر بن عبدوس ثم قطعت علاقتها بابن زيدون .

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

- ولاّدة وابن زيدون , تأليف عبد الرازق مجيد الهلالي, بغداد , طبعة المعرف 1947

- نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب , لأحمد بن محمد المقّري التلمساني (احسان عباس) , بيروت (دار صادر) 1388 ه = 1968

Granada Alhambra Patio de los leones.jpg هذه بذرة مقالة عن الأندلس تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.