ولاية بجاية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Flag of Algeria.svg ولاية بجاية
صورة معبرة عن الموضوع ولاية بجاية
الإدارة
عاصمة الولاية بجاية
رمز الولاية 06
ولاية منذ 1974
رئيس المجلس الشعبي الولائي محمد بطاش (FFS) (2012-2017)
الوالي حمو أحمد تهامي
الموقع الرسمي Wbejaia.gov.dz
بعض الأرقام
مساحة 3223.50 كم² (37)
تعداد السكان 1380000 نسمة (12)
إحصاء سنة 2008 م
كثافة 276 نسمة/كم²
الترقيم الهاتفي 034
الرمز البريدي 06000
التقسيم الإداري
الدوائر 19
البلديات 52

ولاية بجاية (بالتيفيناغ: Vgayeth amazigh.png و بالفرنسية: Béjaïa)، إحدى ولايات الجزائر وعاصمتها مدينة بجاية (سميت أيضا : صالدى ، الناصرية، بوجي و ڤݘايث) تسمى بـ لؤلؤة الجزائر مجازاً، وهي من مدن الجزائر الكبرى والتي تحمل إرثا حضاريا وكانت عاصمة للحماديين وأسهمت في دفع المعرفة بالجزائر.

الجغرافيا[عدل]

الموقع[عدل]

تتمتع ولاية بجاية بحدود جد استراتجية حيث يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط، من الشرق ولاية جيجل ومن الجنوب الشرقي، ولاية سطيف، ومن الغرب ولاية البويرة ،و من الجنوب الغربي ولاية برج بوعريرج،و من الشمال الغربي، ولاية تيزي وزو، وتكون هده المنطقة شديدة البرودة شتاءا.

التضاريس[عدل]

و تتمتع الولاية بغطاء نباتي جد عديد من غابات الصنوبر و أشجار الزيتون وتتوفر الولاية على حظيرة وطنية مصنفة عالميا هي الحظيرة الوطنية لغورايا إضافة إلى شريط ساحلي خلاب وميناء صيد وآخر تجاري وتصنف الولاية ضمن الولايات السياحية الأكثر زيارة لثرائها الحضاري والمناطق الأثرية. وتعتبر هذه الولاية من أجمل ولايات الوطن واكثرها جذبا للسواح. الاكلة الأكثر شعبية هناك هي الكسكس.

المناخ[عدل]

ينتمي مناخ ولاية بجاية الى المناخ المتوسطي الممطر شتاء مع برد شديد وثلوج كثيفة خاصة في الجبال، و صيف معتدل الى حار، وتصل درجات الحرارة في الشتاء الى 5- دون الصفر و ترتفع الى 18 درجة، اما صيفا تتراوح درجة الحرارة ما بين 28° الى 38° درجة.

التاريخ[عدل]

خلال الوجود العثماني[عدل]

تواجد العثمانيين في ولاية بجاية لمدة طويلة و تركوا منشآت لا تزال موجودة الى يومنا هذا وتتمثل في حمامات و ابراج و قلاع.

خلال الاستعمار الفرنسي[عدل]

لم يقتصر الاستعمار الفرنسي على العاصمة فقط و ضواحيها، بل شمل كافة مناطق البلاد منها ولاية بجاية، فكانت الحرب سجالا، فشارك السكان في الحرب من اجل استقلال البلاد و افدو بالمال و النفس و النفس، فحارب شبان المنطقة في الحرب، كما حاربت النساء ايضا، اما الذين لم يشاركوا في الحرب. فكانوا يدرسون و يستغلون العلم في تقديم المساعدات الى اخوانهم في الجبال، كما نظم المغتربين في فرنسا مظاهرات بباريس تطالب بتحرير الجزائر.

بعد الاستعمار الفرنسي[عدل]

خلفت الحرب دمارا كبيرا للمنطقة تمثلت في تخريب و تدمير القرى و المدن، كما تركوا عمارات من الطراز الفرنسي التي تعطي وجها مختلفا.

التقسيم الإداري[عدل]

محطة النقل البري بمدينة بجاية.

الدوائر[عدل]

البلديات[عدل]

السكان[عدل]

الهرم السكاني[عدل]

هرم سكاني للولاية حسب إحصاء سنة 2008 [1]
ذكور فئة عمرية إناث
2,269 
85 سنة وأكثر
 2,586
3,372 
80 إلى 84 سنة
 3,633
5,831 
75 إلى 79 سنة
 6,731
7,295 
70 إلى 74 سنة
 8,664
8,602 
65 إلى 69 سنة
 9,725
9,911 
60 إلى 64 سنة
 10,546
17,338 
55 إلى 59 سنة
 16,182
19,639 
50 إلى 54سنة
 18,568
22,536 
45 إلى 49 سنة
 21,418
28,305 
40 إلى 44 سنة
 27,392
34,167 
35 إلى 39 سنة
 32,463
41,986 
30 إلى 34 سنة
 38,785
52,309 
25 إلى 29 سنة
 47,989
57,216 
20 إلى 24 سنة
 53,978
49,044 
15 إلى 19 سنة
 47,420
39,479 
10 إلى 14 سنة
 37,771
31,581 
5 إلى 9 سنوات
 29,900
34,047 
0 إلى 4 سنوات
 32,328
684 
غير معروف
 886

اللهجة المحلية[عدل]

يتكلم سكان ولاية بجاية اللغة القبائلية taqvaylit، وهي اللغة اكثر تحدثا و انتشارا في الولاية، كما تستخدم اللغة الفرنسية بكثرة في الشركات الخاصة و المحلات التجارية كما تستعمل في الكتابة على لافتات المحلات و المدن الى جانب اللغة القبائلية.

الاقتصاد[عدل]

يعتمد اقتصاد ولاية بجاية على الزراعة و السياحة و الصناعة.

الصناعة =[عدل]

تتوفر ولاية بجاية على عدة مصانع و مناطق صناعية كالمنطقة الصناعية تحراشت الواقعة باقبو التي تملك مصانع لمواد غذائية و صنع الصلب و مواد البناء.

كما للولاية عدة شركات للمياه المعدنية كـ Ifri.

الزراعة[عدل]

تعتبر الزراعة مصدر دخل للعديد من الاشخاص في الولاية ، و يتعبر الزيتون من اهم المزروعات في الولاية.قدرت نسبة انتاج الولاية لزيت الزيتون اكثر من 30 بالمئة من الانتاج الجزائري، كما نجد منتجات اخرى كالخضر بكافة انواعها التي تزرع في المزارع .

السياحة[عدل]

تعتبر ولاية بجاية من أكثر المناطق استقطابا للسياح في الجزائر لتوفرها على مناظر خلابة جدا ، وبعض الأماكن النادرة في العالم، وأشهرها أنفاق الصواعد والنوازل المكونة من الجليد بأوقاس ، وكذلك يما غورايا في قلب الولاية ، كذلك جبال بلدية شلاطة iceladen المكسوة بالثلوج طوال فضل الشتاء الى غاية اواخر فصل الربيع.فيمكن للسائح ان يستغرق مدة اقصاها 30 دقيقة بين البحر و الجبال، في غياب إحصائيات دقيقة عن مكان إقامة السائحين فإن معظم السائحين الذين يزورون بجاية هم من الجزائريين أو ذوي الاصول الجزائرية أو الأجانب الذين يرافقونهم .

النقل[عدل]

الهياكل القاعدية[عدل]

وصلات أخرى[عدل]

وصلات داخلية[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ [rgph2008.ons.dz/IMG/pdf/pop3_national.pdf السكان المقيمين في الولاية حسب السن والجنس].