ولاية ورقلة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Flag of Algeria.svg ولاية ورقلة
صورة معبرة عن الموضوع ولاية ورقلة
الإدارة
عاصمة الولاية ورقلة
رمز الولاية 30
ولاية منذ 1962
الوالي علي بوقرة
الموقع الرسمي Wilaya-ouargla.dz
بعض الأرقام
مساحة 211980 كم² (4)
تعداد السكان 558558 نسمة (30)
إحصاء سنة 2008 م
كثافة 3 نسمة/كم²
الترقيم الهاتفي 029
الرمز البريدي 30000
التقسيم الإداري
الدوائر 10
البلديات 21


هي أحد أهم الولايات الجزائرية لامتدادها التاريخي فهي أحد أهم المدن في أول دولة إسلامية في المغرب العربي وكانت المدينة وقتها تسمى "واركلان" لتتغير لكنة نطقها بالبربرية الآن بـ"وارجن"أي بمعن الرجل الحر قديما حيث جمع سكانها الذين عمرو مدينة واركلا أحد قصورها الصحراوية ثروة كبيرة من خلال الخط التجاري الذي نشطوه مع أفريقيا العميقة، وثانيا لانها مصدر الثروة البترولية للجزائر وسميت مدينة ورقلة حديثا والتي سكنت منذ فجر التاريخ وشكلت العاصمة الإقليمية للجنوب الشرقي منذ الفترة العثمانية. سميت ولاية الواحات إبان الاستقلال وضمت جميع مدن الجنوب الشرقي من الأغواط شمالا إلى تمنراست جنوبا لتكتفي بعد التقسيم الإداري لعام 1984 بثلاث مدن كبرى هي ورقلة عاصمة الولاية وحاسي مسعود القطب الصناعي وتقرت التي تعتبر قطبا هاما من أقطاب الصناعة. تبعد عن العاصمة الجزائرية ب 820 كلم، ولا زالت آثارها القديمة والتاريخية راسخة في سكانها حيث تلمس الصبغة المتأصلة لثراتها بمجرد زيارة القصر العتيق الدي يتوسط المدينة المصنف ضمن الترات العالمي ومن خلال زيار قصورها الستة.

التقسيم الإداري[عدل]

الدوائر[عدل]

البلديات[عدل]

المعطيات الجغرافية[عدل]

حوض ورقلة =[عدل]

يقع حوض ورقلــة في الجنوب الشرقي للجزائر وهو جزء من المنخفض الصحراوي الكبير، يبلغ طوله 30 كلم، وعرضه يتراوح بين 12 و 18 كلم. وارتفاعه بين 103 و 150 م فوق مستوى سطح البحر، يمتد بين هضبتين، الأولى تحّده من الغرب، ارتفاعها 230م، والثانية من الشرق بارتفاع يناهز 160م. وهي متصلة برمال العرق الشرقي الكبير.

  • واحـة ورقـلة:

ورقـلة واحة رائعة الجمال، تحيط بساتين النخيل بالمدينة القديمة (القصر العتيق)، تعتبر ورقلة هبة وادي مية بفضل مجاريه الباطنية التي توفّر مياه جوفية هائلة.
و قد عرفت أهمية وادي مـيّة منذ القدم ولعل ابن خلدون كان يقصد وادي ميّة فيما كتبه :

'و ينبع مع النهر من فوهته نهر كبير ينحدر ذاهبا إلى بوده ثم بعدها إلى ثمطيت ويسمى لهذا العهد كـير، عليه قصورها ثم يمر إلى أن يصب في القفار ويروغ في قفارها ويغور في رمالها، قصر ذات نخل تسمى '"واركلان" (تاريخ ابن خلدون ج6 ص 212-213)

المناخ[عدل]

  • درجة الحرارة :

مناخ منطقة ورقلة، صحراوي جاف، ودرجات الحرارة بها مرتفعة صيفا حيث تتجاوز (41°) في المتوسط، وتنخفض شتاء ،و لاسيما أثناء الليل، فالمناخ هنا قاري يتميز بفوارق حرارية،(يومية وفصلية) معتبرة، تصل إلى حدود (30°)مئوية.

  • الأمطار :

مناخ ورقلة يتميز بندرة الأمطار (49 مم) في المتوسط وهي كغيرها من المناطق الصحراوية، تفتقر للغطاء النباتي الطبيعي، ولكنها بالمقابل غنية ببساتين النخيل ،فهي واحة بديعة المناظر.

  • الرياح الموسمية  :

تهب على ورقلة عواصف رمليــة موسمية بين شهري (فبراير وأفريل)،و تبلغ ذروتها في شهر مارس، وغالبا ما تتسبب في خسائر فادحة تصيب الزرع والماشية، ويبدأ الجو في التحسن ابتدأ من شهر سبتمبر عندما يتغير اتجاه الرياح ،لتصبح شمالية شرقية، وهي معروفة محليا باسم (البحـري)، وهي غالبا ما تكون محملة بشيء من الرطوبة فتعمل على تلطيف الجو ولاسيما ليلا. ويرحب سكان المنطقة كثيرا بهذه الرياح فهي تساعد على تلقيح أشجار نخيلهم، كما يرحبون بالحرارة أثناء النهار لكونها عاملا أساسيا في نضج تمارها.

السكان[عدل]

هرم سكاني للولاية حسب إحصاء سنة 2008 [1]
ذكور فئة عمرية إناث
812 
85 سنة وأكثر
 902
1,063 
80 إلى 84 سنة
 966
2,110 
75 إلى 79 سنة
 1,756
2,906 
70 إلى 74 سنة
 2,411
3,716 
65 إلى 69 سنة
 3,331
4,387 
60 إلى 64 سنة
 4,111
6,287 
55 إلى 59 سنة
 5,317
9,234 
50 إلى 54سنة
 8,238
11,945 
45 إلى 49 سنة
 11,877
13,452 
40 إلى 44 سنة
 13,727
16,357 
35 إلى 39 سنة
 16,814
19,490 
30 إلى 34 سنة
 19,690
27,085 
25 إلى 29 سنة
 27,196
31,961 
20 إلى 24 سنة
 31,389
33,786 
15 إلى 19 سنة
 32,526
32,739 
10 إلى 14 سنة
 31,603
30,540 
5 إلى 9 سنوات
 29,392
35,089 
0 إلى 4 سنوات
 33,400
431 
غير معروف
 521

صفحات من تاريخ ورقلة[عدل]

عصور ما قبل التاريخ[عدل]

يعتمد التاريخ البشري في عصور ما قبل التاريخ على وجه الخصوص، على علم الآثار وأبحاثه ومكتشفاته الأثرية، وكان نصيب منطقة ورقلة منه غير قليل حيث تم اكتشاف العديد من المخلفات الأثرية في عدد من المواقع أو الحقول الأثرية مثل : حقل حاسي مويلح، وعرق التوارق، عرق تسيرة، قارة كريمة وبرج ملالة و غيرها من المواقع الأثرية. وقد دلّت الحفريات على أن الإنسان ظهر في منطقة ورقلة في الحقبة الأولى من البلاستوسين، حيث مرت بالصحراء ظروف مناخية متقلبة جعلت من الصحراء القاحلة الآن، جنة خضراء، غنية بالبحيرات والأنهار لمئات الآلاف من السنين. ثم أعقبت ذلك موجة من الجفاف امتدت كذلك آلافا عديدة من السنين. لقد حدث هذا التعاقب خمس مرات خلال الحقبة المذكورة (البلاستوسين). وتستند معرفتنا عن العصر الحجري القديم الأوسط والحديث (من 50 إلى 35ألف سنة) في منطقة ورقلة، على ما قدمته لنا بعض الحفريات المنهجية من معلومات وأدوات ترجع لهذه الفترة، وما عثر عليه، كان نتيجة لعمليات المسح الأولية (ملتقطات سطحية). ويدل الظهور المبكّر ووفرة الأدوات الحجرية الهلالية الدقيقة، وحجر الرحى في مناطق شاسعة من الصحراء الكبرى، على أن الزراعة بدأت قبل أن تبدأ موجة الجفاف الحديثة التي أدت إلى ظهور الصحراء بشكلها وصورتها التي نعرفها اليوم.

و هنا لا بد لنا من الاعتماد على أبحاث العلماء المختصين، الذين انكبوا على دراسة آثار الإنسان في هذه المنطقة فقد دلت الأبحاث التي أجريت في حوض رقلـة أن هذه المنطقة كانت عامرة بالسكان منذ أقدم العصور البشرية، استنادا إلى المخلفات التي عثروا عليها، من أدوات وأسلحة حجرية والتي يمكن تصنيفها إلى نفس المراحل العالمية.

    • في الثمانيات من القرن العشرين ثم اكتشاف العديد من الأدوات والأسلحة ورؤوس السهام تعود للعصر الحجري القديم (le Paléolithique) في حوض عرق التوارق 20كلم جنوب مدينة ورقلة الحالية، عمر هذه الأدوات يتراوح بين 200ألف و 100ألف سنة، وهي معروضة في متحف باردو بالجزائر العاصمة.
    • كما تم اكتشاف مجموعة كبيرة من الأدوات تعود إلى العصر الحجري الحديث والعصر الحجري الأخير Le Néolithique و L’Epipaléolithique، في كل من حوض الحمراية وبرج ملالة ومنقش والآبار القديمة ومنطقة البيضة المزخرفة وفي البيضتين وحاسي مويلح وحاسي الحجر.
    • بالإضافة إلى أدوات حجرية أخرى اكتشفت في برج ملالة يتراوح عمرها بين 3750 و 2400 سنة وأدوات أخرى اكتشفت في الحقل المسمى الكثبان Les dunes أو (القنيفيدة)، يناهز عمرها 5400سنة.

جذور سكان ورقلة التاريخية[عدل]

إبان الألفية التاسعة قبل الميلاد، ظهر بالمنطقة الصحراوية، جنس من البشر قريبون أنتربولوجيا من سكان شمال أفريقيا الحاليين، ومن المحتمل أن هذا الإنسان الأول الذي أطلق عليه اسم " قفصي Capsien) ") نسبة لقفصة أو بالأحرى Capsa وهو الاسم القديم لقفصة الحالية في تونس. ويعتقد أن الحضارة القفصية La civilisation capsienne قادمة من بعيد، ولا يمكننا تحديد أصولها بدقة ويعتقد أنهم من أصل شرقي، شكلوا إحدى مكونات العرق الأمازيغي، انتشروا في البداية في الناحية الشرقية والوسطى، ثم امتدوا نحو الصحراء.هذه المنطقة التي أثريت بروافد بشرية أخرى قادمة من الجنوب فقد تم اكتشاف هياكل عظمية في مدافن وقبور، أثبت البحث العلمي المتقدم أنها لسكان زنوج نزحوا من الجنوب على أثر الجفاف الذي اجتاح الصحراء الكبرى منذ الألفية الثالثة. وظلت هذه الموجات البشرية تفد حتى الألفية الثانية. و لعل الغرامنتيون أسلافنا هم أول من عمّر هذه الأصقاع منذ ما يزيد عن سبعة آلاف سنة ولكن تاريخ ورقلة ارتباط بقبيلة بني وركلان البربرية. السياحة في ورقلة

لعل الحضارات والأحداث التي تعاقبت على منطقة ورقلة قد أكسبتها ميزة سياحية فاصلة بما ظل من الشواهد والآثار والمعالم والتي منها قصر ورقلة(القصبة القديمة) وقصر تماسين وسدراته وكذلك لالة كريمة وبرج ملالة وقصر سيدي خويلد وقصر تقرت، قبر الملوك وبرج ديفيك وغيرها من المعالم السياحية والتاريخية كالمتاحف والبحيرات والحمامات والينابيع الطبيعية الاستشفائية، كما تزخر ورقلة بالمرافق السياحية والترفيهية كالفنادق والمطاعم والمخيمات السياحية والوكالات السياحية العمومية والخاصة.إلها أنها ما زالت بعيدة عن التطور السياحي الذي يجعلها رائدة في هاذا المجال وفي فترة ما بعد نزوح الرستميون ومعهم تبعائهم من تيهرت نزحوا في ورقلة بمنطقة تسمى سدراته وعمروا فيها وكان لها صيت كبير في البقاع المجاورة بسبب التجارة و علمائها. وهي تبعد عن عاصمة الولاية 8 كلم وآثارها قائمة إلى الآن .وهم الآن يعتبرون من أقدم السكان بورقلة لأنهم السكان الدين بدأ التاريخ يشهد على أنهم قطنوا في هاته الولاية ..وهدا أيضا لايعني أنهم السكان الأوائل بها .

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

انظر أيضاً[عدل]