وليد السناني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


وليد صالح السناني سعودي وأحد اشهر المعتقلين السياسيين في السعودية، امضى 19سنه في سجن الحائر السياسي. عرف بإنتقاداته الشديدة للحكومة السعودية.

اسمه ونسبه[عدل]

وليد بن صالح بن حمد بن علي السناني العامري السبيعي من مدينة عنيزة، كنيته أبو سبيع. ولد في الرياض عام 1385 هـ، والده عمل في إدارة المجاهدين، ولديه 3 أبناء و6 بنات .

مؤهلاته[عدل]

  • الثانويه في المعهد العلمي .
  • دخل الجامعة ولم يعجبه طريقتها في التدريس فتحول إلى المكتبة المركزية وأصبح موظفا في الجامعة .,

مشائخه[عدل]

لازم دروس الشيخ صالح الفوزان مدة وكانت تربطه علاقه بمفتي المملكة :عبد العزيز آل الشيخ. وأبرز مشائخه الذين تأثر بهم الشيخ : حمود التويجري والشيخ عبد الرحمن الدوسري الذي يحفظ كثيرا من كلامه ويستشهد به. كان بالغ الإهتمام بالتوحيد والعقيدة مستحضرا لكثير من المسائل في هذا المجال جيد المشاركة فيه وله اهتمام بالغ برسائل الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأبنائه يحفظ كثيرا منها بالنص ، وكان جيدا في النحو لايلحن ولا يطيق اللحن .

وتخصص في التاريخ والأنساب وكان مرجعا في هذين الفنين.وكان يحفظ كثيرا من الأخبار والمعارك التي كانت في نجد وماقيل فيها من القصائد. وكان قوي الحجة بليغا في المناظرة بالغ الحماس لما يعتقده ويدين الله به في منتهى الصراحة جريئا على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وكان كريما مضيافا مشهورا بالكرم سجية لاتكلفا يقصده الأضياف من الرياض وخارجها . ومن صفاته الصبر والجلد والشجاعة مكثرا من التنقل والترحال في صحراء نجد يغشى أهل البادية ويميز لهجاتهم ويحفظ أيامهم وأنسابهم.

آرائه السياسية والدينية[عدل]

كان بادئ أمره متحمسا للدولة السعودية شديد الدفاع عنها وله في تاريخها رسالة مخطوطة لكنه تغير تماما بعد أزمة الخليج وبعد الإستعانه بالقوات الأجنبية وكان لايخفي انتقاده لهذه الخطوة وكانت نقطه تحول له ، وانكر الإستعانة بالقوات الأجنبية واصبح يرى عدم شرعية الدولة .

من المسائل المشتهرة عنه إنكار التحية العسكرية وله في هذه المسأله بحثان وكان يقوم في المساجد بعد الصلاة والجمعة يتكلم عن هذه المسأله ويوزع فتاوى اللجنة الدائمة والشيخ بن إبراهيم في هذه المسأله. ايضا كان له ملاحظات شرعية على التعليم في المدراس السعودية ويراها علمانية لذلك منع أولاده من التعليم .

يقول ان الهوية الوطنية باطلة ما أنزل الله بها من سلطان, لأنه يرى أمة الإسلام واحدة لا تفرقها حدود حدّها الغرب الكافر. يؤيد الحركات الجهادية ويرى بالمهاجرة إلى المجموعات الجهادية في باكستان وأفغانستان ويرى بأنها الوحيدة التي تطبق الإسلام في العالم مع وجود الملاحظات على بعضها .

سبب اعتقاله وقصة الإعتقال[عدل]

نقطة التحول في حياته غزو الخليج والإستعانة بالقوات الأجنبية ضد صدام وكان ينتقد هذه الخطوة ويسميه استعمارا وكان ينتقد حتى الفتوى التي صدرت في هذه المسألة . وكان كلامه مقتصرا على المجالس وفي مجلسه عند من يضيفه ولم يكن لديه منشورات أو منبر كما كان للدعاة آنذاك وهذا سبب عدم شهرته.. ثم صار يناقش في عدم شرعية الدولة لأمور يراها ومنها ما حصل في غزو الخليج وهذه أبرز مسألة اشتهرت عنه وكان يطرحها بقوة وفي كل مناسبه . وفي أحد أسفار أبي سبيع وبالتحديد في مدينة حقل الحدوية كان يوزع كتب الشيخ ابن باز واللجنة في العقيدة وبعض النصائح وهناك استدعي من المباحث العامة فحضر وسألوه عن اسمه وعن رأييه في الدولة فصرح لهم بكل ما عنده وذكر أدلته وسُئل عن التنظيم أو الرمز الذي يتبعه فأجاب بأنه لايتبع أحدآ سوى النبي صلى الله عليه وسلم وكان أصحابه ومعارفه لا يشكون في أنه سيعتقل إثر وصوله الرياض ولكن تأخر سنين بعد هذ الحادثة لعله كان حينها تحت المراقبة..

كوّنت لجنه من 3 قضاة لمحاكمة الشيخ وأجريت له محاكمة سرية بدون علم أهله ناهيك عن المحامي وحكم عليه حتى يتراجع! ثم أبلغ الشيخ أنه حوكم إداريآ بـ 15 عاما! ووقع على ذلك وقد أتم هذه الأيام 18 عاما في (الإنفرادي).


و في عام 1424اعتقل إبنا الشيخ سبيع وزامل وعمُرّ الأول 17 والآخر 14 عاما مكث الأخير ثلا ثة أشهر والأول سنتين ونصف ولم يحولوا للمحكمة وقبل الإفراج عن سبيع سجن إبراهيم وزامل مرة أخرى فخلا بيت الشيخ من الرجال ثلاثة أشهر ثم أفرج عن زامل وتلاه سبيع.[1]

حملة لإطلاق سراحه[عدل]

ظهوره الإعلامي[عدل]

ظهر وليد السناني في ٦ نوفمبر 2013 في برنامج الثامنة على قناة ام بي سي في حوار مع داوود الشريان لمدة ساعه من داخل السجن . وجهت انتقادات عديدة من قبل عدد من الحقوقين لهذا اللقاء، وكانت الحلقة سجلت في في شهر رمضان 1434 وبثت بعدها بشهرين . خلال الحوار ذكر السناني انه مجبر على تسجيل هذا اللقاء ورغم نفي داوود الشريان الا انه اكمل تسجيل البرنامج. [2]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]