ونديون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
السلاف الغربيون في القرنين التاسع والعاشر
زفاف وندي عام 1931 في سبريوالد
تجسيد لأفراد من السلاف (الونديين)، جرمانيا، والغال، وروما، يقدمون الهدايا أوتو الثالث، من كتاب الإنجيل الذي يعود تاريخه إلى عام 990.
حدود ساكسونيا بين قبائل الساكسون وأوبترايتس ليخشيتس (Lechites Obotrites)، تأسس عام 810 ويعرف اليوم باسم شليسفيغ هولشتاين
Germaniae veteris typus (ألمانيا قديمًا)، إستي، وفندي، والقوطيون والإنجافونز على الجانب الشمالي الشرقي للخريطة، أعدها ويليام (Willem) وخوان بلاو (Joan Blaeu))، عام 1645.

الونديون (إنكليزية قديمة: Winedas، بالنرويجية القديمة: Vindr، ألمانية: Wenden, Winden، Danish: Vendere، سويدية: Vender، بولندية: Wendowie) هو الاسم التاريخي لقبائل السلاف الغربية التي تعيش بالقرب من مناطق الاستقرار الجرمانية. ولا يشير هذا المسمى إلى شعب متجانس بل إلى شعوب، وقبائل، أو جماعات متعددة وفقًا لمكان ووقت استخدامه. ويستخدم هذا الاسم اليوم في النصوص التاريخية أو كتعبير جامع يشمل قبائل الصورب اللوستينية، وسلالاتهم مثل ونديي تكساس.

وعلى الرغم من أن تعبير "الونديون" كان يستخدم في العصور الوسطى للإشارة إلى قبائل السلاف المستوطنة داخل الإمبراطورية الرومانية المقدسة, فتلك لم تكن القاعدة. فقد كان الملك ميسزكو الأول هو الحاكم الأول لبولندا، ويشار إليه أيضًا باسم "Dagome ملك الونديين" (بالنرويجية القديمة : Vindakonungr). كما استمر استخدام هذا الاسم في اللغات الفنلندية (فنلندية: Venäjä، إستونية: Vene، اللغة الكاريليانية: Veneä) ليشير إلى روسيا.[1][2]

الشعوب "الوندية" على مر التاريخ[عدل]

يشيع الاعتقاد بأن الشعوب الجرمانية قد أطلقت هذا المسمى العرقي على قبائل وينيتي (Veneti)، وأنها بعد عصر الهجرات أطلقته على جيرانها الشرقيين الجدد، السلاف (انظر العلاقة بين الوينيتي والسلاف لمزيد من التفاصيل).

أما الشعوب الإسكندنافية الوسطى، فقد عنت باسم الونديين القبائل السلافية القادمة من الشاطئ الجنوبي بحر البلطيق (وندلاند)، ولذلك استخدم هذا المسمى للإشارة إلى السلاف البولابيانيين (Polabian Slavs) مثل الأوبترايتس (Obotrites)، والسلاف الروجيان (Rugian Slavs)، ويليتي (Veleti)/لوتيشي (Lutici) والقبائل البوميرانية.

وعن الشعوب التي كانت تعيش في المناطق الشمالية الوسطى للإمبراطورية الرومانية المقدسة وأسلافهم، وبوجه خاص الساكسون، فإن الونديين (الونديين) بالنسبة لهم السلاف الذين يعيشون في منطقة غرب نهر أودر، وهي البقعة التي أطلق عليها لاحقًا جرمانيا سلافيسا (Germania Slavica)، وعمرتها قبائل البولابيان (المذكورة سابقًا) في الشمال وغيرهم مثل الصوربيين و ميلسيني (Milceni) في الوسط.

استخدم الألمان في الجنوب أسماء مثل Winde بدلاً من Wende وأطلقوه أيضًا كما فعل ألمان الشمال على السلاف الذين ربطت بينهم صلات مختلفة، ومنهم على سبيل المثال البولابياني ذوو الأصول البافارية السلافيسية (Bavaria Slavica) أو السلوفينيين (وما يزال انتشار الأسماء Windic March وWindisch Feistritz دليلاً واضحًا على وجود مثل هذه الجماعات التاريخية).

ومع نهاية القرن الثامن، كان ملوك الفرنجة وخلفاؤهم قد قاموا بتنظيم كافة الأراضي الوندية إلى مقاطعات؛ لتتحول هذه العملية لاحقًا إلى سلسلة من الحروب الصليبية، وهكذا وبحلول القرن الثاني عشر، أصبحت الأراضي الوندية جميعها جزءًا من الإمبراطورية الرومانية المقدسة. وخلال التوسع الألماني الشرقي، الذي كانت ذروته بدءًا من القرن الثاني عشر وحتى القرن الرابع عشر، امتلك الألمان هذه الأرض وقاموا بإعادة تنظيمها.

وكنتيجة لعملية الاندماج التي أعقبت استقرار الوجود الألماني، تبنت العديد من قبائل السلاف المتواجدة غرب نهر الأودر الثقافة الألمانية وتحدثوا بلسانها. وما تزال بعض المجتمعات الريفية التي لا تربطها علاقات قوية مع الألمان متمسكة باستخدام اللغات السلافية الغربية يطلق على أفرادها الونديون. ومع الانحسار التدريجي لاستخدام اللغات السلافية المحلية، بدأ مسمى الونديون في الاختفاء ببطء أيضًا.

وتشير بعض المصادر إلى وجود شعوب كانت تدعى بالوينديين أو Vends خلال القرن الثالث، تعيش شمالاً بالقرب من لاتفيا (شرق بحر البلطيق) قريبًا من مدينة ويندن (Wenden). وكان هنري من ليفونيا (Henricus de Lettis) قد ذكر وصف في مذكراته التي تعود إلى القرن الثالث عشر باللغة اللاتينية لقبيلة يطلق عليها ويندي (Vindi).

واليوم، لم يتبق سوى مجموعة واحدة من الونديين :الصورب اللوستينية شرق ألمانيا الحالية.

تاريخ الونديين[عدل]

المصادر التي تعود إلى الحقب المبكرة[عدل]

جاء بطليموس في المجلد الثالث من كتابه الجغرافيا، على ذكر قبائل تدعى وينداي (Ouenedai) كانت تعيش مع غيرها من القبائل على شواطئ بحر البلطيق في منتصف القرن الثاني. وعلى الرغم من أن بعض العلماء الأوائل قد حدد هوية جماعات وينداي بأنها قبائل الونديين،[3] فإنه وفقًا للحقائق اللغوية، تختلف بعض وجهات النظر الأكاديمية الحديثة قائلة أن وينداي جماعات تختلف من المنظور اللغوي العرقي عن السلاف، وبالتالي لا يمكن عدها من الجماعات الوندية.[4]

عصور الازدهار (500–1000)[عدل]

بحلول الألفية الأولى، وأثناء هجرات السلافية والتي فصلت الجماعة العرقية السلافية المكونة حديثًا إلى جماعات جنوبية، وشرقية، وغربية، انتقلت بعض جماعات السلاف الغربية إلى مناطق تمتد بين إلبه ونهر الأودر - لتنتقل من الشرق إلى الغرب، ومن الجنوب إلى الشمال. وهناك تقبلت تلك الجماعات اندماج السكان الجرمانيين الذين لم يرتحلوا عن المنطقة أثناء عصر الهجرات. وهكذا استخدم جيرانهم الألمان المسمى الذي كان يطلق على شعوب شرق نهر إلبه على السلاف، مطلقين عليهم الونديين كما كانوا يسمون الوندي من قبل وربما الوندال أيضًا.

وفي الوقت الذي وصل فيه الونديون إلى البقعة المسماة جرمانيا سلافيسا كمجموعات متجانسة ضخمة، فإنها سرعان ما انقسمت إلى قبائل متعددة صغيرة، تفصل قطاعات كبيرة من الغابة إحدى قرى القبائل الصغيرة عن غيرها. كما اشتُقت أسماؤهم القبلية من اسم المكان المتواجدين به، مقلدين في بعض الأحيان التقليد الجرماني (مثل هفلر (Heveller) من هافل (Havel)، روجاني (Rujanes) من روجيان). وعن المستوطنات القبلية، فقد تم تأمينها بمدن مبنية بالخشب والطين، حيث يمكن للسكان اللجوء إليها عند تعرضهم لغارات من القبيلة المجاورة أو لاستخدامها كحصون أو قواعد حربية.

بينما توحدت بعض القبائل في وحدات أكبر وتنظيم أشبه بالدوقيات. ومن أمثلة ذلك، أبوترايتس والتي نشأت من الوحدة بين قبائل هولشتاين وقبائل مكلنبورغ الغربية وتولى قيادتها دوقات عرفوا بغزواتهم المتكررة في ساكسونيا الألمانية. في حين أن قبائل لوتيشي نتجت عن اتحاد القبائل التي كانت تعيش بين الأبوترايتس والبوميرانيان. ولم تتحد تلك القبائل تحت إمرة دوق واحد، ولكنها حافظت على استقلالها مع اجتماع زعمائها في معبد رثرا (Rethra) بين الحين والآخر لاتخاذ القرارات المشتركة.

وفي عام 983، شاركت معظم قبائل الونديين في انتفاضة كبيرة ضد الإمبراطورية الرومانية المقدسة، والتي كانت قد أرسلت بعثات تبشيرية مسيحية في وقت سابق، وكذلك ضد المستعمرات الألمانية، والمؤسسات الألمانية الإدارية (' مثل مارك ألماني (Nordmark) وبلانجر مارك (Billungermark)) في الأراضي الوندية الوثنية. حققت الانتفاضة نجاحًا أدى إلى تأخر الهيمنة الألمانية لحوالي قرنين من الزمان.

عصور الاضمحلال (1000-1200)[عدل]

متحف تكساس لتراث الونديين في مقاطعة لي، تكساس

بعد هذا النصر، وقع الونديون تحت ضغط متزايد من الألمان، والدانماركيين والبولنديين. شن البولنديون غزوات متكررة على أقليم بوميرانا. كما داهم الدانماركيون شواطئ البلطيق بين الحين والآخر، (وبدورهم رد الونديون على تلك الغارات بأخرى مماثلة). بينما سعت الإمبراطورية الرومانية المقدسة مستعينة بالمرغريف جاهدة لاستعادة مقاطعاتها الحدودية.

وفي 1068/69، انطلقت حملة ألمانية نتج عنها تدمير معبد رثرا، وهو أحد أكبر المعابد الوثنية للونديين. ومنذ ذلك الحين تحول المركز الديني للونديين إلى معبد أركونا. وخلال الفترة ما بين 1124 و1128، تم تعميد البوميرانيان وبعض أفراد لوتيشي واعتنقوا المسيحية. وفي عام 1147، بدأت الحملات الصليبية على الونديين.

وفي عام 1168 وأثناء الحملات الصليبية الشمالية، قامت الدانمارك بشن حملة صليبية بقيادة الأسقف أبشالوم (Absalon) والملك فالديمار الأكبر (Valdemar the Great) ضد قبيلة ونديي روجيا لإجبارهم على الدخول في المسيحية. فقاموا بالاستيلاء وتدمير حصن معبد أركونا الوندي، وحطموا تمثال المعبود الوندي، سفانتفيت (Svantevit). ومع استسلام ونديي روجيان، سقط المعقل الوثني المستقل الأخير للونديين في يد القوات المسيحية الإقطاعية المحاصِرة.

ومنذ القرن الثاني عشر وحتى الرابع عشر، تدفق المستعمرون الألمان إلى الأراضي الوندية واستقروا هنالك بأعداد كبيرة، لتتحول المنطقة من ثقافة السلاف إلى الثقافة الألمانية. إذ تلقى المستوطنون دعوات من الدوقات المحليين والأديرة لإعادة تعمير الأرض التي دمرتها الحروب، وكذلك زراعة الغابات والتربة الثقيلة التي لم تكن قد استصلحت من قبل، فضلاً عن تأسيس مدن جديدة تصبح جزءًا من "التوسع الألماني الشرقي (Ostsiedlung)".

اندمج معظم الونديين في الشعب الألماني، مما أدى إلى اختفائهم بوصفهم أقلية عرقية باستثناء أجزاء من الصوربيين. صمدت اللغة البولابية حتى بداية القرن التاسع عشر في الولاية الألمانية المعروفة حاليًا باسم سكسونيا السفلى.[5] وإلى الآن، ما تزال العديد من الأماكن وبعض العائلات في ألمانيا الشرقية تحمل أسماء ذات أصول وندية. كما أن دوقات مكلنبورغ بولاية روغن وبوميرانا ذوي أصول وندية.

وخلال الفترة ما بين 1540 و1973، كان يلقب ملك السويد رسميًا باسم ملك السويد، والقوط والوند (وفي الترجمات اللاتينية ملك Suiones, Goths and Vandals) (بالسويدية. Svears, Götes och Wendes Konung). وكان بوسع الملك الحالي للبلاد، كارل جوستاف السادس عشر (Carl XVI Gustaf) استخدام اللقب ذاته،[بحاجة لمصدر] ولكنه فضل أن يكون لقبه الملكي ببساطة ملك السويد (Sveriges Konung)، وبهذه الطريقة فإنه تخلى عن التقليد القديم.

ومنذ العصور الوسطى، حمل ملوك الدانمارك والدانمارك والنرويج ألقاب مثل ملك الوند والقوط. ولم تعد هذه الألقاب محل استخدام منذ 1972.

استخدامات أخرى لاسم الونديين[عدل]

استخدم مسمى "الونديين" تاريخيًا في السياقات التالية:

  1. شاع استخدام اسم Wenden بين المتحدثين باللغة الألمانية حتى منتصف القرن التاسع عشر للإشارة إلى السلوفينيين. ومع انتشار اللفظ slowenisch (سلوفيني بالألمانية) للإشارة إلى اللغة السلوفينية و Slowenen (سلوفيني بالألمانية) للإشارة إلى الشعب السلوفيني، أصبحت الكلمات windisch وWinde أو Wende ذات إيحاءات مهينة. ومن الممكن ملاحظة التطور ذاته في حالة السلوفينيين المجر الذين كانوا يعرفون باسم "Vends".
  2. كما كان يستخدم أيضًا للإشارة إلى السلوفاكيين في النصوص الألمانية عام 1400 قبل الميلاد.
  3. وعن المؤرخ الفنلندي، ماتي كلينج، فإنه ذكر أن الكلمات "ونديين" أو "Vandals" كانت تستخدم في المصادر الإسكندنافية بين الحين والآخر لتعني كل الشعوب التي تعيش على الشاطئ الشرقي من بحر البلطيق من بوميرانا إلى فنلندا، متضمنة بعض الشعوب الفنلندية. ولكن وجود هؤلاء الونديين الفنلنديين المفترض هو أمر لم يتم التحقق منه. وبالفعل وفي القرن الثالث عشر كان هناك شعبًا يدعى الونديين أو Vends يعيشون في شمال لاتفيا بالقرب من مدينة ويندن ولكننا لم نتمكن من معرفة ما إذا كانوا ذوي أصول سلافية بالفعل كما تدل أسماؤهم أم لا. وعلى الرغم من ذلك، يعتقد بعض الباحثون بوجود علاقة تربط بينهم وبين الفوتيان (Votians) الذين يتحدثون الفنلندية.

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Campbell، Lyle (2004). Historical Linguistics. MIT Press. صفحة 418. ISBN 0-262-53267-0. 
  2. ^ Bojtár، Endre (1999). Foreword to the Past. Central European University Press. صفحة 88. ISBN 963911642 تأكد من صحة |isbn= (help). 
  3. ^ A History of Pagan Europe By Prudence Jones, Nigel Pennick; p. 195; ISBN 0-415-09136-5
  4. ^ Schenker, Alexander M. (1996). The Dawn of Slavic: an Introduction to Slavic Philology. New Haven: Yale University Press, 1996. ISBN 0-300-05846-2; p. 3-5;
  5. ^ Polabian language

وصلات خارجية[عدل]