ويكيبيديا:الميدان/سياسات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Nuvola apps package games strategy.png هذا القسم من الميدان يتناول أي تساؤل أو اقتراح بخصوص السياسات المطبقة في الموسوعة.
إضافة موضوع جديد  · الأرشيف

إعطاء صلاحية محرر

قد لا يكون هذا المكان المناسب لكن من أعطى Alharbif (نقاشمساهمات) صلاحية المحرر، المستخدم مشترك منذ يومين، لا أعرف هل هذا إهمال إداريين أو أقرباء أحد الإداريين، أرجو سحب الصلاحية منه وكشف من هو الإداري ألذي أعطاه الصلاحية. --فرنسيس (راسلني . مساهماتي) 18:34، 9 أغسطس 2014 (ت ع م)

أعطاه الزميل عباد الصلاحية لعمل تجربة، راجع سجل الصلاحيات --محمدراسلني 18:39، 9 أغسطس 2014 (ت ع م)
إذا كانت تجربة لماذا لا يزيلها. --فرنسيس (راسلني . مساهماتي) 18:42، 9 أغسطس 2014 (ت ع م)
لا أعلم، راسله لمعرفة السبب --محمدراسلني 18:44، 9 أغسطس 2014 (ت ع م)
عباد ديرانية‏ هل ستزيل الصلاحية أم لا. --فرنسيس (راسلني . مساهماتي) 18:46، 9 أغسطس 2014 (ت ع م)
  • جميل أنه يوجد هذا الاهتمام بمراجعة العمليات الإدارية Gnome-face-smile.svg هذا الحساب هو لويكيبيدية كانت معنا في ويكيمانيا 2014 بلندن وكانت تعمل على مراجعة مقالاتٍ ضمن مشروع ترجمة المقالات الطبية العالمي، إلا أنَّها كانت تضطر لملئ الكابتشا قبل حفظ كل تعديل، فأعطيتها الصلاحية للتخلُّص من المشكلة. يمكنني التأكيد شخصياً من نشاط المستخدمة في المؤتمر على حسن نيتها وتعديلاتها جيدة إلى حد ما، لكن لا بأس إن أردتم بسحب الصلاحية وإعادة منحها عندما تصبح أكثر تمرُّساً --عباد (نقاش) 00:12، 11 أغسطس 2014 (ت ع م).
  • ملاحظة إضافية: هذا النقاش مكانه في ميدان الإداريين وليس هنا، فهذا المكان مخصص لمناقشة قوانين ويكيبيديا لا مشكلاتها --عباد (نقاش) 00:13، 11 أغسطس 2014 (ت ع م).
عباد ديرانية‏ إذا كان هذا الأمر لا بأس، أعتذر لتضخيم الأمر. --فرنسيس (راسلني . مساهماتي) 06:44، 11 أغسطس 2014 (ت ع م)

إرشاد الأحداث الجارية

راجعت إرشاد الأحداث الجارية وهو بانتظار إضافتكم، أرى أن نُفعله بعد أسبوع من الآن.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 18:00، 12 أغسطس 2014 (ت ع م)

راجعتها سابقاً، أجريت تعديلات طفيفة. إجمالاً هي جيدة كفاية للاستخدام. شكراً لك. -- Mervat Salman راسلني 13:30، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)
أنا طالبت من فترة بتفعيل صفحة الإرشاد هذه ، الصيغة الحالية جيدة ومناسبة --إبراهيـمـ (نقاش) 18:33، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)
أضفت بنداً عن المحلوظية أعتقد أننا بحاجةٍ إليه، قد يمكن تطويره بالمزيد من التفاصيل. أيضاً أضفت قسماً من نوع Tips لإعطاء أي نصائح عمومية لمن يعمل في قسم الأحداث الجارية، مثل كم يجب أن تبقى الأخبار لحين إزالتها (ربما يمكن تمديد الفترة من أسبوع لعشرة أيام بما أنه ليس لدينا كادر عمل كبير) --عباد (نقاش) 13:52، 20 أغسطس 2014 (ت ع م).
عباد ديرانية‏، لا أوافق على مسألة تحديد عدد الأيام؛ لأن هذا يفرض علينا تحديث القالب، وأعتقد أن التحديث يجب أن يكون نابعًا من إحساس المشاركين بأهمية التحديث وليس لأن السياسة تفرض ذلك. لكن يمكن أن نضع إرشادًا إلى العدد الأقصى للأخبار.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 15:21، 1 سبتمبر 2014 (ت ع م)

مقالات بوتية

لا زالت مسألة المقالات المنشئة آليا (باستخدام «بوت») شائكة، وأتمنى أن نتوصل إلى اتفاق حولها. اقتراحي أن كل مستوى إداري تحت ما يقابل المركز في مصر يحوّل إلى المركز.

مثلا: قرية العدوة التي لا تبعد عن مركزها سوى بضعة كيلومترات تصبح صفحة تحويل، وتضاف معلومات سكانها وتفاصيلها إلى مقالة مركزها «ههيا». عندها تصبح عدد مقالات «بلاد» مصر بالمئات (ملحق:قائمة مراكز مصر) - يمكن استيعابها وتنسيقها وتحسينها ومراقبتها - لا بالآلاف وبعشرات الآلاف كما هو الحال الآن، فالوضع الحالي هو أن جل المقالات بذور، عديدة لا تحصى، بدائية للغاية وتنسيقها منقول من الإنجليزي بترجمة غير كاملة، ويستحيل علينا متابعتها وتطويرها كلها. نريد موسوعة جيدة، وليس مستودعا للأرقام.

أرجو من الجميع إبداء رأيه والمبرر، كيف يمكننا جعل كل صفحات الموسوعة ممتازة ومفيدة للقارئ، كي يستوعب ويستفيد؟

--«عَبْدُ ٱلْمُؤْمِنِ» (نقاش) 20:25، 13 أغسطس 2014 (ت ع م)

أخي عبد المؤمن. في مارس 2010 إلى مايو 2010، دار نقاش ماراثوني حول الحد الأدنى المقبول للبذور الجغرافية، حينها كان هناك استماتة من قبل البعض للنزول بالحد الأدنى للمقالات الجغرافية لما هو عليه الآن. وبالرغم من أن حال المقالات الآن نوقش حينئذ، بل وطُرحت فكرة مقالة المركز التي اقترحتها أنت الآن عندئذ. المهم رفض قطاع كبير فكرة المقالات المُجمّعة (الأغلب أن الدافع كان العداد حينها، فلم تكن الموسوعة قد تجاوزت 140,000 مقالة). مجتمع ويكيبيديا الآن اختلف، والذوق العام وأهداف المشاركين اختلفت. بالنسبة لي، لا يعنيني بالمرة العداد، المهم عندي أن تحتوي المقالات على محتوى موسوعي موثوق، ولا أرى بأسًا من دمج تلك المقالات في مقالات مركزية مفيدة ووافية. أبو حمزة أسعد بنقاشك 20:58، 13 أغسطس 2014 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: نقاش الموسم Gnome-face-smile.svg .. أولا: عداد المقالات والعمق بالنسبة لي لا يمثل أي عامل مقارنة عادلة بين الويكيات. سأعقب على المثال الذي طرحته أخي مؤمن، عدد المراكز في مصر قليل للغاية، مثلا في محافظتي يوجد 4 مراكز! هل سيحتاج تطويرها لأكثر من يومين؟! كتبت منذ قليل تعليقا على المجموعة الويكيبيدية على فيس بوك: أعلم أن الجميع يريد أن يكون عدد البذور مكافئا لعدد المحررين النشطين الذين بإمكانهم تطويرها، ولكن الانتظار حتى حدوث ذلك لن يفيد! بالأساس هدف الموسوعة أن تحتوي على كل موضوع ولو نبذة عنه. انظروا النسخة الإنجليزية.. صحيح أنني عندما أتصفحها أجد نسبة كبيرة من المقالات العشوائية متوسطة بالنسبة للحجم.. ولكن أيضا أغلب مقالات الجغرافيا والنباتات (المنتشرة بكثرة لدينا) بنفس حجم نظيرتها لدينا تقريبا! صحيح أن النسخة الإنجليزية لا مجال لمقارنتنا بها.. ولكن عند ملاحظة تاريخ تطورها يلاحظ أن نموها الأولي كان متسارعا بالرغم من عدم وجود قاعدة تحريرة هائلة كالآن، مما يدل على أن تزايد عدد المقالات وإن كانت بذورا هو عامل جذب وليس تنفير. صحيح أن ويكيبيديا تحتاج للعديد من المقالات الأكثر أهمية، ولكن ما المشكلة من البناء على الجبهتين؟ أنا أتفق مع فكرة ضرورة عمل سياسة لتحديد التقسيمات الإدارية الموسوعية حسب كل بلد، ولكن حتى بدء النقاش حول ذلك، أعارض أي تحويل لمقالات أعلى. --محمدراسلني 21:57، 13 أغسطس 2014 (ت ع م)
  • أبو حمزة‏ شكرا لم أكن أعرف أن الأمر نوقش من قبل. في الواقع أصبحت أميل لأن أكون من الحذفيين على مدى مساهمتي في الموسوعة. خصوصا في المواضيع الجغرافية. فأنا مثال على تغير مزاج المساهمين الذي ذكرته. محمد عصام‏ المشكلة في البناء على الجبهتين هو أن كثرة البذور تشوش على المساهمين شغلهم في المقالات الرئيسية. مثلا عندما أنظر إلى أقضية نينوى شمال العراق، أجد أن هناك ثلاثة تصانيف متقاربة: «مدن العراق»، «أقضية العراق»، «محافظة نينوى» والأحرى أن نبسط الأمور ونمنع التداخل فتصبح التصانيف «محافظات العراق» ثم «أقضية نينوى». والسبب الثاني بجانب صعوبة التنسيق والوصل بين المقالات هو استحالة متابعة التخريب على هذا العدد الهائل من المقالات. بصراحة عدد مقالات الموسوعة في رأيي أكبر من أن نتابعه. --«عَبْدُ ٱلْمُؤْمِنِ» (نقاش) 14:18، 16 أغسطس 2014 (ت ع م)
اذن الحل، على المدى القصير، التوقف عن انتاج المقالات البوتية. دمج صفحات مثل «مدن العراق» و «أقضية العراق» مسألة اخرى حسب ما أرى. عموما المقالات البونية لا فائدة منها لأن فائدة أي مقالة مرتبطة بالجهد البشري المبذول لاناتج المقالة، وبما أن الجهد المبذول في انشاء مقالة بوتية قريب من الصفر، فالفائدة ايضا قريبة من الصفر، بل ربما الضرر أكثر بسبب التخريب إلخ. عموما للأسف أصحاب البوتات في الموسوعة يفعلون ما يريدون الى حد كبير، لكن ما عسانا ان نفعل؟--الدبونينقاش 22:30، 16 آب 2014
الدبوني‏ يمكننا ببساطة تشغيل بوت آخر لدمج المقالات الصفرية في مقالات ذات فائدة، بدون إزالة معلومات عدد سكانها.--«عَبْدُ ٱلْمُؤْمِنِ» (نقاش) 13:52، 17 أغسطس 2014 (ت ع م)
لا أتفق مع الرأي القائل بأن المقالات البوتية لا فائدة منها، بل بالعكس هي أفضل كثيرًا من 90% من المقالات التي ينشئها مجهولون أو جدد، Aa2-2004‏ الأمر ليس كذلك أخي، بالطبع لا يمكن أن يفعل أي شخص ما يريده بكل بساطة مهما كان مركزه، وبإمكان الجميع مساءلة صاحب البوت في عمله، ولكن فقط إن تم تقديم أسباب مقنعة -برأيي- لإلغاء عمل البوتات. عبد المؤمن‏ مشكلة التخريب ليست بهذا الحجم الهائل الذي لا يمكن إيقافه، على سبيل المثال الزميل أبو حمزة يراقب أكثر من 4500 قرية مصرية ومع ذلك مكافحته التخريب في تلك المقالات لا تستغرق بضع دقائق يوميا، مع ملاحظة أن الكثير من حالات التخريب تلك تتم بنية حسنة. أيضًا أحد أسباب تزايد التخريب في نسختنا بالذات، هو قلة متابعة أحدث التغييرات من قبل المحررين، فالأغلبية تكتفي فقط بمراجعة قائمة المراقبة كل فترة، في حين يندر استخدام وسائل مكافحة التخريب المتقدمة مثل هغل --محمدراسلني 13:36، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)

«الأكثر شيوعا»

ثمة زملاء باتوا يستندون لحجة «الأكثر شيوعا» بناء على خبرة شخصية أو نتائج محرك بحث «جوجل»، وهذا أمر لا يمكن قبوله في رأيي. الموسوعة يجب أن تكون دقيقة، لا أن تردد الأغلاط الشائعة. هل هناك «سياسة» تفرض علينا الأكثر شيوعا حاليا؟ إن كان هذا الحاصل، أقترح تغييرها.--«عَبْدُ ٱلْمُؤْمِنِ» (نقاش) 13:50، 17 أغسطس 2014 (ت ع م)

عبد المؤمن‏ الاسم «الأكثر شيوعا» مهم جداً، ومُقّدم عن الاسم الرسمي. فعلى سبيل المثال وليس الحصر، فأن الكثير لن يعرف من هي السيدة فاطمة البلتاجي التي يعرفها كل عربي، أو عبد الحليم علي شبانة (عبد الحليم حافظ)، أو محمد حسني السيد مبارك (حسني مبارك)، أو من هو جاك كينيدي (جون كينيدي) ولن يبحث عن المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وايرلندا الشمالية وهو الاسم الرسمي للمملكة المتحدة ولن يبحث عن 7،3،1-ثلاثي ميثيل زانتين وهو الاسم الرسمي للكافيين، أو التثالث الصبغي 21 (متلازمة داون)، ولن يعرف جدري الماء وهو الاسم الرسمي والعلمي المُعتمد (للحماق أو العنقز)، ولن يبحث عن مأساة روميو وجولييت بدلا عن روميو وجولييت. قد تقول بأن هذه حالات شاذة وخاصة، ولكن هناك الكثير من المقالات وخاصة المتعلقة بأسماء الفنانين وأسماء المدن وأسماء المواد وغيرها الكثير سميت بالتسمية «الأكثر شيوعا»، ولو سميت بالتسمية الرسمية فأن القارئ سوف يواجه صعوبات في الوصول اليها أو قد تخلق نوع من التشويه الذهني الذي لا يمكن تداركه بسهولة، ومثال ذلك فأن الطائرة إف - 117 نايت هوك لن تجد من يبحث عنها بهذا الاسم اإلاَّ أشخاص محدودون ومتخصصون، فالغالبية لن تصل للمقالة إلا إذا سُميت المقالة بـ طائرة الشبح. أرأيت يا زميلي العزيز أهمية الاسم «الأكثر شيوعا».-- سامي الرحيلي ناقش وتواصل 18:58، 17 أغسطس 2014 (ت ع م)
Symbol keep vote.svg أتفق رد الزميلة ميرفت أختصر الموضوع وأصاب الهدف، هذه المشكلة تظهر تحديداً في المصطلحات المعربة، وهنا يكون لب المشكلة :فكرة المرجعية ، لا يمكننا أن نكون نحن مرجع الأسم الجديد وهناك اسم سابق ، لأنه من الممكن ان يطرح أي فرد منا الأسم ويقول أنه الصحيح لغوياً، ولكن قد يختلف معه شخص أخر وتختلف الإجتهادات، فمن يحسم هذا الرأي؟ ، النقطة الثانية: هو أن توحيد المحتوى حتى لو كان الاسم خاطيء - أهم ألف مرة من محتوي مشتت ولو كان الاسم صحيح، مع العلم بأن هذه المشكلة ليست مقصورة على العرب بل في اللغات الاخري، على سبيل المثال مصطلح «بيانو» خاطئ تماما لأن هذا ليس أسمه الأصلي، الأسم الاصلي هو pianoforte (بيانو - إي - فورته) وتعني بالإيطالية المنخفض والعالي، ولكن مع مرور الزمن تحرف الاسم واصبح الناس بنطقوه بيانو اي منخفض (والالة لا تحتوي علي نغمات منخفضة فقط بل العالية أيضا)، ولكن لأنه الأسم الشائع بقى هكذا ، أيضا مصطلح لينكس خاطئ تماماً بل أسمه GNU/Linux ولكن الشائع أصبح لينكس ، الخلاصة لا تنظر لهذا المسألة من جانب واحد واحد بل عليك ان تنظر لها من مختلف الجوانب ، وكما تقول الحكمة (درء المفاسد أولى من جلب المصالح) ، وشكراً --إبراهيـمـ (نقاش) 18:32، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)

ومن يحدد الشائع؟ تقريبات محرك بحث؟ لا يعقل--«عَبْدُ ٱلْمُؤْمِنِ» (نقاش) 21:25، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)

عبد المؤمن‏ بل المصادر أخي الفاضل، المصادر هي من تحدد الشائع من خلال معيار القوة ثم العدد، بمعني: أنه يستعان أولاً بالمصادر القوية والأكثر وثوقية ، وفي حالة تساوي هذا الشرط مع اسم أخر يفصل بينهما عدد المصادر، وهكذا --إبراهيـمـ (نقاش) 05:06، 20 أغسطس 2014 (ت ع م)
نعم المصادر هي التي تحدد، كلنا متعلمون وطالعنا كتباً ومراجع ومصادر، وما يجعلنا نعتقد أن هذا يجوز أو لا يجوز أو مقبول أو غير مقبول هو ما تعلمناه وما نريد أن نتعلمه. حقيقة، من هم الذين يستخدمون الموسوعة؟ لسنا نحن من نحرر، بل هم من يبحثون، وخاصة طلاب المدارس الذين يطلب منهم أبحاث عن مواضيع دراسية. هب أن أحدهم يريد أن يقرأ عن متلازمة داون (مثال طرحه سامي الرحيلي أعلاه)، كيف سيعثر عليه لو كان اسم المقالة (التثالث الصبغي 21) وهو ليس بالاسم الشائع، خاصة في ظل ضعف إمكانيات البحث في الموسوعة العربية؟ أنا مع نشر الدقيق، لكن ليكن ذلك في سياق المقالة وليس في اسمها. -- Mervat Salman راسلني 06:22، 20

أغسطس 2014 (ت ع م)

ما لا أرضاه في هذا الموضوع هو الرجوع الى نتائج كوكل وكأنها الفيصل الذي سيحسم النقاش. نتائج الكوكل تختلف من بلد الى بلد ومن يوم الى آخر. وحتى إن كانت ثابتة لا أرى أن لها قيمة كبيرة.--الدبونينقاش 22:05، 19 أيلول 2014
Aa2-2004‏ نتائج جوجل بالأرقام ليست هي الفيصل ولا أحد يتعامل بهذا المنطق، إنما تستخدم جوجل لسرد المصادر حول أسم ما ، وبالتالي إذا كان هناك مصادر أقوي أولاً ثم الأكثر عدداً فهذا يحسم المسألة ، لذلك جوجل ما هي إلا وسيلة لجميع المصادر وليست وسيلة للقياس ، وهذه وجهة نظري --إبراهيـمـ (نقاش) 16:05، 20 سبتمبر 2014 (ت ع م)

جدوى حساب وحيد لمجموعة من الأشخاص

هناك مشروع يهدف إلى ترجمة مقالات من ويكيبيديا الإنجليزية إلى العربية، يضعون إنتاجهم من خلال حساب وحيد ولا ينشر كل مشارك إنتاجه من حسابه الخاص. الطريقة بتفصيل، هم الآن لديهم من يقسم المقالة إلى أجزاء بعدد الكلمات ويوزعها في ملفات على الأعضاء ليترجموها ثم تجمع هذه الأجزاء وتنشر من الحساب الوحيد للمشروع. وأسبابهم هي:

  1. هناك البعض ممن لم يرتح لويكيبيديا، يعلم سياستها وأكواد الويكي، لكنه يرتاح أكثر للعمل بالطريقة السابق ذكرها.
  2. هناك تخوف من أن إجبار البعض على إنشاء حساب ويكيبيديا والتحرير منه قد يصرفهم عن المشاركة في المشروع وفي ويكيبيديا ككل.
  3. "مدير" المشروع يحسب كفاءة المشروع بالثانية، يرى أنه لو قدم للمترجمين الأجزاء المطلوبة منهم ترجمتها في ملفات دون أي زيادة فإنه يسهل عليهم ولا يضيع عليهم بعض الثواني التي سيستغرقونها في البحث عن هذه الأجزاء في مقالة ويكيبيديا الإنجليزية ثم البحث عن الموضع الذي يجب أن يضعوا فيه ترجمتهم في المقالة العربية. هذه الثواني الضائعة قد تصرف البعض أيضًا عن المساهمة وفقًا لرأي مدير المشروع.
  4. وفقًا لمدير المشروع، سيمكنهم الحساب الوحيد من سرعة متابعة التعديلات التخريبية والنقاشات التي قد تجري على المقالات التي أنجزوها. وسرعة الرد تضيف إلى سمعة المشروع.

أرى أن السبب الأول هو تعبير عن ذوق شخصي وليس رأي، هناك عضو واحد فقط قال أن هذا موقفه. وعن السبب الثاني، أقول أن الأمر هين ولا أظن أن مثل هذا سيحدث خاصة إذا وعى هؤلاء أن مساهمتهم من حساب وحيد بها ضرر للموسوعة. عن السبب الثالث، "مدير" المشروع يرى أنه حتى لو كان لكل أعضاء المشروع حسابات خاصة فإنه يفضل الحساب الوحيد لوضع إنتاج مشروعهم. وترجمة المقالات تجري كل يوم، لو أن محررًا يجيد التحرير والإملاء عمل على مقالة وحده ستصبح النتيجة الإجمالية أفضل وسيتحقق المطلوب في وقت أسرع مقارنة بوضع علينا فيه تقسيم المقالات إلى أجزاء ووضعها في ملفات ثم ترجمتها وتدقيقها لغويًا وتوحيد مصطلحاتها ثم نشرها مرة واحدة، التشارك لا يعني دائمًا النتيجة الأفضل. عن السبب الأخير، ويكيبيديا بها الكثير من الوسائل لمكافحة التخريب، والنقاشات لا تجري كل يوم أبدًا. دعوت مدير هذا المشروع للمشاركة في هذا النقاش، لكنه يرى أن فتحي هذا النقاش هو تهديد.

قمت بالرد على حجج الحساب الوحيد وبينت أن ويكيبيديا العربية تحتاج إلى زيادة محرريها وأن وجودهم الحقيقي في الموسوعة سيزيد نشاطهم، أخبرتهم أن ويكيبيديا العربية بها 3,900 محرر نشط، وقارنت هذا العدد بمثيله في ويكيبيديات لغات ليس لها انتشار العربية، في ويكيبيديا الهولندية 4099 وفي الإيطالية 8603 والروسية 10312 وفي اليابانية 11531 والألمانية 19559. الآن لا أرى فقط أن المساهمة من حساب خاص لكل مشارك أفضل من تجميع المساهمات من حساب وحيد للمشروع، أصبحت أعتقد أن الحساب الوحيد يضر ويكيبيديا لأنه يجعل هذه الأرقام التي ذكرتها غير دقيقة على الإطلاق، ونحن - كما هو معلوم - نستشهد بهذه الإحصاءات وغيرها في نقاشاتنا وعلى أساسها تُجرى أبحاث جامعية حقيقية. ويكيبيديا ليست ناشر محتوى فقط، ويكيبيديا صانع محتوى، ونحن بصفتنا مجتمع لإنتاج المعرفة يجب أن نعلم كيف تطور مقالاتنا ومن يطورها، وهذه الإحصاءات توفر لنا معرفة دقيقة بتلك الأمور. ما سيدفع المشاركين الجدد للاستمرار في المساهمة هو الاحتكاك الحقيقي بويكيبيديا، أعتقد أن وجود وسيط هو عائق وليس عامل جذب. القضية الأساسية الآن هي أن طريقة الحساب الوحيد تضر ويكيبيديا إذ لا توفر الشفافية وتعمينا عن حجم المشاركة الحقيقية في الموسوعة. توفر أكبر قدر من المعلومات عن العمل هو عامل أساسي في تطوير هذا العمل وإصلاحه. على الهامش، نحن نسمح بحسابات دمى الجوارب عندما يكون هناك أسباب منطقية للموضوع، كأن يود أحد الأعضاء القدامي معرفة كيف يجري التعامل مع المستخدمين الجدد، وهي في النهاية ذات نشاط مؤقت ولا تعمل في التحرير. ولدينا في سياسة المنع ما يشير إلى منع الحسابات المفتوحة التي يعلم كلمة مرورها عدد من الأشخاص، لكن هذا موضوع تحت قسم الحسابات المزعجة، والحساب موضع النقاش ليس مزعجًا لكنه مع ذلك يضر بالموسوعة. مع التذكير بأن هذه السياسة أيضًا موضوعة لمنع الضرر الذي يلحق بالموسوعة، لذلك أدعو إلى بحث أضرار ومنافع هذه الطريقة.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 13:11، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)

أميل للموافقة مع مدير المشروع. في هكذا مشاريع يجب أن يتوفر منسق للترتيب الأمور وتوزيع المهام وما إلا ذلك. من اللطيف حقاً لو استطعنا تحويل كل مترجم منهم لمحرر، لكن قد لا يكون ذلك مفيد في البداية. أولاً قد نحتاج إلى تقييم عمل المشروع ومدى جدواه للموسوعة ويتضمن ذلك طبيعة المقالات ومواضيعها ومدى جودة الترجمة وخلافه، لذا من الأفضل أن نتعامل مع شخص واحد في البداية. إن كان تقييمنا للمشروع أنه جيد ومفيد، يمكننا الحوار معهم مرة أخرى لإقناعهم بالعمل من خلال عدة حسابات ولتعليمهم مهارات التحرير والموسوعية أيضاً. محمد عبد الفتاح، طالما أن هناك تواصل معك، هل ستتابع أمر التقييم معهم؟ أرجو أن يكون ذلك في مراحل مبكرة حتى لا يرفض عملهم لاحقاً، ما يعني ضياع مجهودهم ومجهود المستخدمين هنا أيضاً. بالتوفيق لهكذا مبادرات طالما أنها في صالح الموسوعة -- Mervat Salman راسلني 13:28، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)
هناك فائدة في المشروع بالطبع، لكن هناك ضرر قائم أيضًا وهو عدم معرفتنا بالحجم الحقيقي للمشاركة في ويكيبيديا وعدم توفر الشفافية. لا أحد يعترض على وجود من ينظم وينسق ونحن لدينا ذلك في مشاريعنا، لكن يجب أن يساهم كل محرر بحسابه من أجل توفير الحجم الحقيقي للمشاركة في ويكيبيديا. أود أن أوضح أيضًا أن هذا المشروع يدار بطريقة أراها تسلطية، فنية هذا المدير وضع وزن تصويتي أعلى للأعضاء القدامى من أجل الحفاظ على توجه المشروع، وهو قال لي بالحرف أن مشروعه هو "مجتمع مغلق" وله "أسرار" لا يجب إفشاؤها. وأشير مرة أخرى إلى أن هذا "المدير" - وليس "المنسق" - قد فتح تصويتًا حول الموضوع الآن وهناك ملاحظة أسفل هذا التصويت تشير إلى عدم فتح هذا الموضوع مرة أخرى بعد التصويت! عن نفسي، لدي اعتراضات على التعامل مع مشروع له سياسات مماثلة.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 13:51، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)
Mervat Salman‏، من وجهة نظري يأتي تقييم المشروع في مرحلة لاحقة، ما يجب أن ننظر له هو ما إذا كانت المساهمة من حساب وحيد تضعف ويكيبيديا والواقع الذي لا شك فيه هو أنها تفعل ذلك، تخرب الإحصاءات ولا تقدم صورة حقيقية عن حجم المشاركة في الموسوعة. وأرى أيضًا أنه ليس من المطلوب أن يتحول كل من يساهم من حسابه الخاص إلى محرر، المهم أن يظهر العدد الحقيقي للمساهمين وحجم وتاريخ مساهمة كل منهم وكذلك يجب أن نحصل على مراحل تطور المقالات، لا أن تصل لنا المقالة بعد الانتهاء منها، هذه كلها معلومات مهمة. وليس على أحد أن يتعلم أي شيء عن ويكيبيديا، يمكنهم تفعيل المحرر المرئي.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 15:55، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)
محمد أحمد عبد الفتاح‏، أتفهم فكرتك وأوافقك الرأي، لكن تخيل لو أن 5 أفراد منهم عملوا على 5 مقالات ووضعوها في الموسوعة، ووجدنا أن هذه المقالات غير جيدة سواء من حيث جودة المحتوى أو دقته أو افترض أنهم عملوا على مقالات مكررة؟ هل ننتظر كل الوقت حتى فراغهم ومن ثم نقيّم؟ لحفظ الوقت والجهد، أظن أن نقيم عملاً واحداً أو اثنين على أكثر تقدير ومن ثم نرى ما نفعل بخصوص الحسابات. في مؤتمر لندن، تعرفنا إلى فريق مشروع المقالات الطبية، وهم يعملون على مشروع ترجمة المقالات الطبية إلى مختلف اللغات بالتعاون مع مجموعة مترجمون بدون حدود، بالاطلاع على ما بدأوا بالعمل عليه، تبين أنهم ترجموا مقالات موجودة لدينا، فكان من الملائم الاتفاق على منهجية عمل تضمن إعطاء أولويات للمقالات غير الموجودة، ثم المقالات البذور، ثم ترقية المقالات القديمة وهكذا. التنسيق مهم جداً في هكذا مشاريع. على كل، وبما أنك تعرفهم (خاصة منسق المشروع) يبدو أنك غير مرتاح لأمر ما في عملهم!! ثم أنك تشير إلى عملية تصويت، أين هذا؟ -- Mervat Salman راسلني 19:35، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)
هم لن يعملوا على مقالات غير جيدة من حيث الجودة أو الدقة أو سيعملون على مقالات مكررة، ولن يعمل كل منهم بمفرده ومن دون تخطيط "إدارة" أو تنسيق المشروع، هناك من يختار المقالة وأعتقد أنهم نشروا مقالة واحدة وكانت جيدة ووافقت عليها، لا أتذكرها، لديهم من يترجم ثم من يقوم بتدقيق لغوي. لا أعترض على التنسيق، يمكن أن يجري هذا التنسيق وكل منهم يساهم من حسابه. تصويتهم يجري الآن في مجموعة فيس بوك مغلقة أنا أحد أعضائها، والنتيجة الآن 16 للحساب الوحيد و0 للحساب الخاص. من وجهة نظري لم يحصل الأمر على نقاش كاف، مدير المشروع كان قد وضع التصويت والنقاش على الموضوع معًا، ثم طلبت منه إزالة التصويت ووافق ثم عاد ووضعه بعد أن ظن أني خنت ثقته بعد أن نقلت ما دار بيننا في محادثة هاتفية لأعضاء مشروعه في المجموعة. يجب أن نبحث مسألة الضرر لويكيبيديا، هل سنسمح بتخريب إحصاءات ويكيبيديا، ولماذا؟ ما المقابل؟ حاولت أن أعرض الأسباب التي دعت هذا المدير للاتجاه نحو الحساب الوحيد ودعوته للنقاش ورفض، وهو يعتقد أن هذه الطريقة هي الأفضل حتى لو كان كل أعضاء مشروعه محررين ويكيبيديين أكفاء! كل أعمال التنسيق والمتابعة يمكن أن تجري لو ساهم كل عضو من حسابه. غرضي من وضع هذا النقاش هو أن أبين لنفسي ولأعضاء هذا المشروع ما إذا كان المجتمع الويكيبيدي يتفق معي أن هناك تخريبًا لويكيبيديا في استخدام حساب وحيد أم لا، وإذا كان علينا أن نضع سياسة حول الأمر فلنفعل.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 20:01، 19 أغسطس 2014 (ت ع م)
محمد أحمد فؤاد

السلام عليكم ..

أستاذ محمد .. لكل طريقة مزاياها و عيوبها .. سبق و أن أوضحت لك مزايانا و عيوبنا . و كذلك مزايا طرحك و عيوبه بالنسبة لنا .. أخبرتك أيضا ان المشروع اذا استمر بخطي ثابتة و نجحنا و لاقينا إقبالا علي ترجمة المواضيع فقد نطرح تصويتا حول استخدام أكثر من حساب لنشر المواضيع المترجمة في ويكبيديا .. بالطريقة التي ذكرتها انت أن يقوم أحدهم بإنشاء بذرة الموضوع ثم تتوالي التعديلات و إضافة باقي أجزاء المقال المترجمة فكان ردك هو أنه لا يهمك نجاح تجربتنا أو فشلها و ما يهمك هو الحفاظ علي ويكيبيديا من التخريب .. نحن هدفنا ترجمة أكبر قدر من المقالات أيا كانت وسيلة نشرها .. و أنت هدفك زيادة عدد المحررين في ويكيبيديا دون النظر لنجاح تجربتنا .. لذلك أجد في ردك تحيزا واضحا لويكيبيديا دون التحيز لفكرة نشر العلم و المساعدة علي ترجمته .. لذلك أكرر دعنا نعمل في هذه الفترة و نترك النقاش في مسألة الحسابات المتعددة أو الحساب الوحيد لوقت لاحق .— هذا التعليق غير الموقع أضافته محمد أحمد فؤاد (نقاشمساهمات)

محمد أحمد عبد الفتاح‏، ما قلته بالحرف كان "مدى ودرجة نجاحكم ليست ذات علاقة بما أقول، القضية هي أن طريقتكم لا تعطي ويكيبيديا صورة حقيقية عن حجم مجتمعها، لذلك أنا شخصيًا لست مهتمًا بنتائج التجربة، الآن أرى أن هناك ضرر للموسوعة، وعلي أن أعرض الأمر على زملائي في الموسوعة، لنتبين ما إذا كانت هذه وجهة نظري فقط أو وجهة نظر المجتمع الويكيبيدي ككل". هدفي ليس فقط زيادة المحررين بل نجاح ويكيبيديا وعدم الإفساد فيها، ببساطة كل ما يتعلق بمشروع الترجمة هذا أعترض عليه، الحساب الوحيد، ووجهة النظر التي تقول أن الحساب الوحيد هو الأفضل حتى لو كان المحررون أكفاء وطريقة إدارة المشروع. الآن اتفقت مع مدير المشروع أسامة أني سأناقش مع "إدارة" مشروعكم ما يجب أن تفعلونه الآن في انتظار صدور موقف من مجتمع ويكيبيديا حول الحساب الوحيد. حاولت هنا عرض مبررات الحساب الوحيد ودعوتكم للتعبير عنها وها أنت جئت. أرى أن كل أسباب الحساب الوحيد لا تقوم، من لم يعتد على ويكيبيديا ويفضل أن يساهم من بعيد، فليعمل بالطريقة القديمة، لكننا سنفتح له حسابًا لتوضع مساهماته عبره، أعتقد أن عدد أصحاب هذا التوجه قليل جدًا. أما التنسيق والتنظيم فكل هذا يمكن أن يجري في حالة استخدام الحسابات الخاصة، إن ذلك أفضل، إذ يجعل التنسيق والتنظيم في ويكيبيديا وهي مكان نشر المقالات في النهاية. ويكيبيديا لديها وسائل محترمة لمكافحة التخريب والنقاشات لن تفتح طوال الوقت أبدًا. أعتقد أن مجرد طلب المساهمة من حساب خاص دون تعلم أي شيء هو طلب بسيط وهين جدًا، هذا أيضًا سيوفر فرصة أكبر لأن يتعرف المساهمين على مزايا وطرق ويكيبيديا؛ وما لا يقل أهمية عن ذلك هو الحفاظ على إحصاءات ويكيبيديا والصورة الحقيقية للمساهمة فيها، يجب أن تصل هذه المعلومة الأخيرة لأعضاء المشروع. أعتقد أن هذه الإحصاءات مهمة جدًا.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 09:21، 20 أغسطس 2014 (ت ع م)
أود الإشارة أيضًا إلى هناك رؤية ما لدى إدارة هذا المشروع، هناك من يقول أن ويكيبيديا تعقد الأمور وهذا ما يجعل المشاركة في ويكيبيديا العربية ضعيفة؛ المشاركة في ويكيبيديا العربية ضعيفة لاعتبارات كثيرة، لعل أهمها هو ضعف الاهتمام بالواجبات البحثية في المؤسسات التعليمية العربية، إذا طلبنا فقط المشاركة من حساب خاص دون الحاجة إلى تعلم أي جديد فلا تعقيد في ذلك. الآن عرضت أسباب الحساب الوحيد وأسباب الحسابات الخاصة، أجد أن المشاركة من حساب وحيد تسبب ضررًا واقعًا وهو صورة المشاركة الحقيقية في ويكيبيديا، وهي أيضًا تضعف فرص احتكاك المساهمين بويكيبيديا.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 15:27، 24 أغسطس 2014 (ت ع م)
  • Symbol comment vote.svg تعليق: "محتوى التعليق منقول من رأيي خلال نقاش الموضوع على المجموعة الويكيبيدية على فيس بوك ولذا قد لا تكون العبارات مرتبة أو مصاغة بشكل جيد"
  1. لا مشكلة من أن يحرر شخص واحد نيابة عن الآخرين طالما ان هناك شخص يمثل المشروع لكن من الضروري ان يوضح للقائمين على المشروع أن رهن الجميع بشخص يعني اذا ما كانت مقالة ما لشخص ما في المشروع غير موسوعية فهذا سيعطي صورة سلبية عن المشروع برمته في حين لو أن كل شخص يحرر على حدة فسيبقى كل شخص مسؤول عن مساهماته.أضيف إلى ذلك أن فائدة عمل كل شخص على حدة هو ربطه بالموسوعة على المدى البعيد وبالطبع كل شخص يختلف عن الآخر فلا شك أننا سنصادف شخص او اثنين من بين الثلاثين سيكون محترف
  2. شخصياً لو معي مال ساعمل نفس الشيء، سأعطي المال لأشخاص محترفين في الترجمة لكي يترجموا المقالات ، ولكن ساطلب من شخص ذي خبرة ويكيبيدية بنشر المقالات وهو سيتحمل المسؤولية في داخل ويكيبيديا عنها وبدلاً من أن أدخل في نقاش وحوارات مع شخص جل همهم الترجمة من اجل المال فعليّ ان اتابع مع شخص واحد طالما أنه يتحمل المسؤولية وهذا بالطبع اذا فرض علينا في الموسوعة
  3. كل ما يهمني هو ان نترجم المقالات ونوسع المعرفة ولا يهمني الاحصاءات اذا كانت ستعيق المعرفة، أتمنى يا محمد أن لا تتشدد كثيرا ، نحن نريد معرفة والأحصاءات وإن كانت مهمة بنظرك فهي قد تكون غير مهمة بنظري أو بالاحرى هناك أولويات وفي النهاية هي وجهات نظر
  4. أتمنى ان لا نضيع الفرص ولنفتح لهم المجال ومن ثم نحكم. وعلينا أن نوفر كل الوسائل من اجل انجاح اي مشروع يقدم المعرفة
  5. في الحقيقة شخصيا لا يهمني من صاحب الحساب وكم شخص يحرر بواسطته ولكن يهمني عندما يصبح ذلك الحساب مثير للمشاكل .هناك حالات عكسية كثيرة وهي دمى الجوارب ، شخص ما ينشىء عدة حسابات فهل هذا سيؤثر على الاحصاءات وعلى المعرفة طالما أن الدى لا تخالف السياسات وهدفها تنمية المقالات ؛ مثلا شخص قد يحرر مقالات معينة باسم مستعار خوفا من مضايقات ما خارج نطاق الموسوعة
  6. استغرب لماذا صاحب المشروع يخبر الموسوعة بذلك ، واذا لم يخبرنا صراحة فلا يحق لأحد أن يناقشه في ذلك طالما لا يوجد مخالفات في الموسوعة

انا لو حررت من حسابي ومن خلفي عشرة فما دخلكم بي ؟ سؤال افتراضي --محمد الفلسطيني 18:09، 29 أغسطس 2014 (ت ع م)

ردًا على ما أضفت:
  1. المشروع له منسقون يختارون المقالات التي ستترجم، لن يترجموا مقالات لا ملحوظية لها. شرحت لهم أن المساهمة من حساب خاص ستجعلهم أكثر كفاءة.
  2. مشروع مؤسسة قطر لا يجب أن يتكرر في اعتقادي؛ المال يجب أن يصرف على تكوين قاعدة محررين وليس إنتاج المقالات، يصرف على إنتاج المقاطع التعليمية وتنظيم ورش التحرير والمؤتمرات والأعمال الإعلامية والحصول على مراجع لمساعدة المحررين في تطوير المقالات واستخدامات أخرى، بهذا نضع المال من أجل أشخاص يحتمل بالفعل بقاؤهم في الموسوعة وتطويرهم لمحتواها بالترجمة والإضافة ورفع الصور وكل أنواع التعديل، لا أن يضعوا بعض المقالات ويذهبوا دون عودة.
  3. أعتقد أننا عندما نطلب فقط المساهمة من حساب خاص، من دون أن نزيد على ذلك طلب تعلم سياسات وقواعد ويكيبيديا فنحن لا نطلب الكثير على الإطلاق. وفي النهاية من لا يريد أن يضع مساهماته بحساب خاص بنفسه سنضعها نحن له.
  4. حسابات دمى الجورب لها غرض مقبول وهو حماية هوية صاحبها الأصلي، أما هنا فلا أجد أي سبب للحساب الوحيد. حسابات دمى الجورب قليلة ومساهماتها مؤقتة، لكن هذا المشروع فيه العشرات، وأكرر مرة أخرى أن مدير هذا المشروع يرى أن الحساب الوحيد هو الأفضل حتى لو كان كل المساهمين في المشروع مرتاحين لويكيبيديا ويساهمون فيها بحسابات خاصة بالفعل!
  5. لا يوجد مساومة في الموضوع: إما الحصول على المقالات بحساب وحيد أو لا مقالات. أخبرني مدير المشروع أنهم سيعملون بحسابات خاصة لو منعنا الحساب الوحيد. حسابات دمى الجورب لها غرض ولا يمكن تجاوزها لكن مشروع الحساب الوحيد لا مميزات له على الإطلاق، وعرضت في الأعلى مبررات مدير المشروع وأعتقد أني فندتها أيضًا. علينا أن نناقش هذه المبررات فإن كانت مقبولة لا يمكن الالتفاف حولها تغاضينا عن مسألة التمثيل الحقيقي لحجم المشاركة في ويكيبيديا وحقيقة أن الحسابات الخاصة سترفع كفاءة أعضاء المشروع وتوثق عمل المشروع نفسه.
--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 18:58، 29 أغسطس 2014 (ت ع م)
ليس لدي ما أضيفه، كل ما أود قوله أن الموضوع لا يحتاج لإعطاءه أكبر من حجمه، جميع الأسباب التي ذكرتها لا تبرر منع الحساب الوحيد وموضوع المال وأين يصرف ليس من مسؤولياتنا، هذا شأنهم وحدهم، أخيراً، ليس من حق أحد منع صاحب الحساب الوحيد طالما لم يخالف سياسات ويكيبيديا والأسباب التي ذكروها مقنعة، أنا فقط أنصح صاحب المشروع بأن لا داع للتصريح بأنك قائم على مشروع، قم بالمساهمة وكأنك الوحيد وتذكر أنك إذا نقلت أخطاء الآخرين للموسوعة فإنك ستتحمل أخطائهم وهذه سلبية العمل بحساب وحيد ولذا فالكرة في ملعبك، عليك أن تتأمل وتقارن بين السلبيات والإيجابيات التي ذكرت --محمد الفلسطيني 19:21، 29 أغسطس 2014 (ت ع م)
الأسباب التي طرحت لدعم الحساب الوحيد يمكن تحقيقها بالحسابات الخاصة، لهذا أقول أنه لا ميزة للحساب الوحيد على الإطلاق، إن كان هذا أفضل بالفعل فلما لا نحول مشاريعنا التعاونية إلى حسابات موحدة أيضًا؟ في حالة حسابات دمى الجوارب ليس لدينا طريقة للالتفاف، أي طريقة للحفاظ على هوية المحرر دون هذه الطريقة، أما هنا فما أقوله هو أن كل الأسباب يمكن تحقيقها بالحسابات الخاصة بل إن الحسابات الخاصة ستساهم في توثيق وتطوير المشروع نفسه بعكس الحساب الوحيد الذي لا يحقق التوثيق لا لويكيبيديا ولا لمشروع الترجمة ذاته وسيخفض فرص تطور قدرات المساهمين الجدد. عن مشاريع الترجمة الممولة، المال يعود للمؤسسة المانحة لكنه سيستثمر في موسوعتنا وعلى الأرجح سيطلب منا الإرشاد حول طرق إنفاق المال ونحن من يحدد حاجات الموسوعة لا الأطراف الخارجية، لذلك لنا أن نناقش هل الحصول على بعض مئات المقالات التي سيذهب أصحابها بعيدًا أفضل من وضع المال لإنتاج مقاطع تعليمية ستساعد عددًا غير محدد من المحررين الذين سيبقون ويصنعون عددًا لا محدود من المقالات ويضيفون للموسوعة بطرق مختلفة.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 20:47، 29 أغسطس 2014 (ت ع م)
محمد الفلسطيني‏، إذا كان هناك من يساهم من حسابين دون مبرر، ألا يصبح الأمر غير مقبول؟ إنه لا يخرب مقالات ولا يسيء لمستخدمي الموسوعة، لكنه يسيء لبنية الموسوعة نفسها دون مقابل؛ هذه هو الوضع هنا، إذا اتفقنا على أن الحسابات الخاصة أفضل من الحساب الوحيد وأنه لا مبرر للحساب الوحيد - بعكس الحال مع دمى الجوارب المقبولة - فعلينا التصدي لهذا التخريب. عن نفسي لا أريد أن تصبح هذه الإحصاءات بلا فائدة، مثل أرقام العمق وعدد المستخدمين الكلي؛ لأننا في النهاية نعتمد على هذه الإحصاءات. إذا كنت ترى أن هناك مزايا للحساب الوحيد على الحسابات الخاصة، فأشر إليها! ومرة أخرى، نحن لن نعيق المشروع إذا أصررنا على المحافظة على الإحصاءات، فنحن بهذا نحافظ على ويكيبيديا، ونقول لمن يصر على المساهمة من بعيد بأننا سننشأ له حسابًا ونضع مساهماته منه! فيما يتعلق بدمى الجوارب المقبولة، يمكن إصلاح هذا الوضع بتوفير أداة تمكن المستخدم من تعريف النظام بأنه يستخدم أكثر من حساب لتعامل في الإحصاءات معاملة حساب واحد.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 15:16، 1 سبتمبر 2014 (ت ع م)

تأخر المراجعات

هنالك العديد من الصفحات التي تحتوي على تعديلات معلقة الرجاء الاسراع في المراجعة --Aya zedan (نقاش) 10:52، 21 أغسطس 2014 (ت ع م)

أي صفحات تقصدين ولماذا طرحت الموضوع في السياسات كان يجب طرحه في المنوعات وإذا كان لديك مقالة لكي يراجعها المحررون فضعي طلبك هنا. --فرنسيس (راسلني . مساهماتي) 11:14، 21 أغسطس 2014 (ت ع م)

معايير السير الشخصية

مرحبا، ثمة بند في هذه السياسة عن معايير ملحوظية الأكاديميين، ويشير البند إلى أن الأكاديميين يعتبرون ذوي ملحوظية إذا كان لهم مؤلفات وبحوث علمية هامة نظرية أو تطبيقية. يتم إنشاء مقالات كثيرة عن أكاديميين في الجامعات العربية (وخاصة الأكاديميين المصريين) ممن لهم أبحاث أو ممن أشرفوا على أبحاث بحكم طبيعة عملهم في الجامعات طبعاً. لذا لا أرى هذا شرطاً كافياً للملحوظية. معظم أساتذة الجامعات العربية قد يكونون معروفين على مستوى جامعاتهم فحسب، بل قد يقتصر الأمر على مستوى الكلية. فأين الملحوظية؟ أنا أرى أن شرط وجود كتب مؤلفة منشورة للأكاديمي شرط أساسي. ما رأيكم. -- Mervat Salman راسلني 21:02، 25 أغسطس 2014 (ت ع م)

أنا رأيي أن توفر المصادر هو المعيار الرئيسي لملحوظية اي شخصية مهما كان نوعها ، إذا كانت الشخصية بلا مصادر فلا ملحوظية لها وسبق ان ناقشت هذا الأمر منذ 10 شهور وحاز علي موافقة الجميع ، شرط الكتب الجامعية لا أراه مجدي، لأن الكتب الجامعية تكون على مستوى الطلبة والباحثين فقط، وفي الوطن العربي الكتب الجامعية تقريبا أشبه بالكتب المدرسية ! لذلك أرى أن المعيار المقترح هو: ان تكون لديه عدة مؤلفات منشورة ومعروفة لجميع الفئات (وليست كتب مخصصة للدراسة الأكاديمية فقط) --إبراهيـمـ (نقاش) 21:47، 25 أغسطس 2014 (ت ع م)
أتفق مع إبراهيم الكتب المنشورة ليست دليلًا كافيًا لملحوظية الشخصية. هنا في السعودية على سبيل المثال هناك جهة في جامعتي مسؤولة عن نشر عدة كتب في العام الدراسي من تأليف أعضاء هيئة التدريس. وتطرح في المكتبات المحلية ولايبدو لي أن الكتب ولا مؤلفيها يحققون أي ملحوظية. أعتقد أن الملحوظية شيء غير محدود بأرقام أو نقاط بل هو أمر نسبي. المعايير تساعدنا بعض الشيء في ضبط المقالات لكنها ليست دومًا عادلة. فربما يكون هناك أكاديمي بسيط دون إنتاج علمي محترم يكون مشهورًا في المجتمع لسبب أو لآخر. لتبنيه قضية ما او فكر معين. وستجد آلاف المصادر تثبت ملحوظيته رغم أنه لو قسنا إنتاجه الأكاديمي أو العلمي أو حتى إذا أردنا أن نطبق معايير السير الشخصية عليه لم يحصل على أي نقطة. --زياد ( ملفينقاشيراسلني ) 00:49، 26 أغسطس 2014 (ت ع م)
أنا لم أقصد كتب مخصصة للدراسة الأكاديمية. وأنا أتوافق معكما. وعليه فأنا أجزم أن معظم مقالات الأكاديميين يجب أن تحذف؛ لكن إن كنت ستبرر ذلك، يجب أن تستند إلى تعليلات واضحة، سيناقشك منشئ المقالة (والذي قد يكون مدفوعاً من الأكاديمي، أو الأكاديمي نفسه). قبل أيام شخص يحمل لقب دكتور قال رداً على طلب إضافة مصادر عن مدى ملحوظية أشخاص وصفهم بالخبراء في مقالته، قال يكفي أني أقول ذلك (يعني كلمته قاطعة ويجب أن آخذ بها). أرجو أن ننتبه أكثر لموضوع ملحوظية الشخصيات، هذه الشخصيات باتت تشكل نسبة جيدة من المقالات. تذكرون من فترة أنشأت عشرات المقالات عن عسكريين مصريين لمجرد أنهم شاركوا في حرب ما. أيعقل ذلك؟ -- Mervat Salman راسلني 06:21، 26 أغسطس 2014 (ت ع م)

أتفق مع ميرفت. شرط الملحوظية عندي تداول اسم العالم في غير دائرة مؤسسته، مثلا في مواقع إخبارية أو مقابلات متلفزة أو وصف مؤسسة وطنية--«عَبْدُ ٱلْمُؤْمِنِ» (نقاش) 20:44، 20 سبتمبر 2014 (ت ع م)

استعمال مقاطع من اليوتيوب كمراجع

مرحبًا للجميع. كانت تدور ببالي فكرة مُنذ فترة تتعلَّق بتسهيل توثيق مقالات الفنَّانين والمُطربين العرب. معلومكم أنَّ المراجع التي تتناول حياة أي فنَّان أو مطرب عربي قليلة ومُتناثرة هُنا وهُناك. في المكتبة حيثُ أعمل مثلًا لا يوجد سوى كتابين عن وديع الصَّافي، علمًا بأنَّها إحدى أكبر مكتبات الوطن العربي والأكبر من حيثُ المجموعات في لُبنان. يُمكنُ للباحث أن يجد عدَّة مواقع إلكترونيَّة تتحدث عن هذا المُطرب أو ذاك لكن في نهاية المطاف هذه ستُصبح وصلات ميتة، وقد لا تحوي من المعلومات إلَّا اليسير، أضف إلى ذلك صعوبة العُثور على أعداد المجلَّات الفنيَّة أو الاجتماعيَّة التي أجرت مُقابلة مع فُلان، لا سيَّما وأنَّ الكثير من المجلَّات في العالم العربي لم يعتمد النشر الإلكتروني بعد، أو اعتمده للأعداد الجديدة دون القديمة، أو أنَّ أرشيفه الإلكتروني يشوبه خطبٌ ما أو أنَّه غير مُكتمل...إلخ. موقع يوتيوب يحتفظ بعدد هائل من المُقابلات التلفزيونيَّة التي أُجريت مع فنانين ومُطربين ومُمثلين عرب قديمًا وحديثًا، يتحدثون فيها عن مسيرتهم وجوانب من حياتهم الشخصيَّة يندر العُثور عليها في مراجع مكتوبة، ومن المُتعارف عليه عدم جواز استعمال يوتيوب كمصدر إلَّا ضمن نطاقٍ ضيِّق جدًا، كالاستشهاد بقول لِشخص أو ما شابه، فهل تعتقدون أنَّهُ يُمكننا استثناء هذه القاعدة في حالة الفنانين العرب تحديدًا واستعمال بعض المقاطع المُصوَّرة كمرجع؟

أرجو أن لا يُفهم من كلامي الاستغناء عن المراجع المكتوبة في مثل هذه المقالات، لنفترض بحال اعتُمدت هكذا سياسة، أن يوجب استعمال مصدرين أو ثلاثة مصادر مكتوبة على الأقل (أو أكثر نتفق على عددها) في المقالة، وأن يتم تحديد المقطع المُصوَّر بالذات الذي وردت فيه هذه المعلومة أو تلك، مثلًا: الدقيقة 12:35، وأن يكون استعمال هذه المقاطع محصورًا في مقالات الفنانين العرب فقط دون سواهم. سبب طرحي هذا هو المشاكل التي واجهت بعضُ المُحررين عندما حثثتهم سابقًا على تطوير مقالات عن كِبار المُطربين والمُمثلين، مثل محمَّد عبد الوهَّاب وأُم كلثوم وإسماعيل ياسين وغيرهم، دائمًا كان القول: بحثت ولم أجد مراجع. وفي مُحاولةٍ مني لِجمع معلومات عن وديع الصافي لِتطوير المقالة مُستقبلًا، وجدت في مُقابلة تلفزيونيَّة واحدة معروضة على اليوتيوب معلوماتٍ تفوق ما جمعته خِلال أُسبوع. ما رأيكم؟--باسمراسلني--: 07:31، 2 سبتمبر 2014 (ت ع م)

  • أعتقد أنه يجب أن نسمح باستخدام مقاطع اليوتيوب كمراجع بوجود شرطين مهمين وهي أن يكون رافع المقطع هو جهة رسمية موثوقة كقناة على سبيل المثال. "ربما نتجاوز هذا الشروط في ظروف ضيقة" وكذلك أن يحدد وقت المقطع المستخدم كمرجع ويربط ذلك بقالب يتم برمجته بحيث يتم عند النقر على الرابط فتح المقطع مباشرة من الوقت المحدد. وبرمجة القالب سهلة على سبيل المثال أريد أن يبدأ المقطع "س" من الدقيقة الأولى و36 ثانية. فيمكنني بعد رابط مقطع الفيديو إضافة ?t=1m31s وتلقائيًا سيبدأ المقطع من هذا التوقيت. --زياد ( ملفينقاشيراسلني ) 15:03، 2 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • المشكلة الرئيسية في مقاطع الفيديو علي يوتيوب وغيره هو أنه مصدر غير موثوق، لأنه يمكن التعديل علي الفيديو أو عمل مونتاج فيه بشكل قد يعطي معلومات كاذبة او غير مؤكدة ، ولكن انا رأيي أن نتعامل معه مثلما نتعامل مع المصادر الأخرى مثل: المواقع - الكتب .. الخ يجب ان يكون هذا الفيديو من مصدر موثوق ومعروف (مثل قناة تلفزيونية شهيرة - موقع أبحاث شهير - مؤسسة علمية ..الخ) وليس مجرد فيديو عادي مرفوع من شخص مجهول ، أتفق ايضا مع الزميل زياد في فكرة تحديد التوقيت المناسب في الفيديو بحيث يكون المصدر دقيق --إبراهيـمـ (نقاش) 17:07، 2 سبتمبر 2014 (ت ع م)
الفكرتان ممتازتان. Symbol keep vote.svg أتفق مع كِلاهما--باسمراسلني--: 05:26، 3 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • Symbol support vote.svg مع أعتقد أنَّنا بحاجة إلى سياسةٍ ما بهذا الخصوص، ليس فقط لليوتيوب بل المقاطع المصوَّرة عموماً. الكثير من المواقع العلمية والأخبارية توفّر تقارير مصوَّرة، فهي لا تختلف شيئاً بالموثوقية عن محتواها المكتوب. كما أنَّ العديد من المؤسسات المعروفة لديها قنوات رسميَّة على اليوتيوب، منها مؤسسة ويكيميديا نفسها، وبالتأكيد يمكن لمقاطعها أن تكون مفيدة في المقالات. أيضاً برأيي حتى لو كان رافع المقطع مجهولاً، لكن الجهة المنتجة معروفة (مثلاً، تقرير أخباري رفعه شخص مجهول وعليه شعار الجزيرة، وما من شيءٍ خاص يدل على أنَّه مفبرك) فلا أرى مانعاً من استعماله كمصدر --عباد (نقاش) 11:16، 3 سبتمبر 2014 (ت ع م).
  • Symbol support vote.svg مع في حالة وجود علامة الموثوقية (Verfied) على القناة. --Asaifm (نقاش) 11:27، 3 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • Symbol support vote.svg مع ما المشكلة طالما الفيديو لقناة حيادية.--مي هاشم نقاش 19:59، 3 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • Symbol support vote.svg مع الأفلام الوثائقية تملئ النت وهي ذات مصداقية تفوق النصوص المكتوبة خاصة لدى كتابة مقالات السير الذاتية

--عمر المختار (نقاش) 22:35، 3 سبتمبر 2014 (ت ع م)

  • Symbol support vote.svg مع لكن مع عدم إغفال ما قالته الأخت العزيزة ولاء حيث قد يتحول الأمر إلى أشخاص يريدون الترويج لمقاطعهم على يوتيوب وبهذا لن ننتهي فأنتم تعلمون أن هناك العديد من الأشخاص الذين يكتبون عن أنفسهم في ويكيبيديا مع أنهم لا يتمتعون بالملحوظية وأنا أرى ذلك يوميا عتد مراجعتي للصفحات الجديدة ولا يخفى عليكم أنهم لا يألون جهدا في تسخير صفحاتهم الشخصية لهذا الغرض وأنا أكافح هذه الظاهرة بكل ما أوتيت من قوة وقد أفرغت ما يزيد على 1450 صفحة مخالفة وكلها مليئة بالترهات فكيف إذا فتح لهم هذا الباب لذا أقترح أن يسمح بإضافة مراجع اليوتيوب للمحررين فقط وبالأخص اللذين يمتلكون عددا كبيرا من التعديلات (يمكننا الاتفاق على عدد معين) ويتمتعون بثقة المجتمع وليس الجدد منهم أو قليلي الخبرة بل المخضرمين منهم والنشيطين أو يمكننا إضافة هذا الأمر لصلاحية المراجع أو منع إضافة هذه المراجع من مجهولين أو جدد إلا بإشراف من مخضرمين أو قدامى ولكم واسع النظر وشكرا لطرحكم الكريم----1339861mzb (نقاش) 20:14، 4 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • أتفق مع الفكرة، ولا داع لحصرها على مقالات الفنانين، سيكون من الجيد استعمال المقاطع المصورة عامة في أي مقالة بشرط احتواء المقطع على معلومات غير موجودة أو يصعب العثور عليها في مصدر مكتوب، ووضع شروط للتأكد من صحة المقطع. --محمدنقاش 18:44، 4 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • Symbol support vote.svg مع في بعض الاحيان لا نجد مراجع مكتوبة ونجد فقط فيديوهات أو مقابلات تلفزيونية.--Salah Almhamdi (نقاش) 16:52، 5 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • أنا لست مؤيدة للفكرة تمامًا وربما أكون بالحياد.. نعم هي فكرة جيدة إلى حد ما في حالة عدم وجود مراجع موثوقة، ولكنه بالوقت نفسه، إساءة استخدامها أو كونها غير مقننة سيفتح ربما بابًا واسعًا للتخريب المحتمل، حتى على مستوى المؤكدين والمحررين في بعض الأحيان.--لا روسا Nuvola apps kuickshow.pngراسلني!20:00، 4 سبتمبر 2014 (ت ع م)
أنا Symbol oppose vote.svg ضد إضافة المقاطع من أي محرر كان، حتى لو كان أفضل محرر في ويكيبيديا دون أخذ إذن (بهذه الحالة يجب إنشاء صفحة لطلب الإذن)، وأنا Symbol keep vote.svg أتفق مع 1339861mzb‏ أننا يجب أن نمنح حق أستعمال مقاطع الفيديو للمراجعين فقط (إذا كان هناك إداري مراجع فيسمح له لكن إداري دون صلاحية مراجع يجب أن يطلب إذن) وكذلك إذا أستعملنا فكرتي يجب أن نطلق مرشح إساءة جديد يمنع وضع مقاطع يوتيوب كمصدر من من مالكي الصلاحيات التالية مستخدم أو محرر أو مسترجع أو إداري أو بيرقراط أو مدقق كلهم يجب أن يعاملو بنفس الطريقة. --فرنسيس (راسلني . مساهماتي) 12:12، 5 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • لا أرى مشكلة كبيرة بالأمر، ولا داع للتشدد وجعل الأمر محصورا على فئة صغيرة من المستخدمين، الحل المناسب هو وضع مرشح إساءة لإضافة الوصلات إلى يوتيوب من غير المحررين، بينما سيكون إرشاد المحررين لكيفية استعمال القالب الجديد سهلا، على سبيل المثال إضافة مثال إرشادي لاستعماله في تبويب "مراجع" الاختياري الذي أضافه الزميل زكريا منذ فترة. --محمدنقاش 21:49، 5 سبتمبر 2014 (ت ع م)
محمد عصام‏ أرجو أن تَعرِف إن إعطاء حق وضِع مقاطِع يوتيوب للمُحررين أمر خَطير وإذا كُنت لا تعرِف فأنَ نصفَ المُحررين الحاليين غير موثوقين والأدِلة إنه تمَ سحبُ صلاحية مُحرر من مُستخدم لا يُجيد الكِتابة بِطريقةَ صَحيحة وآخر يتلاعب بألدمى ويرفع صور غير حُرة ومُحررين آخرين كُثر بِسبب إنَ شُروط المُحررين سهلة ولَكِن إذا أعطينا حق إضافة المقاطِع للمُراجِعون فنحنُ نضمن أخطاء أقل ويُمكن جعل المُرشح يتجاهل إضافة مقاطِع يوتيوب مِن بعض المُحررون الذينَ كسَبو ثِقة المُجتمع. --فرنسيس (راسلني . مساهماتي) 16:28، 6 سبتمبر 2014 (ت ع م)
Symbol comment vote.svg تعليق: هذا ليس تصويت وانما فكرة سياسة مراجع جديدة يتم النقاش حولها--ابوهايدي 00:32، 7 سبتمبر 2014 (ت ع م)
الفكرة جميلة واشكر اخي باسم عليها ولكن الخوف وكل الخوف ان يتم استخدمه بشكل سلبيا سوف اعطيكم امثلة مباشرة عن مقاطع يوتيوبية انظرو الى هذا المقطع 1 المقطع الاول يتحدث عن نظرية المؤامرة في الصعود للقمر علما ان المقطع معدل بواسطة برامج تحرير الفيديو. المقطع الثاني 2 يتحدث عن شخص يقوم بسرد قصة ميتل جير سوليد 3 ويظهر الشخص انه قام ببحث مطول عن القصة --ابوهايدي 00:51، 7 سبتمبر 2014 (ت ع م)
أرجو أن لا تُستعمل مقاطِع يوتيوب كَثيرأ لأنَ هذا أمر خَطير فمثلأ عندَ إعدام صدام حسين نزلت مقاطِع فيديو أن صورة صدام ظهَرت في القَمر ويُمكننا القول عن هذَا الأمر تافِه. --فرنسيس (راسلني . مساهماتي) 06:42، 7 سبتمبر 2014 (ت ع م)
1999fran‏ ظهور صدام رحمه الله على القمر والتقارير التلفزيونية التي غطت الحدث احد الامثلة ومع ان اللي صار مستحيل وموكد ان الفيدوهات معدله بواسطة برامج تحرير الفيديو--ابوهايدي 02:01، 8 سبتمبر 2014 (ت ع م)
Cheese.svg خلاصة لما قيل حتّى الآن:: يُمكننا استعمال هذا النوع من المراجع شرط أن يكون المقطع المُصوَّر صادرًا عن قناة رسميَّة لجهة موثوقة، أو أن يحمل شارة هذه الجهة على الأقل، واستعمال مُرشَّح إساءة لمنع إدراج الوصلات إلى القنوات الخاصَّة بجهات لا تُحقق الملحوظيَّة، ويُفضَّل أن لا يستعمل هذا النوع من المراجع سوى شخص حاز صلاحيَّة المُسترجع--باسمراسلني--: 18:18، 10 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • سوف نوجه مشكلة بالمستقبل بسبب اقرار هذا السياسة الغير واضحة الملامح--ابوهايدي 00:33، 11 سبتمبر 2014 (ت ع م)
باسم‏ أظنُ أنِنا إذا أعطينا حَق إستعمال مقاطع اليوتيوب للمُسترجعين فَعلينا مُراجعة مُساهمات كل من لديه صلاحية المُسترجع قبلَ إقرار بدء إستعمال مقاطِع يوتيوب كمصدر. --فرنسيس (راسلني . مساهماتي) 06:22، 11 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • صلاحية المسترجع ليس لها أي علاقة بالموضوع، وكذلك المراجع. مشكلة عدم موثوقية بعض المحررين يجب ألا تكون سببا لمنع أي محرر موثوق من إضافة مراجع مرئية يحتاجها في أي مقالة. أعترف أن هذه المشكلة موجودة بالفعل، والحل الصحيح وهو مراجعة مساهمات كل المحررين صعب التحقيق على المدى القصير. لدي فكرة تقنية أظن أنها ممكنة، وهي عمل قائمة للمستخدمين الموثوقين المسموح لهم باستخدام القالب، وعمل مرشح إساءة يمنع إضافة القالب من غير المسموح لهم، ويمنع كذلك استخدام يوتيوب كمرجع في وصلة خارجية، أي دون القالب --محمدنقاش 12:52، 11 سبتمبر 2014 (ت ع م)
  • أنا Symbol oppose vote.svg ضد الاستشهاد باليوتيوب، فهو موقع ذاتي النشر وبالتالي فهو لا يصلح لتوثيق المعلومات (تأكيدها) بالتعريف. كما أن التوثيق (في رأيي) يجب أن يكون إلى مصدر مكتوب لا مصور. لكن لا مانع من وجود وصلات محدودة تساعد على أخذ فكرة عن موضوع ما.
الحقيقة، لم أفهم كيف يمكن أن يكون مقطع يوتيوب مصدراً لتأكيد المعلومات: هل فيه مقابلة مع الفنان مثلاً؟ هذا مصدر أولي، واستخدامه في التوثيق ضعيف أيضاً. من مساوئ المصادر المصورة صعوبة البحث عن المعلومة المطلوبة فيها: فإذا أعطيتني وصلة إلى نص من عشر صفحات أستطيع قراءته خلال ثلث ساعة وأستطيع أن أبحث فيه بسرعة عن المعلومة المطلوبة خلال دقائق؛ أما في مقطع يوتيوب فأنا مجبور بمشاهدته كاملاً لأكتشف المعلومة (وقد لا أكتشفها). طبعاً، يمكن إعطاء وصلة إلى الدقيقة والثانية المطلوبة، لكن هذا نادراً ما يحدث.
abanimaنقاش 17:15، 12 أيلول 2014 (ت.ع.م)
في البداية يجب ان يعرف الجميع ان مقاطع اليوتيوب التابعة لقنوات رسمية لجهات اعلامية لها نفس درجة الموثوقية التي تنالها مقالات تلك الجهة "لانها ليست مصدرا مجهولا" وبالتالي نحن لا نشرع سياسة جديدة هنا. في جميع الحالات الاخرى فان مقاطع الفديو مصادر مجهولة معرضة للتلاعب والتخريب فضلا عن انها "مصادر اولية" واي سماح بتمريرها مرفوض (Symbol oppose vote.svg ضد). اما في حالة الفنانين التي شرحها باسم فيمكنه استعمال اليوتيوب في حالات غير مثيرة للجدل اي لو اعترض عليه محرر فيجب ازالة المعلومة ومصدرها--Haider90 (نقاش) 11:39، 19 سبتمبر 2014 (ت ع م)
نعم أقصد كمُقابلة تلفازيَّة مع قناة معروفة. لأنَّ المؤلفات المكتوبة عن الفنانين العرب نادرة، وعندما تُكتب غالبًا ما يكون المؤلِّف قد حصل على معلوماته بناءً على مُقابلاتٍ شخصيَّة، أو مُقابلًاتٍ أجراها هذا الفنَّان أو ذاك مع الجريدة أو المجلَّة الفُلانيَّة. وهُنا بيت القصيد: المعلومة غالبًا هي تصريح من الفنان ذاته، سواء كانت مكتوبة أم مُتلفزة--باسمراسلني--: 12:42، 19 سبتمبر 2014 (ت ع م)