ويكيبيديا:ردود على الاعتراضات الشائعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

كيف كانت ردة فعل الناس تجاه ويكيبيديا؟ البعض تفاعل، وأعجبته الفكرة على الفور. بينما لم ير البعض الآخر هذا. نحاول في هذه الصفحة نشر الرد على أبرز الاعتراضات والانتقادات المُوجهة ضد ويكيبيديا. إذا كنت ترى إضافة المزيد من الاعتراضات، اكتب ذلك في صفحة النقاش، تذكر الالتزام بالموضوعية والإشارة إلى مصادر!

ويكيبيديا تُموّل من أطراف خفية[عدل]

في الحقيقة، جميع بيانات وقوائم مؤسسة ويكيميديا -المؤسسة الممولة لويكيبيديا- مكشوفة للعامة وباستطاعة أي شخص تدقيق هذه القوائم والتأكد من مصادر الواردات والمصاريف.
من المعروف أن ويكيميديا تعتمد بشكل اساسي على التبرعات من المحسنين من مختلف أنحاء العالم، وبفضل أن ويكيبيديا تمثل واحدة من أكثر عشر مواقع زيارةً على شبكة الإنترنت، فإنها تتلقى بالمثل تبرعات سخية من أفراد ومؤسسات حول العالم لدعم استمرار ويكيبيديا ونموها ووثوقيتها.
هذا الشك قد يكون نتج عن السؤال "كيف تستطيع مؤسسة خيرية تشغيل موقع بحجم ويكيبيديا؟". والإجابة ببساطة كما أسلفنا، بالإضافة إلى أن مؤسسة ويكيميديا توزع الأموال التي تتلقها بعد الحملة السنوية لجمع التبرعات في نهاية كل عام حسب الأولوية.
زيادة على ذلك، لا يوجد أي دليل يثبت أن ويكيميديا تتلقى دعم من جهات سرية دينية كانت أو استخباراتية كما يعتقد البعض.
أنظر أيضا: التقراير المالية من موقع مؤسسة ويكيميديا.

مؤسس ويكيميديا يسعى لنشر معتقادته الدينية عبر ويكيبيديا[عدل]

تجري اتهامات أن جيمي ويلز، مؤسس ويكيبيديا يسعى لنشر معتقادته الدينية عبر موسوعة ويكيبيديا التي أسسها في عام 2001.
الواقع يشير إلى أن جيمي ويلز -رغم أنه عضو في مجلس أمناء ويكيميديا- لا يستطيع التدخل في محتوى مقالات أي ويكي تابعة لويكيميديا باستثناء مشاركته كمساهم عادي.
جيمي ويلز لا يملك صلاحيات -إن كان يسعى لنشر أفكاره- تٌخوله لفعل ذلك حسب لائحة مؤسسة ويكيميديا.
أحيانا يلجأ المساهمون إلى رأي جيمي ويلز بصفته وسيطا لحل الخلاف، لكنه لا يقرر محتوى أي مقالة إلا إذا أعطاه مجتمع الويكي الصلاحيات لذلك.