ويلي شوميكر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ويليام لي "بيل" شوميكر (William Lee "Bill" Shoemaker) (وُلِدَ في 19 أغسطس عام 1931 – تُوفي في 12 أكتوبر عام 2003) هو فارس أمريكي، وقد احتفظ شوميكر لمدة تسعة وعشرين عامًا بالرقم القياسي العالمي من حيث أكبر عدد من الانتصارات في سباقات الفروسية للمحترفين.

السيرة الذاتية[عدل]

عُرِفَ هذا الفارس بأسماءٍ عدة منها "بيل" و"ويلي" و"ذا شو" (أي الحذاء). وُلِدَ ويليام لي شوميكر في بلدة فابينز بولاية تكساس، وقد بلغ وزنه عند ولادته رطلين ونصف الرطل (1.1 كجم)، وكان حجمه صغيرًا جدًا ولم يكن متوقعًا له أن ينجو لساعاتٍ من ولادته، لذلك تم وضعه داخل صندوق أحذية في الفرن لكي يبقى دافئًا، وبالفعل بقى شوميكر على قيد الحياة إلا أن حجمه ظل صغيرًا طوال حياته حيث توقف نموه عند أربعة أقدام وإحدى عشرة بوصة (أي 1.5 متر) ومئة وخمسين رطلٍ (أي 47.6 كجم)، وقد كان حجمه الصغير هذا دافعًا جعل منه عملاقًا في مجال سباقات الخيول الأصيلة على الرغم من تسربه من التعليم الثانوي بــمدرسة إل مونتي الثانوية (El Monte High School).

وقد بدأت مسيرة شوميكر كـفارسٍ في مرحلة المراهقة عندما شارك للمرةِ الأولى في سباق للمحترفين في التاسع عشر من مارس عام 1949، وجاء انتصاره الأول من بين عدد انتصارات بلغ 8833 انتصارًا بعد ذلك بشهرٍ واحد في العشرين من أبريل على صهوة فرس يدعى "شافتر في" وذلك في حلبة سباق جولدن جايت فيلدز بمدينة ألباني بولاية كاليفورنيا،[1] وفي عام 1951 فاز بــجائزة جورج وولف للفروسية، وببلوغه عامه التاسع عشر، كان شوميكر قد جنى الكثير من الأموال (بما يعادل 2,500 دولار أسبوعيًا)، فقامت محكمة لوس أنجلوس العليا بتعيين المحامي هوراس هان وصيًا عليه بعد الحصول على موافقة والديه،[2] وبعد ثلاثين عامًا فاز بــجائزة إكليبس للفارس الأبرز في الولايات المتحدة.

وقد أحرز شوميكر أحد عشر انتصارًا في سباقات التاج الثلاثي خلال رحلته المهنية على مدار أربعة عقود مختلفة إلا أنه لم يستطع الحصول على التاج نفسه بفوز السباقات الثلاثة، وفيما يلي قائمة بهذه الانتصارات:

ويضم سباق الدربي للخيول بولاية كنتاكي اثنتين من جولات شوميكر الأكثر شهرة، وفي عام 1957 خسر شوميكر في سباق الدربي للخيول بولاية كنتاكي على متن الجواد جالنت مان، حيث وقف على الركائب سريعًا مخطئًا في تقدير خط النهاية، حيث حل الجواد "جالنت مان" في المرتبة الثانية بعد الجواد إيرون ليج بقيادة بيل هارتاك، وفي سباق الدربي للخيول بولاية كنتاكي عام 1986، كان شوميكر هو أكبر فارس سنًا يفوز بالسباق حيث بلغ عمره وقتذاك أربعة وخمسين عامًا وذلك على متن الجواد المغمور فرديناند 1ـ18، وفي السنة التالية فاز شوميكر بمساعدة فرسه فرديناند على الفرس أليشيبا في كأس مربي الخيول الكلاسيكي، ولاحقًا أحرز فرديناند لقب "فرس العام".

كما امتطى شوميكر جواد كاليفورنيا الأشهر سيلكي سوليفان الذي يقول عنه: "عليك أن تتركه يتولى أمر السباق فحسب ... فإذا قرر أن النصر من نصيبه، فمن الأفضل لك أن تتشبث باللجام جيدًا لأنه يركض أسرع من القطار." [بحاجة لمصدر]

وتقتبس جريدة لوس أنجلوس تايمز حديثه عن الفرس إسبيكتاكيولار بيد الذي وصفه بالفرس الأفضل من بين الخيول التي قام بركوبها. [1]

وفي سبتمبر عام 1970، حطم شوميكر الرقم العالمي للـفارس جوني لوندن بإحرازه النصر الثالث والثلاثين بعد الستة آلاف، وفي عام 1999 حطم الفارس البنمي المولد لافيت بيناكي جونيور الرقم العالمي لشوميكر الذي بلغ 8833 انتصارٍ، وحاليًا، يحتفظ الفارس رسل بيز بالرقم القياسي العالمي.

وجاء انتصار شوميكر الأخير رقم 8833 في العشرين من يناير عام 1990 في حلبة سباق جلفستريم بارك بولاية فلوريدا على متن الفرس بو جينيوس، وبعد ذلك بأسبوعين في الثالث من فبراير خاض شوميكر سباقه الأخير على متن "باتشي جراوندفوج" في حلبة سباق سانتا أنيتا بارك، حيث حلَّ في المرتبة الرابعة من إيدي ديلاهوسيه أمام حشود جماهيرية ضخمة، وكما ذكر الجميع شارك بيل شوميكر في رقم قياسي من السباقات بلغ عددها 40350 سباقٍ، وفي عام 1990 تم منحه جائزة مايك فينيسيا "للروح الرياضية العالية والمواطنة الاستثنائية".

بعد التقاعد[عدل]

عاد شوميكر للحلبة بعد وقت قصير من اعتزاله ليعمل مدربًا للخيول، وقد حقق نجاحًا متواضعًا، حيث قام بالعمل لدى عملاء أمثال قطب شركة جلفستريم ألن بولسون والملحن بيرت باكاراك، وفي الثامن من أبريل عام 1991 تعرض شوميكر لحادث سيارة بسبب القيادة منفردًا تحت تأثير الكحول في مدينة سان ديماس بولاية كاليفورنيا، حيث انقلب بسيارته موديل Ford Bronco II، وقد تسبب الحادث في إصابته بالشلل من الرقبة إلى أسفل جسده ومنذ ذلك الحين وهو يتنقل بالكرسي المتحرك، وقام شوميكر برفع دعوى قضائية على شركة فورد ودفعت الشركة تعويضًا بلغ مليون دولار أمريكي، واستمر في ترويض الخيول حتى تقاعده نهائيًا في الثاني من نوفمبر عام 1997، حيث أحرز كمدرب تسعين فوزًا من 714 بداية وعائدات بلغت ثلاثة ملايين وسبعمائة ألف دولار.

وفي عام 1958 تم ضم شوميكر إلى المتحف الوطني لسباقات الخيول وساحة الشهرة، حيث تم تخليده كجزءٍ من مجموعة لوحات للفنان آندي وارهول في منتصف سبعينيات القرن العشرين.[3]

المراجع[عدل]