يانغ مينغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


وانغ يانغ مينغ
وانغ يانغ مينغ
اسم العائلة:
(姓)
وانغ (王)
الاسم:
(名)
شورين (守仁)
اسم الشرف:
(字)
بوان (伯安)
Hào 號:
(號)
يانغ مينغ زي (陽明子)
اسم ما بعد الوفاة:
(謚)
وينشينغ (文成)
اللقب:
(封號)
إيرل شينجيان (新建伯)
بالرومنة (Romanization) "وانغ يانغ مينغ".

وانغ يانغ مينغ (Wang Yangming) (王陽明, 1472–1529) كان فيلسوفًا، ومسؤولاً، وتربويًا، وخطاطًا، وجنرالاً من أسرة مينج (Ming Dynasty) من الكونفشيوسية الجديدة (Neo-Confucian) يبتغي المثالية. ومن بعد تشو شي (Zhu Xi)، يُعتبر أهم مفكر الكونفوشيوسية جديدة، بشرحه کنفیوشنازم التي منعت الثنوية العلاقنية للفلسفة الأرثوذكسية الخاصة بتشو شي. وكان وانغ معروفًا باسم "يانغ مينغ شينشينغ" و\أو "يانغ مينغ زي" في الدوائر الأدبية: كلاهما يعني "المعلم العبقري يانغ مينغ".

ويُعرف في الصين، واليابان، والدول الغربية، باسمه الشرفي بدلاً من اسمه الخاص.[1]

الحياة والأزمنة[عدل]

ولد باسم وانغ شورين (王 守仁) فييوياو، مقاطعة جيجيانغ، فاسمه الشرفي كان بوان (伯安). ووالده كان إيرل ووزيرًا مسئولاً عن الإشراف على الموظفين من العامة. واستحق وانغ درجة "الشخص الموصي به" في 1492 ودرجة "الباحث المُقدم" في 1499. وقد خدم كمساعد تنفيذي في العديد من الدوائر الحكومية حتى نفيه لإهانة خادم في 1506.[2] مع ذلك، فقد كفلت حياته المهنية حين أصبح حاكم جيانغشي.[3]

وأصبح وانغ جنرالاً ناجحًا وعُرف عنه الانضباط الصارم الذي طبقه على جنوده، مثبطًا عدة ثورات. وفي 1519 ميلادية، وبينما كان حاكمًا لمقاطعة جيانغشي، قام بإحباط ثورة الأمير زو تشين-هاو، ووضع أحد أول المراجع في استخدام fo-lang-ji في المعركة، ارتدادي التعبئة مدفع كلفري مستورد من التجار البرتغاليون للصين.[3] وكونه حاكم جيانغشي، قام أيضًا ببناء المدارس، وأعاد توطين الثوار، وأعاد بناء ما فُقد بسبب العدو أثناء الثورة. وبالرغم من تنصيبه إيرل، فقد كان منبوذًا لمعارضته لـتشي شو.[2]

وبعد موته بثمانٍ وثلاثين سنة، تم إعطائه لقب مركيز ولقب مكمل الثقافة. وتم تقديم القربان له عام 1584 في معبد الكونفشيوسية (Confucian Temple)، أعلى شرف لباحث.[2]

الآراء الفلسفية[عدل]

كان وانغ من الرموز القائدة في مدرسة العقل للكونفشيوسية الجديدة، التي اسسها لو جيويوان (Lu Jiuyuan) من جنوب سونغ. وقامت تلك المدرسة بمناصرة تفسير منسيوس (Mencius) (كونفشيوسي كلاسيكي أصبح مركزًا للتفسيرات اللاحقة) الذي وحد العلم والحركة. والمدرسة المنافسة، مدرسة المبدأ (Cheng-Zhu school) (Li)، عاملت عملية حمع المعلومات كنوعٍ من التحضير أو الزراعة التي حين تكتمل، قد ترشّد الحركة.

المعرفة الفطرية[عدل]

من نيو کنفیوشنازم الخاص بشينغ-زو التي كانت السائدة في ذلك الوقت، طور وانغ يانغ مينغ فكرة المعرفة الفطرية، مجادلاً بأن كل شخص، يعرف منذ الولادة الفرق بين الخير والشر. وهذه المعرفة فطرية وليست عقلانية. أفكار وانغ يانغ مينغ الثورية تلك هي ما ستلهم لاحقًا المفكرين اليابانيون البارزون مثل موتوري نوريناغا (Motoori Norinaga)، الذي جادل في أنه بسبب آلهة شنتو (Shinto)، فاليابانيون وحدهم لديهم القدرة الفطرية على التمييز بين الخير والشر دون الحاجة إلى التعقل المعقد. ومدرسته الفكرية (Ōyōmei-gaku باليابانية، Ō تعني الاسم الأول "وانغ"، yōmei تعني "يانغ مينغ"، gaku تعني "مدرسة التعلم") أثرت كثيرًا على قيم الساموراي الياباني.

المعرفة كإجراء[عدل]

يأتي رفض وانغ للتحقيق في المعرفة يأتي من حقيقة أنه في وقت النظرة التقليدية للفكر الصيني كانت أنه بمجرد أن يحصل الفرد على المعرفة، فالفرد عليه واجب وضع تلك المعرفة قيد التنفيذ. وهذا افترض احتمالين:

  • إن الفرد يمكنه الحصول على المعرفة بدون\سابقة للحركة الموازية.
  • إن الفرد يمكنه أن يعرف ما هي الحركة الملائمة، ولكن يفشل في التنفيذ.

رفض وانغ كليهما، الأمر الذي أتاح له تطوير فلسفته الخاصة بالحركة. اعتقد وانغ أنه فقط خلال التنفيذ المتزامن يمكن للفرد أن يحصل على المعرفة، ويمنع من كل السبل الأخرى للحصول عليها. بالنسبة له، لم تكن هناك طريقة أخرى لاستخدام المعرفة بعد الحصول عليها، لأنه اعتقد أن المعرفة والحركة موحدان. وأي معرفة تم الحصول عليها ومن ثم وُضعت قيد التفيذ، تم اعتبارها وَهمًا أو خطأ.

العقل والعالم[عدل]

اعتقد أن الأشياء لا تتواجد بانفصال تام عن العقل لأن العقل يشكلها. وإعتقد أنه ليس العالم هو من يشكل العقل، ولكن العقل هو ما يعطي الأفكار للعالم. لذلك، العقل وحده ليس مصدر كل الأفكار. وفهم أن هذا ضوء داخلي، طيبة فطرية داخلية وفهم لما هو جيد. وهذا مشابه لتفكير الفيلسوف اليوناني سقراط، الذي جادل بأن المعرفة فضيلة.

وبغية القضاء على الرغبة الأنانية التي تغيم قدرة العقل على فهم ما هو جيد، ويمكن للفرد أن يتدرب على نوع التأمل هذا، المسمى أحيانًا "الراحة الهادئة" أو "الجلوس الثابت" (jingzuo 靜坐). وهذا مماثل لتدريب تأمل التشان (زن (Zen)) في البوذية (Buddhism).

التأثير[عدل]

  • ويعتبر وانغ يانغ مينغ واحدًا من المعلمين الأربعة الكبار للكونفوشيوسية في التاريخ جنبًا إلى جنب مع كوفوشيوس (Confucius)،منسيوس وتشو شي (孔孟朱王).
  • أسس وانغ يانغ مينغ "مدرسة ياوجيانغ" (بالصينية 姚江學派) أو "مدرسة يانغ مينغ للعقل" (بالصينية " 陽明心學)، التي أصبحت واحدة من المدارس الكونفوشيوسية في الفترة الوسطى للأخيرة من فترة مينج وفترة تشينغ الصينية. وتأتي الرموز من تلك المدرسة بعد وانغ كانوا وانغ جي (Wang Ji) (王龍溪)، تشيان ديهونغ (Qian Dehong) (錢德洪)، وانغ جن (Wang Gen) (王艮وانغ زونغ زاي (Huang Zongxi) (黃宗羲)، لي إيشاوي (Li Zhuowu) (李卓吾) وليو زونغ زاو (Liu Zongzhou) (劉宗周). وشكل وانغ جن مدرسة تاي زاو (泰州學派)، التي عكس شمال تفكير وانغ يانغ مينغ. وخلال أواخر فترة مينج، أصبح تفكير وانغ يانغ مينغ شعبيًا بدرجة بارزة ومؤثرًا في الصين.
  • تأثر أدميرال الحرب الروسية اليابانية الياباني هيهاتشيرو توغو (Tōgō Heihachirō)، بوانغ، وصنع طبع كُتب عليه، "حياة المرء كلها تبعت مثال يانغ مينغ" (一生低首拜陽明). في اليابان، العديد من الباحثين والساسة (هذه المجموعة من الناس تُسمى باليابانية: 陽明学者) نشأوا من مدرسة وانغ يانغ مينغ (Ōyōmei-gaku) في التاريخ، من ضمنهم كومازاو بانزن (Kumazawa Banzan) (熊沢蕃山وسايغو تاكاموري (Saigō Takamori) (西郷隆盛)، (Takasugi Shinsaku) تاغاشوكي شينساكو (高杉晋作) وتوجو ناكا (Nakae Tōju) (中江藤樹). ويُعتبر توجو ناكا مؤسس Ōyōmei-gaku اليابانية.
  • شيانج كاي شيك (Chiang Kai-shek) قام بتسمية منطقة جذب سياحية وطنية في تايوان، باسم اليانغمينغشان، بعد وانغ. وهناك أيضًا طريق في نانتشانغ يحمل اسم طريق يانع مينغ على اسم وانغ بتأثير من موظفي شيانغ المحليين.
  • والفضل لتعاليم وانغ يانغ مينغ في إلهام العديد من الإصلاحيين والثوريين اليابانيين خلال القرن التاسع عشر. الأمر الذي أدى إلى الاهتمام الزائد بأفكاره في اليابان بنهاية فترة مييجي، عندما كان العديد من النشطاء الصينيين مثل ليانغ كيشاو (Liang Qichao) وشيانج كاي شيك من سكان اليابان. واعتقد بعض المفكرين الصينيين والكوريين أن تعاليم وانغ يانغ مينغ أثرت بقوة على تطور البوشيدو المعاصر ("طريق المحارب") في اليابان، وقاموا بالمنادة بالأخلاق في بلادهم لتقوية روح شعوبهم.[4]
  • تفسير وانغ للكونفوشيوسية كان ذا تأثير في الصين في الأزمنة المعاصرة. حاول الزعيم الحربي الصيني للقرن العشرين يان شيشان (Yan Xishan) إعادة إحياء الكونفوشيوسية في شانشى معتمدًا بشكل كبير على فلسفة وانغ.[5]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Chan, Wing-tsit. Sourcebook in Chinese Philosophy. Greenwood Publishing Group, March 1, 2002. xii. Retrieved on April 1, 2012. ISBN 1-4008-0964-9, ISBN 978-1-4008-0964-6.
  2. ^ أ ب ت Chan 1963: 654.
  3. ^ أ ب Needham, Volume 5, Part 7, 372.
  4. ^ Benesch, 2009.
  5. ^ Gillin 60

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  • Junmai Zhang, Wang Yang-ming: idealist philosopher of sixteenth-century China, Jamaica, New York: St. John's University Press, 1962
  • Antonio S. Cua (1982). The Unity of Knowledge and Action: A Study in Wang Yang-ming's Moral Psychology. University of Hawaii Press. ISBN 0-8248-0786-3. 
  • Chan, Wing-tsit (translated and compiled). A Source Book in Chinese Philosophy. Princeton, NJ: Princeton University Press, 1963.
  • Gillin, Donald G. Warlord: Yen Hsi-shan in Shansi Province 1911-1949. Princeton, New Jersey: Princeton University Press. 1967. ISBN 66-14308
  • تîلçهâ ہ.ب. س÷هيèه آàي كيىèيà è êëàٌٌè÷هٌêàے êèٍàéٌêàے ôèëîٌîôèے. ج., 1983.
  • Needham, Joseph (1986). Science and Civilization in China: Volume 5, Part 7. Taipei: Caves Books, Ltd
  • Oleg Benesch. "Wang Yangming and Bushidō: Japanese Nativization and its Influences in Modern China." Journal of Chinese Philosophy 36 (3):439-454.[1]
  • Wing-tsit Chan (translated, with notes). Instructions For Practical Living and Other Neo-Confucian Writings by Wang Yang-Ming. Columbia University Press, 1963.
  • Wang Yang Ming in the Internet Encyclopedia of Philosophy

وصلات خارجية[عدل]