يحيى أبو زكريا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

كاتب وصحفي جزائري من مواليد 23 أيلول 1964 في منطقة باب الواد بالجزائر العاصمة. يحمل الجنسيتين الجزائرية والسويديّة.

  • إجازة حقوق وإعلام.
  • شهادة عليا في اللغة السويديّة
  • عمل في الصحافة الجزائريّة قبل تخرجّه من جامعة التكوين المتواصل واستمرّ في العمل الصحفي إلى يومنا هذا، وعندما بات الصحفيون عرضة للقتل، غادر الجزائر سنة 1992 إلى لبنان قبل ان ينجح في دخول الجامعة لانه لم يتحصل على شهادة البكالوريا، حيث عمل في الصحافة اللبنانية وبعض الإذاعات اللبنانية، وفي سنة 1997 غادر إلى السويد حيث يقيم الآن.

مناصبه وعضوياته[عدل]

  • عضو اتحاد الكتّاب في السويد.
  • عضو جمعية المراسلين الصحفيين في السويد.
  • رئيس النادي الثقافي العربي في السويد.
  • عضو نادي القلم الدولي فرع استكهولم.
  • عمل في جريدة الشعب الجزائرية.
  • مؤسس جريدة البلاغ الجزائرية مع أربعة صحفيين جزائريين.
  • عمل في جريدة النبأ والمنقذ الجزائرية.
  • عمل مستشارا إعلاميّا وسياسيّا لجريدة أنوار الحق الجزائرية.
  • يكتب في مجلة شؤون الأوسط الإستراتيجية التي تصدر في بيروت.
  • عمل معلقّا سياسيّا للشؤون العربيّة والمغاربيّة في جريدة اللواء البيروتية .
  • عمل سكرتير تحرير مجلة الوثيقة الإسلامية الإستراتيجية التي تصدرها دار اللواء في بيروت.
  • كتب في جريدة السفير-بيروت-، الديار-بيروت- ,نداء الوطن – بيروت-
  • كتب في صحيفتي الحياة والقدس العربي في لندن.
  • مراسل جريدة الوطن القطرية ويراسلها من ستوكهولم.
  • راسل مجلة المجتمع الكويتية من العاصمة السويدية ستوكهولم.
  • كتب في جريدة أخبار الأسبوع الناطقة باللغة العربية والتي تصدر في أمريكا.
  • كتب في جريدة المحرر الإلكترونية التي تصدر في أوستراليّا.
  • يكتب في مجلة أفق الثقافية السعوديّة.
  • مراسل شبكة الإسلام اليوم – البشير - الإلكترونيّة – السعوديّة.
  • له ركن يكتب فيه في مجلة زاويّة كويتية الإلكترونيّة أو بوابّة العرب – الكويت -.
  • مراسل شبكة إسلام أونلين نت الإلكترونيّة في قطر ومصر.
  • يكتب في جريدة الجريدة الإلكترونيّة في الإمارات العربيّة المتحدة.

مساهماته في المجلات[عدل]

  • الناقد، الشعلة، القلم الصريح، الراية، الضحى، الجدار، الوحدة الإسلامية، الشاهد، الرشد، البلاد، العهد، الزمان الجديد.
  • كتب في عشرات الصحف الجزائرية واللبنانية والعربية وله عشرات المؤلفات والنصوص المسرحية والأدبية والفكرية.
  • كتب في مجلة الجسر السويدية وجريدة السويدية- -sesam
  • علقّ على كثير من الأحداث العربية في إذاعة ستوكهولم – القسم العربي – في السويد.
  • له العديد من المؤلفات أهمها الجزائر حرة.

مؤلفاته[عدل]

  • 4 أيام ساخنة في الجزائر – القصّة الكاملة لمحاكمة قادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ سنة 1992.
  • من قتل محمد بوضياف؟
  • الجزائر من الثورة إلى الحركة الإسلامية المسلحة.
  • .الجزائر من أحمد بن بلة وإلى عبد العزيز بوتفليقة.
  • بربر الجزائر ماضيا وحاضرا.
  • . موريتانيا بين مشروع القبيلة ومنطق الدمقرطة.
  • تونس من الثعالبي وإلى الغنوشي.
  • نهضة العالم الإسلامي.
  • اليهود وفن الراي في الجزائر.
  • . أنا أكتب إذن أنا مقتول.
  • . الكتابة في زمن الخنجر.
  • . نحن والغرب.

و له العديد من المؤلفات الثقافية والفكرية.

  • أخرج عشرات البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الجزائر ولبنان.

ساهم بأرائه في الفضائيّات التاليّة :

  • شارك في برنامج الإتجاه المعاكس في قناة الجزيرة في قطر في خمس حلقات الأولى بعنوان قانون الوئام المدني في الجزائر مع رئيس الحكومة الجزائريّة الأسبق رضا مالك سنة 1999، والثانية بعنوان التغلغل الإسرائيلي في المغرب العربي مع أبي بكر ولد عثمان رئيس جمعية التطبيع مع إسرائيل في موريتانيا سنة 2001 والحلقة الثالثة عن الجيوش العربيّة مع الوزير اللبناني السابق ميشيل إدة 2002 والحلقة الرابعة عن السياحة العربيّة البينيّة مع الأمين العام للسياحة والفنادق العربيّة خالد سليمان عام 2002 والخامسة عن الحكام العرب مع عباس المساوى في نيسان 2010.
  • شارك في برنامج إتجاهات مع وزير التربية الجزائري الأسبق علي بن محمّد في قناة المستقلة التي تبثّ من لندن وكان يدير البرنامج الصحفي الجزائري محمّد مصدق يوسفي وكان الموضوع حول المنظومة التربويّة في الجزائر.

- ساهم بالعديد من الأراء السياسيّة في شبكة البي بي سي البريطانيّة عبر الإنترنت - قناة المنار الفضائيّة – لبنان -، قناة المستقلة الفضائيّة – لندنقناة الجزيرة الفضائيّةقطر - قناة الأوربيت في حصّة بدون رقيب مع علي حرب من لبنان والسيّد محمود القمني من مصر، والفضائيّة الليبيّة في برنامج الإتجّاه الصحيح عن الإتحّاد الإفريقي.[1]

  • شارك في الآونة الأخيرة على شاشات القنوات السورية ( الفضائية السورية , الإخبارية السورية ) وشتم فيها المتآمرين على سوريا بشكل صريح و بين موقفه الداعم للدولة السورية في مواجهة الانتفاضة المشروعة بالرغم من قتل الحكومة السورية ما يفوق على مائة ألف من السوريين وغير وجهته بعدأن كان يقف مع الشعوب العربية ضد توريث الحكم في البلاد العربية.


مصادر[عدل]

  1. ^ موقع الإبداع العربي. [1]. تاريخ الولوج 7 نيسان 2010.