هذه المقالة بحاجة إلى تهذيب بإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاء منها

مصر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 26°N 30°E / 26°N 30°E / 26; 30

جمهورية مصر العربية
علم مصر مصر
العلم الشعار
النشيد الوطني

بلادي، بلادي، بلادي
موقع مصر
العاصمة
(وأكبر مدينة)
القاهرة
38°53′N 77°01′W / 38.883°N 77.017°W / 38.883; -77.017
اللغة الرسمية العربية
تسمية السكان مصريون
نظام الحكم جمهورية ديمقراطية
الرئيس عبد الفتاح السيسي
رئيس الوزراء إبراهيم محلب
السلطة التشريعية مجلس النواب
التأسيس
- الدولة العتيقة 3200 ق.م 
- الدولة البطلمية 332 ق.م 
- الفتح الإسلامي 641 
- أسرة محمد علي 9 يوليو 1805 
- الحماية البريطانية 18 ديسمبر 1914 
- المملكة المصرية 28 فبراير 1922 
- الجمهورية 18 يونيو 1953 
المساحة
1,002,450 كم2 (30)
387,048 ميل مربع 
نسبة المياه (%) 0.632
السكان
- تقدير 18 أغسطس 2014 87,000,000 (15)
- إحصاء 2006 72,798,000 
- الكثافة السكانية 84/كم2  (126)
218/ميل مربع
الناتج المحلي الإجمالي 2013
(تعادل القدرة الشرائية)
- الإجمالي 1,539,594.3 مليون جنيه مصري 
- للفرد $6,714 
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) 2014
- الإجمالي $275.748 تريليون 
- للفرد $3,213 
معامل جيني (2008) 30.8 (متوسط)
مؤشر التنمية البشرية (2013) 0.682 (متوسط
العملة جنيه مصري (EGP)
المنطقة الزمنية  (ت ع م+2)
- في الصيف (DST)  (ت ع م+3)
جهة السير يمين
رمز الإنترنت .مصر
.eg
رمز الهاتف الدولي 20+

تعديل

مِصْرَ أو رسمياً جُمهورِيةُ مِصرَ العَرَبيةِ، دولة عربية ديانتها الرسمية الإسلام،[1] ونظام الحكم فيها جمهوري ديمقراطي.[2] تقع مصر في الركن الشمالي الشرقي من قارة أفريقيا، ولديها امتداد آسيوي، حيث تقع شبه جزيرة سيناء داخل قارة آسيا فهي دولة عابرة للقارات. ويحد جمهورية مصر العربية من الشمال البحر المتوسط بساحل يبلغ طوله 995 كم، ويحدها شرقا البحر الأحمر بساحل يبلغ طوله 1941 كم، ويحدها في الشمال الشرقي فلسطين وإسرائيل بطول 265 كم، ويحدها من الغرب ليبيا على امتداد خط بطول 1115 كم، كما يحدها جنوبا السودان بطول 1280 كم. تبلغ مساحة جمهورية مصر العربية حوالي 1.002.000 كيلومتر مربع والمساحة المأهولة تبلغ 78990كم2 بنسبة 7.8 % من المساحة الكلية.[3] وتُقسم مصر إداريًا إلى 27 محافظة، وتنقسم كل محافظة بالتالي إلى عدد من المراكز والمدن والأحياء والقرى والتجمعات العمرانية.[4]

ويتركز أغلب سكان مصر في وادي النيل وفي الحضر ويشكل وادي النيل والدلتا أقل من 4% من المساحة الكلية للبلاد أي حوالي 33000 كم2، وأكبر الكتل السكانية هي القاهرة الكبرى التي بها تقريباً ربع السكان، تليها الإسكندرية؛ كما يعيش أغلب السكان الباقين في الدلتا وعلى ساحلي البحر المتوسط والبحر الأحمر ومدن قناة السويس ،وتشغل هذه الأماكن ما مساحته 40 ألف كيلومتر مربع. بينما تشكل الصحراء غير المعمورة غالبية مساحة البلاد.[5]

تشتهر مصر بأنها أقدم الحضارات على وجه الأرض حيث بدأ الإنسان المصري بالنزوح إلى ضفاف النيل واستقر وبدأ في زراعة الأرض وتربية الماشية منذ نحو 10.000 سنة[6]. وتطور أهلها سريعًا وبدأت فيها صناعات بسيطة وتطور نسيجها الاجتماعي المترابط، وكوّنوا إمارات متجاورة مسالمة على ضفاف النيل تتبادل التجارة، سابقة في ذلك كل بلاد العالم. تشهد على ذلك حضارة البداري منذ نحو 7000 سنة وحضارة نقادة (4400 سنة قبل الميلاد - نحو 3000 سنة قبل الميلاد). وكان التطور الطبيعي لها أن تندمج مع بعضها البعض شمالًا وجنوبًا وتوحيد الوجهين القبلي والبحري وبدأ الحكم المركزي الممثل في بدء عصر الأسرات (نحو 3000 قبل الميلاد). وتبادلت التجارة مع جيرانها ونشأت فيها الكتابة بالطريقة الهيروغليفية. يماثلها في ذلك سكان دجلة والفرات الذين بدؤا الكتابة أيضا نحو 4000 قبل الميلاد بطريقة الخط المسماري. وكان طبيعيًا أن يتبادلا التجارة والتعامل الحضاري الذي يرجع له الفضل في تطور الإنسانية جمعاء. وكان لابتكار الكتابة في مصر أثر كبير على مسيرة الحياة في البلاد وتطورها السريع، وكان المصري القديم مولعًا بالكتابة، ويمكن للباحث العصري تتبع الحضارة المصرية ليس فقط عن طريق ما خلفه قدماء المصريين من آثار على الأرض من معابد وأهرامات، وإنما عن طريق فك لغز الكتابة المصرية القديمة وقراءة التاريخ حيث كان المصريون القدماء يكتبون عن كل شيء في حياتهم، من تمجيد للملوك، وعقود سلام مع بلاد الجوار، وكتابات في الأخلاق والحكمة، ومخطوطات دينية، ومخطوطات في الطب والهندسة والحساب، بل حتى الرسائل بين أفراد العائلة أو رسائل بين أصدقاء.

قدمت الحضارة الفرعونية بالإضافة إلى تعليم العالم الكتابة -وتقديمها القلم والورق- معالم وشواهد كثيرة على الأرض، تعتبرها كثير من المنظمات المعنية بالآثار دولياً أنها تاريخ لحضارة البشرية جمعاء، مثل أهرامات الجيزة وأبي الهول وآثارها القديمة الأخرى، مثل الموجودة في مدينة منف وطيبة والكرنك ووادي الملوك، ويتم عرض أجزاء من هذه الآثار من هذه المواقع في المتاحف الكبرى في جميع أنحاء العالم. وقد وجد علم خاص بدراسة آثار مصر سمي بعلم المصريات.

محتويات

أصل الاسم

اسم مصر في اللغة العربية واللغات السامية الأخرى نسبة إلى مصرايم بن حام بن نوح [7]، ويفسره البعض بانه مشتق من جذر سامي قديم قد يعني البلد أو البسيطة (الممتدة)، وقد يعني أيضا الحصينة أو المكنونة. يعرفها العرب باسم «مِصر» ويسميها المصريون في لهجتهم «مَصر». أما الاسم الذي عرف به الفراعنة موطنهم في اللغة هو كِمِيتأو كيمى "ⲭⲏⲙⲓ " وتعني "الأرض السوداء"، كناية عن أرض وادي النيل السوداء تمييزا لها عن الأرض الحمراء الصحراوية دِشْرِت المحيطة بها.

الأسماء التي تعرف بها في لغات أوربية عديدة مشتقة من اسمها في اللاتينية إجبتوس Aegyptus المشتق بدوره من اللفظ اليوناني أيجيبتوس Αίγυπτος، الذي يرجع إلى وحي خيال هوميروس في أسطورته التي ألفها في وقت يقع بين عامي 1600، 1200 قبل الميلاد، حيث كان حلم هوميروس والحلم الإغريقي القديم بصفة عامة هو الاستيلاء على مصر، وتحقق ذلك بالفعل على يد الإسكندر الأكبر بعد ذلك في عام 313 قبل الميلاد، فأطلق البطالمة لفظ "إيجيبتوس" على مصر وسكانها من وحي أسطورة هوميروس المشار إليها... وفي علم اللغة وأصل الكلمات تعني كلمة "إيجيبتوس" « الماعز المستلق »[8]. و يفسرالبعض ذلك الاسم على أنه مشتق من حط كا بتاح أي محط روح بتاح وهو اسم معبد بتاح في العاصمة القديمة منف، جرياً على ممارسة مستمرة إلى اليوم في التماهي بين اسم البلاد واسم عاصمتها، غير أن هذا التفسير لم يلق قبولاً عند كثير من علماء اللغة وأصل الكلمات.

جغرافيا

الموقع الجغرافي والوصف العام


تقع أراضي جمهورية مصر العربية بين خطيّ عرض 22° و36' 31° شمالاً، وهذا يعني أن مدار السرطان يمر بالطرف الجنوبي للبلاد ماساً بالطرف الجنوبي لمدينة أسوان تقريباً، وبين خطي طول 24° و37° شرقي خط جرينتش.[9]

تتكون أرض مصر من نواة أركية قديمة، هي جزء من الكتلة العربية النوبية والتي تُعد جزءاً من الدرع الأفريقي؛ والذي كان يُمثل قلب قارة جوندوانا في العصر الأركي. وقد تعرّض الدرع الأفريقي بمختلف أجزائه لتأثيرات العديد من العوامل عبر العصور، لذلك أخذت أرض مصر تنمو صوب الشمال على حساب بحر تيثيس. وبلغت مصر عند منصرم الزمن الجيولوجي الثالث مساحتها الحالية، وتشكلت ملامح سطحها وسواحلها كما هي الآن في الزمن الرابع.[10] وقد تكونت التربة المصرية في وادي النيل ودلتاه من تراكم طمي النيل الذي اُشتق أصلاً من فتات صخور هضبة الحبشة، والذي بدأ يرد إلى مصر منذ نحو 10 آلاف سنة، ويُمكن تقسيم التربة المصرية إلى أنواع هي: التربة الصلصالية السوداء الثقيلة القوام العميقة والتربة الصلصالية السوداء الثقيلة القوام الضحلة والتربة الصلصالية الرملية الخفيفة والتربة الرملية الحصوية.[11]

يُمكن تقسيم تضاريس البلاد إلي أربعة أقسام رئيسية:

الحدود

تُعد الحدود السياسية الحالية لمصر حديثة للغاية بمقارنة أن مصر أقدم دولة عرفها التاريخ، فأقدم اتفاقية للحدود ترجع إلى عام 1899. أما قبل ذلك فكانت تخوماً، وبحكم طبيعة موقع مصر الجغرافي الرابط بين قارتي آسيا وأفريقيا؛ فكانت تخوم مصر تتمدد وتنكمش حسب درجة قوة الدولة المصرية.[12] والحدود البرية المصرية فلكية هندسية، وتتجاور مصر مع 4 دول: فلسطين (قطاع غزة) وإسرائيل جهة الشمال الشرقي، وليبيا جهة الغرب، والسودان جهة الجنوب.

المناخ

يتأثر مناخ مصر بعدة عوامل أهمها الموقع ومظاهر السطح والنظام العام للضغط والمنخفضات الجوية والمسطحات المائية،[13] حيث ساعد ذلك كله على تقسيم مصر إلى عدة أقاليم مناخية متميزة فتقع مصر في الإقليم المداري الجاف فيما عدا الأطراف الشمالية التي تدخل في المنطقة المعتدلة الدفيئة التي تتمتع بمناخ شبيه بإقليم مناخ البحر المتوسط الذي يتميز بالحرارة والجفاف في أشهر الصيف وبالاعتدال في الشتاء مع سقوط أمطار قليلة تتزايد على الساحل.[14]

بحسب الموقع الفلكي للبلاد، فإن أطرافها الشمالية تقع مشارف العروض الوسطى، كما أن باقي أجزائها تقع داخل العروض المدارية الحارة والجافة حيث يسيطر الضغط المرتفع دون المداري وما يصحبه من هواء هابط يقلل من فرص سقوط الأمطار. كما أن هذه العروض تسود بها على السطح الرياح التجارية الجافة والتي تتميز بقابليتها لحمل بخار الماء؛ لأنها تسخن كلما تقدمت جنوباً إلى خط الاستواء، أي انها لا تعطي أمطاراً في هذه العروض بل تساعد على البخر فقط. كذلك الموقع الفلكي يكسب أراضي مصر وهواءها قدراً كبيراً من الاشعاع الشمسي، ففي فصل الصيف تتعامد أشعة عمودية على مدر السرطان جنوب البلاد وقريبة من العمودية على معظم الأنحاء، وفي فصلي الربيع والخريف تكون أشعة الشمس متوسطة القوة ولا تضعف إلا خلال شهور فصل الشتاء عندما تكون أشعة الشمس عمودية على مدار الجدي. وبسبب هذا الموقع المداري أيضاً فإن طول النهار يزداد في فصل الصيف ليصل إلى حوالي 14 ساعة مما يزيد من كمية الأشعة الشمسية التي تصل إلى الأرض في هذه الفترة.

خلال فصل الشتاء تغلب على شمال مصر الرياح الجنوبية الشرقية والشمالية الغربية والغربية؛ خاصةً الساحل الشمالي الغربي والدلتا. وفي مصر الوسطى ومصر العليا تسود الرياح الشمالية. أما في الربيع فتبدأ الرياح الغربية في التراجع بينما تتقدم الرياح الشمالية وذلك بشكل عام. ولفصل الصيف نمطاً مختلفاً للرياح السطحية، فالرياح الشمالية وأفرعها تطغى على كل الاتجاهات وتستحوذ على أكبر نصيب من اتجاهات الرياح، وتعرف بالرياح التجارية وهي رياح جافة وتعرف بين العوام بـالهواء البحري. ويعد فصل الخريف فترة إنتقالية بين ظروف الصيف والشتاء في مصر، فتبدا الرياح الشمالية بالتراجع وقد يحدث بعض الخلل في توزيعات الرياح.

تتأثر مصر بجميع الكتل الهوائية المعروفة، فالكتل الهوائية القطبية تأتي إلى مصر بنوعيها القاري والبحري، فالأولى مصدرها شرق أوروبا والثانية من شمال المحيط الأطلنطي. كذلك تأتي لمصر الكتل المدارية سواء كانت قارية ومصدرها الصحراء الكبرى أو البحرية ومصدرها المحيط الأطلنطي في العروض المدارية الدفيئة.

بالنسبة للرطوبة، فإنها ترتفع في فصل الشتاء خاصةً في القسم الشمالي للبلاد؛ ويصل متوسط الرطوبة النسبية إلى 80% شمال البلاد، و40% في أقصى جنوب البلاد، وتصل ما بين 60% و70% على سواحل البحر الأحمر وشبه جزيرة سيناء. أما في فصل الصيف فإنها تنخفض في شهر يوليو، وتصل الرطوبة النسبية في المناطق الساحلية ما بين 60% و70% في يوليو وأغسطس، بينما تنخفض إلى 20% في أقصى جنوب البلاد. أما في الفصول الإنتقالية وهما الربيع والخريف فتكون الرطوبة النسبية وسطاً بين الشتاء والصيف.

من الملاحظ أن أقل درجات الحرارة في مصر تكون في شهور فصل الشتاء الثلاثة ديسمبر ويناير وفبراير، وأدنى درجات للحرارة في مصر تكون في مرتفعات شبه جزيرة سيناء، حيث تصل متوسطات شهر يناير إلى 5° مئوية وتصل إلى 10° مئوية على هوامش المرتفعات، وذلك بسبب تأثير ارتفاع وانخفاض سطح الأرض. كذلك تنخفض حرارة الشتاء على مصر الوسطى والأجزاء المتاخمة لها في نفس خطوط العرض في الصحراوين الشرقية والغربية، والأطراف الشمالية للبلاد يُلاحظ انها أكثر دفئاً في فصل الشتاء بسبب تأثير البحر المتوسط الملطف للبرودة، وجنوب الصعيد يكون دفيئاً كذلك بسبب تأثير خطوط العرض. وتقل متوسطات حرارة الشتاء في الجزء الأوسط إلى 12° مئوية، بينما ترتفع إلى 15° مئوية في الشمال، و18° مئوية في الجنوب.[15] أما في شهور فصل الصيف يونيو ويوليو وأغسطس فترتفع الحرارة إلى حدودها القصوى، وتتراوح متوسطات فصل الصيف بين 28° مئوية و29° مئوية في الشمال، ومن 40° مئوية إلى 42° مئوية في الجنوب. أما في سيناء فإن الحرارة تقل في اتجاهين نحو الساحل الشمالي بسبب تأثير البحر المتوسط لتكون حرارتها مثل مثيلاتها من السواحل الشمالية على نفس البحر، كما تقل في منطقة المرتفعات الوسطى لتترواح حول 25° مئوية، أما الأجزاء الأخرى فهي حارة شأنها شأن بقية جهات مصر.[16] أما بالنسبة للفصلي الربيع والخريف فإنهما فصول إنتقالية إعتدالية، ففي الربيع تبدأ ظروف الشتاء في التراجع تدريجياً، وعادةً يكون متوسط النهايات العظمى في هذا الفصل بين 23° مئوية في الشمال و34° مئوية في الجنوب، غير أنها ممكن أن تنخفض ليلاً ما بين 9° مئوية و10° مئوية في الشمال والوسط؛ وإلى 11° مئوئية و12° مئوية في الجنوب. أما خريف البلاد فيتميز أنه لا يوجد به تطرفات حرارية كالانخفاضات الخمسيسنسة في الربيع، وقد يأتي ببعض الأمطار المبكرة، ولذلك يُعد فصل الخريف أفضل وأنسب فصول السنة في مصر من حيث راحة الإنسان، خاصةً شهر نوفمبر. وتتراوح درجات الحرارة العظمى في الخريف بين 27° مئوية في الشمال و35° في الجنوب.[17]

التنوع الأحيائي

التقسيم الإداري


تنقسم جمهورية مصر العربية إلى 7 أقاليم، وتضم هذه الأقاليم إجمالاً 27 محافظة، كل محافظة لها عاصمة ويتبعها مركز أو أقسام أو مراكز وأقسام معاً. والمنصب الأعلى بالمحافظة هو المُحافِظ الذي يُعين من قِبل رئيس الجمهورية،[18] والمحافظ بدوره يُعين رؤساء الأقسام والمراكز.

المراكز الإدارية توجد في المحافظات التي بها ريف، وينقسم المركز الواحد إلى وحدات محلية؛ وعاصمة المركز أكبر بلاده وتكون مدينة، وعاصمة الوحدة المحلية تكون قرية رئيسية أو مدينة (إذا كان المركز يتبعه أكثر من مدينة)؛ والقرية الرئيسية يتبعها عدد من القرى، وكل قرية قد يتبعها عزب وكفور ونجوع. وإذا كانت عاصمة المركز مدينة كبيرة فإنها تكون قسماً أو مقسمة لعدة أقسام ويكون لكل قسم رئيس يُسمى برئيس الحي، أما إذا كانت قسماً واحداً فيكون حاكمها رئيس المدينة وتقسّم لعدة أحياء صغيرة أو شياخات، ويعين رئيس المدينة رؤساء تلك الأحياء الصغيرة أو الشياخات.

أما المحافظات الحضرية الغير ريفية فتقسم إلى أقسام، وتكون المحافظة نفسها محافظة مدينة أي تتبع سلطة المُحافظ مباشرة، وكل قسم يرأسه رئيس حي. أما المحافظات الحدودية أو الصحرواية فتقسم إلى أقسام كذلك، وكل قسم عاصمته مدينة من مدن هذه المحافظات، وكل قسم قد يتبعه عدداً من القرى الصغيرة. والحكم للقسم الواحد يكون لرئيس المدينة الذي يُعين من قِبل المحافظ مباشرة.

لكل محافظة مصرية مجلس شعبي محلي يكون بمثابة مجلس نواب مصغر لتشريع القوانين الخاصة بالمحافظة، ويتولى -في حدود السياسة العامة للدولة- الرقابة على مختلف المرافق والأعمال التي تدخل في اختصاص المحافظة. وبكل مركز ووحدة محلية مجلس محلي خاص بها يهتم بأمورها الداخلية. والمجالس الشعبية والمحلية لها مسئولية تنمية المجتمعات المحلية تنمية شاملة أساسها مكونات وإمكانيات المجتمع المحلي، وعليها كشف الفرص الاستثمارية وحسن توزيع الموارد على الاحتياجات حسب أولوياتها الفعلية في خططها المحلية من خلال عدد من الاختصاصات والصلاحيات لتساهم في إدارة الخدمات العامة والمحلية وتحسينها وتأمين تقديم هذه الخدمات بكفاءة، ويعاون هذه المجالس مجلس تنفيذي لتنفيذ القرارات التي تصدرها المجالس المحلية والشعبية. ويتم تشكيل المجالس الشعبية المحلية على مستوى المحافظات والمدن والقرى عن طريق الإنتخاب بواسطة الاقتراع العام السري المباشر كل 4 سنوات، وأن يكون اختيار رؤساء ووكلاء هذه المجالس بطريق الانتخاب من بين الأعضاء.[19]

ظهر التقسيم الإداري المصري بشكل نظامي لأول مرة بعد توحد توحد القطر المصري في نظام مركزي للحكم؛ قسم إدارياَ البلاد إلى 42 إقليماً. وكان على رأس كل إقليم حاكم يديره، لكنه يتبع الفرعون ويطيعه. وعرفت البلاد نظاماً للحكم المحلي مشابه للنظام الحالي في عهد الاحتلال الفرنسي (1798 - 1801) حيث قسم نابليون بونابرت البلاد إلى 16 مديرية، ولما تولى محمد علي باشا حكم مصر منذ عام 1805؛ قسّم البلاد إلى 14 مديرية بجانب محافظات حضرية وقسمت كل مديرية إلى عدة مراكز كما هو معمول الآن.[20]

محافظات مصر [21]
رمز المحافظة المساحة (كم2) عدد السكان
(1 يوليو 2013)
العاصمة عدد المدن عدد المراكز عدد الأحياء الإقليم [22]
02 Flag of Alexandria.svg الإسكندرية 2,679 4,658,381 الإسكندرية 2 1 7 الإسكندرية
19 Governadorat d'Ismailiya.png الإسماعيلية 1,442 1,128,373 الإسماعيلية 6 7 3 القناة
28 Governadorat d'Aswan.png أسوان 679 1,374,985 أسوان 5 10 0 جنوب الصعيد
25 Flag of Assiut Governorate.png أسيوط 25,926 4,062,821 أسيوط 11 11 2 وسط الصعيد
29 Flag Egy Luxor.gif الأقصر 55 1,104,858 الأقصر 6 7 0 جنوب الصعيد
31 Governadorat de la mar Roja.png البحر الأحمر 203,685 332,741 الغردقة 0 6 2 القناة
18 Flag of Behira Govenorate.JPG البحيرة 10,130 5,563,465 دمنهور 15 16 0 الإسكندرية
22 Governadorat de Bani Suwayf.png بني سويف 1,322 2,727,614 بني سويف 7 7 0 شمال الصعيد
03 Flag of Port Said Governorate.PNG بورسعيد 72 646,461 بورسعيد 0 2 6 القناة
35 Governadorat de Sinai del sud.png جنوب سيناء 33,140 163,092 الطور 5 8 0 القناة
21 Governadorat de Gizeh.png الجيزة 85,153 7,291,017 الجيزة 9 11 8 القاهرة الكبرى
12 Governadorat de Daqahliya.png الدقهلية 3,471 5,748,965 المنصورة 16 19 2 الدلتا
11 Flag of Damietta Governorate.svg دمياط 589 1,284,710 دمياط 5 10 0 الدلتا
26 Governadorat de Suhaj.png سوهاج 1,547 4,404,545 سوهاج 11 11 3 جنوب الصعيد
04 Governadorat de Suez.png السويس 17,840 599,320 السويس 0 0 5 القناة
13 Flag of Ash Sharqiyah.svg الشرقية 4,180 6,242,810 الزقازيق 13 15 2 القناة
34 Governadorat de Sinai-Sinai del nord.png شمال سيناء 27,574 415,532 العريش 6 6 0 القناة
16 Governadorat de Gharbiya.png الغربية 1,942 4,592,222 طنطا 8 8 4 الدلتا
23 Governadorat de Faium.png الفيوم 1,827 3,021,448 الفيوم 6 6 0 شمال الصعيد
01 Flag of Cairo.svg القاهرة 1,983 9,002,783 القاهرة 0 0 35 القاهرة الكبرى
14 Flag of Qalubiya Governorate.png القليوبية 1,001 4,926,148 بنها 7 10 2 القاهرة الكبرى
27 Governadorat de Qena flag.svg قنا 1,851 2,918,086 قنا 9 9 0 جنوب الصعيد
15 Flag of Kafr El-Sheikh Governorate.svg كفر الشيخ 3,437 3,054,770 كفر الشيخ 13 10 2 الدلتا
33 Matrouh Governorate-logo.PNG مطروح 212,112 417,294 مرسى مطروح 8 8 0 الإسكندرية
17 Flag of Menoufia Governorate.PNG المنوفية 1,532 3,799,149 شبين الكوم 9 10 2 الدلتا
24 Flag of Minya Governorate.jpg المنيا 32,279 4,930,641 المنيا 9 9 0 شمال الصعيد
31 Governadorat de Wadi al-Jadid.png الوادي الجديد 376,505 216,751 الخارجة 5 5 0 وسط الصعيد
الإجمالي 27 محافظة 1,002,450 كم2 84,628,982 نسمة ـــ 225 مدينة 187 مركز 85 حي 7 أقاليم

التاريخ

التاريخ القديم

منذ 250 ألف سنة ق.م. في عصور ما قبل التاريخ كانت مصر موئلاً للإنسان البدائي حيث كانت المنطقة في أقصى الجنوب عند النوبة غنية بالحشائش.

أهرام الجيزة منذ أكثر من 35 ألف سنة ق.م. تعرضت هذه المنطقة التصحر بسبب توقف هطول الأمطار مما أوجد مجتمعات زراعية بمصر الوسطى والدلتا بالشمال.وقامت أول حضارة مصرية في منطقة البداري بأسيوط في الصعيد تقوم على الفلاحة والصيد وتربية الطيور والمواشي وصناعة الفخار والتعدين.[23]

في سنة 4000 ق.م. ظهرت نظم الري وأصبحت مصر ممالك قبلية صغيرة، و نشأت حول وادي النيل إحدى أولى الحضارات البشرية، إذ ظهرت بها مملكتان مملكة الشمال ومملكة الجنوب في الصعيد.و كانت الصراعات كثيرة بين المملكتين منذ نشأتهما؛ ولكن لا يوجد إلا معلومات قليلة عنهما.

الفرعون توت عنخ أمون أحد فراعنة الأسرة الثامنة عشر الفرعونية
الفرعون تحتمس الثالث "الفرعون الاسطورة"؛ سادس فراعنة الأسرة الثامنة عشر

وبداية التاريخ المكتوب بعد أن ابتكر المصري القديم الكتابة، هو ظهور مملكة ضمت وادي النيل من مصبه حتى الشلال الأول عاصمتها منف حوالي عام 3100 ق.م. على يد الملك مينا (و يمكن أن يكون نارمر أو حور عحا) وقيامه بتوحيد مملكتي الشمال والجنوب المصريتين. توصـل المصريـون إلى الكتابة الهيروغليفية لتحكمها بعد ذلك أسر ملكية متعاقبة على مر الثلاثة آلاف عام التالية؛[24]

في عصر الدولة القديمة بنى الملوك الكثير من الأهرامات ليُلقَب هذا العصر بعصر بناة الأهرام؛ من أشهرهم الملك زوسر وهرم سقارة المدرج الذي بناه المهندس إمحوتب والملك خوفو والهرم الأكبر الذي يعد من عجائب الدنيا السبع.[25]

وفي عام 1786 ق.م قام الهكسوس الذين قدموا إلى مصر كتجار وأجراء في القرن المضطرب السابق، يحتلون شمال مصر ويستقدمون الحصان والعجلة وقوي نفوذهم بسبب المشاكل الداخلية بمصر.

وفي عام 1560 ق.م قام الفرعون أحمس بطرد الهكسوس وباقي القبائل الآسيوية، مؤسسًا الدولة الحديثة وأصبحت مصر إمبراطورية سيطرت على الشام والنوبة وأجزاء من الصحراء الليبية وشمال السودان لتصبح مصر أول إمبراطورية في تاريخ البشرية وسقطت بعد أن دخل الآشوريين مصر؛و قد أسقط الفرس آخر الأسر الفرعونية الأسرة الثلاثين عام 343 ق.م. ودخول الإسكندر الأكبر مصر·

توالى في حكم مصر بعدها الإغريق البطالمة (منذ عام 332 ق.م) حيث دخل الإغريق مصر بقيادة الإسكندر الأكبر وأسس مدينة الإسكندرية في عام 331 ق.م أهم حواضر العالم القديم، وخلفه في مصر البطالمة ثم الرومان عام 30 ق.م. على يد الإمبراطور أغسطس لتصبح مصر فيما بعد جزء من الإمبراطورية الرومانية حتى غزاها الفرس مجددًا لبرهة وجيزة عام 618 ميلادية، قبل أن يستردها منهم البيزنطيون عام 629.

التاريخ الوسيط

في عام 639 ميلادية، قاد عمرو بن العاص في عهد الخليفة عمر بن الخطاب جيشًا إسلاميًا قام بفتح مصر، وخرج الرومان الشرقيين منها.

في العصور التالية لخروج الرومان من مصر تعاقبت ممالك ودول على مصر، فبعد الخلفاء الراشدين والدولة الأموية حكمها العباسيون ثم الإخشيديين والطولونيين حتى انتزعها منهم الفاطميون وجعلوا عاصمتهم القاهرة التي أسسها الخليفة الفاطمي المعز لدين الله الفاطمي، وذلك حتى أعادها الأيوبيون اسميًا إلى الخلافة العباسية، الذين نقلوا لاحقا عاصمتهم إليها بعد سقوط بغداد. أتى الأيوبيون بفئة من المحاربين العبيد هم المماليك، استقوت حتى حكمت البلاد بنظام إقطاعي عسكري، واستمر حكمهم للبلاد بشكل فعلي تحت الخلافة الاسمية للعباسيين، واستمر حكمهم حتى بعد أن فتحها العثمانيون، لتصبح مصر ولاية عثمانية عام 1517، ولتنتقل إلى العثمانيين الخلافة الإسلامية.

التاريخ الحديث

شعار النبالة في مجلس النواب لمحمد علي

يعتبر الوالي العثماني محمد علي باشا مؤسس مصر الحديثة لما قام به من إصلاحات شملت جميع نواحي الحياة بما يتفق مع روح العصر الحديث وقتها، فبدأ ببناء جيش مصر القوي[26] وأنشأ المدرسة الحربية[26]، ونشأت صناعة السفن في بولاق[27][28] والترسانة البحرية في الإسكندرية[28]. وأصلح أحوال الزراعة والري وأنشأ القناطر والسدود والترع، وأنشأ المصانع والمعامل لسد حاجة الجيش وبيع الفائض للأهالي، وفي مجال التجارة عمل محمد علي باشا على نشر الأمن لطرق التجارة الداخلية وقام بإنشاء أسطول للتجارة الخارجية حيث ازدهرت حركة التجارة في مصر. ونشر التعليم لسد حاجة دواوين الحكومة فأنشأ المدارس على اختلاف مستوياتها وتخصصاتها وأرسل البعثات إلى أوروبا ونقل العلوم الحديثة.[29] كما كان له أثر في ازدياد استقلالها عن الإمبراطورية العثمانية وإن ظلت تابعة لها رسميا، مع استمرار حكم أسرته من بعده، وازداد نفوذها السياسي والعسكري في منطقة الشرق الأدنى إلى أن هددت المصالح العثمانية ذاتها.

بإتمام حفر قناة السويس 18 مارس 1869 ازدادت المكانة الجيوستراتيجية لمصر كمعبر للانتقال بين الشرق والغرب، قام الخديوي إسماعيل بنهضة شاملة وضم السودان إلى حكمه وتوغل في أفريقيا ولكن في عهده كثرت ديون مصر مما أدى إلى التدخل الأجنبي في شئون مصر الداخلية خاصةً بريطانيا التي عزلت الخديوي إسماعيل وعينت ابنه توفيق واحتلت مصر عام 1881 وظلت مصر ولاية عثمانية ظاهرياً حتى الحرب العالمية الأولى؛ وأعلنت بريطانيا الأحكام العرفية والحماية البريطانية على مصر.

أنشئت في ظل الحماية البريطانية على مصر السلطنة المصرية وكان أول السلاطين هو السلطان حسين كامل (1914-1917) وقد نصب سلطانًا على مصر بعدما عزل الإنجليز ابن أخيه الخديوي عباس حلمي الثاني وأعلنوا مصر محمية بريطانية في 1914 في بداية الحرب العالمية الأولى. تلك الخطوة أنهت السيادة الاسمية للعثمانيين على مصر، ثم تولى الحكم من بعده فؤاد الأول الذي لقب بسلطان مصر حتى عام 1922 وتغير لقبه إلى ملك المملكة المصرية.

فاروق الأول، آخر ملوك مصر فعلياً، ملك ابنه أحمد فؤاد الثاني من بعده تحت مجلس وصاية.

الملكية

في عام 1922 استقلت مصر عن حماية المملكة المتحدة بمقتضى تصريح 28 فبراير 1922 إحدى نتائج ثورة 1919، وتغير طبقا لدستور 1923 لقب فؤاد الأول من سلطان مصر والسودان إلى ملك مصر والسودان. تم عقد معاهدة 1936 لمدة 20 عاما بين مصر وبريطانيا، وألغتها مصر من طرف واحد يوم 8 أكتوبر 1951 وألغت معها اتفاقية الحكم الثنائي للسودان الموقعة عام 1899 وعدلت مصر دستور عام 23 ليصبح لقب الملك ملك مصر والسودان ثم بدأت حرب القنال الفدائية لمدة 3 شهور حتى حريق القاهرة وإقالة أخر حكومة وفدية يوم 27 يناير 1952، ثم انقلب ضباط من الجيش المصري في 1952 على الملك فاروق الأول وأجبروه على الرحيل عن مصر والتنازل لابنه الرضيع أحمد فؤاد الثاني أخر ملوك مصر، ثم أعلنت الجمهورية يوم 18 يونيو 1953، واستقل السودان يوم 1 يناير 1956.

الجمهورية

محمد نجيب الرئيس الأول لجمهورية مصر العربية

قاد محمد نجيب تنظيم الضباط الأحرار الذي قام بانقلاب عسكري أيده الشعب ليصبح ثورة 23 يوليو 1952. عينت الثورة اللواء محمد نجيب أول رئيس للجمهورية ومجلس قيادة الثورة، ثم تلاه جمال عبد الناصر والذي قام بالعديد من المهام من أهمها اتفاقية الجلاء مع بريطانيا ومنح السودان حق تقرير المصير وقد اختار السودانيون الانفصال؛ في عام 1958 توحدت مصر وسوريا تحت مسمى الجمهورية العربية المتحدة وتفككت عام 1961، وتم إنشاء السد العالي 1960-1970؛ كما شجعت الثورة حركات التحرير من الاستعمار. قامت إسرائيل في 5 يونيو، 1967 بشن هجوم على مصر وسوريا والأردن واحتلت سيناء والجولان والضفة الغربية لنهر الأردن·

رفع العلم المصري فوق سيناء أثناء حرب أكتوبر

قامت مصر بعمل حرب الاستنزاف حتى موت جمال عبد الناصر ثم تولى من بعده نائبه محمد أنور السادات الذي قام بإعداد الجيش لدخول الحرب مع إسرائيل لتحرير المناطق المحتلة.

الرئيس محمد أنور السادات، والرئيس الأمريكي جيمي كارتر، ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيجن

في 6 أكتوبر، 1973 في تمام الثانية ظهرًا، نفذت القوات المسلحة المصرية والقوات المسلحة العربية السورية هجومًا متزامن على القوات الإسرائيلية في كل من شبه جزيرة سيناء والجولان وهو ما عرف باسم حرب أكتوبر أو حرب العاشر من رمضان. بدأت الحرب على الجبهة المصرية بالضربة الجوية المصرية، وعبرت القوات المصرية إلى الضفة الشرقية ورفعت العلم المصري،وقامت القوات المسلحة العربية السورية بأقتحام وردم خط آلون وهو خط دفاعي مشابه لـ خط بارليف وهو عباره عن خندق مضاد للدبابات ردمته القوات السورية وعبرته ال ورفعت العلم السوري علي قمة جبل الشيخ وكانت علي بعد 20 كيلو من بحيرة طبرية أي علي مشارف بحيرة طبرية. قام الرئيس السادات بعقد معاهدة سلام مع إسرائيل سُميت بمعاهدة كامب ديفيد لإنهاء الصراع في الشرق الأوسط؛ ونتج عنها انسحاب إسرائيل من سيناء في 25 أبريل 1982 عدا طابا التي أعادتها محكمة العدل الدولية فيما بعد لمصر. كما نتج عن هذه الاتفاقية حدوث تغييرات على سياسة العديد من الدول العربية تجاه مصر، وتم تعليق عضوية مصر في جامعة الدول العربية من عام 1979 إلى عام 1989

في 6 أكتوبر، 1981، تم اغتيال السادات في عرض عسكري في ذكرى حرب أكتوبر، وقام بقيادة عملية الاغتيال خالد الإسلامبولي العضو في لمنظمة الجهاد الإسلامي. في أكتوبر 1981 تولى محمد حسني مبارك رئاسة جمهورية مصر العربية، باستفتاء شعبي بعد ترشيح مجلس الشعب له.

ميدان التحرير أثناء ثورة 25 يناير 2011

ثورة 25 يناير

Symbol recycling vote.svg هذه المقالة بحاجة إلى تهذيب بإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاء منها. (انظر النقاش)


في 25 يناير عام 2011 اندلعت ثورة 25 يناير احتجاجًا على الأوضاع المعيشية والسياسية والاقتصادية السيئة وكذلك على ما اعتبر فسادًا بعد 30 عاما في ظل حكم محمد حسني مبارك. وفي 11 فبراير 2011 م أعلن عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية وقتها عن تنحي محمد حسني مبارك عن الحكم وتسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة قيادة البلاد خلال الفترة الانتقالية. استمرت الثورة بعد تنحي الرئيس حتى الآن على شكل مظاهرات واعتصامات، ولكن بزخم أقل نسبياً لتوقف عدداً من القوى السياسية عن المشاركة الدائمة.قامت الثورة بعد فترة طويلة من العناء الذي عاشه الشعب المصري من التأخر والجهل. في هذا الوقت كان الشباب لا يجدون طريقة يستطيعوا ان يعبروا به عن رأيهم الا عن طريق فيسبوك فعندما قتل خالد سعيد على يد الشرطة تم إنشاء صفحة تسمى كلنا خالد سعيد وكان ذلك من أول المعالم التي تدل على انتفاضة شعبية، رغم أن انتفاضات أخرى قد قامت مثل انتفاضة المحلة 2008. قرر الشباب تنظيم مظاهرة يوم 25 يناير 2011 (يوم عيد الشرطة) ولكنها فاقت التوقعات واستمرت المظاهرات المنددة بالأوضاع وبتعامل الشرطة حتى يوم 27 ثم قرر الشباب النزول في مليونية يوم 28 باسم جمعة الغضب وكان هذا اليوم هو الأهم في الثورة (جمعة الغضب) وقتل يومها ما يقرب من 800 متظاهر[بحاجة لمصدر] وانسحبت الشرطة من الشوارع وفتحت السجون وانتشرت الفوضى ونزل الناس ليقوموا بعمل لجان شعبية ونزلت قوات الجيش لتأمين البلاد واعلن الجيش دعمه لمطالب الشارع واعلن حسني مبارك استقالة الحكومة ولكن مع ذلك تحولت المظاهرات إلى اعتصمات في ميدان التحرير وباقي ميادين مصر للمناداة بإسقاط النظام. خطط النظام مرة أخرى لقمع الثورة عن طريق البلطجية أو المجرمين بما بسمى بموقعة الجمل حيث هاجم البلطجية ميدان التحرير ولكن تصدى لهم الثوار. عرف مبارك انه لن يستطيع فعل شىء بعد 18 يوم من الاعتصام وتزايد الإضرابات. فأعلن نائبه عمر سليمان تنحي مبارك وتكليفه المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد لمدة تقارب السنة والنصف، ثم أُجريت انتخابات رئاسية، وانتخب محمد مرسي رئيسا للبلاد، لكنه لم يمكث بالحكم سوى سنة واحدة.

عزل محمد مرسي

محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية السابق.

في 30 يونيو من عام 2013 خرجت مظاهرات معارضة للرئيس محمد مرسي، قام على إثرها القائد العام للقوات المسلحة عبد الفتاح السيسي بإصدار بياناً بمشاركة أحمد الطيب شيخ الأزهر وتواضروس الثاني بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر، وبعض الأحزاب السياسية من بينها حزب النور به عزل محمد مرسي من الحكم، ووفق ذلك البيان فقد نُصب المستشار عدلى منصور رئيس المحكمة الدستورية رئيسًا مؤقتًا للبلاد لعدم وجود مجلسا للنواب، وأُعلنت عدة إجراءات أخرى سُميت بخارطة الطريق، وهي: تشكيل حكومة جديدة وتشكيل لجنة لتعديل الدستور، ثم إجراء انتخابات البرلمان المصري وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، ولاقَى ذلك رفضاً من مؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي الذين اعتبروا تدخل الجيش انقلاباً عسكرياً على شرعية الرئيس وقاموا بتنظيم عدة مظاهرات واعتصامات بميداني رابعة العدوية وميدان النهضة بالقاهرة والجيزة، في حين رحَّبت قوى المعارضة بتدخل الجيش واعتبرته استجابة لمطالب الشعب.

السكان

الهرم السكاني لمصر عام 2014.

يتركز معظم سكان مصر في وادي ودلتا النيل، لذلك فإن كثافة المعمور المصري من أعلى الكثافات السكانية في العالم، بينما تُعد الصحاري المصرية من أشدها اقفاراً.[30] وقد بلغ عدد سكان البلاد 87,000,000 نسمة بالضبط في تمام الساعة 6:46 مساءً يوم 18 أغسطس 2014 بتوقيت القاهرة،[31][32] وهو عدد السكان داخل البلاد، أما إجمالي المصريين في الداخل والخارج فقد تعدى 95 مليوناً. وبلغت الزيادة اليومية للسكان 5,604 فرد يومياً؛ بمعدل 3.9 فرد لكل دقيقة تقريباً.[33][34] ويتركز سكان مصر في 7.7% فقط من إجمالي مساحة الجمهورية خاصةً في وادي النيل ودلتاه. وتبلغ الكثافة السكانية للجمهورية 86.1 نسمة/كم2 بالنسبة لإجمالي المساحة، و1,130 نسمة/كم2 للمساحة المأهولة فقط.[35]وتحتل مصر المرتبة الأولى عربياً والمرتبة رقم 15 عالمياً في عدد السكان.[36]

طِبقاً لتقديرات السكان في أغسطس 2014؛ فإن إقليم القاهرة الكبرى أكبر الأقاليم السبعة سكاناً؛ فقد تجاوز حاجز 21 مليون نسمة.[37] وتعتبر محافظة القاهرة أكبر محافظات الجمهورية سكاناً، حيث بلغ عدد سكانها 9,2 مليون نسمة بنسبة 10.6% تليها محافظة الجيزة 7,5 مليون نسمة بنسبة 8.6%. وتعتبر محافظة جنوب سيناء أقل المحافظات سكاناً، حيث بلغ عدد سكانها 172 ألف نسمة بنسبة 0,2% تليها محافظة الوادي الجديد 222 ألف نسمة بنسبة 0.3%. وقد سُجلت أعلى كثافة سكانية بمحافظة القاهرة 47,285 نسمة/كم2؛ يليها محافظة الجيزة 6122 نسمة/كم2، بينما سُجلت أقل نسبة كثافة سكانية بمحافظة جنوب سيناء 9.7 نسمة/كم2 تليها محافظة السويس 67 نسمة/كم2.[38][39]

اللغة

اللغة العربية هي اللغة الرسمية الوحيدة في البلاد بحسب الدستور المصري،[40] ويُكتب بها المعاملات الرسمية الحكومية وغير الحكومية والرسائل العلمية وما شابه ذلك. أما اللهجة المحكية فهي اللهجة المصرية، وهي لهجة مميزة عن اللهجات العربية الأخرى ومفهومة في جميع أرجاء البلاد على الرغم من إختلاف اللكنات وبعض الكلمات في أرجاء مصر المختلفة، ويظهر الإختلاف بوضوح نسبي خاصةً بين مناطق الوجه البحري والصعيد والمناطق الصحراوية وسيناء.

تحدّث المصريين العربية بعد الفتح الإسلامي لمصر، وذلك بعد إعتناق أغلب المصريين للإسلام لفهم الدين خاصةً القرآن الكريم.[41] وكان المصريين قبل ذلك يتحدثون اللغة القبطية، وهي الطور الأخير للغة المصرية القديمة،[42] وما زات تُستخدم في الشعائر الدينية للكنيسة القبطية الأرثوذكسية وكنائس أخرى بجانب اللغة العربية.[43]

يتحدث النوبيون في جنوب البلاد اللغة النوبية مخلوطة بالعربية،[44] كذلك أهل واحة سيوة يتحدثون الأمازيغية السيوية مخلوطة باللهجة المصرية.[45] يفهم المصريين بشكل عام بعض اللغات الأجنبية خاصةً الإنجليزية والفرنسية لتدريسهم في بعض مراحل التعليم.

الدين

الدين في مصر (1986)
الدين النسبة المئوية
مسلمون
  
94.2%
مسيحيون
  
5.78%
يهود
  
0.003%
أخرى
  
0.0169%

بحسب الدستور المصري فإنه يعترف بالإسلام كدين رسمي للبلاد، ويعترف بحقوق أتباع ثلاث ديانات هم اليهودية والمسيحية والإسلام.[46] وغالبية سكان مصر من المسلمين من أهل السنة والجماعة، وأكثر الأقلية من المسيحيين من الأقباط الأرثوذكس، والأقليات الأخرى من طوائف مسيحية بجانب اليهود. كما يظهر في البلاد أتباع لديانات وطوائف أخرى غير معترف بها، خاصةً أن الإحصاءات السكانية الدورية في البلاد لا تدرج إحصاءات عن أتباع الديانات والطوائف منذ إحصاء عام 1986،[47] حيث ذكر هذا الإحصاء أن المسلمون يمثلون 94% من جملة السكان، في حين شَكّل المسيحيون 5.78%، واليهود وأتباع أي معتقدات أخرى أقل من 1% من جملة السكان.[48]

وأهم المؤسسات الدينية العاملة في الدولة: الجامع الأزهر الذي تأسس عام 972 (منذ 1042 سنة)؛[49] والذي يعتبر أحد أهم أعمدة الإسلام السني في العالم،[50] ويتولى حالياً مشيخة الأزهر الإمام الأكبر أحمد الطيب.[51] كذلك تحتل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية مكانة هامة بإعتبارها كنيسة وطنية،[52] فقد تأسست في القرن الأول على يد مرقس الرسول،[53] وحالياً يتولى رئاسة الكنيسة البابا تواضروس الثاني.[54][55] كذلك تعمل عدد من المؤسسات الدينية المسيحية لترعى طوائفها مثل:[56] الكنيسة القبطية الكاثوليكية [57]. والكنيسة الإنجيلية المشيخية [58] والكنيسة المعمدانية المستقلة [59] وكنيسة الروم الأرثوذكس [60] وكنيسة الأرمن الأرثوذكس.[61] والسبتيون.[62] أما اليهود فليس لهم مؤسسة دينية تراعاهم لقلة عددهم، إنما لهم رئيسة للطائفة وهي ماجدة هارون.[63][64][65]

السياسة

علاقات مصر الدبلوماسية:
  مصر.
  بعثات دبلوماسية مُقيمة.
  مكاتب رعاية المصالح.
  تمثيل دبلوماسي غير مُقيم.

جمهورية مصر العربية دولة نظامها جمهوري ديمقراطي، وتنقسم السُلطة فيها إلى ثلاث: السلُلطة التنفيذية والسُلطة التشريعية والسُلطة القضائية؛ وذلك بموجب أحكام مواد الدستور المصري،[66]

رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة ورئيس السلطة التنفيذية، ويُنتخب عن طريق الاقتراع العام السري المُباشر لمدة أربع سنوات ميلادية، ولا يجوز إعادة انتخابه إلا لمرة واحدة، ولا يجوز له أن يشغل أي منصب حزبي طوال مدة الرئاسة. والرئيس الحالي هو عبد الفتاح السيسي منذ 8 يونيو 2014،[67][68][69] وهو الرئيس التاسع منذ إعلان الجمهورية في البلاد في 18 يونيو 1953 (منذ 61 سنة).[70] أما الحكومة فهي الهيئة التنفيذية والإدارية العُليا للدولة، وتتكون من رئيس مجلس الوزراء ونوابه والوزراء ونوابهم. ويتولى رئيس مجلس الوزراء رئاسة الحكومة للإشراف على أعمالها وتوجيهها،[71] ورئيس الوزراء الحالي هو إبراهيم محلب.[72][73][74]

أما السُلطة التشريعية فيتولاها مجلس النواب لإقرار السياسة العامة للدولة والخطط العامة التنموية والموازنة العامة للدولة، ويمارس الرقابة على أعمال السلطة التنفيذية، وعدد أعضائه لا يقل عن 450 عضواً ينتخبون من قِبل الشعب.[75]

أما السُلطة القضائية فهي سلطة مستقلة، تتولاها المحاكم على اختلاف أنواعها ودرجاتها، وتنقسم إلى شقين: القضاء العادي ويرأسه رئيس محكمة النقض، والقضاء الإداري الذي يرأسه رئيس مجلس الدولة. كما توجد المحكمة الدستورية العليا وهي التي تفصل في دستورية القوانين. والقضاة المصريون -بحسب الدستور- مستقلون غير قابلين للعزل؛ ولا سُلطان عليهم من أي منصب بالدولة.[76]

بدأت الحياة الحزبية الحقيقية في مصر منذ عام 1907 بتأسيس 3 أحزاب سياسية،[77][78][79] وفي عام 2014 بلغ عدد الأحزاب السياسية العاملة في مصر 84 حزباً.[80]

السياسة الخارجية

بحسب السياسة الخارجية المصرية الرسمية؛ فإنه نظراً لموقع الجمهورية الجغرافي الرابط للعالم القديم، ودورها التاريخي وحضارتها عبر العصور، فإن لها تأثيراً مُباشراً لضمان التضمان والتكامل في علاقتها العربية والأفريقية والإسلامية فيما لا يتعارض مع خصوصية واستقلال القرار المصري.[81][82][83][84] لذلك تسعى السياسة الخارجية المصرية لضمان إنجاز هدفين مترابطين، الأول حماية الأمن القومي المصري والمصالح المصرية العليا، والثاني تحقيق التنمية الشاملة بأبعادها المختلفة بما يحقق الهدف الأول.[85]

لدى مصر العديد من البعثات الدبلوماسية المتبادلة حول العالم، سواء كانت بعثات دبلوماسية مقيمة في البلد ذات العلاقة أو غير مقيمة، أو مكاتب دبلوماسية لرعاية المصالح.[86] وذلك بالتبادل مع الدول التي تُقيم علاقات مع مصر وتتبادل معها السفراء. كذلك مصر منضمة إلى عدد من المنظمات الدولية كعضو مؤسس كما في الجمعية العامة للأمم المتحدة [87] ومنظمة التعاون الإسلامي [88] وجامعة الدول العربية [89] والاتحاد الأفريقي [90]. وحركة عدم الانحياز [91] والمنظمة الدولية للفرنكوفونية [92] ومجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية،[93] بجانب التعاون الدولي مع منظمات أخرى في النطاقات الثقافية والاقتصادية والبرلماني.

كذلك وقعت مصر على عدد من الاتفاقات الدولية من أبرزها معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979، وترى الخارجية المصرية أن ذلك لا يتعارض مع وضع قضية فلسطين في صدارة اهتمامات السياسة الخارجية للبلاد[94][95][96] التي ترى وجوب إنهاء احتلال إسرائيل للمناطق التي احتلتها عام 1967.[97][98]

القوات المسلحة

استسلام القائد الإسرائيلي لحصن بورتوفيق بعد معركة بورتوفيق ضمن حرب أكتوبر 1973.
استسلام القائد الإسرائيلي لحصن بورتوفيق بعد معركة بورتوفيق ضمن حرب أكتوبر 1973.
أحمس الأول قائد الجيش المصري يحارب الهكسوس عام 1700 ق.م.
أحمس الأول قائد الجيش المصري يحارب الهكسوس عام 1700 ق.م.
طائرات حربية مصرية مشاركة ضمن مناورات النجم الساطع عام 1983.
طائرات حربية مصرية مشاركة ضمن مناورات النجم الساطع عام 1983.
ضباط مصريين يحملون أعلام ورايات الجيش تحت أعلام القوات البرية والبحرية والقوات الجوية والدفاع الجوي.
ضباط مصريين يحملون أعلام ورايات الجيش تحت أعلام القوات البرية والبحرية والقوات الجوية والدفاع الجوي.

القوات المسلحة المصرية هو الجيش النظامي للجمهورية، وهو أقدم جيش نظامي في العالم.[99] والجيش حالياً وله أربع أفرع رئيسية: القوات البرية ووقوات الدفاع الجوي والقوات الجوية والقوات البحرية. صُنف الجيش المصري على مدار سنوات طويلة بأنه الأقوى والأكثر عتاداً وجنوداً على المستوى العربي العربي [100] والأفريقي؛[101][102] والثالث عشر على مستوى العالم من حيث مستوى القوة،[103] والعاشر من حيث عدد المجندين من كافة الرتب العسكرية بحوالي 468 ألف مقاتل؛ بجانب 479 ألف مقاتل على قوة الاحتياط وأكثر من 41 مليوناً قادرين على حمل السلاح.[104] كما أن الأسطول الحربي البري والجوي والبحري [105]. هم الأكبر في أفريقيا والشرق الأوسط،[106] وتمتلك القوات المسلحة أعقد شبكة دفاع جوي في العالم وهي رابع أقوي منظمومة دفاع جوي على مستوى العالم.[107]

بدأ الجيش النظامي أول حروبه في عهد الملك مينا عام 3200 ق.م من أجل توحيد شمال وجنوب مصر بشكل دائم ونهائي. وعلى مدى تاريخه؛ فقد خاض الجيش المصري معارك وحروب في العديد من مناطق العالم، غالبيتها دفاعية،[108] من أشهر هذه الحروب: حرب الهكسوس ومعركة مجدو [109] والحرب المصرية البابلية ومعركة حطين ومعركة عين جالوت والحرب المصرية الوهابية [110] وحرب الاستقلال اليونانية [111] وحرب القرم [112] وحرب استقلال المكسيك [113] والحرب العالمية الأولى [114] والحرب العالمية الثانية وحرب فلسطين 1948 وحرب 1956 [115] وحرب اليمن وحرب أكتوبر 1973 وحرب الخليج الثانية والحرب على الإرهاب في سيناء. وشارك الجيش كذلك في العديد من بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام، وكانت أول مشاركة مصرية في عمليات حفظ السلام كانت في الكونغو عام 1960، وساهمت مصر منذ ذلك التاريخ في 37 بعثة أممية لحفظ السلام في 24 دولة بإجمالي عدد قوات يزيد عن 30 ألف عنصر عسكري ومدني.[116] وحالياً لمصر وجود عسكري ضمن هذه القوات في السودان والكونغو الديمقراطية [117] وأفريقيا الوسطى والصحراء الغربية وليبيريا ومالي وهايتي.[118]

القائد الأعلى للقوات المسلحة هو رئيس جمهورية مصر العربية،[119] ووزير الدفاع هو القائد العام للقوات المسلحة.[120] وزارة الدفاع هي الجهة التي تدير الجيش وأفرعه المختلفة، وتدرب المجندين بها من خلال كلياتها ومعاهدها العسكرية.[121]

توفر وزارة الإنتاج الحربي السلاح والعتاد اللازم للجيش عبر التصنيع المحلي، أو بشراكة التصنيع مع دول أخرى، وتُصنّع الوزارة أيضاً منتجات مدنية في العديد من المجالات بجانب المنتجات الحربية [122] في شركاتها؛[123] بجانب الهيئة العربية للتصنيع التي تملك 13 مصنعاً بالإضافة لمركز بحوث التنمية العسكرية، إذ تنتج المدرعات والطائرات والصواريخ كصناعات عسكرية على سبيل المثال،[124] وفي المجال المدني تنتج السيارات والشاشات والقطارات بأنواعها وصوامع الغلال [125] والصناعات المرتبطة بإنتاج الطاقة المتجددة.[126]

الاقتصاد

عُملة ورقية من فئة 1 جنيه مصري.

يعد الاقتصاد المصري من أكثر اقتصاديات دول منطقة الشرق الأوسط تنوعاً، حيث تشارك قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة والخدمات بنسب شبه متقاربة في تكوينه الأساسي.[127] ويبلغ متوسط عدد القوى العاملة في مصر نحو 26 مليون شخص بحسب تقديرات عام 2010، يتوزعون على القطاع الخدمي بنسبة 51%، والقطاع الزراعي بنسبة 32% والقطاع الصناعي بنسبة 17%. ويعتمد اقتصاد البلاد بشكل رئيسي على الزراعة وعائدات قناة السويس والسياحة والضرائب والإنتاج الثقافي والإعلامي والصادرات البترولية.[128] والعملة الرسمية المتداولة في مصر هي الجنيه المصري منذ عام 1836 (منذ 178 سنة) ويصدر عن البنك المركزي المصري.[129]

تنعكس مؤئرات المشهد الاقتصادي المصري في يونيو 2014 في شكل معدلات تضخم مرتفعة تتراوح بين 10% و11%،[130] وتراجع معدلات النمو الاقتصادي إلى حدود 2%، وذلك أدى لزيادة معدل البطالة لتسجل ما بين 13% و14% من جملة القوة العاملة. وقد قدرت استخدامات الموزانة العامة للدولة للسنة المالية 2014 - 2015 بمبلغ حوالي 1 تريليون و16 ملياراً و606 مليون جنيه.[131]

تشير بيانات النصف الأول من العام المالي 2013 - 2014 إلى تحقيق معدل نمو قدره 1.2% للناتج المحلي الإجمالي،[132] وهو معدل انخفض بشكل كبير عن الطاقات المتاحة في الاقتصاد، وذلك تأثراً بتراجع معدل النمو في معظم القطاعات وتحقيق قطاعي الصناعات الإستخراجية والسياحة لمعدلات نمو سالبة [133] تأثراً بمراحل الإنتقال السياسي والأحوال الأمنية ما بين عاميّ 2011 و2014.[134] فقد تراجع معدل نمو قطاع السياحة بنحو 30%، كما تراجع معدل نمو الصناعات الإستخراجية بنسبة 4% خاصةً قطاع إستخراج الغاز الطبيعي. وعلى نحو آخر، يعتبر كلا من قطاعيّ الزراعة والحكومة العامة من أهم القطاعات المحركة للنمو خلال النصف الأول من العام المالي 2014 - 2015، حيث سجلا معدلات نمو تقدر بـ3.5% و 5.5% على التوالي، كما شهد قطاع الصناعات التحويلية غير البترولية والتشييد والبناء معدلات نمو تبلغ 2.3% و3.9% على التوالي.[135]

من أهم المنتجات التي تصدرها مصر إلى الخارج النفط ومشتقاته والقطن والمنسوجات والمنتجات المعدنية والكيماويات والمنتجات الزراعية. وأهم الواردات الآلات والمعدات والمركبات والمنتجات الغذائية والكيماويات ومنتجات الأخشاب والمنتجات المعدنية والوقود والزيوت الصناعية.[136]

مصر منضمة إلى عدد من من المنظمات والتكلات الدوليّة الاقتصادية، مثل منظمة التجارة العالمية والسوق العربية المشتركة ومجموعة الـ15 ومجموعة الثماني الإسلامية ومنظمة الدول العربية المصدرة للنفط ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية. كما أن مصر موقعة على عدد من الإتفاقيات الاقتصادية مثل اتفاقية الكويز واتفاقية المشاركة الأوروبية واتفاقية أغادير وإتفاقية التجارة الحرة مع دول الميركوسور.

الزراعة

مراحل الزراعة القديمة، لوحة من مقبرة نخت، أسرة طيبة الثامنة عشر.
زراعة الأرز في دلتا النيل.

ظهرت الزراعة في مصر نحو عام 6000 قبل الميلاد، حيث دلت الدراسات التاريخية على أن سكان مدينتى مريدة بني سلامة والفيوم كانوا عارفين بفنون الزراعة حوالي عام 5500 قبل الميلاد.[137] وبشكل عام فقد ارتبطت الزراعة المصرية بنهر النيل. يًعد المصريين القدماء أصحاب أقدم مدرسة للري في التاريخ، حيث أرسوا قواعد الري الحوضي على أسس هندسية دقيقة، وأقاموا السدود وشقوا القنوات وأقاموا بعض شبكات الري لتوزيع المياه وتخزينها، وأنشئوا المقاييس لتحديد ارتفاع مياه النيل وتقدير الضرائب على أساسها، وذلك أثر بالإيجاب في تقدّم المصريين القدماء في علوم الفلك والحساب والإحصاء والمساحة. وقد اقتصرت الزراعة في تاريخ البلاد القديم على المحاصيل الغذائية التقليدية كالحبوب ومحاصيل البقول، وعلى محاصيل الصناعة والدباغة والكتان والقرطم والنيلة، وعرفت الزراعة المصرية الحديثة نفس هذه المحاصيل وأضيف لها محاصيل دخيلة كالأرز والقطن وقصب السكر. وأثر هذا التغير على الهدف من الإنتاج كذلك بجانب المُركَّب المحصولي مقومات الإنتاج، وإذا كانت الزراعة القديمة قد عرفت هدف الإنتاج للاستهلاك المحلي أساساً؛ فقد عرفت الزراعة الحديثة الإنتاج للاستهلاك المحلي والتصدير، وبالتالي أضاف الإنتاج الزراعي إلى أهميته التي تتمثل في الاشباع المحلي أهميته في تجارة الصادر، ولكلا الهدفين ارتباطه بالعمالة والدخل القومي من المؤشرات التي تُشير إلى أهمية الإنتاج الزراعي في مصر. فقد ظلت الزراعة هي المصدر الرئيسي للدخل القومي للبلاد حتى عام 1950؛ فقد كان الدخل من الزراعة يكوّن 60% من جملة الدخل القومي، وانخفضت هذه النسبة إلى 15.6% عام 1985، ويعزي ذلك إلى نمو واضح في قطاعات النشاط الاقتصادي الأخرى. وحالياً يعمل بالقطاع الزراعي نحو 30% من إجمالي قوة العمل، كما يسهم بنحو 14.8% من الناتج المحلي الإجمالي، وتسهم الصادرات الزراعية بحوالي 20% من إجمالي الصادرات السلعية، وهو ما يجعل القطاع الزراعي أحد موارد الدخل القومي الهامة.

تبلغ مساحة الرقعة الزراعية في مصر تبلغ 8.5 مليون فدان، أي حوالي 3.5% من إجمالي مساحة مصر، فإن مشروعات التنمية الزراعية الرأسية ساهمت في أن تصل المساحة المحصولية إلى 15.2 مليون فدان في عام 2007. تنقسم الزراعة في مصر إلى ثلاثة مواسم زراعية، هي الموسم الشتوي والموسم الصيفي والموسم النيلي، بالإضافة إلى الزراعات المستديمة أو السنوية التي يمتد موسم إنتاجها إلى سنة زراعية كاملة أو عدة سنوات مثل محصول قصب السكر ومحاصيل الفاكهة والأشجار الخشبية.

شهدت مصر تطوراً هاماً في مشروعات الري الحديثة منذ بدء القرن التاسع عشر من خلال إنشاء عدد من مشروعات الري من حفر ترع مثل الترع الإبراهيمية والرياح البحيري والرياح التوفيقي والرياح المنوفي، إلى إقامة قناطر وخزانات مثل القناطر الخيرية وسد أسوان وترتب عليها زيادة الاراضى الزراعية في مصر وإدخال نظام الري الدائم في الوجه البحري بدلاً عن ري الحياض. كذلك شهدت مصر مشروعات حديثة للري واستصلاح الأراضي مثل السد العالي ومشروع توشكى وترعة السلام وشرق العوينات ودرب الأربعين.

شكلت الصادرات الزراعية مصدر مهم للدخل القومي، وقد ارتفعت قيمة الصادرات الزراعية من 471 مليون جنيه في بداية ثمانينيات القرن العشرين لتصل إلى نحو 6.79 مليارات جنيه مع بداية القرن الواحد والعشرين، ويأتي في مقدمة الصادرات القطن الخام، ويليه محصول الأرز بنسبة تبلغ 40% من إجمالي الصادرات الزراعية، ثم صادرات البطاطس والبرتقال. وتأتي أسواق الاتحاد الأوروبي في مقدمة الأسواق المستقبلة للصادرات المصرية حيث يستوعب 42% من إجمالي الصادرات الزراعية.[138]

الصناعة

الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر يفتتح مصنع شركة النصر لصناعة السيارات في حلوان عام 1963.

بدأت الصناعة في مصر منذ بدء حضارة مصر القديمة، فقد عرف قدماء المصريين استخراج المعادن كالنحاس والذهب والفضة وتصنيعها، كذلك عرفوا صناعة الآلات والأدوات الزراعية والمعدات الحربية وبناء السفن، وصناعات أخرى مثل المنسوجات الكتانية والزيوت والحلي، واستمرت هذه الصناعات مع تطورها حسب كل حقبة. ومع بداية القرن التاسع عشر، بدأ محمد علي باشا في إرساء سياسية صناعية كبيرة فأدخل صناعات جديدة،[139] وكانت الصناعة في عصره متقدمة وتشمل على سبيل المثال صناعة المنسوجات وصناعة السكر وعصر الزيوت ومضارب الأرز والصناعات الحربية؛ وأقام ترسانة لصناعات السفن ومصانع لتحضير المواد الكيماوية.[140]

بعد إعلان الجمهورية عام 1953، بدأت الدولة في الاهتمام بالصناعات الثقيلة مثل صناعة الحديد والصلب والصناعات التعدينية والبترولية والصناعات الكيماوية بجانب التوسع في صناعات الغزل والنسيج والصناعات الغذائية. والفترة بين نكسة عام 1967 وحرب 1973 كانت مؤثرة بشكل كبير على القطاع الصناعي بالسلب، ليبدأ بالانتعاش تدريجياً بعد الحرب خاصةً بعد إصدار قانون عام 1974 يهدف تجيع الاستثمار الصناعي في البلاد وجذب أموال المصريين وغير المصريين من الخارج، وأعقب ذلك إعلان سياسة الانفتاح الاقتصادي.[141]

يُشير إحصاء تمّ عام 2012 إلى أن عدد المنشآت الصناعية المسجلة بلغ 33,046، بقيمة إنتاجية 707,410 مليون جنيه، وبتكلفة استثمارية 533,999 مليون جنيه، وبلغ عدد العمال في هذه المنشآت 1,786,727 عامل، وبلغت قيمة الأجور المسددة للعمال 19,537 مليون جنيه.[142] ومن أشهر وأهم المدن الصناعية في مصر: القاهرة وشبرا الخيمة وحلوان ومدينة السادات والعاشر من رمضان والسادس من أكتوبر والإسكندرية والمحلة الكبرى ونجع حمادي وكفر الزيات وكفر الدوار والسويس.[143]

التعدين والنفط

بردية تورين التي كتبت حوالي عام 1160 ق.م وتوضح عمليات التعدين في وادي الحمامات، وتعد أقدم خريطة تعدينية في التاريخ.

التعدين

عرف المصريين القدماء التعدين باكتشافهم معدن النحاس قبل عصر الأسرات الفرعونية، كذلك اكتشفوا الذهب مبكراً قياساً بمعرفة الإنسان لهذا الفلز في سائر العالم. كذلك سجّل المصري القديم نشاطاً في مجال استخراج الأحجار، وظهر ذلك في بنائهم الأهرامات في ربوع مصر كأهرامات الجيزة في عصر الدولة القديمة، وتزايد احتياج المصريين للتعدين على مر العصور واستخدموها في التصنيع.[144] وقد أنشأ محمد علي باشا مدرسة للمعادن في القاهرة عام 1834، وأول عملية مسح جيولوجي للبلاد عام 1835، واستعان بخبرات أجنبية لتعليم المصريين لأجل نهضة الصناعة المصرية على النمط الحديث.[145]

النفط ومشتقاته والغاز الطبيعي

يُحتمل استخدام قدماء المصريين للزيت الخام كوقود للإضاءة في المصباح الزيتي، وذلك بحسب رسومات على جدران المعابد. وقد بدأت الحكومة المصرية عام 1886 (منذ 128 سنة) بحفر أول بئر بترول في رأس جمسة. ومنحت الحكومة إمتيازاً لإحدى الشركات للبحث عن البترول في سيناء وقنا بدون نتيجة، ولم يتحقق من وجود نفط بكميات تجارية في رأس جمسة إلا في عام 1908، وبدأ الإنتاج التجاري من الحقل عام 1910، وتوالت بعد ذلك الاكتشافات البترولية في مصر. وفي عام 1911 (منذ 103 سنوات) تأسس أول معمل تكرير بمدينة السويس، وبدأ تشغيله عام 1913، وحالياً تمتلك البلاد 9 معامل تكرير.[146] وفي عام 1957 اُنشئت الشركة العامة للبترول؛ وهي أول شركة وطنية مملوكة للدولة بالكامل لتعمل في مصر والخارج.[147] وقد بدأت مصر في تصنيع البتروكيماويات في مايو 1982 بإنشاء مجمع العامرية للكيماويات جنوب الإسكندرية؛ والذي بدأ في الانتاج عام 1986.

وقد بلغ إجمالي إنتاج زيت النفط الخام ومتكثفات والغاز الطبيعي خلال عام 2012 - 2013 حوالي 78.7 مليون طن، منها حوالي 33 مليون طن زيت خام ومتكثفات وبوتاجاز؛ وحوالي 45.7 مليون طن مكافيء غاز طبيعي.[148] وتنتشر حقول البترول والغاز الطبيعي بشكل عام في مناطق رئيسية هي: حوض خليج السويس وشمال دلتا النيل والمياه الإقليمية في البحر المتوسط وشمال الصحراء الغربية.[149]

السياحة

النيل في أسوان.

تعد مصر مقصداً للسياح على مر العصور لما تمتلكه البلاد من مقومات سياحية تضعها على الخريطة العالمية للسياحة. كذلك تعد السياحة مصدر هام للدخل القومي المصري. وقد بلغ عدد السائحين الذين زاروا مصر عام 2010 أكثر من 14.7 مليون سائح، وانخفض إلى 9.8 مليون في 2011. وارتفع عدد السائحين في 2012 إلى 11.5 مليون، لكنه تراجع إلى 9.5 عام 2013،[150] وبدأ يتزايد تدريجياً عام 2014؛ خاصةً السياح العرب.[151] يمكن تقسيم السياحة في مصر إلى أربعة أنواع رئيسية:[152]

السياحة الترفيهية

تجتذب مقومات السياحة الترفيهية المختلفة عدداً كبيراً من السائحين من جميع أنحاء العالم، نظراً لما تتصف به مصر من شواطئ متميّزة بطول أكثر من 3,000 كم على سواحل البحرين الأبيض المتوسط والأحمر، والتي تُعرف كذلك بسياحة الشواطئ. كذلك السياحة في نهر النيل.

تطل محافظات جنوب سيناء والسويس والبحر الأحمر على البحر الأحمر، وتشتهر هذه المناطق بالمياه الصافية والشعاب المرجانية الملونة والتي تضم 75 نوعاً منها،[153] كذلك الأسماك النادرة، مما سَهل القيام بالرياضات البحرية كالغوص والغطس كما في شرم الشيخ ودهب ونويبع وطابا ورأس سدر. كذلك قرب سلسة جبال البحر الأحمر من الشاطئ هيأ الفرصة لإقامة المخيمات والمعسكرات الشاطئية في السهل الواقع بين الشاطي والجبال أو المخيمات والرحلات الجبلية، وذلك منتشر في مدن كالغردقة وسفاجا والقصير. أما شبه جزيرة سيناء فتمتاز بطبيعتها البحرية والجبلية معاً وإطلالها على البحر المتوسط والبحر الأحمر بخليجيه السويس والعقبة معاً وتشتهر كذلك بالمنتجعات السياحية التي تعمل طول العام. أما في منطقة الساحل الشمالي وهو ساحل البحر المتوسط؛ تمتاز بكثرة قراها السياحية الممتدة على طول الساحل؛ خاصةً جهة الشمال الغربي بين الإسكندرية والسلّوم.

أما بالنسبة للسياحية في النيل فهي تأخذ شكل الرحلات السريعة بالمراكب الصغيرة التي تعمل في العديد من المدن المطلة على النهر لرؤية المعالم من وسط النيل، كذلك يعج النهر بالبواخر النيلية والفنادق العائمة والتي تسير من القاهرة إلى الأقصر وأسوان والعكس مروراً بكافة مدن الصعيد المطلة على النهر، ولها مراسي خاصة في كل مدينة لرؤية معالم كل مدينة ذات معالم هامة على حدة.[154]

السياحة الثقافية

البحيرات والينابيع في واحة سيوة التي تعد محمية طبيعية ومقصداً سياحياً بيئياً وعلاجياً.

تعد السياحة الثقافية والأثرية من أهم وأقدم انواع السياحة في مصر إذ أن مصر بها العديد من الآثار الفرعونية واليونانية والرومانية والمتاحف، وقد نشأت السياحة الثقافية منذ اكتشاف الآثار المصرية القديمة وفك رموز الحروف الهيروغليفية وحتى الآن لا تنقطع بعثات الآثار والرحالة السائحين ومؤلفى الكتب السياحية عن مصر وقد صدرت مئات الكتب بلغات مختلفة وكانت وسيلة لجذب السياح من كل أنحاء العالم لمشاهدة مصر وآثارها وحضاراتها القديمة من خلال متاحفها القومية والفنية والأثرية.[155]

ومن أهم المناطق السياحية: مجمع الأديان والقاهرة الإسلامية وشارع المعز لدين الله وقلعة صلاح الدين بالقاهرة، وأهرام الجيزة وأبو الهول ومنطقة سقارة ومنطقة دهشور بالجيزة، والمسرح الروماني والحمامات الرومانية ومعبديّ الرأس السوداء والقيصرون وعمود السواري وقلعة قايتباي بالإسكندرية. أما مدينة الأقصر التي تضم ثلث آثار العالم قاطبة فتعتبر متحف مفتوح، وتضم عدداً من الأماكن الأثرية الشهيرة مثل معبد الكرنك ومعبد الأقصر ووادي الملوك ووادي الملكات ودير المدينة. أما أسوان بجانب أنها تعتبر مشتى للسياح لدفء جوها في فصل الشتاء فتضم عدة أماكن تاريخية أثرية مثل معابد أبو سمبل وجزيرة فيلة وجزيرة النباتات. أما في بالنسبة لصعيد مصر فبشكل عام يضم عدداً من المعالم التاريخية مثل معبد دندرة بقنا ومنطقة ميديون ببني سويف وتل العمارنة بالمنيا وهرميّ اللاهون والهوارة وقصر قارون بالفيوم. أما الوجه البحري فيضم على سبيل المثال معبد وادجيت وتل الفراعين بدسوق ومدينة فوه ومنطقة صا الحجر الأثرية ببسيون وأديرة وادي النطرون. وفي سيناء مناطق مثل جبل موسى ودير سانت كاترين. وفي الصحراء الغربية مناطق متفرقة مثل معابد هيبس والقويطة والريان بالخارجة، ومقابر موط والمذوقة وقرية بلاط وقرية القصر بالداخلة، كذلك مدينة باريس وقصر الفرافرة والواحات البحرية.

تنتشر المتاحف كذلك في مصر في عدد من المدن؛ والتي تتنوع ما بين متاحف قومية وفنية وإقليمية، وفي الغالب يختص كل متحف بعرض الآثار التي تخص حقبة أو عصر معين، مثل: المتحف المصري ومتحف الفن الإسلامي وقصر الجوهرة وقصر المنيل والمتحف اليوناني الروماني ومتحف النوبة ومتحف الفنون الجميلة والمتحف القبطي والمتحف الزراعي والمتحف الحربي ومتحف الأحياء المائية والمتحف الغارق ومتحف العلمين العسكري.

السياحة البيئية

وهي السياحة في المحميات الطبيعية، وتكون في جولات مصحوبة بمرشدين باستخدام وسائل مواصلات ترفيهية أو ركوب القواب أو المشي بحسب المنطقة، ومن أشهر هذه المحميات محمية رأس محمد ومحمية نبق ومحمية سانت كاترين ومحمية البرلس ومحمية جبل علبة.[156]

السياحة العلاجية

يتعدد وجود الينابيع والعيون الحارة والمعدنية والكبريتية في مصر، بجانب مُناخها الجاف وما تحويه من رمال وطمي صالح للاستشفاء من عدة أمراض، كالأمراض الروماتيزمية والجلدية وأمراض العظام والجهاز الهضمي والجهاز التنفسي. ويظهر ذلك في عدة مدن ومناطق مثل: حلوان وعين الصيرة والعين السخنة والغردقة والفيوم وواحات الصحراء الغربية وأسوان وسفاجا وسيناء.[157]

النقل والمواصلات

امتازت مصر منذ القِدم باهتمام أهلها بالنقل ووسائله؛ نظراً لموقع مصر الرابط بين بين قارات العالم القديم؛ ووقعها على بحرين المتوسط والأحمر ومرور نهر النيل وفروعه في الوسط. ذلك جعلهم من أسبق شعوب العالم معرفة بالملاحة، كذلك مصر تعد من أوائل دول العالم استخداماً للسكك الحديدية والطيران.

النقل البري

كوبري دسوق أنشئ لمرور القطارات والعربات عام 1897.
كوبري دسوق أنشئ لمرور القطارات والعربات عام 1897.
أحد قطارات الخط الثاني في مترو أنفاق القاهرة.
أحد قطارات الخط الثاني في مترو أنفاق القاهرة.

كان النقل البري في مصر القديمة قاصراً على جسور النيل وفروعه وقنواته وعلى جسور الحياض التي تمتد في واديه ودلتاه، خاصةً أن معظم مراكز العمران كانت تقع على جوانب هذه المجاري المائية. كذلك كان يشتمل النقل البري بعض الطرق الصحراوية التي مهدت الوصول إلى الواحات في الصحراء الغربية المصرية وإلى المنجم والمحاجر والموانئ على سواحل البحر الأحمر وسيناء. وفي عصر البطالمة، اتجهت عنايتهم نحو إصلاح وتأمين الطرق، غير أن هذه العناية هبطت في العصر الروماني والبيزنطي واقتصر اهتمامهم على الطرق الصحراوية المؤدية إلى موانئ البحر الأحمر وواحات الصحراء الغربية. وفي العصر الإسلامي عاد الاهتمام بالطرق في الوادي والدلتا والجهات الصحراوية، خاصةً الطرق التجارية كالطريق الواصل بين الفسطاط والقلزم والطريق بين قوص وعيذاب. غير أن الاهتمام قل في أواخر عصر المماليك بسبب نقص مرور التجارة عبر الأراضي المصرية لكثرة المكوس واكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح. وفي عصر العثمانيين بقي الحال على ما هو عليه حتى عصر محمد علي باشا، فقد اهتم بالطرق وتمهيدها ورصفها بالحجارة، مثل الطريق بين القاهرة والسويس الذي أقام عليه الاستراحات. وقد فكر محمد علي في إنشاء خط سكك حديدية بين القاهرة والسويس عوضاً عن إنشاء قناة مائية تربط النيل بخليج السويس، ولكن من أقام هذا المشروع عباس الأول ولكن بدأ ربط القاهرة بالإسكندرية وبدأ تشغيله في أول سبتمبر 1851 بين كفر الزيات والإسكندرية؛ وبذلك أصبحت مصر ثاني بلاد العالم في تشغيل السكك الحديدية بعد بريطانيا، ثم اُستكمل حتى القاهرة واشتغل بكامل طاقته عام 1856. ومد سعيد باشا عدد من الخطوط إلى مدن أخرى مثل السويس وطنطا والمحلة الكبرى ودسوق حتى بلغت أطوالها في أواخر عهده 490 كم، وفي أواخر عهد الخديوي إسماعيل بلغت أطوالها 1,881 كم. وبحسب إحصاء عام 2012؛ فإن مصر تمتلك 28 خطاً حديدياً وصل طولها إلى نحو 9,435 كم عبر 796 محطة ركاب و1,800 قطار عامل يتحرك ذهاباً وإياباً على طول 135 ألف كيلومتر، بما أدى إلى تزايد مساهمة شبكة السكك الحديدية أولاً في نقل الركاب لتصل إلى نحو 54,400 مليون راكب/كم، وثانياً في نقل البضائع لتصل إلى حوالي 43,000 مليون طن/كم. كذلك أنشأت الحكومة أول قطار أنفاق يربط القاهرة بمدن وضواحي إقليم القاهرة الكبرى والذي بدأ تشغيله بشكل جزئي عام 1981 [158] وبشكل كلي عام 1987؛ ويضم في ثلاثة خطوط ومخطط أن يضم 6 خطوط،[159] وذلك بديلاُ عن القطارات الكهربائية التي أنشئت في القرن التاسع عشر والموجود مثلها في الإسكندرية، والمخطط كذلك إنشاء مشروع قطارات للأنفاق بها [160] مع مدن أخرى مثل قليوب [161] والمنصورة [162] والعاشر من رمضان وبلبيس [163] والشيخ زايد والسادس من أكتوبر ومدينة السادات[164][165] والأسكندرية وطنطا وأسيوط.[166] [167]

وقد بدأت الحكومة المصرية منذ عام 1888 في تحويل الطرق الترابية إلى طرق زراعية ممهدة، وأنشأت عدد من الطرق المحلية في كل مديرية ومحافظة. وفي عام 1890 صدر قانون يفرض ضريبة على الأهالي الذين ينتفعون من تلك الطرق ومن ثّم الاستفادة من هذه الضريبة لتمهيد وإنشاء طرق جديدة. وبحسب إحصاءات عام 1910؛ فقد بلغت أطوال الطرق 2813,6 كم؛ لكنها لم تكن صالحة لسير السيارات والتي بدأ دخولها إلى مصر منذ عام 1907؛ فقد كانت معظمها طرق ترابية كثيرة التعاريج تتعطل في موسم سقوط الأمطار خاصةً في الشمال. وفي عام 1912 بدأت الحكومة في إصلاح الطرق وتمهيدها للسيارات ورصفها، فقد رُصف أول طريق في مصر عام 1913 وهو طريق بين كوبري الإسماعيلية على فم ترعة الإسماعيلية وبين كوبري أبو النجا بالقرب من قليوب. وأصبحت الطرق المرصوفة في البلاد لم تتعد 400 كم؛ غير أن قيام الحرب العالمية الثانية وزيادة المنقولات أعطى فرصة كبيرة للنقل البري لكي يتقدم في البلاد. وبعد إعلان الجمهورية في مصر عام 1953؛ بدء الاهتمام بقطاع الطرق ورصفها على الطرق الحديثة وقتها، فقد زادت أطوال الطرق المرصوفة من 3,887 كم سنة 1952 إلى 6,500 كم سنة 1960، وبالتدريج زادت أطوال الطرق لتصل إلى 46.9 ألف كم عام 2006.[168] وبلغت عدد المركبات 6,860,994 مركبة عام 2013.[169]

النقل المائي

اهتم المصريون القدماء بالنقل المائي أكثر من اهتمامهم بالنقل البري نظراً للظروف البيئية الطبيعية، خاصةً أن المدن والقرى المصرية كانت تقع معظمها على ضفاف النيل وفروعه، وذلك ساهم في نقل السكان إلى حيث يريدون وتنشيط التجارة الداخلية والخارجية كذلك، فقد فكر المصريون في شق قناة تربط النيل بالبحر الأحمر، وبدء هذا المشروع سنوسرت الثالث وحُفر في عهده قناة تصل النيل برأس خليج السويس، أطلق عليها المؤرخون قناة سيزوستريس. وقد دلت الآثار على أن أول رحلة بحرية سجلها التاريخ كانت رحلة مصرية إلى الصومال في عهد الملكة حتشبسوت عام 1491 ق.م. وقد ظل الاهتمام بالنقل المائي سائداً حتى عهد الفرس وعهد البطالمة الأوائل، فقد كان التُجار يُفضلون استخدام الطرق البرية بدلاً عن القناة لخطورة الملاحة في الجزء الشمالي منه في هذا الوقت. وأنشأوا كذلك فنار الإسكندرية عام 27 ق.م والتي عدت أحد عجائب الدنيا السبع. أما الرومان فكانت عنايتهم بالنقل المائي أكبر من البطالمة، فقد أعادوا حفر القناة وأسموها قناة تراجان، وأقاموا عدة مراسي على النيل لتنظيم أعمال النقل وأداء المكوس مثل في هرموبوليس وسيين وهرمونس وقفط وشديا. ومع مرور الزمن اضمحلت قناة تراجان وقناة شديا حتى الفتح الإسلامي لمصر، وأعاد عمرو بن العاص فتح قناة تراجان وأطلق عليها خليج أمير المؤمنين، وصارت تجارة قائمة من مصر تخرج من القلزم حتى جدة ومن ثم إلى مكة والمدينة المنورة، واستمر هذا الاهتمام بهذا القطاع حتى عصر العباسيين، وحاولوا بعد ذلك إعادة أهميته واستمر في عصر المماليك حتى اكتشف البرتغاليين طريق رأس الرجاء الصالح ودخول مصر مع الدولة العثمانية وسلطنة غوجارات معارك بحرية مع البرتغال انتهت ببدء سيطرة الأوروبيين على خطوط التجارة البحرية، مما أدى لإهمال الطرق الملاحية في مصر حتى استيلاء العثمانيون على مصر الذين قاموا باهتمام محدود في محاولة لاستعادة ثقل مركز مصر التجاري العالمي.

مدخل قناة السويس شمالاً عند بورسعيد.
مدخل قناة السويس شمالاً عند بورسعيد.

ومع تولي محمد علي باشا حكم مصر عام 1805، شرع في حفر الترعة المحمودية وطهر وشق بعض الترع الملاحية شمالاً وجنوباً، وشرع في حفر رياحات الدلتا الثلاث التوفيقي والمنوفي والبحيري وإن لم تتم في عهده. وقد بلغ اهتمامه بالنقل المائي أنه أنشأ مدرسة لتعليم صناعة السفن وما يرتبط بها من صناعات. وقامت في عهده كذلك أول شركات لنقل الركاب والنقل التجاري. وفي عهد إسماعيل افتتحت قناة السويس عام 1869 والتي أثرت بالسلب على حركة النقل المائي الداخلي خاصةً في الشمال رغم أنها كانت السبب في تنمية حركة المسافرين بين أوروبا والهند وجنوب شرق آسيا. ومع التوسع إنشاء السكك الحديدية زاد حال النقل المائي المصري سوءاً مع زيادة التنافس بينهما، فقد فرضت الحكومة ضرائب ورسوماً مرتفعة على النقل المائي في ظل الأزمة المالية في هذا العصر. ومع بداية الحرب العالمية الأولى بدأت حالة النقل المائي في التحسن المطرد لزيادة حجم البضاعة المنقولة داخل البلاد، غير أن الأزمة الاقتصادية التي مرت بالبلاد بين عاميّ 1930 و1934 انعكس أثره على الملاحة فأهملت بشكل كبير. ومع قيام الحرب العالمية الثانية زادت حركة النقل المائي لزيادة كمية وحجم المنقولات نتيجة لظروف الحرب ثم عاد الإهمال مجدداً حتى إعلان الجمهورية، فقد تشكلت لجنة دائمة للملاحة النهرية عام 1953 للإشراف على شئون الملاحة ووضع التشريعات الخاصة بها، خاصةً أن مجرى النيل وفروعه بين أسوان ورأس الدلتا صاتلح للملاحة طول العام ويمتاز باعتدال جريانه وخلوه تقريباً من العقبات الملاحية. وبحسب إحصاء عام 2012 فإن طول شبكة النقل النهري يبلغ أكثر من 35,000 كم. وبالنسبة للنقل البحري فإن مصر تحتوي على 15 ميناء بحري تجاري رئيسي بجانب 44 ميناء تخصصي.[170] ومن أهم الموانئ البحرية ميناء الإسكندرية البحري وميناء دمياط وميناء السويس وميناء غرب بورسعيد.

وبالنسبة لقناة السويس فقد اُممت بقرار من الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر في 26 يوليو 1956 بعد إحتلال بريطانيا لمنطقة القناة منذ 1882 وسيطرتها على حركة الملاحة بها بشكل كامل بمشاركة إدارة فرنسية. وعلى أثر قرار التاميم أعلنت بريطانيا وفرنسا وإسرائيل الحرب على مصر، واُغلقت القناة في وجه الملاحة كما أغلقت في وقت لاحق لمدة 8 سنوات منذ عام 1967 حتى 1975 بعد حرب أكتوبر 1973. وتمتاز القناة ملاحياً أنها مستقيمة في معظم امتدادها ولا تتبع نظام الأهوسة كالموجود في قناة بنما، ويبلغ طولها 190.250 كم من بورسعيد شمالاً حتى السويس جنوباً. تستخدم قناة السويس في نقل 7% من تجارة العالم المنقولة بحراً و3% ينقل من وإلى موانىء البحر الأحمر والخليج العربي، بينما 20% من وإلى موانىء الهند وجنوب شرق آسيا، و39% ينقل من وإلى منطقة الشرق الأقصى، وتوفر قناة السويس نحو 40 % من طول ونفقات الرحلة بين شرق آسيا وأوروبا.[171] وبحسب إحصاءات عام 2012، فإن إجمالي عدد السفن التي مرت بالقناة 17,226 سفينة بحمولات صافية إجمالية بلغت 928,474 ألف طن.[172] وبحسب عام 2011 فإن دخلها تجاوز 25 مليار جنيه. ومنذ 5 أغسطس 2014 بدأ مشروع تطوير محور قناة السويس لزيادة عُمق غاطس القناة وإنشاء تفريعات جديدة موازية لتسمح بالحركة المزدوجة للسفن دون إيقاف حركة الملاحة، بجانب إنشاء موانئ وتطوير الموانئ القديمة.

النقل الجوي

تعتبر مصر من أوائل الدول التي استخدمت الطيران في النقل، فقد تأسست بها أول شركة طيران وطنية وهي مصر للطيران في 7 مايو 1932 (منذ 82 سنة) وبذلك أصبحت مصر صاحبة أول خط جوي في المنطقة العربية والشرق الأوسط وسابع شركة طيران ناقلة على مستوى العالم.[173] وعند نشأة الشركة كانت ملحق بها مدرستان لتعليم الطيران في القاهرة والإسكندرية لتدريب طيارين مصريين، وكان قد تم البدء في إنشاء مطار مصري وطني بديلاً عن المطارات الخاضعة للإشراف البريطاني، وكان البدء مطار ألماظة عام 1930 وافتتح عام 1932 بمناسبة وصول أول سرب من سلاح الطيران المصري من بريطانيا بطائراتهم إلى مصر.

بحسب إحصاءات عام 2012، فإن مصر تمتلك 30 مطاراً مدنياً. كما زادت حركة الطائرات بميناء القاهرة الجوي إلى 108 آلاف طائرة وبالمطارات الأخرى إلى 76 ألف طائرة مثل مطار النزهة ومطار برج العرب الدولي ومطار شرم الشيخ الدولي ومطار الأقصر الدولي، هذا إلى جانب زيادة حركة نقل الركاب بميناء القاهرة الجوي لتصل إلى 11.2 مليون راكب وبالمطارات الأخرى إلى 10.5 ملايين راكب، إضافة إلى زيادة حركة نقل البضائع بالنقل الجوي لتصل إلى نحو 311.4 مليون طن/كم.

من أشهر شركات الطيران المصرية شركة مصر للطيران، وهي شركة قابضة مملوكة بالكامل للحكومة المصرية، وتقدم خدماتها إلى أكثر من 80 وجهة حول العالم،[174] كما أنها عضوة في تحالف ستار،[175] وتملك 9 شركات منها مصر للطيران للخطوط الداخلية والإقليمية [176] ومصر للطيران للشحن. كذلك تتواجد شركات أخرى على الساحة مثل سيناء للطيران وإير كايرو والمصرية العالمية للطيران والإسكندرية للطيران ولوتس للطيران والقاهرة للنقل الجوي والكان للطيران وتراي ستار إير بجانب عمل شركات طيران الخاص والبالون ونوادي ومعاهد الطيران.[177]

الاتصالات

بدأت صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية نشاطها في مصر عام 1854 حين تم افتتاح أول خطوط التلغراف بين محافظتي القاهرة والإسكندرية تحت اسم سلطة البرق والهاتف، فيما شهد عام 1881 تركيب أول خط هاتفي بين المحافظتين.[178]

في سبتمبر 1999 تم الإعلان عن المشروع القومي للنهضة التكنولوجية والذي يعكس الاهتمام الكبير الذي تعطية الحكومة المصرية لضرورة الإسراع في النهوض بصناعة واستخدام تكنولوجيا المعلومات لخدمة أهداف التنمية في مصر وكان يجب لترجمة مشروع النهضة إلى واقع ملموس أن يتم إعداد وتنفيذ العديد من المشروعات واتخاذ الإجراءات اللازمة لتنمية الصناعات.

الخدمة التليفونية

في عام 1881 تم إنشاء أول خط تليفوني يربط بين القاهرة والإسكندرية وفي عام 1883 تم تمديد الخطوط التليفونية إلى بورسعيد والإسماعيلية والسويس.[178]

  • إجمالي عدد المشتركين 11,280,000
  • إجمالي سعة السنترالات 14,426,597 (1981 - 2010)[179]
  • خطوط التليفون الرئيسية 10,700,000
  • عدد المشتركين في خدمة التليفون المحمول 50,68,197 (1998 - أبريل 2009)
  • عدد تليفونات الخدمة العامة للتليفونات 58,002 (2001 - أبريل 2008)

الهاتف المحمول

تم إدخال أول خدمات الهاتف المحمول بتقنية GSM في مصر عام 1996.[178] ويوجد بمصر ثلاث شركات تقدم خدمة الهاتف المحمول وهي:

البريد

البريد المصري الذي تأسس عام 1865 هو واحد من أقدم مؤسسات مصر وأعرقها وتعتبر مصر من بين 22 دولة ساهمت في تأسيس الاتحاد البريدي العالمي عقب مؤتمر برن عام 1874 واختيرت عضواُ في هذا الاتحاد، كما أسهمت بدور فاعل أيضًا في تأسيس كل من الاتحاد البريدي العربي والاتحاد البريدي الأفريقي.

ويبلغ عدد عملائه أكثر من 15 مليون عميل تعاملوا معه على مر سنين طويلة، والعملاء الجدد الذين انضموا إلى خدمات هيئة البريد المالية في العام الماضي وحده زاد عددهم عن 2 مليون عميل. والبريد المصري هو هيئة اقتصادية اجتماعية تسهم بشكل مباشر في تحقيق خطط الدولة الرامية إلى تحقيق التنمية بحيث يشعر بعائد هذه التنمية إلى جانب ضمان كفاءة وسرعة تقديم الخدمة.

ويصل عدد مكاتب البريد المصري الحكومية لأكثر من 3،700 مكتب وما يقارب 800 وكالة بريدية خاصة مثل فيديكس ودي إتش إل.[23]

القرية الذكية

تأسست شركة القرية الذكية عام 2001 بهدف معلن هو دعم وتنمية الكيانات التكنولوجية المعروفة ومؤسسات الأعمال على الصعيدين المحلي والإقليمي. القرية الذكية بالقاهرة تعد أولى القرى التكنولوجية المتكاملة وأولى تجمعات للشركات في مصر. تضم القرية العديد من شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العالمية منها والمحلية والهيئات الحكومية المرتبطة بتلك الصناعة مثل (مايكروسوفت - أوراكل) بالإضافة إلى المؤسسات المالية والبنوك مثل بنك اتش اس بي سي وذلك على مساحة قدرها 3 مليون متر مربع غرب مدينة القاهرة وتضم القرية الذكية الآن أكثر من 160 شركة،[180] ويعمل بها 40,000 موظف ومن المنتظر أن يصل العدد إلى 100,000 بنهاية عام 2014.[181]

الكهرباء

بدأ إنتاج الكهرباء في مصر سنة 1893 وكان أشهر شركات الكهرباء شركة لوبان الفرنسية وقد تم تأميم القطاع سنة 1962، وأصبح تابعًا لوزارة الكهرباء والطاقة حيث يتبعها هيئات الطاقة النووية والطاقة الجديدة والمتجددة والشركة القابضة لكهرباء مصر (يتبعها شركات الإنتاج والنقل والتوزيع). وحيث وصل الحمل الأقصى إلى22750 م ووبلغت الطاقة المولده حوالي 139 مليار ك وس حيث يمثل التوليد المائي نسبة 11.2% والرياح 2% والباقي حراري (بخاري وغازي ودوره مركبه). يتم نقل الكهرباء على شبكة موجده بجهود 500 و 220 و132 و 66 و33 كف بأطوال 2479 و15970 و2484 و 18010 و2839 كم على التوالي. وبلغ عدد المشتركين على الجهود المتوسطة والمنخفضه (22 و 11 و 0.4 ك ف) 25 مليون مشترك ونسبة الطاقة المباعة 20.5% صناعه و 48% منازل و17.6%مرافق وحكومه و4.1 %زراعه وتجاري3.4 % ويبلغ عدد العاملين بشركات الكهرباء بمصر 170 الف عامل[182]

الفنون والآداب

Maler der Grabkammer des Ramose 002.jpg

تمتلك مصر رصيدا حضاريا متميزا، تكون عبر آلاف من السنين، أضافت خلالها كل حضارة من حضارات مصر المتعاقبة : الفرعونية، واليونانية - الرومانية، والقبطية، والإسلامية، لبنات تراكمت تباعا لتشيد صرحا متماسكا من أنماط الفكر والآداب والفنون. بحكم تاريخها وإمكاناتها البشرية واتصالها بأوروبا، ظلت مصر لفترة طويلة في العصر الحديث رائدة ثقافيا في العالم العربي، فتصدر كتابها ومفكروها ومؤلفوها وفنانونها التشكيليين وموسيقيوها مجالات الإنتاج الثقافي العربي، كما أن القاهرة العاصمة الثقافية الأنشط عربيا إذ قامت بها حياة ثقافية وأدبية وفنية مبكرة ومتصلة إلى الآن.

كما قامت في مصر مبكرا صناعة الإعلام والسينما والفنون، ولها حاليا أكثر من 390 قناة فضائية وإنتاج للأفلام يتجاوز ال 100 فيلم سنويا. كما كانت دار الأوبرا الخديوية قبل احتراقها أول دار أوبرا في الشرق الأوسط والعالم النامي.

يشكل الأدب جانبا هاما من الحياة الثقافية المصرية؛ حيث كان الروائيون والشعراء المصريون من أول من ساهم في تشكيل الأنماط المعاصرة لهذين الشكلين الأدبيين في العربية.

الفنون التشكيلية

زهرية من عهد المماليك، من القرن الرابع عشر.

مارس المصريون منذ القدم فنون الرسم والنحت.و بدخول المسيحية نشأت مدرسة مصرية في فن الأيقونات وتطورت أساليب الزخارف، وبرع المصريون المسيحيون ومن بعدهم المسلمون في فنون الزخرفة والنقوش في الأغراض المعمارية والحياتية التطبيقية. يدخل في ذلك صناعة الزجاج والتفنن في صناعة الزجاج الملون الذي اخذه المصريون عن قدماء المصريين ومن الرومان. وشكلوه كمصابيح جميلة مزخرفة كمشكاة للمساجد والجوامع، واستخدموا الزجاج الملون لتزيين الأبواب والنوافذ في بيوتهم، وكذلك برعوا في تشكيل أواني الفخارية والخزفية وزجاجية جميلة.

وفن التطريز وصناعة السجاجيد أيضا من الفنون التشكيلية التي تعم بها البيوت في الحياة اليومية، ولا يُنسى أن كانت مصر هي التي تقدم كسوة الكعبة وكان فنانوها من المطرظين يزينونها بخيوط الذهب في كتبات من القرآن الكريم، بديعة في مظهرها جميلة للرؤية.

في العصر الحديث، أعاد فنانون من أمثال محمود مختار وجمال السجيني بعث روح مصرية في فن النحت تستلهم ماضيه وتختلف عن المدارس الأوربية التي كانت الوحيدة المتاحة لجيل الرواد هؤلاء، وكذلك في فن الرسم قاد الفنانون التشكيليون أمثال حسين بيكار ويوسف فرنسيس في مجال الرسم التصويري، وفي فن الجرافيك، أشتهر الفنان كمال أمين بلوحاته في جميع أنحاء أوروبا ولقب في فرنسا ب "رامبرانت مصر"، وكذلك أبتكر الفنان التشكيلي العالمي رأفت عدس، الفن التجريدي الزخرفي ويلقبه بعض النقاد الفنيين في أوروبا بلقب "بيكاسو أفريقيا"، كما كان للفنان عادل عبد الرحمن دور بارز في الفن المصري المعاصر الذي صبغه بصبغة عالمية من خلال فن التصميم الجرافيكي والإسقاط الضوئي وبحوثه عن أثر الفن المصري القديم على الفنون الغربية.

مكتبة الإسكندرية

GD-EG-BibAlex-Vue géné niv +2.JPG

في سنة 2002 وبدعم من منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة، اليونسكو، تم تدشين مكتبة الإسكندرية الجديدة وتقع كلتا المكتبتين في مدينة الإسكندرية بمصر. وظل الحلم في إعادة بناء مكتبة الإسكندرية القديمة وإحياء تراث هذا المركز العالمي للعلم والمعرفة قد راود خيال المفكرين والعلماء في العالم أجمع.

كانت البداية مع إعلان الرئيس الأسبق حسني مبارك إعلان أسوان العام 1990 لإحياء المكتبة القديمة[183] في حين يذكر التاريخ كذلك أنه قد لحق بالمكتبة أضرار فادحة في 391 م عندما أمر الإمبراطور الروماني ثيودوسيوس الأول بتدميرها[184].

ومكتبة الإسكندرية هي أحد الصروح الثقافية العملاقة التي تم إنشاؤها، وتم تدشين مكتبة الإسكندرية الجديدة في احتفال كبير حضره ملوك ورؤساء وملكات ووفود دولية رفيعة لتكون منارة للثقافة ونافذة مصر على العالم ونافذة للعالم على مصر.

التعليم

حلقات التدريس الجامعي في الأزهر الشريف عام 1906.
حلقات التدريس الجامعي في الأزهر الشريف عام 1906.
مدرسة فرعونية قديمة.
مدرسة فرعونية قديمة.

اهتم المصريون القدماء بالعلم والتعليم، فقد ساهموا في اختراع الكتابة؛ وسجلوا اللغة المصرية القديمة بالكتابة الهيروغليفية والتي ساعمت في نشر التعليم بين المصريين. وبعد الفتح الإسلامي لمصر، بدأ ظهور المدارس مرتبط بظهور المساجد كذلك ظهور الكتاتيب لتعليم القرآن وحفظه واللغة العربية. ومع تولي محمد علي باشا حكم مصر، بدأ في تغيير نظام التعليم على أنظمة حديثة، فأنشأ المدارس العليا المتخصصة عام 1816 والتي تناظر الكُليّات الآن في التعليم العالي، كذلك أنشأ المدارس التجهيزية عام 1825 والمدارس الابتدائية 1832. وذلك بجانب الجامع الأزهر الذي يُعد أول جامعة مصرية وأقدم جامعة في العالم، الذي كان يمنح شهادة العالمية؛ وهي مماثلة لشهادة البكالوريوس أو الليسانس الآن. وفي عام 1908 افتتحت الجامعة المصرية وهي جامعة القاهرة الآن، ثم توالي إنشاء الجامعات في أنحاء القطر المصري.

بحسب الدستور المصري، فإن التعليم مجاني وإلزامي حتى نهاية المرحلة الثانوية أو ما يعادلها بحسب القانون. وتنفق الحكومة على التعليم ما لا يقل عن 4% من الناتج القومي الإجمالي.[185] وسن التعليم في البلاد 6 سنوات ليبدأ الطفل في مرحلة التعليم الأساسي لمدة 9 سنوات؛ والذي يشمل التعليم الابتدائي ثم التعليم الإعدادي. يعقب هذه المرحلة التعليم الثانوي بحد أدنى لمدة 3 سنوات، والذي يضم التعليم الثانوي العام والتعليم الفني؛ ويتخصص عدة تخصصات في التعليم الزراعي والصناعي والتجاري والخدمي. بعد المرحلة الثانوية لا يصبح التعليم إلزامياً على الفرد، وينقسم نظام التعليم بعد ذلك إلى قسمين: التعليم فوق المتوسط لمدة سنتين دراسيين، والتعليم الجامعي بحد أدنى 4 سنوات دراسية في الجامعات التي تضم كليات ومعاهد عُليا في كافة التخصصات، والمؤهلة للدراسات العُليا في مراحل الدبلوم العالي والماجستير والدكتوراه. بجانب كل ذلك، فإن للأزهر الشريف نظاماً تعليمياً خاصاً يُدّرس فيه العلوم الدينية الإسلامية بجانب الدراسات العلمية الأخرى، والمؤهلة لما بعد التعليم الثانوي للالتحاق بجامعة الأزهر وفروعها في جميع أنحاء الجمهورية.[186]

بحسب إحصاءات عام 2013، بلغ عدد مدارس التعليم العام والخاص في مصر 47,520 مدرسة تضم 18,298,786 تلميذ، و9,259 معهد أزهري تضم 2,023,390 تلميذ، ليبلغ عدد تلاميذ مرحلة التعليم ما قبل الجامعي 20,322,176 تلميذاً. أما في مرحلة التعليم الجامعي، ففي عام 2012 بلغ عدد المقيدين بالجامعات 1,703,295 طالب وطالبة.[187] وبلغ عدد الجامعات في مصر 58 جامعة وأكاديمية حكومية وغير حكومية، بجانب عدد متزايد من المعاهد العليا.[188][189] ومن أشهر هذه الجامعات بحسب الإنشاء: جامعة الأزهر 972 (منذ 1042 سنة) وجامعة القاهرة 1908 (منذ 106 سنوات) وجامعة الإسكندرية 1938 (منذ 76 سنة) وجامعة عين شمس 1950 (منذ 64 سنة) وجامعة أسيوط 1957 (منذ 57 سنة) وجامعة طنطا 1972 (منذ 42 سنة) وجامعة كفر الشيخ 2006 (منذ 8 سنوات) وجامعة مدينة السادات 2013 (منذ سنة).

الإعلام

الصحف

وكالة أنباء الشرق الأوسط هي الوكالة الرسمية. وتصدر في مصر العديد من الصحف اليومية والمجلات. ولدى بعض تلك الصحف والمجلات مواقع على الإنترنت باللغة العربية. وتصدر صحف باللغات الإنجليزية والفرنسية، إلى جنب صحف الجاليات مثل الأرمينية.

التلفاز

القاهرة ويظهر في الصورة مبنى التلفزيون المصري

مصر من الدول التي سعت إلى امتلاك وإطلاق أقمار صناعية خاصة بها أطلقت على أولها اسم نايل سات101 واطلقت بعد ذلك اقمار أخرى منهانايل سات102 إيجيبت سات - 1{لأغراض بحثيه} كما تسعى مصر لإطلاق اربع اقمار بحثيه أخرى خلال العقدين القادمين لاستكشاف الصحراء ودراسة أماكن البترول والغاز الطبيعي.

كما أن التليفزيون وصناعة السينما في مصر تزود معظم السوق العربية بالأعمال الفنية التي تنتج في مدينة الإنتاج الإعلامي في القاهرة.

توجد 3 قنوات رسمية من قنوات التلفزيون المصري وثماني قنوات محلية. وتخضع كل المحطات التلفزيونية الأرضية لسيطرة اتحاد الإذاعة والتلفزيون التابع للحكومة.

بدأ بث أول قناة فضائية مصرية عام 1990، ويضم قطاع الفضائيات الآن المصرية 1 وقناة النيل الدولية التي تبث برامجها بالإنجليزية والفرنسية والعبرية. كما بدأ البث التجريبي لقنوات النيل المتخصصة في 31 مايو 1998 والبث الفعلي أكتوبر من ذات العام. وتبث إرسالها على أقمار النايل سات وانتلسات واسيا سات وبنما سات وعددها 12 قناة منها: قناة النيل وقنوات للدراما والأسرة والطفل وللرياضة وللثقافة وللمنوعات وللتعليم والبحث العلمي.

وفي نوفمبر من عام 2001 بدأ بث أول شبكة فضائية تلفزيونية خاصة في مصر هي دريم، التي تبث على قناتين، وتستحوذ مصر الآن على العدد الأكبر من القنوات الفضائية الخاصة من بين الدول العربية وتستقطب قنوات التلفزيون المصري أعدادا كبيرة من المشاهدين في الخارج.[190]

السينما

بدأت علاقة مصر بالسينما في نفس الوقت الذي بدأت في العالم، فالمعروف أن أول عرض سينمائي تجاري في العالم كان في ديسمبر 1895 م. في باريس وتحديدا الصالون‏ ‏الهندي‏ ‏بالمقهى‏ ‏الكبير (الجراند‏ ‏كافيه) وبعد هذا التاريخ بأيام قدم أول عرض سينمائي في مصر في مقهى (زواني) بمدينة الإسكندرية في يناير 1896 م، وتبعه أول عرض سينمائي بمدينة القاهرة في 28 يناير 1896 م. في سينما (سانتي) ووصل‏ ‏إلى‏ ‏الإسكندرية‏ ‏المصور‏ ‏الأول‏ ‏لدار‏ ‏لوميير‏‏ "‏بروميو‏" ‏الذي‏ ‏تمكن‏ ‏من‏ ‏تصوير‏ "‏ميدان‏ ‏القناصل‏" ‏بالإسكندرية وميدان‏ ‏محمد‏ ‏علي‏، ويعد‏ ‏هذا‏ ‏أول‏ ‏تصوير‏ ‏سينمائي‏ ‏لبعض‏ ‏المناظر‏ ‏المصرية‏ ‏تم‏ ‏عرضها‏ ‏بدار سينما‏ ‏لوميير‏، واعتبر‏‏ 20 ‏يونيو 1907 م. هو‏ ‏بداية‏ ‏الإنتاج‏ ‏السينمائي‏ ‏المصري‏. وعلى مدى أكثر من مائة عام قدمت السينما المصرية أكثر من أربعة آلاف فيلم تمثل في مجموعها الرصيد الباقي للسينما العربية والذي تعتمد عليه الآن جميع الفضائيات العربية تقريبا ً. وتعتبر مصر أغزر دول الشرق الأوسط في مجال ‏الإنتاج‏ السينمائي. ومن أبرز الفنانين المصريين الفنان عمر الشريف وذلك لما حققه من شهره واسعة في جميع أنحاء العالم.

المسرح

المسرح المصري هو أقدم مسرح عربي وأقدم مسرح في الشرق الأوسط، ويذكر أن فن المسرح انتقل إلى مصر مع الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بونابارت، وللمسرح المصري مكانة كبيرة في تاريخ الفن في مصر كما يعتبر المسرح المصري الأكثر نجاحا وشهرة وإنجازات على مر تاريخ المسرح العربي، ويشتهر في مصر والعالم العربي من أبطال المسرح فنانون كثر منهم (فؤاد المهندس، سمير غانم، محمد صبحي، عادل إمام، نجيب الريحاني وعلي الكسار) وغيرهم كثر.

الإذاعة

بدأ البث الإذاعي في مصر للمرة الأولى في عشرينيات القرن العشرين، حيث كانت الإذاعات وقتها مركزة في القاهرة والإسكندرية، وملكًا لجمعيات أهلية وأفراد. وفي 31 مايو 1934 بدأ بث أول محطة إذاعية في مصر تملكها الحكومة.[191]

توجد في مصر ثمانية إذاعات محلية تبث برامجها على الموجات المتوسطة والقصيرة وموجة إف أم. كما توجد إذاعة خارجية هي إذاعة القاهرة الكبرى التي تبث برامجها على الموجات القصيرة بثلاث وثلاثين لغة. إضافة إلى إذاعة صوت العرب التي تبث بالعربية فقط وتوجه برامجها إلى أوروبا والشرق الأوسط، وإذاعة نايل اف ام الخاصة التي تقدم موسيقى البوب الغربية، ونجوم اف ام الخاصة التي تقدم الأغاني الشبابية العربية واذاعة راديو مصر التابعة لهيئة الاذاعة والتليفزيون وهي اذاعة غنائية أخبارية.

الأعياد الوطنية والمناسبات الدينية

الاعياد التي تتعطل بها الدوائر الرسمية في مصر وتعتبر يوم عطلة رسمية لكافة المواطنين

الأعياد الإسلامية بالتقويم الهجري

الأعياد المسيحية الرسمية

الأعياد الوطنية

أعياد تعطل فيها الوزارات والهيئات والمصالح الحكومية

أعياد لا تعطل فيها الوزارات والهيئات والمصالح الحكومية

الرياضة

جماهير مصرية تشجع المنتخب القومي لكرة القدم

تقع مهام إدارة الرياضة في مصر بشتى مجالاتها على عاتق وزارة الدولة للرياضة والتي يترأسها حاليا الوزير طاهر أبو زيد [193]، والذي يرأسه عماد البناني. وفي ترتيب الشعبية الجماهرية، تحتل كرة القدم المركز الأول كأكثر الألعاب شعبية في مصر. وتقع مهام ادارتها على عاتق اتحاد الكرة المصرى والذى يترأسه المحاسب جمال علام. يمثل مصر دوليًا "منتخب مصر لكرة القدم"؛ صاحب أكثر عدد مرات فوز ببطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم فقد نالها سبعة مرات آخرها عام (2010) بأنجولا منها ثلاث على أرضه، كما نالت مصر العدد الأكبر من الميداليات الذهبية في البطولة العربية التي أقيمت في مصر سنة 2007[194]. كما أن هناك حضور مصري عالمي في العديد من الرياضات الأخرى ذات شعبية أقل من كرة القدم، ككرة اليد، والإسكواش ورفع الأثقال. حيث احتلت مصر المرتبة الأولي عالميا في الإسكواش بلاعبيها العالميين عمرو شبانة و رامي عاشور.

كان المنتخب المصري أول منتخب عربي وأفريقي يشارك في بطولة كأس العالم، حيث لعب سنة 1934 في إيطاليا،[195] وتأهل مرة أخرى عام 1990 في إيطاليا كذلك.[196] وقد وصل المنتخب المصري حسب تصنيف الفيفا إلى المركز التاسع عالميًا[197]. كما فاز المنتخب المصري بدورة دول حوض النيل التي أقيمت بمصر عام 2011 م.

الناديان الأكثر شعبية هما النادي الأهلي المصري ونادي الزمالك، والنادي الأهلي المصري هو أكثر الفرق فوزًا بالبطولات الأفريقية للأندية أبطال الدوري برصيد سبع بطولات يليه نادي الزمالك برصيد خمس بطولات بالإضافة إلى بطولة وحيدة للنادي الإسماعيلي، كما فاز الأهلي بالمركز الثالث في كأس العالم للأندية باليابان والتي تأهل لها أربع مرات أعوام 2005 و2006 و2008و2012، وهو بذلك أصبح أول فريق في العالم العربي يتأهل لهذه البطولة 4 مرات.[198]

في الجمعة 19 سبتمبر من العام 2014، أعلنت موسوعة جينيس للأرقام القياسية عن كسر الغطاس المصري أحمد جبر رقم أعمق غطسة في التاريخ بعد نجاحه في الغطس مسافة 332.4 مترا.[199] [200]

طالع أيضاً

قوائم

المراجع

  1. ^ دستور مصر 2013، مادة 2
  2. ^ دستور جمهورية مصر العربية 2013، مادة (1)
  3. ^ مواقع بوابة معلومات مصر، مجلس الوزراء
  4. ^ دليل التقسيم الإداري لمصر، PDF
  5. ^ موقع الهيئة العامة للاستعلامات
  6. ^ Egyptian Chronology
  7. ^ مِصرايم ابن حام، حفيد نوح
  8. ^ الاسم مصر وليس إيجيبتوس
  9. ^ الموقع والمساحة. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 6 نوفمبر 2014.
  10. ^ محمد السيد غلاب وآخرون، جغرافية مصر، مرجع سابق، صـ: 47 - 48.
  11. ^ محمد السيد غلاب وآخرون، جغرافية مصر، مرجع سابق، صـ: 52.
  12. ^ محمد السيد غلاب وآخرون، جغرافية مصر، مرجع سابق، صـ: 443.
  13. ^ المناخ. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 30 سبتمبر 2009. تاريخ الوصول: 7 نوفمبر 2014.
  14. ^ الموقع و المناخ. وزارة البترول. تاريخ الوصول: 7 نوفمبر 2010.
  15. ^ كامل حنا سليمان، مُناخ جمهورية مصر العربية، الهيئة العامة للأرصاد الجوية، القاهرة، 1978، صـ: 51.
  16. ^ محمد السيد غلاب وآخرون، جغرافية مصر، مرجع سابق، صـ: 106.
  17. ^ محمد السيد غلاب وآخرون، جغرافية مصر، مرجع سابق، صـ: 108 - 109.
  18. ^ محافظات مصر. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 6 نوفمبر 2014.
  19. ^ نظام الإدارة المحلية. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 6 نوفمبر 2014.
  20. ^ المحافظات. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 6 نوفمبر 2014.
  21. ^ بيان بعدد الوحدات المحلية على مستوى الجمهورية. وزارة التنمية المحلية. تاريخ الوصول: 20 سبتمبر 2014.
  22. ^ الأقاليم الاقتصادية. وزارة التنمية المحلية. تاريخ الوصول: 6 نوفمبر 2014.
  23. ^ أ ب جريدة الرياض: قصة البشر في 13 ألف عام ـ عدد 1 نوفمبر 2005
  24. ^ جماعة تحوتي للدراسات المصرية/ د.رشدي سعيد - ولوج في 31 يوليو-2008
  25. ^ عجائب الدنيا السبع
  26. ^ أ ب طوسون، عمر (2005). صفحة من تاريخ مصر في عهد محمد علي - الجيش المصري البري والبحري. القاهرة: دار الكتب والوثائق القومية. 
  27. ^ ندوة مجلة العربي: الغرب بعيون عربية
  28. ^ أ ب ذاكرة مصر المعاصرة
  29. ^ مصر في العصر الحديث، الهيئة العامة للاستعلامات - تاريخ الوصول 6-7-2008
  30. ^ محمد السيد غلاب وآخرون، جغرافية مصر، مرجع سابق، صـ: 167.
  31. ^ الإحصاء: الثلاثاء.. وصول عدد سكان مصر لـ87 مليون نسمة. أخبار اليوم، بتاريخ 17 أغسطس 2014. تاريخ الوصول: 8 نوفمبر 2014.
  32. ^ الساعة السكانية: عدد سكان مصر 87 مليون نسمة. أخبارك.نت. بتاريخ 18 أغسطس 2014. تاريخ الوصول: 8 نوفمبر 2014.
  33. ^ جهاز الإحصاء: 87 مليوناً عدد السكان داخل مصر. الأهرام، بتاريخ 19 أغسطس 2014. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  34. ^ التعبئة الإحصاء: الزيادة اليومية للسكان تبلغ 5604 أفراد يومياً. بوابة القاهرة، بتاريخ 18 أغسطس 2014. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  35. ^ «الإحصاء»: ارتفاع عدد السكان بمصر بمقدار مليون نسمة خلال ستة أشهر. المصري اليوم، بتاريخ 18 أغسطس 2014. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  36. ^ "التعبئة والإحصاء": مصر تحتل المركز 15 من حيث عدد السكان بالعالم. صوت الأمة، بتاريخ 12 يوليو 2014. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  37. ^ السكان عام 2014. الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  38. ^ السكان. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 19 أغسطس 2014. تاريخ الوصول: 8 نوفمبر 2014.
  39. ^ الإحصاء: ارتفاع عدد السكان في مصر بمقدار مليون نسمة خلال ستة أشهر. الدستور، بتاريخ 18 أغسطس 2014. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  40. ^ دستور جمهورية مصر العربية (2014). الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  41. ^ انتشار اللغة العربية. مصر الخالدة. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  42. ^ اللغة‏ ‏القبطية‏ ‏بين‏ ‏لغة‏ ‏العلم‏ ‏والأيديولوجيا‏ ‏السياسية‏ ‏والعواطف‏. وطني، بتاريخ 15 ديسمبر 2011. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  43. ^ سامح مقار، أصل الألفاظ العامية من اللغة المصرية القديمة، الجزء الأول، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2004، صـ: 11.
  44. ^ اللهجة النوبية بنت المحاكاة. الأهرام، بتاريخ 12 مايو 2013. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  45. ^ أمازيغ مصر 11 قبيلة في واحة سيوة ومجموعة كبيرة في الصعيد!. الأهرام الرقمي، بتاريخ 23 نوفمبر 2011. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  46. ^ دستور جمهورية مصر العربية (2014). الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  47. ^ «الإحصاء»: لا حصر لعدد أقباط مصر منذ 1986.. ونسبتهم وقتها كانت 5.7%. المصري اليوم، بتاريخ 13 يونيو 2012. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  48. ^ توزيع السكان حسب الديانة والنوع (1986)، الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
  49. ^ صفحات من تاريخ الأزهر الشريف. موقع الأزهر التعليمي. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  50. ^ أصالة وحداثة جامع وجامعة. جامعة الأزهر. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  51. ^ فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد محمد أحمد الطيب. البوابة الإلكترونية للمعلومات والخدمات، الأزهر الشريف. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  52. ^ الكنيسة المسيحية القبطية الأرثوذكسية في مصر. كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  53. ^ سمير فوزي، القديس مرقس وتأسيس كنيسة الإسكندرية، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2014، صـ 27.
  54. ^ البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الـ118. الموقع الرسمي لقداسة البابا تواضروس الثاني. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  55. ^ قداسة البابا المعظم تواضروس الثاني. كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  56. ^ تواضروس ليس البطريرك الوحيد لمسيحيي مصر. الجورنال، بتاريخ 2 مارس 2013. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  57. ^ من هم الأقباط الكاثوليك؟. كنيسة الإسكندرية للأقباط الكاثوليك بمصر، بتاريخ 9 أكتوبر 2014. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014
  58. ^ كلمة تاريخية. الكنيسة الإنجيلية المشيخية - مصر "سنودس النيل الإنجيلي". تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  59. ^ من نحن؟ الكنيسة المعمدانية المستقلة. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  60. ^ دليل بطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس. الروم الأرثوذكس العرب بمصر، بطريركية الإسكندرية. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  61. ^ الأرمن من الأرثوذكس. الأهرام الرقمي، بتاريخ 1 مايو 2000. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  62. ^ القس "تيبور سلفيسي" يكشف للدستور مشاكل طائفة "السبتيين الأدفنتست" في مصر. الدستور، بتاريخ 18 فبراير 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  63. ^ رئيسة الطائفة اليهودية في مصر: 12 سيدة مسنة هو ما تبقى من اليهود بمصر. الوفد، بتاريخ 4 يونيو 2014. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  64. ^ ماجدة هارون رئيسة الطائفة اليهودية:«أنا بنت أبويا» ولن أسافر لإسرائيل (حوار). المصري اليوم، بتاريخ 15 يوليو 2013. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  65. ^ ماجدة هارون رئيسة الطائفة اليهودية: لأول مرة تفتح خزائن وأسرار الطائفة اليهودية بمصر. الأهرام الرقمي، بتاريخ 22 نوفمبر 2013. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  66. ^ دستور جمهورية مصر العربية (2014). الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  67. ^ السيرة الذاتية لعبد الفتاح السيسي. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  68. ^ الرئيس عبد الفتاح السيسي يؤدى اليمين الدستورية رئيساً لمصر. صدى البلد، بتاريخ 8 يونيو 2014. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  69. ^ 30 صورة ترسم ملامح أهم أيام تاريخ مصر الحديث.. السيسي يؤدى اليمين الدستورية رئيساً لمصر.. ويوقع مع عدلى منصور وثيقة تسلم السلطة.. ويلقي أول خطاب من القصر الجمهوري. اليوم السابع، بتاريخ 8 يونيو 2014. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  70. ^ رؤساء مصر من يوليو 1953 إلى يونيو 2014 . الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  71. ^ السلطة التنفيذية واختصاصاتها. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  72. ^ من هو رئيس الوزراء المصري الجديد؟. الحياة، بتاريخ 25 فبراير 2014. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  73. ^ الحكومة المصرية الجديدة أدت اليمين أمام الرئيس منصور. الرياض، بتاريخ 5 مارس 2014. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  74. ^ مصر.. الحكومة الجديدة تؤدي اليمين أمام الرئيس السيسي. العربية، بتاريخ 17 يونيو 2014. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  75. ^ مجلس النوّاب في دستور جمهورية مصر العربية (2014). الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  76. ^ اختصاصات السلطة القضائية. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  77. ^ أحمد زكريا الشِّلق، حزب الأمّة ودوره في السياسة المصرية، الهيئة العامة لقصور الثقافة، القاهرة، 2007، صـ: 45.
  78. ^ قراءة في تاريخ الأحزاب السياسية في مصر (3) 1907 عام الأحزاب. الشروق الجديد، بتاريخ 10 مايو 2014. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  79. ^ نشأة الأحزاب السياسية في مصر 1907. تاريخ مصر. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  80. ^ الأحزاب الحالية. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 21 نوفمبر 2014.
  81. ^ استعادة الدور: "مؤتمر" الملامح المستقبلية للسياسة الخارجية المصرية. السياسة الدولية. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  82. ^ السيسي لـ”كونا”: مصر بدأت تستعيد مكانتها الإقليمية والدولية رغم محاولات عرقلة دورها. أخبار مصر، بتاريخ 1 نوفمبر 2014. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  83. ^ السيسي: مصر تستعيد مكانتها الإقليمية والدولية. عُمان. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  84. ^ «الجامعة العربية»: مصر تستعيد دورها الإقليمي. الشروق الجديد، بتاريخ 20 نوفمبر 2014. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  85. ^ السياسة الخارجية المصرية. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  86. ^ السفارات. وزارة الخارجية. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  87. ^ الدول الأعضاء في الأمم المتحدة (حرف م). الأمم المتحدة. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  88. ^ الدول الأعضاء. منظمة التعاون الإسلامي. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  89. ^ جمهورية مصر العربية (دولة مؤسسة). جامعة الدول العربية. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  90. ^ سفارات الدول الأعضاء بأديس أبابا. الاتحاد الأفريقي. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014
  91. ^ دول عدم الانحياز. شبكة عدم الانحياز. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  92. ^ الإعضاء بين دول وحكومات. المنظمة الدولية للفرنكوفونية. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  93. ^ مجموعة الثماني الإسلامية تحصل على صفة المراقب بالأمم المتحدة. الجزيرة، بتاريخ 26 أكتوبر 2014. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  94. ^ السيسي: القضية الفلسطينية ستظل في صدارة اهتمامات السياسة الخارجية المصرية. دولة فلسطين، بتاريخ 29 أكتوبر 2014. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  95. ^ "الأسدي": إن القضية الفلسطينية ستظل في صدارة اهتمامات السياسة الخارجية المصرية. دنيا الوطن، بتاريخ 17 نوفمبر 2014. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  96. ^ سفير مصر برام الله: القيادة المصرية تدفع القضية الفلسطينية إلى الصدارة. البوابة نيوز، بتاريخ 20 سبتمبر 2014. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  97. ^ السياسة الخارجية المصرية: في مرحلة ما بعد السادات. الأهرام الرقمي، بتاريخ 1 يوليو 1982. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  98. ^ مصر تطالب المجتمع الدولي بتوحيد الجهود لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي. الأهرام، بتاريخ 19 أكتوبر 2014. تاريخ الوصول: 22 نوفمبر 2014.
  99. ^ الجيش المصرى تاريخ حافل بالوطنية والبطولة. الأهرام الرقمي، بتاريخ 1 مارس 2011. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  100. ^ أقوى 10 جيوش عربية في عام 2014. العربية.نت، بتاريخ 28 أغسطس 2014. تاريخ الوصول: 23 نوفمبر 2014.
  101. ^ إحصائية عسكرية.. الجيش المصري «الأول» عربياً وأفريقياً والـ13 عالمياً. شبكة الإعلام العربية "محيط"، بتاريخ 6 مارس 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  102. ^ أقوى دولة عسكرية في القارة الإفريقية. عربيل، 24 مارس 2011. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  103. ^ بالإحصائيات.. الجيش المصري الـ13 عسكرياَ على مستوى العالم والأول عربياَ وإفريقياَ. الدستور، بتاريخ 30 أغسطس 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  104. ^ الجيش المصرى الأقوى عربياً وأفريقياً والثالث عشر عالمياً. اليوم السابع، بتاريخ 2 أغسطس 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  105. ^ قائد القوات البحرية للمحررين العسكريين: البحرية المصرية من أقوى البحريات في العالم. شبكة الإعلام العربية "محيط"، بتاريخ 20 أكتوبر 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014
  106. ^ بالصور والفيديو .. في الـ2014 الجيش المصري الأقوى عربياً والأمريكي عالمياً. وكالة أنباء سرايا الإخبارية، بتاريخ 22 فبراير 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  107. ^ أسرار تنشر لأول مرة عن الجيش المصري. الموجز، بتاريخ 11 سبتمبر 2013. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  108. ^ انتصارات مصر منذ عهد مينا. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  109. ^ عمر الإسكندري، تاريخ مصر إلى الفتح العثماني، دار المعارف، القاهرة، 1924، صـ 38 - 38.
  110. ^ عبد الحميد البطريق وآخرون، ذكرى البطل الفاتح إبراهيم باشا، مكتبة مدبولي، القاهرة، 1998، صـ: 3 - 31.
  111. ^ عمر طوسون، صفحة من صفحات تاريخ مصر في عهد محمد علي "الجيش المصري البري والبحري"، مكتبة مدبولي، القاهرة، 1990، صـ: 68 - 72.
  112. ^ عمر طوسون، الجيش المصري في الحرب الروسية المعروفة بحرب القرم، مكتبة مدبولي، القاهرة، 1996، صـ: 3.
  113. ^ عهود إبراهيم وعباس الأول وسعيد وإسماعيل. المقاتل. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  114. ^ الجيش يستعرض ذكريات مشاركة مصر في الحرب العالمية الأولى. البوابة نيوز، بتاريخ 11 نوفمبر 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  115. ^ العدوان الثلاثي على مصر. البديل، بتاريخ 29 أكتوبر 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  116. ^ مصر تساهم بقوات حفظ السلام في أفريقيا. بوابة أفريقيا الاخبارية، بتاريخ 21 أبريل 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  117. ^ مصر تشارك ضمن قوات حفظ السلام في الكونغو. الشرق الأوسط، بتاريخ 18 فبراير 2009. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  118. ^ قوات حفظ السلام ... بين التضحيات والانتهاكات. الأهرام، بتاريخ 31 مايو 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  119. ^ دستور جمهورية مصر العربية (2014). الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  120. ^ وزير الدفاع. وزارة الدفاع. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  121. ^ دليل الكليات والمعاهد العسكرية. وزارة الدفاع. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  122. ^ منتجاتنا. وزارة الإنتاج الحربي، تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  123. ^ شركات الإنتاج الحربي. وزارة الإنتاج الحربي، تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  124. ^ رئيس الهيئة العربية للتصنيع الفريق عبد العزيز سيف الدين في الذكرى الـ38 لإنشاء الهيئة: مصر دولة غير مرشحة للسقوط أو الانهيار.. الوضع المالى للهيئة متوازن إلى حد كبير. بوابة فيتو، بتاريخ 23 أبريل 2013. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  125. ^ الهيئة العربية للتصنيع: ننتج طائرات وسيارات ركوب وعربات مترو الأنفاق. البوابة نيوز، بتاريخ 9 سبتمبر 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  126. ^ الهيئة العربية للتصنيع: إنشاء صوبات زراعية ومزرعة للطاقة الشمسية. أخبار مصر، بتاريخ 9 سبتمبر 2014. تاريخ الوصول: 24 نوفمبر 2014.
  127. ^ الاقتصاد. الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  128. ^ نظرة على التاريخ الحديث للاقتصاد المصري. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 2 سبتمبر 2014. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  129. ^ نبذة تاريخية عن تطور النقود في مصر. البنك المركزي المصري. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  130. ^ بيانات الضخم من يناير 2011 حتى أكتوبر 2014. البنك المركزي المصري. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  131. ^ قانون ربط الموزانة العامة للدولة للسنة المالية 2014 - 2015. وزارة المالية، بتاريخ 2 يوليو 2014. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  132. ^ تطور مؤشرات آداء الاقتصاد المصري. الهيئة العامة للاستثمار، بتاريخ يونيو 2014. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  133. ^ بيان صحفي بتاريخ 17 يوليو 2014. البنك المركزي المصري، بتاريخ 17 يوليو 2014. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  134. ^ الاقتصاد المصري بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 2 نوفمبر 2014. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  135. ^ البيان المالي عن مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2014 - 2015. وزارة المالية، بتاريخ 30 يونيو 2014. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  136. ^ أهم المؤشرات الاقتصادية. الهيئة العامة للاستثمار. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  137. ^ تاريخ الزراعة في مصر. وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي. تاريخ لوصول: 10 نوفمبر 2014.
  138. ^ تطور الزراعة في مصر. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 5 سبتمبر 2012. تاريخ الوصول: 10 نوفمبر 2014.
  139. ^ لماذا تأخرت مصر عن الثورة الصناعية؟ الأهرام الرقمي، بتاريخ 7 ديسمبر 2010. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  140. ^ حسين كفافي، رؤية عصرية للمدن الصناعية في مصر، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1985، صـ: 33 - 38.
  141. ^ الصناعة والسياسات الصناعية في مصر. الأهرام الرقمي، بتاريخ 1 أكتوبر 1981. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  142. ^ تطور الصناعة في مصر. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  143. ^ المناطق الصناعية. الهيئة العامة للاستثمار. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  144. ^ محمد سميح عافية، التعدين في مصر قديماً وحديثاً، الجزء الأول، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1985، صـ: 8 - 19.
  145. ^ التعدين في العصر الحديث. الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  146. ^ الثروة البترولية. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  147. ^ تواريخ وأحداث. وزارة البترول. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  148. ^ تقرير: 78.7 مليون طن إنتاج الثروة البترولية خلال عام 2013/2012. اليوم السابع، بتاريخ 16 مايو 2014. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  149. ^ محمد السيد غلاب وآخرون، جغرافية مصر، مرجع سابق، صـ: 353.
  150. ^ مصر تتوقع ارتفاع عدد السياح الزائرين بنسبة 10%. العربية.نت، بتاريخ 12 سبتمبر 2014. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  151. ^ السياحة العربية في مصر ترتفع 92% في أغسطس. سي إن بي سي عربية، بتاريخ 30 أكتوبر 2014. تاريخ الوصول: 18 نوفمبر 2014.
  152. ^ أنواع السياحة في مصر. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 14 نوفمبر 2014.
  153. ^ ماجدة جمعة وفتحي مصيلحي، التنمية السياحية في مصر، جامعة المنوفية، شبين الكوم، 2004، صـ: 62.
  154. ^ السياحة الترفيهية. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 30 سبتمبر 2009. تاريخ الوصول: 14 نوفمبر 2014.
  155. ^ السياحة الثقافية. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 30 سبتمبر 2009. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  156. ^ السياحة البيئية. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 30 سبتمبر 2009. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  157. ^ السياحة العلاجية. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 30 سبتمبر 2009. تاريخ الوصول: 17 نوفمبر 2014.
  158. ^ معلومات تشغيلية للخط أول. مترو القاهرة. تاريخ الوصول: 12 نوفمبر 2014.
  159. ^ مشروعات منفذة. الهيئة القومية للأنفاق. تاريخ الوصول: 12 نوفمبر 2014.
  160. ^ مترو الإسكندرية. الهيئة القومية للأنفاق. تاريخ الوصول: 12 نوفمبر 2014.
  161. ^ إمتداد الخط الثاني لمدينة قليوب. الهيئة القومية للأنفاق. تاريخ الوصول: 12 نوفمبر 2014.
  162. ^ مترو المنصورة تحت الدراسة بتكلفة 8 مليارات جنيه. الأهرام الرقمي، بتاريخ 11 سبتمبر 2012. تاريخ الوصول: 12 نوفمبر 2014.
  163. ^ http://www1.youm7.com/story/2014/7/4/شركة_صينية_تنفذ_مشروع_مترو_العاشر_من_رمضان_بلبيس_نهاية_العام/1758799#.VGPR893lAxg شركة صينية تنفذ مشروع مترو العاشر من رمضان - بلبيس نهاية العام الجاري.] اليوم السابع، تاريخ الوصول: 4 يوليو 2014. تاريخ الوصول: 12 نوفمبر 2014.
  164. ^ ربط مدن أكتوبر والشيخ زايد والسادات بمترو الأنفاق. الوطن، بتاريخ 3 مايو 2014. تاريخ الوصول: 12 نوفمبر 2014.
  165. ^ حلول جديدة لإنهاء زحام القاهرة الكبري. الأهرام الرقمي، بتاريخ 3 مايو 2014. تاريخ الوصول: 12 نوفمبر 2014.
  166. ^ [http://www.mbc.net/ar/programs/yahdoth-fe-masr/articles/اعادة-فتح--محطة-السادات----وقطار-مترو-الأنفاق-يصل-اسكندرية.html#comment%7Clist
  167. ^ [http://nisfeldunia.ahram.org.eg/NewsP/38/131159/أخبار-مصر/قريبا-مترو-الأنفاق-في-الأسكندرية-وإعادة-فتح-محطة-م.aspx#.VGUEkWeSzzk
  168. ^ نقل ومواصلات. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 5 سبتمبر 2012. تاريخ الوصول: 12 نوفمبر 2014.
  169. ^ المركبات المرخصـة والموجودة بالحركة (2010-2013). مصر في أرقام، الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. تاريخ الوصول: 12 نوفمبر 2014.
  170. ^ نقل ومواصلات. الهيئة العامة للاستعلامات، بتاريخ 5 سبتمبر 2012. تاريخ الوصول: 13 نوفمبر 2014.
  171. ^ قناة السويس. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 13 نوفمبر 2014.
  172. ^ السفن العابرة لقناة السويس طبقاً للنوع(2011-2012). مصر في أرقام، الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. تاريخ الوصول: 13 نوفمبر 2014.
  173. ^ قصة مصر للطيران. مصر للطيران. تاريخ الوصول: 13 نوفمبر 2014.
  174. ^ مجموعة مصر للطيران. مصر للطيران. تاريخ الوصول: 13 نوفمبر 2014.
  175. ^ حول تحالف ستار "ستار ألايانس". مصر للطيران. تاريخ الوصول: 13 نوفمبر 2014.
  176. ^ التاريخ. مصر للطيران اكسبريس. تاريخ الوصول: 13 نوفمبر 2014.
  177. ^ أسطول الطائرات العاملة بشركات ومنشآت الطيران المصري. وزارة الطيران المدني. تاريخ الوصول: 13 نوفمبر 2014.
  178. ^ أ ب ت المصرية للإتصالات: تاريخنا، الموقع الرسمي للمصرية للإتصالات. تم الوصول في 29-4-2010
  179. ^ الخدمة التليفونية، موقع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية. تم الوصول في 29-4-2010
  180. ^ مجتمع القرية الذكية بالقاهرة، موقع القرية الذكية. تم الوصول في 29-4-2010
  181. ^ عن شركة القرى الذكية، موقع القرية الذكية. تم الوصول في 29-4-2010
  182. ^ التقرير السنوي للشركة القابضة لكهرباء مصر 2010
  183. ^ الهيئة العامة للاستعلامات: الثقافة والفنون (قسم: المكتبات)
  184. ^ The Academic Bibliotheca Alexandinae
  185. ^ دستور جمهورية مصر العربية (2014). الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 19 نوفمبر 2014.
  186. ^ التعليم. الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول: 26 نوفمبر 2014.
  187. ^ التعليم. مصر في أرقام 2014. الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. تاريخ الوصول: 26 نوفمبر 2014.
  188. ^ كليات ومعاهد التعليم العالي. وزارة التعليم العالي. تاريخ الوصول: 26 نوفمبر 2014.
  189. ^ دليل كليات ومعاهد التعليم العالي في جمهورية مصر العربية 2007 - 2008. وزارة التعليم العالي. تاريخ الوصول: 26 نوفمبر 2014.
  190. ^ egyptradio "
  191. ^ الإذاعة والتليفزيون، الهيئة العامة للاستعلامات - تاريخ الولوج 31 يوليو-2008
  192. ^ 25 ينــــــاير عيدا قوميا لمصــــــــر
  193. ^ موقع المجلس القومي للرياضة
  194. ^ بي بي سي العربية: مصر تتوج رسميا بلقب دورة الألعاب العربية الحادية عشر
  195. ^ Planrt World Cup: World Cup 1934
  196. ^ المشاركة العربية في كأس العالم BBC ARABIC
  197. ^ التصنيف العالمي لفيفا كوكا كولا
  198. ^ تاريخ الكرة المصرية الهيئة العامة للاستعلامات
  199. ^ http://www.filgoal.com/Arabic/News.aspx?NewsID=145789
  200. ^ http://www.nbcnews.com/news/world/egyptian-scuba-diver-ahmed-gabr-plunges-1-066-feet-set-n207061

المصادر

وصلات خارجية

وصلات خارجية حكومية

وصلات خارجية عامة

آخرون