قيس سعيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

رئيس الجمهورية التونسية
قيس سعيد
President Kais Saïed cropped.jpg

رئيس الجمهورية التونسية السابع
تولى المنصب
23 أكتوبر 2019
رئيس الوزراء إلياس الفخفاخ
هشام المشيشي
نجلاء بودن
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
اسم الولادة قيس بن المنصف بن محمد سعيّد
الميلاد 22 فبراير 1958 (العمر 64 سنة)
مدينة تونس، تونس
الإقامة قصر قرطاج، قرطاج، تونس
الجنسية  تونس
الديانة الإسلام
الزوجة إشراف سعيد
عدد الأولاد 3 [1]  تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة تونس
المهنة سياسي وأستاذ جامعي
موظف في جامعة سوسة،  وجامعة تونس  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
Order of Independence v. 1959 (Tunisia) - ribbon bar.gif وسام الاستقلال (2019)
Order of the Republic (Tunisia) - ribbon bar.gif وسام الجمهورية (2019)
TN Order Merit Rib.png الوسام الوطني للاستحقاق (2019)
National Order of Merit - Athir v.1 (Algeria) - ribbon bar.gif وسام الاستحقاق الوطني الجزائري (2020)
Grand Collar of the Order of the State of Palestine ribbon.svg وسام دولة فلسطين (2021)
التوقيع
Signature Kais Saied.svg

قَيس سعيّد (بالفرنسية: Kaïs Saïed)‏ من مواليد 22 فبراير 1958 في مدينة تونس، تونس. هو سياسي تونسي وفقيه وأستاذ جامعي متقاعد في القانون الدستوري يشغل منصب رئيس الجمهورية التونسية منذ أكتوبر 2019. وكان رئيسًا للجمعية التونسية للقانون الدستوري منذ 1995 حتى 2019.

بعد أن عمل في مختلف الأدوار القانونية والأكاديمية منذ ثمانينيات القرن الماضي، انضم سعيد إلى الانتخابات الرئاسية التونسية 2019 كمحافظ اجتماعي مستقل يدعمه حزب النهضة وآخرين من مختلف الأطياف السياسية. سعى سعيد، الذي كان يعمل على منصة شعبوية مع القليل من الحملات، لجذب الناخبين الشباب، وتعهد بمكافحة الفساد ودعم تحسين النظام الانتخابي. وفاز سعيد بالجولة الثانية من الانتخابات بنسبة 72.71٪ من الأصوات، متغلبًا على نبيل القروي، وأدى اليمين الدستورية كرئيس للبلاد في 23 أكتوبر 2019.

في يناير 2021، بدأت الاحتجاجات ضد حكومة هشام المشيشي رداً على وحشية الشرطة المزعومة والمصاعب الاقتصادية وجائحة فيروس كورونا في تونس. في 25 يوليو 2021، علق سعيد نشاط مجلس نواب الشعب وعزل رئيس الحكومة هشام المشيشي، الأمر الذي أثار أزمة سياسية مستمرة شملت شخصيات بارزة من حركة النهضة.

الحياة المبكرة

قيس سعيد هو ابن منصف سعيد وزكية بلاغة من بني خيار، الرأس الطيب. وفقا لقيس سعيد، فإن والده الراحل حمى الشابة التونسية المولد المختلطة اليهودية البربرية جيزيل حليمي من النازيين.[2] والدته على الرغم من تعليمها المتقدم فهي ربة منزل.[3] عائلته من أصل متواضع إلى حد ما لكنها فكرية وعضو في الطبقة الوسطى. كان عمه هشام سعيد، أول جراح أطفال في تونس، عُرف بفصل توأمين ملتصقين في السبعينيات. أكمل قيس سعيد دراسته الثانوية في المدرسة الصادقية.[4]

السيرة الإحترافية

فقيه بالتشكيل، متخصص في القانون الدستوري، وأمين عام الجمعية التونسية للقانون الدستوري بين 1990 و 1995 ثم نائب رئيس الجمعية منذ 1995. مدير قسم القانون العام بجامعة سوسة بين 1994 و 1999، ثم في كلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية بتونس بجامعة قرطاج من 1999 إلى 2018، وكان عضوا في مجموعة الخبراء في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بين 1989 و 1990، خبير في المعهد العربي لحقوق الإنسان وعضو لجنة الخبراء المكلفة بمراجعة مسودة دستور تونس 2014.[5]

كما كان عضوًا في المجلس العلمي للعديد من اللجان الأكاديمية. أثناء عمله كأستاذ زائر في عدة جامعات عربية، رفض عام 2013 أن يكون جزءًا من لجنة الخبراء التي كانت مهمتها إيجاد حل قانوني لمشكلة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.[6]

الحياة السياسية

الحملة الرئاسية

كان سعيد من أوائل المرشحين المُعلنين في الانتخابات الرئاسية التونسية 2019.[7] أثناء ترشحه كمحافظ اجتماعي مستقل، سعى لجذب الناخبين الأصغر سنًا.[8] تضمنت إحدى سياساته دعم السماح للمواطنين باستدعاء مسؤوليهم المنتخبين.[9] وأشار سعيد للناخبين إلى أن العديد من قضايا تونس الحالية ترجع إلى «عدم احترام العديد من القوانين الدستورية».[10] وقدم خطة لمكافحة الفساد سواء كان «معنويا أو ماليا». كان سعيد مدعوما من قبل كل من الإسلاميين واليساريين.[11]

في مقابلة في يونيو 2019 مع صحيفة الشارع المغاربي، أعلن سعيد دعمه لعقوبة الإعدام. كما أدلى بتصريحات مفادها أن المثلية الجنسية، أو بالأحرى التعبير العلني عنها، يتم تمويلها وتشجيعها من قبل دول أجنبية، وقال للصحيفة: «قيل لي إن بعض المنازل مستأجرة من قبل جهات أجنبية. المثلية الجنسية موجودة عبر التاريخ، لكن بعض الناس يريدون نشر المثلية الجنسية».[12] كما اتخذ مواقف متحفظة تجاه قضايا المرأة، حيث خرج ضد المساواة بين الجنسين في قضايا الميراث، وفقًا لتفسير القانون الديني.[13] يعارض قيس سعيد تطبيع العلاقات مع إسرائيل، قائلاً إن إسرائيل في حالة حرب مع العالم الإسلامي، ويجب محاكمة أي زعيم مسلم يقوم بتطبيع علاقة بلاده مع الصهاينة بتهمة الخيانة.[14] وقال إن بلاده ليس لديها مشكلة مع اليهود وأن التونسيين بمن فيهم والده حموا اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

صرح سعيد أيضًا أنه يؤيد طريقة لامركزية ثلاثية المستويات وغير مباشرة لانتخاب الممثلين التشريعيين الوطنيين،[15] وبعض عناصر الديمقراطية المباشرة، ويعتقد أنه ينبغي انتخاب الممثلين المحليين على أساس الشخصية والهيكل الأساسي بدلاً من الأيديولوجية السياسية. بسبب غموضه النسبي وافتقاره إلى الحملات الانتخابية، لم يتم تحديد العديد من مواقفه بشكل جيد بصرف النظر عن محافظته الاجتماعية. على الرغم من دعمه من قبل النهضة في الانتخابات وشغل مناصب محافظة اجتماعياً، لم يصف سعيد نفسه بأنه إسلامي وكان لديه مستشارون من مختلف الأطياف السياسية.[16] كما أنه لا يؤيد إضافة عناصر دينية إلى الدستور، مشيرًا إلى أن هذه كانت معتقداته الشخصية فقط.

أشارت العديد من المصادر الإعلامية إلى سعيد باسم "روبوكوب[17] نظرًا لصوته الرتيب، واستخدامه للغة العربية الفصحى بدلاً من الدارجة التونسية، وتركيزه على قضايا القانون والنظام. خلال الحملة الانتخابية، صور سعيد نفسه على أنه رجل الشعب، بشكل مشابه إلى حد ما لنبيل القروي، مرشح شعبوي آخر. وحصل سعيد على 620711 صوتا في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التونسية 2019، حيث حل في المركز الأول، وانتقل لمواجهة القروي في الدور الثاني. وأعلن في 14 أكتوبر عن رئاسة تونس الجديدة، وفاز بالدور الثاني وحصل على 2777931 صوتا بما يعادل 72.71٪ من الأصوات.[18] تولى منصبه بعد تسعة أيام، ليصبح ثاني رئيس لم يكن وريثًا لإرث الرئيس المؤسس للبلاد، الحبيب بورقيبة.

رئاسة الجمهورية

أدى سعيد اليمين الدستورية كرئيس لتونس في 23 أكتوبر 2019.[19] وهو أول رئيس يولد بعد استقلال البلاد عن فرنسا عام 1956.[20]

الانتقال والتنصيب

قيس سعيد عند وصوله إلى قصر قرطاج في 23 أكتوبر 2019.

تم إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية بشكل مماثل من قبل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في 17 أكتوبر. وفي اليوم نفسه، اختار قيس سعيد شقيقه نوفل، أستاذ القانون الدستوري أيضًا، لتعيين المستشارين وأعضاء الديوان الرئاسي. اجتمع مكتب مجلس نواب الشعب في 18 أكتوبر، وأدى اليمين في 23 أكتوبر. يتوافق هذا التاريخ مع المدة القصوى للانتقال الرئاسي وهي 90 يومًا.

في 23 أكتوبر، في القصر الرئاسي بقرطاج، بعد أن أدى اليمين أمام المجلس المنتهية ولايته، والتي وعد خلالها بمحاربة الإرهاب وأسبابه، وكذلك ضمان مكاسب المرأة التونسية، مع تعزيز حقوقه الاقتصادية والاجتماعية. الرئيس المؤقت محمد الناصر ينقل إليه صلاحيات الرئاسة.

الخطوات الأولى

من الناحية العملية، رفض البقاء في قصر قرطاج، مفضلاً منزله في المنيهلة التابعة لولاية أريانة. في 30 أكتوبر، عين الدبلوماسي طارق بالطيب وزيرا مديرا للديوان الرئاسي، واللواء محمد صالح الحامدي مستشارًا للأمن القومي، بينما يرأس طارق الحناشي البروتوكول. عبد الرؤوف بالطيب مستشار رئيس الجمهورية، رشيدة النيفر المكلفة بالاتصالات، فيما تتولى نادية عكاشة الشؤون القانونية.

تشكيل الحكومة

كون حكومة شبه رئاسية، كان أمام قيس سعيد أسبوع بعد تنصيبه ليوجه الحزب الذي تولى زمام المبادرة في الانتخابات التشريعية بتشكيل الحكومة. وبعد ذلك يكون أمام الأخير شهر للحصول على ثقة مجلس نواب الشعب. في 15 نوفمبر 2019، عيّن الحبيب الجملي، مرشح حركة النهضة، في منصب رئيس الحكومة، وكلفه بتشكيل الحكومة. في 10 يناير 2020، رفض المجلس تشكيل الحكومة، التي كانت أيضًا عرضة للتأخير عند الإعلان عنها. لذلك كان أمام سعيد عشرة أيام لتعيين رئيس جديد للحكومة. في 20 يناير 2020، عين إلياس الفخفاخ.[21]

تم الإعلان عن حكومته في 15 فبراير، لكن حركة النهضة، التي أعلنت وزراءها هناك، أعلنت أنها لن تصوت على الثقة بسبب عدم مشاركة حزب قلب تونس. تم الإعلان عن نسخة معدلة قليلاً من الحكومة، ولكن بدون مشاركة حزب قلب تونس، في 19 فبراير صوتت حركة النهضة على قبول الحكومة خشية حلها. في 27 فبراير، منح مجلس نواب الشعب الثقة للحكومة.

في يونيو 2020، بحسب الجزيرة، «نشر عضو مستقل في البرلمان وثائق تشير إلى امتلاك الفخفاخ لأسهم في شركات فازت بصفقات بقيمة 44 مليون دينار». ونفى الفخفاخ ارتكاب أي خطأ. في 15 يوليو 2020 قدم الفخفاخ استقالته. في 25 يوليو 2020، عيّن سعيد هشام المشيشي رئيساً للحكومة، مهمته تشكيل الحكومة خلال شهر والحصول على ثقة مجلس نواب الشعب. في وقت لاحق، تولى منصبه في 2 سبتمبر 2020.[22]

احتجاجات 25 يوليو والأزمة السياسية (منذ 2021)

قيس سعيد في 2021.

في يناير 2021، أعلن هشام المشيشي عن تعديل وزاري شمل أحد عشر حقيبة وزارية وتغييرًا في العديد من الوظائف الحكومية.[23] نال الوزراء الجدد على ثقة مجلس نواب الشعب،[24] لكن الرئيس قيس سعيد رفض استقبالهم لأداء اليمين متذرعًا بشبهة فساد فيما يتعلق بالوزراء وعدم احترام الدستور في مداولات مجلس الوزراء على التعديل الوزاري.[25] في أبريل 2021، رفض قيس سعيد إصدار قانون أساسي يتعلق بإنشاء محكمة دستورية،[26] بحجة أنه تم تجاوز المواعيد النهائية.[27] كما رفض أي تعديل دستوري يتعلق بهذا الموضوع،[28] بحجة أنه لا يمكن تعديل القانون الأساسي دون موافقة المحكمة الدستورية.[29] ودعى إلى اعتماد نص جديد يؤسس لنظام رئاسي،[30] وديمقراطية مباشرة للبرلمان، أو العودة إلى دستور تونس 1959.[31]

في يوم عيد الجمهورية، 25 يوليو، طالب آلاف المتظاهرين بحل مجلس نواب الشعب وتغيير النظام.[32] وقد جاءت هذه التجمعات مع تفاقم الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة فيروس كورونا في تونس. في نفس المساء، واستناداً إلى الفصل 80 من الدستور، أقال قيس سعيد حكومة هشام المشيشي بأثر فوري، ولا سيما هشام المشيشي من مهامه رئيسًا للحكومة ووزير الداخلية المؤقت، وأعلن تعليق الحكومة.[33] ورَفْع الحصانة عن نواب الشعب، وتَشكيل حكومة جديدة تكون مسؤولة أمامه وقراره بالحكم بموجب مراسيم، كما أشار إلى أنه سيرأس النيابة.[34] أدانت حركة النهضة على الفور الانقلاب حسب تعبيرها. شارك محللون سياسيون وخبراء قانونيون هذا الوصف للانقلاب، لا سيما فيما يتعلق بتعليق الإجراءات البرلمانية.[35] في اليوم التالي أقال قيس سعيد وزير الدفاع الوطني إبراهيم البرتاجي ووزيرة العدل المؤقتة حسناء بن سليمان.[36] في 1 أغسطس، اعتقل نائبين من ائتلاف الكرامة احتجوا على إجراءات الرئيس سعيد في إطار «تحقيق القضاء العسكري».[37]

في ليلة 24 أغسطس، أعلنت رئاسة الجمهورية تمديد وقف مجلس نواب الشعب إلى أجل غير مسمى.[38] وعلّق الرئيس العمل بالدستور في سبتمبر 2021 وعزم على تقديم نسخة جديدة من القانون الأساسي للاستفتاء.[39] في 22 سبتمبر، صدّق بمرسوم على تمديد القرارات وحل الهيئة المؤقتة المسؤولة عن مراقبة دستورية مشاريع القوانين، وقرر تعليق الرواتب والمزايا الممنوحة لرئيس مجلس نواب الشعب وأعضائه،[40] ومنح نفسه الحق في الحكم بمرسوم، لاستعادة السلطة التشريعية بحكم الأمر الواقع.[41][42] انتقدت معظم الأحزاب قراره، بما في ذلك حزب التيار الديمقراطي وحركة النهضة، لكنه احتفظ بدعم حركة الشعب.[43] في 26 سبتمبر تظاهر 2000 شخص، معظمهم من أنصار النهضة وائتلاف الكرامة، ضد قراراته.[44][45] في 29 سبتمبر، أصدر الرئيس تعليماته لنجلاء بودن بتشكيل حكومة جديدة.[46]

مظاهرات مساندة لقرارات الرئيس يوم 3 أكتوبر 2021 في شارع الحبيب بورقيبة.

في 13 ديسمبر 2021، مدد سعيد تعليق عمل البرلمان حتى إجراء انتخابات جديدة، وأعلن عن استشارة عامة على مستوى البلاد من 1 يناير حتى 20 مارس 2022 لجمع اقتراحات للإصلاحات الدستورية وغيرها، وبعد ذلك سيعين سعيد رئيسًا لمجلس النواب. لجنة الخبراء لصياغة دستور جديد، على أن يكون جاهزا بحلول يونيو قبل الاستفتاء الدستوري الذي سيجري في 25 يوليو 2022.[47] وقال إن انتخابات تشريعية جديدة ستجرى في 17 ديسمبر 2022، بعد إجراء الاستفتاء والتحضير لاستفتاء جديد من أجل النظام الانتخابي.[48] في 5 يناير 2022، أحال القضاء التونسي 19 سياسيًا غالبيتهم من كبار السياسيين إلى المحاكمة بسبب «انتهاكات انتخابية» يُزعم أنها ارتكبت خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2019. ومن بين الـ19 رؤساء وزراء سابقين، يوسف الشاهد، إلياس الفخفاخ، مهدي جمعة وحمادي الجبالي، وكذلك الرئيس السابق المنصف المرزوقي، ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي.[49]

في فبراير 2022، حل سعيد المجلس الأعلى للقضاء، الهيئة المكلفة حتى الآن باستقلال القضاء.[50] وبحسب وزير العدل، أشار الرئيس إلى أنه بدلاً من حل المجلس الأعلى للقضاء، سيعيد هيكلته. يأتي ذلك بعد أيام من قرار حل أعلى هيئة قضائية في البلاد والذي أثار إدانة دولية.[51] نتيجة لقرارات رئيس الجمهورية، تظاهر أكثر من مائتي قاض ووكيل بالرداء الأسود أمام المحكمة الرئيسية في العاصمة التونسية يوم الخميس 10 فبراير 2022.[52] أصدر سعيد، الأحد 13 فبراير 2022، إعلانًا بتعيين مجلس أعلى للقضاء مؤقتًا.[53]

وفي 30 مارس 2022، وبعد تفاقم الأزمة مع أعضاء البرلمان «المجمد»، أعلن سعيد حل مجلس نواب الشعب لأول مرة في تاريخ المجلس.[54][55]

الأوسمة

الأوسمة الوطنية

شريط الوسام الوسام
Order of Independence v. 1959 (Tunisia) - ribbon bar القلادة الكبرى للنقيب الأكبر لوسام الاستقلال الخاصة برئيس الجمهورية (2019).
Order of the Republic (Tunisia) - ribbon bar القلادة الكبرى للنقيب الأكبر لوسام الجمهورية الخاصة برئيس الجمهورية (2019).
TN Order Merit Rib الصنف الأكبر من الوسام الوطني للاستحقاق الخاصة برئيس الجمهورية (2019).

الأوسمة الخارجية

شريط الوسام الدولة الوسام
National Order of Merit - Athir v.1 (Algeria) - ribbon bar.gif  الجزائر وسام الاستحقاق الوطني الجزائري برتبة الأثير (2 فبراير 2020).[56][57][58]
The Star of Palestine (Palestine) Ribbon  فلسطين قلادة دولة فلسطين (8 ديسمبر 2021).[59]

شهادات فخرية

المراجع

  1. ^ http://mubasher.aljazeera.net/news/من-هو-قيس-سعيّد-مفاجأة-السباق-الرئاسي-في-تونس؟
  2. ^ "Tunisia's new president is an independent, but he will have to work with the political parties"، Middle East Monitor (باللغة الإنجليزية)، 17 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  3. ^ "PORTRAIT. "Robocop", "M. Propre"... qui est Kaïs Saïed, le nouveau président de la Tunisie ?"، www.ledauphine.com (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  4. ^ "Qui est Kais Saied, l'infatigable marcheur, qui a emporté le premier tour de la présidentielle en Tunisie (Album photos)"، Leaders (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  5. ^ "آرابسك - للمعلومة شكل اخر- موقع اخباري شامل سياسة اقتصاد تكنولوجيا رياضة تونس - Arabeque.tn"، www.arabesque.tn، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  6. ^ "Présidentielle en Tunisie : qui est Kais Saied, le nouveau président élu ?"، تي في 5 موند (باللغة الفرنسية)، 14 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  7. ^ aroua، "Tunisie : Kais Saïd, candidat à la présidentielle de 2019"، Directinfo (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  8. ^ Delmas, Benoît (11 سبتمبر 2019)، "Tunisie : Kaïs Saïed, un Robespierre en campagne"، لو بوان (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  9. ^ "Présidentielle en Tunisie – Kaïs Saïed : « Je ne serai candidat d'aucun parti » – Jeune Afrique"، جون أفريك (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  10. ^ IB (23 مارس 2019)، "Kaïs Saïed : "Je me présenterai aux Présidentielles en tant qu'indépendant""، Webdo (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  11. ^ "Hailing 'new revolution', political outsider Saied elected Tunisia's president"، رويترز (باللغة الإنجليزية)، 14 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  12. ^ "Kaïs Saïed : j'éliminerai les élections législatives et je suis pour la peine de mort"، businessnews.com.tn (باللغة الفرنسية)، 11 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2019.
  13. ^ "Présidentielle tunisienne : « Robocop », ultraconservateur… 10 choses à savoir sur Kaïs Saïed"، L'Obs (باللغة الفرنسية)، 17 سبتمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  14. ^ "Tunisia's president-elect: Normalization with Israel is treason"، Israel National News (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  15. ^ staff, T. O. I.؛ AFP، "Tunisia's new president regards any ties with Israel as 'high treason'"، www.timesofisrael.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  16. ^ Saleh, Heba (13 أكتوبر 2019)، "Outsider 'Robocop' wins landslide victory in Tunisia poll"، Financial Times، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  17. ^ "Tunisia elections: 'Robocop' and 'Berlusconi' head to second round"، Middle East Eye (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  18. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche، "النتائج النهائية تؤكد فوزا كبيرا لقيس سعيد برئاسة تونس | DW | 17.10.2019"، DW.COM، مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  19. ^ "Tunisia's new president vows to fight for women's rights"، AP NEWS (باللغة الإنجليزية)، 23 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  20. ^ "Political outsider Saied sworn in as Tunisia's president"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 23 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  21. ^ "Tunisia president designates new PM amid hopes of ending political crisis"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 25 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  22. ^ "Tunisia risks fresh political deadlock as PM Fakhfakh resigns"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  23. ^ "Mechichi remanie son gouvernement: Les détails"، RadioMosaiqueFM (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  24. ^ "Tunisie : Le remaniement ministériel adopté par l'Assemblée (détails des votes)"، Kapitalis (باللغة الفرنسية)، 26 يناير 2021، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  25. ^ "Kais Saied s'oppose à la prise de fonction de nouveaux ministres"، أفريكانيوز (باللغة الفرنسية)، 2021-02-04CET07:50:37+01:00، مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  26. ^ "قبول ملفات 26 مرشحا للانتخابات الرئاسية التونسية المبكرة ضمن قائمة نهائية"، فرانس 24، 31 أغسطس 2019، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2019.
  27. ^ "تعرفوا إلى قيس سعيد... الغامض الذي زلزل تقاليد السياسة التونسية"، اندبندنت عربية، 16 سبتمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2021.
  28. ^ بن بريك, خميس (19 سبتمبر 2019)، "أستاذ جامعي بسيط.. كيف اكتسح قيس سعيد انتخابات الرئاسة بتونس؟"، موقع الجزيرة، مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2019.
  29. ^ ""أول صلاة جمعة" للرئيس التونسي تثير جدلا سياسيا في البلاد | حسن سلمان"، القدس العربي (باللغة الإنجليزية)، 26 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2020.
  30. ^ "Tunisie : requiem pour la Cour constitutionnelle – Jeune Afrique"، JeuneAfrique.com (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  31. ^ "Tunisie : Kaïs Saïed peut-il établir une démocratie directe ? – Jeune Afrique"، JeuneAfrique.com (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  32. ^ "En Tunisie, des milliers de manifestants défilent contre leurs dirigeants"، Le Temps (باللغة الفرنسية)، 25 يوليو 2021، ISSN 1423-3967، مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  33. ^ "اعتداءات على مقرات النهضة بتونس.. وقيادي: مؤامرة خلفها"، عربي21، 25 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2021.
  34. ^ "Kais Saied prend tous les pouvoirs en main, suspend le parlement, limoge Mechichi et s'érige en chef de l'exécutif et du parquet"، Leaders (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  35. ^ "En Tunisie, la crise politique débouche sur une crise constitutionnelle"، Les Echos (باللغة الفرنسية)، 26 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  36. ^ "Tunisie : Le chef du gouvernement et les ministres de la Défense et de la Justice démis de leurs fonctions"، www.aa.com.tr، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  37. ^ "Tunisie : deux députés opposés au coup de force du président Saïed arrêtés"، LEFIGARO (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  38. ^ "En Tunisie, le président Kaïs Saïed prolonge le gel du Parlement"، Le Monde.fr (باللغة الفرنسية)، 24 أغسطس 2021، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  39. ^ "Tunisie: Kaïs Saïed envisage un référendum constitutionnel"، Challenges (باللغة الفرنسية)، 09 سبتمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  40. ^ "Publication de dispositions exceptionnelles de la présidence"، RadioMosaiqueFM (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  41. ^ "Tunisie : Kaïs Saïed renforce les pouvoirs de la présidence"، LEFIGARO (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  42. ^ "Kaïs Saïed, seul maître à bord en Tunisie"، Le Temps (باللغة الفرنسية)، 23 سبتمبر 2021، ISSN 1423-3967، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  43. ^ "Tunisie: mécontentement dans la classe politique après les annonces de Kaïs Saïed"، RFI (باللغة الفرنسية)، 23 سبتمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  44. ^ "Tunisie : des manifestants se mobilisent contre "le coup d'État" du président Saïed"، France 24 (باللغة الفرنسية)، 26 سبتمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  45. ^ "Démocratie. En Tunisie, Kaïs Saïed garde le cap malgré la contestation"، Courrier international (باللغة الفرنسية)، 28 سبتمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  46. ^ "Tunisie : Najla Bouden Romdhane chargée de former un nouveau gouvernement"، France 24 (باللغة الفرنسية)، 29 سبتمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021.
  47. ^ "قيس سعيد يقرر الابقاء على تعليق مجلس النواب الى تاريخ اجراء انتخابات واستفتاء يوم 25 جويلية وانتخابات تشريعية يوم 17 ديسمبر 2022"، Tunisie Telegraph، 13 ديسمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2022.
  48. ^ Reuters (14 ديسمبر 2021)، "Tunisia's president calls constitutional referendum followed by elections in 2022"، the Guardian (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2022.
  49. ^ "Tunisian judiciary refers 19 people to trial for 'electoral crimes'"، www.aa.com.tr، مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2022.
  50. ^ Amara, Tarek (06 فبراير 2022)، "Tunisian president dissolves Supreme Judicial Council"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2022.
  51. ^ "Tunisia judicial body will be reformed, not dissolved: Gov't"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2022.
  52. ^ "Tunisian judges, lawyers protest president's dissolution of key courts watchdog"، France 24 (باللغة الإنجليزية)، 11 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2022.
  53. ^ "Protests in Tunisia after decree issued for new judicial watchdog"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2022.
  54. ^ "تونس: سعيّد يعلن حل مجلس النواب ووزيرة العدل تطلب متابعة نواب بتهمة "التآمر على أمن الدولة""، فرانس 24 / France 24، 30 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2022.
  55. ^ "صدور الأمر الرئاسي بحلّ مجلس نواب الشعب بالرائد الرسمي"، RadioMosaiqueFM، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2022.
  56. ^ "'L'Algérie décerne la médaille de l'ordre du mérite national à Kais Saied"، Webdo (باللغة الفرنسية)، 03 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2021.
  57. ^ "الرئيس تبون يكرم الرئيس التونسي بوسام الأثير"، النهار أونلاين، 02 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020.
  58. ^ fouzia, Boussadia، "الرئيس عبد المجيد تبون يسدي وسام الأثير لنظيره التونسي قيس السعيد"، www.aps.dz، مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020.
  59. ^ "Mahmoud Abbas décore Kaïs Saïed de la plus haute distinction palestinienne"، businessnews (باللغة الفرنسية)، 08 ديسمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2021.
  60. ^ "'Conferimento Dottorato di ricerca honoris causa al Presidente della Repubblica Tunisina Kaïs Saïed'"، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2021.
  61. ^ Maghrébin, L'Economiste (05 أبريل 2021)، "Kaïs Saïed reçoit le secrétaire général de la Ligue arabe"، L'Economiste Maghrébin (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2022.
  62. ^ "رئيس الجمهورية يتسلم الدرع التذكاري لمجلس وزراء الداخلية العرب"، www.shemsfm.net، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2022.

انظر أيضا