سيمون بارون-كوين: الفرق بين النسختين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
(This article was translated by I Believe in Science & Ideas beyond borders & Beit al Hikma 2.0)
(لا فرق)

نسخة 09:24، 15 نوفمبر 2019

سيمون بارون-كوين
(بالإنجليزية: Simon Baron-Cohen)‏[1]  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Professor Simon Baron-Cohen.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 15 أغسطس 1958 (64 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
لندن  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الإقامة كامبريدج  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية البريطانية  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الأولاد
Sam Baron
Kate Baron  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب Hyman Vivian Baron Cohen  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم Judith Baron Greenblatt  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
دان بارون كوهن،  وAsh Baron-Cohen  تعديل قيمة خاصية (P3373) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية نيو كوليج
كلية كينغز لندن
كلية لندن الجامعية  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه في الفلسفة  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
مشرف الدكتوراه Uta Frith  تعديل قيمة خاصية (P184) في ويكي بيانات
المهنة عالم نفس[1]،  وأستاذ جامعي[1]،  وطبيب نفسي[1]،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم النفس،  وطب نفسي  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة كامبريدج[1]،  وAutism Research Centre،  وNational Autistic Society  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
Presidents' Award for Distinguished Contributions to Psychological Knowledge (2006)[4]
Spearman Medal (1990)
Boyd McCandless Award (1990)[5]
زميل الأكاديمية البريطانية   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

سيمون بارون-كوّين[6] (بالإنجليزية: Simon Baron-Cohen) حاصل على زمالة الأكاديمية البريطانية إف بي إيه (FBA) وزميل في الجمعية البريطانية لطب النفس إف بي بي إس إس (FBPsS) (ولد 15 أغسطس في عام 1958) وهو بريطاني مختص في طب النفس السريري وأستاذ في علم النفس المرضي التنموي في جامعة كامبريدج. مدير مركز أبحاث التوحد في الجامعة وزميل في كلية الثالثوث. في عام 1985، صاغ بارون كوين نظرية العمى العقلي للتوحد، وجمع الإثباتات ونشرها في عام 1995.  في عام 1997، صاغ  نظرية الستيرويد الجنسي الجنيني للتوحد، نُشر اختبارها الرئيس في عام 2015. قدّم مساهمات كبيرة في مجال الفروقات بين الجنسين الإدراكية النموذجية، ومعدلات انتشاره. نخّل مرض التوحد، وعلم وراثة التوحد، والتصوير العصبي للتوحد، والتوحد والمقدرة التقنية، والحس المرافق. مع ذلك، كانت وجهات نظره عن التوحد والفروقات بين الجنسين، مثل نظرية الستيرويد الجنسي الجنيني للتوحد، مثيرة للجدل، يؤّكد بعض النقاد أن نظريات بارون-كوين مستندة على تصورات شخصية.

الحياة الشخصية والتعليم

ولد بارون كوين في عائلة يهودية من الطبقة المتوسطة في لندن.[7][8][9] أكمل درجة البكالوريوس في العلوم الإنسانية في كلية نيو كوليج، بأكسفورد، وشهادة ماجستير فلسفة في علم النفس السريري في معهد الطب النفسي، كينغ كوليج لندن.[10] نال درجة الدكتوراه في طب النفس في جامعة كوليج لندن، إذ كان بحث الدكتوراه الخاص به بالتعاون مع مشرفه أوتا فريث.[11]

تزوج بريدجيت ليندلي، محامية حقوق أسرة قابلها في أكسفورد، في عام 1987. توفيت بسبب سرطان الثدي في عام 2016.[12][13]

لدى بارون-كوين ثلاثة أطفال، أكبرهم سناً كاتب السيناريو المخرج سام بارون.[14] لبارون أخ أكبر منه سناً هو دان بارون كوين وثلاثة أشقاء أصغر سناً، أخوه آش بارون كوين وأختاه سوزي وليز.[9] أبناء عمّه هما الممثل الكوميدي ساشا بارون كوين والملحن إران بارون كوين.[15][16] يحوي اسم سيمون بارون-كوين بالمقارنة مع معظم أفراد عائلته، على واصلة (خط صغير)؛ نشأت بسبب خطأ مطبعي لم يصححه في طباعة مقالته الأكاديمية الأولى.[17]

الانتقادات

انتُقد بارون-كوين بسبب «نظرية التعاطف التنظيمي» التي وضعها، التي تدّعي أنه يمكن تصنيف البشر على أساس درجاتهم في بُعدين (التعاطف والتنظيمي)؛ وأنّ الإناث تميل لتسجيل قيم أعلى في البُعد التعاطفي وتميل الذكور للتسجيل الأعلى في البعد التنظيمي. لخّصت كاتبة العمود في جريدة الغارديان ماديلين بانتينغ بعض الجوانب في مقالة 2010 «الحقيقة حول الفروقات بين الجنسين أنّه إذا كان الرجال من المريخ، فالنساء كذلك».[18]

يبدو أنّ بعض الأبحاث في مجال التعاطف والتنظيم في الحياة المبكرة تشير إلى أن الأولاد والبنات يتطورون بطرق متشابهة، ما يؤدي إلى الشك في نظرية الفروقات بين الجنسين في هذه المجالات، لكن النتائج لم تُكرر.[19]

يصف علم الظواهر والعلوم الإدراكية الاختلاف الأساسي في النظرية على أنّه «مخيّب للأمل للغاية» و«فكرة سطحية عن الذكاء»، مستنتجين أنّ ادعاءات بارون-كوين الرئيسة عن العمى العقلي والتعاطف التنظيمي «في أحسن أحوالها، مشكوك بها».[20] وفقاً لمجلة تايم، أكسبت وجهات نظر بارون حول السمات المنهجية «غضب بعض أهالي الأطفال المصابين بالتوحد، الذين يشْكُون بأنّه يقلل من معاناة أسرهم».[21] قالت مجلة تايم بالرغم من الأبحاث التي أجرتها جامعة واشنطن في سانت لويس التي لم تدعم نظرية التزاوج المتنوعة، ارتفعت نتيجة دراسة استقصائية لمرض التوحد بنسبة الضعف في آيندهوفن (وادي السيليكون في هولندا)، ما «بثّ روحاً جديدة» في نظرية بارون-كوين.[22]

انتُقدت نظرية الدماغ الذكوري المتطرفة على أسس عدة. يزعم بعض النقاد أن الاختبارات وراء هذه النظرية تستند إلى قوالب نمطية للجنس لا على أساس علمي ثابت. تشقول البروفيسورة كاثرين لورد من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس إنّ النظرية تستند على «تفسيرات خاطئة بشكل جسيم» للبيانات التطورية. ادعى البروفيسور ديفيد سكوز في جامعة كوليج لندن أنّ اختلافات التواصل بين الجنسين من المحتمل أن تكون صغيرة. يقول مينغ-تشوان لاي، أستاذ مساعد في الطب النفسي بجامعة تورنتو: إن النتائج لم تُكرر.[23]

انتقدت مجلة تايم أيضاً نظرية التزاوج التفضيلي المُقترحة من قبل بارون-كوين، مدعيةً أنّها متضاربة إلى حد كبير وتستند إلى أدلّة قصصية. تزعم النظرية أنّ معدلات التوحد تتزايد لأنّ «المنظمين» -أي الأفراد الذين يحملون صفات توحدية أكثر- يُرجح أن يتزوجوا من بعضهم البعض ومن المرجح أيضاً أن يكون لهم ذرية مصابة بالتوحد بسبب التغيرات المجتمعية الحديثة نسبياً.[24] انتقد جيمس ماكغراث حاصل طيف التوحد، كاتباً أنّ النتيجة تزداد إذا أشار المرء إلى الاهتمام بالرياضيات، وتنقص إذا أشار المرء إلى اهتمامه بالأدب والفن. يدّعي أيضاً أن هذا يؤدي إلى مفهوم خاطئ مفاده أنّ معظم الناس المصابين بالتوحد أقوياء في الرياضيات.[25] تقول الانتقادات أيضاً إنّه بسبب تركيز عمله على الأشخاص ذوي الأداء العالي والمصابين باضطرابات طيف التوحد، يتطلب تكراراً مستقلاً مع عينات أوسع.[26] وإنّ نظرياته تستند إلى تصورات شخصية.[27] ومع ذلك، أكّدت إحدى الدراسات تنبؤه أن التستوستيرون قبل الولادة مرتفع لدى المصابين بالتوحد.[28]

عام 2009، أجرى بارون-كوين دراسةً ذكرت أنّ الأفراد المصابين بالتوحد يمتلكون حدة بصرية فائقة، وقد تعرّضت هذه الدراسة لانتقادات شديدة. قال مطورو البرنامج الذي استخدمه بارون أنّ هذه النتائج مستحيلة اعتماداً على التكنولوجيا المستخدمة في دراسته. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن تكرار نتائج الدراسة في دراسة متابعة مستقبلية.[29][30][31]

افترض بارون-كوين أن إسحاق نيوتن وألبرت أينشتاين والذين أظهروا سمات التوحد قُوبلوا بشك من جانب الطبيب النفسي جلين إليوت من جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو. يرى إليوت أنّ محاولة التشخيص اعتماداً على المعلومات البيوغرافية (السيرة الذاتية) أمر غير موثوق للغاية، ويزعم أنّ أي سلوك يمكن أن يملك أسباباً متنوعة. ردّ بارون-كوين بادعائه أنّه كان يريد إيجاد أماكن ملائمة للأشخاص المصابين بالتوحد في المجتمع حيث يمكنهم استخدام نقاط القوة المحتملة، موضحاً ذلك بقوله «حالة التوحّد هذه يمكن أن تجعل الناس مكتئبين أو انتحاريين».[32]

في كتابته لجمعية التوحد الأمريكية، انتقد جيل إيشر دعم سيمون بارون-كوين للتنوع العصبي، مدعياً أن العديد من المصابين بالتوحد يفتقرون المهارات الحياتية الأساسية وسيحتاجون إلى رعاية مدى الحياة بسبب التوحد، لا بسبب الأمراض المرافقة[33]. في أغسطس 2018، انتقد بارون-كوين هاشتاغ تويتر #أنهوا_التوحد_الآن، واصفاً إياه أنه خطاب كراهية وتحسين نسل، بمقارنته بأهداف الحزب النازي وكو كلوكس كلان. أجاب جوناثان فيرغسون، ما كتبه في مجلة تايمز أوف إسرائيل، أنه من غير المناسب لبارون-كوين أن يقارن المناصرين لعلاج التوحد بالحزب النازي أو كو كلوكس كلان.[34]

ترى أيان بايلين في ساينتفيك أميركان أن بارون-كوين لم يعترف بأن التنوع العصبي ينظر أيضاً إلى مرض التوحد باعتباره إعاقة عبر النموذج الاجتماعي للإعاقة.[35] ومع ذلك، غرّد بارون-كوين على موقع تويتر أنّه متفق معها على تحليلها. رداً على المقال نفسه، لم يوافق يوفال ليفينتال في مدونة أمريكية علمية مع دعم بارون-كوين للتنوع العصبي، مدعياً أن الصعوبات تفوقت على مزايا الإصابة بالتوحد وصولاً إلى أنّ مرض التوحد لا ينبغي أن يحدد هوية الشخص.[36]

وصفت اختصاصية علم النفس كورديليا فاين نظرياته بأنها «متحيزة للجنس العصبي Neurosexism».[37] يُطوِّر كتاب عام 2017 «إينفيريور: كيف أساء العلم فهم النساء» وكتاب «البحث الجديد الذي يعيد كتابة القصة» -بقلم أنجيلا سايني- «نقضاً»[38] لبحث الفروق بين الجنسين لبارون-كوين وزملائه المستمرين في فكرة داروين القائلة بأنّ «الرجل والمرأة.. تطورا لتلبية دوريهما في الصيد والجمع، على التوالي».[39][40]

رداً على هذه الانتقادات، يوافق بارون-كوين على أن العديد من نتائجه لم تُكرَّر. مع ذلك، يدعي أن العديد من نظرياته مستندة على أدلة تمهيدية مختلفة قابلة للقياس.[41]

المنظمات

بارون-كوين أستاذ في علم النفس المرضي التنموي بجامعة كامبريدج في المملكة المتحدة. مدير مركز أبحاث التوحد[42] في الجامعة وزميل في كلية الثالثوث.[10]

هو زميل في الجمعية البريطانية للطب النفسي (BPS)،[43] الأكاديمية البريطانية،[44] ورابطة العلوم النفسية.[45] عالم نفسي معتمد من الجمعية البريطانية للطب النفسي.[46]

يشغل منصب نائب رئيس الجمعية الوطنية للتوحد (المملكة المتحدة)،[47] وكان رئيساً عام 2012 لمجموعة تطوير إرشادات المعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية (نايس) للبالغين المصابين بالتوحد.[48] شغل منصب نائب رئيس الجمعية العالمية لبحوث التوحد (إينسار).[49] محرر مساهم في مجلة التوحد الجزيئي.[50] الرئيس المنتخب لإينسار.[51]

الاعتراف

حصل بارون-كوين على ميدالة سبيرمان 1990 من الجمعية البريطانية للطب النفسي[52]، وجائزة ماكاندلس من الجمعية الأميركية لعلم النفس،[53] وجائزة ماي دافيدسون 1993 لعلم النفس السريري من الجمعية البريطانية لطب النفس، وجائزة رؤساء عام 2006 من الجمعية البريطانية لطب النفس.[54] أُهدي ميدالية كانر أسبيرجر في عام 2013 من قبل "فيسينشافتليش غيسيلشافت أوتيسموس سبيكترام" جائزة إنجاز العُمر لمساهماته في أبحاث التوحد.

منشورات مختارة

كتب مؤلفة من شخص واحد

  • عمى العقل: مقال عن التوحد ونظرية العقل. معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. الصحافة / برادفورد كتب. 1995.
  • الفرق الأساسي: الرجال، النساء، الدماغ الذكوري المتطرف. بينغوين/ الكتب الأساسية. 2003.
  • مرض التوحد ومتلازمة أسبرجر. حقائق. مطبعة جامعة أكسفورد. 2008.
  • درجات الصفر من التعاطف: نظرية جديدة للقسوة البشرية. بينغوين/ ألين لين. 2011. (شنُشر في الولايات المتحدة بعنوان «علم الشر: حول التعاطف وأصل القسوة البشرية»).

كتب أخرى

  • بارون-كوين إس، تاغر فلاسبرغ إتش، لومباردو إم في، المحررين. (2013) فهم العقول الأخرى: وجهات نظر من علم الأعصاب الإدراكي الاجتماعي (الطبعة الثالثة). مطبعة جامعة أكسفورد.
  • هادون جاي، جاولين بِي، بارون-كوين إس (2008). تعليم الأطفال المصابين بالتوحد على قراءة التفكير: دليل عملي للمعلمين وأولياء الأمور. وايلي.
  • بارون كوين، سيمون (أبريل 2007). «تطور التعاطف والتنظيم: تزاوج متقارب بين منظمين قويين وسبب مرض التوحد». باريت، لويز؛ دنبار، روبن (محرران). دليل أكسفورد لعلم النفس التطوري. مطبعة جامعة أكسفورد.
  • بارون-كوين إس، لوتشمايا إس، نيكماير آر (2005). التستوستيرون قبل الولادة في العقل: دراسات السائل الأمنيوسي. معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. الصحافة / كتب برادفورد.

بارون-كوين إس، ويلرايت إس (2004). عقل دقيق: فنان مصاب بمتلازمة أسبرجر. جيسيكا كينجسلي.

  • بارون-كوين إس، تاغر فلسبيرغ إتش؛ كوين دي جي، محرران. (2000). فهم العقول الأخرى: وجهات نظر من علم الأعصاب التنموي التطوري (الطبعة الثانية). مطبعة جامعة أكسفورد.
  • بارون-كوين إس، هاريسون جاي، المحرران (1997): سينايستيجا: قراءات كلاسيكية ومعاصرة. بلاكويلز.
  • بارون-كوين إس، المحرر. (1997). العقل ضعيف التأقلم: قراءات كلاسيكية في علم النفس التطوري. شرق ساسكس، المملكة المتحدة: مطبعة علم النفس/ مجموعة تايلور فرانسيس.

مقالات مختارة من المجلات:

  • بارون-كوين إس، ليسلي آيه إم، فريث يو (أوكتوبر 1985) «هل لدى الطفل المصاب بالتوحد «نظرية ذهنية»؟». كوجنيشن.21 (1): 37-46.
  • بارون-كوين إس، ويلرايت إس، سكينر آر، مارتين جاي، كلابلي إي (فبراير 2001) «حاصل طيف التوحد (إيه كيو) (AQ): دليل من متلازمة أسبرجر/ التوحد عالي الأداء، الذكور والإناث، العلماء وعلماء الرياضيات». جاي توحد ديف ديسورد. 31 (1): 5-17.
  • بارون-كوين إس، ويلرايت إس، هيل جاي، راستي واي، بلامب 1 (فبراير 2001) نسخة منقحة من اختبار «قراءة العقل في العيون: دراسة تشمل بالغين طبيعيين، وكبار مصابين بمتلازمة أسبرجر أو التوحد عالي الأداء». جاي تشايلد سايكول سايكايتري. 42 (2): 241-51.

انظر أيضًا

مراجع

  1. أ ب ت ث وصلة : https://d-nb.info/gnd/128697032 — الرخصة: CC0
  2. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12482176s — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنيَّة التشيكيَّة (NKCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=xx0080503 — تاريخ الاطلاع: 1 مارس 2022
  4. ^ http://www.bps.org.uk/what-we-do/bps/history-psychology-centre/history-society/society-award-winners/presidents-award/presidents-award-distinguished-contributions-psychological-knowledge
  5. ^ https://www.apadivisions.org/division-7/awards/mccandless?tab=4 — تاريخ الاطلاع: 29 ديسمبر 2020
  6. ^ Simon Baron-Cohen: Autistic Spectrum Test, WIRED 2012, WIRED - YouTube
  7. ^ "The Provocative Baron Cohen Clan | Page 7 of 9"، Moment Magazine - The Next 5,000 Years of Conversation Begin Here (باللغة الإنجليزية)، 07 أكتوبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2019.
  8. ^ "Simon Baron-Cohen: Ali G's smarter cousin and Britain's leading expert"، The Independent (باللغة الإنجليزية)، 23 مايو 2009، اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2019.
  9. أ ب Baron-Cohen, Simon، "My special sister Suzie"، The Jewish Chronicle، اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2019.
  10. أ ب "ARC people: Professor Simon Baron-Cohen"، Autism Research Center, University of Cambridge، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013.
  11. ^ Bishop, Dorothy V. M. (يناير 2008)، "Forty years on: Uta Frith's contribution to research on autism and dyslexia, 1966–2006"، Quarterly Journal of Experimental Psychology (Hove)، 61 (1): 16–26، doi:10.1080/17470210701508665، PMC 2409181، PMID 18038335.
  12. ^ "Obituary: Bridget Lindley OBE"، Family Law، 26 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018.
  13. ^ "Obituary: Bridget Lindley"، The Times، 22 أبريل 2016.
  14. ^ Warner, Judith (29 أغسطس 2011)، "Autism's lone wolf"، Time، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013.(الاشتراك مطلوب)
  15. ^ "Time Out with Nick Cohen"، New Statesman، 26 فبراير 2007، اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2010.
  16. ^ Szalavitz, Maia (30 مايو 2011)، "Q&A: Psychologist Simon Baron-Cohen on empathy and the science of evil"، Time، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2014.
  17. ^ Glazer, Sarah (07 أكتوبر 2011)، "The Provocative Baron Cohen Clan - Page 7 of 9"، Moment Magazine، اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2016.
  18. ^ Bunting, Madeleine (14 نوفمبر 2010)، "The truth about sex difference is that if men are from Mars, so are women"، The Guardian، Kings Place, London: Guardian Media Group، اطلع عليه بتاريخ 3 يناير 2017.
  19. ^ Nash, Alison؛ Grossi, Giordana (2007)، "Picking Barbie™'s Brain: Inherent Sex Differences in Scientific Ability?"، Journal of Interdisciplinary Feminist Thought، 2 (1). Pdf.
  20. ^ Levy, Neil (سبتمبر 2004)، "Book review: Understanding blindness"، Phenomenology and the Cognitive Sciences، 3 (3): 315–324، doi:10.1023/B:PHEN.0000049328.20506.a1.
  21. ^ Warner, Judith (29 أغسطس 2011)، "Autism's lone wolf"، Time، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013.(الاشتراك مطلوب)
  22. ^ Warner, Judith (29 أغسطس 2011)، "Autism's lone wolf"، Time، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013.(الاشتراك مطلوب)
  23. ^ Furfaro, Hannah (01 مايو 2019)، "The extreme male brain, explained"، Spectrum، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2019.
  24. ^ Melnick, Meredith، "Could the Way We Mate and Marry Boost Rates of Autism?"، Time، اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2018.
  25. ^ McGrath, James، "Not all autistic people are good at maths and science – despite the stereotypes"، The Conversation (باللغة الإنجليزية)، اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2019.
  26. ^ Buchen, Lizzie (نوفمبر 2011)، "Scientists and autism: When geeks meet"، Nature، 479 (7371): 25–7، doi:10.1038/479025a، PMID 22051657.
  27. ^ Costandi, Moheb (09 مايو 2011)، "Simon Baron-Cohen: Theorizing on the mind in autism"، Spectrum، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2019.
  28. ^ "Children with autism have elevated levels of steroid hormones in the womb"، University of Cambridge، 03 يونيو 2014، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2016.
  29. ^ Bach, Michael؛ Dakin, Steven C. (نوفمبر 2009)، "Regarding "Eagle-Eyed Visual Acuity: An Experimental Investigation of Enhanced Perception in Autism"Biological Psychiatry، 66 (10): e19–e20، doi:10.1016/j.biopsych.2009.02.035، PMID 19576570.
  30. ^ Bölte, Sven؛ Schlitt, Sabine؛ Gapp, Volker؛ Hainz, Daniela؛ Schirman, Shella؛ Poustka, Fritz؛ Weber, Bernhard؛ Freitag, Christine؛ Ciaramidaro, Angela؛ Walter, Henrik (10 يونيو 2011)، "A Close Eye on the Eagle-Eyed Visual Acuity Hypothesis of Autism"، Journal of Autism and Developmental Disorders، 42 (5): 726–733، doi:10.1007/s10803-011-1300-3، PMC 3324676، PMID 21660498.
  31. ^ Teresa, Tavassoli؛ Keziah, Latham؛ Mihael, Bach؛ Steven C., Dakin؛ Simon, Baron-Cohen (أغسطس 2011)، "Psychophysical measures of visual acuity in autism spectrum conditions"، Vision Research، 51 (15): 1778–80، doi:10.1016/j.visres.2011.06.004، PMC 6345362، PMID 21704058. Discussed in "Eagle-Eyed Autism? No."، Neuroskeptic، 29 يونيو 2011، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2018.
  32. ^ Muir, Hazel (30 أبريل 2003)، "Einstein and Newton showed signs of autism"، New Scientist، اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017.
  33. ^ Escher, Jill، "The Decline and Fall of "Autism""، Autism Society San Francisco Bay Area (باللغة الإنجليزية)، اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2019.
  34. ^ Ferguson, Jonathan (13 سبتمبر 2018)، "Godwin in Cambridge! Autism Intellectual's 'Nazi' Comments Spark Almighty Uproar"، The Times of Israel، Jerusalem، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2018.
  35. ^ Bailin, Aiyana، "Clearing Up Some Misconceptions about Neurodiversity"، Scientific American، اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2019.
  36. ^ Levental, Yuval، "The Neurodiversity Movement Should Acknowledge Autism as a Medical Disability"، Scientific American Blog Network (باللغة الإنجليزية)، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2019.
  37. ^ Bouton, Katherine (23 أغسطس 2010)، "'Delusions of Gender' Peels Away Popular Theories"، The New York Times، ISSN 0362-4331، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018.
  38. ^ Davis, Nicola (06 يونيو 2017)، "Inferior: How Science Got Women Wrong by Angela Saini – review"، The Guardian، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018.
  39. ^ Vaswani, Anjana (09 أغسطس 2017)، "Fighting Science with Science"، Ahmedabad Mirror، اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018.
  40. ^ Saini, Angela (2017)، "Chapter 1. Woman's Inferiority to Man (pp. 13—28)"، Inferior: How Science Got Women Wrong and the New Research That's Rewriting the Story، Boston: Beacon Press، ISBN 978-0-8070-7170-0، Darwin. {{استشهاد بكتاب}}: روابط خارجية في |quote= (مساعدة)
  41. ^ Buchen, Lizzie (نوفمبر 2011)، "Scientists and autism: When geeks meet"، Nature، 479 (7371): 25–7، doi:10.1038/479025a، PMID 22051657.
  42. ^ "ARC researchers, collaborators and staff"، Autism Research Center, University of Cambridge، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013.
  43. ^ "Chartered Psychologist emphasises the importance of empathy"، British Psychological Society، 28 أبريل 2011، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2014.
  44. ^ "Seven Cambridge academics elected as Fellows of The British Academy"، University of Cambridge، 17 يوليو 2009، اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2013.
  45. ^ "Reflecting on a lifetime of achievement: Uta Frith"، Aps Observer، 26 (8)، 30 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013.
  46. ^ "Chartered Psychologist emphasises the importance of empathy"، British Psychological Society، 28 أبريل 2011، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2014.
  47. ^ "Vice presidents"، National Autistic Society، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013.
  48. ^ "Autism: recognition, referral, diagnosis and management of adults on the autism spectrum"، National Institute for Health and Care Excellence، مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013.
  49. ^ "ARC people: Professor Simon Baron-Cohen"، Autism Research Center, University of Cambridge، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013.
  50. ^ "Molecular Autism. Editorial Board"، Molecular Autism، BioMed Central Ltd، اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2018.
  51. ^ "Archived copy"، مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2016.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  52. ^ "Spearman medal"، British Psychological Society: History of Psychology Centre، مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2018.
  53. ^ "Boyd McCandless Award: Past recipients: 1990"، American Psychological Association، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2013.
  54. ^ "Presidents' Award for distinguished contributions to psychological knowledge"، British Psychological Society: History of Psychology Centre، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2018.