أتوسيبان: الفرق بين النسختين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
(This article was translated by I Believe in Science & Ideas beyond borders & Beit al Hikma 2.0)
(لا فرق)

نسخة 22:53، 27 ديسمبر 2019

أتوسيبان
Atosiban SW.svg

الاسم النظامي
1-(3-Mercaptopropanoic acid)-
2-(O-ethyl-D-tyrosine)-4-L-threonine-
8-L-ornithine-oxytocin
اعتبارات علاجية
اسم تجاري Tosiban (Zuventus health care LTD)Tractocile, Antocin
ASHP
Drugs.com
أسماء الدواء الدولية
الوضع القانوني وكالة الأدوية الأوروبية:وصلة
طرق إعطاء الدواء IV
معرّفات
CAS 90779-69-4 ☒N
ك ع ت G02G02CX01 CX01
بوب كيم CID 5311010
IUPHAR 2213
ECHA InfoCard ID 100.234.128  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك 09059  تعديل قيمة خاصية (P715) في ويكي بيانات
كيم سبايدر 4470550 ☑Y
المكون الفريد 081D12SI0Z ☑Y
كيوتو D03008 ☑Y
ChEMBL CHEMBL378642 ☒N
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C43H67N11O12S2 
الكتلة الجزيئية 994.199 g/mol

أتوسيبان (الأسماء التجارية: تراكتوسيل وأنتوسين وأتوسيبان سن)، هو دواء مثبط لهرموني الأوكسيتوسين والفازوبريسين. يُعطى عن طريق الحقن الوريدي كمضاد للمخاض في حالات المخاض المبكر. طورته شركة فيرينغ للصناعات الدوائية في السويد وذُكِرَ لأول مرة في المؤلفات في عام 1985.[1] رُخِّص الدواء بأشكال خاصة وعامة لتأجيل الولادة المبكرة الوشيكة عند النساء الحوامل البالغات. يُباع الدواء في الهند تحت الاسم التجاري توسيبان من شركة زوفينتوس المحدودة للرعاية الصحية.

آلية العمل

الأتوسيبان هو ببتيد تساعدي (من مشابهات الديموكسيتوسين) ومضاد تنافسي مستقبلات الفازوبريسين/ الأوكسيتوسين التنافسي. يثبط الأتوسيبان إطلاق الإينوزيتول ثلاثي الفسفات المتواسط بالأوكسيتوسين من غشاء الخلية العضلية. ونتيجةً لذلك، ينخفض تحرير الكالسيوم المخزن داخل الشبكة الساركوبلازمية لخلايا عضلية الرحم ويقل تدفقه من الحيز خارج الخلوي عبر قنوات الشوارد المرتبطة بكمون عمل الغشاء. بالإضافة إلى ذلك، يمنع الأتوسيبان إطلاق الأوكسيتوسين الذي يتم بوساطة البروستاغلاندين إي والبروستاغلاندين إف من الغشاء الساقط.[2]

يعاكس الأتوسيبان في المخاض الباكر تقلصات الرحم ويحث على إرخائه عند استخدامه بالجرعات الموصى بها. يبدأ الأتوسيبان فعاليته بسرعة مسببًا استرخاء الرحم وانخفاض التقلصات في غضون 10 دقائق ليصل الأمر في النهاية إلى استرخاء وسكون الرحم.

دواعي الاستعمال

المخاض الباكر

يُوصَى باستخدام الأتوسيبان لتأخير الولادة الباكرة الوشيكة عند النساء البالغات الحوامل مع الأخذ بعين الاعتبار ما يلي:[3]

  • تقلصات رحم عادية لمدة لا تقل عن 30 ثانية بمعدل ≥4 لكل 30 دقيقة.
  • اتساع عنق الرحم من 1 إلى 3 سم (0 - 3 عند الخروس) وامحائه بمقدار ≥50٪.
  • سن الحمل من 24 إلى 33 أسابيع كاملة.
  • معدل ضربات قلب الجنين الطبيعي.

استخدامات أخرى

استخدام أتوسيبان بعد الإخصاب المساعد

يعد أتوسيبان مفيدًا في تحسين نتائج الحمل في نقل الأجنة في الإخصاب خارج الرحم (IVF-ET) في المرضى الذين يعانون من المحاولات الفاشلة المتكررة، وقد تحسن معدل الحمل وفق ذلك من صفر إلى 43.7 ٪.[4][5]

توارد حدوث النزف في الثلث الأول والثاني من الحمل ـكبر لدى السيدات اللاتي استخدمن تقنيات الإخصاب المساعد مقارنةً بالسيدات اللاتي حملن بشكل عفوي. سُجِّلَ من عام 2004 إلى عام 2010 حدوث نزف مهبلي بعد الإخصاب المساعد خلال الثلث الأول من الحمل في 33 حالة مع تقلصات رحمية واضحة، ولم يحدث عند استخدام الأتوسيبان و/أو الريتودرين أي مخاض باكر قبل الوصول بسن الحمل حتى 30 أسبوع.[6]

أظهر التحليل التلوي الأخير تفوق استخدام النيفيديبين (حاصر كلس) على منبهات مستقبلات بيتا 2 الأدرينالية وسلفات المغنيسيوم كمضاد مخاض لدى النساء اللاتي يعانين من المخاض الباكر (20-36 أسبوعً)، ولكنه يُصنَّف ضمن الفئة الثالثة أو سي في تصنيف إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للأدوية خلال الحمل، ولذلك لا يُنصح باستخدامه قبل عمر 20 أسبوع أو في الثلث الأول. تدعم التقارير الحديثة استخدام الأتوسيبان حتى في الأعمار الحملية المبكرة لتقليل تواتر انقباضات الرحم وتعزيز نجاح الحمل.[7]

اليقظة الدوائية

يقدر التعرض التراكمي المحسوب للمرضى على أتوسيبان بعد طرحه للاستخدام في عام 2000 (من يناير 2000 إلى ديسمبر 2005) بنحو 156,468 دورة علاج، ولم يكشف الرصد الروتيني لسلامة الأدوية حتى الآن عن أية مشكلات رئيسية تتعلق بالسلامة.[8]

شؤون تنظيمية

تمت الموافقة على استخدام الأتوسيبان في الاتحاد الأوروبي في يناير 2000 وطُرِحَ في للاستخدام في أبريل 2000. ووافقت اعتبارًا من يونيو 2007 نحو 67 دولة على استخدام الأتوسيبان باستثناء الولايات المتحدة واليابان. لا تسعى شركة فيرينغ إلى الحصول على موافقة الولايات المتحدة أو اليابان على الأتوسيبان، وإنما تسعى إلى التركيز على تطوير مركبات جديدة يمكن استخدامها في المخاض الباكر العفوي. لم يبقَ التراكتوسيل سوى فترة قصيرة قبل أن يخسر حقوق الملكية لتقرر شركة الأدوية الأم عدم متابعة الترخيص في الولايات المتحدة.[9][10]

المراجعات المنهجية

أظهرت ست دراسات سريرية – قارنت اثنتان منها الأتوسيبان بالعلاج الوهمي وأربعة منها قارنته مع منبهات بيتا 2 الأدرينالية- أنّ نسبة النساء اللاتي تلقين الأتوسيبان ولم يلدوا بعد 48 ساعة أكبر بكثير من نسبة النساء اللاتي تلقين العلاج الوهمي، وكذللك الأمر عند مقارنته مع منبهات بيتا 2 بالإضافة إلى كونه أكثر أمانًا منها. لذلك، يبدو أن مضادات الأوكسيتوسين فعالة وآمنة لتأخير المخاض الباكر.[11]

أظهرت مراجعة منهجية عام 2014 تابعة لمؤسسة كوكرين امتلاك الأتوسيبان آثار جانبية أقل من الأدوية البديلة (مثل الريتودرين) وحاصرات بيتا الأخرى ومضادات قناة الكالسيوم، ولكنه لم يكن أفضل من الدواء الوهمي فيما يخص القضايا المحورية كإطالة سن الحمل أو التأثير على الوليد. وجدت إحدى الدراسات زيادة في معدل وفيات الرضع مقارنةً بالعلاج الوهمي، الأمر الذي يتطلب توخي الحذر، وينصح بإجراء المزيد من الأبحاث.[12]

التجارب السريرية

الأتوسيبان مقارنةً بالنيفيديبين

قارنت دراسة استعادية (صالح س. س. وآخرون، 2013) بين فعالية وسلامة الأتوسيبان والنيفيديبين في كبح المخاض الباكر، وتوصلت إلى أن الأتوسيبان والنيفيديبين فعالان في تأخير الولادة لمدة 7 أيام أو أكثر في النساء اللاتي يعانين منا المخاض الباكر. لم تلد نحو 68.3 ٪ من النساء اللاتي أعطين الأتوسيبان خلال 7 أيام أو أكثر، مقارنةً مع ما يقدر بنحو 64.7 ٪ من النساء في مجموعة النيفيديبين. امتلك كلاهما نفس الفعالية والآثار الجانبية البسيطة المرتبطة بالاستخدام، ولكن ارتبط استخدام النيفيديبين بحدوث أعلى بكثير للتوهج والخفقان وانخفاض ضغط الدم.[13]

قارنت تجربة سريرية (سليم. ر. وآخرون، 2012) بين الفعالية الكابحة للمخاض والقدرة على التحمل للأتوسيبان والنيفيديبين. 48 (68.6 ٪) سيدة من اللاتي أعطين أتوسيبان و39 (52 ٪) من اللاتي أعطين نيفيديبين لم يلدن ولم يكن بحاجة إلى دواء بديل في غضون 48 ساعة، على التوالي (p= .03). امتلك الأتوسيبان نسبة فشل في غضون 48 ساعة، وقد يرتبط استخدام النيفيديبين بتأجيل أطول للولادة.[14]

أظهرت دراسة معشاة مع شاهد (دي هيوس. ر. وآخرون، 2009) لأول مرة التأثيرات المباشرة للأتوسيبان على حركة الجنين ومعدل ضربات القلب وتدفق الدم. لم يكن لكبح المخاض باستخدام الأتوسيبان أو النيفيديبين بالمشاركة مع البيتاميثازون أي آثار ضارة مباشرة على الجنين.[15]

الأتوسيبان مقارنة بالريتودرين

أظهرت دراسة متعددة المراكز قارنت بين الأتوسيبان والريتودرين لدى 128 امرأة فعالية كابحة للمخاض أفضل بكثير بعد 7 أيام لدى المجموعة التي أعطيت أتوسيبان مقارنةً مع المجموعة التي أعطيت ريتودرين (60.3 مقابل 34.9 ٪)، ولكن لم يكن الأمر كذلك في 48 ساعة (68.3 مقابل 58.7 ٪). كانت التأثيرات الجانبية أقل تواترًا في مجموعة الأتوسيبان (7.9 مقابل 70.8 ٪)، وبالتالي كانت نسبة إيقاف الدواء بسبب التأثيرات الجانبية أكبر في مجموعة الريتودرين (0 مقابل 20 ٪). وبذلك يبدو تفوق الأتوسيبان على الريتودرين في علاج المخاض الباكر.[16]

مراجع

  1. ^ Akerlund M, Carlsson AM, Melin P, Trojnar J (1985)، "The effect on the human uterus of two newly developed competitive inhibitors of oxytocin and vasopressin"، Acta Obstet Gynecol Scand، 64 (6): 499–504، doi:10.3109/00016348509156728، PMID 4061066.
  2. ^ Sanu O, Lamont RF (2010)، "Critical appraisal and clinical utility of atosiban in the management of preterm labor"، Ther Clin Risk Manag، 6: 191–199، doi:10.2147/tcrm.s9378، PMC 2861440، PMID 20463780.
  3. ^ Tractocile-Summary of Product Characteristics. http://www.medicines.org.uk/emc/medicine/4305/SPC/
  4. ^ Chou, PY؛ Wu, MH؛ Pan, HA؛ Hung, KH؛ Chang, FM (يونيو 2011)، "Use of an oxytocin antagonist in in vitro fertilization-embryo transfer for women with repeated implantation failure: a retrospective study"، Taiwan J Obstet Gynecol، 50 (2): 136–40، doi:10.1016/j.tjog.2011.04.003، PMID 21791296.
  5. ^ Lan, VT؛ Khang, VN؛ Nhu, GH؛ Tuong, HM (سبتمبر 2012)، "Atosiban improves implantation and pregnancy rates in patients with repeated implantation failure"، Reprod Biomed Online، 25 (3): 254–60، doi:10.1016/j.rbmo.2012.05.014، PMID 22818095.
  6. ^ Wu, MY؛ Chen, SU؛ Yang, YS (ديسمبر 2011)، "Using atosiban in uterine contractions of early pregnancies after assisted reproduction"، J Formos Med Assoc، 110 (12): 800، doi:10.1016/j.jfma.2011.11.016، PMID 22248840.
  7. ^ Conde-Agudelo, A؛ Romero, R؛ Kusanovic, JP (2011)، "Nifedipine in the management of preterm labor: a systematic review and metaanalysis"، Am J Obstet Gynecol، 204 (2): 134.e1–134.e20، doi:10.1016/j.ajog.2010.11.038، PMC 3437772، PMID 21284967.
  8. ^ Lamont, Ronald F؛ Kam, KY Ronald (مارس 2008)، "Atosiban as a tocolytic for the treatment of spontaneous preterm labor"، Expert Review of Obstetrics & Gynecology، 3 (2): 163–174، doi:10.1586/17474108.3.2.163، ISSN 1747-4108.
  9. ^ Lamont, Ronald F.؛ Kam, KY Ronald (2008)، "Atosiban as a tocolytic for the treatment of spontaneous preterm labor"، Expert Review of Obstetrics & Gynecology، 3 (2): 163–174، doi:10.1586/17474108.3.2.163.
  10. ^ Lamont, Callum D.؛ Jørgensen, Jan Stener؛ Lamont, Ronald F. (2016)، "The safety of tocolytics used for the inhibition of preterm labour"، Expert Opinion on Drug Safety، 15 (9): 1163–1173، doi:10.1080/14740338.2016.1187128، PMID 27159501.
  11. ^ Coomarasamy, A؛ Knox, EM؛ Gee, H؛ Khan, KS (نوفمبر 2002)، "Oxytocin antagonists for tocolysis in preterm labour -- a systematic review"، Med Sci Monit، 8 (11): RA268–73، PMID 12444392.
  12. ^ Flenady, Vicki؛ Reinebrant, Hanna E.؛ Liley, Helen G.؛ Tambimuttu, Eashan G.؛ Papatsonis, Dimitri N. M. (06 يونيو 2014)، "Oxytocin receptor antagonists for inhibiting preterm labour" (PDF)، The Cochrane Database of Systematic Reviews (6): CD004452، doi:10.1002/14651858.CD004452.pub3، ISSN 1469-493X، PMID 24903678.
  13. ^ Saleh, SS؛ Al-Ramahi, MQ؛ Al Kazaleh, FA (يناير 2013)، "Atosiban and nifedipine in the suppression of preterm labour: a comparative study"، J Obstet Gynaecol، 33 (1): 43–5، doi:10.3109/01443615.2012.721822، PMID 23259877.
  14. ^ Salim R, Garmi G, Nachum Z, Zafran N, Baram S, Shalev E. Nifedipine compared with atosiban for treating preterm labor: a randomized controlled trial" Obstet Gynecol 2012 Dec;120(6):1323-31. doi: http://10.1097/AOG.0b013e3182755dff[وصلة مكسورة].
  15. ^ De Heus, R؛ Mulder, EJ؛ Derks, JB؛ Visser, GH (يونيو 2009)، "The effects of thetocolytics atosiban and nifedipine on fetal movements, heart rate and bloodflow"، J Matern Fetal Neonatal Med.، 22 (6): 485–90، doi:10.1080/14767050802702349، PMID 19479644.
  16. ^ Shim JY, Park YW, YoonBH, Cho YK, Yang JH, Lee Y, Kim A. "Multicentre, parallelgroup, randomised, single-blind study of the safety and efficacy of atosibanversus ritodrine in the treatment of acute preterm labour in Korean women. BJOG 2006Nov;113(11):1228-34.