آرون إيكهارت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
آرون إيكهارت
Aaron Eckhart
Aaron Eckhart (29830286295) (cropped).jpg
إيكهارت في 2016

معلومات شخصية
اسم الولادة آرون إدوارد إيكهارت
الميلاد 12 مارس 1968 (العمر 54 سنة)
كوبيرتينو، كاليفورنيا  الولايات المتحدة
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بريغام يونغ
أستوديو ويليام إسبر  [لغات أخرى][1]
مدارس أيه سي إس الدولية  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة ممثل[2]،  ومنتج أفلام،  وممثل أفلام،  وممثل تلفزيوني  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[3]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1992 حتى الآن
مجال العمل تمثيل[4]  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

آرون إدوارد إيكهارت (بالإنجليزية: Aaron Eckhart)‏ (ولد في 12 مارس 1968) هو ممثل أمريكي.

ولد إيكهارت في كوبرتينو بكاليفورنيا وانتقل إلى إنجلترا في سن 13 عاما عندما نقل والده الأسرة. بعد عدة سنوات بدأ حياته المهنية التمثيلية من خلال أداء في المسرحيات المدرسية قبل أن ينتقل إلى أستراليا لسنواته العليا في المدرسة الثانوية. ترك المدرسة الثانوية دون التخرج ولكن حصل على دبلوم من خلال دورة تعليم الكبار وتخرج من جامعة بريغام يونغ في عام 1994 بحصوله على شهادة بكالوريوس الفنون الجميلة في الفيلم. عاش معظم التسعينيات من القرن العشرين في مدينة نيويورك كممثل عاطل عن العمل.

بصفته طالبا جامعيا في جامعة بريغام يونغ فقد التقى إيكهارت بالمخرج والكاتب نيل لابوت الذي اختاره في العديد من مسرحياته الأصلية. بعد خمس سنوات قدم إيكهارت لأول مرة كرجل السيدات ذو اعتلال نفسي في فيلم لابوت ذو طابع كوميديا سوداء في صحبة الرجال (1997). تحت إشراف لابوت عمل في أفلام المخرج أصدقائك وجيرانك (1998) والممرضة بيتي (2000) والحيازة (2002).

اكتسب إيكهارت اعترافا واسعا بموهبته التمثيلية بتأدية دور جورج في فيلم ستيفن سودربرغ صاحب الانتقادات اللاذعة إيرين بروكوفيتش (2000) وفي عام 2006 تلقى ترشيح جائزة الغولدن غلوب لأفضل ممثل لتأدية دور نيك نايلور في شكرا على التدخين. حدث آخر ساد في عام 2008 عندما لعب دور البطولة في فيلم باتمان فارس الظلام بتأدية دور المدعي العام هارفي دنت. من بين الأدوار الرئيسية الأخرى: ذي بليدج (2001) ذي كور (2003) ثقب الأرنب (2010) معركة لوس أنجلوس (2011) سقوط البيت الأبيض (2013) والتتمة سقوط لندن (2016) أنا (فرانكشتاين) وسولي (2016).

النشأة[عدل]

ولد إيكهارت في 12 مارس 1968 في كوبرتينو بكاليفورنيا وهو ابن ماري مارثا إيكهارت (سابقا لورانس) كاتبة وفنانة وشاعرة وجيمس كونراد إيكهارت وهو مدير تنفيذي للكمبيوتر.[5][6][7] هو أصغر ثلاثة أشقاء.[8] والده من أصل ألماني روسي في حين أن والدته لديها أصول إنجليزية وألمانية وأسكتلندية-أيرلندية وأسكتلندية.[9][10] نشأ كمورمون في كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة وخدم مهمة لمدة عامين في فرنسا وسويسرا.[11][12] انتقلت عائلة إيكهارت إلى إنجلترا في عام 1981[5][13] بعد حصول والده على وظيفة في تكنولوجيا المعلومات. انتقلت العائلة حول سري حيث عاشوا في مدن مثل كوبهام وريبلي ووالتون-أون-ثامس.[14] بينما كان يعيش في انكلترا فقد درس إكهارت في مدرسة المجتمع الأمريكي[15] حيث شارك لأول مرة في التمثيل ببطولة من إنتاج المدرسة في شخصية تشارلي براون.[16][17]

في عام 1985 انتقل إيكهارت إلى أستراليا واستقر في سيدني حيث التحق بالمدرسة الأمريكية الدولية في سيدني لسنواته الثانوية العليا وطور مهاراته التمثيلية في إنتاج مثل في انتظار غودو حيث اعترف بأنه قدم أداء «فظيع».[18] في خريف عامه الأخير ترك إيكهارت المدرسة لأداء وظيفة في مسرح السينما في مجمع وارينجاه التجاري.[19][20] حصل في نهاية المطاف على دبلومه من خلال دورة تعليم الكبار.[21] سمح أيضا لإيكهارت بالوقت للاستمتاع سنة من بالركمجة في هاواي وفرنسا وكذلك التزحلق على الثلج في جبال الألب.[5][22] في عام 1988 عاد إيكهارت إلى الولايات المتحدة ودرس تخصص الأفلام في جامعة بريغهام يونغ هاواي[23] ولكن بعد ذلك نقل إلى جامعة بريغام يونغ في بروفو بولاية يوتا. تخرج في عام 1994 مع درجة بكالوريوس الفنون الجميلة.[19][24] تغيرت حظوظه نحو الأفضل عندما عرض عليه دور جورج في فيلم إيرين بروكوفيتش الذي أعطى مسيرته الفاشلة دفعة كبيرة. ثم غمره العرض السينمائي وقبل أن ينشئ نفسه منذ فترة طويلة كممثل محترم في هوليوود.[25]

المسيرة المهنية[عدل]

البدايات[عدل]

بينما كان في جامعة بريغهام يونغ ظهر إيكهارت في فيلم المورمون تحت عنوان غودلي سورو وكان دوره لأول مرة احترافي. في هذا الوقت التقى المدير / الكاتب نيل لابوت الذي أشركه في العديد من مسرحياته.[26] بعد تخرجه من بيو انتقل إيكهارت إلى مدينة نيويورك وحصل على وكيل وعين في عدة وظائف في بعض الأحيان بما في ذلك بارتندينغ وقيادة الحافلات وأعمال البناء. كانت أدواره التلفزيونية الأولى في الإعلانات التجارية. في عام 1994 ظهر كمخرج إضافي على مسلسل الدراما التلفزيونية بيفرلي هيلز 90210.[17][27] شارك بعدها إيكهارت في الفيلم الوثائقي المعاد تمثيله (الأسرار القديمة من الكتاب المقدس: شمشون) والأفلام التلفزيونية والبرامج قصيرة الأجل مثل مخلوقات فضائية في الأسرة.[28]

في عام 1997 قدم لابوت دور البطولة لإيكهارت في الفيلم المقتبس من مسرحية بنفس الاسم في صحبة الرجال.[29] لعب دور أحد عمال الياقات البيضاء المحبطين الذي كان يخطط لجذب انتباه عاملة صماء في المكتب واستدراجها عاطفيا ولكنه يهجرها فجأة.[30] هذا الفيلم هو أول فيلم يشارك فيه ويعرض في صالات السينما وتلقى انتقاد جيد[31] حيث ذكر ديسون هاو من صحيفة واشنطن بوست عن أن إيكهارت هو «صاحب الحضور الأكثر خبثا في الفيلم» وأنه «في قيادة تقشعر لها الأبدان كنوع من الأمير الشيطاني مرتديا قميصا».[32] حقق في صحبة الرجال نجاحا حاسما وحصل على جائزة أفضل فيلم في الدورة السنوية الثالثة والستين لنقاد السينما في نيويورك.[33][34] أدائه حقق له جائزة الروح المستقلة في فئة أفضل أداء لأول مرة.[35] تم تصنيف الفيلم كأحد «أفلام 25 الأكثر خطورة» من قبل مجلة بريمير.[36]

في العام التالي لعب إيكهارت دور البطولة في فيلم آخر للوبوت أصدقائك وجيرانك (1998)[24][37] حيث أدى دور باري الزوج المحبط جنسيا في الزواج المختل وظيفيا. كان مطلوب من دور إيكهارت أن يزيد وزنه.[38] في عام 1999 لعب دور البطولة أمام إليزابيث شو في الفيلم الكوميدي الرومانسي الدرامي مولي حيث لعب دور شقيق امرأة مصاب بالتوحد الذي تم علاجه عن طريق الجراحة.[39] كما لعب إيكهارت دور البطولة في ذلك العام كمدرب كرة قدم المنسق الهجومي في فيلم أوليفر ستون في أي يوم الأحد.[40]

النجاح[عدل]

اكتسب إيكهارت الشهرة الواسعة في عام 2000 بتأدية دور جورج وهو راكب الدراجة النارية ذيل الحصان في فيلم ستيفن سودربرغ إرين بروكوفيتش.[41] حصل الفيلم على انتقادات معقولة[42] وحقق نجاحا في شباك التذاكر وحصل على 256 مليون دولار أمريكي في جميع أنحاء العالم.[43] لقى أداءه استقبالا حسنا من قبل النقاد حيث كتب أوتين غليبرمان في مجلة إنترتينمنت ويكلي أن إيكهارت "قد يلعب قليلا الرجل المثالي [...] لكنه قد يجعل الخير صريحا كما فعل في الشرير يوبي في "في صحبة الرجال".[44] في مقابلة في أغسطس 2004 قال إكهارت أنه لم يعمل منذ ما يقرب من عام قبل أن يعمل في هذا الفيلم. "شعرت بأنني كنت أحاول أن أهرب من ما كنت أريد أن أفعله كممثل... [...] كان لدي تسعة أشهر ولكن لم أكن في عطلة بالتأكيد ولم أكن قد كسبت أي أموال لتسعة أشهر ولكني كنت في كل يوم أقرأ النصوص وكنت أصنع موادي الخاصة وكنت ألقي اجتماعات وكنت أعمل على مهنتي".

نيك نولتي وإيكهارت وجوشوا مايكل ستيرن وآلان كومينغ يروجون للفيلم لم يكن في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي لعام 2005.

بعد عرض إرين بروكوفيتش شارك إيكهارت مع رينيه زيلويغر في فيلم لابوت الممرضة بيتي (2000). ظهر لاحقا في فيلم شون بن ذي بليدج (2001) الذي لعب فيه دور محقق شاب في شراكة مع المحقق المخضرم الذي لعب دوره جاك نيكلسون.[45] تلقى الفيلم انتقادات إيجابية بشكل عام[46] لكنه لم يكن جيدا في شباك التذاكر.[47] في العام التالي تعاون مع لابوت في فيلم التكيف المقتبس من الرواية الحائزة على جائزة بوكر الأدبية (2002).[48] في عام 2003 شارك إيكهارت مع هيلاري سوانك في فيلم النواة وتدور قصته عن عالم جيوفيزيائي يحاول تفجير جهاز نووي لإنقاذ العالم من الدمار.[49] الفيلم كان فاشلا نقديا وماليا.[50][51] أيضا في عام 2003 ظهر في الاختفاء الذي لعب فيه دور حبيب كيت بلانشيت[52] وفي فيلم الراتب في مواجهة بن أفليك[53] استنادا إلى قصة قصيرة كتبها كاتب الخيال العلمي فيليب ك. ديك وحصل على نقد سلبي عموما.[54] الناقد السينمائي روجر إيبرت من شيكاغو سن-تايمز أعطى الفيلم نجمتين (من أصل أربعة) قائلا أنه «استمتع بالفيلم» لكنه شعر أنه «يستغل [قصة ديك] للعمل والمؤامرة المحتملة ولكن لم يتطور حقا ذلك».[55]

في العام التالي وبعيدا عن الأفلام لعب إيكهارت دور البطولة في حلقتين من المسلسل الهزلي الكوميدي فرايجر على هيئة الإذاعة الوطنية حيث لعب دور صديق تشارلوت حب الدكتور فرايجر كرين.[56][57] كان دوره المقبل في فيلم إ. إيلياس مرهيج المشتبه فيه صفر وهو فيلم عن عميل مكتب التحقيقات الفدرالي الذي يتتبع القاتل المتسلسل.[58][59] بعد عرض الفيلم تلقى نقد سلبي على نطاق واسع.[60] على الرغم من النقد إلا أن أداء إيكهارت كان المفضل من قبل النقاد حيث كتبت نيوزداي أن إيكهارت كان «رجل رائد وسيم كلاسيكي... ولكن ميرهيج يطالبه بالتعقيد والكرب».[61] كان المشتبه فيه صفر خيبة أمل في شباك التذاكر حيث حقق 11 مليون دولار في جميع أنحاء العالم.[62] أيضا في عام 2004 تألق إيكهارت على مسرح لندن مقابل جوليا ستايلز في العمل المسرحي أوليفانا من إخراج ديفيد ماميت والذي عرض على مسرح غاريك. استمرت الدراما حتى منتصف عام 2004. لهذا الأداء حصل إيكهارت على نقد إيجابي.[63][64] في عام 2005 عاد إلى السينما حيث ظهر إكهارت في لم يكن في دور الطبيب الذي يأخذ وظيفة في مستشفى للأمراض العقلية متهدم الذس عالج سابقا والده (نيك نولتي). لم يعرض الفيلم في قاعات السينما بل تم إصداره مباشرة في دي في دي في عام 2007.[65]

الاعتراف بموهبته عالميا[عدل]

كان مشروع إيكهارت التالي هو شكرا لك على التدخين الذي لعب فيه دور نيك نايلور وهو أحد جماعات الضغط في مجال التبغ الذي بحث في العلاقة بين تدخين السجائر وسرطان الرئة. قال إيكهارت أنه يشعر بالتحدي في لعب الدور: «عليك أن تقول هذه الكلمات التي هي مجنون ومع ذلك تفعل ذلك مع ابتسامة على وجهك ويكون الجمهور مثلك. في وقت ما وأنا أفعل برنامج حواري مع الطفل الذي يموت بسبب السرطان وأنه يمر برحلة العلاج الكيميائي وكل شيء فأنا أبحث عن ذلك الناس لمكافحة التدخين هم الأشرار وأنا الرجل الجيد وأنا أفضل صديق هذا الرجل يعني».[66] تم عرض الفيلم في عرض خاص في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي الثلاثين في عام 2005.[67][68] كان عرضه محدود في مارس 2006 وعرض في جميع أنحاء العالم في الشهر التالي.[69][70] عن أدائه تلقى إيكهارت ترشيح لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثل - فيلم موسيقي أو كوميدي.[71] كتب مساهم في يو إس إيه توداي أنه أعطى «أداء متميزا وذكيا» مشيرا إلى أن نيك نيلور احتفظ به «حتى في سخرته».[72] في استعراض سياتل بوست-إنتليجنسر للفيلم كتب: «في ظل ابتسامته البطيئة ولكن بلا رحمة» إيكهارت يشع سحر و«أفراح نايلور الحقيقية: التلاعب بالحجج وتوجيه النقاش والكلمات المطبوخة».[73]

في نفس العام لعب دور البطولة مع هيلينا بونهام كارتر في محادثات مع نساء أخريات (2006).[74] أثناء الترويج لهذا الفيلم كشف إيكهارت أنه لا يرغب في أن يكرر نفسه قائلا أنه لا يريد أن يلعب دور شرير مجددا. ظهر في فيلم 2006 نوار داليا السوداء المبني على قصة حقيقية حدثت في 1947 حيث أدى دور الرقيب ليلاند «لي» بلانشارد الذي يبحث ويحقق في مقتل إليزابيث شورت التي سميت فيما بعد ب«الداليا السوداء».[75][76] عرض الفيلم لأول مرة في مهرجان البندقية السينمائي الدولي 63.[77][78] حظي بنقد مختلط[79] ولكن العديد من النقاد كانوا يتمتعون بأداء إيكهارت. أشادت مجلة تايم أوت بإيكهارت وشاركته النجمة هيلاري سوانك في أدائها وكتبت: «... كلاهما [كبير] في أدوارهما الثانوية».[80]

إيكهارت يوقع للجماهير خلال الترويج للفارس الظلام في عام 2008.

يعتبر دوليا رمز جنسي وادرجته مجلة بيبول في قائمة أكثر مائة شخص الأكثر شعبية في عام 2006.[81][82] في العام التالي تمت دعوة إيكهارت للانضمام إلى أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة.[83] لعب دور البطولة في أي تحفظات (2007) وهو طبعة جديدة من الفيلم الكوميدي الرومانسي لعام 2001 غالبا مارثا. لعب دور البطولة أمام كاثرين زيتا جونز كطاهي شهير قادم.[84] حصل الفيلم على نقد مختلط وكان غير ملائم مقارنة بالفيلم الأصلي.[85] لعب إيكهارت دور البطولة في الفيلم الكوميدي مقابلة بيل عام 2008 والذي لعب فيه شخصية مسماة وهو مسؤول تنفيذي حزين يعمل في بنك والد زوجته.[86][87] اكتسب 15 كيلوغرام واشترى بدلة دهنية لهذا الدور.[29][88]

إكهارت في سان دييغو كومك كون إنترناشونال في يوليو 2013.

أيضا في عام 2008 صور إيكهارت شخصية الكتاب الهزلي هارفي دنت في فيلم كريستوفر نولان فارس الظلام وهو تتمة لفيلم بداية باتمان عام 2005.[89][90] كان قرار نولان لإسناد الدور لإيكهارت بسبب تفوقه في تأدية شخصيات فاسدة في الأفلام في صحبة الرجال والداليا السوداء وشكرا لكم على التدخين.[91][92] أشار في تقمصه للشخصية «أنه حقيقي لنفسه. هو مقاتل للجريمة وأنه لا يقتل الناس الطيبين وأنه ليس رجل سيئ بشكل بحت» في حين اعترف «أنا مهتم بالشخصيات الطيبة التي تتحول إلى الشر». حقق فارس الظلام نجاحا ماليا ونقديا كبيرا ووضع في سجل افتتاح شباك التذاكر في نهاية الأسبوع الجديد لأمريكا الشمالية. مع عائدات قدرها مليار دولار في جميع أنحاء العالم[93] أصبح رابع أعلى فيلم إحصائي في كل العصور[94] وأعلى فيلم من ناحية الإيرادات قام بالتمثيل فيه إيكهارت. رأى روجيه إبيرت أن إيكهارت قام بعمل «جيد بشكل خاص» بصفته الشخصية في السمة[95] في حين أن مجلة بريمير ذكرت أنها استمتعت أيضا بأدائه مشيرة إلى أنه «يجعلك تؤمن بطموحه المنكوب... بالتحول إلى ذو الوجهين المتآمر».[96]

بعد نجاح فارس الظلام ظهر إيكهارت في فيلم ألان بول منشفة الرأس (2008) وهو مقتبس من رواية أليسيا إريان التي تحمل نفس الاسم حيث قام الضابط الاحتياطي في الجيش الأمريكي الذي شارك في حرب الخليج الثانية الذي يسيء جنسيا إلى جارته الأمريكية من أصول عربية التي تبلغ من العمر 13 سنة.[97][98] تم عرض الفيلم تحت اسم لا يوجد شيء خاص في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي لعام 2007.[99] عندما اقترب موعد عرضه كشف إيكهارت أنه لا يريد أن يلعب دور «المعتدي الجنسي على الأطفال». عندما سئل عن مشاهد الجنس قال إيكهارت: «كانت تلك الأوقات صعبة... الطريقة التي فعلت ذلك هو أن تثق حقا في آلان وكان ذلك في كلمات وأنا حقا أثق في سمر بيشيل وحاولت الحصول عليها بثقتها بي لبناء علاقة عندما كنا نفعل المشاهد المادية. نحن حقا تدربنا على حركتنا وكنت أقول لها بأنني سأضع يدي هنا وأنا سأفعل ذلك. أعتقد أني وجدت أنه أكثر صعوبة».[100] كان منشفة الرأس فاشلا نقدا وماليا.[101][102]

ثم شارك في البطولة مع جينيفر أنيستون في الدراما الرومانسية الحب يحدث الذي عرض في سبتمبر 2009 وأدى دور متحدث تحفيزي يتوافق مع حزنه.[103][104] تلقى الفيلم انتقادات متضاربة[105] حيث كتب مساهم في أورلاندو سنتينل أن إيكهارت لعب دور «المكسور» طوال الفيلم.[106] في العام التالي لعب دور البطولة جنبا إلى جنب مع نيكول كيدمان في حفرة الأرنب (2010) المقتبس عن رواية تحمل نفس الاسم لديفيد ليندساي-أبير عام 2005.[107][108] عرض هذا الفيلم في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي لعام 2010.[109] في عام 2011 لعب إيكهارت دور البطولة في فيلم الخيال العلمي لجوناثان ليبسمان معركة لوس أنجلوس الذي صور فيه رقيب من فصيلة القتال المخضرم. تم تصوير الفيلم في لوس انجليس في الوقت المعاصر خلال غزو أجنبي عالمي حيث ينضم فصيل من مشاة البحرية الأمريكية إلى رقيب العمليات الخاصة في القوات الجوية وبعض جنود المشاة في الجيش في العمليات القتالية ضد العدو الغريب.[110] ظهر جنبا إلى جنب مع جوني ديب وريتشارد جينكينز وآمبر هيرد في رواية هانتر طومسون يوميات روم من إخراج بروس روبنسون. في الفيلم لعب إيكهارت دور ساندرسون مالك الأراضي الثري الذي يعتقد أن كل شيء له ثمن ويدخل بول كيمب (ديب) إلى مستوى مختلف من المعيشة.[111][112] ظهر مؤخرا كرئيس الولايات المتحدة الذي تم احتجازه كرهينة في فيلم الإثارة سقوط البيت الأبيض.[113]

الحياة الشخصية[عدل]

التقى إيكهارت الممثلة إميلي كلاين خلال تصوير في صحبة الرجال وأصبحا متقاربين لكنهما انفصلا في عام 1998.[24][114] كان دائما مترددا في التحدث عن علاقاته في المقابلات. إيكهارت تواعد مع كاتبة الأغاني وعضوة شديسي كريستيان أوسبورن من 2006 إلى 2007. ظهر في فيديو المجموعة لأغنيتهم «أنا أخذ عجلة».

تحدث إيكهارت كثيرا عن معتقداته وطريقته في الحياة وطموحاته المهنية المستقبلية. في مقابلات أخرى قال إن التنويم المغناطيسي ساعده على الإقلاع عن الشرب والتدخين والحفلات[8][115] وأنه يقوم بالتصوير الفوتوغرافي في وقت فراغه.[116] في مقابلة مع مجلة بريد كشف إيكهارت أنه قبل أن يكتشف موهبته في التمثيل أراد أن يصبح كاتبا.

قائمة بأفلامه[عدل]

السنة الفيلم الدور ملاحظات أو جوائز
1992 Double Jeopardy (تليفزيون) دواين
1996 Aliens in the Family
1997 في صحبة الرجال تشاد فاز ب - جائزة الإنديبيندينت سبيريت (Independent Spirit Award) لأفضل وجه جديد
فاز ب - جائزة الساتلايت (Satellite Awards) لأفضل موهبة
Slaughter of the Innocents كين رينولدز
1998 Your Friends & Neighbors باري
Thursday نيك
1999 Molly بك ماكيي
Any Given Sunday] نيك كروزير
2000 Erin Brockovich جورج
Nurse Betty ديل سيزمور
Tumble "Man"
2001 The Pledge ستان كرولاك
2002 Possession رونالد ميتشيل
2003 The Core د. جوش كييز
The Missing براك بالدواين
Paycheck جيمس ريثريك
2004 Suspect Zero توماس ماكيلواي
Vapor ناثانيال باورز
2005 Neverwas زاك ريلاي
2006 Conversations With Other Women the Man
Thank You for Smoking نيك نايلور ترشح - لجائزة الغولدن غلوب لأفضل ممثل سينمائي - موسيقي أو كوميدي
ترشح - لجائزة الروح المستقلة (Independent Spirit Awards)عن أفضل دور سينمائي رئيسي - رجال
The Wicker Man Truck Stop Patron
The Black Dahlia الرقيب/ لي بلانكارد
2007 No Reservations نيك بالمر
Towelhead السيد فوزو
Operation Homecoming: Writing the Wartime Experience (صوت)
2008 Meet Bill بيل
The Dark Knight ذا الوجهين
Traveling بيرك راين قيد الإنتاج

مصادر[عدل]

  1. ^ الناشر: أستوديو ويليام إسبر — Notable Alumni — تاريخ الاطلاع: 27 أبريل 2020
  2. ^ http://esperstudio.com/alumni-of-esper-studio/ — تاريخ الاطلاع: 5 فبراير 2017
  3. ^ مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنيَّة التشيكيَّة (NKCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=xx0052855 — تاريخ الاطلاع: 1 مارس 2022
  4. ^ مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنيَّة التشيكيَّة (NKCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=xx0052855 — تاريخ الاطلاع: 7 نوفمبر 2022
  5. أ ب ت "Smoke and mirrors". ذا أيج. Melbourne: The Sunday Telegraph. 10 أغسطس 2006. ص. 3. مؤرشف من الأصل في 2013-10-21. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-30.
  6. ^ https://web.archive.org/web/20161022115628/http://www.homebusinessmag.com/interview-actor-aaron-eckhart. مؤرشف من الأصل في 2016-10-22. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  7. ^ Iley، Chrissy (19 أغسطس 2007). "Learning to smile". مؤرشف من الأصل في 2019-03-27.
  8. أ ب Illey، Chrissy (19 أغسطس 2007). "Learning to smile". الغارديان. London, UK. مؤرشف من الأصل في 2019-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-23.
  9. ^ "Pedigree of Eckhart's maternal family". مؤرشف من الأصل في 2018-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-23.
  10. ^ "Pedigree of Eckhart's paternal grandmother". مؤرشف من الأصل في 2018-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-01.
  11. ^ Caddell، Ian (19 يوليو 2007). "Edgy, smedgy–Eckhart just wants you to laugh". The Georgia Straight. مؤرشف من الأصل في 2019-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-07.
  12. ^ McArthur, Beth (26 أغسطس 2004). "Devout Eckhart Prays His New Film Is a Hit". The Georgia Straight. مؤرشف من الأصل في 2018-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-13.
  13. ^ "Archives – Aaron Eckhart". The Tavis Smiley Show. بي بي إس. 6 سبتمبر 2004. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-30.
  14. ^ Iley، Chrissy (24 يناير 2011). "Aaron Eckhart interview". ديلي تلغراف. London. مؤرشف من الأصل في 2011-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-27.
  15. ^ Bedell، Geraldine (4 أبريل 2004). "Mormon becomes electric". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 2018-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-30.
  16. ^ Wolf، Jeanne (10 سبتمبر 2008). "Aaron Eckhart: My Career Is Insane". مجلة بريد. مؤرشف من الأصل في 2008-09-14. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-03.
  17. أ ب Lee، Luaine (27 أغسطس 2004). "Eckhart defined struggling actor – He's come a long way from partying in beer ads". Milwaukee Journal Sentinel: 10.
  18. ^ Balogh، Stephanie (20 أغسطس 2007). "Laughs on the menu with Aaron Eckhart". هيرالد صن. مؤرشف من الأصل في 2011-06-14. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-15.
  19. أ ب "Heart of darkness". ذي تايمز. London, UK. 20 أكتوبر 2002. ص. 1. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-23.
  20. ^ "The Villain Of 'Paycheck'". The Early Show. سي بي إس نيوز. 29 ديسمبر 2003. مؤرشف من الأصل في 2013-10-21. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-30.
  21. ^ Adolphson، Sue (16 أغسطس 1998). "Change of Heart – 'Company' man Aaron Eckhart goes from cad to cuckold for 'Neighbors'". سان فرانسيسكو كرونيكل. ص. 1. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-21.
  22. ^ "Aaron Eckhart". صحة الرجل. يوليو–أغسطس 2008. مؤرشف من الأصل في يونيو 22, 2010. اطلع عليه بتاريخ يونيو 21, 2010.
  23. ^ Webster، Dan (2 أكتوبر 1998). "Success of Their First Movie Gave Collaborators Momentum". The Spokesman-Review: 6.
  24. أ ب ت "Aaron Eckhart". تيرنر كلاسيك موفيز. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-21.
  25. ^ "Aaron Eckhart Biography". 7infi.com. مؤرشف من الأصل في 2019-09-14.
  26. ^ Epstien، Daniel Robert. "Aaron Eckhart of Suspect Zero Interview". UGO Networks. مؤرشف من الأصل في يونيو 15, 2011. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 27, 2008.
  27. ^ Brady، James (10 أغسطس 2008). "In Step With... Aaron Eckhart". مجلة بريد. مؤرشف من الأصل في 2008-09-12. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-26.
  28. ^ Adolphson، Sue (16 أغسطس 1998). "Change of Heart – 'Company' man Aaron Eckhart goes from cad to cuckold for 'Neighbors'". سان فرانسيسكو كرونيكل. ص. 2. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-21.
  29. أ ب Horowitz، Josh (21 ديسمبر 2006). "Oscar File: Will Ever-Smiling Aaron Eckhart Soon Be Saying, 'Thank You'?". MTV Movie News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-12.
  30. ^ Schwarzbaum، Lisa (8 أغسطس 1997). "In the Company of Men". إنترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 2014-12-09. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-20.
  31. ^ "In the Company of Men". ميتاكريتيك. 1 أغسطس 1997. مؤرشف من الأصل في 2018-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-13.
  32. ^ Howe، Desson (22 أغسطس 1997). "'Men' Behaving Very Badly". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2017-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-08.
  33. ^ "New York Film Critics Circle: 1997 Awards". New York Film Critics Circle Award Official Website. مؤرشف من الأصل (Web) في سبتمبر 7, 2010. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 22, 2008.
  34. ^ Hartl، John (26 فبراير 1998). "Oscar Nominees on Video: `In & Out,' `Full Monty'". سياتل تايمز [الإنجليزية]. مؤرشف من الأصل في 2016-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-23.
  35. ^ "Aaron Eckhart awards". NYTimes.com Movies & TV. نيويورك تايمز (أول موفي and Baseline). مؤرشف من الأصل في 2016-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-23. {{استشهاد ويب}}: غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  36. ^ Kenny، Glenn؛ Al Weisel؛ Mark Salisbury؛ Jay A. Fernandez (15 مارس 2007). "The 25 Most Dangerous Movies Ever Made". Premiere. مؤرشف من الأصل في 2009-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-19.
  37. ^ Jurgensen، John (12 يوليو 2008). "Just Asking.... Aaron Eckhart". وول ستريت جورنال Online. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-22.
  38. ^ Levy، Emanuel (10 أغسطس 1998). "Your Friends and Neighbors Review". فارايتي (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-25.
  39. ^ Tucker، Ken (5 نوفمبر 1999). "Molly Review". إنترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 2014-12-09. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-20.
  40. ^ "Aaron Eckhart biography". NYTimes.com Movies & TV. نيويورك تايمز (أول موفي and Baseline). مؤرشف من الأصل في 2016-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-23. {{استشهاد ويب}}: غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  41. ^ Kleinschrodt، Michael (18 فبراير 2000). "Movies Bustin' Out All Over". The Times-Picayune: L22.
  42. ^ "Erin Brockovich (2000): Reviews". ميتاكريتيك. 17 مارس 2000. مؤرشف من الأصل في 2019-02-19. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-14.
  43. ^ "Erin Brockovich (2000)". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 2009-04-25. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-14.
  44. ^ Gleiberman، Owen (17 مارس 2000). "Erin Brockovich Movie Review". إنترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 2014-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-12.
  45. ^ Pierce، Nev (8 أكتوبر 2001). "BBC Films review – The Pledge". بي بي سي عبر الإنترنت. مؤرشف من الأصل في 2018-02-20. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-20.
  46. ^ "Pledge, The (2001): Reviews". ميتاكريتيك. 19 يناير 2001. مؤرشف من الأصل في 2018-01-07. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-21.
  47. ^ "The Pledge (2001)". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 2019-05-02. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-21.
  48. ^ Gleiberman، Owen (14 أغسطس 2002). "Possession (Movie – 2002) review". إنترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 2014-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-20.
  49. ^ "Destruction in the air this weekend". CNN: Showbiz/Movies. 27 مارس 2003. مؤرشف من الأصل في 2012-03-24. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-15.
  50. ^ "Core, The (2003): Reviews". ميتاكريتيك. 28 مارس 2003. مؤرشف من الأصل في 2019-05-13. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-15.
  51. ^ "The Core (2003)". Box Office Mojo. مؤرشف من الأصل في 2010-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-13.
  52. ^ Ebert، Roger (30 يوليو 2004). "The Missing Review". شيكاغو سن-تايمز. مؤرشف من الأصل في 2012-10-08. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-20.
  53. ^ Pierce، Nev (14 يناير 2003). "BBC Films – Paycheck". بي بي سي عبر الإنترنت. مؤرشف من الأصل في 2017-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-20.
  54. ^ "Paycheck (2003): Reviews". ميتاكريتيك. 25 ديسمبر 2003. مؤرشف من الأصل في 2018-09-11. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-15.
  55. ^ Ebert، Roger (24 ديسمبر 2003). "Paycheck review". شيكاغو سن-تايمز. مؤرشف من الأصل في 2013-02-26. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-23.
  56. ^ Ken Levine, David Isaacs, and Scott Ellis (6 أبريل 2004). "Miss Right Now". فرايجر (مسلسل). موسم 11. حلقة 19. 24 دقيقة. NBC.
  57. ^ Sam Johnson and Scott Ellis (20 أبريل 2004). "And Frasier Makes Three". فرايجر (مسلسل). موسم 11. حلقة 20. 24 دقيقة. NBC.
  58. ^ Ebert, Roger (27 أغسطس 2004). "Suspect Zero Review". شيكاغو سن-تايمز. مؤرشف من الأصل في 2012-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-20.
  59. ^ Gilchrist، Todd (26 أغسطس 2004). "IGN: Suspect Zero Review". آي جي إن Movies. مؤرشف من الأصل في 2011-05-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-20.
  60. ^ "Suspect Zero (2004): Reviews". ميتاكريتيك. 27 أغسطس 2004. مؤرشف من الأصل في 2018-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-15.
  61. ^ Thomas، Kevin (27 أغسطس 2004). "'Suspect Zero'". نيوزدي. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-12.
  62. ^ "Suspect Zero (2004)". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 2019-05-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-14.
  63. ^ Johnson، G. Allen (24 أغسطس 2004). "His good looks landed him roles, but so what? Aaron Eckhart wanted more, and now he's got it". سان فرانسيسكو كرونيكل. مؤرشف من الأصل في 2012-03-26. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-23.
  64. ^ Billington، Michael (23 أبريل 2004). "Oleanna". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 2018-02-24. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-23.
  65. ^ Kloer، Phil؛ Steve Murray؛ David Germain (6 يوليو 2007). "DVD: On The Shelf". The Atlanta Journal-Constitution: H10.
  66. ^ Carroll، Larry (22 مارس 2006). "'Thank You for Smoking' Is Funny, Serious Business". MTV Movie News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-18.
  67. ^ Carroll، Larry (19 سبتمبر 2005). "Is Toronto The New Sundance?". MTV Movie News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-22.
  68. ^ Kirschling، Gregory؛ Karen Valby؛ Neil Drumming (16 سبتمبر 2005). "The buzz from the Toronto film fest". إنترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 2008-09-07. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-22.
  69. ^ Reitman، Jason؛ Christopher Buckley (27 فبراير 2006). "Film: "Thank You For Smoking"". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2016-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-22.
  70. ^ "Ice Age, Benchwarmers & Banderas". The Early Show. أسوشيتد برس. 10 أبريل 2006. مؤرشف من الأصل في 2013-10-21. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-22.
  71. ^ "HFPA – Awards Search". جائزة الغولدن غلوب Official Website. مؤرشف من الأصل (Web) في يوليو 13, 2010. اطلع عليه بتاريخ يوليو 22, 2008.
  72. ^ Puig، Claudia (16 مارس 2006). "'Thank You for Smoking' is a breath of fresh air". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 2009-05-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-12.
  73. ^ Axmaker، Sean (31 مارس 2006). "Brazen 'Thank You for Smoking' is a breathtaking satire". سياتل بوست إنتليجنسر [الإنجليزية]. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-14.
  74. ^ Scott، A.O. (11 أغسطس 2006). "Conversations With Other Women (2005) Review". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2012-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-22.
  75. ^ McCarthy، Todd (30 أغسطس 2006). "The Black Dahlia Review". فارايتي (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2010-06-23. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-22.
  76. ^ Otto، Jeff (11 أغسطس 2006). "IGN: Interview: Aaron Eckhart". آي جي إن Movies. مؤرشف من الأصل في 2011-05-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-18.
  77. ^ Morris، Roderick Conway (30 أغسطس 2006). "This Year in Venice, a Nod to Hollywood". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2018-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-14.
  78. ^ Barry، Colleen (30 أغسطس 2006). "Venice Film Festival Opens With 'Dahlia'". واشنطن بوست. أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 2016-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-14.
  79. ^ "Black Dahlia, The (2006): Reviews". ميتاكريتيك. 15 سبتمبر 2006. مؤرشف من الأصل في 2019-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-14.
  80. ^ Jenkins، David (سبتمبر 1, 2006). "Venice diary – 'The Black Dahlia' review". Time Out. مؤرشف من الأصل في يناير 13, 2009. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 23, 2008.
  81. ^ "Aaron Eckhart – When They Were Young". بيبول. 8 مايو 2006. مؤرشف من الأصل في 2008-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-03.
  82. ^ Hackett، Larry (8 مايو 2006). "100 Most Beautiful". بيبول. 65: 114. مؤرشف من الأصل في 2008-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-03.
  83. ^ Chang، Justin (18 يونيو 2007). "Academy invites 115 more". فارايتي (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2012-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-09.
  84. ^ Seitz، Matt Zoller (27 يوليو 2007). "If You Can't Stand the Analysis of Work and Parenthood, Get Out of the Kitchen". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2008-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-22.
  85. ^ "No Reservations – Review". روتن توميتوز. مؤرشف من الأصل في 2016-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-23.
  86. ^ Catsoulis، Jeannette (9 مايو 2008). "Meet Bill Review". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2008-09-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-08.
  87. ^ Lankford، Loren (7 مايو 2008). "Meet Bill (2008) Review". إنترتينمنت ويكلي. مؤرشف من الأصل في 2008-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-08.
  88. ^ Covert، Colin (24 أبريل 2008). "Aaron Eckhart takes comedy seriously with 'Meet Bill'". بوبماترس. مؤرشف من الأصل في 2012-10-21. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-24.
  89. ^ McNary، Dave (15 فبراير 2007). "Eckhart set as Two-Face". فارايتي (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2009-07-07. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-23.
  90. ^ Gilchrist، Todd (30 يونيو 2008). "IGN: The Dark Knight Review". آي جي إن Movies. مؤرشف من الأصل في 2008-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-23.
  91. ^ Boucher، Geoff (4 مايو 2008). "Aaron Eckhart: Not just another pretty face in 'The Dark Knight'". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 2008-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-18.
  92. ^ Purdin، Rickey (4 مارس 2008). "(Dark Knight Exclusive) Aaron Eckhart Q&A". Wizard.
  93. ^ "The Dark Knight (2008)". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 2009-06-24. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-08.
  94. ^ "All Time Worldwide Box Office Grosses". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 2009-06-24. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-08.
  95. ^ Ebert، Roger (18 يوليو 2008). "Redefining the 'comic-book movie' – 'The Dark Knight' elevates the pulp genre". شيكاغو سن-تايمز: B6.
  96. ^ Kohn، Eric (يوليو 18, 2008). "The Dark Knight". Premiere. مؤرشف من الأصل في يناير 18, 2011. اطلع عليه بتاريخ نوفمبر 14, 2008.
  97. ^ Friedman، Roger (11 سبتمبر 2007). "Kiddie Porn Movie Rocks Toronto as 'Feel-Awful' Film of the Year". فوكس نيوز. مؤرشف من الأصل في 2012-10-21. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-23.
  98. ^ Lumenick، Lou (16 يناير 2008). "'Beauty' Scribe: I'm no Beast". نيويورك بوست. مؤرشف من الأصل في 2012-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-23.
  99. ^ Rechtshaffen، Michael (12 سبتمبر 2007). ""Nothing Is Private" a searing suburban drama". The Hollywood Reporter. Reuters. مؤرشف من الأصل في 2008-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-30.
  100. ^ Adler، Shawn (12 سبتمبر 2008). "Aaron Eckhart on His Controversial 'Towelhead' Character". MTV Movie News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-23.
  101. ^ "Towelhead (2008): Reviews". ميتاكريتيك. 11 سبتمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2018-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-08.
  102. ^ "Towelhead (2008)". بوكس أوفيس موجو. 12 سبتمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2009-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-08.
  103. ^ "Report: Jennifer Aniston, Aaron Eckhart 'Inseparable'". فوكس نيوز. 19 فبراير 2008. مؤرشف من الأصل في 2008-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-08.
  104. ^ Keck، William (28 يوليو 2008). "Aaron Eckhart puts on his best acting face". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 2012-07-26. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-08.
  105. ^ "Love Happens". ميتاكريتيك. 18 سبتمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2018-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-22.
  106. ^ Moore، Roger (18 سبتمبر 2009). "Love Happens". أورلاندو سينتينيل [الإنجليزية]. مؤرشف من الأصل في 2014-04-28. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-22.
  107. ^ McNary، Dave (2 أبريل 2009). "Aaron Eckhart runs to 'Rabbit Hole'". فارايتي (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2009-04-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-24.
  108. ^ Silverman، Stephen M. (13 مايو 2009). "Nicole Kidman Abandons Movie Role". بيبول. مؤرشف من الأصل في 2009-05-16. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-24.
  109. ^ Stevenson، Jane (14 سبتمبر 2010). "Kidman's jobs keep her sweating". Toronto Sun. مؤرشف من الأصل في 2016-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-15.
  110. ^ LaSalle، Mick (10 مارس 2011). "'Battle: Los Angeles' review: Semper fi". سان فرانسيسكو كرونيكل. مؤرشف من الأصل في 2012-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-23.
  111. ^ Barshad، Amos (10 فبراير 2009). "Aaron Eckhart and Richard Jenkins Go Drinking With Johnny Depp". نيويورك (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2009-02-14. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-20.
  112. ^ Rappe، Elisabeth (10 فبراير 2009). "Aaron Eckhart, Richard Jenkins Join Johnny Depp In 'The Rum Diary'". أم تي في (أخبار). مؤرشف من الأصل في 2009-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-20.
  113. ^ Sneider، Jeff (22 يونيو 2012). "Aaron Eckhart joins 'Olympus Has Fallen'". فارايتي (مجلة). مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2012-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2018-02-02.
  114. ^ Rubin، Courtney (22 يوليو 2008). "Aaron Eckhart Would Relocate for the Right Partner". بيبول. مؤرشف من الأصل في 2008-08-24. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-12.
  115. ^ Zimmerman، Mike. "Life Lessons From Aaron Eckhart". صحة الرجل. مؤرشف من الأصل في 2014-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-23.
  116. ^ Williams، Andrew (19 يونيو 2006). "60 Seconds: Aaron Eckhart". مترو [الفرنسية]. مؤرشف من الأصل في 2012-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-18.{{استشهاد بخبر}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]