المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

آل بوربون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2016)


آل بوربون
200 بك

تاريخ التأسيس 1268
حلها فرنسا ونافار: تحت حكم شارل العاشر (1824-1830)
فرنسا: تحت حكم لويس فيليب الأول (1830-1848)
بارما: تحت حكم روبرتو الاول (1854-1859)
الصقليتين: فرانسيس الثاني (1859-1861)
النوع عائلة مالكة
المقر الرئيسي فرنسا
اللغات الرسمية اللغة الفرنسية

آل بوربون (بالفرنسية: Maison de Bourbon)، عائلة ملكية أوروبية مهمة، وهي فرع من سلالة الكابيتيون، إذ يرجع نسبهم إلى لويس الأول دوق بوربون ابن روبرت كونت كلرمنت الأبن الثالث لملك فرنسا والأسير خلال معركة المنصورة عام 1270 متوفي بعدها بقليل لويس التاسع ابن لويس الثامن، ملكت عائلة بوربون أولا مملكة نافارا وفرنسا في القرن السادس عشر. بحلول القرن الثامن عشر، حكم أعضاء من سلالة بوربون أيضا عروشا في أسبانيا ونابولي وصقلية، وبارما. وحاليا إسبانيا والسويد لديها ملوك من سلالة بوربون.

نشأت عائلة البوربون الملكية عام 1268، عندما تزوجت وريثة اللوردية لال بوربون بالابن الاصغر للملك لويس التاسع.[1] واستمر البيت لمدة ثلاثة ثرون باعتباره فرع مبتدئ، في حين حكم فرنسا الكابيتيون الاعلى رتبة، حتى أصبح هنري الرابع أول ملك لفرنسا من ال بوربون في 1589. [1] وحد بعد ذلك ملوك البوربون فرنسا مع مملكة نافار الصغيرة والتي حصل عليها الأب هنري عن طريق الزواج عام 1555. حكم ملوك بوربون نافارا (من عام 1555) وفرنسا (من عام 1589) حتى 1792 بالإطاحة بالنظام الملكي في أثناء الثورة الفرنسية. استعادوها لمدة قصيرة في عام 1814 وبصفة حاسمة في عام 1815 بعد سقوط الإمبراطورية الفرنسية الأولى، حتى أطيح بها في ثورة يوليو 1830. ثم حكم فرع أورليان من العائلة 18 عاما الى حين الاطاحة بهم ايضا (1830-1848) .

كان امراء دي كوندة فرع مبتدئ من البوربون ينحدر من هنري الرابع، وامراء دي كونتة الذين هم فرع مبتدئ من دي كوندة. وكان هذين المنزلين بارزين في الشؤون الفرنسية حتى في المنفى خلال الثورة الفرنسية. الى حين انقراض كل منها في 1830 و 1814.

فيليب الخامس ملك إسبانيا كان أول حاكم من بوربون لإسبانيا،[1] في الفترة من 1700. أطيح بالبوربونيين الأسبان وعادوا عدة مرات، في الفترات 1700-1808، 1813-1868، 1875-1931، و1975 إلى يومنا هذا.

و من الخط الأسباني للعائلة يأتي الخط الملكي لمملكة الصقليتان (أعوام 1734-1806 و1815-1860، وصقلية فقط 1806-1816) وحكام بوربون لدوقية بارما.

شارلوت لوكسمبورغ أحد أبناء خط بوربون - بارما وبالتالي خلفاؤها الذي ملكوا لوكسمبورغ منذ تخليها عن العرش عام 1964، هم أيضا أعضاء في سلالة بوربون. كل الاعضاء الاحياء الشرعيين بما في ذلك الفروع المبتدئة لعائلة بوربون هم احفاد لهنري الرابع.

الأصول[عدل]

كان اول بيت من كابيتيون آل بوربون من عائلة نبيلة، يرجع تاريخها على الأقل منذ بداية القرن الثالث عشر. يستخدم مصطلح آل بوربون ("ميزون دي بوربون") احيانا للاشارة الى هذا البيت الاول، اما بيت بوربون-دامبيير فيرمز للعائلة الثانية التي تحكم كمانورالية. في عام 1268 تزوج روبرت،كونت كليرمون،والابن السادس لملك فرنسا لويس التاسع، من بياتريكس بوربون، وريثة لوردية بوربون وعضو في عائلة بوربون-دامبيير.[1] ولد ابنهما لويس دوق بوربون سنة 1327. سليله كان ضابط فرنسا شارل دي بوربون، و قد كان اخر "كبار" اسرة بوربون حيث توفي في 1527، لأنه اختارالقتال تحت راية الإمبراطور الروماني المقدس شارل الخامس وعاش في المنفى، وأُبطل لقبه بعد وفاته.

المتبقين من بوربون ينحدرون من جيمس الأول، كونت لامارش ، الابن الاصغر للويس الأول دوق بوربون.[1] انقرضت سلالة كونت لامارش مع وفاة حفيده جيمس الثاني بوربون في 1438. كلا لبوربون الذين اتوا بعدها ينحدرون من الاخ الاصغر لجيمس الثاني،لويس، الذي اصبح كونت فاندوم عن طريق والدته.[1] في حين ان اكبر فرع من الاسرة: آل فالوا، استمروا للإستيلاء على عرش فرنسا بعد وفاة تشارلز الرابع،دوق النسون، في عام 1525. وكان جميع الامراء الذين يحملون الدم الملكي من بوربون.

في عام 1514، تشارلز، كونت فاندوم كان قد رُقي الى لقب دوق فاندوم. أصبح ابنه انطوان ملك النافار، عند الجانب الشمالي من جبال البرانس، عن طريق الزواج في 1555.[1] وكان لانطوان اخوان اصغران،احدهما كان رئيس اساقفة الكاردينال تشالرز دي بوربون والاخر الجنرال العام امير كونده لويس دي بوربون. سلالة لويس من الذكور، امراء دي كونده، نجوا حتى عام 1830.وأخيرا، في 1589، انتهى عهد آل فالوا اما نجل انطوان، هنري الثالث ملك النافار فقد اصبح هنري الرابع ملك فرنسا.[1]

قائمة آل بوربون[عدل]

تاريخ فرنسا
Grand Royal Coat of Arms of France.svg 
التاريخ القديم
  فرنسا ما قبل التاريخ
  الغول الكلتيون
  الغال الرومان
  عصر الفرانك
    الملوك الميروفنجيون (481–751)
العصور الوسطى
  الملوك الكارولينجيون (751–987)
  أسرة كابيه (987–1328)
  فالوا (1328–1498)
فرنسا الحديثة المبكرة (1492-1792)
  فالوا -أورليان (1498–1515)
  فالوا -أنغوليم (1515–1589)
  سلالة بوربون (1589 – 1792)
  الثورة الفرنسية (1789–1799)
تاريخ فرنسا المعاصر
  المملكة الفرنسية (1791-1792)
  الجمهورية الأولى (1792–1804)
    المؤتمر الوطني (1792–1795)
    حكومة المديرين (1795–1799)
    حكومة القناصل (1799–1804)
  الإمبراطورية الأولى (1804 – 1814)
  ترميم (1814–1830)
  ملكية يوليو (1830–1848)
  الجمهورية الثانية (1848–1852)
  الإمبراطورية الثانية (1852–1870)
  الجمهورية الثالثة (1870–1940)
  حكومة فيشي (1940–1944)
  فرنسا بعد التحرير (1944–1946)
    الحكومة المؤقتة (1944–1946)
  الجمهورية الرابعة (1946–1958)
  الجمهورية الخامسة (1958–حتى الآن)
موضعي
  المقاطعات الفرنسية التاريخية
  التاريخ الاقتصادي
  التاريخ الديموغرافي
  تاريخ العسكري
  التاريخ الاستعماري
  تاريخ الفن
  التاريخ الأدبي
  الثقافة الفرنسية
الخط الزمني للتاريخ الفرنسي
بوابة فرنسا
  • آل كليرمونت، سُميت لاحقاً آل بوربون
    • دوقات آل بوربون (انقرضت عام 1521)
      • آل بوربون-لافدان (غير شرعي)، انقرضت عام 1744
      • آل بوربون-باست (غير شرعي)
      • آل بوربون-روسيلون (غير شرعي)، انقرضت عام 1510
      • آل بوربون-مونتبينسير، دوقات مونتبينسير (انقرضت عام 1527)
    • آل بوربون-لامارش انقرضت عام 1438)
      • آل بوربون-فاندوم
        • آل بوربون، ملوك فرنسا
          • آل ارتواز (انقرضت عام 1883)
          • آل بوربون، ملوك الاسبان
          • آل بوربون-مين (غير شرعي)، انقرضت عام 1775
          • آل بوربون-بينثيافا (غير شرعي)، انقرضت عام 1793
          • آل اورليانز
            • آل اورليانز-براجانزا
            • آل اورليانز-غاليرا
          • آل بوربون-فاندوم (غير شرعي)، انقرضت عام 1727
        • آل بوربون-كونده (انقرضوا عام 1830)
          • آل بوربون-كونته (انقرضوا عام 1814)
          • آل بوربون-سويسن (انقرضت عام 1692)
        • آل بوربون-ساينت بول (انقرضت عام 1601)
        • آل بوربون -مونتبينسر، دوقات منتيبينسر (انقرضت عام 1693)
      • آل بوربون-كارنسي (انقرضت عام 1520)
        • آل بوربون-ديوسانت (انقرضت عام 1530)
      • آل بوربون-بريلكس (انقرضت عام 1442)

العائلات الفرعية[عدل]

آل بوربون الهند،التي تدعي أنها من نسل شارل الثالث، دوق بوربون، من البيت الأول من بوربون-مونتبينسير

فرنسا[عدل]

إرتقاء هنري الرابع[عدل]

كان هنري الرابع أول ملك فرنسي من آل بوربون ،[1] ولد في 13 ديسمبر 1553 في مملكة نافار. كان والده أنطوان دي بوربون سليل الجيل التاسع من الملك لويس التاسع من فرنسا.[1] والدته جان دي البرت، كانت ملكة النافار وابنة الملك فرانسيس الأول ملك فرنسا. وكان قد عُمِدَّ ككاثوليكي، لكنه تربى ككالفيني. بعد مقتل والده في 1562، أصبح دوق فاندوم وهو في سن العاشرة،مع الادميرال جاسبارد دي كوليجني (1519-1572) كوصي له. بعد سبع سنوات، أصبح الدوق الشاب الزعيم الاسمي لـ الهوغونوتيون بعد وفاة عمه الأمير دي كونده في 1569.

خَلَف هنري النافار عندما توفيت والدته عام 1572. وفي نفس العام رتبت كاترين دي ميديشي، والدة شارل التاسع ملك فرنسا، لزواج ابنتها، مارجريت فالوا، بهنري، ظاهريا لتعزيز عملية السلام بين الكاثوليك والهوغونوتيين. تجمع العديد من الهوغونوتيين في باريس لحضور حفل الزفاف في 24 من آب، ولكنهم تعرضوا لكمين وذبحوا من قبل الكاثوليك في مذبحة سان بارتيليمي. أنقذ هنري حياته الخاصة عن طريق تحوله إلى الكاثوليكية. لكنه عاد و تبرأ من منها في 1576، واستأنف قيادته للهوغونوتيين.

بقيت الفترة الواقعة بين عامي 1576 و1584 هادئة نسبيا في فرنسا،مع تعزيز سيطرة الهوغونوتيون على جزء كبير من الجنوب، وعدم تدخل الحكومة الملكية الا احياناً قليلة. اندلعت الحرب الأهلية مرة أخرى في عام 1584، عندما توفي فرانسوا، دوق أنجو، الشقيق الأصغر للملك هنري الثالث من فرنسا، تاركا نافار من اجل اعتلاء العرش. وهكذا بدأت حرب الثلاث (الهنريون)، وهم : هنري النافار، هنري الثالث، و زعيم الكاثوليكية المتطرف "هنري غيز" ، حيث خاضوا ثلاثة معارك مربكة من اجل الهيمنة على العرش. اعتلى نافار العرش كاول ملك لفرنسا من آل بوربون، هنري الرابع.

رفض الكثير من الفرنسيين الكاثوليك الاعتراف بالملك البروتستانتي. وبدلا من هذا إعتُرِفَ بعم هنري الرابع، تشارلز، كاردينال دي بوربون، الملك الشرعي، واستمرت الحرب الأهلية. فاز هنري فوزا حاسما في 14 مارس 1590، وبعد وفاة تشارلز في العام نفسه افتقرت رابطة الكاثوليك الى مرشح وتقسمت الى عدة فصائل. وكان هنري كبروتستانتي غير قادر على أخذ باريس،معقل الكاثوليك، والتي اصبحت مدعومة من قبل الاسبان. فتحول الملك مرة اخرى الى الكاثوليكية في 1593، ويقال انه قال : "إن باريس تستحق هذا""[2] .و تٌوِج الملك بأثر رجعي إلى 1589 في كاتدرائية شارتر في 27 فبراير 1594.

بدايات آل بوربون في فرنسا[عدل]

مَنح هنري مرسوم نانت يوم 13 أبريل 1598، حيث أعتبرت الكاثوليكية الدين الرسمي للدولة. ولكنه منح االهوغونتيون قدرا من التسامح الديني والحرية السياسية. انهى هذا الحل الوسطي الحروب الدينية القائمة في فرنسا. وفي العام نفسه معاهدة انهت فيرفينس الحرب مع اسبانيا، و تم تحديد الحدود الاسبانية الفرنسية، وادت الى اعتراف اسبانيا المتأخر بهنري ملكا لفرنسا.

بمساعدة ماكسمليان دي بيتون، دوق دو سولي، لهنري تم تخفيض ضريبة الأرض المعروفة ب "taille"، ايضاً تم الترويج للزراعة، والأشغال العامة، وبناء الطرق السريعة، وإنشاء أول قناة فرنسية، وبدأت صناعات هامة مثل صناعة النسيج. تدخل ماكسمليان بالشأن البروتستانتي وأيدهم في الدوقية والايرلية. كان هذا السبب الاخير هو المؤدي الى قتله.

زواج هنري بمارغريت، الذي لم ينتج عنه أي وريث، ألغي عام 1599 وتزوج من ماري دي ميديشي، ابنة دوق توسكانا. ولدت له إبن سُمي بلويس عام 1601. أغتيل هنري الرابع في 14 مايو 1610 في باريس. وكان عمر ابنه لويس الثالث عشر 9 اعوام عندما خلفه.[1] في البداية كانت والدته ماري دي ميدشي بمثابة الوصي عليه. رتبت ماري لزواج لويس من آن النمساوية، ابنة الملك فيليب الثالث ملك إسبانيا. في عام1617 تآمر لويس مع تشارلز دي البرت للتخلص من نفوذ والدته، حيث أُغتيل وزيرها المفضل (كونسينو كونسيني) في 26 نيسان من ذلك العام. وبعد سنين من حكم الضعيف للمقربين من لويس،عين الملك ( الكاردينال ريشيليو،أرمان جان دو بليسيس) رئيسا للوزراء في 1624.

قدم ريشيليو سياسة (مكافحة هابسبورغ)، ورتب لشقيقة لويس " هنريتا ماريا "، أن تتزوج بالملك تشارلز الأول ملك إنجلترا، يوم 11 مايو 1625. وكان دعايتها المؤيدة للكاثوليكية في انجلترا من العوامل الرئيسة التي ساهمت في اندلاع الحرب الأهلية الإنجليزية. كان لريشيليو طموح كبير شخصي وعلى مستوى المملكة، حيث اراد انشاء موقع مهيمن لفرنسا في اوروبا واراد توحيد فرنسا تحت النظام الملكي.استمرت هذه المملكة حتى إندلاع الثورة.

وعلى الرغم من انه كان من المطلوب القيام بحملات عسكرية داخليه، الا ان السلاح أُنتُزِعَ من قرى الهوغونتيون المحصنه والتي كان هنري قد سمح به. وقد ادخل فرنسا في حرب الثلاثين عاماً (1618-1648) ضد آل هابسبورغ، من خلال إبرام تحالف مع السويد في 1631 تم العمل به في 1635. توفي في عام 1642 قبل انتهاء الصراع، وخلفه الكاردينال جول مازاران. عاش لويس الثالث عشر لعام واحد بعده حيث توفي في 1643 عن عمر يناهز الاثنين والاربعين عاماً. اما بالنسبة للوريث، فبعد زواج طفولي دام لثلاثة وعشرين عاما انجبت وزوجته آن طفلا في 5 سبتمبر 1638، والذي كان يدعى لويس. [1]

لويس الرابع عشر ولويس الخامس عشر[عدل]

الشعار الملكي للجيش في مملكة فرنسا والنافار

خلف لويس الرابع عشر والده بعمر الاربع سنوات [1] الملك الذي سيصبح اقوى الملوك في تاريخ فرنسا. اصبحت امه نائبة له مع رئيس الوزراء الكاردينال مازاران. واصل مازاران سياسات ريشيلو، وانهى حرب الثلاثين عاما نهاية موفقة عام 1648، وجعل الحُكم حكم مطلق لفرنسا خلال سلسلة من الحروب التي عرفت باسم "Fronde" وتابع الحرب مع اسبانيا حتى عام 1659.

في العام نفسه تم التوقيع على معاهدة جبال البرانس مما يدل على تحول كبير في السلطة. اصبحت فرنسا دولة مهيمنة في اوروبا بدلا من اسبانيا. ودعت المعاهدة الى ترتيب زواج لويس الرابع عشر من قريبته ماريا تريزا ابنة الملك فيليب الرابع ملك إسبانيا من زوجته الاولى اليزابيث شقيقة لويس الثالث عشر. تزوجا في عام1660، وانجبا ابناً ،لويس، في 1661. [1] توفي مازاران في التاسع من مارس 1661، وكان المتوقع من لويس ان يعين بدلا منه رئيسا للوزراء كما التقاليد لكنه صدم البلاد بإعلانه انه سيحكم لوحده.

خلال ستة سنوات اصلح لويس وضع بلاده المالي و بنى قوات عسكرية هائلة. خاضت فرنسا سلسلة من الحروب ابتدائاً من 1667 ومابعدها، وكسبت بعض الاراضي على الحدود الشمالية والشرقية. توفيت ماريا تيريزا عام 1683، وفي العام التالي تزوج سرا من مدام دو مانتينون الكاثوليكية، مركيزة ماينتنون. بدأ لويس الرابع عشر باضطهاد البروتستانت وانهى التسامح الديني الذي أقره جده هنري الرابع. وبلغت الاضطهادات ذروتها عندما الغى مرسوم نانت في في 1685. اصبحت الحرب الاخيرة التي شنها لويس الرابع عشر من اهم الحروب للسلالات الحاكمة في اوروبا. في سنة 1700 توفي تشارلز الثاني ملك اسبانيا، من هابسبورغ، ولم يترك وريثا. كان إبن لويس الرابع عشر (لويس، جراند دوفين) وابن اخت الملك الراحل، هو الاقرب للعرش، اما وصية تشارلز فقد كانت للابن الثاني لدوفين،دوق انجو. لكن السلطة الاخرى وهم آل هابسبورغ النمسا الذين كانوا ثاني اقرب الورثة للعرش، اعترضوا على مثل هذه الزيادة الهائلة في قوة فرنسا.

في البداية، كانت معظم القوى الأخرى على استعداد لقبول حكم أنجو باسم فيليب الخامس. لكن سوء تعامل لويس مع مخاوفهم من هذا الامر ادى الى انضمام الهولنديون والانجليز والقوى الأخرى الى النمساويين في تحالف ضد فرنسا. بدأت حرب الخلافة الإسبانية في عام 1701 واستمرت حتى 12 عاما. في النهاية تم الاعتراف بحفيد لويس ملكاً لاسبانيا، لكنه اضطر للموافقة على مصادرة حقوقه في خلافة فرنسا، وايضاً تم التنازل عن اراضي إسبانيا هابسبورغ لصالح النمسا. ووصلت فرنسا حد الافلاس تقريبا بسبب تكاليف الصراع. توفي لويس الرابع عشر في 1 سبتمبر 1715 عن عمر يناهز الاثنتين والسبعين سنة بأطول عهد حكم في التاريخ الأوروبي.

صورة جماعية لسلالة لويس الرابع عشر (جالس) مع ابنه جراند دوفين (إلى اليسار)، وحفيده لويس، دوق بورغوندي (إلى اليمين)، حفيده دوك دي انجو، لويس الخامس عشر لاحقاً، ومدام دي فينداتور المربية.

كان عهد لويس الرابع عشر طويلا لدرجة انه عاش بعد ابنه وحفيده الاكبر. خلفه في العرش حفيده لويس الخامس عشر.[1] وِلد لويس الخامس عشر في 15 فبراير 1710 أي قبل خمس سنوات من توليه الحكم ليصبح الثالث على التوالي من اسماء لويس الذين يتولون الخلافة قبل سن العاشرة. في البداية، تم عقد الوصايه لفيليب، دوق أورليان، ابن شقيق لويس الرابع عشر، وأقرب الذكور البالغين للعرش.[1] واعتبرت فترة وصاية دوق اورليان مثالاً على حرية التعبير الفردي والذي تجلى في النشاط العلماني والفني والأدبي، على العكس من اواخر حكم لويس الرابع عشر الذي كان متشدداً.

بعد وفاة دوق اورليانز عام 1723، اصبح دوق بوربون، الابن الثاني لخط بوربون-كونده،رئيسا للوزراء. وكان من المتوقع أن يتزوج لويس قريبته، ابنة الملك فيليب الخامس من اسبانيا، ولكن تم كسر هذا الاتفاق من قبل الدوق في في 1725 حتى يمكن للويس الزواج من ماريا ليزينسكا، ابنة ستانيسلس ملك بولندا الأسبق. كان الهدف من هذا التغيير في الزواج هو الحصول على وريث باقرب وقت ممكن لتجنب نشوء النزاع على الخلافة بين فيليب الخامس ودوق اورليانز، في حالة وفاة الملك المريض، وكانت ماريا بالفعل امرأة راشدة وفي سن مناسب للزواج، في حين أن انفانتا كانت لا تزال فتاة صغيرة.

لكن هذا الفعل احدث رد فعل سلبي من قبل الاسبان، وبسبب عدم أهليته سرعان ما استبدل دوق بوربون وحل مكانه الكاردينال آندريه هرقل دي فلوري معلم الملك الشاب، في 1726. كان فلوري رجلا محبا للسلام وكان يهدف للحفاظ على فرنسا من الحرب، ولكن الظروف آنذاك جعلت هذا الامر مستحيلا.

كان السبب الاول لهذه الحروب هو وفاة أغسطس الثاني أمير سكسونيا وملك بولندا. ومع الدعم الفرنسي انتخب ستانيسلاس مرة أخرى كملك. جلب هذا فرنسا الى نزاع مع روسيا والنمسا الذين دعموا اغسطس الثالث أمير سكسونيا وابن اغسطس الثاني.

ستانليس خسر التاج البولندي لكن، لكنه مُنح دوقية لورين على سبيل التعويض، والذي يمرر الى فرنسا بعد وفاته. بعدها اندلعت حرب الخلافة النمساوية في عام 1740 والتي ايدت فيها فرنسا فريدريك الثاني ملك بروسيا ضد ماريا تيريزا، أرشيدوقة النمسا وملكة هنغاريا. توفي فلوري في 1743 قبل انتهاء الحرب.

بعد فترة وجيزه من موت فلوري، أثرت مدام دي بومبادور عشيقة لويس عليه لعكس سياسة فرنسا في 1756 عن طريق إنشاء تحالف مع النمسا ضد بروسيا خلال حرب السنوات السبع. كانت الحرب كارثة بالنسبة لفرنسا، التي فقدت معظم ممتلكاتها وراء البحار لصالح البريطانيين في معاهدة باريس في 1763. توفيت زوجته ماريا في عام 1768 وتوفي لويس نفسه في 10 مايو 1774.

الثورة الفرنسية[عدل]

بعد وفاة نجل لويس الخامس عشر،لويس، اصبح ابنه لويس السادس عشر ملك فرنسا وريث العرش في 1765 . تزوج عام 1770 من ماري أنطوانيت من النمسا. وهي ابنة الامبراطورة الرومانية المقدسة ماريا تريزا. تدخل لويس في بالثورة الامريكية ضد البريطانيين، ولكن اكثر ما يُذكر له هو دوره في الثورة الفرنسية. وكانت فرنسا وقتها تمر باضطرابات مالية مما دعى لويس الى عقد العقارات العام في 5 مايو 1789.

حيث شكلوا الجمعية الوطنية واضطر لويس لقبول الدستور الذي حدد سلطته في 14 يوليو 1790. حاول لويس الفرار من فرنسا لكن تم القاء القبض عليه.

أُلغيت الملكية الفرنسية في 21 سبتمبر 1792 وتم اعلان الجمهورية. سلسلة ملوك البوربون التي بدأت في 1589 قد كُسرت وتم اعدام لويس السادس عشر في 21 يناير 1793. أُحتُجزت ماري انطوانيت وابنها لويس كسجناء. كثير من مناصري الملكية اطلقوا عليه لويس السابع عشر لكنه لم ينصب كملك ابداً. تم اعدام ماري يوم 16 أكتوبر 1793. وتوفي ابنها نتيجة مرض السل في 8 يونيو 1795 في سن العاشرة بينما كان اسيراً.[3]

نشرت حروب الثورة الفرنسية والحروب النابليونية القومية ومكافحة الاستبداد في جميع أنحاء أوروبا، وتعرض ملوك البوربون الاخرين للتهديد. واضطر فرديناند للفرار من نابولي في 1806 عندما أطاح نابليون بونابرت به ونصب شقيقه جوزيف بونابرت كملك. استمر فرديناند بالحكم من جزيرة صقلية حتى 1815.

غزا نابليون بارما عام 1800 وعوض دوق بوربون بإتروريا المملكة الجديدة التي تم انشائها من دوقية توسكانا. لم تستمر لفترة طويله، حيث حكمها ملكان لويس الأول ملك إتروريا و تشارلز الثاني دوق بارما.

وكان الملك تشارلز الرابع ملك إسبانيا حليفا لفرنسا. خلف والده، تشارلز الثالث، في 1788. في البداية أعلن الحرب على فرنسا يوم 7 مارس 1793، لكنه أحل السلام في 22 حزيران 1795. أصبح هذا السلام تحالفا في 19 آب 1796. لكن رئيس وزراءه، مانويل دي غودوي اقنعه بأن ابنه فرديناند، كان يخطط للاطاحة به. استغل نابليون هذا الموقف وغزا اسبانيا في مارس 1808. قاد ذلك إلى الانتفاضة التي أجبرت تشارلز على التنازل عن العرش يوم 19 مارس لصالح ابنه فرديناند السابع. لكن نابليون عاد واجبر فرديناند على اعادة التاج لتشارلز في 30 نيسان، ومن ثم اقنع تشارلز بمنحه التاج يوم 10 مايو. وهذا بدوره أعطاها لأخيه، جوزيف ملك نابولي يوم 6 يونيو. تخلى جوزيف عن نابولي إلى يواكيم مورات، زوج شقيقة نابليون الصغرى كارولين بونابرت. لم يحظ هذا الامر بشعبية في اسبانيا واسفر عن حرب الاستقلال الإسبانية، وصراع من شأنه ان يساهم في سقوط نابليون.

استعادة البوربون[عدل]

مع تنازل نابليون في 11 أبريل 1814 أُعيدت سلالة البوربون لمملكة فرنسا في شخص لويس الثامن عشر، شقيق لويس السادس عشر. هرب نابليون من المنفى وفر لويس في مارس 1815. لكن هذا الاخير أُعيد بعد معركة واترلو في 7 تموز.

العناصر المحافظة في أوروبا هيمنت على عصر ما بعد نابليون، ولكن قيم الثورة الفرنسية لا يمكن ركنها جانباً بسهولة. أقر لويس الدستور في 14 يونيو 1814 لاسترضاء الليبراليين، ولكن استمرار الحزب المتطرف الملكى، من قبل أخيه، تشارلز، أدى إلى التأثير على حكمه.[4] وعندما توفي سنة 1824 اصبح شقيقه "شارل العاشر" ملكا مما اثار استياء الليبراليين الفرنسيين. وهناك قول ينسب الى شارل موريس تاليران بأنهم "لم يتعلموا شيئاً ولم ينسوا شيئاً they had learned nothing and forgotten nothing".[5]

ما بعد ذلك[عدل]

أقر شارل العديد من القوانين التي راقت الطبقة العليا، ولكنها ادت الى غضب الطبقة الوسطى. ووصل الغضب ذروته عندما عين شارل وزيرا جديدا في 8 أغسطس 1829 اولذي لم يملك ثقة الديوان. القى الديوان اللوم على الملك في 18 مارس 1830، وكرد من شارل فأنه اعلن خمس مراسيم يوم 26 يوليو لاسكات الانتقادات الموجهه ضده. و كان هذا سيؤدي الى ثورة مأساوية اخرى كثورة 1789 ، لولا سيطرة المعتدلين على الوضع.

شعار لويس فيليب فرع بوربون-اورليانز، الملك الفرنسي أثناء ملكية يوليو 1830-1848، مع العلم الثلاثي الالوان من الثورة الفرنسية، والشعار النابليوني للشرف.

وكحل وسطي، قُدِمَ التاج الى لويس فيليب الأول دوق أورليان، سليل شقيق لويس الرابع عشر، ورئيس فرع بوربون-اورليانز. بالموافقة على العهد الدستوري والعلم ثلاثي الألوان أعلن ملكاً لفرنسا في 7 آب. استمر النظام المعروف بملكية يوليو حتى ثورة 1848. انتهى حكم آل بوربون في فرنسا في 24 فبراير 1848، عندما اضطر لويس فيليب على التنازل عن العرش وأنشئت الجمهورية الفرنسية الثانية التي لم تدم طويلا.

رفض الافراد المسَمَون ب "Legitimists"(وهم الملكيين الذين يتمسكون بحقوق التعاقب الاسري للملكية من افراد الفرع الاكبر لبوربون)، رفضوا الاعتراف بمَلَكية اوليانز (اليميني). بعد وفاة شارل في عام 1836 أعلن ابنه كـ(لويس التاسع عشر)، على الرغم من عدم الاعتراف بهذا اللقب رسميا قط. حفيد شارل،هنري كونت تشامبورد، كان اخر المطالبين بالتاج الفرنسي من آل بوربون وأُعلن عنه كهنري الخامس من قبل البعض، ولكن لم يتم استعادة الملكية ابداً.

بعد انهيار امبراطورية الامبراطور نابليون الثالث في 1870، عُرِض على هنري استعادة التاج الملكي. ومع ذلك فقد رفض تشامبورد قبول العرش إلا إذا تخلت فرنسا عن الالوان الثلاثة المستوحاة من الثورة وقبول ما اعتبره علم بوربون العلم الحقيقي لفرنسا، الذي يحوي زهرة الزنبق. ارتبط علم الالوان الثلاث بالثورة الفرنسية والجمهورية الاولى، واستخدم ايضا في ملكية يوليو والجمهورية الثانية وكلا الامبراطوريتين، وبناء على هذا رفضت الجمهورية الوطنية الفرنسية استبداله رفضاً قاطعاً.

أُنشأت الجمهورية الفرنسية الثالثة المؤقته. في حين انتظر الملكيين موت كونت دي تشامبورد لتمرير الخلافة الى الأمير فيليب، كونت باريس، الذي كان على استعداد لقبول علم الالوان الثلاثة. عاش هنري حتى عام 1883، الوقت الذي اعترف فيه الرأي العام بالجمهورية، وقيلت المقولة الشهيرة: "صيغة الحكم التي لن تفرقنا الا بشكل أقل".

وفاة هنري من دون وصية وضع العلامة لانقراض آل بوربون الفرنسية. وهكذا اصبح رئيس مجلس البوربون، خوان الثالث دوق مونثون من الاسرة الاسبانية والمنزل الكارلي الذي كان يطالب بالعرش الاسباني. وريثه كأكبر بوربون ورئيس المجلس اليوم هو لويس ألفونسو، دوق أنجو.


آل بوربون في إسبانيا وإيطاليا[عدل]

فيليب الخامس[عدل]

تأسست عائلة بوربون-الفرع الاسباني بواسطة فيليب الخامس، ولد عام 1683 في فرساي، وهو الابن الثاني لجراند دوفين، ابن لويس الرابع عشر. كان يشغل منصب دوق أنجو، ولم يتوقع أن يترفع إلى رتبة أعلى من ذلك. لكن وفاة كارلوس الثاني ملك إسبانيا بدون ترك وصية، اعطى العرش الى دوق انجو، الحفيد الاصغر لاخته ماريا تيريزيا،ابنة الملك فيليب الرابع ملك إسبانيا، وزوجة لويس الرابع عشر.

فرديناند السادس وشارل الثالث[عدل]

فرديناند السادس، الابن الثاني لفيليب الخامس من زوجته الأولى، والذي خلف والده. كان ملكاً محبا للسلام، ابقى اسبانيا بعيدا عن حرب السنوات السبعة. توفي في عام 1759 في خضم هذا الصراع. خلفه أخوه غير الشقيق تشارلز الثالث. وكان تشارلز الابن البكر لفيليب واليزابيث فرنس. ولد في عام 1716 وأصبح دوق بارما عندما توفي اخر دوق من فرنس في 1731. بعد فوز اسبانيا على النمساويين في معركة BITONTO، ثبت بانه من غير المناسب توحيد نابولي وصقلية مع اسبانيا، وكحل وسط أصبح تشارلز ملك نابولي بصفته تشارلز الرابع، و صقلية بصفته تشارلز السابع.

بوربون البارما[عدل]

تحققت طموحات إليزابيث فرنس عند نهاية حرب الخلافة النمساوية في عام 1748 حيث أُحُلت دوقية بارما وبياتشينزا بالفعل من قبل القوات الاسبانية، وتم التنازل من قبل النمسا الى ابنها الثاني فيليب. إلى جانب دوقية غونزاغا السابقة من غاستالا. توفيت اليزابيث في عام 1766.

قائمة حكام آل بوربون[عدل]

فرنسا[عدل]

ملوك فرنسا[عدل]

تشير التواريخ الى فترة السيادة او المطالبة، وليس العمر.

المطالبين بعرش فرنسا[عدل]

ملوك فرنسا[عدل]

مناصري السلطة التشريعية المطالبين بالعرش في فرنسا[عدل]

مناصري السلطة التشريعية المطالبين بالعرش في فرنسا(الفرع الاسباني)[عدل]

اورليانز والمطالبين الاتحاديين في فرنسا[عدل]

مملكة اسبانيا[عدل]

ملوك اسبانيا[عدل]

تشير التواريخ الى الأقدمية وليس العمر.

الكارليين المطالبين في اسبانيا[عدل]

وتشير التواريخ للمطالبات، وليس العمر.

دوقية لوكسمبورغ الكبرى[عدل]

  • جان (1964–2000)
  • هنري (2000-الوقت الحالي)

القاب بوربون مهمة اخرى[عدل]

  • دوقات بوربون، منتسبير، فاندوم، انجو، ملوك الصقليتين، دوقات بارما، دوقات اورليانز، امراء اوليانز وباراجانزا
  • أمراء كونده
  • أمراء كونته

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط Anselme, Père. ‘’Histoire de la Maison Royale de France’’, tome 4. Editions du Palais-Royal, 1967, Paris. pp. 144-146, 151-153, 175, 178, 180, 185, 187-189, 191, 295-298, 318-319, 322-329. (French).
  2. ^ Frieda, Leonie, Catherine de Medici
  3. ^ "The heart of Louis XVII, the son of Marie-Antoinette and Louis XVI who died in prison in 1795, has been laid to test in the crypt of Saint-Denis Basilica.(News)(Brief Article)." History Today. History Today Ltd. 2004. HighBeam Research. 18 Sep. 2012;"Louis XVII officially died of TB at the age of ten in the Temple prison."
  4. ^ Durant, Will and Durant, Ariel. “The Story of Civilization, Part XI, The Age of Napoleon”. Simon & Schuster, New York, 1975. pp. 730-731, 774.
  5. ^ In French: Ils n'ont rien appris, ni rien oublié. There is no historic evidence linking the saying to Talleyrand. It may derive from a similar lamentation about the royalists, found in a letter by Charles Louis Etienne, chevalier de Panat, a French naval officer, dated January 1796 and sent from London to Mallet du Pan: personne n'a su ni rien oublier, ni rien apprendre ("nobody has been able to forget anything, nor to learn anything"), included in: A. Sayou, الناشر (1852). Mémoires et correspondance de Mallet du Pan. صفحة 197. 
  6. ^ "Documents relating to the Spanish succession".