آنا أخماتوفا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
آنا أخماتوفا
صورة معبرة عن آنا أخماتوفا
آنا أخماتوف 1914.
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة آنا أندرييفنا غورنكو أخماتوفا
الميلاد 23 يونيو/حزيران 1889
أوديسا، الإمبراطورية الروسية (حاليا أوديسا أوبلاست، أوكرانيا)
الوفاة 5 مارس/آذار عام 1966 (عمرها 76)
موسكو، الاتحاد السوفييتي
الجنسية روسية\سوفييتية
العرق أوكرانية، روسية، تتارية
الزوج نيقولاي غوميلوف
فلاديمير شليكو
نيكولاي بونين
أبناء ليف غوميلوف
الحياة العملية
لغة المؤلفات لغة روسية  تعديل القيمة في ويكي بيانات
النوع شعر
الحركة الأدبية الأوجية
المدرسة الأم جامعة تاراس شفتشينكو الوطنية في كييف  تعديل القيمة في ويكي بيانات
تخصص أكاديمي قانون  تعديل القيمة في ويكي بيانات
المهنة شاعرة، وكاتبة، ومترجمة  تعديل القيمة في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب


آنا أخماتوفا (بالروسية: А́нна Ахма́това) هو اسم مستعار لآنا أندرييفنا غورنكو (بالروسية: А́нна Андре́евна Горе́нко) شاعرة روسية (23 يونيو/حزيران 1889 - 5 مارس/آذار عام 1966) تعتبر من أبرز شاعرات روسيا في عهد الاتحاد السوفيتي، وتعتبر من أشهر المؤثرين في الشعر الروسي، وقد تم ترجمة أعمالها إلى العديد من اللغات، وتم اعتبارها من أشهر شعراء الروس في القرن العشرين.[1]

السيرة[عدل]

ولدت آنا في بلشوي فونتان إحدى ضواحي أوديسا لأبوين هما اندريه انطونوفيتش غورينكو واينا ايرازموفنا. بعد عامين من ولادتها انتقلت أهلها للعيش في تسارسكويه سيلو في بطرسبورغ؛ في 1905 تطلق والداها وانتقلت ووالدتها إلى يفباتوريا ثم إلى كييف لتكمل تعليمها، فتعرفت هنالك على نيقولاي غوميلوف الذي أرتبط بها عام 1910 منجبة منه ليف غوميلوف أبنها الوحيد، واستمر الارتباط إلى إن تمت علاقتهما بالطلاق وذلك عام 1918. ثم تزوجها بعد ذلك عالم الآشوريات فلاديمير شليكو. وفي 1922 تغير الحال عندما أنفصلت عن فلاديمير، لتعيش مع الناقد نيكولاي بونين الذي أصيح زوجها الثالث.

تعلمت آنا اللغة الفرنسية وأتقنتها، وأحبت بشكل كبير التاريخ والأدب، وتعرفت على الأدب الأوروبي عامة والروسي خاصة، وأكثر ما أولعت به هو الشعر الذي دام معها طوال حياتها.[2]

بدأت آنا في كتابة الشعر وهي لا تزال في 11 من العمر، وقد ازداد إنتاجها الأدبي في عام 1910 تحت اسم آنا أخماتوفا، وفي 1911 شاركت آنا في محترف الشعراء الذي ضم حركة الأوجية لتصبح بعد ذلك من أهم أعلام الحركة، وفي عام 1912 صدر أول ديوان شعر لها بعنوان "أمسية" تبعه عدة دواوين لها آخرها في ذلك العقد أصبح معبرا عن مواقفها السياسية المعارضة للثورة البلشفية، وعلى الرغم من الوضع السياسي تجاه الأدباء؛ إلا إنها لم تقبل الرحيل حتى بعد إعدام زوجها السابق عام 1921.[2]

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]